هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها

التصنيف العمري للألعاب الإلكترونية (السعودية)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
التصنيف العمري للألعاب الإلكترونية
معلومات عامة
تاريخ التأسيس مايو 2010
النوع تصنيف الألعاب الفيديو
الشركة الأم الهيئة العامة للإعلام المرئي والمسموع
موقع ويب "الصفحة الرسمية"
غلاف لعبة أنشارتد 4: نهاية لص ، هي أول لعبة إلكترونية تمت تقييمها من قبل المصنف السعودي

التصنيف العمري للألعاب الإلكترونية، هي هيئة فرعية تابعة للهيئة العامة للإعلام المرئي والمسموع السعودي، والتي تهدف لعمل تقييم ألعاب الفيديو الإلكترونية، وتقول الهيئة بأن التقييم تهدف لاستحداث التصانيف بمعايير تلائم المجتمع السعودي، وأنها تقوم بتنقيح المحتوى دون الإخلال بالتجربة حسب وصف الهيئة وتمت تطبيقها بتاريخ 15 أغسطس سنة 2016م وفق رؤية المملكة سنة 2030م.[1]

حيث كانت تباع أقراص للألعاب الإلكترونية في الأسواق السعودية والتي كانت تعتمد على التقييم الأوروبي المسماه "بيغي" (PEGI)، والتقييم الأمريكي "إيسرب" (ESRB)، اضطرت الهيئة العامة بقيام بعمل التقييم داخل السعودية، وتقوم بتوزيع الأقراص لتظهر نتيجة إيجابية بأن أسواق السعودية وإيراداتها تعود للنفع للشركات المطورة والناشرة.[2][3]

التقديرات[عدل]

شرح مبسط للتصنيف العمري السعودي حسب نوع اللعبة:-

  • ألعاب مناسبة لعمر 3 فما فوق: يعتبر المحتوى من هذه الألعاب مُصنف على أنه مناسب لجميع الفئات العمرية (مثل الألعاب الرياضية). قد تحتوي بعض الألعاب على بعض العنف ولكن في سياق كرتوني مناسب للاطفال.
  • ألعاب مناسبة لعمر 7 فما فوق: يحتوي هذا التصنيف على بعض المشاهد أو الأصوات المخيفة كوجود مشاهد عنف ضمنية، أو تفاعل الشخصيات مع العنف بشكل غير واقعي (مثل اختفاء الشخصيات بعد موتهم).
  • ألعاب مناسبة لعمر 12 فما فوق: قد تحتوي الألعاب في هذا التصنيف على أصوات مرعبة أو مؤثرات مرعبة كإظهار تفاصيل الاصابات.
  • ألعاب مناسبة لعمر 16 فما فوق: قد تحتوي الألعاب في هذا التصنيف على عنف يمارس تجاه شخصيات البشر أو تشبه البشر أو الحيوانات بشكل محاكي للواقع ، واظهار الأعمال الإجرامية بشكل إيجابي أو بدون انعكاسات سلبية ، أو تلفظ أي شخصية من شخصيات اللعبة بألفاظ أو شتائم غير لائقة ضمن أحداث اللعبة.
  • ألعاب مناسبة لعمر 18 فما فوق: قد تحتوي الألعاب تحت هذا التصنيف على مشاهد عنيفة مقززه مثل التعذيب وتقطيع أجزاء الجسم مع إظهار تفاصيل الإصابة ، أو مشاهد استخدام المخدرات أو السجائر أو المشروبات الكحولية بأي شكل من الأشكال ، كما قد تحتوي على مشاهد لا تناسب الصغار.[4]

وتقول هيئة تصنيف الألعاب الإلكترونية بأنها تقوم بتحديث الموقع الإلكتروني بغرض التوسع والمعرفة لمحتويات الألعاب.

تحذيرات[عدل]

ألزمت الهيئة العامة للإعلام المرئي والمسموع، لجميع المتاجر والشركات المستودرة الإلكتروينة بالتواصل مع إدارة المصنفات وتزويدها بنسخة من محتويات الألعاب وتحديد الفئات العمرية وفق قوانين تصنيف الألعاب الإلكترونية، وحذر المتحدث الرسمي للهيئة إبراهيم الرميح قوله بأن سيتم إحالة المخالف إلى اللجنة الإبتدائية لوزارة الثقافة والإعلام، كما سيتم عمل الجولات الميدانية على نقاط البيع الألعاب الإلكترونية بالمملكة للتأكد من إلتزامها للتعليمات.[5]

قوائم ألعاب الفيديو المصنفة سعودياً[عدل]

مصادر[عدل]

وصلة خارجية[عدل]