يرجى إضافة وصلات داخلية للمقالات المتعلّقة بموضوع المقالة.
المحتوى هنا بحاجة لإعادة الكتابة، الرجاء القيام بذلك بما يُناسب دليل الأسلوب في ويكيبيديا.

التمريض عن بعد

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
Crystal Clear app kedit.svg
هذه المقالة ربما تحتاج لإعادة كتابتها بالكامل أو إعادة كتابة أجزاءٍ منها، لتتناسب مع دليل الأسلوب في ويكيبيديا. فضلًا ساعد بإعادة كتابتها بطريقة مُناسبة.

يشير مصطلح التمريض عن بعد إلى استخدام الاتصالات عن بعد وتقدم تكنولوجيا المعلومات في خدمات التمريض كلما وجدت مسافة فعلية بين المريض والممرض أو بين عدد من الممرضات كطاقم. وهي جزء من الرعاية الصحية عن بعد أو التطبيب عن بعد. ولديها العديد مع نقاط الاتصال بين التطبيقات الطبية وغير الطبية مثل التشخيص عن بعد، والاستشارة عن بعد، والمراقبة عن بعد.[1]

ولا يزال هذا المجال مع ذلك قيد التطوير لكون المعلومات في التمريض عن بعد ليست شاملة كفاية. ويحقق التمريض عن بعد معدل نمو كبير في العديد من الدول بسبب عدة عوامل منها:

  • الانشغال في خفض تكاليف الرعاية الصحية.
  • زيادة في عدد السكان المسنين والمصابين بامراض مزمنة.
  • زيادة في تغطية الرعاية الصحية البعيدة كالريف او المناطق قليلة السكان.

ومن بين فوائد الكثيرة التمريض عن بعد التالي:

  • سيساعد في الحد من زيادة الطلب على نقص الممرضات، وتقليل المسافات.
  • توفير وقت السفر وابعاد المرضى عن المستشفى ولقد تم تسجيل درجة أكبر من الرضى الوظيفي من خلال التمريض عن بعد.[2]

التمريض عن بعد والمعلوماتية في التمريض[عدل]

عرفت المعلوماتية بأنها فرع من المعلوماتية الصحية من قبل جودت راي غريفرز وشيلا كوركوران كمزيج بين علم الكمبيوتر وعلم المعلومات، علم التمريض مصمم للمساعدة في إدارة ومعالجة بيانات التمريض وتقديم الرعاية التمريضية.

تطبيقات التمريض[عدل]

الرعاية المنزلية[عدل]

تعتبر واحدة من أكثر التطبيقات تميزا في التمريض عن بعد هي الرعاية المنزلية. على سبيل المثال المريض مشلول الحركة أو الذي يعيش في مكان بعيد او يصعب عليه وصول المكان أو المواطنين الذين لديهم وعكات مزمنة مثل مرض الانسداد الرئوي المزمن، مرض القلب الاحتقاني، او الامراض المنهكة مثل الامراض العصبية (مرض الرعاش، ومرض الزهايمر، ومرض التشنج) يمضون وقتهم في المنزل ويتم مساعدتهم بانتظام عن طريق الفيديو، الانترنت، الهاتف المرئي. 

ومن التطبيقات الاخرى للرعاية المنزلية هي رعاية بالمريض في حالات ما بعد الجراحة مباشرة، الرعاية بالجرح، والمفاصل، او ذوي الاعاقة

الرعاية الصحية المنزلية العادية، تستطيع احدى الممرضات زيارة ما يصل إلى 5 إلى 7 مرضى يوميا، في حين تستطيع ممرضة واحدة زيارة 12 إلى 16 مريض في نفس الوقت باستخدام التمريض عن بعد

ادارة الحالة[عدل]

يستخدم التمريض عن بعد تطبيق شائع عن طريق الاتصال بالعمليات المركزية من منظم الرعاية المدارة التي يعمل بها الممرضات المسجلات اللواتي يقمن بالادارة او تنفذ فرز معلومات المرضى المعلومات الاستشارية وتنظيم دخول المرضى وتقليص غرف الطوارئ المستخدمة

Mckesson

هي شركة رائدة في تقديم خدمات الصحة الهاتفية في الولايات المتحدة وأستراليا 

عملية فرز بالهاتف[عدل]

يشير الفرز بالهاتف إلى معرفة الأعراض من خلال الهاتف عبر طرح أسئلة مفصلة حول مرض المريض او الاصابة. ويعد مهمة الطبيب هنا هي تحديد أو استبعاد الأعراض الطارئة. وإمكانية استخدام التعرف على الانماط وغيرها من عمليات حل المشكلات. ويمكن للأطباء استخدام الإرشادات بالشكل الورقي أو الإلكتروني لتحديد الأعراض الطارئة

ويتطلب الفرز بالهاتف من الاطباء تحديد إذا كانت الأعراض مهددة للحياة أو طارئة أو حادة او غير حادة ويتطلب تثقيف العملاء وتقديم النصح لهم واتخاذ الإجراءات آمنة وفعالة ومناسبة. ويحدث الفرز عبر الهاتف في اماكن متنوعة مثل غرف الطوارئ وخدمات الاسعاف ومراكز الاتصال الكبيرة، ومكاتب الاطباء والعيادات والمراكز الصحية للطلاب. 

تستخدم الدول الفرز بالهاتف عالميا. وتم الانتهاء من المسح الدولي عن التمريض عن بعد في عام 2005. وسجلت التقارير أن 719 من ممرضة قد قدمن للعمل كدوام كامل او جزئي. وتم تدريبهن للعمل على التمريض عن بعد في 36 دولة حول العالم. حيث ذكرت ان 68% من التمريض عن بعد يتم عمله في أمريكا بينما 6% في فنلندا. وبعض الدول 36 تشمل أستراليا، وكندا، والنرويج، وأمريكا، ونيوزلندا، وإيران، والسويد، وهولندا

في أستراليا، يتم اجراء جلسات الهاتف في عاصمة أستراليا وفي اقليم فكتوريا وكوينزلاند

وكان أول فرز للتمريض عن بعد عام 1999، حيث ستقوم الممرضات بتقدير مدى تعقيد المريض واحالتهم إلى إلى مستشفى فريمانتل ونظرا لبعد المشهد الأسترالي، من الضروري ان يحصل سكان الذين يعيشون في المناطق الريفية على الدعم والرعاية الاكلينيكية، ويسمح التمريض عن بعد للمرضات تخطي الحواجز البعيدة ويمنحهن فرصة لمساعدة اولئك غير القادرين على الوصول إلى عيادات او خدمات الرعاية الصحية لبعد المسافة او الساعة المتأخرة

القضايا القانونية والاخلاقية والتنظيمية[عدل]

ان التمريض عن بعد محفوف بالقضايا القانونية والاخلاقية والتنظيمية كما يحدث مع الرعاية الصحية في العديد من البلدان، ويحظر ممارسة الاتصال عبر الانترنت بين الدول. ويجب ان يكون لدى الممرضة الحاضنة ترخيص في الدولة التي تقيم فيها او الدولة التي يوجد فيها المريض الذي يستقبل خدمات الاتصالات

ويساعد ترخيص التمريض في حل بعض من المشكلات الاختصاص ولا تزال القضايا القانونية مثل المسائلة وسوء التصرف وما إلى ذلك غير محسومة إلى حد كبير ويصعب معالجتها. وتشمل القضايا الاخلاقية الحفاظ على الاستقلالية، والحفاظ على سلامة المرضى وكذلك منع المرض للمريض.

بالاضافة إلى ذلك، هناك العديد من الاعتبارات المتعلقة بسرية المريض وسلامة البيانات السريرية

مراجع[عدل]

  1. ^ Edmunds، Marilyn W. (5 April 2010). "Telehealth, Telenursing, and Advanced Practice Nurses". MedScape. مؤرشف من الأصل في 08 ديسمبر 2010. اطلع عليه بتاريخ 23 يونيو 2017. 
  2. ^ Nurses Happier Using Telecare, Says International Survey نسخة محفوظة 18 June 2006 على موقع واي باك مشين., eHealth Insider website, 15 June 2005, retrieved 4 April 2009;