التهاب الغدة النكفية الهوائي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
التهاب الغدة النكفية الهوائي
معلومات عامة
من أنواع مرض بالغدة النكفية  تعديل قيمة خاصية صنف فرعي من (P279) في ويكي بيانات
الغدد اللعابية بما فيهم الغدة النكفية في الكنتصف

التهاب الغدة النكفية الهوائي (والذي يسمى أيضًا التهاب الغدة اللعابية الهوائي،[1] أوالنكاف الجراحي،[2] أو النكاف التخديري)[2] هو سبب نادر لالتهاب الغدة النكفية والذي يحدث عندما يدخل الهواء من خلال قناة الفدة النكفية (قناة ستنسون) مما يؤدي إلى تضخم القناة.[3]

العلامات والأعراض[عدل]

يتغير حجم التورم، ولكنه عادةً ما يكون ناعمًا[4] ويمكن أن يحدث على جانب واحد أو كلا الجانبين.[1] وعادة ما تكون غير مؤلمة،[5] على الرغم مجود الألم في بعض الأحيان. وعادةً ما يزول الأم على مدى دقائق إلى ساعات، ولكن في بعض الأحيان قد يستملا لأيام.[1] يمكن أن تكون الحالة عابرة أو متكررة.[4]

الأسباب[عدل]

يرجع السبب في ذلك إلى ارتفاع ضغط الهواء في الفم.[1]

التشخيص والعلاج[عدل]

غالبًا ما يتم تشخيص التهاب الغدة النكفية بشكل خاطئ، كما يتم علاجه بشكل غير صحيح.[4] ويستند التشخيص بشكل رئيسي على التاريخ المرضي للحالة.[1] قد يتم يشعر الطبيب بتحرك المفصل عند ملامسة الغدة النكفية المتورمة، وقد يؤدي تدليك الغدة إلى ظهور اللعاب الرقيق أو فقاعات من الهواء. لا يتطلب الأمر إجراء المزيد من الفحوصات ، إلا أن التصوير بالأشعة فوق الصوتية والموجات فوق الصوتية والتصوير المقطعي المحوسب قد تظهر جميعها فقاعات الهواء في الغدة النكفية والقناة.

ينم العلاج ببساطة عن طريق تجنب تكريك الفك مما يؤدى إلى زيادة الضغط داخل الفم مما يؤدي إلى تفاقم حالة.[1]

التنبؤ[عدل]

قد يؤدي التهاب الغدة النكفية الهوائي المتكرر إلى ضيق قناة الغدة اللعابية، وتكون انتفاخ هوائي تحت الجلد في منطقة الوجه والرقبة، والمنصف، وربما استرواح الصدر.

الإحصاءات الوبائية[عدل]

الحالة نادرة. [5] ومن المرجح أن تحدث في الأشخاص الذين يستخدمون الفم بانتظام، على سبيل المثال لاعبي آلات النفخ الموسيقية[6] والبالون[1] والمناجم الزجاجية. كما تم الإبلاغ عن حدوث مثل تلك الحالات في عمال نفخ الإطارات الهوائية، والصفير،[1] ومرضى السعال[1] ومناورة فالسالفا لمسح الأذنين.[1] يمكن أن تنشأ كمشكلة علاجية المنشأ أثناء بعض تدابير علاج الأسنان،[1] أو قياس التنفس،[1] وتهوية الضغط الإيجابي. وبصرف النظر عن هذه العوامل، تحدث تلك الحالات بشكل رئيسي في المراهقين، وغالبا ما تكون ذاتية المنشأ بسبب بعض المشاكل النفسية.[6][7]

مراجع[عدل]

  1. أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س Joiner MC؛ van der Kogel A (15 June 2016). Basic Clinical Radiobiology, Fifth Edition. CRC Press. صفحة 1908. ISBN 978-0-340-80893-1. 
  2. أ ب Gibson AM؛ Benko KR (5 May 2013). Head, Eyes, Ears, Nose, and Throat Emergencies, An Issue of Emergency Medicine Clinics,. Elsevier Health Sciences. صفحة 124. ISBN 1-4557-7171-6. 
  3. ^ McCormick، Michael E.؛ Bawa، Gurneet؛ Shah، Rahul K. (2013). "Idiopathic recurrent pneumoparotitis". American Journal of Otolaryngology. 34 (2): 180–182. ISSN 0196-0709. doi:10.1016/j.amjoto.2012.11.005. 
  4. أ ب ت Goguen، LA؛ April، MM؛ Karmody، CS؛ Carter، BL (December 1995). "Self-induced pneumoparotitis.". Archives of otolaryngology--head & neck surgery. 121 (12): 1426–9. PMID 7488376. doi:10.1001/archotol.1995.01890120082017. 
  5. ^ Mukherji SK؛ Chong V (1 January 2011). Atlas of Head and Neck Imaging: The Extracranial Head and Neck. Thieme. صفحة 147. ISBN 978-1-60406-525-1. 
  6. أ ب Kreuter، M؛ Kreuter، C؛ Herth، F (February 2008). "[Pneumological aspects of wind instrument performance--physiological, pathophysiological and therapeutic considerations].". Pneumologie (Stuttgart, Germany). 62 (2): 83–7. PMID 18075966. doi:10.1055/s-2007-996164. 
  7. ^ Markowitz-Spence، L؛ Brodsky، L؛ Seidell، G؛ Stanievich، JF (December 1987). "Self-induced pneumoparotitis in an adolescent. Report of a case and review of the literature.". International journal of pediatric otorhinolaryngology. 14 (2-3): 113–21. PMID 3325441. doi:10.1016/0165-5876(87)90021-8.