هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها

بلازما غنية بالصفائح الدموية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
بلازما غنية بالصفائح الدموية
التدخل
عينة دم موضوعة مع مضاد تخثر في جهاز ليجمع قبل عملية الفصل
تحضير البلازما الغنية بالصفائح الدموية (PRP)
MeSH D053657

تقنية العلاج بالبلازما الغنية بالصفائح الدموية (بالإنجليزية: Platelet Rich Plasma) أو اختصاراً (PRP) وهي تقنية حديثة تُستخدم في علاج العديد من الحالات المرضية تقوم على فصل عينة من دم المريض ثم تثفيل هذه العينة للحصول على بلازما دموية غنية بالصفائح الدموية (مصدر مركز من الصفائح الدموية الذاتية), ثم يتم حقنها بالأماكن التي تحتاج معالجة. حيث تحتوي على عدة عوامل من عوامل النمو والسيتوكينات الأخرى المختلفة التي تحفز التئام الأنسجة والعظام.

تقوم هذه التقنية على تحفيز إنقسام الخلايا الجذعية التي هي خلايا بدائية لها القدرة على الإنقسام والتكاثر لتعطي أنواعاً مختلفة من الخلايا المتخصصة كخلايا الجلد والخلايا الغضروفية وغيرها. هذه الخلايا الجذعية مسؤولة عن تجديد الخلايا التالفة مما يؤدي إلى إنتاج خلايا جديدة بشكلٍ ذاتي للجسم وتجديد الأنسجة. وتعزيز نمو الأوعية الدموية الجديدة وتحفيز عملية التئام الجروح.

هذه التقنية طريقة آمنة تماماً وبدون أي أثار جانبية على الإطلاق على المدى الطويل، لأنها تعتمد على حقن مواد ذاتية من نفس المريض وبالتالي لا يوجد أي مخاوف من رفض الجسم للمادة المحقونة أو من انتقال أي عدوى جرثومية.

التاريخ[عدل]

تم تطوير هذه التقنية لأول مرة في سبعينيات القرن الماضي و تم استخدامه لأول مرة في ايطاليا في عام 1387 في عملية قلب مفتوح . بدأ استخدام العلاج بالبلازما الغنية بالصفائح يكتسب شعبيته في تسعينيات القرن الماضي .و تم تطبيقه على العديد من المجالات الطبية كعمليات التجميل و طب الأسنان و الطب الرياضي و التحكم بالألم.

المكونات[عدل]

فعالية بعض عوامل النمو في شفاء الإصابات المختلفة وتركيزات هذه العوامل النمو وجدت داخل PRP هي الأساس النظري لاستخدام PRP في إصلاح الأنسجة. يتم تنشيط الصفائح الدموية التي تم جمعها في PRP بإضافة الثرومبين والكالسيوم كلوريد، الذي يحث على الإفراج عن هذه العوامل من حبيبات ألفا. عوامل النمو والسيتوكينات الأخرى الموجودة في PRP ما يلي:[1][2]

  • عامل نمو مشتق من الصفيحات.
  • عامل النمو المتحول بيتا.
  • عامل نمو الخلايا الليفية.
  • عامل النمو 1 الذي يشبه الانسولين.
  • عامل النمو 2 الذي يشبه الانسولين .
  • عامل نمو بطانة الأوعية الدموية.
  • عامل نمو البشرة.
  • انترلوكين 8 .
  • عامل النمو الخلية الكيراتينية.
  • عامل نمو الأنسجة الضامة.

التحضيرات[عدل]

سحب عينة دم
بعد عمليتي طرد مركزي يتم سحب البلازما الغنية بالصفائح
البلازما الغنية بالصفائح تحقن في منطقه الجرح بواسطة الأمواج فوق الصوتية

يوجد إلى الآن طريقتان لتحضير الـ PRP تم الموافقة عليها من إدارة الغذاء و الدواء الأميركية[3] كلا الطريقتين تتضمن تجميع عينات دم (المضاف لها مانع تجلط الدم مادة السيتريت ديكستروز) قبل خضوعها لمرحلتين من عملية الطرد المركزي . مصممه لفصل جزء الصفائح من البلازما قليلة الصفائح و خلايا الدم الحمراء.[3] يبلغ عدد الصفائح المثالي في الإنسان تقريبا 200000 لكل مايكرو لتر .بينما عدد الصفائح في الـPRP يبلغ الخمس أضعاف.[4] يوجد تغيرات واسعة في إنتاج PRP من خلال وجود العديد من الأجهزة و تقنيات تركيز الصفائح.[5][6][7]

آلية التحضير[عدل]

يتم سحب كمية دم بسيطة من المريض (8 مل تقريباً) ويتم السحب في أنابيب سويسرية خاصة لذلك الغرض, معقمة وحاصلة على شهادات التسجيل الأمريكية والسويسرية والفرنسية. ثم يتم وضع هذا الدم في جهاز خاص هو جهاز الطرد المركزي يقوم بفصل كريات الدم الحمراء عن البلازما ونتيجة لهذا الإجراء نحصل على بلازما غنية بالصفائح الدموية (prp)ويستغرق هذا الإجراء دقائق معدودة (5-9 دقائق).

بعد ذلك يقوم الطبيب بحقن هذه البلازما الغنية بالصفائح الدموية في المكان الذي يحتاج إلى اعادة الحيوية وتجديد الخلايا والكولاجين مرة أخرى.

الاستخدامات[عدل]

الفوائد[عدل]

يمكن للمرضى رؤية تحسن كبير في الأعراض وكذلك عودة ملحوظة وظيفة. وهذا قد يزيل الحاجة لعلاج أكثر عدوانية طويلة الأجل مثل الأدوية أو الجراحة.

التطبيقات السريرية[عدل]

تم فحص و استخدام البلازما الغنية بالصفائح على الإنسان كأداة علاجية لأنواع متعددة من العلاجات مثل : الأضرار العصبية والتهاب الأوتار,[8][9] والإلتهاب العظمي المفصلي[10] وأضرار عضلة القلب[11] وإصلاح و إعادة بناء العظام[12] والجراحة التجميلية [13] وجراحة الفم.[14] كسبت البلازما الغنية بالصفائح شعبيتها من خلال تطبيقها في مجال علاج الإصابات الرياضية لدى اللاعبين المحترفين.[15][16][17][18]

إعادة نمو الشعر[عدل]

و استخدمت ال PRP أيضا كعلاج لإعادة نمو الشعر الساقط بسبب زيادة هرمون الذكورة[19][20] وفي فحص 2013 نصت أنها مازالت تحتاج لأدلة أكثر لتحديد إذا ما كانت فعالة لهذا الإستخدام.[21]

المصداقية الطبية[عدل]

أكدت نتائج المحاولات القبل سريرية و القائمة على الأساس العلمي موافقتها على مثل هذه العمليات بدرجة كبيرة . كان استخدامها في علاج الأضرار العصبية و في الطب الرياضي مبشراً و واعداً بالرغم من نتائجه في البداية كانت متضاربة و غير منسجمة في المحاولات الأولى.[22] في 2009 أعلنت الهيئة المنظمة للأدب العلمي انه هناك القليل من التجارب السريرية المحكمة التي تم تقيميها قد حصلت على درجة كافية من الأمان و قدرة البلازما الغنية بالصفائح على العلاج ,ضامنةً أنها سوف تكون تقنية واعدة, لكن بلا أدلة إلى الآن , لعلاج إصابات المفاصل و الأربطة و الأوتار و العضلات. مؤيدي تقنية العلاج بالـ PRP تناقشوا حول النتائج الطبية السلبية المتعلقة بفقر جودة PRP الناتجة عن أجهزة النسج الفردي اللامناسبة . في الحقيقة انه معظم الأجهزة المجمعة وجدت أن النسبة المئوية لعدد الصفائح متفاوتة ومتغيرة عند الكثيرين . حيث انه هناك تباين كبير بين الأفراد في تركيز الصفائح في البلازما. الافراط في الزيادة ليس مهماً في هذه الحالة.الاختلاف في أساليب تركيز الصفائح ممكن أن يؤثر في خواص عملية زوال الحبيبات التي قد تأثر على النتائج الطبية لم يجد تحليل كوكرين لعام 2010 الدلائل أن تقنيه الـ PRP وفرت أي فائدة عند استخدامها في عملية رفع الجيوب الأنفية أو خلال الزراعة السنية. لكنها و في عام 2014 وجدت أدلة ضعيفة في أنها قادرة لتقليل الألم في الحالات التي يتم استخدام هذه التقنية فيها للعلاج لمدة قصيرة تصل ل 3 أشهر , كما في جروح العضلات الهيكلية .المعلومات المجمعة لم تظهر فرق في الوظيفة سواء كانت مدة العلاج طويلة أو متوسطه أو قصيرة .إذ وجدت أدلة ضعيفة تقترح أن الأحداث المعاكسة ( الضارة ) تحدث على شكل متماثل و في معدلات قليله بين الناس الذين يستخدمون هذه التقنية والذين لا يستخدمونها.[23]

الاستخدام في الخيول[عدل]

البلازما الغنية بالصفائح استخدمت في الخيول لعلاج عرج الخيول تضمن الاستخدام في جروح الأربطة و الأوتار و لعلاج الجروح و الكسور و الالتهاب العظمي المفصلي و تكيس العظام .

تأثير المنشطات[عدل]

بعض المفاهيم أثارت لدى الكثير أن العلاج في هذه التقنية يتعدى على قواعد مكافحة المنشطات الصادرة عن وكالة مكافحة المنشطات العالمية. حيث إنه ليس واضحا إلى الآن إذ أن الحقن الموضعي للـ PRPله تأثير على مستوى السايتوكاينات الدائرة في الدم في اختبار المنشطات في الدم .وإن كان العلاج في هذه التقنية له آثار على عمليات البناء الشاملة أو الأداء. في كانون الثاني من عام 2011, أزالت الوكالة العالمية ضد المنشطات حقن البلازما الغنية بالصفائح بالعضل من الاستخدام بعد أن تم تحديد فعلياً أنها تفتقر إلى أي أدله حاليه. خضع ,في نيسان 2014, Chris David الذي يبلغ الثامنة و العشرين من عمره حقنتين من الـ PRP لإسراع عملية شفاءه من جروحه .

قراءة إضافية[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ Borrione P, Gianfrancesco AD, Pereira MT, Pigozzi F (2010). "Platelet-rich plasma in muscle healing". Am J Phys Med Rehabil 89 (10): 854–61. doi:10.1097/PHM.0b013e3181f1c1c7. PMID 20855985. 
  2. ^ Yu W, Wang J, Yin J (2011). "Platelet-Rich Plasma: A Promising Product for Treatment of Peripheral Nerve Regeneration After Nerve Injury". Int J Neurosci 121 (4): 176–180. doi:10.3109/00207454.2010.544432. PMID 21244302.
  3. ^ أ ب Arora NS, Ramanayake T, Ren YF, Romanos GE (2009). "Platelet-rich plasma: a literature review". Implant Dent 18 (4): 303–10. doi:10.1097/ID.0b013e31819e8ec6. PMID 19667818. 
  4. ^ Marx RE (2004). "Platelet-rich plasma: evidence to support its use" (PDF). Journal of Oral and Maxillofacial Surgery 62 (4): 489–96. doi:10.1016/j.joms.2003.12.003. PMID 15085519.
  5. ^ Dohan Ehrenfest DM, Rasmusson L, Albrektsson T (2009). "Classification of platelet concentrates: from pure platelet-rich plasma (P-PRP) to leucocyte- and platelet-rich fibrin (L-PRF)". Trends in Biotechnology 27 (3): 158–67. doi:10.1016/j.tibtech.2008.11.009. PMID 19187989. 
  6. ^ Gonshor A (2002). "Technique for producing platelet-rich plasma and platelet concentrate: background and process". The International Journal of Periodontics & Restorative Dentistry 22 (6): 547–57. PMID 12516826. 
  7. ^ Weibrich G, Kleis WK, Hafner G, Hitzler WE, Wagner W (2003). "Comparison of platelet, leukocyte, and growth factor levels in point-of-care platelet-enriched plasma, prepared using a modified Curasan kit, with preparations received from a local blood bank". Clinical Oral Implants Research 14 (3): 357–62. doi:10.1034/j.1600-0501.2003.00810.x. PMID 12755786. 
  8. ^ Mishra A, Pavelko T (2006). "Treatment of chronic elbow tendinosis with buffered platelet-rich plasma". The American Journal of Sports Medicine 34 (11): 1774–8. doi:10.1177/0363546506288850. PMID 16735582. 
  9. ^ Mishra A, Woodall J, Vieira A (2009). "Treatment of tendon and muscle using platelet-rich plasma". Clinics in Sports Medicine 28 (1): 113–25. doi:10.1016/j.csm.2008.08.007. PMID 19064169. 
  10. ^ Andia I, Sanchez M, Maffulli N (2012). "joint pathology and platelet-rich plasma therapies". Expert Opinion in Biological Therapies 12 (1): 7–22. doi:10.1517/14712598.2012.632765. PMID 22171664. 
  11. ^ "RevaTen platelet-rich plasma improves cardiac function after myocardial injury". Cardiovasc Revasc Med 12 (3): 158–63. 2010. doi:10.1016/j.carrev.2010.08.005. PMID 21122486. 
  12. ^ Griffin XL, Smith CM, Costa ML (2009). "The clinical use of platelet-rich plasma in the promotion of bone healing: a systematic review". Injury 40 (2): 158–62. doi:10.1016/j.injury.2008.06.025. PMID 19084836. 
  13. ^ Por YC, Shi L, Samuel M, Song C, Yeow VK (2009). "Use of tissue sealants in face-lifts: a metaanalysis". Aesthetic Plastic Surgery 33 (3): 336–9. doi:10.1007/s00266-008-9280-1. PMID 19089492. 
  14. ^ Esposito M (Spring 2010). "Effectiveness of sinus lift procedures for dental implant rehabilitation: a Cochrane systematic review.". Eur J Oral Implantol. 3 (1): 7–26. PMID 20467595. 
  15. ^ Alan Schwarz (2009-02-16). "A Promising Treatment for Athletes, in Blood". New York Times (New York). 
  16. ^ Gretchen Reynolds (2011-01-26). "Phys Ed: Does Platelet-Rich Plasma Therapy Really Work?". New York Times. 
  17. ^ Carina Storrs (2009-12-18). "Is Platelet-Rich Plasma an Effective Healing Therapy?". Scientific American. 
  18. ^ Gina Kolata (2010-01-12). "Popular Blood Therapy May Not Work". New York Times. 
  19. ^ Khatu، Swapna S؛ More، Yuvraj E؛ Gokhale، Neeta R؛ Chavhan، Dipali C؛ Bendsure، Nitin (2014). "Platelet-Rich Plasma in Androgenic Alopecia: Myth or an Effective Tool". Journal of Cutaneous and Aesthetic Surgery 7 (2): 107–110. doi:10.4103/0974-2077.138352. ISSN 0974-2077. PMC 4134641. PMID 25136212. 
  20. ^ Chaudhari، Nitin D؛ Sharma، Yugal K؛ Dash، Kedar؛ Deshmukh، Palak (2012). "Role of Platelet-rich Plasma in the Management of Androgenetic Alopecia". International Journal of Trichology 4 (4): 291–292. doi:10.4103/0974-7753.111222. ISSN 0974-7753. PMC 3681120. PMID 23766623. 
  21. ^ Valente Duarte de Sousa، Isabel Cristina؛ Tosti، Antonella (May 2013). "New investigational drugs for androgenetic alopecia". Expert Opinion on Investigational Drugs 22 (5): 573–589. doi:10.1517/13543784.2013.784743. ISSN 1744-7658. PMID 23550739. 
  22. ^ Foster TE, Puskas BL, Mandelbaum BR, Gerhardt MB, Rodeo SA (2009). "Platelet-rich plasma: from basic science to clinical applications". Am J Sports Med 37 (11): 2259–72. doi:10.1177/0363546509349921. PMID 19875361.
  23. ^ Moraes VY (April 2014). "Platelet-rich therapies for musculoskeletal soft tissue injuries". Cochrane Database Syst Rev. 29 (4): CD010071. doi:10.1002/14651858.CD010071.pub3.