التحرش الجنسي في الجيش

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
Leeuwin Barracks, Australia
ثكنات ليوين، أستراليا، موقع الإيذاء الجنسي الواسع النطاق لمجندي البحرية للأطفال بين عامي 1967 و1971.[1]

التحرش الجنسي في الجيش هو السلوك الجنسي غير المرغوب فيه، والذي يُعرف بأنه تهديد أو مقزز أو مزعج للآخرين في إطار عسكري. السلوك أكثر شيوعًا في الجيش منه في الحياة المدنية. النساء أكثر عرضة من الرجال للتعرض للتحرش الجنسي في القوات المسلحة. وتشمل المجموعات الأخرى المعرضة لخطر أكبر المجندين الأطفال والمحتجزين العسكريين.

تعريفات[عدل]

التحرش الجنسي هو سلوك جنسي غير مرغوب فيه يهدد أو يزعج الآخرين. [2] [3] [4] [4] بعض الأمثلة على التعاريف المستخدمة من قبل القوات المسلحة هي:

قوات الدفاع الأسترالية: تقدم جنسي غير مرغوب فيه أو طلبات جنسية تجاه شخص آخر [2]

الجيش البريطاني: السلوك الجنسي غير المرغوب فيه أو أي سلوك آخر يؤثر على كرامة النساء والرجال في العمل. [4]

القوات المسلحة الكندية: التصرف غير السليم الموجه إلى الآخرين والإساءة إليهم.[4]

القوات المسلحة للولايات المتحدة: تقدم جنسي غير مرغوب فيه وسلوكيات أخرى ذات طبيعة جنسية. [5]

الانتشار وعوامل الخطر[عدل]

وجدت دراسات التحرش الجنسي أنه أكثر شيوعًا بشكل ملحوظ في الأوضاع العسكرية أكثر من المناطق المدنية. [3][6][7] تم اقتراح عدة أسباب لذلك. وجدت دراسة كندية أن عوامل الخطر الرئيسية المرتبطة بالبيئة العسكرية هي السن المبكرة للأفراد والمواقع المعزولة للقواعد ووضع الأقلية للنساء والعدد غير المتناسب بالنسبة للرجال في المناصب العليا. [8] توصلت أبحاث كندية أخرى إلى أن التركيز في المنظمات العسكرية على المطابقة والطاعة وعلاقات القوة الهرمية مجتمعين يزيدون المخاطر، لا سيما بالنسبة للأفراد ذوي الرتب المنخفضة، والذين هم أقل قدرة من الآخرين على مقاومة التصرفات غير الملائمة لهم. [4] يُعتقد أيضًا أن القيم والسلوكيات الذكورية التقليدية التي يتم مكافأتها وتعزيزها في البيئات العسكرية تلعب دورًا. [9][10][11][12]

وقد وجدت الأبحاث الكندية أيضًا أن خطر سوء السلوك الجنسي يزداد أثناء نشر العمليات العسكرية. [8]


الأهداف الرئيسية[عدل]

الموظفات[عدل]

في حين أن بعض الأفراد الذكور يتعرضون للتحرش الجنسي فإن النساء أكثر عرضة للتأثر. [2] [3] [4] [4] [13] تواجه النساء الأصغر سنا واللواتي انضمن إلى الجيش في سن أصغر خطرًا أكبر، وفقًا للبحوث الأمريكية والبريطانية والكندية والفرنسية. [14][15][16][17]

طلاب الكليات العسكرية[عدل]

قوات كاديت هي منظمات شبابية عسكرية للمراهقين الأصغر سنا المتمركزين في المجتمعات والمدارس، وهي شائعة في جميع أنحاء العالم. [14][15][16][17] هناك بعض الأدلة من المملكة المتحدة، حيث تم تسجيل مئات الشكاوى من الاعتداء الجنسي على الطلاب منذ عام 2012 ومن كندا حيث واحدة من كل عشر شكاوى من الاعتداء الجنسي في الجيش من طلاب أن هذه المؤسسات عرضة ل ثقافة التحرش الجنسي. [18][19][20][21][22]

المعتقلين[عدل]

الأفراد الذين يحتجزهم الجيش معرضون بشكل خاص للتحرش الجنسي. خلال حرب العراق، ارتكب أفراد من الجيش الأمريكي ووكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية عددًا من انتهاكات حقوق الإنسان ضد المعتقلين في سجن أبو غريب، [23] بما في ذلك الاغتصاب واللواط وغيره من أشكال الاعتداء الجنسي. [23][24][25][26] مثال آخر هو احتجاز رجلين عراقيين على متن سفينة حربية بريطانية في بداية حرب العراق وأُجبروا على تجريدهم من ملابسهم ثم تعرضوا للإهانة الجنسية. [27]

العوائق التي تعترض سبيل الإصلاح[عدل]

على الرغم من أن خطر سوء السلوك الجنسي في القوات المسلحة معترف به على نطاق واسع إلا أن الأفراد يحجمون كثيرًا عن الإبلاغ عن الحوادث. [3] [4] [4] [28] [29] [12] فمثلا:

  • خلص تقرير رسمي لقوة الدفاع الأسترالية إلى أن النساء اللائي تعرضن للمضايقة كانوا أقل عرضة لتقديم شكوى لأنهم لا يتوقعون استجابة جدية. [28][29]
  • أكد أمين المظالم في القوات المسلحة الكندية أن النساء يخشين العواقب إذا أبلغن عن تورط قيادتهن بجريمة جنسية: "إن الخوف من التداعيات صارخ"، على حد قولهم في عام 2014.[18] في عام 2015، أفادت مجلة Deschamps Review أن أحد الأسباب الرئيسية لعدم تقديم الموظفين لشكوى هو الخوف من عواقب حياتهم المهنية وأن العديد من أصحاب الشكوى واجهوا عمليات انتقامية.[4]
  • علقت ليلى مينانو المؤلفة المشاركة في كتاب يوثق الاعتداء الجنسي في القوات المسلحة الفرنسية أن شكاوى النساء تم تثبيطها بشكل منهجي عن الشكوى، وكثيراً ما يتم إخراجهن من وحدتهن إذا فعلوا ذلك. [4]
  • في المملكة المتحدة، وجد تقرير رسمي عن التحرش الجنسي في الجيش البريطاني أن ما يقرب من نصف الأفراد الذين لديهم تجربة مزعجة للتحرش الجنسي لم يشتكوا خوفًا من التأثير على حياتهم المهنية.[3]
  • في القوات المسلحة الأمريكية، وجدت دراسة أجريت في عام 2016 أن 58 ٪ من النساء اللائي أبلغن عن سوء سلوك جنسي من قبل قادتهم قالوا إنهن قوبلن بالانتقام نتيجة لذلك. [30] قدرت وزارة الدفاع في عام 2017 أن اثنين من كل ثلاثة من ضحايا الاعتداء الجنسي لا يبلغون عن ذلك. [31]

نظرًا لأن عدد الشكاوى الرسمية لا يمثل سوى جزء بسيط من المضايقات الجنسية في الجيش [3] [31] فتنتج تقديرات دورية باستخدام استطلاعات مجهولة المصدر.[3] [31]

الآثار علي الصحة العقلية[عدل]

النساء المصابات اللائي تعرضن للتحرش الجنسي هن أكثر عرضة من غيرهم من النساء لأن يعانين من الأمراض النفسية المرتبطة بالتوتر بعد ذلك. [8] وجدت الأبحاث في الولايات المتحدة أنه عندما يكون الاعتداء الجنسي على أفراد الجيش، فإن احتمالات المعاناة من اضطراب ما بعد الصدمة تزداد بمقدار تسعة. [7]

توصلت الأبحاث في الولايات المتحدة إلى أن الأفراد المتأثرين بالتحرش الجنسي هم أقل عرضة للإصابة بالاكتئاب أو اضطراب ما بعد الصدمة إلى حد ما إذا صدر تقرير رسمي باتخاذ إجراءات فعالة لمعالجة هذه القضية. [32]

الوقاية[عدل]

ملصق تم إنشاؤه بواسطة مكتب منع الاعتداء الجنسي والوقاية منه.

بدأت القيادة العسكرية في بعض البلدان في الاعتراف بثقافة سوء السلوك الجنسي في القوات المسلحة. فمثلا:

شاركت القوات المسلحة البريطانية في إجراء أول دراسة رسمية لهذه المشكلة في عام 2006، وفي عام 2016، أشار رئيس الجيش البريطاني إلى ثقافة الجندي المفرطة في ممارسة الجنس والتزمت بالحد من مدى سوء السلوك الجنسي. [33]

في عام 2016، كشفت دراسة كبيرة عن مضايقات واعتداءات جنسية واسعة النطاق في القوات المسلحة الكندية، أقر الجنرال جوناثان فانس- رئيس أركان الدفاع -: "السلوك الجنسي الضار يمثل مشكلة حقيقية في مؤسستنا". [33]

أنشأت الولايات المتحدة مكتب منع الاعتداء الجنسي والوقاية منه في عام 2005، والذي يقدم تقارير سنوية. [34][35]

التحرش الجنسي في الجيش، حسب البلد[عدل]

أستراليا[عدل]

أدت التقارير الواسعة الانتشار المتعلقة بالتحرش الجنسي في القوات المسلحة الأسترالية إلى إنشاء فرقة للعمل للاستجابة لسوء المعاملة الدفاعية للتحقيق في الشكاوى المقدمة من النساء بين عامي 1991 و 2011. وتلقت 2439 شكوى، واعتبرت أن 1751 شكوى مقبولة. [24]

أُنشئت لجنة ملكية في الاعتداء الجنسي على الأطفال في عام 2012، والتي حققت في مزاعم واسعة النطاق عن الإساءة التاريخية في البحرية. [1] أخذت اللجنة أدلة من 8000 فرد[36] وذكرت في عام 2017 أن العديد من المجندين من كلا الجنسين ومن سن 15 قد تعرضوا للإيذاء الجنسي مرارًا وتكرارًا من قبل مجندين كبار السن بين عامي 1967 و 1971، بما في ذلك عن طريق الاغتصاب الجماعي، وفي بعض الحالات تم إجبار المجندين على اغتصاب بعضهم البعض. [1] تم التغاضي عن هذه الممارسة من قبل كبار الموظفين. [37][38]

فرنسا[عدل]

ظهر مدى التحرش الجنسي في القوات المسلحة الفرنسية لأول مرة في عام 2014 عندما تم ذكر 35 حالة من حالات التحرش الجنسي والاعتداء في كتاب La Guerre Invisible، وهو كتاب ليلي مينانو وجوليا باسكوال. [39][40] ووفقًا لصحيفة الاندبندنت، لم يُطلب من القوات المسلحة الإبلاغ عن الحوادث أو الاحتفاظ بالإحصاءات، واعترف تقرير رسمي بأن الوعي بالمشكلة قد تم قمعه مؤسسيًا.[41][42]

الولايات المتحدة[عدل]

كشفت فضيحة تالي هوك البحرية عام 1991 عن الأفعال الفظيعة التي وقعت خلال المؤتمر السنوي الخامس والثلاثين في لاس فيجاس، نيفادا، حيث قام 100 من ضباط الطيران في البحرية بالاعتداء الجنسي على 83 امرأة و 7 رجال. [43] مثلت الناشطة البحرية النشطة الطيارة باولا كوفلين أمام الكونغرس في عام 1991 للإدلاء بشهادتها حول الاعتداء الجنسي الذي تعرضت له على أيدي رفاقها في تالي هوك. أدت شهادتها إلى تحسين اللوائح التي تهدف إلى مكافحة التحرش الجنسي والاعتداء الجنسي في الجيش. [44]الإحصائيات الدقيقة عن التحرش الجنسي في القوات المسلحة أمر بعيد المنال لأن البنتاغون يتتبع فقط تقارير الاعتداء الجنسي، وليس التحرش الجنسي. [43] يشير تقرير وزارة الدفاع لعام 2017 للعام المالي 2016 إلى أن حوادث الاعتداء الجنسي المبلغ عنها زادت بنسبة 10 في المائة مقارنة بالعام السابق، وفي معظم الأحيان وقع أعضاء الخدمة الفعلية ضحية لأعضاء الخدمة ذوي الرتب العليا. وتنص كذلك على أن وزارة الدفاع لا تؤكد بالتحديد أن المضايقات الجنسية تتسبب في اعتداء جنسي في القوات المسلحة، لكنها تؤكد أن الاثنين متشابكان بشكل غير مفهوم. وجد التقرير أن المرأة العسكرية العاملة في الخدمة الفعلية التي أبلغت عن التحرش الجنسي لرئيسها كانت أكثر عرضة بنسبة 16 في المائة للاعتداء الجنسي من الشخص الذي لم يبلغ، في حين أن الرجل الذي أبلغ أكثر عرضة لاعتداء الجنسي بعد الإبلاغ بنسبة 50 في المئة. [45]

في عام 2017، ذكرت وزارة الدفاع أن ما يقدر ب 14900 من الأفراد العسكريين تعرضوا للاعتداء الجنسي في عام 2016، [18] منهم 6172 تقدموا بشكوى رسمية. [36] وفقا لمقال نشر في ميدسكيب، فإن ما يصل إلى 80 ٪ من النساء في القوات المسلحة تعرضن للتحرش الجنسي، و 25 ٪ تعرضن لاعتداء جنسي. [45]

طالع أيضاً[عدل]

مراجع[عدل]

  1. أ ب ت Royal Commission into Institutional Responses to Child Sexual Abuse (2017). "Report of case study no. 40: The response of the Australian Defence Force to allegations of child sexual abuse" (PDF). مؤرشف من الأصل (PDF) في 6 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 09 مارس 2018. 
  2. أ ب ت Australia, Department of Defence (2013-03-15). "Unacceptable Behaviour in the Workplace". www.defence.gov.au (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 20 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 08 مارس 2018. 
  3. أ ب ت ث ج ح خ British army (2015). "Sexual harassment report 2015" (PDF). gov.uk. مؤرشف من الأصل (PDF) في 9 مارس 2017. اطلع عليه بتاريخ 08 مارس 2018. 
  4. أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز Deschamps، Marie (2015). "External Review into Sexual Misconduct and Sexual Harassment in the Canadian Armed Forces" (PDF). forces.gc.ca. مؤرشف من الأصل (PDF) في 21 ديسمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 08 مارس 2018. 
  5. ^ US, Department of Defense. "Sexual Assault vs. Sexual Harassment" (PDF). marines.mil. مؤرشف من الأصل (PDF) في 15 ديسمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 08 مارس 2018. 
  6. ^ Rutherford، Sarah؛ Schneider، Robin؛ Walmsley، Alexis (2006). "Quantitative & qualitative research into sexual harassment in the armed forces" (PDF). مؤرشف من الأصل في 18 أكتوبر 2012. اطلع عليه بتاريخ 08 مارس 2018. 
  7. أ ب Anderson، E H؛ Suris، A (2013). "Military sexual trauma". In Moore، Brett A؛ Barnett، Jeffrey E. Military psychologists' desk reference. Oxford: Oxford University Press. صفحات 264–269. ISBN 978-0-19-992826-2. OCLC 828143812. 
  8. أ ب ت Watkins، Kimberley؛ Bennett، Rachel؛ Richer، Isabelle؛ Zamorski، Mark. "Sexual Assault in the Canadian Armed Forces: Prevalence, Circumstances, Correlates, and Mental Health Associations" (PDF). مؤرشف من الأصل (PDF) في 20 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 08 مارس 2018. 
  9. ^ Gallagher، Kathryn E.؛ Parrott، Dominic J. (May 2011). "What accounts for men's hostile attitudes toward women? The influence of hegemonic male role norms and masculine gender role stress". Violence Against Women. 17 (5): 568–583. PMC 3143459Freely accessible. PMID 21531691. doi:10.1177/1077801211407296. 
  10. ^ Parrott، Dominic J.؛ Zeichner، Amos (2003). "Effects of hypermasculinity oh physical aggression against women.". Psychology of Men & Masculinity (باللغة الإنجليزية). 4 (1): 70–78. doi:10.1037/1524-9220.4.1.70. 
  11. ^ Rosen، Leora N؛ وآخرون. (September 2003). "The Effects of Peer Group Climate on Intimate Partner Violence among Married Male U.S. Army Soldiers". Violence Against Women. 9 (9): 1045–1071. doi:10.1177/1077801203255504. 
  12. أ ب Baugher، Amy R.؛ Gazmararian، Julie A. (2015). "Masculine gender role stress and violence: A literature review and future directions". Aggression and Violent Behavior. 24: 107–112. doi:10.1016/j.avb.2015.04.002. 
  13. ^ American Public Heatlh Association (2013-10-30). "Cessation of Military Recruiting in Public Elementary and Secondary Schools". www.apha.org. مؤرشف من الأصل في 20 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 08 مارس 2018. 
  14. أ ب Government of Canada (2013-07-18). "Royal Canadian Army Cadets" (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 7 يناير 2019. اطلع عليه بتاريخ 09 مارس 2018. 
  15. أ ب New Profile (2004). "Child Recruitment in Israel" (PDF). مؤرشف من الأصل (PDF) في 28 أغسطس 2016. اطلع عليه بتاريخ 09 مارس 2018. 
  16. أ ب Army Cadet Force (2018). "Join The Army Cadets" (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 28 فبراير 2019. اطلع عليه بتاريخ 09 مارس 2018. 
  17. أ ب US Army (2018). "U.S. Army JROTC". www.usarmyjrotc.com. مؤرشف من الأصل في 22 فبراير 2019. اطلع عليه بتاريخ 09 مارس 2018. 
  18. أ ب Razzall، Katie؛ MacSorley، Jane (2017-07-04). "Sex abuse against cadets 'covered up'". BBC News (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 18 يوليو 2019. اطلع عليه بتاريخ 09 مارس 2018. 
  19. ^ Quinn، Ben (2014-12-28). "Ministry of Defence pays out £2m to settle cadets' sexual abuse claims". Guardian (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 20 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 09 مارس 2018. 
  20. ^ Rawlinson، Kevin (2017-07-04). "MoD admits over 350 sexual abuse complaints have been made by cadets". Guardian (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 20 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 09 مارس 2018. 
  21. ^ "Documents Show the Canadian Army Cadets Program Is Plagued With Sexual Abuse Allegations". Vice (باللغة الإنجليزية). 2014-11-26. مؤرشف من الأصل في 20 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 10 مارس 2018. 
  22. ^ Mercier، Noémi؛ Castonguay، Alec (2014-05-16). "Our military's disgrace". Macleans.ca (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 2014-05-16. اطلع عليه بتاريخ 10 مارس 2018. 
  23. أ ب Greenwald، Glenn. "Other government agencies". Salon.com. مؤرشف من الأصل في February 12, 2008. اطلع عليه بتاريخ April 3, 2012. 
  24. أ ب Hersh، Seymour M. (May 17, 2004). "Chain of Command". The New Yorker. مؤرشف من الأصل في January 1, 2012. اطلع عليه بتاريخ September 13, 2011. NBC News later quoted U.S. military officials as saying that the unreleased photographs showed American soldiers "severely beating an Iraqi prisoner nearly to death, having sex with a female Iraqi prisoner, and 'acting inappropriately with a dead body.' The officials said there also was a videotape, apparently shot by U.S. personnel, showing Iraqi guards raping young boys." 
  25. ^ Benjamin، Mark (May 30, 2008). "Taguba denies he's seen abuse photos suppressed by Obama: The general told a U.K. paper about images he saw investigating Abu Ghraib – not photos Obama wants kept secret.". Salon.com. مؤرشف من الأصل في June 11, 2009. اطلع عليه بتاريخ June 6, 2009. The paper quoted Taguba as saying, "These pictures show torture, abuse, rape and every indecency." [...] The actual quote in the Telegraph was accurate, Taguba said – but he was referring to the hundreds of images he reviewed as an investigator of the abuse at Abu Ghraib prison in Iraq 
  26. ^ Hersh، Seymour Myron (June 25, 2007). "The general's report: how Antonio Taguba, who investigated the Abu Ghraib scandal, became one of its casualties.". The New Yorker. مؤرشف من الأصل في September 12, 2007. اطلع عليه بتاريخ June 17, 2007. Taguba said that he saw "a video of a male American soldier in uniform sodomizing a female detainee" 
  27. ^ Leigh Day (2017-12-14). "High Court finds MoD breached the Geneva Conventions during the Iraq War". مؤرشف من الأصل في 20 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 14 مارس 2018. 
  28. أ ب US, Department of Defence (2017-05-01). "DoD Releases Latest Military Sexual Assault Report" (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 3 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 09 مارس 2018. 
  29. أ ب Defence Abuse Response Taskforce (2016). "Defence Abuse Response Taskforce: Final report" (PDF). مؤرشف من الأصل (PDF) في 13 مارس 2018. اطلع عليه بتاريخ 08 مارس 2018. 
  30. ^ "Sexual assault reports in U.S. military reach record high, Pentagon says". NBC News (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 22 أغسطس 2019. اطلع عليه بتاريخ 08 مارس 2018. 
  31. أ ب ت US, Department of Defense (2017). "Department of Defense Annual Report on Sexual Assault in the Military: Fiscal Year 2016" (PDF). مؤرشف من الأصل (PDF) في 11 يونيو 2019. اطلع عليه بتاريخ 09 مارس 2018. 
  32. ^ Bell، Margret E.؛ Street، Amy E.؛ Stafford، Jane (2014). "Victims' psychosocial well-being after reporting sexual harassment in the military". Journal of Trauma & Dissociation: The Official Journal of the International Society for the Study of Dissociation (ISSD). 15 (2): 133–152. ISSN 1529-9740. PMID 24410254. doi:10.1080/15299732.2014.867563. 
  33. أ ب Farmer، Ben (2016-06-14). "Army has 'overly-sexualised' heavy drinking culture, Chief of General Staff admits". The Telegraph (باللغة الإنجليزية). ISSN 0307-1235. مؤرشف من الأصل في 31 يوليو 2019. اطلع عليه بتاريخ 08 مارس 2018. 
  34. ^ Harris، Kathleen (2016-11-28). "960 soldiers reported being sexually assaulted in the past year". CBC News (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 20 يوليو 2019. اطلع عليه بتاريخ 14 مارس 2018. 
  35. ^ US, Department of Defense (2018). "Mission & History" (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 2 فبراير 2019. اطلع عليه بتاريخ 09 مارس 2018. 
  36. أ ب Royal Commission into Institutional Responses to Child Sexual Abuse (2017-05-30). "Private sessions" (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 2 يونيو 2019. اطلع عليه بتاريخ 09 مارس 2018. 
  37. ^ Australian Associated Press (2017-08-22). "Navy staff tolerated widespread child sexual abuse of recruits, royal commission says". Guardian (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 20 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 08 مارس 2018. 
  38. ^ "1st Air Force female pilot in combat reflects on career". U.S. Air Force (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 15 أغسطس 2019. اطلع عليه بتاريخ 26 مارس 2019. 
  39. ^ "Shibboleth Authentication Request". login.jwupvdz.idm.oclc.org. اطلع عليه بتاريخ 07 فبراير 2019. 
  40. ^ Lichfield، John (2014-04-20). "France battles sexual abuse in the military". Independent (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 20 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 08 مارس 2018. 
  41. ^ Leila، Miñano؛ Pascual، Julia (2014). La guerre invisible: révélations sur les violences sexuelles dans l'armée française (باللغة الفرنسية). Paris: Les Arènes. ISBN 978-2352043027. OCLC 871236655. 
  42. ^ Schulte، Brigid (2018-12-10). "The Army's New Sexual Harassment Training Truly Looks Promising". Slate Magazine (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 10 سبتمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 07 فبراير 2019. 
  43. أ ب "Two thirds of women in US military say they have been sexually harassed or assaulted in service". The Independent (باللغة الإنجليزية). 2019-01-03. مؤرشف من الأصل في 29 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 07 فبراير 2019. 
  44. ^ "Films Media Group - Films for the Humanities & Sciences". doi:10.1163/_afco_asc_543. 
  45. أ ب Meade، Barbara J؛ Glenn، Margaret K (2013-03-29). "Mission Critical: Getting Vets With PTSD Back to Work". www.medscape.com. مؤرشف من الأصل في 2016-03-15. اطلع عليه بتاريخ 08 مارس 2018. 

وصلات خارجية[عدل]

أبحاث[عدل]

شهادة[عدل]