التعدين في الجزائر

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

الجزائر[1] [2]، هي كبرى الدول الإفريقية والعربية من حيث المساحة، فمساحتها الكبيرة جعلها تحتل الممرتبة العاشرة بين أكبر دول العالم مساحةً ويحتوي باطنها الكثير من الثروات الطبيعية.

تاريخ[عدل]

تمتلك الجزائر ثروات طبيعية معتبرة ومتنوعة، لا سيما المحروقات، حيث تحتل الجزائر المكانة الـ 15 من حيث إحتياطي النفط (45 مليار طن)، والمرتبة الـ 18 من حيث الإنتاج والـ 12 في التصدير، وقد تصل قدراتها في التكرير إلى 22 مليون طن/سنويا. أما في ما يخص الغاز الطبيعي، فهي تحتل المرتبة الـ7 في العالم من ناحية الموارد المؤكدة، والمرتبة الـ 5 من حيث الإنتاج والـ 3 في التصدير. فالجزائر، عملاقا طاقويا حقيقيا، تضل باستحواذها على 50 % من المخزون، و48 % من الإنتاج الإجمالي والنسبة الهائلة لتصدير الغاز الطبيعي المقدرة بـ 94% ، فهي تضل بلا منافس في البحر الأبيض المتوسط، حيث تحتل المرتبة الأولى في إنتاج وتصدير البترول والغاز الطبيعي. وهي الممون الثالث بالغاز الطبيعي والبترول للإتحاد الأوروبي والممون الطاقوي الرابع له، إضافة إلى هذه الثروات، تختزن الجزائر في باطنها، مناجم شاسعة من الفوسفات، والزنك، والحديد ، والألمنيوم، والتنقستين والكاولين، إلخ.

الثروات المعدنية[عدل]

التي كان لها النصيب الأسد بين ثروات هذه الدولة، فقد أسهمت بشكل كبير في تطوير وتعزيز الاقتصاد الوطني، لما قدمته لقطاع الصناعة من مواد خام تدخل في العديد من الصناعات المختلفة، وتتركز هذه الثروات بشكل كبير في الركن الشرقي من الدولة وذلك لتنوع التكوينات الجيولوجية في تلك المنطقة، وتتمثل هذه الثروات بـ: الحديد، والفوسفات، والزنك، والرصاص، والزئبق، والباريت، والملح، والرخام، بالإضافة إلى الثروات التي لم تكتشف بعد في الصحراء، فقد دلّت الدراسات الحديثة على وجود العديد من المعادن الثمينة فيها كالذهب، واليورانيوم.

مصادر الطاقة[عدل]

إذ يعتبر الجزائر من الدول الغنية بالبترول والغاز الطبيعي، بحيث يتركز البترول في حوضي حاسي مسعود، وعين أمناس، بينما يتركز الغاز الطبيعي في حاسي الرمل.

الموارد الطبيعية والاحتياطات[عدل]

خريطة أحواض الطاقة في الجزائر

تمتلك الجزائر احتياطات طاقوية ومنجمية مهمة تتواجد عموما في جنوبها. ووفقا لشركة سوناطراك الجزائرية، فإن 67% من احتياطات البترول والغاز في حاسي مسعود ووادي ميا.الغاز في حاسي الرمل والنفط في حاسي مسعود، إليزي تحتوي على 14% من الاحتياط والبقية تتوزع على مناطق عدة. ويتم البحث عن النفط والغاز في كل من: حاسي مسعود، حاسي الرمل، عين أمناس، رورد نوس، تين فويي تابنكورت، القاسي الطويل، حاسي بركين، رهود أولاد جمعة، توات، القاسي، عين صالح.

نشاط التعدين في الجزائر متنوع جدا، فهناك أكثر من 30 معدن المستخدمة في مختلف الحاجيات البشرية من بينها : الحديد، الملح، الزنك، الرصاص، الباريت، الرخام، التنغستن، الذهب والمعادن الثمينة كالألماس، والأحجار الكريمة والمعادن النادرة. الحديد يتواجد في كل من منجمي الونزة وبوخضرة، خانقات الموحد، تمزيرت، بني صاف.أما أكبر منجم من حيث الاحتياطي فيوجد في غار جبيلات الذي اكتشف سنة 1957 شرق تندوف ومنجم مشري عبد العزيز (35 مليار طن من الحديد).في الهقار يوجد 173.000 طن من الذهب الخام في منجمي تيراك وأمسماسة واللذان ينتجان 18 غ/طن.وأما معدن الباريت فيحتوي على احتياط يساوي 40.000 طن والذي يستخرج من منجمي عين ميمون بخنشلة وبوقايد بتيسمسيلت.وأما الرصاص والزنك فهما يستخرجان من مناجم الشمال أهمها منجم سيدي كمبر في سكيكدة وعين بربار قرب عنابة، ومنجم العابد القريب من الحدود المغربية ووادي زندر بتلمسان وكذلك منجم الونشريس جنوب الشلف وجبل قسطر ب العلمة ومنجم خرزة يوسف بسطيف. البنتونيت يستخرج من منجمي قريبان من مغنية ومستغانم. والجزائر لديها كمية كبيرة من الملح لكثرة البحيرات والشطوط المالحة وقدر بمليار طن. وأما الفوسفات فهو يتركز بمنجمي جبل العنق والكويف وهو يقدر في الأول بمليار طن وسماكة احتياطه ما بين 5 و 30 م. اليورانيوم يتركز في مناجم الهقار..[3]

كما تشمل البلاد احتياطات كبيرة من الجبس والحجر الجيري والرمال والطين والدلوميت والإسمنت في شمال البلاد.

انظر أيضاً[عدل]

الوصلات الخارجية[عدل]

المراجع[عدل]