البروتستانتية الخط الرئيسي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

البروتستانتية الخط الرئيسي أو البروتستانتية التقليدية هو مصطلح شائع في الولايات المتحدة لوصف الكنائس البروتستانتية التقليدية والتي تشمل سبع مذاهب وهي المشيخية، الأبرشانيون، الاسقفيون، الميثودية، اللوثرية، والمعمدانيون ولهذه المذاهب قاعدة اجتماعية عريضة راسخة في الطبقات الوسطى والعليا ذات النفوذ الإقتصادي والسياسي والثقافي،[1] ويتوزع ابناؤها على الولايات المتحدة الأمريكية المختلفة، وتعتنق أغلبها أفكار دينية ليبرالية منفتحة على قيم الحداثة، وهي ذات حس اجتماعي قوي، ويتميز موقفها من القضايا العامة على فصل الدين عن الدولة، مثال على ذلك الكنيسة الأسقفية الأمريكية والتي تعتبر بحسب الاحصائيات الطائفة الأكثر تعلمًا وثراء في الولايات المتحدة.[2] ويشكلون جزء من النخبة الثرية والمتعلمة والسياسية في الولايات المتحدة.[3] وتشكل هذه الطوائف عماد طبقة الواسب المؤثرة سياسيًا واقتصاديًا.

التأثير على المجتمع[عدل]

يتفق المؤرخين على أن أعضاء الطوائف البروتستانتية الخط الرئيسي لعبوا أدوارًا قيادية في العديد من جوانب الحياة الأمريكية، بما في ذلك السياسة والأعمال، والعلوم، والفنون، والتعليم. كما أسسوا معظم المعاهد الرائدة في البلاد للتعليم العالي.[4]

   
البروتستانتية الخط الرئيسي
كان زعماء البروتستانتية الخط الرئيسي جزءًا من التيار الرئيسي الثقافي الليبرالي المعتدل، وكان يٌحترم المتحدثين الرائدين بإسم هذه الطوائف المشاركين في الحوار الوطني.[5]
   
البروتستانتية الخط الرئيسي

وفقًا لهارييت زوكرمان، 72% من الأمريكيين الحائزين على جائزة نوبل بين سنوات 1901-1972 كانوا من خلفية بروتستانتية.[6] أسس البروتستانت الخط الرئيسي الكليات والجامعات الأولى في أمريكا، بما في ذلك جامعة هارفارد،[7] جامعة ييل،[8] جامعة برينستون،[9] جامعة كولومبيا،[10] كلية دارتموث[11] وكلية ميدلبوري. ومنذ 1920 ضعفت أو إسقطت الإتصالات الرسمية مع الكنائس البروتستانتية. يجادل مارسدن أنه في سنوات 1950:

لدى أتباع الكنيسة الأسقفية الأمريكية والكنيسة المشيخية في أمريكا أعلى نسب من الحاصلين على شهادات جامعية وشهادات في الدراسات العليا بين الطوائف المسيحية،[12] وكذلك أصحاب الدخل الأكثر إرتفاعًا بين الطوائف المسيحية في الولايات المتحدة.[13]

يميل أتباع الكنيسة الأسقفية الأمريكية والكنيسة المشيخية في أمريكا إلى أن يكونوا أكثر ثراء[14] وأفضل تعليمًا من معظم الجماعات الدينية الأخرى في الولايات المتحدة،[15] ويتواجد الأسقفيين والمشيخيين على نحو غير متناسب في الروافد العليا بين رجال الأعمال الأميركيين،[16] القانون والسياسة، وخاصًة في الحزب الجمهوري.[17] تاريخيًا إنتمت العديد من العائلات الأمريكية الثرية والغنية الشهيرة مثل عائلة عائلة روكفلر، ومورجان، وفورد، وروزفلت، وفاندربيلت، وكارنجي، ودو بونت، وآستور، وفوربس، وعائلة بوش إلى كنائس البروتستانتية الخط الرئيسي.[14]

دينيًا الأغلبيّة العظمى من قضاة المحكمة العليا للولايات المتحدة كانوا من البروتستانت، في القرن التاسع عشر كان جميع القضاة من أصول أوروبيّة بروتستانتيّة. من بين 112 قاضي ترأس المحكمة العليا للولايات المتحدة كان منهم 91 بروتستانتي؛ ومن بين القضاة البروتستانت كان خمسة وثلاثين أسقفي وتسعة عشر مشيخي وعشرة توحيديين وخمسة ميثوديين وثلاثة معمدانيين.[18][19]

الكنائس البروتستانتية التقليدية الرئيسية[عدل]

الكنائس البروتستانتية التقليدية الرئيسية:

مراجع[عدل]

  1. ^ انقسام المسيحيين في امريكا
  2. ^ الديانة والتعليم والدخل (بالإنجليزية)
  3. ^ من هم الواسب وموقعهم في المجتمع الاميريكي (بالإنجليزية)
  4. ^ McKinney, William. "Mainline Protestantism 2000." Annals of the American Academy of Political and Social Science, Vol. 558, Americans and Religions in the Twenty-First Century (July, 1998), pp. 57-66.
  5. ^ George Marsden, The Twilight of the American Enlightenment (2014) p 99
  6. ^ Harriet Zuckerman, Scientific Elite: Nobel Laureates in the United States New York, The Free Pres, 1977 , p.68: Protestants turn up among the American-reared laureates in slightly greater proportion to their numbers in the general population. Thus 72 percent of the seventy-one laureates but about two thirds of the American population were reared in one or another Protestant denomination-)
  7. ^ "The Harvard Guide: The Early History of Harvard University". News.harvard.edu. اطلع عليه بتاريخ 2010-08-29. 
  8. ^ "Increase Mather". , Encyclopædia Britannica Eleventh Edition, Encyclopædia Britannica
  9. ^ Princeton University Office of Communications. "Princeton in the American Revolution". اطلع عليه بتاريخ 2011-05-24.  The original Trustees of Princeton University "were acting in behalf of the evangelical or New Light wing of the Presbyterian Church, but the College had no legal or constitutional identification with that denomination. Its doors were to be open to all students, 'any different sentiments in religion notwithstanding.'"
  10. ^ McCaughey، Robert (2003). Stand, Columbia: A History of Columbia University in the City of New York. New York, New York: Columbia University Press. صفحة 1. ISBN 0231130082. 
  11. ^ Childs، Francis Lane (December 1957). "A Dartmouth History Lesson for Freshman". Dartmouth Alumni Magazine. اطلع عليه بتاريخ February 12, 2007. 
  12. ^ US Religious Landscape Survey: Diverse and Dynamic (PDF)، The Pew Forum، February 2008، صفحة 85، اطلع عليه بتاريخ 2012-09-17 
  13. ^ Leonhardt، David (2011-05-13). "Faith, Education and Income". The New York Times. اطلع عليه بتاريخ May 13, 2011. 
  14. ^ أ ب B.DRUMMOND AYRES Jr. (2011-12-19). "THE EPISCOPALIANS: AN AMERICAN ELITE WITH ROOTS GOING BACK TO JAMESTOWN". New York Times. اطلع عليه بتاريخ 2012-08-17. 
  15. ^ Irving Lewis Allen, "WASP—From Sociological Concept to Epithet," Ethnicity, 1975 154+
  16. ^ Hacker، Andrew (1957). "Liberal Democracy and Social Control". American Political Science Review 51 (4): 1009–1026 [p. 1011]. JSTOR 1952449. 
  17. ^ Baltzell (1964). The Protestant Establishment. صفحة 9. 
  18. ^ "Religion of the Supreme Court". adherents.com. January 31, 2006. اطلع عليه بتاريخ July 9, 2010. 
  19. ^ Segal، Jeffrey A.؛ Spaeth، Harold J. (2002). The Supreme Court and the Attitudinal Model Revisited. Cambridge Univ. Press. صفحة 183. ISBN 0-521-78971-0. 
  20. ^ أ ب ت ث ج NCC - 2009 Yearbook of American & Canadian Churches
  21. ^ PC(USA) Congregations and Membership — 1997-2007

انظر أيضًا[عدل]