المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر، أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها.
هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها

التقاضي الإلكتروني (كتاب)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
Question book-new.svg
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (فبراير 2016)

التقاضي الإلكتروني

والمحاكم الإلكترونية كنظام قضائي معلوماتي عالي التقنية ،وكفرع من فروع القانون بين النظرية والتطبيق هو كتاب قام بتأليفه صاحب مشروع التقاضي الإلكتروني الشامل في الأردن القاضي حازم الشرعه ،فبعد الحصول على موافقه خطيه من قبل المؤلف والباحث القانوني القاضي حازم الشرعه نعرض لموجز حول محتوى الكتاب والذي يتطرق فيه لنوع جديد وحديث من التقاضي لدى دوائر معلوماتية عاليه التقنية كما وصفها المؤلف ،تتضمن هذه الدوائر أنظمة قضائية تعمل وفق آليات تختلف في الشكل والمضمون عن أصول التقاضي المعمول بها لدى غالبية الدول ،ويتناول المؤلف في الفصل الثاني من كتابه تعريف وتحديد لماهيه التقاضي الإلكتروني والذي عرفه القاضي حازم الشرعه في كتابه بأنه سلطه لمجموعة من القضاة بنظر الدعاوى بوسائل إلكترونية مستحدثة ضمن أنظمة قضائية تعتمد أسلوب البرنامج الحاسوبي عوضا عن الأسلوب الورقي في استقبال اللوائح والطلبات القضائية ونظر الدعوى ضمن برامج حاسوبية تعتمد أسلوب التحديد المسبق لوقائع الجلسات ويتيح هذا النظام للقضاة وأطراف الدعوى تقديم البينات الخطية والشخصية دون داع للحضور إلى المحكمة ومن خلال مواقع إلكترونية ضمن الشبكة الخاصة بموقع المحكمة، ويعرض هذا المؤلف لأصول وإجراءات هذا النوع من التقاضي لدى المحاكم الإلكترونية وتعريف للمحكمة الإلكترونية وأقسامها وكيفيه عملها وكيفيه قيد الدعوى لدى هذا النظام من خلال لوائح دعوى عاليه التقنية ،كما يتناول المؤلف لنظام حديث حول آليه عقد الجلسات وسير المحاكمه بواسطه ما أطلق عليه (برمجة الدعوىالالكترونية)لتحديد مسبق للدعاوى والجلسات وحد زمني لصدور الاحكام والقرارت في هذه الدعاوى، كما يتطرق المؤلف للتقاضي الإلكتروني كفرع من فروع القانون للدراسة والتطبيق فيما يتصل بمرحلتين أكاديميتين -الأولى دراسة نظرية للمفهوم ومحاوله تطويره وتحديده ووضع أسس الحماية لها ،والثانية في التطبيق والعرض الفعلي لمحاكمات إلكترونية متطوره يساهم في عقدها طلبه القانون والحقوق في الجامعات ضمن قاعات محاكمه مجهزه بأحدث الوسائل التقنية والحاسوبيه وبرامج محدثه لتتم هذه المحاكمات بواسطتها، ويتناول الباحث للتقاضي الإلكتروني في الولايات المتحدة وأوروبا وآسيا. لقد سعى الكاتب والمؤلف للحديث عن نوع جديد من التقاضي يحتاج لقواعد تشريعيه تسمح بإجرائه ويستقل بذاته وتقنياته لايجاد أصول تقنيه متطوره للمحاكمه المدنية توفر الوقت والجهد وتسرع بإجراءات التقاضي وتسهل على المواطنين-هذا جهد يشكر عليه وتكمن الصعوبه بهذا الجهد من نقص المراجع التي استند إليها المؤلف الأمر الذي دفع به إلى بذل اجتهاد كبير وإعمال فكره الشخصي بتأليف الكتاب والبحث في أسس هذا النوع من التقاضي ،وعلمنا أنه يسعى منذ قرابه الثلاثة أعوام وبالتحديد منذ العام 2006 لتنفيذ هذا المشروع واقد واجهته الكثير من العوائق الإدارية والبيروقراطيه في بلد -الأردن-يشهد نقله نوعيه في التطور ودعم موصول من قبل ملك هذا البلد الذي يدعم التطور ويرعى الشباب وأفكارهم ويعترف بدورهم في التغيير ويوصي الحكومات المتعاقبه على إيلاء الشباب الرعاية والاهتمام لتنفيذ مشاريع رياديه ومتطوره ،كما علمنا أن المؤلف والمبدع حازم الشرعه يسعى للقاء الملك عبد الله الثاني ملك الأردن لعرض المشروع بين يديه وإطلاق المرحلة الأولى من المشروع والذي يعتبر بمثابه ثوره تشريعية وتقنيه في أصول وإجراءات التقاضي ويمثل نقله نوعيه للإجراءات القضائية في الأردن في حال تم تنفيذ هذا المشروع ،وفق الله هذا الباحث والمؤلف وكل باحث عن التطور والتحديث. محمود جميعاني -القسم القانوني- الأخباري