التنبئة بمن يبعثه الله على رأس كل مائة (كتاب)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
التنبئة بمن يبعث الله على رأس كل مائة
المؤلف السيوطي
(رجب 849 هـ - 911 هـ)
اللغة العربية
البلد القاهرة
المواقع
ويكي مصدر التنبئة بمن يبعث الله علي رأس كل مائة  - ويكي مصدر

كتاب التنبئة بمن يبعث الله على رأس كل مائة للإمام جلال الدين السيوطي يذكر فيه العلماء الذين يرجحهم أن يكونوا المقصودين من الحديث النبوي:

« إنَّ اللَّهَ يبعثُ لِهَذِهِ الأمَّةِ على رأسِ كلِّ مائةِ سنةٍ من يجدِّدُ لَها دينَها[1]»

فيذكر من يرجح من العلماء في كل مائة سنة حتي القرن الثامن الهجري ، فذكر في المئة الأولي عمر بن عبد العزيز ، وفي المئة الثانية الشافعي واختلف فيمن بعد ذلك.[2]

أرجوزة السيوطي في مجددين الإسلام[عدل]

قصيدة شعرية اسماها تُحْفَة الْمُهْتَدِينَ بِأَخْبَارِ الْمُجَدِّدِينَ

الْحَمْد لِلَّهِ الْعَظِيم الْمِنَّةالْمَانِح الْفَضْل لِأَهْلِ السُّنَّة
ثُمَّ الصَّلَاة وَالسَّلَام نَلْتَمِسعَلَى نَبِيّ دِينه لَا يَنْدَرِس
لَقَدْ أَتَى فِي خَبَر مُشْتَهِررَوَاهُ كُلّ حَافِظ مُعْتَبِر
بِأَنَّهُ فِي رَأْس كُلّ مِائَةيَبْعَث رَبّنَا لِهَذِي الْأُمَّة
مَنًّا عَلَيْهَا عَالِمًا يُجَدِّددِين الْهُدَى لِأَنَّهُ مُجْتَهِد
فَكَانَ عِنْد الْمِائَة الْأُولَى عُمَرخَلِيفَة الْعَدْل بإِجْمَاعِ وَقَر
وَالشَّافِعِيّ كَانَ عِنْد الثَّانِيَةلِمَا لَهُ مِنْ الْعُلُوم السَّامِيَة
وَابْن سُرَيْج ثَالِث الْأَئِمَّةوَالْأَشْعَرِيّ عَدَّهُ مَنْ أَمَّهْ
وَالْبَاقِلَانِي رَابِع أَوْ سَهْل أَوْالْإِسْفَرَايِينِي خَلَف قَدْ حَكَوْ
وَالْخَامِس الْحَبْر هُوَ الْغَزَالِيوَعَدَّهُ مَا فِيهِ مِنْ جِدَال
وَالسَّادِس الْفَخْر الْإِمَام الرَّازِيوَالرَّافِعِي مِثْله يُوَازِي
وَالسَّابِع الرَّاقِي إِلَى الْمَرَاقِياِبْن دَقِيق الْعِيد بِاتِّفَاقِ
وَالثَّامِن الْحَبْر هُوَ الْبُلْقِينِيأَوْ حَافِظ الْأَنَام زَيْن الدِّين
وَالشَّرْط فِي ذَلِكَ أَنْ تَمْضِي الْمِائَةوَهُوَعَلَى حَيَاته بَيْن الْفِئَة
يُشَار بِالْعِلْمِ إِلَى مَقَامهوَيَنْصُرالسُّنَّة فِي كَلَامه
وَأَنْ يَكُون جَامِعًا لِكُلِّ فَنّوَأَنْ يَعُمّ عِلْمه أَهْل الزَّمَن
وَأَنْ يَكُون فِي حَدِيث قَدْ رُوِيمِنْ أَهْل بَيْت الْمُصْطَفَى وَقَدْ قَوِي
وَكَوْنه فَرْدًا هُوَ الْمَشْهُورقَدْ نَطَقَ الْحَدِيث وَالْجُمْهُور
وَهَذِهِ تَاسِعَة الْمِئِين قَدْأَتَتْ وَلَا يُخْلَف مَا الْهَادِي وَعَدَ
وَقَدْ رَجَوْت أَنَّنِي الْمُجَدِّدفِيهَا فَفَضْل اللَّه لَيْسَ يُجْحَد
وَآخِر الْمِئِين فِيمَا يَاتِيعِيسَى نَبِيّ اللَّه ذُو الْآيَات
يُجَدِّد الدِّين لِهَذِي الْأُمَّةوَفِي الصَّلَاة بَعْضنَا قَدْ أَمَّهْ
مُقَرِّرًا لِشَرْعِنَا وَيْحكُمْبِحُكْمِنَا إِذْ فِي السَّمَاء يَعْلَم
وَبَعْده لَمْ يَبْقَ مِنْ مُجَدِّدوَيُرْفَع الْقُرْآن مِثْل مَا بُدِي
وَتَكْثُر الْأَشْرَار وَالْإِضَاعَةمِنْ رَفْعه إِلَى قِيَام السَّاعَة
وَأَحْمَد اللَّه عَلَى مَا عَلَّمَاوَمَا جَلَا مِنْ اِلْخَفَا وَأَنْعَمَا
مُصَلِّيًا عَلَى نَبِيّ الرَّحْمَةوَالْآل مَعْ أَصْحَابه الْمَكْرُمَة

انظر أيضًا[عدل]

مجددي الإسلام

المراجع[عدل]

  1. ^ الراوي: أبو هريرة ،المحدث:الأباني ،المصدر: سنن أبي داود (4291)
  2. ^ كتاب التنبئة بمن يبعث الله على رأس كل مائة