تاريخ شبه الجزيرة العربية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
خريطة توضح أهمية موقع شبه الجزيرة العربية للتجارة العالمية في العالم القديم
دمام رقم 7، أول بئر نفط تجاري في المملكة العربية السعودية، أستخرج منه نفط في 4 مارس 1938.

تاريخ شبه الجزيرة العربية تقع شبه الجزيرة العربية في جنوب غرب قارة آسيا، عند تلاقي قارة آسيا مع قارة أفريقيا بدءا من شبه جزيرة سيناء وخليج العقبة وعلى طول امتداد البحر الأحمر الذي يشكل حدودها المائية من الشمال الغربي وحتى تلاقيه مع بحر العرب من الجنوب في مضيق باب المندب الإستراتيجي، ومن الجنوب الشرقي يحيطها خليج عمان والخليج العربي. وتمتد حدودها في الشمال الغربي متلاشية في بلاد الرافدين والأراضي المتاخمة للساحل الشرقي للبحر المتوسط، متوسطة بلاد الشرق الأدنى القديم.

إزدهرت الكثير من الحضارات في جنوب الجزيرة قبل ظهور الإسلام، وكانت متجذرة بالزراعة المميزة في المنطقة كالمر وبهارات المناطق الإستوائية كاللبان. فنشأت طرق تجارة كطريق البخور وطريق اللبان جعلت جنوب الجزيرة مزدهراً إقتصاديا. ونشأت مملكة سبأ، واحدة من أهم هذه الحضارات، والتي ظهرت بوضوح في القرن العاشر - التاسع قبل الميلاد[1]. و ارتبط اسمها باليمن بشكل وثيق، و عُرفت ببناء السدود، أشهرها سد مأرب كما أنها أسست مستعمرات في شمال الجزيرة. وتأثرت منطقة اليمن بما يحدث في إفريقيا، فوجدت إمبراطوريات أثيوبيا والحبشة منطقة اليمن ممرا تجاريا مهما، فسعت للتحكم به. وفي جبال عسير على خط التجارة نحو الشمال تطورت العطور بمزج ما تجلبه بلدان المتوسط والبهارات المستقدمة من الجنوب؛ وفي البحرين وشرق الجزيرة العربية قامت حضارة دلمون قبل خمسة آلاف سنة من آثارها مقبرة من أضخم المقابر في العالم[2] وفي وسط الجزيرة قامت ممالك قوية أيضاً، فقامت مملكة كندة والتي تقع في نجد جنوب مدينة الرياض حالياً، سنة 547 قبل الميلاد .[3] حيث أقامو أول مملكة لهم في قرية الفاو وظلت دولتهم حتى القرن السابع الميلادي.

بوصول المسيحية إلى أثيوبيا، كان هناك عدد من الحروب الدينية في اليمن، ولكن وبعد ظهور الإسلام بفترة قصيرة أضحى الإسلام الدين السائد وإنتقل مركز الثقل من اليمن نحو مكة والمدينة، وبعدها إنتقل إلى مراكز الإمبراطوريات الإسلامية خارج الجزيرة في العراق والشام. ومع إمتداد تلك الإمبراطوريات وإنفتاح القوقاز وتركيا على شمال إفريقيا وحتى اسبانيا إضمحلت أهمية جنوب الجزيرة، ولم تستفد مكة والمدينة كثيرا من إزدهار الإسلام. أصبح للمنطقة أهمية شديدة من جديد مع إكتشاف النفط في الجزيرة، فمع بدايات القرن العشرين والحرب العالمية الأولى، بدأ أيضا إنشاء الدول وتقسيم المنطقة ولعب النفط دورا محوريا في التطورات الإقتصادية والسياسية في المنطقة. وخلال عقود قليلة، كثف النفط قوة دول الجزيرة بإستثناء اليمن، وبدأت بقية البلدان تزدهر إقتصاديا بحسب كمية النفط في أراضيها.

تضم شبه الجزيرة من الناحية السياسية حاليا عدة دول هي : المملكة العربية السعودية اكبر دولة في الجزيرة العربية مساحة و من بعدها اليمن وعمان والأردن والإمارات والكويت وقطر والبحرين.[4]

ما قبل التاريخ[عدل]

يقدر العلماء أن الجزيرة العربية كانت أحد الممرات المبكرة للهجرات البشرية الأولى وخروج الإنسان من إفريقيا، إذ أن هناك أدلة أن الإنسان الحديث خرج من إفريقيا قبل حوالي 125000 سنة، عبر مسارين مختلفين، أحدهما على طول وادي النيل ليعبر إلى فلسطين (على الأقل) (جمجمة قفزة\مغارة السخول: منذ 120,000–100,000 سنة)، والثاني عبر يشكله اليوم مضيق باب المندب أقصى جنوب البحر الأحمر (بمستوى سطح بحر كان وقتها أقل بكثير وكانت نقطة العبور أضيق)، عابرين إلى شبه الجزيرة العربية وإستيطانهم في مناطق هي اليوم الإمارات العربية المتحدة (منذ 125,000 سنة)[5] وعُمان (قبل 106,000 سنة)[6] وترحالهم المحتمل بعدها إلى شبه الجزيرة الهندية (جوالابورام:منذ 75,000 سنة). بالرغم من أنه لم يعثر حتى الآن على بقايا بشرية حتى الآن في تلك المناطق الثلاث، إلا أن التشابه الظاهر بين الأدوات الحجرية التي وجدت في جبل الفاية (الإمارات، وتلك التي في جوالابورام Jwalapuram وبعض عثر عليها في إفريقيا، يدفع بالظن بإن صانعوهم كانو كلهم من الإنسان الحديث.[7] هذه الإكتشافات قد تدعم الإدعاء بإن الإنسان الحديث خرج من إفريقيا ووصل إلى جنوب الصين قبل حوالي 100000 عام(كهف زهيرين - Zhiren Cave, Zhirendong, مدينة جانجزاو: قبل 100,000 سنة؛[8] وإنسان ليوجيانج (مقاطعة ليوجيانج): خُمن عمرها تخمينا مثير للجدل ب 139,000–111,000 سنة [9]). نتائج تخمين عمر ضروس وجدت في لونادونج (جنوب الصين)، تشير أن تلك الأضراس قد يصل عمرها إلى 126000 سنة.[10]

التاريخ القديم[عدل]

حجر تيماء عثر عليه المستشرق شارل هوبر في قصر طليحان في تيماء، وتحوي كتابات آرامية ومشهدًا دينيًا. ويعود تاريخها إلى أكثر من ألفين وستمائة عام، ويعرض الآن في متحف اللوفر.
لوحة جدارية وجدت في قرية الفاو تعود لحوالي القرن الأول / الثاني للميلاد.

تميزت شبه الجزيرة العربية بموقعها الذي يتوسط بلاد الشرق الأدنى القديم، ودروها البشري المؤثر في تكوين السلالات الأكثر عددًا بين سكانه الأقدمين، كما كان لها نصيب أيضًا من دور الوساطة والتأثير في بعض خطوط اتصالاته واقتصادياته.[11] تدل الآثار الباقية أن شبه الجزيرة مرت بفترات متعاقبة بداية بما خلفه الإنسان البدائي القديم في العصور الحجرية من أدوات حجرية ورسوم بدائية متفرقة، كما أنها تتضمن أساسًا ما تركته الجماعات العربية المتحضرة في عصورها التاريخية القديمة من آثار معمارية قائمة كبقايا المعابد والأسوار والسدود والحصون والأبراج والمساكن والمقابر، وما عثر على ما تحتويه من آثار متنوعة لأدوات الاستعمال اليومي وأدوات الزينة وفنون النحت والنقش، في مناطق عدة من أنحاء شبه الجزيرة العربية.[12] أشارت الاكتشافات الأثرية إلى وجود أقدم الحضارات التاريخية على مستوى شبه الجزيرة العربية في منطقة نجران، ومن أقدم الحضارات المكتشفة في شبه الجزيرة حضارتي العبيد ودلمون اللتين ازدهرتا في منطقة الأحساء والخليج العربي، حيث اكتشفت أقدم آثار الحضارة الإنسانية، وقد جاء ذكر دلمون في الكتابات المسمارية القديمة التي تعود إلى الألفية الثالثة قبل الميلاد التي وجدت في بلاد الرافدين وشمال سوريا.[13]

من الحضارات التي ازدهرت في شبه الجزيرة، حضارة قوم عاد الذين سكنوا شبه الجزيرة العربية، ويقول الباحثون أن مساكن عاد كانت في الأحقاف الواقعة في جنوب الربع الخالي. ومن الحضارات التي ظهرت في شبه الجزيرة أيضاً حضارة قوم ثمود التي تعد من ضمن الحضارات البائدة التي تألفت من قبائل وعشائر متعددة. وقد بلغت حدًا عظيمًا من المدنية والازدهار في شمال الجزيرة العربية، واتفق المؤرخون المسلمون على أن أهم ديارهم كانت بوادي القرى فيما بين الحجاز والشام، وقد وجدت آثار لهم في مدينة العلا بين المدينة المنورة وتبوك وكانوا بعد قوم عاد، وقد تميزوا كونهم ينحتون بيوتهم في الجبال.[13]

ازدهرت كذلك حضارة مدين، وهم الذين يعتقد المسلمون بأن الله أرسل إليهم نبياً إسمه شعيب، ليأمرهم بعبادة الله. وتعود حضارتهم إلى ما قبل القرن الثالث عشر ق.م وانتشرت في إقليم يمتد إلى الشرق والجنوب الشرقي من خليج العقبة، ويتوقع وصولها حين فترة ازدهارها إلى حدود منطقة ما يعرف الآن العلا شمال الحجاز وكان لهم شأن كبير في السيطرة على طرق التجارة.[13]

كما توجد الكثير من الحضارات التي توالت في شبه الجزيرة العربية، حيث ازدهرت مملكة معين التي قامت على ضفتي وادي جوف وهي المنطقة السهلية الواقعة بين نجران وحضرموت، التي تميز أهلها في فنون العمارة والزخرفة، التي وضعت فنون الحضارة المعينية في مركز رفيع يضاهي فنون حضارات مراكز الشرق القديم في مصر وبلاد الرافدين، كما برعوا في الزراعة والصناعة واشتهروا أيضاً بالتجارة، وامتد نفوذهم إلى بعض المناطق في شمال الجزيرة العربية وخارجها، وتعود إليهم نقوش قديمة عُثر عليها في مدينة العلا قرب وادي القرى. وقد ازدادت شهرة الحضارة المعينية حتى وصلت إلى مراكز حضارات العالم القديم، وكتب عنها الكلاسيكيون من اليونان والرومان والبعثات الأثرية الإيطالية والفرنسية التي قامت بأعمال تنقيب في مواقع من أرض الجوف كشفت عن نتائج علمية تشير أن الدولة المعينية عاصرت مرحلة ازدهار مملكة سبأ وكانت أحياناً تابعة لها وأحياناً أخرى تعمل بشكل مستقل عنها.[13][14]

ظهور الإسلام[عدل]

دولة الخلفاء الراشدين في أقصى اتساعها سنة 654م.
عين زبيدة في مكة، بنيت في عهد هارون الرشيد بطلب من السيدة زبيدة، وأعيد ترميمها عام 979 هـ في عهد سليمان القانوني.[15]

بعد أن ظلت شبه الجزيرة العربية فترة من الاضطرابات وعدم الاستقرار الاقتصادي والسياسي وبادت كثير من القبائل العربية أو وقعت في الأسر أو اضطرت إلى هجر مواطنها الأصلية، جاء العصر الذهبي للحضارة العربية مع ظهور الإسلام، حيث ظهر محمد رسول الإسلام في شبه الجزيرة العربية، لينتشر الإسلام فيها واستمرت الدعوة إلى أن وصلت خارجها شرقًا وغربًا، والذي ميّز الحضارة الإسلامية أنها لم تقم على التمييز العنصري لفئة أو جماعة معينة، الأمر الذي هيأ بيئة مناسبة لتنوع الإبداع لدى مختلف الشعوب الإسلامية.[13][16]

اتخذت الدولة الإسلامية الأولى من المدينة المنورة عاصمة لها وتوسعت حدودها في عهد النبي محمد وفي عهد خلفائه الراشدين لتشمل كافة أنحاء شبه الجزيرة العربية ثم اتجهت إلى خارجها، ولكن شبه الجزيرة لم تخلوا من أحداث مثيرة وخاصة تلك التي حصلت بعد وفاة النبي محمد، أبرزها حروب الردة التي وقعت في عهد أبو بكر الصديق والتي عمل فيها على القضاء على المرتدين عن الإسلام.

الخلافة والسلالات الحاكمة[عدل]

انتقل مركز الخلافة بعد عهد الخلفاء الراشدين إلى دمشق خلال فترة حكم الدولة الأموية، وكانت شبه الجزيرة في تلك الفترة تابعة للدولة الأموية التي اعتمدت على دعم القبائل العربية وعملوا على ترسيخ مبادئ الإسلام في البلاد التي فتحوها وازدهرت العلوم في العصر الأموي، وجاء من بعدها الدولة العباسية والتي انتقل فيها مركز الخلافة من دمشق إلى بغداد ليعزز من مكانة الخليج العربي كطريق بحري للتجارة مع الصين وبلدان أفريقيا الشرقية، وذلك على حساب طريق التجارة عبر البحر الأحمر ولكن سيطرة الدولة العباسية لم تستمر على شبه الجزيرة العربية بشكل كامل سوى مائة عام. وقد شجع الخلفاء العباسيون الأوائل الحج إلى مكة من خلال تحسينهم لطرق المواصلات وتأمين السلامة.[13]

تفكك السيطرة على الجزيرة العربية[عدل]

بالرغم من أهميتها الروحية، إلا أن شبه الجزيرة العربية أصبحت منطقة على هامش الإمبراطوريات الإسلامية جغرافيا وسياسيا، حيث كانت معظم عواصم الإمبراطوريات الإسلامية والخلافة في مدن بعيدة مثل دمشق وبغداد والقاهرة.

فمع تفكك الخلافة العباسية وعجزها عن السيطرة على أرجاء الدولة، شهدت الأوضاع في شبه الجزيرة العربية تدهورًا واضطرابًا فسيطر الفاطميون على الحجاز دون بقية الجزيرة، وعندما أنهى صلاح الدين الأيوبي الدولة الفاطمية في مصر، استطاع أن يفرض سيطرته على غرب الجزيرة مسيطرا على كامل الحجاز وحتى اليمن في أقصى الجنوب .[17] ثم امتد سلطان المماليك على الحجاز من عام 650 هـ حتى عام 923 هـ، حيث تسلم العثمانيون الخلافة بعد ذلك. وقد أحكم العثمانيون سيطرتهم على المدن المقدسة التي كانت تحت الحماية المباشرة خلافًا لما كانت عليه مناطق البادية والمناطق البعيدة حيث أنها لم تكن تحت سيطرتهم بالكامل، إضافة إلى ذلك فإن البرتغاليين كانوا يهاجمون حدود شبه الجزيرة وخصوصاً من ناحية الخليج العربي، في الوقت الذي كانت فيه الدولة العثمانية تحارب الجبهة الأوروبية ضد النمسا وروسيا، والجبهة الشرقية ضد الأسرة الصفوية في فارس. حينها كان الضعف قد دبَّ في الدولة العثمانية، فأخذ الولاة يتمردون على سلطتها ويميلون عنها ويطلبون الاستقلال.

بدءا من القرن العاشر (وعمليا، حتى القرن العشرين) حافظ الهاشميون على سيطرة على الحجاز، الجزء الأكثر تحضرا في المنطقة. وكان نطاقهم منحصر أولا في المدينتين المقدستين، مكة والمدينة، ولكنه توسع في القرن الثالث عشر ليشمل باقي مناطق الحجاز. وبالرغم من تمتعهم بهامش من الإستقلالية في الحجاز في معظم الفترات، إلا أنهم كانو عادة خاضعين لسلطة إحدى الإمبراطوريات الإسلامية في زمنها، وذلك يشمل العباسيين الحاكمين من بغداد والفاطميين والأيوبيين والمماليك من مصر.[18]

أما منطقة عُمان، فحكمها بنو نبهان في القرن الثاني عشر، وفي القرن السادس عشر، بدأ البرتغاليون بغزو السواحل الشرقية لشبه الجزيرة ومن ضمنها عُمان فقاومهم العمانيون ويظهر في التاريخ اليعاربة كقوة بحرية بارزة أثّر أسطولها وموانئها على حركة التجارة في بحر العرب وعلى علاقات القوى الدولية بين البرتغاليين والإنجليز والفرنسيين، وعلى حركة التجارة من وإلى المستعمرات الأوروبية.

الدول الحديثة[عدل]

في أواسط القرن الخامس عشر الميلادي هاجر الجد الأكبر لأسرة آل سعود مانع بن ربيعة المريدي من جوار القطيف إلى نجد حيث استقر وقام بتأسيس مدينة الدرعية.[13][19]

انظر أيضاً[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ Adolf Grohmann, Arabia Volume 3, Issue 1, Part 3 p.122
  2. ^ Go Reader Go". The Irish Times. 2008-11-29. p. 15
  3. ^ A timeline of the arabs . (2012). Retrieved from http://www.scaruffi.com/politics/arabic.html
  4. ^ تاريخ شبه الجزيرة العربية - الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض
  5. ^ Lawler، Andrew (2011). "Did Modern Humans Travel Out of Africa Via Arabia?". Science. 331 (6016): 387. Bibcode:2011Sci...331..387L. doi:10.1126/science.331.6016.387. 
  6. ^ Trail of 'Stone Breadcrumbs' Reveals the Identity of One of the First Human Groups to Leave Africa ScienceDaily (Nov. 30, 2011) http://www.sciencedaily.com/releases/2011/11/111130171049.htm
  7. ^ Hints of earlier human exit from Africa, http://www.sciencenews.org/view/generic/id/69197/title/Hints_of_earlier_human_exit_from_Africa
  8. ^ Wu Liu, et al., Human remains from Zhirendong, South China, and modern human emergence in East Asia" Proceedings of the National Academy of Sciences 2010; doi:10.1073/pnas.1014386107: http://www.pnas.org/content/107/45/19201.full?sid=85019dbd-bb2d-4816-a4a6-35399ddf4eeb (full text; the authors seem to accept that the individual has african recent ascentry, but with asian archaic human admixture). See also Robin Dennell, Two interpretations of the Zhirendong mandible described by Liu and colleagues, Nature Volume: 468, 25 November 2010, pages: 512–513, doi:10.1038/468512a; Brief comments at Modern Humans Emerged Far Earlier Than Previously Thought, Fossils from China Suggest, ScienceDaily (Oct. 25, 2010) http://www.sciencedaily.com/releases/2010/10/101025172924.htm; and Oldest Modern Human Outside of Africa Found: http://news.nationalgeographic.com/news/2010/10/101025-oldest-human-fossil-china-out-of-africa-science/
  9. ^ Shena، Guanjun؛ وآخرون. (2002). "U-Series dating of Liujiang hominid site in Guangxi, Southern China". Journal of Human Evolution. 43 (6): 817–829. PMID 12473485. doi:10.1006/jhev.2002.0601. 
  10. ^ Lunadong fossils support theory of earlier dispersal of modern man
  11. ^ تاريخ شبه الجزيرة العربية في عصورها القديمة، مقدمة عن البيئة والسكان، ص 5
  12. ^ تاريخ شبه الجزيرة العربية في عصورها القديمة، مصادر التاريخ العربي القديم ودراساته الأثرية الحديثة، ص 9
  13. ^ أ ب ت ث ج ح خ تاريخ شبه الجزيرة العربية: الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض
  14. ^ تاريخ شبه الجزيرة العربية في عصورها القديمة، دولة معين، ص 81
  15. ^ «عين زبيدة» مشروع سبق زمانه ووفر السقيا للحجاج وساكني مكة: جريدة الرياض
  16. ^ مراحل توحيد شبه الجزيرة العربية في عهد الرسول Mohamed peace be upon him.svg: مقاتل من الصحراء، أنبياء الله تعريف وتاريخ
  17. ^ اتحاد مكتبات الجامعات المصرية
  18. ^ Encyclopædia Britannica Online: History of Arabia retrieved 18 January 2011
  19. ^ شبه الجزيرة العربية وأحوالها، في منتصف القرن الثاني عشر الهجري مقاتل من الصحراء