المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر، أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها.

بلهارسيا (دودة)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
(بالتحويل من البلهارسيا)
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Question book-new.svg
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (فبراير 2016)
اضغط هنا للاطلاع على كيفية قراءة التصنيف

بلهارسيا

بيضة البلهارسيا المنسونية
بيضة البلهارسيا المنسونية

التصنيف العلمي
المملكة: الحيوانات
الشعبة: الديدان المسطحة
الطائفة: المثقوبات
الطويئفة: ثنائيات الأجيال
الرتبة: Strigeidida
الفصيلة: Schistosomatidae
الجنس: Schistosoma
Weinland, 1858
الاسم العلمي
Schistosoma[1][2]  تعديل قيمة خاصية الاسم العلمي للأصنوفة (P225) في ويكي بيانات
David Friedrich Weinland ، 1858  تعديل قيمة خاصية الاسم العلمي للأصنوفة (P225) في ويكي بيانات
الأنواع


المنشقّة، أو البلهارسيا، (باللاتينية: Schistosoma) جنس من الطفيليات من صف المثقوبات شعبة الديدان المسطحة، مسبب داء البلهارسيات.

تنتشر هذه الطفيليات بصورة رئيسية في أفريقيا حيث يبلغ عدد الاصابات المرضية حوالي 100 مليون اصابة كما تنتشر في بعض الدول مثل مصر وسوريا تركيا وإيران.

الصفات الشكلية[عدل]

الجسم اسطوانى متوسط طول الذكر 100–150 ميكرومتر بينما الأنثى 120–200 ميكرومتر. جسم الذكر مسطح له حواف ملتفة للوسط مكونة القناة التناسلية أو قناة الاحتضان تغطى الاشواك الصفيرة لحافة جسم الذكرالظهرية كما يحتوى الجسم على ممصين (فمى وبطنى)من اجل تثبيت الدودة بجدران الاوعية الدموية من الداخل يتميز بيض هذه العائلة بانه به اشواك في نهايته أو جانبى البيضة ويوجد داخل الاوعية الدموية الصغيرة ويخرج مع البول أو البراز.

اطوار الحياة[عدل]

المراسيديوم_ الريدياـ السركاريا(الطور المعدى)

دورة حياة البلهارسيا[عدل]

تتكون دورة حياتها من مرحلتين، مرحلة في العائل الأساسي (الإنسان) ومرحلة في العائل الوسيط (القوقع).

- تبدأ المرحلة الأولى في دورة الحياة عادة بالتزاوج، حيث تعيش الديدان الصغيرة في الأوردة الكبدية لفترة تقدر بـ 5 - 8 أسابيع حتى تنضج الذكور جنسيا. يحمل الذكر انثاه في قناة الاحتضان التي من دورها تهيئة الأنثى لنضج أعضائها التناسلية وتضمن حدوث التزاوج وكذلك تقوم بوضع البيض وهي مستقرة بداخله. تقوم الأنثى بوضع البويضات في الأوعية الدموية حتى تمتلئ واحدا تلو الآخر. تحتوي البويضات على شوكة أمامية في حالة بلهارسيا المجاري البولية وجانبية في حالة بلهارسيا المستقيم، تساعد هذه الشوكة على اختراق جدران الأوعية الدموية عند انقباضها، وتعمل القشرة على إفراز بعض المواد التي لها القدرة على إذابة الأنسجة فتساعد البويضة على اختراق جدار المثانة أو المستقيم لتصل إلى تجويفهما ومنهما إلى خارج جسم الإنسان.

- بعد أن تنتقل البويضات إلى الماء العذب، تأتي المرحلة الثانية من دورة الحياة وهي أن تمتص البويضات الماء بخاصية الانتشار الغشائي وتنفجر قشرتها ثم يخرج من البويضات يرقات كاملة التكوين تسمى الميراسيديوم، يبحث الميراسيدوم عن العائل الوسيط (القوقع) المناسب له في غضون 30 ساعة وان لم يجده فانه يهلك.

يخترق الميراسيديوم الأنسجة الداخلية للقوقع المناسب له حيث يتحول إلى كيس جرثومي يسمى الـاسبروسيست ،لتبدأ خلاياه بالانقسام لا جنسيا حيث ينشأ جيل ثاني من الاسبروسيست ليترك الكيس الجرثومي بعد تحولها إلى يرقات تسمى السركاريا (الطور المعدي) الذي بدوره يخترق طبقة الجلد للإنسان.

أنواع البلهارسيا[عدل]

  • البلهارسيا البقرية
  • البلهارسيا اليابانية
  • البلهارسيا المانسونية
  • البلهارسيا الدموية
  • البهارسيا هيماتوبيوم

وهي وحيدة الجنس أي(تتكون من ذكور واناث) وفى عملية التكاثر يحتضن الذكر الانثى مكونا ما يدعى قناة احتضان يعتبر مرض البلهارسيا من أهم المشكلات البيولوجية التي حظيت بالبحث والدراسة العلمية حيث ظل الناس طويلا يعانون من مرض مصحوب ببول دموي ولم يعرفوا السبب في حدوث ذلك المرض.ولكن هذا يسمى البالهارسيا

جهود العلماء في البحث والاستكشاف[عدل]

في عام 1851م عثر الدكتور تيودور بلهارس Teodore bilhars أثناء تشريحه جثة كان صاحبها يعاني من مرض البول الدموي قبل وفاته على ديدان صغيرة تعيش في الأوعية الدموية التي تحمل الدم إلى الكبد والمعروفة بالدورة البابية، وقد تعجب بلهارس في أول الأمر لأنه وجد أن هذه الديدان ذكورا فقط على خلاف مجموعة الديدان المفلطحة التي تنتمي إليها البلهارسيا والتي كانت معروفة بأنها خناث، ولكن بلهارس سرعان ما اكتشف الإناث بعد ذلك. تمكن بلهارس من وصف هذه الديدان وصفا تشريحيا مفصلا كذك اكتشف بلهارس نوعين مختلفين من بويضات هذه الديدان: أحداهما في بول المرضي والأخرى في برازهم، ثم تعرف على نوع واحد من الديدان البالغة سماها آنذاك باسم(دياستوما هيماتوبيوم)Distoma haematobium وتعني باللغة اللاتينية الطفيل ذو الفمين أو ممصين ويعيش على الدم. في عام 1856 أطلق عليها الباحث باخ اسم بلهارسيا bilharsia اعترافا بفضل مكتشفها بلهارس حيث تعرف عليها لأول مرة وفتح ذلك طريق البحث العلمي في حل مشكلة البلهارسيا.

مراجع[عدل]

  1. ^ أ ب ت ث مذكور في : نظام معلومات تصنيفية متكاملة — وصلة : ITIS TSN — تاريخ الاطلاع: 22 أكتوبر 2013 — العنوان : Integrated Taxonomic Information System
  2. ^   تعديل قيمة خاصية معرف موسوعة الحياة (P830) في ويكي بيانات"معرف Schistosoma في موسوعة الحياة". eol.org. اطلع عليه بتاريخ 20 أبريل 2017. 

وصلات خارجية[عدل]

البلهارسيا من عماد البحث العلمي