تبرع بالأعضاء

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
(بالتحويل من التبرع بالأعضاء)
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

تبرع الاعضاء هو عمل طوعي يقوم به شخص ما بالتبرع باعضائه لشخص محتاج لها .واذا كان التبر ع من شخص متوفي يكون المتوفي قد اوصى قبل وفاته بالتبرع بأعضائه بعد الموت أو عندما يوافق أفراد العائلة على طلب بالتبرع بأعضاء أقاربهم الذين توفوا .


المتبرعون بالأعضاء أحياء أو متوفين دماغيًا. ويمكن الحصول على أنسجة المتبرعين المتوفين بأزمات قلبية وذلك في غضون 24 ساعة من توقف ضربات القلب. على عكس الأعضاء، يمكن حفظ معظم الأنسجة (باستثناء القرنية) وتخزينها لفترة تصل إلى 5 سنوات، وهذا يعني أنها يمكن أن تُخزن في "بنوك". يثير موضوع زراعة الأعضاء العديد من القضايا الأخلاقية الحيوية، بما في ذلك تعريف الوفاة، وتوقيت وكيفية التصريح بزراعة أحد الأعضاء، إضافة إلى فكرة دفع مقابل مالي للأعضاء المزروعة.راجع المبادئ التوجيهية لمنظمة الصحة العالمية حول الخلايا البشرية والأنسجة وزراعة الأعضاء، مرفقة مع World Health Organization, 2008.</ref>[1] ومن أمثلة القضايا الأخلاقية الأخرى موضوع السياحة القائمة على عمليات زراعة الأعضاء، وتشمل القضايا الأخلاقية الأوسع نطاقًا السياق الاجتماعي-الاقتصادي الذي ستُجرى في إطاره عمليات نقل أو زراعة الأعضاء. وهناك مشكلة محددة وهي تجارة الأعضاء.[3]

قانون التبرع[عدل]

في اغلب الدول لديها قانون يشمل التبرع بالاعضاء وقانون زراعة الأعضاء يحتوي بداخله على فصل خاص الذي يتطرق إلى المتبرعين الأحياء. حاليًا يمكن التبرع بكلية من الأقرباء من الدرجة الأولى ومن الأقرباء من الدرجة الثانية ومن الأشخاص المعروفين بأنهم قريبون عاطفيًا من المريض. التبرع بفص الكبد (جزء من الكبد) ممكن من قريب العائلة ايضاً.[2]

في الولايات المتحدة، تقوم إدارة الأغذية والأدوية الأمريكية (FDA) بتنظيم عمليات زراعة الأنسجة، حيث تضع لوائح صارمة لتأمين هذه العمليات، وهي تهدف في المقام الأول إلى الوقاية من انتشار الأمراض المعدية. وتشمل اللوائح المعايير اللازمة لفحص واختبار المتبرع، فضلاً عن اللوائح الصارمة الخاصة بتجهيز وتوزيع طعوم الأنسجة. غير أن إدارة الأغذية والأدوية الأمريكية لا تنظم عمليات زراعة الأعضاء.[3]

اقرأ أيضاً[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ مصادر أخرى في Bibliography on Ethics of the WHO.
  2. ^ انظر Organ trafficking and transplantation pose new challenges.
  3. ^ Frohn C, Fricke L, Puchta JC, Kirchner H (2001). "The effect of HLA-C matching on acute renal transplant rejection". Nephrol. Dial. Transplant. 16 (2): 355–60. PMID 11158412. 

وصلات إضافية[عدل]