هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها

التلفزيون في الجزائر

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Algeria flag tv.png

ظهرت التلفزة في الجزائر [1]، لأول مرة 24 ديسمبر 1956 إبان الفترة الاستعمارية أين أقيمت مصلحة بث محدودة الإرسال للاذاعة والتلفزيون الفرنسي الجزائر العاصمة (بلدية برج البحري)، في عام 1963، إنطلقت أو من قناة تلفزيونية جزائرية من طرف المؤسسة العمومية للتلفزيون، وفي عام 2014 تم إعطاء الإذن بفتح قنوات خاصة بموجب القانون.

تاريخ التلفزيون[عدل]

لم تظهر التلفزة في الجزائر إلا في ديسمبر العام 1956 إبان الفترة الاستعمارية، أين أقيمت مصلحة بث محدودة الإرسال كانت تعمل ضمن المقايس الفرنسية ويعد استحداثها اهتماماً بالجالية الفرنسية المتواجدة بالجزائر آنذاك، كما اقتصر بثها على المدن الكبرى للجزائر أين أنشأت محطات إرسال ضعيفة تقدر بـ 819 خط على المدى القصير موزعة على ثلاث مراكز في قسنطينة، الجزائر العاصمة، و وهران.

البرامج التلفزية التي كانت ترتكز على قاعدة تقنية بدائية، كانت أيضا تجلب في جزء كبير منها من فرنسا وتركز على إيجابيات المستعمر مبرزة مشاهده الثقافية وفي الوقت ذاته تعمل على إبراز علاقات الهيمنة على المجتمع الجزائري مشوهة في أغلب الأحيان نضاله السياسي ورصيده الحضاري.

لم تلبث الدولة الجزائرية غداة الاستقلال أن اتخذت التدابير الازمة من اجل استرجاع مبنى الإذاعة والتلفزيون، لما يمتلكه هذا القطاع الحساس من أهمية في نقل السيادة الجديدة لدولة الجزائرية، وكذا في ترسيخ القيم الثقافية الخاصة بالشعب الجزائري بعيدا عن المسخ الذي استعمله المستعمر طويلاً.

و تطبيقا لهذا التوجه الذي يتعلق بأداة من أدوات السيادة الوطنية قام كل الإطارات والتقنيون و لعمال الجزائريون في 28 أكتوبر 1962 برفع التحدي والتغلب على صعوبات التكوين وشكلوا يدا واحدة تحدوهم الروح الوطنية فالتزموا بتحقيق سير الحسن لأجهزة الإذاعة و التلفزيون و في استمرار الإرسال في حين ظن الإطارات و التقنيون الفرنسيون أن ذهابهم سيتسب في عرقلة الإرسال لمدة طويلة.

وفي الفاتح أوت من عام 1963 أست الإذاعة والتلفزيون الجزائري ومن اجل هذا ركزت الدولة على تجهيز هذا القطاع، فمن خلال المحطات الثلاثة التالية:

( الثلاثي 1967-1969) (الرباعي الأول 1970-1973 ) ( الرباعي الثاني 1974-1977 ) خصت أكثر من 310 مليون دينار لميزانية تجهيز الإذاعة و التلفزة الجزائرية التي كانت متلكاتها تقدر في عام 1976 بـ389 مليون دينار جزائري بما فيها ما خلفه الاستعمار، و في عام 1982 ارتفعت إلى 560 مليون دينار.

أما المؤسسة الوطنية لتلفزة فقد تكونت بناءاً على المرسوم الوزاري المؤرخ في 01 جويلية 1987، تم تقسيمها إلى أربعة مؤسسات رئيسية هي: (OTA) بعد إعادة هيكلة مؤسسة الإذاعة و التلفزة.

  1. -المؤسسة الوطنية لتلفزة
  2. -المؤسسة الوطنية لإذاعة
  3. -المؤسسة الوطنية لبث الإذاعي و التلفزي
  4. -المؤسسة الوطنية لإنتاج السمعي البصري

وهي تحمل الشخصية المعنوية وتابعة لوزارة الثقافة والاتصال و بناءاً على ما جاء في هذا المرسوم فان المؤسسة الوطنية لتلفزة هي مؤسسة ذات طبيعة اقتصادية و هدف اجتماعي وثقافي تضمن الخدمة العمومية. و كذا بث البرامج التلفزيونية عبر كامل التراب الوطني تسير المؤسسة من طرف مدير عام مدعم بمجلس استشاري متكون من مثلين عن هيئات مختلفة لدولة ومن الحكومة ومن الأحزاب السياسية وغيرهم بمجموع يقارب 25 عضواً يساعد المدير العام في أشغاله مدير عام مساعد وخمس مستشارين اما المؤسسة فتسير وفقا لمرسوم وزاري صدر في (24-01-1987) و تم فيه تحديد النظام الداخلي والبناء الهيكلي ويقسم هذا المرسوم المؤسسة إلى 06 مديريات اساسية هي:

  • مديرية الاخبار
  • مديرية الانتاج
  • مديرية البرمجة
  • مديرية الخدمات التقنية والتجهيز
  • مديرية الإدارة العامة
  • مديرية العلاقات الخارجية

بالاضافة إلى مركز الأرشيف، المحطات الجهوية والمديريات التجارية.

قنوات عمومية[عدل]

عند الاستقلال، ولد التلفزيون العمومي سنة 28 أكتوبر 1962 مع إنشاء المؤسسة العمومية للتلفزيون (RTA).

قنوات خاصة[عدل]

رغم عدم فتح مجال السمعي البصري حتى عام 2014،[2]إلا أنه تم فتح عدة قنوات تبث عبر الأقمار الصناعية منذ عام 2002، إزدادت الأعداد منذ عام 2011، لكن لا يوجد أي واحدة تبث عبر التلفزيون الأرضي، كانت قناة تلفزيون الخليفة أول من بثت من فرنسا يوم 12 سبتمبر 2002 إلى 14 مارس 2003 وفي لندن من 24 فبراير 2004 و حتى 15 مارس 2005

عامة[عدل]

سينما[عدل]

إخبارية[عدل]

رياضية[عدل]

نسائية[عدل]

أطفال[عدل]

سياحيا[عدل]

إقليمية[عدل]

قنوات أشهار[عدل]

قنوات مغلقة ومفقودة[عدل]

انظر أيضا[عدل]

مقالات ذات صلة[عدل]

وصلات خارجية[عدل]

المراجع[عدل]