تدخل تركيا في الحرب الأهلية السورية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
تدخل تركيا في الحرب الأهلية السورية
جزء من التدخل الأجنبي في الحرب الأهلية السورية في الحرب الأهلية السورية
Turkey-syria.svg
تركيا (برتقالي) وسوريا (أخضر)
التاريخ5 ديسمبر 2011 (2011-12-05) – إلى الآن
(7 سنوات، و10 شهور، و 2 أسابيع)
الموقعسوريا
الوضعمستمر[12]
  • تشهد تركيا اشتباكات بينها وبين قوات الحدود السورية ومقاتلي داعش وقوات سوريا الديمقراطية.
  • المساعدات التركية للمعارضة السورية، والحماية لكتائب تركمان سوريا.
  • تصاعد التوتر بين تركيا وروسيا مع قيام تركيا بإسقاط طائرة روسية من طراز سوخوي سو-24 على سوريا.
  • تقوم قوات الحكومة السورية بالاستيلاء على معظم جبل التركمان بمساعدة عسكرية روسية.[13]
  • تطبيع العلاقات بين روسيا وتركيا، بعد أن أعرب أردوغان عن أسفه لفلاديمير بوتين لإسقاط الطائرة من طراز سو-24 والاعتذار لأسرة الطيار.[14][15]
  • اعتراف تركي ببشار الأسد في جزء من الحل السياسي للصراع.[16]
  • كان التدخل العسكري التركي في سوريا موجها ضد تنظيم الدولة الإسلامية (داعش)، وكذلك ضد فوات سوريا الديمقراطية حتى 29 مارس 2017.
  • كان التدخل العسكري التركي في عفرين موجها ضد قوات سوريا الديمقراطية اعتبارا من 20 يناير 2018.[17]
  • العملية العسكرية التركية في محافظة إدلب لتركيب 12 نقطة مراقبة عسكرية على طول جيب المتمردين في محافظة إدلب.
المتحاربون
 تركيا
تنظيم الذئاب الرمادية[1]
حزب الاتحاد الكبير

تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) تنظيم الدولة الإسلامية (داعش)
هيئة تحرير الشام (منذ 2017)[2][3]
سوريا سوريا

قوات سوريا الديمقراطية

تابور الحرية العالمي


المقاومة الوطنية السورية (2016–17)
القادة والزعماء
تركيا رجب طيب أردوغان
تركيا İsmail Metin Temel
تركيا خلوصي آكار
Ebu Bekir Muhammed Abbas
Ömer Abdullah
Alparslan Çelik
أحمد بري
تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) أبو بكر البغدادي
تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) أبو علي الأنباري 
تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) أبو علي الأنباري 

Yunus Durmaz 
(ISIL leader in Turkey, Gaziantep)[18]
Abu Ansari[19]  
(Emir of al-Bab)
Abu Hussein al-Tunusi[20]  
(ISIL southern Raqqa field commander)
Abu Khalid Urduni[21] 
(Amir of al-Bab)

Abu Ibrahim Al-Faransi (أ.ح)[22]
(French emir of al-Bab)
تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) Abu Ja'fr Dagestani  (ISIL emir)[23]
سوريا بشار الأسد
سوريا ماهر الأسد
سوريا علي عبد الله أيوب

الفدرالية الديمقراطية لشمال سوريا هدية يوسف[24]
الفدرالية الديمقراطية لشمال سوريا منصور سلوم[24]
Adnan Abu Amjad[25] (Manbij Military Council & Northern Sun Battalion commander)
Anwar Khabat[26](Euphrates Liberation Brigade commander)
طلال سلو (spokesperson for the Syrian Democratic Forces) (أ.ح)[27]

Abdulsettar Al-Cadiri (Jarabulus military council commander) [28]
القوة
685,862 servicemen
668 aircraft
31,500–100,000 militants178,000 servicemen
320 aircraft
65,000
الإصابات والخسائر
Turkey:
178 ضحايا الحرب الأهلية السورية
1 إف-4 فانتوم الثانية shot down
[29]
1 تي-129 helicopter shot down
1 Bayraktar Tactical UAS drone shot down
TFSA ~1,191 killed[30][31][32][33][34][35][36]
3,000+ killed[37] (Turkish claim)Syrian:
1 pilot killed[38]
113 soldiers killed[39][40][30]
20 captured.[41]
1 ميل مي-17 shot down
1 ميكويان-غوريفيتش ميغ-23 shot down
1 مهاجر (طائرة بدون طيار) drone shot down
(SAA troops killed directly by Turkish Armed Forces only)
Russian:
2 servicemen killed
1 SU-24 shot down
1 CSAR helicopter shot down
1 Orlan-10 drone shot down[42]

1,766+ killed (SOHR and SDF claims)[43][44]
[45][46] 5,238 killed, 53 captured (Turkish claim)[31][47]

4 killed[48][49]

أدانت تركيا التي كانت تربطها علاقات ودية نسبيا مع سوريا قبل بدء الاضطرابات الأهلية في سوريا في ربيع 2011 الرئيس السوري بشار الأسد بسبب حملة القمع العنيفة التي اندلعت في 2011 وانضمت في وقت لاحق من هذا العام إلى عدد من الدول الأخرى التي تطالب باستقالته. في بداية الحرب الأهلية السورية، قامت تركيا بتدريب المنشقين عن الجيش العربي السوري على أراضيها، وفي يوليو 2011، أعلنت مجموعة منهم ميلاد الجيش السوري الحر، تحت إشراف المخابرات التركية. وفي أكتوبر 2011 ، بدأت تركيا في إيواء الجيش السوري الحر، وعرضت على المجموعة منطقة آمنة وقاعدة للعمليات. وإلى جانب قطر، زودت تركيا المتمردين أيضا بالأسلحة والمعدات العسكرية الأخرى. وتفاقمت التوترات بين سوريا وتركيا بشكل كبير بعد أن أسقطت القوات السورية طائرة مقاتلة تركية في يونيو 2012 واندلعت اشتباكات حدودية في أكتوبر 2012. وفي 24 أغسطس 2016، بدأت القوات المسلحة التركية بتدخل عسكري مباشر معلن في سوريا يسعى إلى استهداف كل من داعش والقوات المتحالفة مع الأكراد في سوريا.

كما وفرت تركيا الملاذ للمعارضين السوريين. وكان نشطاء المعارضة السورية قد عقدوا اجتماعا في اسطنبول في مايو 2011 لمناقشة تغيير النظام، واستضافت تركيا رئيس الجيش السوري الحر، العقيد رياض الأسعد. وأصبحت تركيا معادية بشكل متزايد لسياسات حكومة الأسد وشجعت المصالحة بين الفصائل المنشقة. ويحاول الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أن "يزرع علاقة إيجابية مع أي حكومة من شأنها أن تأخذ مكان الأسد". وابتداء من مايو 2012، بدأ بعض مقاتلي المعارضة السورية تسليحهم وتدريبهم من قبل منظمة الاستخبارات الوطنية التركية. وأفادت جماعات حقوق الإنسان، بما فيها المرصد السوري لحقوق الإنسان ومنظمة رصد حقوق الإنسان (هيومن رايتس ووتش)، بأن القوات التركية قتلت مئات المدنيين الفارين من الحرب الأهلية في سوريا. وهذا يشمل 76 طفلا و 38 امرأة قتلوا على يد حرس الحدود التركي.

تبين من بحث أجرته مؤسسة متروبول في سبتمبر 2019 أن 68% من الأتراك لا يوافقون على سياسات الحكومة الحالية بشأن سوريا.[50][51] وخلص الاستطلاع أيضاً إلى أن 47.5 في المائة من الأتراك يعتبرون الجيش السوري الحر "عدوا".[50][51]

تركيا والقوات المناهضة للحكومة في سوريا[عدل]

منذ عام 1999 عندما طرد حافظ الأسد الزعيم الكردي عبد الله أوجلان، تحسنت العلاقات بين سوريا وتركيا.

في بداية الحرب الأهلية السورية، قامت تركيا بتدريب المنشقين عن الجيش السوري على أراضيها، وفي يوليو 2011، أعلنت مجموعة منهم ميلاد الجيش السوري الحر، تحت إشراف المخابرات التركية. وفي أكتوبر 2011، بدأت تركيا في إيواء الجيش السوري الحر، وعرضت على المجموعة منطقة آمنة وقاعدة للعمليات. وبالتعاون مع قطر زودت تركيا المتمردين بالأسلحة والمعدات العسكرية الأخرى.

القاعدة وجيش الفتح[عدل]

ولقد دعمت تركيا، وقطر جيش الفتح. ويضم التحالف جبهة النصرة (فرع تنظيم القاعدة في سوريا) وأحرار الشام، ولكنه ضم أيضا فصائل إسلامية غير متصلة بالقاعدة، مثل فيلق الشام، الذي تلقى دعما سريا من الأسلحة من الولايات المتحدة. ووفقا لصحيفة الاندبندنت، اعترف بعض المسؤولين الأتراك بتقديم الدعم اللوجيستي والاستخباراتي لمركز قيادة التحالف، لكنهم أنكروا إعطاء مساعدة مباشرة لجبهة النصرة، مع الاعتراف بأن المجموعة ستكون مستفيدة. وذكرت أيضا أن بعض المتمردين والمسؤولين يدعون أنه يتم تقديم الدعم المادي في شكل أموال وأسلحة إلى الجماعات الإسلامية من جانب سعوديين مع تسهيل تركيا مرورها. وذكرت الأهرام أن الرئيس الأمريكي باراك أوباما اختار عدم مواجهة قطر بشأن هذه القضية في اجتماع مجلس التعاون الخليجي في مايو 2015، على الرغم من أن قوات النصرة وأحرار الشام تشكل 90% من القوات في منطقة إدلب، حيث كانت تحقق مكاسب كبيرة ضد حكومة الأسد.

وأفادت التقارير بأن تركيا انتقدت تسمية جبهة النصرة بوصفها منظمة إرهابية. وأفيد أن فريدون سينيرلي أوغلو أبلغ المتحاورين الأمريكيين بأنه من المهم التركيز على "الفوضى" التي أنشأها الأسد بدلا من جماعات مثل جبهة النصرة. وادعى المونيتور في عام 2013 أن تركيا تعيد النظر في دعمها لجبهة النصرة. واعتُبرت تسمية تركيا لجبهة النصرة بوصفها جماعة إرهابية منذ يونيو 2014 مؤشرا على تخليها عن الجماعة. ويزعم كمال كيليجدار أوغلو، زعيم المعارضة في تركيا، أن أردوغان وحكومته دعموا الإرهاب في سوريا. وفي يونيو 2014، ادعى إحسان أوزكس، وهو برلماني من حزب الشعب الجمهوري، أن وزير الداخلية التركي معمر غلر وقع على توجيه يأمر بتقديم الدعم إلى جبهة النصرة ضد حزب الاتحاد الديمقراطي. ونفى غلر هذا الادعاء وقال إنه لا يمكن لأي وزير أن يوقع على توجيه صادر عن مكتب حاكم الإقليم في هاتاي، وهو دليل مباشر على عدم صحة الوثيقة. وادعى السفير السابق للولايات المتحدة لدى تركيا، فرانسيس ريكياردون، أن تركيا دعمت وعملت بشكل مباشر مع أحرار الشام وجناح القاعدة في سوريا لفترة من الزمن للتفكير في أنه يمكنهم العمل مع الجماعات الإسلامية المتطرفة ودفعهم إلى أن يصبحوا أكثر اعتدالا في الوقت نفسه، وهي محاولة فاشلة. وقال إنه حاول إقناع الحكومة التركية بإغلاق حدودها أمام الجماعات، ولكن دون جدوى. وزعم سيمور هيرش في مقال نشر في لندن لمراجعة الكتب في 17 أبريل 2014 أن كبار القادة العسكريين الأمريكيين ودوائر الاستخبارات كانوا قلقين بشأن دور تركيا، وذكروا أن أردوغان كان مؤيدا لجبهة النصرة وجماعات إسلامية متمردة أخرى.

وأفادت آر تي في مارس 2016 بأن النصيرة قامت بنصب مخيماتها على طول الحدود التركية وأنها تتلقى بانتظام إمدادات من الجانب التركي بالقرب من بلدة أعزاز الحدودية. وأثناء تصويره لعدد من المركبات القادمة من الجانب التركي من خلال معبر باب السلام إلى أعزاز، أفاد طاقم آر تي بأن المركبات العسكرية التركية كانت على بعد كيلومتر واحد منها. وادعى عبده إبراهيم رئيس وحدات حماية الشعب في عفرين أن تركيا تقدم بالتأكيد الدعم لجبهة النصرة. وصرح بعض المتمردين السوريين أيضا بأن تركيا تقدم الدعم لتنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام وجبهة النصرة. ووصفت وسائل الإعلام التركية هذا الزعم بأنه "كذبة قبيحة" ونسبت إلى العلاقة غير الرسمية بين روسيا وتركيا بعد حادث إسقاط سوخوي سو-24 الروسية في عام 2015، وحقيقة أنها وكالة تابعة للدولة الروسية. وفي أكتوبر 2016، دعا نائب وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، جبهة النصرة إلى الانسحاب من حلب، ودعا الجماعات الأخرى المتمردة في سوريا إلى الانشقاق عن جبهة النصرة.

وفي 5 مايو 2017، اجتمع محمد غورمز، الرئيس التركي للشؤون الدينية، مع حارث الضاري، رجل الدين العراقي السني الذي عينته لجنة الجزاءات المفروضة على تنظيم القاعدة بوصفه "فردا مرتبطا بتنظيم القاعدة" في عام 2010. وافادت الأنباء أن الضاري "قدم التوجيه التشغيلي والدعم المالي وغيرها من الخدمات إلى القاعدة في العراق أو دعما لها".

الحزب الإسلامي التركستاني[عدل]

ذكرت وسائل الاعلام العربية أن قرية الزنبقي في ريف جسر الشغور أصبحت قاعدة لعدد هائل من مسلحي الحزب الإسلامي التركستاني الأويغور وأسرهم في سوريا، ويقدر عددهم بحوالي 3،500. كما اتهموا المخابرات التركية بالتورط في نقل هؤلاء الأويغور عبر تركيا إلى سوريا بهدف استخدامهم أولا في سوريا لمساعدة جبهة النصرة واكتساب خبرة قتالية في القتال ضد الجيش السوري قبل إعادتهم إلى شينجيانغ للقتال ضد الصين إذا تمكنوا من البقاء على قيد الحياة. وذكرت وكالات الانباء العربية أن الأويغور في حزب تركستان الاسلامي والشيشانيين في جنود الشام وجبهة النصرة وأحرار الشام تنسقهم المخابرات التركية للعمل مع جيش الفتح. ومن ناحية اخرى نفت وكالات الاعلام التركية ذلك وقالت انها خطة للحكومة الصينية لتعد بقضية مقدسة واراض جديدة لقوى اوجور ذات الميول الاسلامية ، وهو ما ستذكره الحكومة في النهاية كسبب لمزيد من السياسات القمعية تجاه اهالى اوجور. كما اعترض على صحة الادعاءات الصينية شون روبرتس من جامعة جورج تاون في مقال حول الارهاب العالمى. وعلى العكس من ذلك ، أكدت تقارير أخرى على صلات مقاتلي أويغور بتنظيم الدولة الإسلامية، الأمر الذي يؤدي إلى إطلاق النار على ملهى ليلي في اسطنبول في عام 2017 ضد تركيا.

تنظيم الدولة الإسلامية (داعش)[عدل]

ادعاءات تعاون تركيا مع تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام ودعمها له[عدل]

منذ التأسيس الرسمي لتنظيم الدولة الإسلامية في يونيو 2014، واجهت تركيا ادعاءات عديدة بشأن التعاون مع تنظيم الدولة الإسلامية ودعمه في وسائط الإعلام الدولية. وركز عدد من هذه الادعاءات على رجل الأعمال والسياسي التركي بيرات البيرق الذي واجه دعوات لمحاكمته في الولايات المتحدة.

ورغم الانتقادات الوطنية والدولية ، فإن تركيا ترفض إلى حد كبير مواجهة مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش) بشكل مباشر، على الرغم من التهديدات المستمرة من تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام بمواصلة القيام بمزيد من العمليات على الأراضي التركية. وفي 23 يوليو 2014 ، قتل رقيب تركي بنيران قوات داعش في سوريا ، وردت أربع دبابات تركية بإطلاق النار على الأراضي التي يسيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا. وفي اليوم التالي، اشتبك التنظيم والجنود الأتراك بنشاط في بلدة كيليس التركية الحدودية ، مما مثل تصعيدا جديدا خطيرا في العلاقات بين تركيا وتنظيم الدولة الإسلامية. أعلنت الحكومة التركية أن طائرات مقاتلة من طراز اف-16 قصفت أهدافا للتنظيم عبر الحدود من محافظة كيليس بقنابل ذكية.[52]

وزعمت الحكومة التركية أن ذلك كان لمنع محاولة غزو من قبل قوات داعش.[53]

وفي أواخر نوفمبر 2015، بدأت تركيا ضوابط أكثر صرامة لمنع مقاتلي الدولة الإسلامية من العبور على امتداد 60 ميلا من الحدود مع سوريا حيث كان يسيطر تنظيم الدولة الإسلامية على الجانب السوري. واستخدم المعبر لأغراض التهريب ونقل الأسلحة. وجاء ذلك بعد أن اتهم الرئيس الروسي بوتين تركيا مباشرة بمساعدة داعش وتنظيم القاعدة، والضغط من الولايات المتحدة.[54]

وفي إبريل 2018 نشرت مقالة عن فورين بوليسي ذكر فيها أنه في عام 2013 وحده، قام نحو 30 ألف مسلح باجتياز الأراضي التركية، وإنشاء ما يسمى بالطريق الجهادي السريع، حيث أصبحت البلاد قناة للمقاتلين الذين يسعون للانضمام إلى تنظيم الدولة الإسلامية. وعلاوة على ذلك ، زعم أنه تم علاج جرحى من متشددي تنظيم الدولة الإسلامية بالمجان في المستشفيات في جنوب شرق تركيا.

اعتبارا من يوليو 2015: الهجمات الإرهابية المزعومة لتنظيم الدولة الإسلامية في تركيا[عدل]

في 7 يوليو 2015، ظهرت تقارير تفيد بأن قوات الأمن التركية استولت على شاحنة متجهة إلى سوريا محملة بعشرة آلاف أجهزة تفجير وأجهزة اشعال متفجرة بطول إجمالي طوله 290،000 متر (950،000 قدم) في أقجة قلعة، بمقاطعة شانلي أورفة، جنوب شرق تركيا. وتم القاء القبض على خمسة اشخاص.

مراجع[عدل]

  1. ^ "Turkey's nationalist 'Gray Wolves' enter Syrian fray". Al-Monitor. 3 February 2016. مؤرشف من الأصل في 5 February 2016. اطلع عليه بتاريخ 03 يوليو 2016. 
  2. ^ "Turkey, Russia may deploy soldiers to Syria"s Idlib for monitoring: Spokesperson – DIPLOMACY". Hürriyet Daily News – LEADING NEWS SOURCE FOR TURKEY AND THE REGION. مؤرشف من الأصل في 19 أكتوبر 2017. 
  3. ^ "Hay'at Tahrir al-Sham: The attack carried out by the factions on Idlib is a treason – AWDnews". www.awdnews.com. مؤرشف من الأصل في 26 يوليو 2018. 
  4. ^ "Why Jaish al-Thuwar was bombarded by Turkey". Al-Monitor. 18 February 2016. مؤرشف من الأصل في 22 February 2016. 
  5. ^ "British YPG fighters 'head to Manbij to face Turkish forces'". Middle East Eye. 2 September 2016. مؤرشف من الأصل في 14 ديسمبر 2018. 
  6. ^ "Are the PKK and Cairo new allies?". Rudaw. 27 June 2016. مؤرشف من الأصل في 31 مارس 2019. Cairo allegedly gave the PKK delegation funds and weapons after the second meeting, the report adds. 
  7. ^ "The UAE has it in for the Muslim Brotherhood". العربي الجديد. 22 February 2017. مؤرشف من الأصل في 9 أبريل 2019. Along with their American counterparts, Emirati special forces are said to be training elements of the opposition. They constitute a kind of Arab guarantee among the Syrian Democratic Forces – an umbrella group dominated by the Kurds of the PYD, on whom the US are relying to fight IS on the ground. 
  8. ^ "The U.S. bombing of Syria implicates many of Trump's business interests". فوكس (موقع ويب). 16 April 2018. مؤرشف من الأصل في 31 مارس 2019. 
  9. ^ "UAE, Kurds Standing against US, Turkey in Syria". وكالة أنباء فارس. 22 February 2017. مؤرشف من الأصل في 31 مارس 2019. 
  10. أ ب "U.S. Seeks Arab Force and Funding for Syria". وول ستريت جورنال. 16 April 2018. مؤرشف من الأصل في 12 مايو 2019. Saudi Arabia and the U.A.E. helped pay the stipends for the Syrian fighters the U.S. is supporting 
  11. ^ "Saudi Arabia in talks with YPG to form new force". دايلي صباح. 30 May 2018. مؤرشف من الأصل في 31 مارس 2019. 
  12. ^ "Erdogan's Syria policy hits dead end in Aleppo". Al-Monitor. 4 December 2016. مؤرشف من الأصل في 7 December 2016. 
  13. ^ Leith Fadel (28 January 2016). "Syrian Army seizes 3/4 of Turkmen Mountains in northern Latakia". Al-Masdar News. مؤرشف من الأصل في 7 نوفمبر 2016. اطلع عليه بتاريخ 15 فبراير 2016. 
  14. ^ "Turkish president apologizes for downing of Russian warplane last year". مؤرشف من الأصل في 5 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 07 ديسمبر 2016. 
  15. ^ "Kremlin replaces 'apology' with 'excuse us' on statement regarding Erdoğan's letter". دايلي صباح. 28 June 2016. مؤرشف من الأصل في 6 أبريل 2019. 
  16. ^ "Kurds could 'lose US support if they don't retreat,' says Biden". Al-Arabiya. مؤرشف من الأصل في 20 يوليو 2018. 
  17. ^ "Turkey shells Syria's Afrin region, minister says operation has begun". Reuters. 20 January 2018. مؤرشف من الأصل في 25 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 17 فبراير 2018. 
  18. ^ haberler، Son. "Gaziantep'teki canlı bomba Yunus Durmaz çıktı – Son Dakika Haberler". www.sonhaberler.com. اطلع عليه بتاريخ 17 فبراير 2018. 
  19. ^ [1] El Bab'da son dakika: DEAŞ'ın sözde emiri Ebu Ensari öldürüldü نسخة محفوظة 28 مارس 2019 على موقع واي باك مشين.
  20. ^ [2] ISIS Leader Dead? Islamic State Emirs Killed By Turkish Warplanes In Syria نسخة محفوظة 09 أبريل 2019 على موقع واي باك مشين.
  21. ^ [3] Turkey 'neutralizes' ISIL's political leader in al-Bab نسخة محفوظة 23 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  22. ^ "Asaad Hanna on Twitter". مؤرشف من الأصل في 12 مارس 2017. 
  23. ^ Lucas، Scott (29 January 2014). "Syria: Turkey Hits Islamic State of Iraq Convoy Near Border – EA WorldView". مؤرشف من الأصل في 14 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 17 فبراير 2018. 
  24. أ ب "Syrian Kurds declare new federation in bid for recognition". Middle East Eye. 17 March 2016. مؤرشف من الأصل في 16 أغسطس 2018. 
  25. ^ "Turkey calls on US, allies to reconsider Syria no-fly zone". AP. 21 November 2016. مؤرشف من الأصل في 24 ديسمبر 2018. 
  26. ^ "Hassan Ridha on Twitter". مؤرشف من الأصل في 24 ديسمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 07 ديسمبر 2016. 
  27. ^ [4] نسخة محفوظة 31 مارس 2019 على موقع واي باك مشين.
  28. ^ [5] نسخة محفوظة 16 نوفمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  29. ^ Editorial، Reuters. "Two killed as rockets from Syria hit southern Turkish town – mayor". مؤرشف من الأصل في 31 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 07 ديسمبر 2016. 
  30. أ ب "YPG fighters continue their operations in Afrin area against "Olive Branch" Operations Forces". مؤرشف من الأصل في 29 مارس 2018. اطلع عليه بتاريخ 28 مارس 2018. 
  31. أ ب "Erdogan says 3,747 terrorists 'neutralized' in Afrin op". Anadolu Agency. 25 March 2018. مؤرشف من الأصل في 11 يناير 2019. 
  32. ^ "What kind of success did Turkey achieve in Syria?". Hürriyet Daily News. مؤرشف من الأصل في 19 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 31 مارس 2017. 
  33. ^ https://web.archive.org/web/20180913113433/https://www.middleeasteye.net/news/turkish-soldier-killed-syrias-idlib-509393796. مؤرشف من الأصل في 13 سبتمبر 2018.  مفقود أو فارغ |title= (مساعدة)
  34. ^ More attacks against "Olive Branch" Forces increase to 114, the number of attacks by cells of the Kurdish Forces since their loss of Afrin in conjunction with Russian – Turkis... نسخة محفوظة 5 سبتمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  35. ^ Attack by cells of the Kurdish Forces in Afrin kills and injures 5 soldiers of the Turkish Forces controlling the area • The Syrian Observatory For Human Rights
  36. ^ Turkish soldier killed in northern Syria - Turkey News نسخة محفوظة 5 أبريل 2019 على موقع واي باك مشين.
  37. ^ Turkey ‘neutralizes’ 3,000 ISIL militants in Syria - Turkey News نسخة محفوظة 29 مارس 2019 على موقع واي باك مشين.
  38. ^ "Disturbing footage shows Syrian helicopter pilot who was 'shot down by". مؤرشف من الأصل في 19 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 07 ديسمبر 2016. 
  39. ^ Fadel، Leith (9 March 2017). "Breaking: Turkish forces attack Syrian Army units west of Menbeij, 8 killed". مؤرشف من الأصل في 4 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 30 مارس 2017. 
  40. ^ Turkey Strikes Syria The Wall Street Journal نسخة محفوظة 27 يونيو 2018 على موقع واي باك مشين.
  41. ^ Tomson، Chris (9 March 2017). "Syrian Army, Kurdish forces team up against Turkish troops in Aleppo province". مؤرشف من الأصل في 27 يونيو 2018. 
  42. ^ "The Turkish Air Force has shot down an unidentified drone in Turkish airspace. Known and unknown facts.". 16 October 2015. مؤرشف من الأصل في 24 أبريل 2019. 
  43. ^ For Euphrates Shield: 4 killed (28 August),[6] 6 killed (7 September),[7] 22 killed (20–23 October),[8] 6 killed (25 October),[9] نسخة محفوظة 28 October 2016 على موقع واي باك مشين. 9 killed (27 October),[10] نسخة محفوظة 16 November 2016 على موقع واي باك مشين. 3 killed (8 November),[11] نسخة محفوظة 13 November 2016 على موقع واي باك مشين. 1 killed (10 November),[12] نسخة محفوظة 17 November 2016 على موقع واي باك مشين. 1 killed (11 November),[13] نسخة محفوظة 26 November 2016 على موقع واي باك مشين. 6 killed (12–19 November),[14] نسخة محفوظة 23 November 2016 على موقع واي باك مشين. 1 killed (20 November),[15] نسخة محفوظة 21 November 2016 على موقع واي باك مشين. 8 killed (21 November),[16] نسخة محفوظة 21 November 2016 على موقع واي باك مشين. 2 killed (22 November),[17] نسخة محفوظة 24 November 2016 على موقع واي باك مشين. 6 killed (23 November),[18] 7 killed (27 November),[19] نسخة محفوظة 29 November 2016 على موقع واي باك مشين. 4 killed (29 November),[20] نسخة محفوظة 30 November 2016 على موقع واي باك مشين. 2 killed (1 December),[21] نسخة محفوظة 4 December 2016 على موقع واي باك مشين. 3 killed (2 December),[22] نسخة محفوظة 2 December 2016 على موقع واي باك مشين. 1 killed (7 December),[23] نسخة محفوظة 20 December 2016 على موقع واي باك مشين. 2 killed (9 December),[24] نسخة محفوظة 20 December 2016 على موقع واي باك مشين. 2 killed (14 December),[25] نسخة محفوظة 20 December 2016 على موقع واي باك مشين. 1 killed (10 February),[26] نسخة محفوظة 11 February 2017 على موقع واي باك مشين. 2 killed (11 February),[27] 1 killed (16 February),[28] 1 killed (19 February), [29] 3 killed (21 February), [30] 4 killed (1 March), [31] 5 killed (3 March), [32] نسخة محفوظة 4 March 2017 على موقع واي باك مشين. 4 killed (6 March), [33]5 killed (9 March), [34] 3 killed (11 March), [35] 2 killed (14 March), [36] 1 killed (16 March), [37] 1 killed (18 March), [38] 2 killed (23 March), [39] total of 131+ reported killed
  44. ^ For Olive Branch: About 40 members of the “Olive Branch” Factions were killed and injured in a mine explosion on the first day of their control of Afrin with the Turkish forces, and the looting operations continue in the city. 1,500+ YPG killed. نسخة محفوظة 19 يناير 2019 على موقع واي باك مشين.
  45. ^ YPG claims it killed rebel commander, 18 fighters in Afrin نسخة محفوظة 31 أغسطس 2018 على موقع واي باك مشين.
  46. ^ After killing 6 citizens and fighters in previous targeting operations…the Turkish forces open the fire of their machineguns targeting the west of Tal Abyad and the east of Ay... نسخة محفوظة 8 نوفمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  47. ^ 3 captured (20–21 Jan), [40] 3 captured (21 Jan), [41] 1 killed (22 Jan) [42] 10 captured (22 Jan), [43] 287 killed (20–24 Jan), 1 killed (23 Jan), [44] [45] 3 killed (24 Jan), [46] 1,028 killed (20 Jan-Feb), [47] نسخة محفوظة 21 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.
  48. ^ [48] نسخة محفوظة 2 مايو 2017 على موقع واي باك مشين.
  49. ^ http://www.beloitdailynews.com/article/20181031/AP/310319893
  50. أ ب "Metropoll araştırdı: Her dört kişiden üçü iktidarın Suriyeli politikasını onaylamıyor, üç kişiden biri "Savaş sürse bile geri gönderilsinler" diyor". Medyascope (باللغة التركية). 2019-09-11. مؤرشف من الأصل في 24 سبتمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 24 سبتمبر 2019. 
  51. أ ب "Three-quarters of Turks disapprove of government's Syrian refugee policy – poll". Ahval (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 24 سبتمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 24 سبتمبر 2019. 
  52. ^ Fraser، Suzan (24 July 2015). "Turkey says warplanes strike IS targets across the border in Syria". U.S. News and World Report. مؤرشف من الأصل في 25 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 23 يوليو 2015. 
  53. ^ "Turkey, Anticipating Attack, Strikes 3 ISIS Targets in Syria With Jets". The New York Times. 25 July 2015. مؤرشف من الأصل في 25 أبريل 2019. 
  54. ^ Patrick Cockburn (30 November 2015). "War with Isis: President Obama demands that Turkey close stretch of border with Syria". The Independent. مؤرشف من الأصل في 15 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 30 نوفمبر 2015.