التاريخ الاقتصادي لإيران

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

قبل عام 1979، شهدت ايران تطوراً اقتصادياً سريعاً. بحلول السبعينيات، شهد المجتمع الزراعي التقليدي تحديثاً صناعياً واقتصادياً كبيراً.[1][2] تباطأت وتيرة النمو هذه بشكل كبير بحلول عام 1978 حيث وصلت هروب رؤوس الأموال من 30 إلى 40 مليار دولار عام 1980 قبل الثورة مباشرة.[3]


بعد ثورة 1979، شرعت الحكومة الإيرانية في تطبيق 4 إصلاحات:

  1. الأول تأميم جميع القطاعات الصناعية، ومنها شركة النفط الوطنية الإيرانية، وجميع المصارف الإيرانية.
  2. قام الدستور الجديد بتقسيم الاقتصاد إلى 3 قطاعات مختلفة، القطاع "التابع للدولة"، القطاع "التعاوني"، والقطاع "الخاص"، حيث أصبحت معظم الأعمال مملوكة للدولة.
  3. بدأت الحكومة استخدام التخطيط المركزي للسيطرة على الاقتصاد، حيث قام المرشد الأعلى والرئيس والمجلس بوضع خطط اجتماعية اقتصادية خمسية.
  4. تولت الدولة السيطرة على تحديد الأسعار والسلع المدعومة.

كانت أهداف طويلة المدى التي تبنتها الحكومة الإيرانية منذ الثورة هي الاستقلال الاقتصادي، التوظيف الكامل، ومعيار الحياة المريح للمواطنين، لكن عند نهاية القرن 20، واجه الاقتصاد الإيراني الكثير من العقبات.[4] زاد عدد السكان لأكثر من الضعف فيما بين عام 1980 و2000 وزادت أعداد الشباب بشكل كبير. على الرغم من العدد الضخم نسبياً للمزارعين الإيرانيين، إلا أن القطاع الزراعي قد تراجع بشكل كبير منذ الستينيات. بحلول التسعينيات، كانت إيران أكبر مصدر للأغذية. في ذلك الوقت، أدت المصاعب الاقتصادية في الريف إلى انتقال أعداد كبيرة من الناس إلى المدن.[3]

أسفرت الحرب التي استمرت ثماني سنوات مع العراق عن مقتل 300 ألف إيراني على الأقل وإصابة أكثر من 500.000. كانت تكلفة الحرب الاقتصادية حوالي 500 مليار دولار.[5][6] بعد توقف الأعمال العدائية مع العراق في عام 1988، حاولت الحكومة تطوير قطاعات الاتصالات والنقل والصناعة والرعاية الصحية والتعليم والطاقة (بما في ذلك منشآت الطاقة النووية المحتملة)، وبدأت عملية دمج البنية التحتية للاتصالات والنقل مع نظيراتها في الدول المجاورة.[7]

منذ عام 2004، حاول المرشد الأعلى علي خامنئي والرئيس محمود أحمدي نجاد تنفيذ الإصلاحات التي من شأنها أن تؤدي إلى خصخصة إيران لكن تلك الجهود لم تنجح بعد، مما يجعل إيران مسير للانتقال نحو اقتصاد السوق.

حقبة الدولة البهلوية (1925–1979)[عدل]

قام رضا بهلوي (حكم 1925-41) بتحسين البنية التحتية الشاملة للبلاد، وتنفيذ إصلاحات في قطاع التعليم، وحملة ضد النفوذ الأجنبي في البلاد، وإصلاح النظام القانوني، وإدخال الصناعات الحديثة. خلال ذلك الوقت، شهدت إيران فترة من التغيير الاجتماعي والتنمية الاقتصادية والاستقرار السياسي النسبي.[8]

في فترة ما بين الحربين، تم إدخال الصناعات الحديثة. بينما كان هناك أقل من 20 مصنعاً صناعياً حديثاً في عام 1925، بحلول عام 1941، تم إنشاء أكثر من 800 مصنع جديد، بهدف تقليل اعتماد الدولة على الواردات. شجعت الدولة التصنيع من خلال رفع الرسوم الجمركية، وتمويل الصناعات الحديثة، وفرض الاحتكارات الحكومية. جذبت التغييرات في النظام القانوني والهيكل الضريبي والسياسات التجارية الموارد المالية المحلية وأدت إلى ظهور مجموعة من رواد الأعمال الشباب الجدد. أصبح بلاط الشاه أكبر مستثمر في الصناعات الجديدة. من خلال مصادرة العقارات، بصفة رئيسية، أصبح الشاه نفسه أغنى رجل في البلاد. حدثت زيادة في الاستثمار في مجالات التعدين والبناء والصناعة، ونمت استثمارات البنية التحتية بشكل ملحوظ. في عام 1925، كان لدى إيران 250 كم فقط من خطوط السكك الحديدية و2400 كيلومتر من الطرق الغير ممهدة؛ بحلول عام 1938 زاد مجموعها إلى 1700 و12000 كيلومتر على التوالي. النمو الصناعي لم يكن متوازناً. كان التكامل بين القطاعات والصناعات غائباً، ولم تلبي الصناعات الجديدة سوى جزء من الطلب المحلي المتزايد. الزراعة، التي استفاد منها 90 في المائة من القوى العاملة، لم تستفد من الإصلاح الاقتصادي. علاوة على ذلك، لم تكن مجالات التوسع في الاقتصاد كثيفة العمالة. استوعبت القطاعات الحديثة (مصايد بحر قزوين، السكك الحديدي، الموانئ البحرية، صناعة النفط، المصانع الحديثة، وحقول الفحم) ما مجموعه حوالي 170,000 عامل فقط، أي أقل من 4% من القوى العاملة.[8]

تمكنت الحكومة من توسيع التجارة الدولية من خلال تقنيات مثل ضوابط الصرف الأجنبي المفروضة في عام 1936. وكانت العديد من العناصر الجديدة من بين البضائع المستوردة التي تتطلبها الصناعة، والجيش، والسكك الحديدية، وغيرها من مجالات الاستثمار في البنية التحتية. تم استبدال منتجات التصدير الزراعية والصناعية التقليدية بصادرات النفط. ألمانيا أصبحت الشريك التجاري الرئيسي لإيران بحلول عام 1940، وهو ما يمثل 42 في المائة من تجارتها الخارجية؛ وجاءت الولايات المتحدة في المرتبة الثانية، مع 23 في المئة. كان الاتحاد السوفيتي أيضًا شريكاً تجارياً رئيسياً في هذه الفترة. على الرغم من العديد من التطورات في السياسة الاقتصادية الداخلية والخارجية، إلا أن إيران ظلت مصدراً للمواد الخام والسلع التقليدية ومستورداً للسلع الاستهلاكية والسلع الرأسمالية في السنوات التي سبقت الحرب العالمية الثانية.[8]

عام 1941 تنازل الشاه رضا پهلوي عن الحكم لابنه، محمد رضا بهلوي (حكم 1941-79). لم يحدث أي تغير جوهري في الاقتصاد الإيراني خلال الحرب العالمية الثانية (1939-1945) والسنوات التالية مباشرة. ومع ذلك، بين عامي 1954 و1960، أدت الزيادة السريعة في عائدات النفط والمعونة الأجنبية المستمرة إلى زيادة الاستثمار والنمو الاقتصادي السريع، وخاصة في القطاع الحكومي. في وقت لاحق، زاد التضخم، انخفضت قيمة العملة الوطنية (الريال)، وتطور العجز في التجارة الخارجية. أدت السياسات الاقتصادية المنفذة لمكافحة هذه المشاكل إلى انخفاض معدلات النمو الاقتصادي الاسمي ودخل الفرد بحلول عام 1961.[8]

مصفاة عبدان، بُنيت عام 1913.

رداً على هذه النكسات، بدأت إيران في خطة التنمية الاقتصادية الثالثة (1962-1968) مع التركيز على التصنيع. غيرت السياسات الاقتصادية الجديدة بشكل كبير دور القطاع الخاص. إن التوسع في البنوك الخاصة والعامة، بالإضافة إلى إنشاء بنكين متخصصين، يوفر أسواق ائتمان موثوقة لمؤسسات التصنيع الخاصة المتوسطة والكبيرة. على سبيل المثال لا الحصر الائتمان الرخيص، شملت البرامج الحكومية أيضاً مجموعة واسعة من الحوافز لتشجيع الاستثمار في الصناعات الجديدة من قبل الشركات الإيرانية والأجنبية. كان معظم الاستثمار الجديد بمثابة جهد مشترك بين القطاع العام والمستثمرين الأجانب أو الشركات الخاصة والشركات الأجنبية. كما زاد الاستثمار في الطرق والطرق السريعة والسدود والجسور والموانئ البحرية. بدعم من الحكومة، اجتذب جزء من القطاع الزراعي استثمارات كبيرة. تم إنشاء العديد من العمليات الزراعية واسعة النطاق في اللحوم ومنتجات الألبان وإنتاج الفاكهة. غير أن صغار المزارعين لم يستفيدوا من الفرص الاستثمارية الجديدة.[8]


بموجب خطط التنمية الاقتصادية الرابعة والخامسة (1968-1973؛ 1973-1978)، أصبح الاقتصاد الإيراني منفتحاً بشكل متزايد أمام الواردات والاستثمارات الأجنبية. أدى مزيج من عائدات النفط والإنفاق العام والاستثمارات الأجنبية والمحلية إلى توسيع الطبقة الوسطى في المدن الكبرى، ولا سيما طهران. في أعقاب الارتفاع الحاد في أسعار النفط الخام التي أعقبت حرب 1973 بين مصر وسوريا ضد إسرائيل، نمت عملية التصنيع والاستهلاك بشكل سريع. بين عامي 1973 و1977، قدمت البنوك المتخصصة أكثر من 200 مليار ريال إلى قطاع الصناعات التحويلية، وبلغ متوسط الزيادة في الاستثمار 56 في المائة سنويًا. طغت فيضان البضائع المستوردة والمواد الخام على قدرة الموانئ البحرية والمستودعات. كان الجيش أيضًا مستفيدًا من الظروف الاقتصادية والاجتماعية الجديدة. استوعب الأفراد العسكريون والمدفعية والمعدات الحديثة والتدريب العسكري جزءًا كبيرًا من الميزانية.[8]

بورتريه للشاه على عملة ورقية فئة 1000 ريال إيراني.

ما بين السنة المالية 1964 والسنة المالية 1978، نما إجمالي الناتج القومي الإيراني بمعدل سنوي بلغ 13.2 في المائة بالأسعار الثابتة. توسعت صناعات النفط والغاز والبناء بنحو 500 في المائة خلال هذه الفترة، بينما ارتفعت حصة الصناعات ذات القيمة المضافة بنسبة 4 في المائة. زيادة مشاركة المرأة في القوى العاملة في المناطق الحضرية. انضمت أعداد كبيرة من إيرانيات الحضر، من طبقات اجتماعية مختلفة، إلى القوى العاملة الماهرة وشبه الماهرة. بالإضافة إلى ذلك، ارتفع عدد النساء الملتحقات بالتعليم العالي من 5000 في السنة المالية 1967 إلى أكثر من 74000 في السنة المالية 1978.[8]

ومع ذلك، أصبح النمو الاقتصادي يعتمد بشكل متزايد على عائدات النفط في السبعينيات. بحلول عام 1977، بلغت عائدات النفط 20 مليار دولار أمريكي سنوياً (79 بالمائة من إجمالي الإيرادات الحكومية). لم تشهد قطاعات أخرى من الاقتصاد ومناطق البلاد نمطًا موحدًا من النمو خلال هذه الفترة. الزراعة، والصناعات التقليدية وشبه التقليدية، وقطاع الخدمات لم تزدهر بنفس القدر الذي حققته الصناعات التحويلية "الحديثة" التي ترعاها الدولة، والتي كانت تمثل 6 في المائة فقط من العمالة الصناعية. مع انخفاض فرص العمل في المناطق الريفية والصناعات التقليدية، زادت العمالة العامة في المناطق الحضرية. ظلت نسبة الإيرانيين العاملين في القطاع الحر مستقرة.[8]

كان التطور المتسارع للطبقة الوسطى نتيجة رئيسية في الستينيات والسبعينيات. وكان من بين هؤلاء الطلاب المثقفون المحترفون الجدد، الذين كان يطلق عليهم المتخصصين. كان القاسم المشترك بينهم الخبرة المهنية أو الثقافية أو الإدارية المكتسبة من خلال التعليم الحديث. ومع ذلك، فإن أنماط النمو الاقتصادي والتطور الإقليمي إلى جانب التخلف السياسي لنظام الشاه في مجالات مثل المؤسسات المدنية وحقوق الإنسان وحقوق الملكية كانت فرص محدودة لغالبية الإيرانيين لتطوير إمكاناتهم الاجتماعية والاقتصادية بالكامل. قلل الاستقطاب الاقتصادي والاجتماعي من التنافس بين الشركات والتطور المحدود لجزء من الاقتصاد المعني بمصالح الجماعات المهيمنة المرتبطة ارتباطًا وثيقًا بمحكمة الشاه والدولة. تم استبعاد معظم الإيرانيين من اتخاذ القرارات السياسية والاقتصادية.[8]


بعد ثورة 1979[عدل]

إيران: الناتج المحلي الإجمالي، مؤشر سعر المستهلك والبيانات المحاسبية الحالية (1980-2010).

بموجب الدستور الإيراني 1979، كانت مهمة الحكومة الإسلامية أن تقدم لجميع المواطنين فرص متساوية ومناسبة، لتوفير فرص العمل، وتلبية احتياجاتهم الأساسية، حتى يمكن ضمان تقدمهم.[9] تتمثل أهداف إيران طويلة الأجل منذ ثورة 1979 في الاستقلال الاقتصادي والعمالة الكاملة ومستوى معيشة مريح للمواطنين، ولكن في نهاية القرن العشرين، واجه المستقبل الاقتصادي للبلاد العديد من العقبات. زاد عدد سكان إيران بأكثر من الضعف خلال 20 عاماً، مع تزايد عدد الشباب. على الرغم من أن جزءاً كبيراً نسبياً من السكان يشارك في قطاع الزراعة، إلا أن الإنتاج الزراعي شهد انخفاضاً مستمراً منذ الستينيات. بحلول أواخر التسعينيات، كانت إيران مستورداً رئيسياً للمواد الغذائية، وقد أدت المصاعب الاقتصادية في الريف إلى دفع أعداد كبيرة من الناس إلى الهجرة إلى المدن.

معدل معرفة الكتابة والقراءة والعمر المتوقع في إيران مرتفع بالنسبة للمنطقة، وكذلك معدل البطالة، وتبلغ نسبة التضخم 20% سنوياً. لا تزال إيران معتمدة بشكل كبير على قطاع صناعة رئيسي، وهو استخراج النفط والغاز الطبيعي لتصديره، وتواجه الحكومة صعوبات متزايدة في توفير فرص للشباب، ونقصاً في القوى العاملة المتعلمة. أدى هذا إلى تنامي الشعور بالإحباط بين الطبقة الدنيا والطبقة المتوسطة من الإيرانيين.

في أعقاب عمليات التأميم في عام 1979 اندلعت الحرب الإيرانية العراقية، حيث أصبح أكثر من 80% من الدخل الاقتصادي الإيراني تحت سيطرة الحكومة.[10] بعد انتهاء الأعمال العدائية مع العراق عام 1988، حاولت الحكومة تطوير قطاع الاتصالات، النقل، التصنيع، الرعاية الصحية، التعليم والبنية التحتية للطاقة (وتشمل مرافق الطاقة النووية المتوقعة]]) وبدأت عملية دمج البنية التحتية الإيرانية للاتصالات والنقل مع دول الجوار.[11] تشير التقديرات إلى أن إيران تكبدت خسائر بقيمة 500 مليار دولار خلال حرب العراق.[12]

عام 1996، مررت الحكومة الأمريكية قانون العقوبات على إيران وليبيا، الذي يمنع الشركات الأمريكية (وغير الأمريكية) من الاستثمار والتجارة مع إيران بأكثر من 20 مليون دولار سنوياً،[13] مع استثناءات، منذ 2000، لبعض السلع مثل الأدوية، والمعدات الطبية.


نظرة عامة على الخطط الاقتصادية النجاحة (1991–2010)[عدل]

الخطط (مصادر البيانات الأساسية: البرلمان الإيراني ووزارة التجارة[14][15] 1991–2001 (أُنجزت) 2005–10 (الهدف) 2009–10 (أُنجزت)
عدد البنود التي ينبغي تطبيقها في الخطة غ/م 290 117
النمو الاقتصادي 3.9% في المتوسط 8% في المتوسط 6.3% في المتوسط (2006–10)
نمو السيولة 27.3% في المتوسط <20% في المتوسط 33% في المتوسط
التضخم 23% في المتوسط <10% في المتوسط 16% في المتوسط
معدل البطالة غ/م 11% بحلول 2010 12% في المتوسط (2005–10)
خلق فرص العمل سنوياً بحلول 2010 غ/م 848.000 وظيفة/سنوياً 725.000 وظيفة/سنوياً
نمو الإنتاج العمالي 1.3% في المتوسط 3.5% غ/م
نمو الاستثمارات 4.3% في المتوسط 12.2% غ/م
النمو السكاني 1.5% في المتوسط 1.4% غ/م
نمو الصادرات غير النفطية 5.6% في المتوسط 10.7% غ/م
مؤشر الوصول للتكنولوجيا غ/م 0.45 0.26
معدل الإنفاق على الأبحاث مقابل ن.م.إ 0.4% (2001)[16] 2.5% 0.87%
معدل صادرات التكنولوجيا المتقدمة لإجمالي الصادرات غير النفطية غ/م 6 2
حقول النفط والغاز الطبيعي المكتشفة حديثاً (2005–10) غ/م غ/م 19 حقل نفط جديد وثمانية احتياطيات غاز طبيعي [17]
معدل الإنفاق لأعلى 10% إلى أقل 10% من الأسر 19.4 (2001) غ/م 14
معامل جيني 0.43 (2001) غ/م 0.38 تبعاً للحكومة
مؤشر الرفاع الاجتماعي 423 (2001) غ/م 800
السكان تحت خط الفقر (المتوسطة 50%) 15% (2001) غ/م 7% تبعاً للحكومة
معدل الوصول- مستخدمي الإنترنت غ/م 50%[18] 60% (2009)[19]
خطوط الهاتف الأرضي غ/م 36 مليون خط أرضي[18] 24.8 مليون (2008)[20]
مستخدمو الإنترنت غ/م 30 مليون مستخدم[18] 23 million (2008)[20]

خطة التطوير الاجتماعي-الاقتصادي (2010–2015)[عدل]

الخطة الخمسية للتطوير الاقتصادي (2010–15)
العنصر 2010 (أُنجز) 2010–15 (الهدف)
الترتيبات العالمية ن.م.إ. 18 أكبر اقتصاد حسب ق.ش.م.[21] 12th in 2015;[22] غولدمان ساكس estimate: 12th by 2025[23]
معدل النمو السنوي 2.6% 8% في المتوسط (اعتماداً على 1.1 تريليون دولار قيمة الاستثمار الأجنبي والمحلي)/[24][25] BMI forecast: 3.6% on average (2009–14)[26]
البطالة 11.8% تبعاً للحكومة، مصادر غير رسمية: 12–22%؛[27] 30% تبعاً للمعارضة[28] 7% بحلول 2015، بخلق مليون فرصة عمل جديدة سنوياً[24]
معدل التضخم 15% (اعتباراً من يناير 2010) 12% في المتوسط[24]
ضريبة القيمة المضافة 3% 8%[29]
الخصخصة No 20% من الشركات المملوكة للدولة التي يتم تخصيصها سنوياً[30]
حصة القطاع التعاوني (% ن.م.إ.) < 5%[31] 25%[32]
R&D (% ن.م.إ.) 0.87% 2.5%[33]
حصة الصادرات غير النفطية 20% 30% (83 بليون دولار) بحلول 2016[24][29][34]
سعر النفط و العائدات في الميزانية 60 دولار للبرميل 65 دولار في المتوسط للبرميل[24] / 250 بليون دولار من عائدات النفط والغاز[35] في 2015 بمجرد دخول المشروعات الحالية مرحلة الإنتاج؛ تنبؤات صندوق النقد الدولي: 60 بليون دولار فقط[36]
صندوق التنمية الوطنية الإيراني غ/م 30% of وزارة النفط to be allocated to the صندوق التنمية الوطنية الإيراني by 2015[37]
النفط في إيران 4.1 million bpd 5.2 million bpd (with some 2,500 oil and gas wells to be drilled and commissioned)[38][39]
النفط في إيران production غ/م 900 million cubic meter/day[40]
R&D projects in oil industry غ/م Implementation of 380 research projects by 2015 covering the enhancement of the recovery rate, gas conversion and hydro conversion[41]
Investment in النفط في إيران غ/م $20 billion a year in private and foreign investment, in part to boost الشركة الوطنية الإيرانية لتكريرو توزيع النفط[24][42]
الشركة الوطنية الإيرانية للبتروكيماويات ~50 million tpy 100 million tpy[43][44]
الشركة الوطنية الإيرانية للنفط 25% market share in الخليج العربي 50% market share or 7.5 million  tpy of liquid fuel[45]
الشركة الوطنية الإيرانية للنفط 11.5 billion liters 16.7 billion liters[46]
حقل غاز الشمال غ/م 14 billion cubic meters[47]
قائمة محطات الطاقة في إيران 61,000 MW 86,000 MW[48]
قائمة محطات الطاقة في إيران 38% 45%[49]
Investment in الصناعة في إيران غ/م $70 billion/700,000 billion ريال إيراني[50]
Crude steel production ~10 million tpy 42 million tpy by 2015[50]
Iron ore production ~27 million tpy 66 million tpy by 2015[50]
Cement ~71 million tpy 110 million tpy[50]
حجر جيري غ/م 166 million tpy[50]
الصناعة في إيران غ/م 50 new industrial parks to be built by 2015[51]
النقل في إيران 150 million tons 200 million tons[52]
سكك حديد الجمهورية الإسلامية الإيرانية 10,000 kilometers[53] 15,000 kilometers by 2015 at a cost of $8 billion per annum[54]
النقل في إيران 7 million tons 40 million tons of goods[55][56]
الإتصالات في إيران غ/م 20% of domestic trade, 30% of foreign trade and 80% of government transactions to be made electronically[57]

المخططات الاقتصادية التاريخية[عدل]


مراجع[عدل]

  1. ^ Iran's Industrial Progresses (Part I) على يوتيوب. Iran National Film Centre (circa 1975). Retrieved January 20, 2010.
  2. ^ [https://www.youtube.com/watch?v=lXSeOVZUphQ Iran's Industrial Progresses (Part II)] على يوتيوب. Iran National Film Centre (circa 1975). Retrieved January 20, 2010.
  3. أ ب Shirin Hakimzadeh. Iran: A Vast Diaspora Abroad and Millions of Refugees at Home نسخة محفوظة 2009-09-20 على موقع واي باك مشين.. Migration information source (2006). Retrieved July 18, 2009.
  4. ^ Gheissari, Ali (2009). Contemporary Iran: Economy, Society, Politics. USA: Oxford University Press. صفحات 7–8 (Paperback edition). ISBN 978-0-19-537849-8. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ Iran-Iraq war. 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ Iran-Iraq war (1980-1988) نسخة محفوظة 2011-02-28 على موقع واي باك مشين.. Globalsecurity.org. Retrieved October 21, 2009.
  7. ^ "Iranian Economy in Six Snapshots". Payam-e Emruz; Economic, Social, Cultural (Monthly). February 2001. مؤرشف من الأصل في 27 سبتمبر 2007. اطلع عليه بتاريخ 17 يوليو 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); غير مسموح بالترميز المائل أو الغامق في: |ناشر= (مساعدة)
  8. أ ب ت ث ج ح خ د ذ "Archived copy". مؤرشف (PDF) من الأصل في 04 ديسمبر 2010. اطلع عليه بتاريخ 21 نوفمبر 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: الأرشيف كعنوان (link)  تتضمن هذه المقالة نصًا من هذا المصدر المُتاح في الملكية العامة.
  9. ^ University of Bern; Iranian Constitution summary Retrieved November 30, 2009 نسخة محفوظة November 14, 2007, على موقع واي باك مشين.
  10. ^ Bonyad-e Mostazafan va Janbazan Oppressed and Disabled Veterans Foundation (MJF) نسخة محفوظة 2011-11-06 على موقع واي باك مشين.. Globalsecurity.org. Retrieved February 6, 2011.
  11. ^ "Iranian Economy in Six Snapshots". Payam-e Emruz; Economic, Social, Cultural (Monthly). 2001-02-23. مؤرشف من الأصل في 27 سبتمبر 2007. اطلع عليه بتاريخ 17 يوليو 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ MSN Encarta: Iran-Iraq War Retrieved January 29, 2009. Archived 2009-10-31. نسخة محفوظة 30 أكتوبر 2009 على موقع واي باك مشين.
  13. ^ "Archived copy" (PDF). مؤرشف من الأصل في 19 ديسمبر 2016. اطلع عليه بتاريخ 25 يونيو 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: الأرشيف كعنوان (link)
  14. ^ "Archived copy" (PDF). مؤرشف (PDF) من الأصل في 17 يوليو 2011. اطلع عليه بتاريخ 21 أبريل 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: الأرشيف كعنوان (link)
  15. ^ "irantradelaw.com" (PDF). www.irantradelaw.com. مؤرشف (PDF) من الأصل في 10 مارس 2013. اطلع عليه بتاريخ 25 أبريل 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. ^ "Medical Science and Research in Iran". www.ams.ac.ir. مؤرشف من الأصل في 17 مايو 2017. اطلع عليه بتاريخ 25 أبريل 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. ^ Irandaily | No. 3832 | Domestic Economy | Page 4 نسخة محفوظة 2010-11-28 على موقع واي باك مشين.
  18. أ ب ت Atieh Bahar – Resources – Iran telecom Brief نسخة محفوظة February 24, 2012, على موقع واي باك مشين.
  19. ^ http://www.nitc.co.ir/iran-daily/1387/3317/html/economy.htm[وصلة مكسورة]
  20. أ ب "The World Factbook — Central Intelligence Agency". www.cia.gov. مؤرشف من الأصل في 19 نوفمبر 2012. اطلع عليه بتاريخ 25 أبريل 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  21. ^ World Economic Outlook Database – Report for Selected Countries and Subjects نسخة محفوظة 2017-12-29 على موقع واي باك مشين.. International Monetary Fund (2009). Retrieved November 29, 2010.
  22. ^ Iran to be world's 12th economy in 2015 نسخة محفوظة January 19, 2011, على موقع واي باك مشين.. PressTV, December 24, 2010. Retrieved December 25, 2010.
  23. ^ 'Iran to notch up highest growth in 2015' نسخة محفوظة 2014-04-19 على موقع واي باك مشين..PressTV, March 31, 2011. Retrieved April 18, 2014.
  24. أ ب ت ث ج ح Iran five-year plan targets annual 8% growth[وصلة مكسورة]. Agence France Presse, January 11, 2010. Retrieved July 23, 2010. نسخة محفوظة 23 مارس 2020 على موقع واي باك مشين.
  25. ^ Iran approves $1.6b of foreign investment plans نسخة محفوظة April 25, 2012, على موقع واي باك مشين.. Tehran Times, April 21, 2012. Retrieved April 21, 2012.
  26. ^ Iran Commercial Banking Report نسخة محفوظة February 13, 2012, على موقع واي باك مشين.. Business Monitor International (Q1 2009). Retrieved July 10, 2010.
  27. ^ Cracks Start to Show in Iran's Economy as U.S. Touts Sanctions نسخة محفوظة 2010-12-29 على موقع واي باك مشين.. Fox News, December 27, 2010. Retrieved December 27, 2010.
  28. ^ Prices in Iran rise after lifting of subsidies. Los Angeles Times, December 23, 2010. Retrieved December 27, 2010. نسخة محفوظة 23 مارس 2020 على موقع واي باك مشين.
  29. أ ب Iran Investment Monthly. Turquoise Partners (December 2010). Retrieved December 27, 2010. نسخة محفوظة 3 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  30. ^ Iran to privatize 186 state-run companies: official نسخة محفوظة May 28, 2014, على موقع واي باك مشين.. Tehran Times, May 11, 2014. Retrieved May 27, 2014.
  31. ^ Cooperatives Share Meager in Economy نسخة محفوظة 2016-03-08 على موقع واي باك مشين.. Financial Tribune, May 9, 2015. Retrieved May 10, 2015.
  32. ^ Invest in Iran نسخة محفوظة 2017-12-29 على موقع واي باك مشين.. Organization for Investment, Economic and Technical Assistance of Iran, Winter 2011. Retrieved March 28, 2014.
  33. ^ – The foreign trade regime of the Islamic Republic of Iran. Ministry of Commerce (Iran) (2009). Retrieved April 8, 2010. نسخة محفوظة 22 أكتوبر 2019 على موقع واي باك مشين.
  34. ^ Iran plans $160 billion annual trade turnover by 2016 نسخة محفوظة May 27, 2012, على موقع واي باك مشين.. Tehran Times, May 23, 2012. Retrieved June 3, 2012.
  35. ^ Iran eyes $250 billion annual revenue in 5 years نسخة محفوظة 2011-01-07 على موقع واي باك مشين.. Mehr News Agency, December 22, 2010. Retrieved December 22, 2010.
  36. ^ 2010 Staff report نسخة محفوظة 2015-09-24 على موقع واي باك مشين.. IMF (March 2010). Retrieved December 27, 2010.
  37. ^ Iran’s NDF allocates $7b to upstream oil projects نسخة محفوظة July 14, 2014, على موقع واي باك مشين.. Tehran Times, July 9, 2014. Retrieved July 12, 2014.
  38. ^ Iran sets up biggest PG oil platform نسخة محفوظة October 18, 2011, على موقع واي باك مشين.. PressTV, October 18, 2011. Retrieved October 18, 2011.
  39. ^ Oil Minister: Iran Self-Sufficient in Drilling Industry نسخة محفوظة June 6, 2013, على موقع واي باك مشين.. Fars News Agency, January 9, 2012. Retrieved February 5, 2012.
  40. ^ Iran to up gas production capacity نسخة محفوظة January 9, 2011, على موقع واي باك مشين.. PressTV, January 1, 2011. Retrieved January 6, 2011.
  41. ^ Oil Industry Will Carry Out 380 Research Projects نسخة محفوظة 2012-11-03 على موقع واي باك مشين.. Iran Daily, April 12, 2012. Retrieved April 13, 2012.
  42. ^ South Pars attracts $15b in domestic investment نسخة محفوظة 2017-06-05 على موقع واي باك مشين.. Mehr News Agency, June 15, 2010. Retrieved June 15, 2010.
  43. ^ Iran to build 46 new petchem units نسخة محفوظة 2011-06-13 على موقع واي باك مشين.. تهران تايمز, January 13, 2010. Retrieved January 30, 2010.
  44. ^ $44b investment for 64 petchem projects نسخة محفوظة 2011-06-14 على موقع واي باك مشين.. Tehran Times, November 23, 2010. Retrieved November 23, 2010.
  45. ^ Bunkering Sector Flourishing نسخة محفوظة 2012-04-01 على موقع واي باك مشين.. Iran Daily, October 26, 2010. Retrieved October 25, 2010.
  46. ^ Iran to open biggest oil refinery in ME نسخة محفوظة January 20, 2012, على موقع واي باك مشين.. PressTV, January 28, 2011. Retrieved January 30, 2011.
  47. ^ Iran to store South Pars gas underground نسخة محفوظة April 30, 2012, على موقع واي باك مشين.. PressTV, April 27, 2012. Retrieved April 30, 2012.
  48. ^ Iran to boost power generation capacity by 25,000MW. Tehran Times, October 26, 2011. Retrieved October 30, 2011. نسخة محفوظة 28 سبتمبر 2019 على موقع واي باك مشين.
  49. ^ Iran Top Producer of Hydroelectric Power Plants. Zawya, April 14, 2011. Retrieved October 7, 2011.
  50. أ ب ت ث ج Mining Sector Exports Hit $8b نسخة محفوظة 2011-06-29 على موقع واي باك مشين.. Iran Daily, July 4, 2010. Retrieved July 10, 2010.
  51. ^ Economy, News. National Geoscience Database of Iran (2010). Retrieved July 24, 2010. نسخة محفوظة 23 مارس 2020 على موقع واي باك مشين.[وصلة مكسورة]
  52. ^ Ports Capacity to Increase نسخة محفوظة 2012-04-01 على موقع واي باك مشين.. Iran Daily, December 27, 2010. Retrieved December 26, 2010.
  53. ^ Iran to extend rail network to 15,000 kilometers by 2015 نسخة محفوظة February 4, 2012, على موقع واي باك مشين.. Tehran Times, January 3, 2012. Retrieved January 3, 2012.
  54. ^ Iran Investment Monthly نسخة محفوظة 2011-08-09 على موقع واي باك مشين.. Turquoise Partners (January 2011). Retrieved January 31, 2011.
  55. ^ Transportation نسخة محفوظة 2014-03-14 على موقع واي باك مشين.. وزارة الشؤون الاقتصادية والمالية, 2012. Retrieved March 14, 2014.
  56. ^ 'Iran cargo transit revenue to hit $12 bn' نسخة محفوظة October 9, 2012, على موقع واي باك مشين.. PressTV, April 30, 2011. Retrieved March 14, 2014.
  57. ^ Electronic trade up نسخة محفوظة 2012-01-15 على موقع واي باك مشين.. Iran Daily, October 6, 2011. Retrieved October 6, 2011.
  58. ^ The Tehran Stock Exchange: A Maverick Performer?, Middle East Economic Survey, May 23, 2005
  59. ^ "Iran Inflation Rate". index Mondi. مؤرشف من الأصل في 29 ديسمبر 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  60. ^ UNDP.org نسخة محفوظة 2009-11-16 على موقع واي باك مشين. Table H
  61. ^ Burkhart, Grey, المحرر (March 1998), "Iran", National Security and the Internet in the Persian Gulf Region, Georgetown University, اطلع عليه بتاريخ 15 يوليو 2009 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  62. ^ "Telecoms And Technology Forecast for Iran", Telecoms and technology, Economist Intelligence Unit, 18 June 2008 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  63. ^ Iran daily:Energy Wastage Criticized. Retrieved April 15, 2009.[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 13 أبريل 2020 على موقع واي باك مشين.