التوراة والمعرفة العلمانية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث


التوراة والعرفة العلمانية ( (بالعبرية: תּוֹרָה וּמַדָּע) توراه أومادا) هي فلسفة اليهودية الأرثوذكسية تبحث بالعلاقة بين العالم العلماني واليهودية، وخاصة بين المعرفة العلمانية والمعرفة الدينية اليهودية. يشار إلى الوضع الناتج من اليهودية الأرثوذكسية باسم الوسطية الأرثوذكسية .

فلسفة[عدل]

التوراة والمعرفة العلمانية[عدل]

من وجهة نظر التوراة أومادا، "ليست اليهودية والإيمان اليهودي ... على تضاد مع الشواغل العالمية الإنسانية". فاليهودية والثقافة هما، "في جوهرها جزء من سلسلة متصلة واحدة". المعرفة اليهودية والمعرفة العلمانية، بالتالي، لا تتطلب "مصالحة جوهرية"[1]؛ في الواقع، فإن دراسة التوراة مع غيرها من المعارف تؤدي إلى زيادة اليهودية وإثراءها. كما أوضح الحاخام نورمان لام :

"من ناحية، فإن التوراة والإيمان والتعليم الديني على ضفةوالعلمانية (مدا) والعلم والمعرفة الكونية على ضفة أخرى. وهما معا يوفرن لنا رؤية أوضح حقيقة من كل واحد منهما على حدى. فكل منهما يوفران فكرة عن الخالق وعن المخلوقات ومن منظور مختلف قد لا يتوافق مع المنظر الأخر. كل منهما على حق بشكل جزئي لكن اجتماعهما يوفران منظور أوسع للحقيقة.

"[2]

تركيب تحليلي[عدل]

على الرغم من أن التوراة أومادا يعتبر العلم والدين منفصلين، حيث تحافظ "حكمة العالم" على أهميتها الخاصة، إلا أنها تتصور توليفًا بين العالمين. في هذا الفهم ، "التوليف لا يشير إلى الوحدة المنطقية لنظريات العلم والديمقراطية واليهودية" ؛ بدلاً من ذلك، فإن فكرة التوليف لها معنى نفسي وسوسيولوجي. هنا، "لقد استوعب الفرد المواقف المميزة للعلم والديمقراطية والحياة اليهودية ويستجيب بشكل مناسب في العلاقات والسياقات المختلفة". [3]

بالنظر إلى هذا المفهوم، فإن قبول فكرة التوراة أومادا قد يجد "تعبيرات شرعية مختلفة في كل فرد". [4] يستكشف لام في كتابه ستة نماذج منفصلة لتوراة أمدا، بما في ذلك تلك التي قدمها ميمونيدس وسامسون رافائيل هيرش وإبراهام إساق كوك. تدرك الفلسفة التحدي الذي من المحتمل أن يفرضه ذلك على أتباعها، وتطرح إطارًا تؤدي فيه "المواجهة بين اليهودية والثقافة العلمانية إلى زيادة الإبداع داخل اليهودية". [5]

مركزية التوراة[عدل]

على الرغم من قبولها لكل من التوراة والمعرفة والثقافة العلمانية، فإن التوراة أومادا تعطي الأولوية لاتباع التوراة والمعرفة التوراتية، وعند الممارسة يجب الالتزام الصارم بالقانون اليهودي (بالهالخاه). يفرض التوراة أمدا "الولاء الذي لا جدال فيه لسيادة التوراة، وأنه يجب تمرير جميع الممارسات الفكرية الأخرى من خلال المنظور التوراتي". [6]

على حد تعبير الحاخام لام، "لتوراة أمدا لا تعني ... المساواة. لا تزال التوراة هي المركز البارز بلا منازع."[7][8][9] تجدر الإشارة إلى أن " لا يمكن تطبيق التوراه أومادامن دون فرض قيودًا صارمة على حرية الفكر في المناطق التي قد تتحدى المعتقدات اليهودية الأساسية ".[10] فيما يتعلق بمراعاة الشريعة اليهودية، "لم نقم بنقض أي من المباديء الأساسي لليهودية، فنحن نتمسك بنفس مبادئ الإيمان (آيكاريم)، ونحن موالون لنفس التوراة كما نسعى جاهدين لدراسة التوراة والاحتفال بالميتزفة نفسها الي قام بها آبائنا وأجدادنا من قبلنا ونحن نعتز بها على مر الأجيال".[11]

نماذج أخرى[عدل]

نموذج آخر لتوراة أمدا،[12][13] الأقل شهرة في الأدب الكلاسيكي الحديث، يخفف الدور الفكري. ويقول انه "يمكن استخدام النظريات والأساليب العلمانية ليس لتأمين نهايات فكرية، بل نهايات عملية في الحياة اليومية". يفسر بعض المفكرين مثل راف سولوفيتشك وسامسون رافائيل هيرش و إسحاق برور، قول سفر التكوين 01:28 وَبارَكَهُمُ اللهُ فَقالَ: «أثْمِرُوا وَتَكاثَرُوا. املأُوا الأرْضَ وَأخضِعُوها. سُودُوا عَلَى سَمَكِ البَحْرِ وَطُيُورِ السَّماءِ وَكُلِّ ما يَتَحَرَّكُ عَلَى الأرْضِ.») باعتباره دعوة للإنسان ليسيطر ويتحكم ويطور ويحسن عالم الله. هذا ميتزفه من النشاط الإبداعي يعبر عن الصورة الإلهية في جميع فروع الثقافة الإنسانية.[14] وهكذا، فإن المعرفة العلمانية تمكن اليهودي المتدين "من الوفاء بالولاية الكتابية المتمثلة في" ملء الأرض وقهرها "...و للقيام بمسؤولياتهم تجاه الآخرين، وكذلك، عن طريق تحسين رفاهية الإنسان ، لتوسيع نطاقه من هذه المسؤوليات ؛ وأخيراً ، الوفاء بعهد "التمثل بالله".

الأرثوذكسية المركزية[عدل]

الأرثوذكسية المركزية هي النمط السائد لليهودية الأرثوذكسية الحديثة في الولايات المتحدة والعالم الغربي كما أنها مؤثرة في الحركة الأرثوذكسية الحديثة في إسرائيل .

مميزاتها[عدل]

تتميز الرؤية الكونية للمركزية الأرثوذكسية[15] بـ "التعليم، والاعتدال، ومركزية شعب إسرائيل". [16] بشكل عام، الاختلافات بين الأرثوذكسية المركزية عن الحركات الأرثوذكسية الأخرى (مثل الحريديم والحديثة - على سبيل المثال والأرثوذكسية المفتوحة ) ناتجة عن التركيز الخاص على كل من هذه الخصائص.

التعليم[عدل]

تستتبع المدا "المشاركة الدنيوية" بالإضافة إلى عنصرها الفكري - وتولي أهمية كبيرة للمساهمة في المجتمع العام. وبالتالي فإن أتباع الكزية الأرثوذكسية ممثلون جيدًا، بالتناسب، في المهن والأوساط الأكاديمية[17] - وإلى حد ما في السياسة. على النقيض من ذلك ، لن يقوم أفراد مجتمعات الحريديم بأي تعليم علماني في مرحلة ما بعد المدرسة الثانوية (باستثناء استثناءات محددة لأغراض كسب الرزق)، وسوف يقللون بشكل عام من المشاركة مع العلمانيين.

الاعتدال[عدل]

بالنسبة للمركزية الأرثوذكسية، الاعتدال "هو نتيجة لا تنبع من الشعور بالذنب ولا من للامبالاة ولا من الحكمة ، إنها مسألة مبدأ مقدس ... إنها ليست التطبيق الطائش للمعنى الحسابي ... [بل] إنه القرار الرصين الجاد والتقييم الذكي لكل حالة... [وهكذا] ، قضايا الاعتدال واسعة بدلا من رؤية نفقية." هذا الاعتدال، "البحث عن ما هو مسموح به وليس ما هو ممنوع" ، يتجلى في ثلاث طرق. أولاً ، إلى جانب الحريديم، تطالب الأيديولوجية بالالتزام بالهالاخا ؛ ومع ذلك، فليس من الإصرار أن القيود ( الكومرا) معيارية، بل هي مسألة اختيار شخصي [18] تحت اليهودية الأرثوذكسية الحديثة). ثانياً ، بالنسبة إلى مجتمع الحريديم - ولكن أقل من ذلك في المجتمعات غير الأرثوذكسية - بدأت النساء في لعب دور عام داخل المجتمع [19] [20] في أدوار أخرى غير دينية بحتة. [21] ثالثًا ، ستنخرط الحركة مع المجتمع اليهودي الأوسع ومع العالم العلماني، على عكس نهج الحريديم التي تقليل من هكذا تواصل.

مركزية شعب إسرائيل[عدل]

تضع جميع الأيديولوجيات الأرثوذكسية قيمة كبيرة على حب اليهود لإخوتهم من اليهود وجميعهم يعتبرون أرض إسرائيل مقدسة- ويقيمون فيها الميتزفة . ومع ذلك ، بالنسبة لـ للمركزية الأورثوذكسية، فإن "شعب إسرائيل" يلعب دورًا رئيسيًا. الفرق مع الفلسفات الأخرى، يظهر بطريقتين. أولاً، سوف تمتد المشاركة مع غير الأرثوذكس إلى ما بعد " التوعية " - التي تشارك فيها العديد من المنظمات الحريدية - لاستمرار العلاقات المؤسسية والتعاون (على الرغم من "الانحرافات الانحرافية للتوراة والهلخة" لغير الأرثوذكس). ثانياً ، يضع الوسط الأرثوذكسي أهمية دينية وقومية عالية على دولة إسرائيل. المؤسسات والأفراد الأرثوذكس المركزيون هم صهيونيون في التوجهات، ومعدلات الهجرتهم إلى إسرائيل عالية مقارنة بالآخرين.[22] . وهكذا ، على الرغم من أن الأرثوذكسية المركزية والصهيونية الدينية غير متطابقتين، إلا أنهما يشتركان في العديد من نفس القيم والكثير من نفس الأتباع. [23]

المؤسسات[عدل]

تشمل مؤسسات الأرثوذكسية الأمريكية المركزية: [24]

  • جامعة يشيفا ومدرسة الحاخام إسحاق الشنان اللاهوتية ("ريتس")، وهي المؤسسة الرئيسية لتدريب تطويب الحاخامات الأرثوذكس في أمريكا.
  • المجلس الحاخامي الأمريكي، الهيئة المركزية للحاخامات المركز. يعد " بيت دن الأميريكي" الذي يرأسه الحاخام سولوفيتشيك منذ فترة طويلة مصدرًا محترمًا للقرارات القانونية اليهودية. [25]
  • الاتحاد الأرثوذكسي (اتحاد التجمعات اليهودية الأرثوذكسية الأمريكية) الذي أنشئ في عام 1898، هو أكبر اتحاد للتجمعات الأرثوذكسية الأمريكية. وتشمل أنشطتها إدارة وشهادة الكشروت. تدعم مجموعة واسعة من المؤسسات التعليمية الدينية والمشاريع، وتقوم بالضغط على الحكومة الأمريكية بشأن مختلف القضايا ذات الأهمية لليهود المتدينين (وأحيانًا بشأن المسائل المتعلقة بإسرائيل).[26] كما يتضمن المؤتمر الوطني للشباب الكنيسي ) الذي يقدم البرامج الاجتماعية والتعليمية والتواصل مع مئات المجتمعات. [27]
  • المجلس الوطني لشباب إسرائيل الذي تأسس عام 1912، يعمل كهيئة تنسيق وطنية لما يقرب من 150 جماعة أرثوذكسية؛ ويهدف إلى "توسيع نطاق جاذبية كنيس المجتمع التقليدي باعتباره العنوان الرئيسي للحياة الجماعية اليهودية من خلال توفير البرامج التعليمية والدينية والاجتماعية والروحية والمجتمعية". [28]

راجع أيضا[عدل]

  • جامعة بار إيلان - جامعة مقرها تل أبيب تهدف إلى "مزج التقاليد مع التقنيات الحديثة والمنح الدراسية، وتعليم أخلاقيات التراث اليهودي للجميع".
  • الكلية اللاهوتية العبرية - مؤسسة مقرها شيكاغو، "تقوم بإعداد خريجيها للأدوار كمربين وحاخامين" ، مع توفير "وجهات نظر ثقافية واسعة وأساس قوي في الفنون والعلوم الليبرالية"
  • كلية القدس للتكنولوجيا - كلية مقرها القدس، أسست "لتعليم الطلاب الذين يرون أن توليف القيم اليهودية ومهنة هي طريقتهم في الحياة".
  • كلية لاندر - كلية مقرها مدينة نيويورك ، تجمع بين دراسة التوراة والدراسة الجامعية ، القائمة على فلسفة التوراة Uparnassa (التوراة وسبل العيش).
  • معهد زومت - مفترق طرق بين الهلاشا والعالم الحديث.
  • أسلمة المعرفة .

مصادر[عدل]

  • الهلاخاه والسياسة: الفكرة اليهودية للدولة ، (ردمك 0-88125-129-1)
  • الاقتصاد والقانون اليهودي ، (ردمك 0-88125-106-2)
  • السياسة الاقتصادية العامة والقانون اليهودي ، (ردمك 0-88125-437-1)
  • المرأة اليهودية في القانون اليهودي ، (ردمك 0-87068-329-2)
  • أخلاقيات العمل: وجهة نظر يهودية ، (ردمك 0-88125-582-3)
  • دراسات حالة في أخلاقيات الأعمال اليهودية ، (ردمك 0-88125-664-1)
  • المشاريع الحرة والقانون اليهودي: جوانب أخلاقيات الأعمال اليهودية ، (ردمك 0-87068-702-6)
  • الإنصاف في القانون اليهودي: المنظورات الحلاكية في القانون : الشكليات والمرونة في القانون المدني اليهودي ، (ردمك 0-88125-131-3)
  • الإنصاف في القانون اليهودي: ما بعد الإنصاف : الطموح الحلقي في القانون المدني اليهودي ، (ردمك 0-88125-326-X)
  • الأخلاق ، الهالخا والتقاليد اليهودية ، (ردمك 0-87068-727-1)
  • الأخلاقيات اليهودية والهلاخاه لعصرنا: المصادر والتعليقات ، (ردمك 0-88125-044-9)
  • مشاكل الحلاكية المعاصرة (5 مجلدات) ، (ردمك 0-87068-450-7) ، (ردمك 0-88125-474-6) ، (ردمك 0-88125-315-4) ، (ردمك 0-87068-275-X) ، (ردمك 1-56871-353-3)
  • اليهودية وعلم النفس: المنظورات الحلاكية ، (ردمك 0-87068-703-4)
  • المحرقة والهلاخاه ، (ردمك 0-87068-296-2)
  • الطب في الكتاب المقدس والتلمود ، (ردمك 0-88125-506-8)

المراجع[عدل]

  1. ^   (نورمن لام، (التوراة أومادا) Torah Umadda ص. 142–43
  2. ^ (نورمان لام, Torah Umadda' (توراه أومادا، التوراة والعلمانية)', p. 236)
  3. ^ Yutorah.org نسخة محفوظة 08 ديسمبر 2015 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ Yuweb.addr.com نسخة محفوظة 2007-03-08 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ Ohrtorahstone.org.il
  6. ^ Yuweb.addr.com نسخة محفوظة 2007-03-08 على موقع واي باك مشين.
  7. ^ Lamm، Norman. "64". In Isaacs، Ronald H.؛ Olitzky، Kerry M. Critical Documents of Jewish History: A Sourcebook (PDF). صفحة 304. ISBN 1568213921. تمت أرشفته من الأصل (PDF) في 4 October 2017. اطلع عليه بتاريخ 04 أكتوبر 2017. 
  8. ^ Lamm، Norman (1986). "SOME COMMENTS ON CENTRIST ORTHODOXY" (PDF). Tradition: A Journal of Orthodox Jewish Thought, Volume 22. Volume 22: 5. اطلع عليه بتاريخ 04 أكتوبر 2017. For those of us in the Centrist camp, Torah Umadda does not imply the coequality of the two poles. Torah remains the unchallenged and pre-eminent center of our lives, our community, our value system. But centrality is not the same as exclusivity... 
  9. ^ Lamm، Norman (2002). Seventy Faces: Articles of Faith, Volume 1. KTAV Publishing House, Inc. صفحة 46. ISBN 9780881257687. اطلع عليه بتاريخ 04 أكتوبر 2017. For those of us in the Centrist camp, Torah Umadda does not imply the coequality of the two poles. Torah remains the unchallenged and pre-eminent center of our lives, our community, our value system. But centrality is not the same as exclusivity... 
  10. ^ Yutorah.org نسخة محفوظة 13 أغسطس 2012 على موقع واي باك مشين.
  11. ^ نورمان لام ، بعض التعليقات على الأرثوذكسية الوسطى .
  12. ^ الحاخام روني زيغلر: مقدمة في فلسفة راف سولوفيتشيك: الحاجة إلى العمل نسخة محفوظة 20 مارس 2015 على موقع واي باك مشين.
  13. ^ د. ديفيد شاتس: مسعى عملي ومناقشة التوراة - المدا نسخة محفوظة 11 يونيو 2007 على موقع واي باك مشين.
  14. ^ "Pardes.org". تمت أرشفته من الأصل في 2005-03-13. اطلع عليه بتاريخ 20 أبريل 2005. 
  15. ^ Edah.org نسخة محفوظة 07 أكتوبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  16. ^ Edah.org نسخة محفوظة 07 أكتوبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  17. ^ Edah.org نسخة محفوظة 15 أبريل 2012 على موقع واي باك مشين.
  18. ^ Edah.org نسخة محفوظة 12 أغسطس 2016 على موقع واي باك مشين.
  19. ^ Jewishsf.com
  20. ^ "SHMA.com". تمت أرشفته من الأصل في 2005-11-20. اطلع عليه بتاريخ 23 سبتمبر 2005. 
  21. ^ Myjewishlearning.com نسخة محفوظة 2005-11-20 على موقع واي باك مشين.
  22. ^ Haaretz.com نسخة محفوظة 30 سبتمبر 2007 على موقع واي باك مشين.
  23. ^ Findarticles.com نسخة محفوظة 31 ديسمبر 2015 على موقع واي باك مشين.
  24. ^ Ucalgary.ca
  25. ^ Rabbis.org نسخة محفوظة 11 أغسطس 2018 على موقع واي باك مشين.
  26. ^ "OU.org". تمت أرشفته من الأصل في 2005-08-03. اطلع عليه بتاريخ 01 أغسطس 2005. 
  27. ^ OU.org نسخة محفوظة 30 مارس 2008 على موقع واي باك مشين.
  28. ^ Younisrael.org نسخة محفوظة 07 فبراير 2019 على موقع واي باك مشين.