التعاون مع تنظيم الدولة الإسلامية (داعش)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

التعاون مع الدولة الإسلامية إلى التعاون والمساعدة المقدمتين من الحكومات والجهات الفاعلة غير الحكومية والأفراد إلى تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) خلال الحرب الأهلية السورية والحرب الأهلية العراقية والحرب الأهلية الليبية.

مزاعم دعم تنظيم الدولة الإسلامية داعش[عدل]

سوريا[عدل]









Circle frame.svg

نسبة هجمات تنظيم الدولة الإسلامية على الجماعات الأخرى في سوريا خلال الفترة من آذار 2016 إلى نيسان 2017 بحسب IHS Markit.[1]

  الجيش السوري (43%)
  المتمردون السنة (40%)
  قوات سوريا الديمقراطية (17%)

خلال الحرب الأهلية السورية المستمرة، اُتهم الرئيس بشار الأسد والحكومة السورية من قبل عدد من شخصيات المعارضة وغيرها من الأحزاب المناهضة للأسد بالتواطؤ مع تنظيم الدولة الإسلامية.[2][3][4]

تم إطلاق سراح العديد من السجناء الإسلامويين من السجون السورية في بداية الحرب الأهلية السورية في عام 2011، وقد أشارت العديد من المصادر إلى محاولة إستراتيجية لتقوية الفصائل الجهادية على حساب المتمردين الآخرين، مما ساهم في النهاية في تشكيل تنظيم الدولة الإسلامية.[5][6][7] [8][9][10]

وبحسب ما ورد اشترت الحكومة السورية النفط مباشرة من تنظيم الدولة الإسلامية،[11][12] وأن الحكومة السورية وداعش تشتركان في إدارة محطة غاز هيسكو في الطبقة. قدمت المنشأة الكهرباء إلى المناطق التي تسيطر عليها الحكومة، بينما زودت محطات الطاقة التي تديرها الحكومة المناطق التي يسيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية.[13] ذكر تقرير في 25 يونيو 2015 أن تنظيم الدولة الإسلامية أبقى الغاز يتدفق إلى محطات توليد الكهرباء التي يسيطر عليها نظام الأسد. علاوة على ذلك، سمح تنظيم الدولة الإسلامية بمرور الحبوب من مناطق روجافا إلى المناطق التي تسيطر عليها الحكومة بتكلفة ضريبة بنسبة 25%.[14] في عام 2017، قال مسؤولون أمريكيون وأوروبيون إن مبيعات النفط للحكومة السورية كانت أكبر مصدر لإيرادات تنظيم الدولة الإسلامية.[15][16]

قالت عدة مصادر إن الحكومة السورية تجنبت تكتيكيًا مواجهة قوات تنظيم الدولة الإسلامية من أجل إضعاف المعارضة مثل الجيش السوري الحر.[4] وفقًا لوزير خارجية الولايات المتحدة جون كيري، فقد تنازلت الحكومة السورية عمدًا عن أراضيها لداعش.[17] أظهر تحليل قاعدة بيانات مركز IHS Jane's للإرهاب والتمرد أن 6% فقط من هجمات القوات الحكومية السورية استهدفت تنظيم الدولة الإسلامية من يناير إلى نوفمبر 2014، بينما استهدفت هجمات تنظيم الدولة الإسلامية في نفس الفترة 13% من القوات الحكومية السورية.[18]

ذكر الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية أن للحكومة السورية عناصر داخل تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام[19] كما فعلت قيادة أحرار الشام.[20]

في 1 يونيو 2015، ذكرت سفارة الولايات المتحدة في سوريا أن الحكومة السورية كانت "تقوم بضربات جوية لدعم" تقدم تنظيم الدولة الإسلامية على مواقع المعارضة السورية شمال حلب.[21] اتهم رئيس الائتلاف الوطني السوري، خالد خوجة، الأسد بالعمل "كقوة جوية لـ[تنظيم الدولة الإسلامية]"،[22] وقد أشار وزير الدفاع في المجلس الوطني السوري سليم إدريس إلى أن وجود ما يقرب من 180 من ضباط الحكومة السورية بين صفوف تنظيم الدولة الإسلامية ووجود تنسيق مشترك لشن هجمات مع الجيش السوري.[23]

وفقًا لشرمين نرواني في أميركان كونسيرفايتيف، فقد ذكر تقرير صدر في أبريل 2017 عن مزود المعلومات البريطاني IHS Markit أن الدولة الإسلامية قاتلت قوات الحكومة السورية أكثر من أي خصم آخر بين 1 أبريل 2016 و31 مارس 2017. وبحسب التقرير، فإن "43% من مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا كان موجهين ضد قوات الرئيس الأسد، و17% ضد قوات سوريا الديمقراطية المدعومة من الولايات المتحدة، وأن 40% شاركوا في قتال جماعات المعارضة السنية المتنافسة".[1]

تركيا[عدل]

تعرضت الحكومة التركية لانتقادات لسماحها لداعش باستخدام الأراضي التركية في الخدمات اللوجستية وتوجيه المجندين.[24][25][26] كما اتُهمت ببيع أسلحة ومعلومات استخبارية إلى تنظيم الدولة الإسلامية، كجزء من حملتها ضد وحدات حماية الشعب.[27][28][29][30] كما أثار العثور على مخبأ زعيم تنظيم الدولة الإسلامية أبو بكر البغدادي في سوريا، على بعد كيلومترات قليلة من تركيا، الشكوك أيضًا فيما إذا كانت تركيا تفعل ما يكفي ضد تنظيم الدولة الإسلامية.[31] كما زعم ضباط المخابرات العراقية أنهم شاهدوا عدة رحلات قام بها أقارب البغدادي بين سوريا وتركيا.[32][33] تنفي تركيا مزاعم مساعدة تنظيم الدولة الإسلامية، مشيرة إلى هجمات إرهابية متعددة ارتكبها تنظيم الدولة الإسلامية ضد المدنيين في تركيا، بالإضافة إلى مواجهات عسكرية متعددة بين التنظيم والحكومة التركية.[28] وبالمثل نفى الحزب الديمقراطي الكردستاني في العراق الادعاء بأن تركيا تقدم المساعدة لتنظيم الدولة الإسلامية.[27] وفقًا لمستشار استخباراتي اقتبس عنه سيمور هيرش، خلص "تقييم سري للغاية" أجرته وكالة استخبارات الدفاع وهيئة الأركان المشتركة في عام 2013 إلى أن تركيا قد حولت بشكل فعال برنامج الأسلحة الأمريكي السري لدعم المتمردين المعتدلين، الذي لم يعد موجودًا، في برنامج عشوائي لتقديم الدعم الفني واللوجستي لجبهة النصرة وداعش.[34]

المملكة العربية السعودية[عدل]

في يونيو 2014، اتهم رئيس الوزراء العراقي السابق نوري المالكي حكومة المملكة العربية السعودية بتمويل تنظيم الدولة الإسلامية.[35] رفضت حكومة المملكة العربية السعودية هذه المزاعم.[36]

كتبت بعض وسائل الإعلام، مثل إن بي سي، وبي بي سي نيوز، ونيويورك تايمز ومعهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى، وهو مركز أبحاث مقره الولايات المتحدة، عن التبرعات السعودية الفردية للجماعة ورعاية الدولة السعودية للسلفية والوهابية لمدة عشر سنوات في جميع أنحاء العالم، لكنهم خلصوا في عام 2014 إلى أنه لا يوجد دليل على دعم الدولة السعودية المباشر لداعش.[37][38]

في يوليو 2014، قال ريتشارد ديرلوف، الرئيس السابق لجهاز المخابرات البريطانية (MI6)، إن السعوديين "انجذبوا بشدة إلى أي تشدد يمكن أن يتحدى بشكل فعال الشيعة [النسخة الشيعية من الإسلام]."[39] ذكر ديرلوف أن و"لكي تتمكن تنظيم الدولة الإسلامية من الاندفاع إلى المناطق السنية في العراق بالطريقة التي فعلتها مؤخرًا، فيجب أن تكون نتيجة تمويل كبير ومستدام".[40]

في رسالة بريد إلكتروني في أغسطس 2014 سربتها ويكيليكس، على ما يبدو من وزيرة الخارجية الأمريكية السابقة هيلاري كلينتون إلى المستشار آنذاك جون بودستا، نصت مذكرة على أن حكومتي المملكة العربية السعودية وقطر "تقدمان دعمًا ماليًا ولوجستيًا سريًا لتنظيم الدولة الإسلامية وغيره من المجموعات السنبة الراديكالية في المنطقة".[41][42][43]

كما اتهم الوزير اللبناني السابق شربل وهبة المملكة العربية السعودية بدعم تنظيم الدولة الإسلامية.[44]

قطر[عدل]

طالما اتُهمت قطر بالعمل كقناة لتدفق الأموال إلى تنظيم الدولة الإسلامية. في حين لا يوجد دليل على أن الحكومة القطرية متورطة في هذه الحركة للأموال، فقد تعرضت لانتقادات لعدم قيامها بما يكفي لوقف الأموال التي يرسلها مانحون من القطاع الخاص في البلاد.[45][46] وفقًا لبعض التقارير، يعتقد المسؤولون الأمريكيون أن الجزء الأكبر من التبرعات الخاصة التي تدعم الجماعات المرتبطة بداعش والقاعدة تأتي الآن من قطر وليس السعودية.[47]

في أغسطس 2014، اتهم الوزير الألماني غيرد مولر قطر بأن لها صلات بداعش، قائلاً: "عليك أن تسأل من الذي يسلح، ومن يمول قوات تنظيم الدولة الإسلامية. الكلمة الرئيسية هناك هي قطر". رفض وزير الخارجية القطري خالد بن محمد العطية هذا البيان قائلا: "قطر لا تدعم الجماعات المتطرفة، بما في ذلك [تنظيم الدولة الإسلامية] بأي شكل من الأشكال". نحن مصدومون من وجهات نظرهم وأساليبهم العنيفة وطموحاتهم".[48][49][50][51]

الولايات المتحدة الأمريكية[عدل]

اتهم راند بول، عضو مجلس الشيوخ الأمريكي عن ولاية كنتاكي، الحكومة الأمريكية بدعم تنظيم الدولة الإسلامية بشكل غير مباشر في الحرب الأهلية السورية، من خلال تسليح حلفائها ومحاربة أعدائهم في ذلك البلد.[52] ساعدت الولايات المتحدة المعارضة السورية من 2013 إلى 2017 (انظر برنامج خشب الجميز الذي تقوده وكالة المخابرات المركزية) ووفقًا لبعض الكتاب، عمل بعض وكلاء الولايات المتحدة مع تنظيم الدولة الإسلامية.[53] زعم دونالد ترامب أن باراك أوباما وهيلاري كلينتون "كانا مؤسسي (مؤسسي) تنظيم الدولة الإسلامية".[54]

الرعايا الأجانب[عدل]

أظهر تقرير للأمم المتحدة اعتبارًا من مايو 2015 أن 25 ألف "مقاتل إرهابي أجنبي" من 100 دولة انضموا إلى الجماعات "الإسلامية"، وكثير منهم يعملون لداعش أو القاعدة.[55] تمت ترقية قائد القوات الخاصة لشرطة وزارة الداخلية الطاجيكية أومون، جول مراد حليموف، الذي دربته الولايات المتحدة إلى رتبة "وزير الحرب" داخل تنظيم الدولة الإسلامية.[56][57]

خدم أحد أبرز قادة تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا، أبو عمر الشيشاني، سابقًا كرقيب في الجيش الجورجي قبل تسريحه طبيًا، وسجنه لاحقًا، حيث أصبح متطرفًا، ثم فر من البلاد.[58]

وجد تقرير صدر عام 2015 عن برنامج التطرف في جامعة جورج واشنطن أن 71 شخصًا متهمون في الولايات المتحدة بدعم تنظيم الدولة الإسلامية، وكذلك أن 250 متهمون بالسفر أو محاولة السفر إلى سوريا أو العراق من الولايات المتحدة للانضمام إلى تنظيم الدولة الإسلامية، وحوالي 900 شخص محلي نشط مرتبط بتحقيقات تنظيم الدولة الإسلامية.[59]

وجدت دراسة أجراها البنك الدولي في أكتوبر 2016 أن "مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية الأجانب متعلمون جيدًا بشكل مدهش".[60] باستخدام المستويات التعليمية التي تم الإبلاغ عنها ذاتيًا للمقاتلين، خلصت الدراسة إلى أن "69% من المجندين أفادوا على الأقل بتعليمهم الثانوي"[60] "تابع جزء كبير منهم للدراسة في الجامعة"، وأيضًا أن "15% فقط من المجندين تركوا المدرسة قبل المدرسة الثانوية؛ وأقل من 2% أميون."[60] وجدت الدراسة أيضًا أن المقاتلين الأجانب غالبًا ما يكونون أكثر تعليمًا من مواطنيهم حيث يتمتع هؤلاء "من أوروبا وآسيا الوسطى بمستويات تعليمية مماثلة لمواطنيهم" في حين أن أولئك "من الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وجنوب وشرق آسيا يتمتعون بدرجة عالية أكثر تعليما مما هو معتاد في بلدانهم الأصلية".[60] ويشير التقرير إلى أن استنتاجاته أن الإرهاب لا ينبع من الفقر وانخفاض مستويات التعليم، وهو ما يتوافق مع الأبحاث السابقة.[60] ومع ذلك، وجد التقرير ارتباطًا قويًا "بين معدل بطالة الذكور في الدولة وميل الدولة إلى توفير مقاتلين أجانب".[60] سمحت العديد من الدول الأوروبية لمواطنيها الذين انضموا إلى تنظيم الدولة الإسلامية أن يحاكموا من قبل العراق.[61]

الرعايا الأجانب حسب الدولة[عدل]

أستراليا[عدل]

في أغسطس 2018، جردت أستراليا الجنسية الأسترالية من خمسة إرهابيين سافروا للقتال مع تنظيم الدولة الإسلامية ومنعتهم من دخول أستراليا مرة أخرى.[62] كان هذا ممكنًا فقط لأن لديهم جنسيات مزدوجة ولأن القانون الدولي يمنع هذا الإجراء من الاستخدام على الأفراد الذين يحملون جنسية واحدة فقط. لقد رَفع الخمسة المجموع إلى ستة.[63]

بلجيكا[عدل]

حتى عام 2018، سافر ما يقدر بنحو 450 فردًا من بلجيكا للانضمام إلى الحرب الأهلية في سوريا والعراق.[64] ومن بين هؤلاء، 75 منهم مرتبطون بشبكة Sharia4Belgium.[65] في يوليو 2018، أعلنت المحاكم أن بلجيكا ليست ملزمة بجلب أطفال أعضاء تنظيم الدولة الإسلامية إلى بلجيكا.[66]

الدنمارك[عدل]

في نوفمبر 2017، جرد رجل تركي من جنسيته الدنماركية بعد إدانته بارتكاب جرائم إرهابية تتعلق بتنظيم الدولة الإسلامية، مما جعله يحمل الجنسية التركية فقط.[67]

فرنسا[عدل]

حتى عام 2018، سافر ما يقدر بنحو 1700 فرد من فرنسا للانضمام إلى الحرب الأهلية في سوريا والعراق.[64]

ألمانيا[عدل]

حتى عام 2018، سافر ما يقدر بنحو 940 فردًا من ألمانيا للانضمام إلى الحرب الأهلية في سوريا والعراق.[64]

هولندا[عدل]

صوّت البرلمان الهولندي في عام 2016 على تشريع لتجريد المواطنين الهولنديين الذين ينضمون إلى تنظيم الدولة الإسلامية أو القاعدة في الخارج من جنسيتهم، وكذلك إذا لم تتم إدانتهم بأي جريمة.[68] لا يمكن تطبيق القانون إلا على الأفراد ذوي الجنسية المزدوجة. صرح وزير العدل أرد فان دير شتور أن التغييرات القانونية ضرورية لمنع الجهاديين من العودة إلى هولندا.[69] في سبتمبر 2017، جُرد أربعة جهاديين من جنسيتهم.[70]

في الفترة من 2012 إلى نوفمبر 2018، سافر أكثر من 310 أفراد من هولندا إلى الصراع في سوريا والعراق. قُتل 85 من هؤلاء وأعيد 55 إلى هولندا. من بين المقاتلين الهولنديين الأجانب الناجين في المنطقة، 135 مقاتلًا في منطقة الصراع وثلاثة أرباعهم أعضاء في تنظيم الدولة الإسلامية. أما الربع المتبقي فقد انضم إلى الجماعات التابعة لتنظيم القاعدة مثل هيئة تحرير الشام أو تنظيم حراس الدين.[71]

السويد[عدل]

حتى عام 2018، سافر ما يقدر بنحو 300 فرد من السويد للانضمام إلى الحرب الأهلية في سوريا.[64] في مارس 2018، أفادت السلطات الكردية بأنها ألقت القبض على 41 من أنصار تنظيم الدولة الإسلامية يحملون الجنسية السويدية وبعضهم يحمل تصريح إقامة في السويد، منهم 5 منهم مناصب رئيسية في التنظيم وواحد كان رئيس جهود الدعاية لداعش.[72]

المملكة المتحدة[عدل]

صرح وزير مجلس الوزراء ويليام هيغ في عام 2014 أن ما يصل إلى 400 مواطن بريطاني انضموا إلى تنظيم الدولة الإسلامية.[73] أنشأت الحكومة ممارسة يتم فيها تجريد أولئك الذين انضموا إلى المملكة المتحدة من الجنسية المزدوجة لمنعهم من العودة إلى المملكة المتحدة. بحلول عام 2017، تم تجريد 150 شخصًا من الجنسية وبالتالي لم يتمكنوا من دخول المملكة المتحدة مرة أخرى.[74]

مجموعات تعبر عن دعمها لداعش[عدل]

حدد اتحاد أبحاث وتحليل الإرهاب 60 جماعة جهادية في 30 دولة تعهدت بالولاء أو دعم تنظيم الدولة الإسلامية اعتبارًا من منتصف نوفمبر 2014. يشير ارتباط العديد من هذه الجماعات سابقًا بتنظيم القاعدة إلى حدوث تحول في القيادة الجهادية العالمية تجاه تنظيم الدولة الإسلامية.[75]

أعلن أعضاء الجماعات التالية دعمهم لداعش، كليًا أو جزئيًا:

في أراضي تنظيم الدولة الإسلامية[عدل]

سوريا[عدل]

رداً على الجهود المبذولة للسيطرة على الرقة من قبل قوات سوريا الديمقراطية التي شكلت وحدات حماية الشعب الكردية المكون الرئيسي لها، وقف بعض العرب السوريين في الرقة جانب الدولة الإسلامية.[95]

العراق[عدل]

تم اتهام أهل السنة في العراق بالتعاون مع تنظيم الدولة الإسلامية ضد الآشوريين واليزيديين والشيعة. حدد تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام منازل المسيحيين بحرف ن والذي اختصر كلمة النصارى،[96][97] ومنازل الشيعة بحرف ر والذي يختصر كلمة رافضة، وهي مصطلحات ازدرائية يستخدمها بعض المسلمين السنة لوصف المسيحيين والشيعة. تمت مصادرة الممتلكات ومنحها إلى أنصار تنظيم الدولة الإسلامية المحليين أو المقاتلين الأجانب.[98] أفادت التقارير أن السنة المحليين قد خانوا الأيزيديين بمجرد وصول تنظيم الدولة الإسلامية، أو تواطأوا مقدمًا لإغرائهم بالبقاء حتى غزو تنظيم الدولة الإسلامية.[99]

شارك 57 عضوًا من حزب البعث العربي الاشتراكي - قطر العراق في مجزرة قتل فيها ما لا يقل عن 1566 طالبًا شيعيًا من القوات الجوية العراقية في 12 يونيو 2014.[100][101]

انظر أيضًا[عدل]

مراجع[عدل]

  1. أ ب Narwani, Sharmine (28 يونيو 2017)، "Dispatch From the Middle East: U.S. Buildup All About Iran"، The American Conservative، مؤرشف من الأصل في 25 سبتمبر 2021.
  2. ^ Sly, Liz (09 سبتمبر 2014)، "Syria's Assad thinks he is winning. He could be wrong."، The Washington Post، مؤرشف من الأصل في 25 سبتمبر 2021.
  3. ^ Laub, Zachary؛ Masters, Jonathan (16 نوفمبر 2015)، "CFR Backgrounders – The Islamic State"، Council on Foreign Relations، مؤرشف من الأصل في 01 يوليو 2015، اطلع عليه بتاريخ 29 أغسطس 2019، Some analysts have even described a tacit nonaggression pact between Islamic State militants and Bashar al-Assad regime, with each focused on fighting the main antigovernment opposition forces for territorial control.
  4. أ ب Baker, Aryn (27 يناير 2014)، "Is the Assad Regime in League with al-Qaeda?"، Time، مؤرشف من الأصل في 15 سبتمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 06 يوليو 2015.
  5. ^ Cordall, Simon Speakwell (21 يونيو 2014)، "How Syria's Assad Helped Forge ISIS"، Newsweek، مؤرشف من الأصل في 21 سبتمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 09 مارس 2015.
  6. ^ "LRB · Peter Neumann · Suspects into Collaborators: Assad and the Jihadists"، London Review of Books، 03 أبريل 2014، مؤرشف من الأصل في 14 ديسمبر 2019، اطلع عليه بتاريخ 29 أكتوبر 2018.
  7. ^ Spencer, Richard (09 مايو 2016)، "Four jihadists, one prison: all released by Assad and all now dead"، s.telegraph.co.uk، مؤرشف من الأصل في 15 سبتمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 29 أكتوبر 2018.
  8. ^ Online, Spiegel (10 أكتوبر 2013)، "From Jail to Jihad: Former Prisoners Fight in Syrian Insurgency – International"، SPIEGEL ONLINE، مؤرشف من الأصل في 26 سبتمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 29 أكتوبر 2018.
  9. ^ "Assad regime abetted extremists to subvert peaceful uprising, says former intelligence official"، The National، 29 أكتوبر 2018، مؤرشف من الأصل في 13 أكتوبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 29 أكتوبر 2018.
  10. ^ "Assad Henchman: Heres How We Built ISIS"، The Daily Beast، 01 ديسمبر 2016، مؤرشف من الأصل في 21 مايو 2017، اطلع عليه بتاريخ 29 أكتوبر 2018.
  11. ^ "EU decision to lift Syrian oil sanctions boosts jihadist groups"، the Guardian، 19 مايو 2013، مؤرشف من الأصل في 25 سبتمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 24 سبتمبر 2020.
  12. ^ Kelley, Michael B. (21 يناير 2014)، "It's Becoming Clear That Assad Fueled The Al-Qaeda Surge That Has Kept Him in Power"، Business Insider، مؤرشف من الأصل في 21 سبتمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 09 مارس 2015.
  13. ^ Blair, David (07 مارس 2015)، "Oil middleman between Syria and Isil is new target for EU sanctions"، The Daily Telegraph، London، مؤرشف من الأصل في 11 أبريل 2021، اطلع عليه بتاريخ 09 مارس 2015.
  14. ^ Philps, Alan (25 يونيو 2015)، "Rebels are close to Raqqa – but what happens next?"، The National، مؤرشف من الأصل في 28 يونيو 2017، اطلع عليه بتاريخ 20 أغسطس 2015.
  15. ^ "Oil and Gas Sales to Assad Are Now ISIS' Largest Source of Funds"، Fortune، 20 يناير 2017، مؤرشف من الأصل في 21 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 24 سبتمبر 2020.
  16. ^ Faucon, Benoit؛ Omran, Ahmed Al (19 يناير 2017)، "Islamic State Steps Up Oil and Gas Sales to Assad Regime"، WSJ، مؤرشف من الأصل في 25 سبتمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 24 سبتمبر 2020.
  17. ^ "Kerry: There Is Evidence That Assad Has Played "Footsie" With ISIL"، RealClearPolitics، 18 سبتمبر 2014، مؤرشف من الأصل في 16 سبتمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 09 مارس 2015، JOHN KERRY: Regrettably Congressman, no we're not going to be undercut, because. If Assad's forces indeed do decide to focus on ISIL significantly, which they haven't been doing throughout this period, one of our judgements is there is evidence that Assad has played footsie with them, and he has used them as a tool of weakening the opposition. He never took on their headquarters, which were there and obvious, and other assets that they have. So we have no confidence that Assad is either capable of or willing to take on ISIL."
  18. ^ Vinograd, Cassandra؛ Omar, Ammar Cheikh (11 ديسمبر 2014)، "Syria, ISIS Have Been 'Ignoring' Each Other on Battlefield, Data Suggests"، NBC، مؤرشف من الأصل في 25 سبتمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 09 مارس 2015.
  19. ^ "Has Assad infiltrated rebel forces inside Syria?"، Channel Four News، 24 أبريل 2014، مؤرشف من الأصل في 03 مارس 2021، اطلع عليه بتاريخ 09 مارس 2015.
  20. ^ Ridley, Yyonne (22 سبتمبر 2014)، "EXCLUSIVE: Shaikh Hassan Abboud's final interview"، Middle East Monitor، مؤرشف من الأصل في 19 مارس 2015، اطلع عليه بتاريخ 09 مارس 2015.
  21. ^ U.S. Embassy Syria [USEmbassySyria] (01 يونيو 2015)، (تغريدة) https://twitter.com/USEmbassySyria/status/605471087422488579، اطلع عليه بتاريخ 02 يونيو 2015. {{استشهاد ويب}}: الوسيط |title= غير موجود أو فارغ (مساعدة)
  22. ^ Barnard, Anne (02 يونيو 2015)، "Assad's Forces May Be Aiding New ISIS Surge"، The New York Times، مؤرشف من الأصل في 27 سبتمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 05 يونيو 2015.
  23. ^ Bar'el, Zvi (03 يونيو 2015)، "Assad's cooperation with ISIS could push U.S. into Syria conflict"، Haaretz، مؤرشف من الأصل في 18 أكتوبر 2015، اطلع عليه بتاريخ 04 يونيو 2015، Salim Idris, defense minister in the rebels' provisional government, said approximately 180 Syrian Army officers are currently serving with ISIS and coordinating the group's military operations with the army.
  24. ^ Phillips, David L. (11 سبتمبر 2014)، "Research Paper: ISIS-Turkey Links"، هافينغتون بوست، فيرايزون ميديا  [لغات أخرى]، مؤرشف من الأصل في 31 يوليو 2020، اطلع عليه بتاريخ 08 سبتمبر 2016.
  25. ^ Bodette, Meghan (09 سبتمبر 2018)، "ISIS intelligence figure captured by YPG: "things were facilitated by Turkish intelligence""، The Region، مؤرشف من الأصل في 27 أبريل 2021، اطلع عليه بتاريخ 29 أغسطس 2019.
  26. ^ Graeber, David (18 نوفمبر 2015)، "Turkey could cut off Islamic State's supply lines. So why doesn't it?"، الغارديان، جارديان ميديا جروب  [لغات أخرى]، مؤرشف من الأصل في 15 سبتمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 29 أغسطس 2019.
  27. أ ب Zaman, Amberin (10 يونيو 2014)، "Syrian Kurds continue to blame Turkey for backing ISIS militants"، المونيتور، مؤرشف من الأصل في 25 فبراير 2021، اطلع عليه بتاريخ 13 مايو 2016.
  28. أ ب Wilgenburg, Wladimir van (06 أغسطس 2014)، "Kurdish security chief: Turkey must end support for jihadists"، المونيتور، مؤرشف من الأصل في 26 يناير 2021، اطلع عليه بتاريخ 13 مايو 2016.
  29. ^ Cockburn, Patrick (06 نوفمبر 2014)، "Whose side is Turkey on?"، لندن ريفيو أوف بوكس، 36 (21): 8–10، مؤرشف من الأصل في 29 نوفمبر 2019، اطلع عليه بتاريخ 29 أغسطس 2019.
  30. ^ Norton, Ben (30 يونيو 2016)، "Turkey's "double game" on ISIS and support for extremist groups highlighted after horrific Istanbul attack"، صالون، مؤرشف من الأصل في 25 سبتمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 29 أغسطس 2019.
  31. ^ Welle (www.dw.com), Deutsche، "Turkey and 'Islamic State' — is Ankara doing enough? | DW | 05.11.2019"، DW.COM (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 9 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 19 مارس 2021.
  32. ^ "Abu Bakr Al Baghdadi's brother travelled in and out of Istanbul as his courier for months"، The National (باللغة الإنجليزية)، 06 نوفمبر 2019، مؤرشف من الأصل في 14 سبتمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 19 مارس 2021.
  33. ^ "Nowhere left to run: how the US finally caught up with Isis leader Baghdadi"، the Guardian (باللغة الإنجليزية)، 27 أكتوبر 2019، مؤرشف من الأصل في 24 سبتمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 19 مارس 2021.
  34. ^ Hersh, Seymour Hersh (07 يناير 2016)، "Military to Military"، لندن ريفيو أوف بوكس، 38 (1): 11–14، مؤرشف من الأصل في 29 نوفمبر 2019، اطلع عليه بتاريخ 13 مايو 2016.
  35. ^ Parker, Ned؛ Ireland, Louise (09 مارس 2014)، "Iraqi PM Maliki says Saudi, Qatar openly funding violence in Anbar"، Reuters، مؤرشف من الأصل في 16 يونيو 2021.
  36. ^ Black, Ian (19 يونيو 2014)، "Saudi Arabia rejects Iraqi accusations of Isis support"، The Guardian، مؤرشف من الأصل في 05 يونيو 2021، اطلع عليه بتاريخ 19 يونيو 2014.
  37. ^ Husain, Ed (22 أغسطس 2014)، "ISIS Atrocities Started With Saudi Support For Salafi Hate"، The New York Times، مؤرشف من الأصل في 30 يونيو 2021.
  38. ^ Boghardt, Lori Plotkin (23 يونيو 2014)، "Saudi Funding of ISIS"، Washington Institute، مؤرشف من الأصل في 16 ديسمبر 2020.
  39. ^ "Iraq crisis: How Saudi Arabia helped Isis take over the north of the country," Independent, 13 July 2014. نسخة محفوظة 6 أغسطس 2020 على موقع واي باك مشين.
  40. ^ Goodenough, Patrick (09 يوليو 2014)، "Saudis Deny Supporting ISIS After Former MI6 Head Speaks of 'Substantial and Sustained Funding'"، CNSNews.com، مؤرشف من الأصل في 24 ديسمبر 2019.
  41. ^ Schwartz, Mattathias (13 أكتوبر 2016)، "Hillary Clinton acknowledges Saudi terror financing in hacked email, hinting at tougher approach"، The Intercept، مؤرشف من الأصل في 15 سبتمبر 2021.
  42. ^ McKernan, Bethan (11 أكتوبر 2016)، "Hillary Clinton 'thinks Saudi Arabia funds Isis', leaked document claims"، The Independent، مؤرشف من الأصل في 14 سبتمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 29 أكتوبر 2018.
  43. ^ "Boris Johnson's Saudi Arabia comments slapped down by PM but Hillary Clinton, German intelligence and the UN expressed similar views"، BelfastTelegraph.co.uk، 08 ديسمبر 2016، مؤرشف من الأصل في 24 ديسمبر 2019، اطلع عليه بتاريخ 29 أكتوبر 2018.
  44. ^ "Lebanese president seeks to avert crisis with Gulf over minister's comments"، Reuters (باللغة الإنجليزية)، 18 مايو 2021، مؤرشف من الأصل في 03 يونيو 2021، اطلع عليه بتاريخ 13 أغسطس 2021.
  45. ^ "Qatar and ISIS Funding: The U.S. Approach"، The Washington Institute، أغسطس 2014، مؤرشف من الأصل في 10 ديسمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 08 مايو 2015.
  46. ^ "Islamic State: Where does jihadist group get its support?"، BBC، 01 سبتمبر 2014، مؤرشف من الأصل في 01 سبتمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 08 مايو 2015.
  47. ^ "Qatar Is a U.S. Ally. They Also Knowingly Abet Terrorism. What's Going On?"، New Republic، 06 أكتوبر 2014، مؤرشف من الأصل في 14 سبتمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 08 مايو 2015.
  48. ^ "German minister accuses Qatar of funding Islamic State fighters"، Reuters، 20 أغسطس 2014، مؤرشف من الأصل في 23 نوفمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 08 مايو 2015.
  49. ^ "Qatar allows money to flow to Islamic State, other terrorists: report"، The Washington Times، 10 ديسمبر 2014، مؤرشف من الأصل في 14 أبريل 2016، اطلع عليه بتاريخ 08 مايو 2015.
  50. ^ "Who funds ISIS? Qatar and state-sponsoring allegations"، Security Observer، 23 ديسمبر 2014، مؤرشف من الأصل في 03 يونيو 2021، اطلع عليه بتاريخ 08 مايو 2015.
  51. ^ "Qatar denies backing Islamic State group"، Al Jazeera، 24 أغسطس 2014، مؤرشف من الأصل في 6 أغسطس 2020، اطلع عليه بتاريخ 08 مايو 2015.
  52. ^ Shabad, Rebeca (22 يونيو 2014)، "Paul: ISIS emboldened after US armed its allies in Syria"، The Hill، مؤرشف من الأصل في 15 سبتمبر 2021.
  53. ^ Now the truth emerges: how the US fuelled the rise of Isis in Syria and Iraq نسخة محفوظة 2021-09-19 على موقع واي باك مشين.
  54. ^ Pager, Tyler، "Trump: Obama 'is the founder of ISIS'"، POLITICO (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 24 سبتمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 15 ديسمبر 2020.
  55. ^ Burke, Jason (26 مايو 2015)، "Islamist fighters drawn from half the world's countries, says UN"، The Guardian، مؤرشف من الأصل في 26 مايو 2015، اطلع عليه بتاريخ 26 مايو 2015.
  56. ^ "Isis: US-trained Tajik special forces chief Gulmurod Khalimov becomes Isis 'war minister'"، إنترناشيونال بيزنس تايمز، 06 سبتمبر 2016، مؤرشف من الأصل في 30 أبريل 2021.
  57. ^ Solovyov, Dmitry (28 مايو 2015)، "Commander of elite Tajik police force defects to Islamic State"، Reuters، مؤرشف من الأصل في 26 يونيو 2021.
  58. ^ Mroue, Bassem (02 يوليو 2014)، "Chechen in Syria a rising star in extremist group"، Washington Examiner، Associated Press، مؤرشف من الأصل في 14 يوليو 2014.
  59. ^ "ISIS in America"، Center for Cyber & Homeland Security، George Washington University، مؤرشف من الأصل في 27 ديسمبر 2015، اطلع عليه بتاريخ 29 أغسطس 2019.
  60. أ ب ت ث ج ح Mohdin, Aamna (06 أكتوبر 2016)، "ISIL's foreign fighters are surprisingly well-educated, according to the World Bank"، Quartz، مؤرشف من الأصل في 08 نوفمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 18 أكتوبر 2016.
  61. ^ Magid, Pesha (15 يونيو 2019)، "How Europe Is Handing Off Its ISIS Militants to Iraq"، Foreign Policy، مؤرشف من الأصل في 25 فبراير 2021.
  62. ^ Borys, Stephanie؛ Yaxley, Louise (09 أغسطس 2018)، "Islamic State involvement sees five Australian terrorists stripped of citizenship"، ABC News، هيئة البث الأسترالية، مؤرشف من الأصل في 24 يناير 2021، اطلع عليه بتاريخ 19 أغسطس 2019.
  63. ^ "Five Islamic State terrorists stripped of Australian citizenship"، The Sydney Morning Herald (باللغة الإنجليزية)، 09 أغسطس 2018، مؤرشف من الأصل في 09 يناير 2021، اطلع عليه بتاريخ 09 أغسطس 2018.
  64. أ ب ت ث Vidino, Lorenzo (2018)، Lorenzo Vidino (المحرر)، De-Radicalization in the Mediterranean – Comparing Challenges and Approaches (PDF)، Milan, Italy: ISPI، ص. 14، ISBN 978-8-8670-5819-8، مؤرشف من الأصل (PDF) في 15 أبريل 2021.
  65. ^ Van Ostaeyen, Pieter (16 يونيو 2016)، "Belgian Radical Networks and the Road to the Brussels Attacks"، Combating Terrorism Center at West Point، 9 (6)، مؤرشف من الأصل في 15 أغسطس 2021.
  66. ^ "België hoeft kinderen IS-strijders niet te repatriëren" [Belgium does not have to repatriate children IS fighters]، De Standaard (باللغة الهولندية)، 19 يوليو 2018، مؤرشف من الأصل في 2 أبريل 2019.
  67. ^ Toft, Emma (14 نوفمبر 2017)، "Højesteret: Danskfødt syrienkriger mister statsborgerskabet" [Supreme Court: Danish-born Syrian warrior loses citizenship]، DR (باللغة الدنماركية)، مؤرشف من الأصل في 01 مارس 2021.
  68. ^ "Dutch MPs vote to strip Islamic militants of dual nationality"، ستريتس تايمز، Singapore Press Holdings، AFP، 25 مايو 2016، مؤرشف من الأصل في 18 أغسطس 2019، اطلع عليه بتاريخ 19 أغسطس 2019.
  69. ^ Sheva, Arutz، "Dutch Jihadists to be stripped of dual citizenship"، Israel National News، AFP، مؤرشف من الأصل في 18 سبتمبر 2020.
  70. ^ "Netherlands strip four jihadists of citizenship"، The New Indian Express، AFP، 13 سبتمبر 2017، مؤرشف من الأصل في 12 نوفمبر 2020.
  71. ^ Syria's Legacy – Global jihadism remains a threat to Europe (PDF)، General Intelligence and Security Service، نوفمبر 2018، ص. 8، مؤرشف من الأصل (PDF) في 27 أغسطس 2021.
  72. ^ "Kurdisk källa: 41 IS-svenskar fängslade i Syrien" [Kurdish source: 41 IS-Swedes imprisoned in Syria]، أخبار اليوم  [لغات أخرى] (باللغة السويدية)، 24 مارس 2018، مؤرشف من الأصل في 06 يونيو 2021.
  73. ^ Wintour, Patrick؛ Watt, Nicholas (16 يونيو 2014)، "Up to 400 British citizens may be fighting in Syria, says William Hague"، The Guardian، مؤرشف من الأصل في 26 مايو 2021، اطلع عليه بتاريخ 25 مارس 2018.
  74. ^ "UK 'has stripped 150 jihadists and criminals of citizenship'"، The Guardian، Press Association، 30 يوليو 2017، مؤرشف من الأصل في 15 مارس 2021.
  75. ^ Mohammed, Riyadh (16 نوفمبر 2014)، "ISIS Beheads Another American As 60 New Terror Groups Join"، The Fiscal Times، مؤرشف من الأصل في 27 فبراير 2021، اطلع عليه بتاريخ 28 نوفمبر 2014.
  76. ^ "ISIS accepts Boko Haram pledge, says would-be recruits can go to Nigeria"، CBC News، Associated Press، 13 مارس 2015، مؤرشف من الأصل في 10 فبراير 2021.
  77. ^ Arfaoui, Jamel (08 يوليو 2014)، "Tunisia: Ansar Al-Sharia Tunisia Spokesman Backs Isis"، Tunis, Tunisia: AllAfrica، مؤرشف من الأصل في 04 مارس 2016، اطلع عليه بتاريخ 25 سبتمبر 2014.
  78. ^ Abdallah Suleiman Ali (03 يوليو 2014)، "Global jihadists recognize Islamic State"، Al-Monitor، مؤرشف من الأصل في 23 فبراير 2015، اطلع عليه بتاريخ 25 سبتمبر 2014.
  79. ^ Chikhi, Lamine (14 سبتمبر 2014)، "Splinter group breaks from al Qaeda in North Africa"، Reuters، مؤرشف من الأصل في 11 مايو 2020، اطلع عليه بتاريخ 24 سبتمبر 2014.
  80. ^ al-Ghoul, Asmaa (27 فبراير 2014)، "Gaza Salafists pledge allegiance to ISIS"، Al-Monitor، Gaza City, Gaza Strip، مؤرشف من الأصل في 6 فبراير 2021، اطلع عليه بتاريخ 25 سبتمبر 2014.
  81. أ ب Witular, Rendi A. (13 أغسطس 2014)، "Sons, top aides abandon Ba'asyir over ISIL, form new jihadist group"، The Jakarta Post، مؤرشف من الأصل في 12 يناير 2021.
  82. ^ Rottenberg, Chris (2012)، "Jamaah Ansharut Tauhid, The Perpetual threat" (PDF)، Osgood Center for International Studies، مؤرشف من الأصل (PDF) في 06 أغسطس 2020، اطلع عليه بتاريخ 29 أغسطس 2019.
  83. ^ "Uzbek militants declare support for Islamic State"، Dawn، Agence France-Presse، 07 أكتوبر 2014، مؤرشف من الأصل في 26 يونيو 2021، اطلع عليه بتاريخ 25 مايو 2015، 'Hereby, on behalf of all members of our movement, in line with our sacred duties, I declare that we are in the same ranks with the Islamic State in this continued war between Islam and [non-Muslims],' Usman Gazi wrote in an online statement on Sept 26.
  84. ^ "IMU Declares It Is Now Part Of The Islamic State"، Radio Free Europe/Radio Liberty، 06 أغسطس 2015، مؤرشف من الأصل في 27 أبريل 2016، اطلع عليه بتاريخ 06 أغسطس 2015.
  85. ^ "Pakistan Taliban splinter group vows allegiance to Islamic State"، Reuters، 18 نوفمبر 2014، مؤرشف من الأصل في 8 أغسطس 2021.
  86. ^ Vatchagaev, Mairbek (13 فبراير 2015)، "Caucasus Emirate and Islamic State Split Slows Militant Activities in North Caucasus"، Eurasia Daily Monitor، The Jamestown Foundation، ج. 12 رقم  29، مؤرشف من الأصل في 27 فبراير 2021.
  87. ^ Fuller, Liz (02 يناير 2015)، "Six North Caucasus Insurgency Commanders Transfer Allegiance To Islamic State"، Radio Free Europe/Radio Liberty، مؤرشف من الأصل في 12 أبريل 2016، اطلع عليه بتاريخ 17 فبراير 2015.
  88. ^ "What Caused the Demise of the Caucasus Emirate?"، Jamestown Foundation، 18 يونيو 2015، مؤرشف من الأصل في 17 أبريل 2016.
  89. ^ Levy, Rachael (09 يونيو 2014)، "ISIS: We Are Operating in Gaza"، Vocative، مؤرشف من الأصل في 16 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 02 يونيو 2015.
  90. ^ "Terror acts could occur in Australia: Abbott"، الصحيفة الأسترالية، 21 أغسطس 2014، مؤرشف من الأصل في 30 أغسطس 2019، اطلع عليه بتاريخ 30 أغسطس 2019.
  91. ^ Zavadski, Katie (23 نوفمبر 2014)، "ISIS Now Has a Network of Military Affiliates in 11 Countries Around the World"، New York، مؤرشف من الأصل في 03 أكتوبر 2018، اطلع عليه بتاريخ 25 نوفمبر 2014.
  92. ^ Emasquel II, Paterno (17 سبتمبر 2014)، "Philippines condemns, vows to 'thwart' ISIS"، Rappler، مؤرشف من الأصل في 04 مايو 2020، اطلع عليه بتاريخ 19 سبتمبر 2014.
  93. ^ "BIFF, Abu Sayyaf pledge allegiance to Islamic State jihadists"، GMA News Online، Quezon City, Philippines: GMA Network، Agence France-Presse، 16 أغسطس 2014، مؤرشف من الأصل في 31 يناير 2017، اطلع عليه بتاريخ 22 أغسطس 2014.
  94. ^ "Ini Video Dukungan FPI ke ISIS"، Detik.com (باللغة الإندونيسية)، 30 ديسمبر 2020، مؤرشف من الأصل في 23 يوليو 2021.
  95. ^ Wedeman, Ben (25 مايو 2016)، "ISIS or Kurds? Arabs wonder which is worse"، CNN، مؤرشف من الأصل في 22 يناير 2021، اطلع عليه بتاريخ 29 أكتوبر 2018.
  96. ^ "Iraqi Christians flee after Isis issue Mosul ultimatum"، بي بي سي نيوز، 7 أغسطس 2014، مؤرشف من الأصل في 24 يوليو 2014، اطلع عليه بتاريخ 13 مايو 2016.
  97. ^ Loveluck, Louisa (7 أغسطس 2014)، "Christians flee Iraq's Mosul after Islamists tell them: convert, pay or die"، ديلي تلغراف، مؤرشف من الأصل في 30 يوليو 2014، اطلع عليه بتاريخ 13 مايو 2016.
  98. ^ "Iraq: ISIS Abducting, Killing, Expelling Minorities"، Human Rights Watch، مؤرشف من الأصل في 27 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 13 مايو 2016.
  99. ^ Ahmed, Azam (27 أغسطس 2014)، "For Yazidis Betrayed by Arab Neighbors, 'It Will Never Be the Same'"، New York Times، مؤرشف من الأصل في 27 يناير 2021، اطلع عليه بتاريخ 13 مايو 2016.
  100. ^ "ISIS, Saddam's men or a third party who killed 1700 soldiers in camp Speicher in Iraq?"، CNN Arabic، مؤرشف من الأصل في 10 يونيو 2021، اطلع عليه بتاريخ 13 مايو 2016.
  101. ^ "New Secrets are revealed about the Speicher massacre in Iraq"، Al Fajr، مؤرشف من الأصل في 22 ديسمبر 2014، اطلع عليه بتاريخ 13 مايو 2016.