تحنيط

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
(بالتحويل من التحنيط)
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
مومياء فرعونية في اللوفر

تحنيط الموتى هو حفظ جثث الموتى بواسطة مواد كيميائية، فيحافظ جسم الإنسان على مظهره ويبدو كأنه حي، عند تسجيته في مكان عام قبل إجراء مراسم الدفن, وذلك لأسباب طبية أو تزيينية؛ بالإضافة إلى أنه يفي بمتطلبات بعض الديانات التي تؤخر الدفن لعدة أيام، أو تضطر لنقل الجثة إلى مكان آخر، فيمنع التحنيط تعفّن الجثة.

طريقة التحنيط عند قدامى المصريين[عدل]

تم مؤخرا اكتشاف طريقة التحنيط واكتشاف مواده وطرقه فقد اكتشف المصري القديم التحنيط عن طريق ترك الجثة فوق الرمال الحارة التي تغطيها أشعة الشمس إذ وجد أن الجثة لا تتحلل سريعا وقد ذكر هيرودوت بعض الطرق ومن هنا استطعنا اكتشاف طريقة التحنيط ،وطرقه كالتالي :

  • استخراج المخ من الجمجمة بالشفط عن طريق الأنف باستعمال الازميل والمطرقة للقطع من خلال الجدار الأنفي، وبعد ذلك يسحب المخ من خلال فتحة الأنف بسنارة محماة ومعقوفة واستخراج أحشاء الجسد كلها ما عدا القلب ((مركز الروح والعاطفة))، وبذلك لا يبقى في الجثة أية مواد رخوة تتعفن بالبكتريا إما بالفتح أو حقن زيت الصنوبر في الأحشاء عن طريق فتحة الشرج.
  • يملى تجويف الصدر والبطن بمحلول النطرون ولفائف الكتان المشبعة بالراتنج والعطور، وهي جميعا مواد لا يمكن أن تكون وسطا للتحلل والتعفن بالبكتيريا.
  • تجفيف الجسد بوضعه في ملح النطرون الجاف لاستخراج كل ذرة مياه موجودة فيه واستخلاص الدهون وتجفيف الأنسجة تجفيفا كاملا.
  • طلاء الجثة براتنج سائل لسد جميع مسامات البشرة وحتى يكون عازلا للرطوبة وطاردا للأحياء الدقيقة والحشرات في مختلف الظروف، حتى لو وضعت الجثة في الماء أو تركت في العراء.
  • في أحد المراحل المتقدمة من الدولة الحديثة، تم وضع الرمال تحت الجلد بينه وبين طبقة العضلات عن طريق فتحات في مختلف أنحاء الجثة وبذلك لكي تبدو الأطراف ممتلئة ولا يظهر عليها أي ترهل في الجلد.
  • استخدام شمع العسل لإغلاق الأنف والعينين والفم وشق البطن.
  • تلوين الشفاه والخدود بمستحضرات تجميل.
  • لف المومياء بأربطة كتانية كثيرة قد تبلغ مئات الأمتار مدهونة بالراتنج يتم تلوينها بأكسيد الحديد الأحمر (المغرة الحمراء) بينها شمع العسل كمادة لاصقة في آخر السبعين يوما التي تتم فيها عملية التحنيط.
  • إن أساس علم التحنيط هو تجفيف الجثة تماما ومنع البكتيريا من الوصول إليها. وعلم التحنيط يدرس حاليا في جامعة اوكسفورد في بريطانيا ويدرس في كليات صيدلة بجامعات مصر (القاهرة-عين شمس-حلوان-المنوفية-الدقهلية)في منهج (تاريخ الصيدلة والتصنيع الدوائي).

علما بأن التحنيط محرم في الإسلام.

التحنيط في وسائل الأعلام[عدل]

لعل من أبرز البرامج التلفزيونية التي تناولت التحنيط بل وطرق التعامل مع الموتى وذويهم هو ما تم تسجله في المسلسل الأمريكي الشهير "ستة أقدام تحت الأرض"، والذي تناول الجانب الفكاهي والدرامي في عملية التحنيط والأمور اليومية التي تحدث في بيوت العزاء المنتشرة في العالم الغربي.

في الديانات[عدل]

التحنيط محرم في الديانات السماوية.

اقرأ أيضا[عدل]

مصادر[عدل]