التسلسل الهرمي للكنيسة الكاثوليكية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

التسلسل الهرمي للكنيسة الكاثوليكية هي تراتبية العاملين بها من مطارنة وأساقفة وكهنة وشمامسة.[1][2] بالمعنى الكنسي،   تعرف "التسلسل الهرمي" بأنها "النظام المقدس" للكنيسة، والتي هي كجسد المسيح، يجب أن تصل للوحدة عن طريق احترام التنوع في المواهب الروحية والكهنوت. (1 كو 12)

في الاستعمال الكنسي والاستخدام العام، فإنه يشير إلى أولئك الذين يمارسون السلطة في الكنيسة المسيحية.[3] في الكنيسة الكاثوليكية، يمتلك الأساقفة السلطة بشكل أساسي، [4] بينما يساعدهم الكهنة والشمامسة.[5] وبناء على ذلك ، فأن مصطلح "التسلسل الهرمي في الكنيسة الكاثوليكية" يقد يستخدم للإشارة إلى الأساقفة وحدهم.[6]

اعتبارا من 31 كانون الأول / ديسمبر 2014 ، تنتظم الكنيسة الكاثوليكية في أبرشيات يصل عددها إلى 2،998 أبرشية [7]  يرأسها أسقف يعين بشروط خاصة من قبل البابا. وتتألف كل أبرشية من مجموعة رعيات تمتلك كل واحدة منها كنيسة أو مبنى للصلاة وقسيس. يدير البابا الأساقفة بشكل أساسي عن طريق تشريع عام، وتنشغل حكومته المؤلفة من ثلة من الكرادلة بأمور ذات أهمية عامة، كالإرساليات والعلاقات الدولية. تتقاطع مع الحدود الأبرشية تنضيمات رهبانية للرجال والنساء، يكون مجال عملها الحياة الديرية والأنشطة غير الرعوية وأيضاً في المدارس. وتدير الجماعات الرهبانية عادةً إرساليات في الخارج ومستشفيات ومؤسسات تعليمية مختلفة المستويات. ويعتمد أعضاءها بشكل رئيسي على المعونات، بينما يعتاش قساوسة الكنائس المحلية من رواتب ثابتة يحددها الأسقف. والسواد الأعظم من رجال الدين الكاثوليك هم من القساوسة، يدربون عادة من أربع إلى ست سنوات في معاهد لاهوتية تتبع أبرشية المنطقة أو جماعة رهبانية أو الفاتيكان. لايسمح لرجال الدين الكاثوليك بالزواج (مع وجود استثناءات في الكنائس الكاثوليكية الشرقية التي تبيح زواج الكهنة).[8] عادة ، ورعاية الرعية منوط كاهن ، على الرغم من أن هناك استثناءات. ما يقرب من 22 ٪ من جميع الأبرشيات لا يكون مقيما القس ، 3,485 الرعايا في جميع أنحاء العالم يعهد الشماس أو وضع وزير الكنسية.[9]

يمكن لكل رجال الدين، بما في ذلك الشمامسة والكهنة والأساقفة، تأدية الوعظ  والتعليم  والقيام بالعمادة، و التزويج، وإجراء الجنازات والصلوات.[10] لكن يحق للكهنة والأساقفة فقط القيام بطقوس  أسرار القربان المقدس، [11] والتوبة (المغفرة والإعتراف), االتأكيد (يمكن للكهنة القيام بهذا السر بعد موافقة الكنسية)، و مسح المرضى.[12][13] وللأساقفة الحق فقط في القيام بسر من الأوامر المقدسة والتي هي طقس رسامة الكهنة أو الشمامسة.[14]

الأسقف[عدل]

يملك الأساقفة حق تنفيذ كل الطقوس والأوامر، وهم يعتبرون كمجموعة، تمى مجمع الأساقفة، خلفاء الرسل[15][16][17] و "يمثلون الكنيسة".[18] في عام 2012 كانت هناك 5,133 أسقف كاثوليكي.[19] وفي نهاية عام 2014، أصبح هناك 5,237 أساقف كاثوليك.[20] إن البابا نفسه هو أسقف ويعتبر أنه أسقف روما)و تقليديا يستخدم تحية "المكرم الأخ" عند كتابة رسالة رسمية إلى الأسقف آخر.

الدور التقليدي للأسقف هو توفير الحوكمة الرعوية للأبرشيات الوهم ولهم سلطة طبيعية من دون تفويض على الأبرشية.

يحق لأساقفة البلاد أو المناطق تشكيل مجمع كنسي الذي يجتمع بشكل دوري لمناقشة المسائل المطروحة ، ولا سيما القداس. قرارات المجمع ملزمة على الأساقفة عندما يوافق عليها ما لا يقل عن ثلثي الأعضاء و وبعد الحصول على موافقة الكرسي الرسولي.

البابا (أسقف روما)[عدل]

البابا هو أسقف روما. وهو أيضا بحكم ذلك المنصب:نائب يسوع المسيح، خليفة أمير الرسل، الحبر الأعظم للكنيسة الجامعة، بطريرك الكنيسة اللاتينية، رئيس إيطاليا، رئيس الأساقفة ومتروبوليت روما ، سيادة دولة مدينة الفاتيكان ، خادم الخدم. الله. 

المسميات والصفات والمهام[عدل]

"البابا" هي صفة  تشريفية وليست وظيفة أو مسمى وتعنى "الأب" (الصفة المشتركة لجميع رجال الدين الكاثوليك). بداء باستعمال صفة البابايالتشريفية في أوائل القرن الثالث الميلادي وكانت تطلق على أي أسقف غربي. يعود استعمالها في الأصل إلى أيام الإغريق حين استعملت في ملحمةالأوديسة التي كتبها هوميروس.[18] في القرن السادس، حصر الديوان الإمبراطوري في القسطنطينية اطلاق اللقب على أسقف روما.[18] وفي القرن الحادي عشر، أصبح إطلاق اللقب على أسقف روما ثابتا بأمر رسمي من قبل البابا غريغوري السابع. [بحاجة لمصدر]

انتخاب البابا[عدل]

لمجمع المغلق هو الطريقة الرسميّة والمعتمدة منذ القرن الثاني عشر لانتخاب بابا الكنيسة الكاثوليكية، الجذر اللغوي في أغلب اللغات الأوروبية يأتي من كلمة كونكلاف اللاتينية التي تعني "المجمع المغلق"، وباتت تطلق على الخلوة الانتخابية الخاصة لانتخاب البابا.[1] نشأت طريقة المجمع المغلق، لحث الكرادلة على الإسراع في مهمتهم ومنعًا لإطالة فترة شغور الكرسي الرسولي وما يرافق ذلك من نشوء خصومات ومنافسات وتضعضع في الأجهزة الإدارية وفقدان الثقة كما يرى المطران حبيبي باشا، كما أنها كانت في السابق وسيلة فعالة لتحاشي ضغوط الأباطرة كما كان يجري في القرون الوسطى المبكرة، وإن فشل المجتمع بتلافيها كليًا.[1] من المفترض، أن المجمع يحاط بسريّة كاملة، فلا يشترك به أحد سوى الكرادلة الناخبين وبعض الأطباء والمعاونين. ويمنع على الكرادلة الاتصال بالعالم الخارجي خلال انعقاد المجمع ويتلو جميع الحاضرين قسمًا بهذا الخصوص، بيد أن ذلك لم يمنع من ظهور تقارير وتكهنات حول المجامع المتتابعة وأحداثها، علمًا أنه من حق الكرسي الرسولي إماطة اللثام عن بعض أحداثها. وينظم شؤون المجمع قانون خاص أصدره البابا يوحنا بولس الثاني عام 1996 وهو نسخة عدلت تعديلات طفيفة لقانون سابق كان قد أصدره البابا بولس السادس عام 1975 الذي بدوره يعتبر قانونه تعديلاً لقانون بيوس الثاني عشر عام 1974، أما أقدم قانون فهو قانون الانتخاب الصادر عام 1274. وقد أجرى البابا بندكت السادس عشر بضعة تعديلات على القانون الانتخابي عام 2007. ولا يشترك في عملية الانتخاب سوى الكرادلة الذين لم يتجاوزوا الثمانين من العمر، وبموجب الدستور الرسولي فإن عدد الكرادلة الناخبين لا يجوز أن يتجاوز 120 كاردينالاً موزعين من جميع قارات العالم..[21] 

مثل جميع الأساقفة، يحق للبابا الاستقالة. أفضل الحالات المعروفة هي تلك البابا سلستين الخامس في 1294, البابا غريغوري الثاني عشر في 1415 و البابا بنديكتوس السادس عشر في عام 2013. حوالي 10 ٪ من جميع الباباوات اليسار أو تم عزله من منصبه قبل الموت.

البطاركة[عدل]

يطلق لقب البطرك على رؤساء بعض الكنائس التي يكون تحت سلطتها العديد من الإبرشيات.[22]

البطاركة الذين يرأسون كنائس مستقلة خاصة هم:

وللبطاركة السلطة على أساقفة  الكنيسة خاصة بهم، بما في ذلك المطارنة، وعلى رعاياهم المؤمنين.[29] للبطاركة الكاثوليك الشرقيين الأسبقية على سائر الأساقفة، مع استثناءات يحددها البابا.[30] اللقب الفخري المعتمد في أسمائهم هو "صاحب الغبطة".

هناك أيضا بطاركة اسميين في الكنيسة اللاتينية الذين يحملون اللقب بشكل فخري لكن لا يملكون صلاحية البطارقة الحقيقيين لأسباب تاريخية مختلفة. من هؤلا البطاركة: بطريرك اللاتين في القدس ، بطريرك البندقية، بطريرك لشبونة  وبطريرك جزر الهند الشرقية.[31] الروم الملكيين، البطريرك بشارة بطرس الراعي

بطاركة الكنيسة الكاثوليكية
النوع الكنيسة البطركية البطرك
مستقلة القبطية الإسكندرية البطريرك إبراهيم الأول إسحق
إنطاكية البطريرك يوسف عبسي
المارونية إنطاكية
السريانية إنطاكية البطريرك إغناطيوس يوسف الثالث يونان
الأرمنية قيليقية البطريرك غريغري بتروس العشرين
الكلدانية بابل البطريرك لويس روفائيل الأول ساكو
بطرك فخري اللاتينية القدس المقعد خالي
اللاتينية الهند الشرقية البطريرك فيليب نييري فيراو
اللاتينية لشبونة الكارينال مانويل كليمنت
اللاتينية البندقية البطريرك فونشيسكو مورغاليا
غير معتمد اللاتينية الإسكندرية الغي العام 1964
اللاتينية إنطاكية الغي العام 1964
اللاتينية القسطنطينية الغي العام 1964
اللاتينية الهند الشرقية خالي منذ عام 1963
اللاتينية أكيليا الغي العام1751
اللاتينية غرادو نقل إلى البندقية عام 1451

كبار الأساقفة[عدل]

hglxnhk سفياتوسلاف شيفيتشوك، كبير أساقفة كييف–غاليسيا

هناك كنائس مستقلة برئاسة كبير الأساقفة (أو كبير المطارنة). مع استثناءات قليلة، فإن سلطة كبير الأساقفة تعادل سلطة البطريرك في الكنيسة. تأسس هذا النظام الكنسي في عام 1963 ليطبق على الكنائس الشرقية الكاثوليكية التي وصلت إلى استقرار وحجم كبير مما يسمح لها بالحكم الذاتي الكامل لكن تاريخ الكنيسة، أو ظروفها السياسية لا تسمح لها الارتقاء إلى درجة البطريركية. والجدير ذكره أن اكنيسة الملنكار الكاثوليك تستخدم لقبكاثوليكوس للدلالة على أسقف الكنيسة الكبير. في الوقت الحاضر, هناك أربعة كنائس تعتمد نظام كبير الأساقفة:

الأبرشية البلد الكنيسة المطران
ارناكولام-أنغامالي -السريانية مالابار الكاردينال جورج النشيري
فاغاراس و ألبا يوليا الرومانية الكاردينال لوسيان مورشان
كييف–غاليسيا الأوكرانية كبير الأساقفة سفياتوسلاف شيفتشوك
تريفاندروم -السريانية الملنكارا الكاردينال باسيلسوس كليميس

الكرادلة[عدل]

كاردينال (الثاني من اليسار) و أساقفة

الكرادلة هم أمراء الكنيسة المعينين من قبل البابا[32] لرئاسة إحدى دوائر الإدارة البابوية أو للقيام بالمهام الأسقفية في العالم. ككل، يشكل مجموع الكرادلة ما يعرف بمجمع الكرادلة التي تقدم النصح والإستشارة للبابا. ويقوم الكاردينالات الذي لا يتجاوز عمرهم الثمانون بانتخاب البابا الجديد عندما يخلو الكرسي البابوي بسبب الوفاة أو الاستقالة.وهم يرتدون القبعة والثوب الحمروين للدلالة على معنى الإستشهاد في الكنيسة.

ليس كل الكرادلة هم أساقفة. من أمثلة كرادلة القرن الواحد والعشرين والذي لا يملكون صفة أسقف هم مينيكو بارتولوتشي، كارل جوزيف بيكر، روبرتو توتشي و ألبرت فانهوي. في القانون البابوي لعام 1917 أصبح أحد شروط الحصول على الكاردينالية أن يكون المرشح كاهنا على الأقل.[33] بينما سابقاكان يكفي أن يكون أقل من ذلك. وكان أخر الكرادلة الذين لم يملكون صفة الكهنوت هو تثودولفو ميرتيللذي توفي في عام 1899. في عام 1962، وضع البابا يوحنا الثالث والعشرون قاعدة قانونية كنسية تشترط أن الترشيح إلى رتبة الكاردينال أن يكون المرشح قد كرس كمطران على الأقل إن لم يكن بالفعل مطرانا. [34] لكن طلب البعض إعفائه من هذا الشرط. فمن النادر أن يعين البابا كرادلة هم كهنة فقط ولم يكرسوا كأساقفة.

انظر أيضا[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ Catechism of the Catholic Church, 873 نسخة محفوظة 2010-09-06 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ "If any one saith, that, in the Catholic Church there is not a hierarchy by divine ordination instituted, consisting of bishops, priests, and ministers; let him be anathema" (Council of Trent, session XXIII, canon VI on the sacrament of Order). نسخة محفوظة 10 أبريل 2018 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ "Hierarchy". موسوعة بريتانيكا. Encyclopædia Britannica, Inc. 1911. مؤرشف من الأصل في May 28, 2013. اطلع عليه بتاريخ 30 يونيو 2016. CS1 maint: Unfit url (link)
  4. ^ __P2A.HTM Catechism of the Catholic Church, 874–896
  5. ^ Catechism of the Catholic Church, 886, 888, 893, 939 نسخة محفوظة 2011-04-29 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ "Hierarchy" in John Hardon, Modern Catholic Dictionary نسخة محفوظة 01 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  7. ^ Vatican, Annuario Pontificio 2016, p. 1142.
  8. ^ Barry, p. 52
  9. ^ "Frequently Requested Church Statistics". Center for Applied Research in the Apostolate. Georgetown University. اطلع عليه بتاريخ 09 سبتمبر 2016. 
  10. ^ Committee on the Diaconate. "Frequently Asked Questions About Deacons". United States Conference of Catholic Bishops. اطلع عليه بتاريخ 09 مارس 2008. 
  11. ^ "The minister who is able to confect the sacrament of the Eucharist in the person of Christ is a validly ordained priest alone" (__P38.HTM Code of Canon Law, canon 900 §1). While in the English language, the word "priest" usually means someone received into the second of the three holy orders (also called the presbyterate) but not into the highest, that of bishop, the Latin text underlying this statement uses the Latin term sacerdos, which comprises both bishops and, in the common English sense, priests. To refer exclusively to priests in the more common English sense, Latin uses the word presbyter. See Dennis Chester Smolarski, The General Instruction of the Roman Missal, 1969–2002: A Commentary (Liturgical Press 2003 (ردمك 978-0-8146-2936-9)), p. 24. نسخة محفوظة 24 سبتمبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  12. ^ Canon 42 Catholic Church Canon Law. Retrieved 2008-03-09. نسخة محفوظة 01 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  13. ^ Canon 375 نسخة محفوظة 2008-02-19 على موقع واي باك مشين., Catholic Church Canon Law. Retrieved 2008-03-09.
  14. ^ Barry, p. 114.
  15. ^ "Canon 42". Code of Canons of the Eastern Churches. 1990. اطلع عليه بتاريخ 20 أبريل 2007. 
  16. ^ Roman Catholicism (at "Structure of the Church: The College of Bishops"). Encyclopædia Britannica. Encyclopædia Britannica, Inc. Retrieved on 2012-03-15. نسخة محفوظة 06 مايو 2015 على موقع واي باك مشين.
  17. ^ __P1D.HTM "Canon 375" تحقق من قيمة |المسار= (مساعدة). القانون الكنسي للكنيسة الكاثوليكية. 1983. اطلع عليه بتاريخ 20 أبريل 2007. 
  18. ^ Instruction on the Ecclesial Vocation of Theologian, 19 Member of the Episcopal College by virtue of his sacramental ordination and hierarchical communion, the bishop represents his Church just as all the bishops, in union with the Pope, represent the Church universal in the bonds of peace, love, unity, and truth. نسخة محفوظة 11 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  19. ^ Carol Glatz, Vatican statistics: Church growth remains steady worldwide, Catholic Herald (May 5, 2014). نسخة محفوظة 29 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  20. ^ Junno Arocho Esteves, Vatican statistics report increase in baptized Catholics worldwide, Catholic News Service (March 7, 2016). نسخة محفوظة 30 أغسطس 2017 على موقع واي باك مشين.
  21. ^ يوحنا بولس الثاني (February 22, 1996). "Apostolic constitution Universi Dominici Gregis". تمت أرشفته من الأصل في May 6, 2007. اطلع عليه بتاريخ 20 أبريل 2007. 
  22. ^ "Canon 55". Code of Canons for the Eastern Churches. 1990. اطلع عليه بتاريخ 20 أبريل 2007. 
  23. ^ Ronald Roberson, CSP (2006). "The Coptic Catholic Church", The Eastern Christian Churches: A Brief Survey (6th edition).
  24. ^ Ronald Roberson, CSP (2006). "The Melkite Catholic Church", The Eastern Christian Churches: A Brief Survey (6th edition).
  25. ^ Ronald Roberson, CSP (2006). "The Maronite Catholic Church", The Eastern Christian Churches: A Brief Survey (6th edition).
  26. ^ Ronald Roberson, CSP (2006). "The Syrian Catholic Church", The Eastern Christian Churches: A Brief Survey (6th edition).
  27. ^ Ronald Roberson, CSP (2006). "The Armenian Catholic Church", The Eastern Christian Churches: A Brief Survey (6th edition).
  28. ^ Ronald Roberson, CSP (2006). "The Chaldean Catholic Church", The Eastern Christian Churches: A Brief Survey (6th edition).
  29. ^ Canon 53, 1990 Code of Canons of the Eastern Churches نسخة محفوظة 14 يناير 2017 على موقع واي باك مشين.
  30. ^ Canon 58, Ibid نسخة محفوظة 13 يونيو 2016 على موقع واي باك مشين.
  31. ^ __P1J.HTM Canon 438, 1983 Code of Canon Law
  32. ^ Roman Catholicism (at "Structure of the Church: The Roman Curia and the College of Cardinals"). Encyclopædia Britannica. Encyclopædia Britannica, Inc. Retrieved on 2012-03-15. نسخة محفوظة 06 مايو 2015 على موقع واي باك مشين.
  33. ^ Code of Canon Law (1917), canon 232 §1 نسخة محفوظة 29 ديسمبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  34. ^ Pope John XXIII (15 April 1962). "Cum gravissima".

وصلات خارجية[عدل]