التقريب والتيسير لمعرفة سنن البشير النذير (كتاب)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
التقريب والتيسير لمعرفة سنن البشير النذير
معلومات الكتاب
المؤلف النووي
(631 هـ - 676 هـ)
البلد دمشق
اللغة العربية
الناشر دار الكتب العلمية، دار السمان، دار الكتاب العربي
الموضوع علم مصطلح الحديث
المواقع
ويكي مصدر التقريب والتيسير لمعرفة سنن البشير النذير في أصول الحديث  - ويكي مصدر

التقريب والتيسير لمعرفة سنن البشير النذير في أصول الحديث أبو زكريا محيي الدين يحيى بن شرف النووي (المتوفى: 676 هـ) وهو اختصار لكتاب علوم الحديث لابن الصلاح ، وقد شرحه السيوطي في تدريب الراوي.[1] كما شرحه السخاوي في شرح التقريب.[2]

نبذة عن الكتاب[عدل]

كتاب يبحث في مصطلح الحديث الشريف يعرض لمجمل أنواع هذا العلم كالصحيح والحسن والضعيف والمنكر والمفصل والمدلس، وتكلم في مختلف الحديث وحكمه وتكلم في الناسخ والمنسوخ من الحديث، وتكلم في الأسانيد ومن تقبل روايته وبقية المباحث المتعلقة بهذا العلم .

مقدمة المؤلف[عدل]

ذكر المؤلف في مقدمته أن الكتاب هو مختصر من كتابة الإرشاد الذي هو بدوره تلخيص مقدمة ابن الصلاح في علوم الحديث.

التقريب والتيسير لمعرفة سنن البشير النذير (كتاب) الحمد لله الفتاح المنان، ذي الطول والفضل والإحسان، الذي من علينا بالإيمان، وفضل ديننا على سائر الأديان، ومحا بحبيبه وخليله وعبده ورسوله محمد صلى الله عليه وسلم عبادة الأوثان وخصه بالمعجزة والسنن المستمرة على تعاقب الأزمان، صلى الله عليه وعلى سائر النبيين وآل كل ما اختلف الملوان وما تكررت حكمه وذكره وتعاقب الجديدان.

"أما بعد" فإن علم الحديث من أفضل القرب إلى رب العالمين، وكيف لا يكون وهو بيان طريق خير الخلق وأكرم الأولين والآخرين وهذا كتاب اختصرته من كتاب "الإرشاد" الذي اختصرته من علوم الحديث للشيخ الإمام الحافظ المتقن المحقق أبي عمرو عثمان بن عبد الرحمن المعروف بابن الصلاح رضي الله عنه، أبالغ فيه في الاختصار إن شاء الله تعالى من غير إخلال بالمقصود، وأحرص على إيضاح العبارة، وعلى الله الكريم الاعتماد وإليه التفويض والاستناد.

التقريب والتيسير لمعرفة سنن البشير النذير (كتاب)

أنواع علم الحديث في الكتاب[عدل]

طرق تحمل الحديث[عدل]

أورد النووي تحت الباب الرابع والعشرين كيفية سماع الحديث وتحمله وصفة ضبطه تفصيلًا لطرق تحمل الحديث وجعلها ثمانية:

  • القسم الأول: سماع لفظ الشيخ
  • القسم الثاني: القراءة على الشيخ

«ويسميها أكثر المحدثين عرضاً سواء قرأت أو قرأ غيرك وأنت تسمع من كتاب أو حفظ الشيخ أم لا إذا أمسك أصله هو أو ثقة، وهي رواية صحيحة بلا خلاف في جميع ذلك إلا ما حكي عن بعض من لا يعتد به، واختلفوا في مساواتها للسماع من لفظ الشيخ ورجحانه عليها ورجحانها عليه»

  • القسم الثالث: الإجازة وأنواعها
  • القسم الرابع: المناولة
  • القسم الخامس: المكاتبة
  • القسم السادس: إعلام الشيخ الطالب
  • القسم السابع: الوصية
  • القسم الثامن: الوجادة

المراجع[عدل]