التدخل العسكري التركي في قبرص

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
التدخل العسكري التركي في قبرص
جزء من نزاع قبرص  تعديل قيمة خاصية (P361) في ويكي بيانات
Ethnographic distribution in Cyprus 1960.jpg
 
معلومات عامة
التاريخ 20 يوليو 1974- 18 أغسطس 1974
(4 أسابيع، و1 يوم)
الموقع قبرص
النتيجة انتصار تركيا[1][2][3][4]
تغييرات
حدودية
نجاح القوات التركية في احتلال 35 % من قبرص[10]
المتحاربون
 تركيا
تركيا منظمة المقاومة التركية
 الجمهورية القبرصية
منظمة إيوكا-ب
 اليونان
القادة
تركيا فخري كوروترك
تركيا بولنت أجاويد
تركيا نجم الدين أربكان
تركيا رؤوف دنكطاش
Flag of Cyprus.svg غلافكوس كليريدس
نيكوس سامبسون
اليونان ديميتريوس يوانيديس
اليونان فايدون جيزيكيس
القوة
تركيا:

40.000 جندي[11]
160-180 دبابة أم 47 و أم 48[12]
الجيوب القبرصية التركية: 11000 - 13500 رجل، حتى 20000 تحت التعبئة الكاملة[13]
المجموع: 60،000

قبرص:

12000 قوة ثابتة[14]
عدد قليل من دبابات تي 34
اليونان:
1800 - 2000[15]
المجموع: 14000

الخسائر
1,500–3,500 إصابة (تقديري) (مدنيين وعسكريين)[16][17] منها 568 قتيل حرب (498 الجيش التركي, 70 المقاومة)
270 قتيل مدني
803 مدني مفقود (الأرقام الرسمية في 1974)[18]
2,000 جريح[19][16][17][20]
4,500–6,000 ضحية (تقديري) (عسكري ومدني)[16][17] منها 309 قتيل عسكري (قبرص) 105 قتيل (يونان) [21]
1,000–1,100 مفقود (معطى من 2015)[22]
12,000 جريح[23][24]


الأمم المتحدة UNFICYP:[25]
9 قتلى
65 جريح

ملاحظات

التدخل العسكري التركي في قبرص[26] (باليونانية: Τουρκική εισβολή στην Κύπρο)‏، و(بالتركية: Kıbrıs Barış Harekâtı عملية السلام القبرصية)‏ حسب تصريحهم الرسمي، وإسم العملية الذي وضعته تركيا هو عملية أتيلا (بالتركية: Atilla Harekâtı)‏،[27][28] وكانت هذه العملية غزوًا عسكريًا تركيًا لدولة قبرص الجزرية، وقد بدأ التدخل في 20 يوليو 1974 في أعقاب الانقلاب القبرصي في 15 يوليو 1974.[29]

حدث الانقلاب بأمر من المجلس العسكري في اليونان، وقام به الحرس الوطني القبرصي[30][31] بالاشتراك مع المنظمة الوطنية للمقاتلين القبارصة منظمة إيوكا-ب، فأطاحوا بالرئيس القبرصي رئيس الأساقفة مكاريوس الثالث، وتنصيب نيكوس سامبسون رئيسًا.[32][33] كان الهدف من الانقلاب توحيد قبرص واليونان (إنوسيس)[34][35][36] وإعلان جمهورية قبرص اليونانية.[37][38]

غزت القوات التركية قبرص في يوليو 1974، واستولت على %3 من الجزيرة قبل إعلان وقف إطلاق النار، وانهار المجلس العسكري اليوناني وحلّ محله حكومة ديمقراطية. وفي أغسطس 1974 أدى غزو تركي آخر إلى الاستيلاء على نحو %37 من الجزيرة، وأصبح خط وقف النار بدءًا من أغسطس 1974 منطقةً عازلةً تابعة للأمم المتحدة في قبرص ويُشار إليه عادة باسم الخط الأخضر.

طُرد نحو 150,000 شخص (يشكلون أكثر من ربع مجموع سكان قبرص، وثلث سكانها القبارصة اليونانيين) من الجزء الشمالي المحتل من الجزيرة، حيث يشكل القبارصة اليونانيون %80 من السكان، ولاحقًا في عام 1975، أي بعد أكثر من عام بقليل، نزح نحو 60 ألف قبرصي تركي من الجنوب إلى الشمال،[39] انتهى الغزو التركي بتقسيم قبرص على طول الخط الأخضر الذي تراقبه الأمم المتحدة، والذي ما يزال يقسم قبرص وتشكيل إدارة قبرصية تركية مستقلة في الشمال.

أعلنت جمهورية شمال قبرص التركية استقلالها في 1983، ولا تزال تركيا هي البلد الوحيد الذي يعترف بها.[40] يعتبر المجتمع الدولي إقليم جمهورية شمال قبرص التركية إقليمًا تابعاً للجمهورية القبرصية تحت الاحتلال التركي.[41] يُعتبر الاحتلال التركي غير قانوني بموجب القانون الدولي، ويُعد احتلالًا لأراضي الاتحاد الأوروبي منذ أن أصبحت قبرص عضوًا فيه.[42]

الخلفية[عدل]

الحكم العثماني والبريطاني[عدل]

فتح العثمانيون جزيرة قبرص في 1571 بعد الحرب العثمانية البندقية (1570-1573)، وبعد 300 سنة من الحكم العثماني، أجر العثمانيون الجزيرة لبريطانيا بموجب اتفاقية قبرص؛ وهو اتفاق أُبرم بينهما في مؤتمر برلين سنة 1878. ضمت بريطانيا قبرص رسميًا (مع مصر والسودان) في 5 نوفمبر 1914[43] ردًا على قرار انضمام الدولة العثمانية في الحرب العالمية الأولى إلى جانب قوى المركز ضدها، ثم أعلنت بعدها أن الجزيرة أصبحت مستعمرةً تابعة للتاج البريطاني وعرفت باسم قبرص البريطانية. كانت المادة 20 من معاهدة لوزان في 1923 إيذانًا بانتهاء المطالبة التركية بالجزيرة،[43] وأعطت المادة 21 من المعاهدة للمواطنين الأتراك المقيمين في قبرص الخيار بين مغادرة الجزيرة في غضون عامين أو البقاء فيها بصفتهم رعايا بريطانيين.[43]

في ذلك الوقت، كان سكان قبرص يتألف من يونانيين وأتراك ممن حافظ على هوية موطنه الأصلي،[44] لكن نخبة كلا الجماعتين تشاركت الاعتقاد أنها الأكثر انفتاحًا اجتماعيًا (الأفضل تعليمًا والأقل تحفظًا) ما جعلهم يعتقدون أنهم مميزون عن باقي سكان البر الرئيسي. عاش القبارصة الأتراك واليونانيون جنبًا إلى جنب وبهدوء لسنوات عديدة.[45]

بصورة عامة، يُمكن تحميل ثلاث قوى رئيسة مسؤولية تحويل جماعتين إثنيتين إلى جماعتين قوميتين: التعليم والممارسات الاستعمارية البريطانية والتعاليم الدينية الجزرية المصاحبة للتنمية الاقتصادية. ربما كان التعليم الرسمي هو الأهم لأنه أثَّر على القبارصة في أثناء الطفولة والشباب؛ فكان التعليم وسيلةً رئيسيةً لنقل العداء بين الجماعات المختلفة.[46]

شجعت السياسات الاستعمارية البريطانية الاستقطاب الإثني امتثالا بمبدأ «فرق تسد»، محرضةً المجموعتين ضد بعضهما البعض درءًا للتعاون المشترك ضد الحكم الاستعماري،[47] ومثال ذلك: عندما تمرّد القبارصة اليونانيون في خمسينيات القرن العشرين، زاد المكتب الاستعماري أعداد الشرطة المساعدة (التي تألفت من القبارصة الأتراك)، وفي سبتمبر 1955، أُنشأ المكتب المحمية المتنقلة الخاصة التي تألفت من القبارصة الأتراك حصرًا لقمع منظمة إيوكا،[48] وساهمت هذه الممارسات وشبيهاتها في العداوة بين الجماعتين.

رغم أن التنمية الاقتصادية وزيادة التعليم قللتا من الخصائص الدينية الصريحة للطائفتين، زاد نمو القومية في الأرضين من أهمية الاختلافات الأخرى، وكانت القومية التركية في صميم البرنامج الثوري الذي روَّج له مصطفى كمال أتاتورك، مؤسس تركيا الحديثة (1881-1938)،[49] وأثَّر على القبارصة الأتراك الذين اتبعوا مبادئه. حاول أتاتورك؛ رئيس جمهورية تركيا من 1923 إلى 1938، بناء أمة جديدة على أنقاض الدولة العثمانية، ووضع برنامج «المبادئ الستة» أو («السهام الستة») لتحقيق بذلك.

قللت المبادئ العلمانية (اللائكية) والقومية من دور الإسلام في الحياة اليومية للأفراد، وركزت على الهوية التركية كونها مصدر القومية، واستعيض عن التعليم التقليدي القائم على أساس ديني بتعليم يتّبِع المبادئ العلمانية، وكان التعليم الجديد تركيًّا بحتًا وبعيدًا عن التأثيرات العربية والفارسية، وسرعان ما اعتمد القبارصة الأتراك البرنامج العلماني للقومية التركية.

صُنِّف القبارصة الأتراك مسلمين في ظل الحكم العثماني، وهو تمييز قائم على أساس الدين، ولكون برنامج أتاتورك علمانيًا بالكامل، فقد جعل الهوية التركية الاعتبار الأسمى، وربما عزز ذلك انقسامهم عن جيرانهم القبارصة اليونانيين.

عقد 1950[عدل]

في بداية خمسينيات القرن العشرين، شُكلت مجموعة قومية يونانية سُميت المنظمة الوطنية للمقاتلين القبارصة[50] أو (منظمة إيوكا) وكان هدفها طرد البريطانيين من الجزيرة أولًا، ثم ضم قبرص إلى اليونان. أعربت إيوكا عن رغبتها في إزالة جميع العقبات من طريقها للاستقلال أو الاتحاد مع اليونان.

بدأت أول محادثات سرية لإيوكا برئاسة الأسقف مكاريوس الثالث في أثينا في 2 يوليو 1952، وفي أعقاب ذلك تأسس «مجلس الثورة» في 7 مارس 1953، وفي بداية 1954 بدأ ورود شحنات سرية من الأسلحة إلى قبرص تحت أنظار الحكومة اليونانية، ونزل العقيد جورجيوس جريفاس وهو ضابط سابق في الجيش اليوناني الجزيرة في 9 نوفمبر 1954، وبدأ بشن حملة إيوكا ضد القوات البريطانية.[51]

كان أول تركي قتلته أيوكا في 21 يونيو عام 1955 شرطيًا، وقتلت أيضًا قبارصةً يونانيين يساريين.[52] وبعد شغب اسطنبول في سبتمبر 1955، بدأت إيوكا حربها ضد القبارصة الأتراك.[53] وبعد عام واحد، جددت منظمة إيوكا محاولاتها لتحقيق الاتحاد بين قبرص واليونان، لكن القوات البريطانية جندت القبارصة الأتراك في الشرطة لمحاربتهم. ولتخفيف ضغط الجيش البريطاني على مواقعهم في الجبال، قامت المنظمة في يناير 1957 باستهداف وقتل الشرطة القبرصية التركية عن عمد لإثارة أعمال شغب للقبارصة الأتراك في نيقوسيا، مما أدى إلى تحويل انتباه الجيش البريطاني بعيدًا عنهم. وفي أعمال الشغب قُتل ما لا يقل عن قبرصي يوناني واحد.[54]

تم تشكيل منظمة المقاومة التركية (TMT) لتكون في البداية مبادرة محلية لمنع الاتحاد مع اليونان الذي اعتبره القبارصة الأتراك تهديدًا وجوديًا لأن أتراك كريت نزحوا من جزيرتهم كريت بمجرد تحقيق الإينوسيس مع اليونان. ولاحقًا دعمت الحكومة التركية ونظمت تلك المنظمة بشكل مباشر،[55] وأعلنت TMT الحرب على المتمردين القبارصة اليونانيين أيضًا.[56]

في 12 يونيو 1958 قتلت منظمة TMT ثمانية من القبارصة اليونانيين من قرية كونديمينوس ألقت الشرطة البريطانية القبض عليهم للإشتباه بأنهم جزء من مجموعة مسلحة كانت تخطط لشن هجوم على حي سكايلورا القبرصي التركي، بالقرب من قرية قونيلي المأهولة بالقبارصة الأتراك، بعد أن أنزلتهم السلطات البريطانية هناك.[57] كما بدأت سلسلة اغتيالات طالت من أنصار الاستقلال القبارصة الأتراك البارزين.[56] وفي العام التالي بعد إبرام اتفاقيات الاستقلال بشأن قبرص، أرسلت البحرية التركية سفينة محملة بالكامل بالأسلحة إلى قبرص من أجل TMT. تم إيقاف السفينة وتم القبض على الطاقم متلبساً في حادثة «دينيز» سيئة السمعة.[58]

1960–1963[عدل]

خريطة للعرقيات في قبرص حسب تعداد 1960.

استمر الحكم البريطاني حتى عام 1960 عندما تم إعلان الجزيرة دولة مستقلة بموجب اتفاقيات لندن وزيورخ. وقد وضع الاتفاق الأساس لجمهورية قبرص من قبل الطائفتين القبرصية التركية والقبارصة اليونانيين، على الرغم من أن الجمهورية كان يُنظر إليها على أنها حل وسط ضروري بين الطائفتين المترددين.

ثبت أن دستور جمهورية قبرص 1960 غير عملي، ولكنه استمر لثلاث سنوات. أراد القبارصة اليونانيون إنهاء المجالس البلدية القبرصية التركية المنفصلة التي سمح بها البريطانيون في 1958، والتي خضعت للمراجعة بموجب اتفاقيات 1960. فكان العديد من القبارصة اليونانيين يخشون أن تلك البلديات هي المرحلة الأولى على طريق التقسيم، فأرادوا الاندماج مع اليونان، بينما أراد القبارصة الأتراك التقسيم بين اليونان وتركيا.[59] وكذلك استاء القبارصة اليونانيين من نيل القبارصة الأتراك على نصيب أكبر في المناصب الحكومية يفوق نصيب سكانهم المطلوب. ووفقًا للدستور تم تخصيص 30٪ من وظائف الخدمة المدنية للجالية التركية على الرغم من كونهم 18.3٪ فقط من السكان.[60] بالإضافة إلى ذلك، تم تخصيص منصب نائب الرئيس للشعب التركي، وتم منح كل من الرئيس ونائب الرئيس حق النقض (الفيتو) على القضايا الحاسمة.[61]

1963–1974[عدل]

في ديسمبر 1963 اقترح رئيس الجمهورية مكاريوس ثلاثة عشر تعديلاً دستوريًا بعد عرقلة الحكومة من قبل المشرعين القبارصة الأتراك. شعرت قيادة القبارصة اليونانيين بالإحباط من هذا المأزق واعتقادها بأن الدستور يحول دون ضمهم إلى اليونان (الإنوسيس)،[62] ورأت أن الحقوق الممنوحة للقبارصة الأتراك بموجب دستور 1960 كانت واسعة للغاية، فظهرت خطة أكريتاس التي تهدف إلى تعديل الدستور لصالح القبارصة اليونانيين، ولإقناع المجتمع الدولي بصحة التغييرات وإخضاع القبارصة الأتراك بعنف في غضون أيام قليلة إذا لم يقبلوا الخطة.[63] وتشمل التعديلات تخلي المجتمع التركي عن العديد من وسائل الحماية التي يتمتع بها كأقلية، بما في ذلك تعديل الحصص العرقية في الحكومة وإلغاء حق النقض الرئاسي ونائب الرئيس.[61]

رفض الجانب التركي تلك التعديلات وترك التمثيل التركي الحكومي، رغم وجود خلاف حول تركهم، هل كان خروجًا احتجاجًا أم أن الحرس الوطني رفض دخولهم. انهار دستور 1960 واندلع العنف الطائفي في 21 ديسمبر 1963 عندما قُتل اثنان من القبارصة الأتراك في حادثة تورطت فيها الشرطة القبرصية اليونانية.[63] أرادت تركيا والمملكة المتحدة واليونان الضامنون لاتفاقيتي زيورخ ولندن التي أدت إلى استقلال قبرص، إرسال قوة تابعة لحلف شمال الأطلسي إلى الجزيرة تحت قيادة الجنرال بيتر يونغ.

أصدر كل من الرئيس مكاريوس والدكتور كوجوك دعوات للسلام، لكن تم تجاهلها. في هذه الأثناء في غضون أسبوع من اندلاع العنف تحركت وحدة الجيش التركي من ثكناتها واستولت على أكثر المواقع الاستراتيجية في الجزيرة عبر طريق نيقوسيا إلى كيرينيا، وهو شريان تاريخي للجزيرة. واستمرت سيطرتها عليه حتى 1974، وكان في ذلك الوقت حلقة وصل مهمة في الغزو العسكري التركي. ومن 1963 حتى وقت الغزو التركي في 20 يوليو 1974 كان القبارصة اليونانيون ممن يريد استخدام الطريق، لا يمكنهم فعل ذلك إلا برفقة قافلة تابعة للأمم المتحدة.[64]

واحتجز 700 تركي من سكان شمال نيقوسيا رهائن وبينهم نساء وأطفال.[65] أسفر العنف عن مقتل 364 تركيًا و 174 قبرصيًا يونانيًا،[66] وتدمير 109 قرى قبرصية تركية أو قرى مختلطة وتشريد 25,000 إلى 30,000 قبرصي تركي.[67] ووصفتها صحيفة ديلي تلغراف البريطانية فيما بعد بأنها «مذبحة معادية للأتراك».[68]

بعد ذلك طرحت تركيا مرة أخرى فكرة التقسيم. فالقتال المكثف حول المناطق الخاضعة لسيطرة مليشيات القبارصة الأتراك، والفشل في تطبيق الدستور كان مبررًا لغزو تركي محتمل. كانت تركيا على وشك الغزو قبل تصريح الرئيس الأمريكي جونسون في رسالته المؤرخة 5 يونيو 1964، بأن الولايات المتحدة ضد أي غزو محتمل، وصرح بأنه لن يساعد تركيا إذا أدى غزو قبرص إلى صراع مع الاتحاد السوفيتي.[69] وبعد شهر في إطار خطة أعدها وزير الخارجية الأمريكي دين راسك بدأت المفاوضات مع اليونان وتركيا.[70]

نتج عن الأزمة نهاية تدخل القبارصة الأتراك في الإدارة وادعائهم أنها فقدت شرعيتها؛[67] لا تزال طبيعة هذا الحدث مثيرة للجدل. ففي بعض المناطق منع القبارصة اليونانيون القبارصة الأتراك من السفر ودخول المباني الحكومية، بينما رفض بعض القبارصة الأتراك الانسحاب طواعية بسبب نداءات الإدارة القبرصية التركية.[71] بدأوا العيش في جيوب في مناطق مختلفة تحت حماية مباشرة من تركيا، ولكن بحصار من الحرس الوطني. بدأ مكاريوس بتغيير هيكل الجمهورية من طرف واحد، وجرى تقسيم نيقوسيا بواسطة الخط الأخضر، مع نشر قوة الأمم المتحدة لحفظ السلام في قبرص.[67] رداً على ذلك أصبحت حركتهم والوصول إلى الإمدادات الأساسية أكثر تقييدًا من قبل القوات اليونانية.[72]

اندلع القتال مرة أخرى في 1967 حيث طالب القبارصة الأتراك بالمزيد من حرية الحركة. ومرة أخرى لم تتم تسوية الوضع حتى هددت تركيا بالغزو لحماية السكان الأتراك من التطهير العرقي من القوات القبرصية اليونانية. لتجنب ذلك تم التوصل إلى حل وسط لإجبار اليونان على سحب بعض قواتها من الجزيرة؛ واجبار جورجيوس غريفاس زعيم EOKA على مغادرة قبرص، وأن ترفع حكومة قبرص بعض القيود المفروضة على الحركة والوصول إلى الإمدادات من السكان الأتراك.[73]

الانقلاب العسكري اليوناني والإنزال التركي[عدل]

الانقلاب العسكري اليوناني في يوليو 1974[عدل]

في ربيع 1974 اكتشفت المخابرات القبرصية اليونانية أن منظمة إيوكا-ب كان يخطط لانقلاب ضد الرئيس مكاريوس[74] برعاية المجلس العسكري لأثينا.[75] وهو المجلس العسكري الذي وصل إلى السلطة بطريق انقلاب عسكري في أثينا سنة 1967. وفي خريف 1973 بعد انتفاضة الطلاب [الإنجليزية] في 17 نوفمبر، كان هناك انقلاب آخر في أثينا حيث تم استبدال المجلس العسكري اليوناني الأصلي بآخر يرأسه رئيس الشرطة العسكرية العميد يوانيدس، على الرغم من أن الرئيس الفعلي كان الجنرال فايدون جيزيكيس. اعتقد يوانيدس أن مكاريوس لم يعد مؤيدًا حقيقيًا للإنوسيس، واشتبه في أنه متعاطف مع الشيوعية.[75] أدى هذا إلى قيام إيوانيدس بدعم منظمة إيوكا-ب والحرس الوطني أثناء محاولتهم الانقلابية لخلع مكاريوس.[76]

في 2 يوليو 1974 كتب مكاريوس رسالة مفتوحة إلى الرئيس جيزيكيس يشكو فيه بصراحة من أن "كوادر النظام العسكري اليوناني تدعم وتوجه أنشطة منظمة إيوكا-ب الإرهابية. كما أمر اليونان بإزالة 600 ضابط يوناني في الحرس الوطني القبرصي من قبرص.[77] فكان رد الحكومة اليونانية الفوري هو الأمر بالموافقة على الانقلاب. وفي 15 يوليو 1974 أطاحت أقسام من الحرس الوطني القبرصي بقيادة ضباطها اليونانيين بالحكومة.[75]

نجا مكاريوس بصعوبة من الموت في الهجوم. هرب من القصر الرئاسي من بابه الخلفي وتوجه إلى بافوس، حيث تمكن البريطانيون من أخذه بواسطة طائرة هليكوبتر ويستلاند ويرلويند بعد ظهر يوم 16 يوليو ونقله من أكروتيري إلى مالطا في طائرة نقل أرمسترونج ويتوورث أرغوسي تابعة لسلاح الجو الملكي ومن هناك إلى لندن بواسطة دي هافيلاند كومت في صباح اليوم التالي.[75][78]

في غضون ذلك تم إعلان نيكوس سامبسون رئيسًا مؤقتًا للحكومة الجديدة. كان سامبسون مقاتلًا قوميًا متطرفًا ومؤيدًا لإنوسيس وكان معروفًا بمناهضته المتعصبة للأتراك وشارك في أعمال عنف ضد المدنيين الأتراك في نزاعات سابقة.[75][79]

استولى نظام سامبسون على المحطات الإذاعية وأعلن مقتل مكاريوس؛[75] لكن مكاريوس الذي كان آمنًا في لندن سرعان ما تمكن من مواجهة هذه التقارير.[80] ولم يتأثر القبارصة الأتراك بالانقلاب على مكاريوس. أحد الأسباب هو أن يوانيدس لم يرغب في إثارة رد فعل تركي.[81]

ردة الفعل على الانقلاب[عدل]

علمت وزارة الخارجية التركية صباح 15 يوليو 1974 خبر الانقلاب في قبرص برسالة مشفرة أرسلتها سفارتها في نيقوسيا.[82] فقيمت خطورة الوضع بأنه يتطلب تدخلًا عسكريًا من تركيا.[83] فنقل مسؤولو الشؤون الخارجية هذه الأفكار والخطط إلى السفارتين البريطانية والأمريكية في أنقرة في 16 يوليو.[83] فاجتمع رئيس الوزراء بولنت أجاويد مع رؤساء أحزاب المعارضة لما يقرب من ثلاث ساعات في 16 يوليو 1974،[82] ثم ذهب بعدها إلى لندن في اليوم التالي لمناقشة الأمر.[84] أرسل وزير الخارجية الأمريكي هنري كيسنجر جوزيف سيسكو إلى لندن لمحاولة التوسط في الصراع.[75] فعقد الوفد التركي اجتماعًا مع رئيس الوزراء البريطاني هارولد ويلسون ثم اجتماعا منفصلًا مع وزير الخارجية البريطاني جيمس كالاهان وجوزيف سيسكو لمناقشة قضية قبرص.[82] وأصدرت تركيا قائمة مطالب إلى اليونان عبر مفاوض أمريكي. وشملت هذه المطالب الإبعاد الفوري لنيكوس سامبسون وسحب 650 ضابطا يونانيا من الحرس الوطني القبرصي وقبول القوات التركية لحماية سكانها، وحقوق متساوية لكلا الشعبين وإمكانية وصول القبارصة الأتراك إلى البحر من الساحل الشمالي.[85] ثم طلب رئيس الوزراء بولنت أجاويد المملكة المتحدة بصفتها دولة موقعة على معاهدة الضمان لاتخاذ إجراءات لإعادة قبرص إلى وضعها المحايد. رفضت المملكة المتحدة هذا العرض ورفضت السماح لتركيا باستخدام قواعدها في قبرص كجزء من العملية.[86] ولم تتوصل إنجلترا والولايات المتحدة إلى حل القضية مع تركيا. في غضون ذلك عقد نائب رئيس الوزراء نجم الدين أربكان ووزير المالية دنيز بايكال اجتماعا مع رؤساء أحزاب المعارضة في تركيا. في نهاية الاجتماع ورد أن جميع رؤساء أحزاب المعارضة أيدوا تصميم الحكومة ودعموها.[82]

عاد الوفد التركي من لندن الساعة 20:30 مساء 18 يوليو 1974.[83] عندما وصل رئيس الوزراء بولنت أجاويد إلى أنقرة الساعة 02:00 يوم 19 يوليو عقد اجتماعا مع قادة هيئة الأركان العامة، حيث حدد الغرض من العملية واسمها «عملية السلام».[87] بعد اجتماع هيئة الأركان العامة انعقد مجلس الوزراء وقرر بالإجماع التدخل في قبرص. تم تسليم القرار الكتابي لمجلس الوزراء إلى رئيس الأركان العامة في صباح يوم 19 يوليو 1974.[82]

وفقًا للدبلوماسي الأمريكي جيمس سبين في عشية الغزو التركي بعث الرئيس الأمريكي ريتشارد نيكسون رسالة إلى بولنت أجاويد لم تذكرنا فقط برسالة ليندون جونسون إلى عصمت إينونو في أزمة قبرص 1963–1964 ولكن أقسى. ومع ذلك لم تصل رسالة نيكسون أبدًا إلى يد رئيس الوزراء التركي ولم يسمع عنها أحد من قبل.[88]

الاستعدادات[عدل]

بعد انقلاب سامبسون في قبرص تمت الاستعدادات العسكرية إلى جانب الأنشطة السياسية والدبلوماسية؛ وبدأت هيئة الأركان العامة العمل على الخطط التي تم إعدادها وتطويرها منذ 1964، ووضعت الوحدات المتخصصة في حالة تأهب.[87] وفي إطار تلك الاستعدادات تم بناء الوحدات البرية للجيش التركي ووحدات الدعم القتالي والإداري، والتي يمكنها المشاركة في العملية في وحول منطقة مرسين-تاشوجو.[89] بينما كانت القوات البحرية والجوية تنفذ الاستعدادات للحرب، واصلت عمليات الاستطلاع والدوريات في وحول مثلث مرسين-تاشوجو-قبرص بالتوازي.[89] بينما كان الجيش التركي يستعد ضد قبرص في الجنوب، اتخذ أيضًا احتياطات ضد حرب يونانية محتملة في الغرب. انتقلت وحدات الفيلق الثاني والخامس في تراقيا إلى الحدود اليونانية. أخذ جيش بحر إيجة في غرب الأناضول مكانه في الحملة.[89] فتحت البحرية على بحر إيجة والبحر الأبيض المتوسط، ووضعت بعض السفن المدنية تحت قيادة الجيش.

وبعد عودة الوفد التركي من لندن دون نتيجة إيجابية، تمت مراجعة الاستعدادات في الاجتماع الذي عقد في هيئة الأركان. كان الجيش جاهزًا للقتال صباح يوم السبت 20 يوليو 1974 كما تم الاتفاق مسبقًا.[83] غادر إسطول الإنزال التركي من مرسين إلى الغرب من كيرينيا صباح يوم 19 يوليو الساعة 11:30 صباحًا.[82] وأبحر أسطول إنزال وهمي مكون من ست سفن تجارية تركية فارغة باتجاه فاماغوستا.[82]

وفي أنقرة وإسطنبول وتكيرداغ وقرقلر إيلي وأدرنة وجنق قلعة وبالق أسير ومانيسا وإزمير وآيدن وموغلا وأضنة ومرسين وهاتاي، نظرًا لظهور وضع يتطلب الحرب تم إلغاء الدستور لفترة من الزمن. شهر واحد ابتداءً من الساعة 07.00 صباح يوم 20 يوليو. وأعلنت الأحكام العرفية بناءً على أحكام المادة 12 من القانون المدني التركي.[82][90]

الإنزال التركي الأول وانهيار المجلس العسكري اليوناني[عدل]

موقع القوات التركية في الساعات المتأخرة من يوم 20 يوليو 1974.

تدخلت القوات التركية في قبرص يوم السبت 20 يوليو 1974. فنزلت قبيل الفجر في كيرينيا (جيرن) على الساحل الشمالي لتواجه مقاومة من القوات اليونانية والقبارصة اليونانية. وقالت أنقرة إنه من حقها بموجب معاهدة الضمان لحماية القبارصة الأتراك وضمان استقلال قبرص.[91] وحتى صدور بيان لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة لوقف لإطلاق النار في 22 يوليو، كانت القوات التركية تحكم مسارًا ضيقًا بين كيرينيا ونيقوسيا أو 3٪ من أراضي قبرص،[92] حيث نجحوا في توسيعه منتهكين بذلك وقف إطلاق النار المطلوب في القرار 353..[93][94][95]

وفي 20 يوليو استسلم سكان الجيب القبرصي التركي في ليماسول البالغ عددهم 10 آلاف نسمة للحرس الوطني القبرصي. وبعدها وبحسب روايات شهود عيان من القبارصة الأتراك والقبارصة اليونانيين، فقد تم حرق الحي القبرصي التركي واغتصاب النساء وإطلاق النار على الأطفال.[96][97] واحتجز 1300 قبرصي تركي في معسكر اعتقال بعد ذلك.[98] تعرض جيب فاماغوستا للقصف واحتلت القوات القبرصية اليونانية بلدة ليفكا القبرصية التركية.[99]

وفي اليوم الثاني للعملية أطلق اليونانيون عملية لمنع توحيد وحدات المظليين مع الوحدات البحرية وتدميرها. وأثناء الحرب على الجزيرة أغرقت الطائرات التركية المدمرة كوكاتيب التركية بسبب ضعف الاتصالات والتنسيق، وتوفي 54 جنديًا.[87][100] وبعد تلك الحادثة أرسلت باكستان مستشفى متنقل؛ في حين أرسلت إيران وليبيا مستشفيات متنقلة وإمدادات طبية، وأعلنت ليبيا أنها مستعدة لتقديم جميع أنواع المساعدة، وخاصة قطع الغيار إلى تركيا، وبعد ذلك لبت ليبيا احتياجات قطع الغيار الضرورية لتركيا.[82]

ووفقًا للجنة الدولية للصليب الأحمر فإن أسرى الحرب الذين تم أسرهم في هذه المرحلة وقبل الغزو الثاني يشملون 385 قبرصيًا يونانيًا في أضنة و 63 قبرصيًا يونانيًا في سجن سراي و 3268 قبرصيًا تركيًا في معسكرات مختلفة في قبرص.[101]

وفي ليلة 22 يوليو 1974 نقلت كتيبة من الكوماندوز اليوناني إلى نيقوسيا من جزيرة كريت في عملية نقل جوي سرية.[30]

في 23 يوليو 1974 انهار المجلس العسكري اليوناني بسبب فشله في قبرص. بدأ القادة السياسيون اليونانيون في المنفى بالعودة إلى البلاد. وفي 24 يوليو عاد قسطنطين كرامنليس من باريس وأدى اليمين ليكون رئيسًا للوزراء. وقد منع اليونان من دخول الحرب، وهو عمل تعرض لانتقادات شديدة واعتبروه خيانة. بعد فترة وجيزة من تخلي نيكوس سامبسون عن الرئاسة تولى غلافكوس كليريدس القائم بأعمال الرئيس مؤقتًا.[102]

محادثات جنيف والإنزال التركي الثاني[عدل]

وفقًا للمادة 5 من قرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة رقم 353، طُلب من تركيا واليونان وإنجلترا أن تبدأ المفاوضات فورًا لإعادة تأسيس النظام الدستوري في قبرص. عُقدت الجولة الأولى من محادثات السلام في جنيف سويسرا بين 25 و 30 يوليو 1974، هناك أصدروا إعلانًا بعدم تمديد منطقة الاحتلال التركي، وضرورة إخراج اليونانيين من الجيوب التركية على الفور، وأنه ينبغي عقد مؤتمر آخر في جنيف مع الطائفتين القبرصيتين الحاضرتين لاستعادة السلام وإعادة تمكين حكومة دستورية. قبل ذلك قدموا ملاحظتين: واحدة تؤيد دستور 1960، والأخرى يبدو أنها تتخلى عنه. ودعوا نائب رئيس قبرص التركي إلى استئناف مهامه، لكنهم أشاروا أيضًا إلى «وجود إدارتين مستقلتين عمليًا، إدارة مجتمع القبارصة اليونانيين ومجتمع القبارصة الأتراك». واتفقوا أيضًا على مناقشة المشاكل الناشئة عن ذلك في الاجتماعات المقبلة.

خريطة تظهر تقسيم قبرص

وحسب البروتوكول شاركت الدول الضامنة وممثلو الطائفتين التركية واليونانية في مؤتمر جنيف الثاني يوم 14 أغسطس 1974. وكان من المفترض أن ينسحب الجنود اليونانيون من المناطق التركية قبل المؤتمر الثاني، لكن هذا لم يحدث. بالإضافة إلى ذلك واصل اليونانيون والقبارصة اليونانيون هجماتهم على المناطق التركية واستولوا على العديد من مناطقهم؛ وكان القبارصة الأتراك محاصرين في أماكن مثل موراتاجا وأتلار وساندلار وتاسكنت.[89] وفي الجولة الثانية من محادثات السلام، طالبت تركيا الحكومة القبرصية بقبول خطتها لإقامة دولة فيدرالية وإعادة السكان النازحين.[103] وعندما طلب الرئيس القبرصي بالإنابة كليريدس مهلة 36 إلى 48 ساعة للتشاور مع أثينا ومع زعماء القبارصة اليونانيين، رفض وزير الخارجية التركي تلك الفرصة على أساس أن مكاريوس وآخرين سيستخدمونها للعب بالوقت.[104]

لذا من أجل عدم إعطاء القوات اليونانية مزيدًا من الوقت، ولضمان أمن القوات التركية والقرى التركية على رأس الأولوية، وعدم فقدان التفوق الذي اكتسبته نتيجة العملية الأولى، وافقت الحكومة التركية على إطلاق العملية الثانية في 14 أغسطس، بعد ورود أنباء عن استمرار الإبادة الجماعية في القرى التركية.[89] وقد قال وزير الخارجية التركي توران غونيش لرئيس الوزراء بولنت أجاويد:«عندما أقول: يجب أن تذهب عائشة [عائشة ابنة توران غونيش] في إجازة،[105] فهذا يعني أن العملية سوف تستأنف عند فشل اتفاق جنيف. حتى إذا تم التنصت على خط الهاتف، فلن يثير ذلك أي شك.»[106] بعد ساعة ونصف من انتهاء المؤتمر دون نتيجة، اتصل توران غونيش بأجاويد وقال عبارته الرمزية. وفي 04:30 من صباح يوم 14 أغسطس 1974 أطلقت تركيا «عملية السلام الثانية»، والتي أدت في النهاية إلى الاحتلال التركي لـ 37٪ من قبرص. وصل الاحتلال التركي جنوبا حتى منطقة لوروجينا.

في هذه العملية أصبح العديد من القبارصة اليونانيين لاجئين. يقدر عدد اللاجئين بما يتراوح بين 140,000 و 160,000.[107] ويفصل بين المجتمعين على الجزيرة خط وقف إطلاق النار 1974، ويطلق عليه اسم الخط الأخضر.

وبعد النزاع وافق ممثلو القبارصة والأمم المتحدة على نقل ما تبقى من القبارصة الأتراك البالغ عددهم 51 ألف ممن لم يتركوا منازلهم في الجنوب للاستقرار في الشمال، إذا رغبوا في ذلك.

وقد طعن مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة في شرعية الإجراء التركي، لأن المادة الرابعة من معاهدة الضمان تمنح الحق للضامنين في اتخاذ إجراء بهدف وحيد هو إعادة الوضع إلى سابق عهده.[108] ومع ذلك فإن تداعيات العملية التركية لم تحافظ على سيادة الجمهورية وسلامة أراضيها، ولكن كان لها تأثير معاكس: التقسيم الفعلي للجمهورية وإنشاء كيان سياسي منفصل في الشمال. وفي 13 فبراير 1975 أعلنت تركيا المناطق المحتلة من جمهورية قبرص «إدارة تركية موحدة».[109] وتعترف الأمم المتحدة بسيادة جمهورية قبرص وفقًا لشروط استقلالها في 1960. ولا يزال الصراع يؤثر على علاقات تركيا مع قبرص واليونان والاتحاد الأوروبي.

انتهاكات حقوق الإنسان[عدل]

ضد القبارصة اليونانيين[عدل]

فاروشا إحدى ضواحي فاماغوستا، هجرها سكانها بعد فرارهم في 1974 ولا تزال تحت السيطرة العسكرية.

وجدت المفوضية الأوروبية لحقوق الإنسان أن تركيا مذنبة بتهمة تهجير الأشخاص وحرمانهم من الحرية والحياة والممتلكات.[110][111][112] وتعتبر السياسة التركية المتمثلة في إجبار السكان اليونانيين في الشمال المحتل من الجزيرة على ترك منازلهم بالقوة، ومنع عودتهم وتوطين الأتراك من البر الرئيسي لتركيا، مثالاً على التطهير العرقي.[113][114]

وفي سنة 1976 وأيضًا في 1983 وجدت المفوضية الأوروبية لحقوق الإنسان أن تركيا مذنبة بارتكاب انتهاكات متكررة للاتفاقية الأوروبية لحقوق الإنسان. وقد أدينت تركيا لمنع عودة اللاجئين القبارصة اليونانيين إلى ممتلكاتهم.[115]

وتعرضت الجيوب القبرصية اليونانية في شبه جزيرة كارباس لانتهاكات من الأتراك سنة 1975، وفي 2001 عندما وجدت المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان أن تركيا مذنبة بانتهاك 14 مادة من الاتفاقية الأوروبية لحقوق الإنسان في دعوى قبرص ضد تركيا (الطلب رقم 25781/94). فأدانت في الحكم تركيا بانتهاك حقوق القبارصة الأتراك بالسماح بمحاكمة مدنيين أمام محاكم عسكرية.[116]

قبلت اللجنة الأوروبية لحقوق الإنسان بأغلبية 12 صوتًا مقابل صوت واحد أدلة من جمهورية قبرص تتعلق باغتصاب العديد من النساء القبارصة اليونانيات على أيدي الجنود الأتراك وتعذيب العديد من السجناء القبارصة اليونانيين أثناء غزو الجزيرة.[117][112] وبحسب ما ورد أدى ارتفاع معدل الاغتصاب إلى الإذن المؤقت بالإجهاض في قبرص من قبل الكنيسة القبرصية الأرثوذكسية المحافظة.[111][118] وفقًا لبول سانت كاسيا تم استخدام الاغتصاب بشكل منهجي لتخفيف المقاومة وتطهير المناطق المدنية من خلال الخوف. كان يُنظر إلى العديد من الفظائع على أنها انتقام من الفظائع ضد القبارصة الأتراك في 1963 - 1964 والمذابح خلال الغزو الأول.[119] وقد قيل أن العديد من الفظائع كانت عمليات قتل انتقامية، ارتكبها مقاتلون من القبارصة الأتراك يرتدون الزي العسكري، والذين ربما تم الخلط بينهم وبين الجنود الأتراك.[120] وبحسب ما ورد في شبه جزيرة كارباس من وقوع حالات اغتصاب شملت اغتصابا جماعيا لفتيات مراهقات على أيدي جنود أتراك ورجال قبارصة أتراك في شبه الجزيرة.[121]

ضد القبارصة الأتراك[عدل]

منظر من المقبرة في قرية مراثا حيث قبور ضحايا المجزرة. وفي الصورة مقبرة لعائلة تُظهر أربعة أطفال قتلوا من أسرة واحدة.

أثناء مجازر ماراثا وسانتالاريس وألودا على يد منظمة إيوكا-ب، قُتل 126 شخصًا في 14 أغسطس 1974.[122][123] ووصفت الأمم المتحدة المذبحة بأنها جريمة ضد الإنسانية بقولها إنها تشكل جريمة أخرى ضد الإنسانية ارتكبها المسلحون اليونانيون والقبارصة اليونانيون.[124] وفي مذبحة توشني قُتل 85 من القبارصة الأتراك.[125]

غطت صحيفة واشنطن بوست خبرًا آخر عن الفظائع كتب فيها: في غارة يونانية على قرية تركية صغيرة بالقرب من ليماسول، قُتل 36 شخصًا من أصل 200 نسمة. وقال اليونانيون إنهم تلقوا أوامر بقتل سكان القرى التركية قبل وصول القوات التركية لإنقاذهم.[126]

في ليماسول عند سقوط الجيب القبرصي التركي بيد الحرس الوطني القبرصي، أُحرق الحي القبرصي التركي واغتُصبت النساء وقتل الأطفال، وفقًا لروايات شهود عيان من القبارصة الأتراك والقبارصة اليونانيين.[96][97] ثم تم نقل 1300 شخص إلى معسكر اعتقال.[98]

أشخاص مفقودون[عدل]

اتخذت قضية الأشخاص المفقودين في قبرص منعطفًا جديدًا في صيف 2007 عندما بدأت لجنة الأشخاص المفقودين (CMP) التي ترعاها الأمم المتحدة[127] إعادة رفات الذين تم التعرف عليهم إلى عائلاتهم.

ومع ذلك فمنذ عام 2004 اتخذت تلك القضية في قبرص منعطفًا جديدًا بعد تشكيل تلك اللجنة (CMP)[128] وبدأت في أغسطس 2006 بتنفيذ مشروعها المتعلق باستخراج الجثث، تحديد وإعادة رفات المفقودين. تم تنفيذ المشروع بأكمله من قبل فرق من الطائفتين من القبارصة اليونانيين وعلماء القبارصة الأتراك (علماء الآثار وعلماء الأنثروبولوجيا وعلماء الوراثة) تحت المسؤولية الشاملة لمؤتمر الأطراف العامل بوصفه اجتماع الأطراف في بروتوكول كيوتو. وفي نهاية 2007 تم التعرف على 57 فردًا وأعيدت رفاتهم إلى عائلاتهم.

تؤكد قائمة الأشخاص المفقودين في جمهورية قبرص أن 83 من القبارصة الأتراك اختفوا في توشني في 14 أغسطس 1974.[129] ونتيجة للغزو أيضًا نُقل أكثر من 2000 أسير حرب من القبارصة اليونانيين إلى تركيا واحتُجزوا في السجون التركية. لم يتم الإفراج عن بعضهم وما زالوا في عداد المفقودين. وعلى وجه الخصوص فإن اللجنة المعنية بالمفقودين في قبرص والتي تعمل تحت رعاية الأمم المتحدة مكلفة بالتحقيق في ما يقرب من 1600 حالة لأشخاص مفقودين من اليونانيين والقبارصة اليونانيين.[130]

تدمير الإرث الثقافي[عدل]

في سنة 1989 اشتكت حكومة قبرص على تاجر فني أمريكي إلى المحكمة لإعادة أربع قطع فسيفساء بيزنطية نادرة من القرن السادس نجت من مرسوم صادر عن الإمبراطور البيزنطي يفرض تدمير جميع صور الشخصيات المقدسة. ربحت قبرص القضية واستعادت الفسيفساء.[131] وفي أكتوبر 1997 ألقي القبض على أيدين ديكمان الذي باع الفسيفساء في ألمانيا في مداهمة للشرطة ووجد عنده مخبأ يتكون من الفسيفساء واللوحات الجدارية والأيقونات التي يعود تاريخها إلى القرنين السادس والثاني عشر والخامس عشر، وتبلغ قيمتها أكثر من 50 مليون دولار. والفسيفساء التي تصور القديسين تداوس وتوما هما قطعتان آخريان في محراب كنيسة كاناكاريا، في حين أزيلت اللوحات الجدارية المسماة يوم القيامة وشجرة عيسى من الجدران الشمالية والجنوبية لدير أنتيفوتيس، التي بنيت بين القرن 12 و15.[132] ويعود بعض اللوحات الجدارية التي عثر عليها في حوزة ديكمان إلى القرنين 11 و12 لكنيسة باناجيا بيرجامينيوتيزا في أكانتو، والتي جُردت تمامًا من اللوحات الجدارية المزخرفة.[133]

وفقًا لادعاء القبارصة اليونانيين، فقد حولت ما لا يقل عن 55 كنيسة منذ 1974 إلى مساجد، وكذلت وتم تحويل 50 كنيسة وديرًا أخرى إلى اسطبلات أو متاجر أو نزل أو متاحف أو تم هدمها.[134] ووفقًا للمتحدث باسم الحكومة لجمهورية شمال قبرص التركية الفعلية، فقد تم القيام بذلك لمنع المباني من الانهيار بعد خرابها.[135]

في يناير 2011 أعاد المغني البريطاني بوي جورج أيقونة المسيح من القرن الثامن عشر إلى كنيسة قبرص التي اشتراها دون معرفة أصلها. تم نهب الأيقونة التي كانت تزين منزله لمدة 26 عامًا من كنيسة خرالمبوس من قرية نيوخوريو، بالقرب من كيثيريا في 1974. وقد انتبه مسؤولو الكنيسة بوجود الأيقونة خلال مقابلة تلفزيونية مع بوي جورج في منزله. فاتصلت الكنيسة بالمغني الذي وافق على إعادة الأيقونة في كنيسة القديسين قُزما ودميان في هايغيت شمال لندن.[136][137][138]

وجهات النظر والأحكام[عدل]

قبارصة يونانيين[عدل]

زعم القبارصة اليونانيون أن التدخل التركي والإجراءات اللاحقة ماهي إلا خدع دبلوماسية، أدارها متطرفون أتراك قوميون لتبرير القومية التركية التوسعية. كما انتقدوا الفشل الملحوظ للتدخل التركي في تحقيق أو تبرير أهدافه المعلنة (حماية سيادة جمهورية قبرص وسلامتها واستقلالها)، زاعمين أن نوايا تركيا منذ البداية كانت إنشاء دولة شمال قبرص.

وأدان القبارصة اليونانيون وحشية الغزو التركي، ومنها على سبيل المثال لا الحصر المستويات المرتفعة للاغتصاب واغتصاب الأطفال والتعذيب.[117] وأكد القبارصة اليونانيون أنه في 1976 و 1983 وجدت تركيا مذنبة من قبل المفوضية الأوروبية لحقوق الإنسان لارتكاب انتهاكات متكررة للاتفاقية الأوروبية لحقوق الإنسان.[115]

كما ادعى القبارصة اليونانيون أن الموجة الثانية من الغزو التركي التي حدثت في أغسطس 1974، كانت بعد انهيار المجلس العسكري اليوناني في 24 يوليو 1974 واستعادة الحكومة الديمقراطية لجمهورية قبرص تحت قيادة غلافكوس كليريدس، ولا يوجد مبرر للتدخل كما كان الحال مع الموجة الأولى من الغزو التركي الذي أدى إلى انهيار المجلس العسكري.

كما تم انتقاد تمركز 40 ألف جندي تركي في شمال قبرص بعد الغزو في انتهاك لقرارات الأمم المتحدة.

قرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة رقم 353 الذي كان بالإجماع في 20 يوليو 1974، ردًا على الغزو التركي لقبرص، طالب المجلس بالانسحاب الفوري لجميع العسكريين الأجانب الموجودين في جمهورية قبرص بما يتعارض مع الفقرة 1 من ميثاق الأمم المتحدة.[139]

وأعلن قرار مجلس الأمن رقم 360 التابع للأمم المتحدة، الصادر في 16 أغسطس 1974، احترامه لسيادة جمهورية قبرص واستقلالها وسلامة أراضيها، وسجل رسميًا رفضه للأعمال العسكرية أحادية الجانب التي اتخذتها تركيا ضدها.[140]

قبارصة أتراك[عدل]

اقتبس الرأي القبرصي التركي عن الرئيس المطران مكاريوس الثالث بعدما أطاح به المجلس العسكري اليوناني في انقلاب 1974، والذي عارض إينوسيس سريع (الاتحاد بين قبرص واليونان). ووصف في خطابه أمام مجلس الأمن الانقلاب الذي أزاحه بغزو اليونان لقبرص، وذكر أنه لا توجد آفاق للنجاح في المحادثات الهادفة إلى حل الوضع بين القبارصة اليونانيين والأتراك. وطالما كان قادة الانقلاب برعاية ودعم اليونان في السلطة.[141]

في القرار رقم 573 أيد مجلس أوروبا شرعية الموجة الأولى من الغزو التركي الذي حدث في يوليو 1974، وفقًا للمادة 4 من معاهدة الضمان لسنة 1960،[142][143] التي تسمح لتركيا واليونان والمملكة المتحدة للتدخل العسكري من جانب واحد في فشل الرد متعدد الأطراف على الأزمة في قبرص.[144]

نتائج التدخل العسكري[عدل]

شارك القبارصة اليونانيون المستائين من عدم وقف الولايات المتحدة التدخل العسكري التركي في مظاهرات وأعمال شغب أمام السفارة الأمريكية. واغتيل السفير رودجر ديفيز أثناء الاحتجاجات على يد قناص من مجموعة منظمة إيوكا-ب المتطرفة.[145]

إعلان جمهورية شمال قبرص التركية[عدل]

علم قبرص الشمالية, التي يعترف بها إلا تركيا.

1983 - أعلن برلمان قبرص التركي استقلال الجمهورية التركية لشمال قبرص. وفور هذا الإعلان عقدت بريطانيا اجتماعاً لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة لإدانة الإعلان باعتباره باطلاً قانونياً. اعتبر قرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة رقم 541 (1983) أن محاولة إنشاء الجمهورية التركية لشمال قبرص غير صحيحة وستساهم في تفاقم الوضع في قبرص. ومض قائلًا: يعتبر الإعلان المشار إليه أعلاه باطلاً قانونياً وتدعو إلى سحبه.

في العام التالي أدان قرار الأمم المتحدة رقم 550 (1984) تبادل السفراء بين تركيا والجمهورية التركية لشمال قبرص، وأضاف أن مجلس الأمن يعتبر محاولات تسوية أي جزء من فاروشا من قبل أشخاص غير سكانها غير مقبولة ويدعو إلى لنقل هذه المنطقة إلى إدارة الأمم المتحدة.[146] لم تمتثل تركيا ولا جمهورية شمال قبرص التركية لتلك القرارات ولا تزال فاروشا غير مأهولة.[146] وفي سنة 2017 أعيد افتتاح شاطئ فاروشا ليستخدمه الأتراك حصريًا (القبارصة الأتراك والمواطنون الأتراك).[147]

وفي 22 يوليو 2010 قررت محكمة العدل الدولية التابعة للأمم المتحدة أن «القانون الدولي لا يتضمن أي حظر على إعلانات الاستقلال». رداً على هذا التوجيه غير الملزم قانوناً، قال وزير الخارجية الألماني غيدو فيسترفيله إنه لا علاقة له بأي حالات أخرى في العالم بما في ذلك قبرص،[148] في حين ذكر بعض الباحثين أن قرار محكمة العدل الدولية قدم للقبارصة الأتراك خيارًا للاستفادة منه.[149][150]

المباحثات المستمرة[عدل]

علم مقترح لجمهورية قبرص المتحدة قدمه كوفي أنان

لم يتم تنفيذ قرارات مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة بشأن الانسحاب الفوري غير المشروط لجميع القوات الأجنبية من الأراضي القبرصية والعودة الآمنة للاجئين إلى ديارهم من قبل تركيا والجمهورية التركية لشمال قبرص.[151] ودافعت تركيا وجمهورية شمال قبرص عن موقفيهما، مشيرين إلى أن أي انسحاب من هذا القبيل كان سيؤدي إلى استئناف القتال والقتل بين الطوائف.

وقد أوقفت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في 1999 أنشطتها في مساعدة المهجرين داخليًا في قبرص.[152]

وكانت المفاوضات تدور حول حل لمشكلة قبرص بين الحين والآخر منذ 1964. وقد كان المجتمع الدولي ينظر إلى الجانب القبرصي التركي خلال الفترة مابين 1974 و 2002، باعتباره الطرف الرافض لحل متوازن. ولكن بدءًا من 2002 انقلب الوضع وفقًا لمسؤولين أمريكيين وبريطانيين، بعدما رفض الجانب القبرصي اليوناني خطة كانت ستدعو إلى حل جمهورية قبرص دون ضمانات بإزالة قوات الاحتلال التركية. وفي استفتاء قبل القبارصة الأتراك خطة أنان الأخيرة لإعادة توحيد الجزيرة التي أقرتها الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وتركيا. ولكن رفضها القبارصة اليونانيين بأغلبية ساحقة في استفتاء مواز، بعد أن حثت القيادة القبرصية اليونانية والكنيسة الأرثوذكسية اليونانية على أن يصوت السكان اليونانيون بـ «لا».[153]

رفض القبارصة اليونانيون خطة التسوية التي اقترحها الأمين العام للأمم المتحدة كوفي عنان لتسوية النزاع القبرصي في استفتاء 24 أبريل 2004، بهامش ثلاثة إلى واحد. ووافق عليها القبارصة الأتراك بهامش اثنين إلى واحد في استفتاء منفصل ومتزامن، وكانت الخطة إنشاء جمهورية قبرص المتحدة تتكون من دولة مكونة من القبارصة اليونانيين ودولة تأسيسية للقبارصة الأتراك مرتبطة بحكومة اتحادية. أكثر من نصف القبارصة اليونانيين الذين شردوا في 1974 وذريتهم ستعاد ممتلكاتهم إليهم وسيعيشون فيها تحت الإدارة القبرصية اليونانية في غضون فترة تتراوح من 3.5 إلى 42 شهرًا بعد دخول المستوطنة حيز النفاذ. بالنسبة لأولئك الذين لا يمكن إعادة ممتلكاتهم، سيحصلون على تعويض نقدي. بالإضافة إلى ضمان جني الجزيرة بأكملها فوائد دخولها إلى الاتحاد الأوروبي في 1 مايو.

دخلت الجزيرة إلى الاتحاد الأوروبي في 1 مايو 2004 وهي مقسمة، على الرغم من أن مكتسبات الاتحاد الأوروبي - مجموعة الحقوق والالتزامات المشتركة - تنطبق فقط على المناطق الخاضعة لسيطرة الحكومة المباشرة، ومعلقة في المناطق التي يحتلها الجيش التركي ويديرها القبارصة الأتراك. ومع ذلك فإن الأفراد القبارصة الأتراك القادرين على توثيق أهليتهم للحصول على جنسية جمهورية قبرص يتمتعون قانونًا بنفس الحقوق الممنوحة للمواطنين الآخرين في دول الاتحاد الأوروبي. تواصل حكومة القبارصة اليونانيين في نيقوسيا معارضة جهود الاتحاد الأوروبي لإقامة روابط تجارية واقتصادية مباشرة مع جمهورية شمال قبرص التركية كوسيلة لتشجيع المجتمع القبرصي التركي على مواصلة دعم حل النزاع القبرصي.

المستوطنون الأتراك[عدل]

ساحة أتاتورك, شمال نيقوسيا

نتيجة للغزو التركي صرحت الجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا باستمرار تغيير الهيكل الديموغرافي للجزيرة بسبب سياسة الأتراك المتعمدة. بعد احتلال شمال قبرص بدأ مستوطنون مدنيون من تركيا يصلون إلى الجزيرة. على الرغم من عدم وجود توافق في الآراء بشأن الأرقام الدقيقة، إلا أن جميع الأطراف المعنية اعترفت بأن الرعايا الأتراك بدأوا في الوصول إلى الجزء الشمالي من الجزيرة منذ 1975.[154] وقيل أن أكثر من 120,000 مستوطن قدم إلى قبرص من البر الرئيسي لتركيا.[154] كان هذا انتهاكًا للمادة 49 من اتفاقية جنيف الرابعة التي تحظر على المحتل نقل أو ترحيل أي من السكان المدنيين إلى أرض محتلة.[155]

طالب قرار الأمم المتحدة 1987/19 "للجنة الفرعية لمنع التمييز وحماية الأقليات"، الذي تم اعتماده في 2 سبتمبر 1987 "بالاستعادة الكاملة لجميع حقوق الإنسان لجميع سكان قبرص، ومنها حرية التنقل والاستيطان والحق في الملكية وأعرب عن قلقه إزاء سياسة وممارسات زرع المستوطنين في الأراضي المحتلة من قبرص والتي تشكل شكلاً من أشكال الاستعمار ومحاولة تغيير التركيبة السكانية في قبرص بشكل غير قانوني.

في تقرير أعده ميت هاتاي نيابة عن PRIO (معهد أبحاث السلام في أوسلو)، قدر أن عدد سكان البر الرئيسي التركي في الشمال الذين مُنحوا حق التصويت هو 37000. إلا أن هذا الرقم لا يشمل سكان البر الرئيسي المتزوجين من القبارصة الأتراك أو الأطفال البالغين من المستوطنين في البر الرئيسي وكذلك جميع القصر. ويقدر التقرير أيضًا عدد سكان البر الرئيسي الأتراك الذين لم يتم منحهم حق التصويت والذين وصفهم بأنهم عابرون، بنحو 105 آلاف آخرين.[156]

حظر الأسلحة الأمريكية على تركيا وجمهورية قبرص[عدل]

بعد الأعمال العدائية في 1974 طبقت الولايات المتحدة حظر أسلحة على كل من تركيا وقبرص. تم رفع الحظر عن تركيا بعد ثلاث سنوات من قبل الرئيس جيمي كارتر في حين ظل الحظر المفروض على قبرص ساري المفعول لفترة طويلة،[157] بعد أن تم تطبيقه مؤخرًا في 18 نوفمبر 1992.[158] وفي ديسمبر 2019 رفع الكونجرس الأمريكي حظر توريد الأسلحة إلى قبرص.[159] وفي 2 سبتمبر 2020 قررت الولايات المتحدة رفع الحظر المفروض على بيع البضائع العسكرية غير الفتاكة إلى قبرص لمدة عام واحد بدءًا من 1 أكتوبر.[160]

انظر أيضا[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ Fortna، Virginia Page (2004). Peace Time: Cease-fire Agreements and the Durability of Peace. Princeton University Press. ص. 89. ISBN 9780691115122. مؤرشف من الأصل في 2022-09-20.
  2. ^ "Embassy of the Republic of Cyprus in Brussels - General Information". www.mfa.gov.cy. مؤرشف من الأصل في 2022-09-21.
  3. ^ Juliet Pearse, "Troubled Northern Cyprus fights to keep afloat" in Cyprus. Grapheio Typou kai Plērophoriōn, Cyprus. Grapheion Dēmosiōn Plērophoriōn, Foreign Press on Cyprus, Public Information Office, 1979, p. 15. نسخة محفوظة 2022-09-20 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ Joseph Weatherby, The other world: Issues and Politics of the Developing World, Longman, 2000, (ردمك 978-0-8013-3266-1), p. 285. نسخة محفوظة 2022-09-20 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ Tocci، Nathalie (2007). The EU and Conflict Resolution: Promoting Peace in the Backyard. Routledge. ص. 32. ISBN 9781134123384. مؤرشف من الأصل في 2022-09-22.
  6. ^ Borowiec، Andrew (2000). Cyprus: A Troubled Island. Greenwood Publishing Group. ص. 2. ISBN 9780275965334. مؤرشف من الأصل في 2022-09-24.
  7. ^ Michael، Michális Stavrou (2011). Resolving the Cyprus Conflict: Negotiating History. Palgrave Macmillan. ص. 130. ISBN 9781137016270. مؤرشف من الأصل في 2022-09-20.
  8. ^ Katholieke Universiteit Brussel, 2004 "Euromosaic III: Presence of Regional and Minority Language Groups in the New Member States", p.18 نسخة محفوظة 2015-10-17 على موقع واي باك مشين.
  9. ^ Smit، Anneke (2012). The Property Rights of Refugees and Internally Displaced Persons: Beyond Restitution. Routledge. ص. 51. ISBN 9780415579605. مؤرشف من الأصل في 2022-09-20.
  10. ^ Thekla Kyritsi, Nikos Christofis (2018). Cypriot Nationalisms in Context: History, Identity and Politics. ص. 12.
  11. ^ Keser, Ulvi (2006). Turkish-Greek Hurricane on Cyprus (1940 – 1950 – 1960 – 1970), 528. sayfa, Publisher: Boğaziçi Yayınları, (ردمك 975-451-220-5).
  12. ^ Η Μάχη της Κύπρου, Γεώργιος Σέργης, Εκδόσεις Αφοι Βλάσση, Αθήνα 1999, page 253 (in Greek)
  13. ^ Η Μάχη της Κύπρου, Γεώργιος Σέργης, Εκδόσεις Αφοι Βλάσση, Αθήνα 1999, page 254 (in Greek)
  14. ^ Η Μάχη της Κύπρου, Γεώργιος Σέργης, Εκδόσεις Αφοι Βλάσση, Αθήνα 1999, page 260 باللغة اليونانية
  15. ^ Administrator. "ΕΛ.ΔΥ.Κ '74 – Χρονικό Μαχών". eldyk74.gr. مؤرشف من الأصل في 2022-09-20.
  16. أ ب ت Bruce W. Jentleson؛ Thomas G. Paterson؛ Council on Foreign Relations (1997). Encyclopedia of US foreign relations. Oxford University Press. ISBN 978-0-19-511059-3. مؤرشف من الأصل في 2022-09-20. اطلع عليه بتاريخ 2012-12-05. Greek/Greek Cypriot casualties were estimated at 6,000 and Turkish/Turkish Cypriot casualties at 3,500, including 1,500 dead...
  17. أ ب ت Tony Jaques (2007). Dictionary of Battles and Sieges: A Guide to 8,500 Battles from Antiquity Through the Twenty-First Century. Greenwood Publishing Group. ص. 556. ISBN 978-0-313-33538-9. مؤرشف من الأصل في 2022-07-12. اطلع عليه بتاريخ 2012-12-05. The invasion cost about 6,000 Greek Cypriot and 1500-3.500 Turkish casualties (20 July 1974).
  18. ^ Haydar Çakmak: Türk dış politikası, 1919–2008, Platin, 2008, (ردمك 9944137251), page 688 باللغة التركية; excerpt from reference: 415 القوات البرية التركية, 65 القوات البحرية التركية, 10 القوات الجوية التركية, 13 قوات الدرك, 70 منظمة المقاومة التركية (= 568 killed) نسخة محفوظة 2022-09-22 على موقع واي باك مشين.
  19. ^ American University (Washington, D.C.). Foreign Area Studies؛ Eugene K. Keefe (1980). Cyprus, a country study. Foreign Area Studies, American University : for sale by the Supt. of Docs., U.S. Govt. Print. Off. مؤرشف من الأصل في 2022-09-22. اطلع عليه بتاريخ 2012-12-05. Authoritative figures for casualties during the two- phased military operation were not published; available estimates listed Greek Cypriot losses at 6,000 dead and Turkish losses at 1,500 dead and 2,000 wounded...
  20. ^ Thomas M. Wilson؛ Hastings Donnan (19 يونيو 2012). A Companion to Border Studies. John Wiley & Sons. ص. 44. ISBN 978-1-4051-9893-6. مؤرشف من الأصل في 2022-09-20. اطلع عليه بتاريخ 2012-12-05. The partition of India was accompanied by a death toll variously credibly estimated at between 200,000 and 2 million. ... In the Turkish invasion and partition of Cyprus, 6,000 Greek Cypriots were killed and 2,000 reported missing, and some 1500 Turks and Turkish-Cypriots killed.
  21. ^ Καταλόγοι Ελληνοκυπρίων και Ελλαδιτών φονευθέντων κατά το Πραξικόπημα και την Τουρκική Εισβολή (باليونانية). Ministry of Foreign Affairs of Cyprus. Archived from the original on 16 أبريل 2015. Retrieved 17 يوليو 2015.
  22. ^ "Figures and Statistics of Missing Persons" (PDF). Committee on Missing Persons in Cyprus. مؤرشف من الأصل (PDF) في 21 يوليو 2015. اطلع عليه بتاريخ 17 يوليو 2015.
  23. ^ Artuç, İbrahim; Kıbrıs'ta Savaş ve Barış, Kastas Yayınları, İstanbul 1989, sayfalar 300-304 ve 317-318
  24. ^ Manizade, Derviş (1975). Kıbrıs: dün, bugün, yarın, 511. sayfa, Yaylacik Matbaası.
  25. ^ UNFICYP report, found in Γεώργιος Τσουμής, Ενθυμήματα & Τεκμήρια Πληροφοριών της ΚΥΠ, Δούρειος Ίππος, Athens November 2011, Appendix 19, page 290
  26. ^ Vincent Morelli (أبريل 2011). Cyprus: Reunification Proving Elusive. DIANE Publishing. ص. 1. ISBN 978-1-4379-8040-0. مؤرشف من الأصل في 2016-06-24. يشير إليها القبارصة اليونانيون والكثير من المجتمع الدولي بأنها "غزو".
  27. ^ Rongxing Guo, (2006), Territorial Disputes and Resource Management: A Global Handbook. p. 91
  28. ^ Angelos Sepos, (2006), The Europeanization of Cyprus: Polity, Policies and Politics, p. 106
  29. ^ Uzer، Umut (2011). Identity and Turkish Foreign Policy: The Kemalist Influence in Cyprus and the Caucasus. I.B. Tauris. ص. 134–135. ISBN 9781848855694.
  30. أ ب Solanakis, Mihail. "Operation "Niki" 1974: A suicide mission to Cyprus". مؤرشف من الأصل في 2013-05-25. اطلع عليه بتاريخ 2009-06-10.
  31. ^ "U.S. Library of Congress – Country Studies – Cyprus – Intercommunal Violence". Countrystudies.us. 21 ديسمبر 1963. مؤرشف من الأصل في 2017-10-12. اطلع عليه بتاريخ 2009-07-26.
  32. ^ Mallinson، William (30 يونيو 2005). Cyprus: A Modern History. I. B. Tauris. ص. 81. ISBN 978-1-85043-580-8. مؤرشف من الأصل في 2020-05-26.
  33. ^ BBC: Turkey urges fresh Cyprus talks (2006-01-24) نسخة محفوظة 27 أغسطس 2019 على موقع واي باك مشين.
  34. ^ Papadakis، Yiannis (2003). "Nation, narrative and commemoration: political ritual in divided Cyprus". History and Anthropology. 14 (3): 253–270. doi:10.1080/0275720032000136642. [...] culminating in the 1974 coup aimed at the annexation of Cyprus to Greece
  35. ^ Atkin، Nicholas؛ Biddiss، Michael؛ Tallett، Frank (23 مايو 2011). The Wiley-Blackwell Dictionary of Modern European History Since 1789. ص. 184. ISBN 9781444390728. مؤرشف من الأصل في 2020-03-28.
  36. ^ Journal of international law and practice, Volume 5. Detroit College of Law at Michigan State University. 1996. ص. 204.
  37. ^ Strategic review, Volume 5 (1977), United States Strategic Institute, p. 48. نسخة محفوظة 9 يوليو 2019 على موقع واي باك مشين.
  38. ^ Allcock, John B. Border and territorial disputes (1992), Longman Group, p. 55. نسخة محفوظة 11 يوليو 2019 على موقع واي باك مشين.
  39. ^ "1974: Turkey Invades Cyprus". بي بي سي. مؤرشف من الأصل في 2019-10-26. اطلع عليه بتاريخ 2010-10-02.
  40. ^ Salin، Ibrahm (2004). Cyprus: Ethnic Political Components. Oxford: University Press of America. ص. 29.
  41. ^ Quigley (6 سبتمبر 2010). The Statehood of Palestine. Cambridge University Press. ص. 164. ISBN 978-1-139-49124-2. مؤرشف من الأصل في 2020-03-28. The international community found this declaration invalid, on the ground that Turkey had occupied territory belonging to Cyprus and that the putative state was therefore an infringement on Cypriot sovereignty.
  42. ^ James Ker-Lindsay؛ Hubert Faustmann؛ Fiona Mullen (15 مايو 2011). An Island in Europe: The EU and the Transformation of Cyprus. I.B.Tauris. ص. 15. ISBN 978-1-84885-678-3. مؤرشف من الأصل في 2020-03-27. Classified as illegal under international law, the occupation of the northern part leads automatically to an illegal occupation of EU territory since Cyprus' accession.
  43. أ ب ت "Treaty of Lausanne". byu.edu. مؤرشف من الأصل في 2020-04-11.
  44. ^ Uzer، Umut (2011). Identity and Turkish Foreign Policy: The Kemalist Influence in Cyprus and the Caucasus. I.B. Tauris. ص. 112–113. ISBN 9781848855694.
  45. ^ Smith, M. "Explaining Partition: Reconsidering the role of the security dilemma in the Cyprus crisis of 1974." Diss. University of New Hampshire, 2009. ProQuest 15 October 2010, 52
  46. ^ Sedat Laciner, Mehmet Ozcan and Ihsan Bal, USAK Yearbook of International Politics and Law, USAK Books, 2008, p. 444. نسخة محفوظة 24 يونيو 2016 على موقع واي باك مشين.
  47. ^ Vassilis Fouskas, Heinz A. Richter, Cyprus and Europe: The Long Way Back, Bibliopolis, 2003, p. 77, 81, 164. نسخة محفوظة 27 مايو 2016 على موقع واي باك مشين.
  48. ^ James S. Corum, Bad Strategies: How Major Powers Fail in Counterinsurgency, Zenith Imprint, 2008, (ردمك 978-0-7603-3080-7), pp. 109–110. نسخة محفوظة 15 مايو 2016 على موقع واي باك مشين.
  49. ^ Cyprus Dimension of Turkish Foreign Policy, by Mehmet Fatih Öztarsu (Strategic Outlook, 2011) نسخة محفوظة 7 أبريل 2019 على موقع واي باك مشين.
  50. ^ The Cyprus Revolt: An Account of the Struggle for Union with Greece نسخة محفوظة 24 July 2008 على موقع واي باك مشين., by Nancy Crawshaw (London: George Allen and Unwin, 1978), pp. 114–129.
  51. ^ It-Serve. "A Snapshot of Active Service in 'A' Company Cyprus 1958–59". The Argyll and Sutherland Highlanders (Princess Louise's). مؤرشف من الأصل في 2019-10-19. اطلع عليه بتاريخ 2008-11-24.
  52. ^ Dumper، Michael؛ Stanley، Bruce E.، المحررون (2007). Cities of the Middle East and North Africa: A Historical Encyclopedia. ABC-CLIO. ص. 279. ISBN 9781576079195. مؤرشف من الأصل في 2020-05-04.
  53. ^ Λιμπιτσιούνη، Ανθή Γ. "Το πλέγμα των ελληνοτουρκικών σχέσεων και η ελληνική μειονότητα στην Τουρκία, οι Έλληνες της Κωνσταντινούπολης της Ίμβρου και της Τενέδου" (PDF). University of Thessaloniki. ص. 56. مؤرشف من الأصل (PDF) في 2019-04-16. اطلع عليه بتاريخ 2011-10-03.
  54. ^ French، David (2015). Fighting EOKA: The British Counter-Insurgency Campaign on Cyprus, 1955–1959. Oxford University Press. ص. 258–9. ISBN 9780191045592. مؤرشف من الأصل في 2020-05-26.
  55. ^ Isachenko، Daria (2012). The Making of Informal States: Statebuilding in Northern Cyprus and Transdniestria. Palgrave Macmillan. ص. 38–39. ISBN 9780230392069. مؤرشف من الأصل في 2022-08-15. اطلع عليه بتاريخ 2015-02-28.
  56. أ ب Roni Alasor, Sifreli Mesaj: "Trene bindir!", (ردمك 960-03-3260-6)[بحاجة لرقم الصفحة]
  57. ^ The Outbreak of Communal Strife, 1958 نسخة محفوظة 11 January 2016 على موقع واي باك مشين. The Guardian, London.
  58. ^ "The Divisive Problem of the Municipalities". Cyprus-conflict.net. مؤرشف من الأصل في 2002-11-25. اطلع عليه بتاريخ 2008-11-23.
  59. ^ "The Poisons of Cyprus". The New York Times. 19 فبراير 1964. مؤرشف من الأصل في 2017-07-01.
  60. ^ Cyprus: A Country Study" U.S Library of Congress. Ed. Eric Solsten. Washington: GPO for the Library of Congress, 1991. Web. 1 October 2010
  61. أ ب Borowiec, Andrew. Cyprus: A Troubled Island. Westport: Praeger. 2000. 47
  62. ^ Reynolds، Douglas (2012). Turkey, Greece, and the Borders of Europe. Images of Nations in the West German Press 1950–1975. Frank & Timme GmbH. ص. 91. ISBN 9783865964410.
  63. أ ب Eric Solsten, ed. Cyprus: A Country Study, Library of Congress, Washington, DC, 1991. نسخة محفوظة 2021-10-27 على موقع واي باك مشين.
  64. ^ Henn، Francis (2004). A Business of Some Heat: The United Nations Force in Cyprus Before and During the 1974 Turkish Invasion. Casemate Publisher. ص. 106–7. ISBN 9781844150816. مؤرشف من الأصل في 2022-10-13. اطلع عليه بتاريخ 2015-03-16.
  65. ^ Keith Kyle (22 ديسمبر 1997). Cyprus: in search of peace. MRG. ص. 13. ISBN 978-1-897693-91-9. مؤرشف من الأصل في 2020-08-19.
  66. ^ Oberling, Pierre. The Road to Bellapais (1982), Social Science Monographs, p.120: "According to official records, 364 Turkish Cypriots and 174 Greek Cypriots were killed during the 1963–1964 crisis." نسخة محفوظة 2022-04-29 على موقع واي باك مشين.
  67. أ ب ت Hoffmeister, Frank (2006). Legal aspects of the Cyprus problem: Annan Plan and EU accession. EMartinus Nijhoff Publishers. ص. 17–20. ISBN 978-90-04-15223-6. مؤرشف من الأصل في 2022-05-03.
  68. ^ Telegraph View (represents the editorial opinion of The Daily Telegraph and The Sunday Telegraph) (30 أبريل 2007). "Turkish distractions". The Daily Telegraph. مؤرشف من الأصل في 2022-01-11. اطلع عليه بتاريخ 2011-02-08. طالبنا بالتدخل في قبرص بعدما بدأت المذابح المعادية للأتراك في الستينيات
  69. ^ Bahcheli, Tazun. Cyprus in the Politics of Turkey since 1955, in: Norma Salem (ed). Cyprus: A Regional Conflict and its Resolution. London: The Macmillan Press Ltd, 1992, 62–71. 65
  70. ^ Pericleous, Chrysostoms. "The Cyprus Referendum: A Divided Island and the Challenge of the Annan Plan." London: I.B Taurus &Co Ltd. 2009.84–89, 105–107
  71. ^ Ker-Lindsay، James (2011). The Cyprus Problem: What Everyone Needs to Know. Oxford University Press. ص. 35–6. ISBN 9780199757169. مؤرشف من الأصل في 2021-12-07.
  72. ^ Oberling, Pierre. The Road to Bellapais: the Turkish Cypriot exodus to Northern Cyprus. New York: Columbia University Press. 1982, 58
  73. ^ Pericleous, Chrysostoms. "The Cyprus Referendum: A Divided Island and the Challenge of the Annan Plan." London: I.B Taurus &Co Ltd. 2009. 101
  74. ^ "Makarios writes General Ghizikis". Cyprus-conflict.net. يوليو 1974. مؤرشف من الأصل في 24 يوليو 2008. اطلع عليه بتاريخ 23 نوفمبر 2008.
  75. أ ب ت ث ج ح خ "CYPRUS: Big Troubles over a Small Island". تايم. 29 يوليو 1974. مؤرشف من الأصل في 2008-03-07.
  76. ^ "Cyprus: A Country Study" U.S Library of Congress. Ed. Eric Solsten. Washington: GPO for the Library of Congress, 1991. Web. Retrieved 1 October 2010.
  77. ^ Borowiec, Andrew. "The Mediterranean Feud", New York: Praeger Publishers, 1983, 98.
  78. ^ Constandinos، Andreas (2009). America, Britain and the Cyprus Crisis of 1974: Calculated Conspiracy Or Foreign Policy Failure?. AuthorHouse. ص. 206. ISBN 9781467887076. مؤرشف من الأصل في 2022-07-12. اطلع عليه بتاريخ 2015-03-05.
  79. ^ Oberling, Pierre. The Road to Bellapais: the Turkish Cypriot exodus to Northern Cyprus. New York: Columbia University Press. 1982.
  80. ^ Borowiec, Andrew. "The Mediterranean Feud". New York: Praeger Publishers, 1983, pg. 99
  81. ^ The Tragic Duel and the Betrayal of Cyprus-Marios Adamides-2012
  82. أ ب ت ث ج ح خ د ذ Açıkgöz، Serkan. "Kıbrıs Barış Harekatı (20 Temmuz 1974)". tez.yok.gov.tr/. Trakya Üniversitesi Sosyal Bilimler Enstitüsü. مؤرشف من الأصل في 2016-11-07. اطلع عليه بتاريخ 2016-11-04.
  83. أ ب ت ث Yellice، Gürhan. "20 Temmuz 1974 Kıbrıs Barış Harekatı'nı Hazırlayan Koşullar". tez.yok.gov.tr. Dokuz Eylül Üniversitesi Atatürk İlkeleri ve İnkılap Tarihi Enstitüsü yüksek lisans tezi, 2007. مؤرشف من الأصل في 2016-11-07. اطلع عليه بتاريخ 2016-11-04.
  84. ^ "1974 Kıbrıs Barış Harekâtının Türk-Ingiliz Ilişkilerine Etkileri" (PDF). doi:10.14225/joh729. مؤرشف من الأصل (johschool.com) في 22 نوفمبر 2016. اطلع عليه بتاريخ 12 Ocak 2021. {{استشهاد ويب}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= (مساعدة)
  85. ^ Dodd, Clement. "The History and Politics of the Cyprus Conflict." New York: Palgrave Macmillan 2010,113.
  86. ^ Kassimeris, Christos. "Greek Response to the Cyprus Invasion" Small Wars and Insurgencies 19.2 (2008): 256–273. EBSCOhost 28 September 2010. 258
  87. أ ب ت Yıldırım، Mehmet. "Bütün yönleriyle 1974 Kıbrıs Harekatı". tez.yok.gov.tr/. Dumlupınar Üniversitesi Sosyal Bilimler Enstitüsü yüksek lisans tezi, 2004. مؤرشف من الأصل في 7 نوفمبر2016. {{استشهاد ويب}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ أرشيف= (مساعدةالوسيط غير المعروف |erişimtarihi= تم تجاهله (يقترح استخدام |access-date=) (مساعدة)، والوسيط غير المعروف |ölüurl= تم تجاهله (يقترح استخدام |url-status=) (مساعدة)
  88. ^ Katsoulas, Spyros (2021). "The “Nixon Letter” to Ecevit: An Untold Story of the Eve of the Turkish Invasion of Cyprus in 1974", The International History Review, https://doi.org/10.1080/07075332.2021.1935293 نسخة محفوظة 13 أكتوبر 2022 على موقع واي باك مشين.
  89. أ ب ت ث ج Akgün، Sibel. "Askeri Açıdan Kıbrıs Barış Harekatının Oluşumu, Gelişmesi ve Sonuçları". arsivbelge.com. Ankara Üniversitesi Siyasal Bilgiler Fakültes. مؤرشف من الأصل في 26 Aralık 2016. {{استشهاد ويب}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ أرشيف= (مساعدةالوسيط غير المعروف |erişimtarihi= تم تجاهله (يقترح استخدام |access-date=) (مساعدة)، والوسيط غير المعروف |ölüurl= تم تجاهله (يقترح استخدام |url-status=) (مساعدة)
  90. ^ Özer، Sarp. "Kıbrıs Barış Harekatı 40 yaşında". aa.com.tr. Anadolu Ajansı, 19 Temmuz 2014. مؤرشف من الأصل في 7 نوفمبر2016. {{استشهاد ويب}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ أرشيف= (مساعدةالوسيط غير المعروف |erişimtarihi= تم تجاهله (يقترح استخدام |access-date=) (مساعدة)، والوسيط غير المعروف |ölüurl= تم تجاهله (يقترح استخدام |url-status=) (مساعدة)
  91. ^ Kassimeris, Christos. "Greek Response to the Cyprus Invasion" Small Wars and Insurgencies 19.2 (2008): 256–273. EBSCOhost 28 September 2010, 258.
  92. ^ "Η Τουρκική Εισβολή στην Κύπρο". Sansimera.gr. مؤرشف من الأصل في 2022-07-20. Σ’ αυτό το χρονικό σημείο, οι Τούρκοι ελέγχουν το 3% του Κυπριακού εδάφους, έχοντας δημιουργήσει ένα προγεφύρωμα, που συνδέει την Κερύνεια με τον τουρκοκυπριακό θύλακο της Λευκωσίας. (At this point in time, the Turks control 3% of Cypriot territory, having created a bridgehead connecting Kyrenia with the Turkish Cypriot enclave in Nicosia.)
  93. ^ Mehmet Ali Birand, "30 sıcak gün", March 1976
  94. ^ Minority Rights Group Report. The Group. ج. 1–49. 1983. ص. 130. ISBN 9780903114011. مؤرشف من الأصل في 2022-04-07. The crisis of 1974: The Turkish assault and occupation CYPRUS: IN SEARCH OF PEACE The crisis of 1974: The Turkish ... UN was able to obtain a ceasefire on 22 July the Turkish Army had only secured a narrow corridor between Kyrenia and Nicosia, which it widened during the next few days in violation of the terms, but which it was impatient to expand further on military as well as political grounds.
  95. ^ Horace Phillips (15 سبتمبر 1995). Envoy Extraordinary: A Most Unlikely Ambassador. The Radcliffe Press. ص. 128. ISBN 978-1-85043-964-6. مؤرشف من الأصل في 2022-04-17. Troops landed around Kyrenia, the main town on that coast, and quickly secured a narrow bridgehead. ...
  96. أ ب Facts on File Yearbook 1974. Facts on File. 1975. ص. 590. ISBN 9780871960337. مؤرشف من الأصل في 2022-01-20.
  97. أ ب Oberling، Pierre (1982). The Road to Bellapais: The Turkish Cypriot Exodus to Northern Cyprus. Boulder: Social Science Monographs. ص. 164–5. ISBN 9780880330008. [...] children were shot in the street and the Turkish quarter of Limassol was burnt out by the National Guard.
  98. أ ب Higgins، Rosalyn (1969). United Nations Peacekeeping: Europe, 1946–1979. Oxford University Press. ص. 375. ISBN 9780192183224. مؤرشف من الأصل في 2022-05-24.
  99. ^ Karpat، Kemal (1975). Turkey's Foreign Policy in Transition: 1950–1974. Brill. ص. 201. ISBN 9789004043237. مؤرشف من الأصل في 2022-10-14.
  100. ^ Hasasu، Can. "Dost ateşine 54 kurban". aljazeera.com.tr. Al jazeera. Turk , 1 Ağustos 2014. مؤرشف من الأصل في 2016-11-07. اطلع عليه بتاريخ 2016-11-06. {{استشهاد ويب}}: الوسيط غير المعروف |ölüurl= تم تجاهله (يقترح استخدام |url-status=) (مساعدة)
  101. ^ Dinstein، Yoram؛ Domb، Fania، المحررون (1999). Israel Yearbook on Human Rights 1998. Martinus Nijhoff Publishers. ص. 10. ISBN 9789041112958. مؤرشف من الأصل في 2022-10-14.
  102. ^ Borowiec, Andrew. Cyprus: A Troubled Island. Westport: Praeger. 2000, 89.
  103. ^ Dodd, Clement. "The History and Politics of the Cyprus Conflict." New York: Palgrave MamMillan 2010, 119
  104. ^ "Cyprus: A Country Study" U.S Library of Congress. Ed. Eric Solsten. Washington: GPO for the Library of Congress, 1991. Web. 1 October 2010.
  105. ^ Alper Sedat Aslandaş & Baskın Bıçakçı, Popüler Siyasî Deyimler Sözlüğü, İletişim Yayınları, 1995, (ردمك 975-470-510-0), p. 34.
  106. ^ Jan Asmussen, Cyprus at war: Diplomacy and Conflict during the 1974 Crisis, I.B. Tauris, 2008, (ردمك 978-1-84511-742-9), p. 191. نسخة محفوظة 2020-10-31 على موقع واي باك مشين.
  107. ^ Borowiec، Andrew (2000). Cyprus: A Troubled Island. Westport, CT: Greenwood Press. ص. 2. ISBN 978-0-275-96533-4. مؤرشف من الأصل في 2022-07-29.
  108. ^ "Press and Information office (Cyprus)". مؤرشف من الأصل في 21 October 2007. اطلع عليه بتاريخ 2007-10-21. Retrieved 19 September 2012 via Web Archive
  109. ^ "Security Resolution 367" (PDF). مؤرشف من الأصل (PDF) في 2012-10-25.
  110. ^ European Commission of Human Rights, "Report of the Commission to Applications 6780/74 and 6950/75", Council of Europe, 1976, p. 160,161,162,163., Link from Internet Archive نسخة محفوظة 21 يونيو 2022 على موقع واي باك مشين.
  111. أ ب "Cyprus v. Turkey - HUDOC". ECHR.
  112. أ ب "APPLICATIONS/REQUÉTES N° 6780/74 6 N° 6950/75 CYPRUS v/TURKEY CHYPRE c/TURQUI E" (PDF). Government of Cyprus. مؤرشف من الأصل (PDF) في 2021-12-18.
  113. ^ Borowiec, Andrew (2000). Cyprus: a troubled island. New York: Praeger. ص. 2. ISBN 978-0-275-96533-4.
  114. ^ "Reuniting Cyprus?". jacobinmag.com (بالإنجليزية الأمريكية). Archived from the original on 2022-05-16. Retrieved 2020-08-02.
  115. أ ب "JUDGEMENT IN THE CASE OF CYPRUS v. TURKEY 1974–1976". مؤرشف من الأصل في 2011-07-25.
  116. ^ "Despite ruling, Turkey won't pay damages to Cyprus - Middle East Institute". www.mei.edu. مؤرشف من الأصل في 2016-09-01. اطلع عليه بتاريخ 2016-08-30.
  117. أ ب European Commission of Human Rights, "Report of the Commission to Applications 6780/74 and 6950/75", Council of Europe, 1976, p. 120,124., Link from Internet Archive نسخة محفوظة 21 يونيو 2022 على موقع واي باك مشين.
  118. ^ Grewal، Inderpal (1994). Scattered Hegemonies: Postmodernity and Transnational Feminist Practices. University of Minnesota Press. ص. 65. ISBN 9780816621385. مؤرشف من الأصل في 2021-08-17.
  119. ^ Cassia, Paul Sant (2007). Bodies of Evidence: Burial, Memory, and the Recovery of Missing Persons in Cyprus (بالإنجليزية). Berghahn Books, Incorporated. p. 55. ISBN 978-1-84545-228-5.
  120. ^ Bryant، Rebecca (22 مارس 2012). "Partitions of Memory: Wounds and Witnessing in Cyprus" (PDF). Comparative Studies in Society and History. 54 (2): 335. doi:10.1017/S0010417512000060. S2CID 145424577. مؤرشف من الأصل (PDF) في 2022-05-11.
  121. ^ Uludağ، Sevgül. "Turkish Cypriot and Greek Cypriot victims of rape: The invisible pain and trauma that's kept 'hidden'". Hamamböcüleri Journal. مؤرشف من الأصل في 2021-11-14. اطلع عليه بتاريخ 2015-04-08.
  122. ^ Oberling, Pierre. The road to Bellapais: the Turkish Cypriot exodus to northern Cyprus (1982), Social Science Monographs, p. 185 نسخة محفوظة 2022-10-01 على موقع واي باك مشين.
  123. ^ Paul Sant Cassia, Bodies of Evidence: Burial, Memory, and the Recovery of Missing Persons in Cyprus, Berghahn Books, 2007, (ردمك 978-1-84545-228-5), p. 237 نسخة محفوظة 2022-04-07 على موقع واي باك مشين.
  124. ^ UN monthly chronicle, Volume 11 (1974), United Nations, Office of Public Information, p. 98 نسخة محفوظة 2022-04-07 على موقع واي باك مشين.
  125. ^ Paul Sant Cassia, Bodies of Evidence: Burial, Memory, and the Recovery of Missing Persons in Cyprus, Berghahn Books, 2007; (ردمك 978-1-84545-228-5), Massacre&f=false p. 61 نسخة محفوظة 2022-04-07 على موقع واي باك مشين.
  126. ^ واشنطن بوست, 23 July 1974.
  127. ^ "Committee on Missing Persons (CMP)". Cmp-cyprus.org. مؤرشف من الأصل في 2022-10-06. اطلع عليه بتاريخ 2009-07-26.
  128. ^ "CMP - CMP". www.cmp-cyprus.org. مؤرشف من الأصل في 2022-10-06.
  129. ^ List of Turkish Cypriot missing persons نسخة محفوظة 15 September 2011 على موقع واي باك مشين. (Ministry of Foreign Affairs of the Republic of Cyprus) Retrieved on 2 March 2012.
  130. ^ Embassy of the Republic of Cyprus in Washington (Embassy of the Republic of Cyprus in Washington) Retrieved on 11 November 2012. نسخة محفوظة 2017-10-12 على موقع واي باك مشين.
  131. ^ Bourloyannis، Christiane؛ Virginia Morris (يناير 1992). "Autocephalous Greek-Orthodox Church of Cyrprus v. Goldberg & Feldman Fine Arts, Inc". The American Journal of International Law. 86 (1): 128–133. doi:10.2307/2203143. JSTOR 2203143. S2CID 147162639.
  132. ^ Morris، Chris (18 يناير 2002). "Shame of Cyprus's looted churches". بي بي سي نيوز. مؤرشف من الأصل في 2020-11-20. اطلع عليه بتاريخ 2007-01-29.
  133. ^ Bağışkan, Tuncer (18 May 2013). "Akatu (Tatlısu) ile çevresinin tarihi geçmişi…" (بالتركية). Yeni Düzen. Archived from the original on 2022-10-31. Retrieved 2015-05-10.
  134. ^ "Cyprusnet". Cyprusnet. مؤرشف من الأصل في 8 يوليو 2011. اطلع عليه بتاريخ 5 يناير 2011.
  135. ^ "Cyprus: Portrait of a Christianity Obliterated" (بالإيطالية). Chiesa.espresso.repubblica.it. Archived from the original on 2017-02-04. Retrieved 2011-01-05.
  136. ^ Boy George returns lost icon to Cyprus church Guardian.co.uk, 20 January 2011. نسخة محفوظة 2022-02-28 على موقع واي باك مشين.
  137. ^ Boy George returns Christ icon to Cyprus church BBC.co.uk, 19 January 2011. نسخة محفوظة 2022-08-03 على موقع واي باك مشين.
  138. ^ Representation of the Church of Cyprus to the European Union, The post-byzantine icon of Jesus Christ returns to the Church of Cyprus London, January 2011. نسخة محفوظة 2011-07-21 على موقع واي باك مشين.
  139. ^ "United Nations Official Document". www.un.org. مؤرشف من الأصل في 2022-10-31.
  140. ^ "Security Council Resolution 360 – UNSCR". unscr.com. مؤرشف من الأصل في 2022-10-31.
  141. ^ "Cyprus History: Archbishop Makarios on the invasion of Cyprus by Greece". Cypnet.co.uk. مؤرشف من الأصل في 2022-11-17. اطلع عليه بتاريخ 2008-11-24.
  142. ^ "Resolution 573 (1974)". الجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا. مؤرشف من الأصل في 2014-05-14. يأسف لفشل محاولة التوصل إلى تسوية دبلوماسية أدت بالحكومة التركية إلى ممارسة حقها في التدخل وفقاً للمادة 4 من معاهدة الضمان لسنة 1960.
  143. ^ مجلس أوروبا قرار رقم 573 (29 يوليو 1974). "وأكدت الجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا مشروعية التدخل التركي في قبرص في قرارها 573 (1974)، المتخذ في 29 يوليو 1974." نسخة محفوظة 31 أكتوبر 2022 على موقع واي باك مشين.
  144. ^ Wikisource link to Treaty of Guarantee. Cyprus: ويكي مصدر. 1960. "في حالة تعذر اتخاذ إجراء مشترك أو منسق، تحتفظ كل من الدول الضامنة الثلاث بالحق في اتخاذ إجراء بهدف وحيد هو إعادة الوضع الذي أوجدته هذه المعاهدة."
  145. ^ I.B Tauiris & Co. 2000, Brendan O’Malley: The Cyprus Conspiracy: America, Espionage and the Turkish Invasion . نسخة محفوظة 2022-10-31 على موقع واي باك مشين.
  146. أ ب "Turkish invasion of Cyprus". Mlahanas.de. مؤرشف من الأصل في 14 نوفمبر 2011. اطلع عليه بتاريخ 5 يناير 2011.
  147. ^ "Turkish Army opens fenced-off Famagusta beach exclusively to Turkish nationals & Turkish-Cypriots!". Cyprus Tourism, 30.08.2017. 30 أغسطس 2017. مؤرشف من الأصل في 2021-10-20. اطلع عليه بتاريخ 2020-03-25.
  148. ^ Germany assuages Greek Cypriot fears over Kosovo ruling نسخة محفوظة 27 July 2010 على موقع واي باك مشين. 24 July 2010 Today's Zaman. Retrieved 31 July 2010.
  149. ^ "Can Kosovo Be A Sample For Cyprus". Cuneyt Yenigun, International Conference on Balkan and North Cyprus Relations: Perspectives in Political, Economic and Strategic Studies Center for Strategic Studies, 2011. اطلع عليه بتاريخ 2020-03-25.
  150. ^ "Kosovo's independence is legal, UN court rules". Peter Beaumont, The Guardian (UK), 22.07.2010. 22 يوليو 2010. مؤرشف من الأصل في 2022-10-23. اطلع عليه بتاريخ 2020-03-25.
  151. ^ See UN Security Council resolutions endorsing General Assembly resolution 3212(XXIX)(1974).
  152. ^ UNHCR نسخة محفوظة 27 March 2014 على موقع واي باك مشين. UNHCR country profiles, page 54
  153. ^ "Cyprus: referendum on the Annan Plan". Wsws.org. مؤرشف من الأصل في 2012-10-03.
  154. أ ب "Council of Europe Committee on Migration, Refugees and Demography". مؤرشف من الأصل في 2006-02-06.
  155. ^ Hoffmeister 2006, p. 57. نسخة محفوظة 2020-10-19 على موقع واي باك مشين.
  156. ^ "PRIO Report on 'Settlers' in Northern Cyprus". Prio.no. مؤرشف من الأصل في 12 فبراير 2009. اطلع عليه بتاريخ 24 نوفمبر 2008.
  157. ^ Cyprus Mail, 20 May 2015 US House asks for report on Cyprus's defence capabilities نسخة محفوظة 2022-04-07 على موقع واي باك مشين.
  158. ^ "Home - DDTC Public Portal" (PDF). www.pmddtc.state.gov. مؤرشف من الأصل (PDF) في 2022-11-01.
  159. ^ "US Congress ends Cyprus arms embargo, in blow to Turkey". Channel News Asia. 18 ديسمبر 2019. مؤرشف من الأصل في 2019-12-27. اطلع عليه بتاريخ 2020-01-16.
  160. ^ "US partially lifts three-decade-old arms embargo on Cyprus". France 24. 2 سبتمبر 2020. مؤرشف من الأصل في 2022-11-07.

قراءات إضافية[عدل]

مصادر وإصدارات رسمية[عدل]

كتب ومقالات[عدل]

مصادر أخرى[عدل]

وصلات خارجية[عدل]