التحية الرومانية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة

التحية العسكرية الرومانية (بالإيطالية: saluto romano)، وتسمى أيضًا التحية العسكرية الفاشية (بالإيطالية: saluto fascista)، هي حركة يد تمد فيها الذراع اليمنى بالكامل للأمام، مع لمس راحة اليد والأصابع. في بعض الحالات، ترفع الذراع للأعلى بزاوية محددة؛ وفي حالات أخرى، تثبت بالتوازي مع الأرض. وفي الأزمنة المعاصرة، تعتبر الحركة الأولى رمزًا للفاشية التي استندت إلى تقليد يُنسب شعبيًا إلى روما القديمة. ومع ذلك، لا يوجد نص روماني يعطي هذا الوصف، والأعمال الفنية الرومانية التي تعرض حركة التحية تحمل القليل من التشابه مع التحية الرومانية الحديثة.[1]

بدايةً من لوحة جاك لوي دافيد قسم الأخوة هوراس (1784)، ظهر ارتباط بين التحية والجمهورية الرومانية والثقافة الإمبراطورية. وتطورت التحية وارتباطها بالثقافة الرومانية في الأعمال الفنية الكلاسيكية الجديدة الأخرى. وفي الولايات المتحدة، بدأ فرنسيس بيلامي بتحية مماثلة لعهد الولاء المعروف باسم تحية بيلامي في عام 1892. وقد وضحت هذه التحية بشكل أكبر في الثقافة الشعبية خلال أواخر القرن التاسع عشر وأوائل القرن العشرين في المسرحيات والأفلام التي صورت التحية كعادة رومانية قديمة. وشمل ذلك الفيلم الإيطالي كابيريا عام 1914 الذي كتب عناوينه الشاعر القومي غابرييل دانونزيو. وفي عام 1919، تبنى دانونزيو التحية السينمائية المصورة كطقوس إمبراطورية جديدة عندما صور احتلال فيومه.

من خلال تأثير دانونزيو، سرعان ما أصبحت هذه التحية جزءًا من الذخيرة الرمزية للحركة الفاشية الإيطالية الصاعدة. وفي عام 1923، تبنى النظام الفاشي الإيطالي التحية تدريجيًا. ثم اعتمدت وأصبحت إلزاميًة داخل الحزب النازي في عام 1926، واكتسبت شهرة وطنية في الدولة الألمانية عندما تولى النازيون السلطة في عام 1933. مثلما تبنتها الحركات الفاشية واليمينية المتطرفة والعصبية القومية الأخرى.

منذ نهاية الحرب العالمية الثانية، أصبحت نسخة التحية النازية جريمة جنائية في ألمانيا والنمسا وجمهورية التشيك وسلوفاكيا وبولندا.[2][3] وكانت القيود القانونية على استخدامها في إيطاليا أكثر دقة وقد أثار استخدامها هناك جدلًا. واستمر استخدام التحية وتنوعاتها في سياقات الفاشية الجديدة والنازية الجديدة والفلانخية الإسبانية.

المصادر والصور الرومانية المبكرة[عدل]

تتكون التحية الحديثة من مد الذراع اليمنى بثبات إلى الأمام ورفعها بمقدار 135 درجة تقريبًا من المحور الرأسي للجسم، بحيث تكون راحة اليد متجهة لأسفل والأصابع ممدودة وملامسة لبعضها البعض. ووفقًا للتصورات الشائعة، استندت هذه التحية إلى عادة رومانية قديمة. ومع ذلك، فإن هذا الوصف غير معروف في الأدب الروماني ولم يذكره مؤرخو روما القدماء أبدًا. ولا يوجد عمل فني روماني واحد يعرض تحية من هذا النوع. كانت لحركة الذراع اليمنى المرفوعة أو اليد اليمنى في الثقافة الرومانية وغيرها من الثقافات القديمة الموجودة في الأدب والفن الباقي بشكل عام وظيفة مختلفة تمامًا ولا تتطابق أبدًا مع التحية الحديثة للذراع المستقيمة.[1]

كانت اليد اليمنى شائعة الاستخدام في العصور القديمة كرمز للتعهد بالثقة أو الصداقة أو الولاء.[4] مثلًا، ذكر شيشرون أن أوكتافيوس أقسم الولاء ليوليوس قيصر وهو يمد يده اليمنى: «على الرغم من أن هذا الشاب [الشاب القيصر أوكتافيوس] قوي وقد أخبر أنطوني بلطف: ومع ذلك، بعد كل شيء، يجب أن ننتظر لنرى النهاية ولكن يا له من كلام! فقد أقسم يمينه بقوله: «حتى أصون شرف والدي!» وفي الوقت نفسه مدّ يده اليمنى باتجاه تمثاله».[5]

تعتبر المنحوتات التي تخلد ذكرى الانتصارات العسكرية مثل تلك الموجودة على قوس تيتوس أو قوس قسطنطين أو عمود تراجان من أشهر الأمثلة على الأذرع المرفوعة في الفن من تلك الفترة.[6] لكن هذه الآثار لا تعرض صورة واحدة واضحة للتحية الرومانية.[6]

الصور الأقرب في المظهر إلى تحية الذراع المرفوعة هي مشاهد في المنحوتات الرومانية والعملات المعدنية التي تُظهر أدلوكوتيو (التماثيل مرفوعة اليد أثناء الخطاب) أو أكلاماتسيو (الهتاف) أو أدفينتوس (احتفالات القدوم) أو بروفكتسيو (العروض). وهي المناسبات التي يخاطب فيها مسؤول رفيع المستوى، مثل جنرال أو إمبراطور، أفرادًا أو مجموعة، وغالبًا ما يكونون جنودًا. على عكس العادات الحديثة، حيث يرفع كل من القائد والأشخاص الذين يخاطبهم أذرعهم، فإن معظم هذه المشاهد تظهر المسؤول الكبير فقط وهو يرفع يده. وأحيانًا هي علامة على التحية أو الإحسان، ولكن عادة ما تستخدم كمؤشر على القوة.[7] والتصوير المعاكس هو التحية للديوغميتس، ضابط الشرطة العسكرية، الذي يرفع ذراعه اليمنى لتحية قائده أثناء القدوم من القرن الثاني في أفسس.[8]

يمكن رؤية مثال على حركة التحية للسلطة الإمبراطورية في تمثال أغسطس بريما بورتا الذي يتبع بعض الإرشادات التي وضعها علماء الخطابة في عصره. في كتاب ريتوريكا أد أرينيوم، يذكر المؤلف المجهول أن الخطيب «يتحكم بنفسه في كامل إطار جسده وفي الزاوية الرجولية لخاصرتيه، مع مد الذراع في لحظات الكلام الحماسية، ومن خلال الرسم في الذراع في مزاج مريح».[9] يقول كينتيليان في كتابه معاهد البلاغة: «لا يسمح الخبراء برفع اليد فوق مستوى العينين أو خفضها أسفل الصدر؛ إلى هذه الدرجة يعتبر هذا صحيحًا أن توجيه اليد فوق الرأس أو تحته إلى الجزء السفلي من البطن. وقد يمتد إلى اليسار في حدود الكتف، لكن أبعد من ذلك لا يكون مناسبًا».[9]

المراجع[عدل]

  1. أ ب Winkler (2009), p. 2
  2. ^ Since the historicity of the salute has never been properly questioned, performing it is prosecutable only when "meant to exalt exponents, principles, events and methods" of the extinct الحزب الوطني الفاشي.
  3. ^ "Saluto fascista, la Cassazione: "Non è reato se commemorativo" e conferma due assoluzioni a Milano" [Fascist salute, Supreme Court of Cassation: "Not a crime if memorial" and confirms two acquittals in Milan]. لا ريبوبليكا (بالإيطالية). Milan. 20 Feb 2018. Archived from the original on 2022-06-29. Retrieved 2020-01-03.
  4. ^ K.E. Georges, Ausführliches lateinisch-deutsches Handwörterbuch, Leipzig, Hahn'sche Verlags-buchhandlung Lateinisch-deutscher theil. 1879–80. 2 v.--Deutsch-lateinischer theil 1882 2 v (reprint Berlin 2007), s.v. "dexter"; cf. Lewis-Short s.v. "dextera"; cf. LSJ s.v. "δεξιά".
  5. ^ It is unknown if Octavian's specific oath salute was a pre-existing Roman custom or if he modified a similar pledging gesture for his contio, but Cicero clearly disapproved of Octavian's performance, exclaiming: "I don't want to be saved by such a man"; cf. Cic. Att. 16.15.3.6: Quamquam enim †postea† in praesentia belle iste puer retundit Antonium, tamen exitum exspectare debemus. at quae contio! nam est missa mihi. iurat "ita sibi parentis honores consequi liceat" et simul dextram intendit ad statuam. μηδὲ σωθείην ὐπό γε τοιούτου! [Nec servatoribus istis!] نسخة محفوظة 2022-05-11 على موقع واي باك مشين.
  6. أ ب Winkler (2009), pp. 17
  7. ^ Winkler (2009), pp. 20–21
  8. ^ Probably as an acclamatio; note palm is perpendicular to the ground and thumb is sticking up cf. Graham Sumner, Roman military clothing: 100 BC – AD 200, Oxford 2002, p. 47, pl. G3 (Diogmitoi [sic! correct plural: diogmitai]). نسخة محفوظة 2016-05-13 على موقع واي باك مشين.
  9. أ ب Moon، Warren G. (1995). Polykleitos, the Doryphoros, and tradition. Wisconsin studies in classics (ط. illustrated). Univ of Wisconsin Press. ص. 271–272. ISBN 978-0-299-14310-7.