المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر، أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها.
هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها

التلبك المعوي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
Question book-new.svg
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (فبراير 2016)

الإسهال السفري: إنه الزائر الغليظ بامتياز، إذ يداهم صاحبه على حين غرة، ومن النادر الإفلات من قبضته، على رغم كل الاحتياطات المتخذة لقطع الطريق عليه. وتعتبر الجرثومة القولونية من أهم مسببات الإسهال السفري، إذ تقذف سماً يعمل على شل حركات الأمعاء، فتجبر هذه، مكرهة لا بطلة على لفظ ما لديها من السوائل فيحصل الإسهال لا محالة. وطبعا،ً فإن الجرثومة المشار إليها ليست الوحيدة في قفص الاتهام، فهناك عوامل أخرى من أهمها العادات الغذائية التي تنقلب رأساً على عقب خلال أيام العطلة. ويميل الإسهال السفري للحصول عادة في الأسبوع الأول للإجازة، لكنه قد يحدث أحياناً في وقت آخر حتى بعد العودة.

- ما يجب فعله:

  1. التوقف عن شرب الحليب.
  2. شرب السوائل بكثرة، خصوصاً الكولا والعصائر الحامضية.
  3. تناول الرز والجزر واللبن المدعوم بالجراثيم اللبنية.
  4. الاستعانة بمضادات الإسهال الدوائية.
  5. استشارة الطبيب فوراً عند ظهور لون أسود في البراز، وعند وقوع الحمى، وإذا كان لون البراز شاحباً أو أبيض، وعند الإصابة بالتقيؤات المستمرة.

- ما لا يجب عمله:

  1. ازدراد جرعات كبيرة من مضادات الإسهال بهدف إيقاف هذا الأخير، فهذا التصرف قد يؤدي إلى زيادة المشكلة الأساسية.
  2. الامتناع عن تناول السوائل، فهذا من شأنه أن يفسح المجال للإصابة بالجفاف، وهذا الأخير شائع الحدوث عند الأطفال، خصوصاً في الدول الفقيرة. ان الآباء والأمهات غالباً ما يعزفون عن إمداد أطفالهم بالسوائل ظناً منهم ان هذا يسيء إليهم، لكن الواقع هو غير ذلك.
  3. أخذ المضادات الحيوية من دون الاستناد إلى تشخيص مؤكد، فهذا السلوك غير مجد، لا بل قد يكون ضاراً.

> الإمساك: على عكس الإسهال، فإن المسافر قد يصاب بالإمساك، إذ تقل مرات التبرز، ويغدو البراز قاسياً وناشفاً وقد يؤدي إلى إحداث تشققات في المستقيم عند إخراجه عنوة، بعملية الضغط. لا شك في أن هناك ظروفاً تساعد على استيطان الإمساك، مثل قلة الحركة والقلق والتوتر، وتناول المآكل الناشفة الفقيرة أو ربما الخالية من الألياف، وقلة تناول السوائل. ان الناس أثناء العطلة الصيفية يتعرقون كثيراً، وإذا لم يتناولوا ما يلزمهم من الماء لتعويض ما فقدوه بالعرق، فإن الجسم يعمل على امتصاص السوائل الموجودة في فضلات القولون، الأمر الذي يؤدي إلى الإمساك.

- ما يجب عمله:

  1. شرب ما يكفي من السوائل (ليتران على الأقل يومياً).
  2. تناول الخضروات والفواكه والحبوب الغنية بالألياف.
  3. ممارسة النشاط البدني لتنشيط الأمعاء.
  4. التوجه إلى المرحاض فور الشعور بالحاجة إلى التبرز.

- ما لا يجب عمله:

  1. تفادي الأغذية المقبضة، مثل الرز والشوكولا والخبز والبقول الجافة.
  2. تفريغ الأمعاء في ساعات محددة من دون الشعور العفوي بلقضاء الحاجة.
  3. استعمال الملينات الدوائية بكثرة، فالإمعان في استخدام هذه سيجعل الأمعاء في حال يرثى لها