هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها

الثراء والدين

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
رسم بياني يظهر العلاقة السلبيّة بين أهمية الدين وثراء الدول.

توجد بعض الأبحاث حول العلاقة والإرتباط بين الثروة والدين. وجدت دراسة أجريت في الولايات المتحدة، حول دَخل المجموعات الدينيَّة وحالتها الإقتصاديّة، وجدت أنّ المجموعات الدينية الأكثر ثراءً كانت لأتباع اليهودية والكنيسة الأسقفيّة،[1] في حين أن الكاثوليك والبروتستانت التقليديين في الوسط، في حين أن البروتستانت المحافظين أقل ثراءً، وجدت الدراسة أنّ الأشخاص الأكثر انتظامًا في الطقوس الدينية هم أكثر ثراءً من الأشخاص غير المنتظمين.[2]

احصائيات[عدل]

رسمٌ بيانيٌّ يُظهرُ دخل المجموعات الدينيَّة في الولايات المُتحدة الأمريكيَّة استنادًا إلى إحصاء ARIS سنة 2001.

يبلغ المتوسط الدخل المالي لليهود في الولايات المتحدة 150,890 دولار أمريكي، في حين يبلغ متوسط الدخل المالي للبروتستانت المحافظين (بما في ذلك المعمدانيين وشهود يهوه، السبتيين) 26،200 دولار أمريكي. علمًا الدخل المالي العام لسكان الولايات المتحدة هو 48،200 دولار أمريكي. يُذكر أن البروتستانت من أتباع الكنيسة الأسقفية يُعتبرون من المجموعات الدينية الأكثر ثراءً والأفضل تعليمًا في الولايات المتحدة.[3][4] وجدت دراسة أخرى، نشرت في المجلة الأمريكية لعلم الاجتماع من قبل ليزا كيستر، أن "الأخلاقيات الدينيّة تؤثر على الثروة بصورة غير مباشرة من خلال التحصيل العلمي، والخصوبة، ومشاركة القوة العاملة النسائية".[5]

كشف تقرير نشرته مؤسسة "نيو ورلد ويلث" سنة 2015 المتخصصة في أبحاث الثروة العالمية عن سيطرة المسيحيين على السواد الأعظم من الثروات العالمية، يليهم المسلمون والهندوس واليهود. وأوضح التقرير أن إجمالي الثروات التي يمتلكها المسيحيون تصل إلى 107.280 مليار دولار، ما يمثل أكثر من 55% من الثروات العالمية، يليهم المسلمون في المرتبة الثانية بإجمالي ثروة تُقدر بـ 11.335 مليار دولار (5.8%) ثم الهندوس بإجمالي ثروة تبلغ قيمتها 6.505 مليار دولار، بما يعادل نسبته 3.3%. وأشار التقرير إلى أن اليهود يمتلكون إجمالي ثروة تقدر بـ 2.079 مليار دولار (1.1%). وحوالي ( 67.832 مليار دولار، ما يعادل 34.8%) تقع في أيدي أفراد لا ينتمون لأي دين أو حتى في أيدي أشخاص يؤمنون بديانات أخرى.[6]

وجدت دراسة تعود ليناير 2015 من قِبل شركة أبحاث الثروة الغير حزبية نيو وورلد ويلث أنّ ثُلثي 13.1 مليون مليونير في العالم يعتنقون ديانة معينة. حوالي 56.2% من مجمل المليونيرات في العالم مسيحيون (أي 7.1 مليون مليونير)، يليهم 31.7% لادينيين وأتباع ديانات أخرى، و6.5% مسلمون، و3.9% هندوس و1.7% يهود.[7]

الثراء والإلحاد[عدل]

وجدت دراسات مختلفة أنه كلما كان إجماليّ الناتج المحليّ عالي كان السكان أقل تدينًا وبالتالي تميل الدول الثرية أن تكون أقل تدينًا مقارنةً بالدول الفقيرة.[8][9] في حين أن استنادًا إلى واستنادًا إلى ماكس فيبر فأخلاق العمل البروتستانتية، خاصًة المذهب الكالفيني، من انضباط وعمل شاق وإخلاص، كانت وراء ظهور العقلية الرأسمالية في أوروبا،[10]: وذلك لقولها بأن النجاح على الصعيد المادي هو دلالة على نعمة إلهية واختيار مسبق للخلاص.[11] فقد حثت تعاليمهم بان يكونوا منتجين بدلاً من مستهلكين ويستثمروا أرباحهم لخلق المزيد من فرص العمل لمن يحتاج وبذلك تمكنهم في المساهمة في بناء مجتمع منتج وحيوي.[12] ومن الآثار المهمة للحركة الكالفينية، بسبب تأكيدها حرية الفرد، ظهور برجوازية جديدة، فالحرية الفردية وما رافقها من نجاح في مجال الصناعة، جعل أتباع الكالفينية يهتمون بالثروة والمتعة وحب التملك بدلاً من البحث عن خيرات الأرض بالسعي والجد.[13]

الثراء والدول ذات الأغلبية البروتستانتية[عدل]

في دراسة معروفة قام بها عدد من الباحثين في مطلع الألفية ويمكن اختصار اسمها كالتالى: (CMRP) وجد عدد من الباحثين أن المجتمعات التي تسيطر عليها الثقافة البروتستانتية تشمل الولايات المتحدة، الدول الإسكندنافية، ألمانيا، المملكة المتحدة، هولندا، سويسرا، كندا، أستراليا ونيوزيلندا تميل إلى العمل والاجتهاد والإنجاز والابتكار أكثر من المجتمعات التي تسيطر عليها ثقافات دينية أخرى مثل الكاثوليكية والإسلام والبوذية والهندوسية.[14] ووفقًا للدراسة فالدول ذات الثقافة والأغلبية البروتستانتية لديها مؤشر التنمية البشرية والناتج المحلي مرتفع، كما وتتربع العديد من الدول البروتستانتية قائمة أغنى دول العالم،[15] و الدول الأقل فساداً في العالم.[16]

ديانات أثرياء العالم[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ Leonhardt، David (2011-05-13). "Faith, Education and Income". The New York Times. تمت أرشفته من الأصل في 12 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ May 13, 2011. 
  2. ^ "Religion Helps Shape Wealth Of Americans, Study Finds". Researchnews.osu.edu. اطلع عليه بتاريخ 21 أكتوبر 2011. 
  3. ^ Irving Lewis Allen, "WASP—From Sociological Concept to Epithet," Ethnicity, 1975 154+
  4. ^ B. Drummond Ayres Jr. (2011-12-19). "The Episcopalians: An American Elite with Roots Going back to Jamestown". New York Times. اطلع عليه بتاريخ 17 أغسطس 2012. 
  5. ^ Conservative Protestants and Wealth: How Religion Perpetuates Asset Poverty | American Journal of Sociology: Vol 113, No 5
  6. ^ تقرير عالمي: المسيحيون يسيطرون على أكثر من 55% من ثروات العالم
  7. ^ The religion of millionaires نسخة محفوظة 31 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ "Religion & Wealth: Less Religious Countries are More Wealthy". Atheism.about.com. اطلع عليه بتاريخ 21 أكتوبر 2011. 
  9. ^ Survey Reports. "World Publics Welcome Global Trade — But Not Immigration | Pew Global Attitudes Project". Pewglobal.org. اطلع عليه بتاريخ 21 أكتوبر 2011. 
  10. ^ Weber, Max "The Protestant Ethic and The Spirit of Capitalism" (Penguin Books, 2002) translated by Peter Baehr and Gordon C. Wells
  11. ^ Calvin's position is expressed in a letter to a friend quoted in Le Van Baumer، Franklin, editor (1978). Main Currents of Western Thought: Readings in Western Europe Intellectual History from the Middle Ages to the Present. New Haven: Yale University Press. ISBN 0-300-02233-6. 
  12. ^ Wilmore، Gayraud S. (1989). African American religious studies: an interdisciplinary anthology. Duke University Press. صفحة 12. 
  13. ^ Sheldon Wolin, Tocqueville Between Two Worlds (2001), p. 234.
  14. ^ The Central Liberal Truth نسخة محفوظة 01 نوفمبر 2014 على موقع واي باك مشين.
  15. ^ The World's Richest Countries نسخة محفوظة 31 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.
  16. ^ Corruption Perceptions Index 2012. Full table and rankings. Transparency International. Retrieved: 4 February 2013. نسخة محفوظة 24 يوليو 2013 على موقع واي باك مشين.
  17. ^ Goodell، Jeff (2014-03-13). "Bill Gates: The Rolling Stone Interview". Rolling Stone. 
  18. ^ Lesinski، Jeanne M (September 1, 2008). Bill Gates: Entrepreneur and Philanthropist. Twenty First Century Books. ISBN 978-1-58013-570-2. اطلع عليه بتاريخ March 10, 2011. The Gates family regularly went to services at the University Congregational Church. 
  19. ^ Lowe، Janet (January 5, 2001). Bill Gates Speaks: Insight from the World's Greatest Entrepreneur. Wiley. ISBN 978-0-471-40169-8. اطلع عليه بتاريخ March 10, 2011. The Gates family attended the University Congregational Church, where the Reverend Dale Turner was pastor. 
  20. ^ Berkowitz، Edward D (2006). Something Happened: A Political and Cultural Overview of the Seventies. دار نشر جامعة كولومبيا. ISBN 978-0-231-12494-2. اطلع عليه بتاريخ March 10, 2011. Bill Gates was a member of the baby boom, born in 1955 into an upper-middle-class family near Seattle." He attended the Congregational Church, participated in the Boy Scouts, and went to a fancy private school. 
  21. ^ "Carlos Slim Helu - Trade by Numbers®". Magazine.globeinvestor.com. اطلع عليه بتاريخ 21 أكتوبر 2011. 
  22. ^ "The Business of religion". Nndb.com. اطلع عليه بتاريخ 21 أكتوبر 2011. 
  23. ^ "Warren Buffett". Nndb.com. اطلع عليه بتاريخ 21 أكتوبر 2011. 
  24. ^ "Wired 14.11: Faces of the New Atheism: The Scribe". Wired.com. 2009-01-04. اطلع عليه بتاريخ 21 أكتوبر 2011. 
  25. ^ Dundee Presbyterian Church, Omaha website نسخة محفوظة 09 مايو 2017 على موقع واي باك مشين.
  26. ^ "Being Bernard Arnault". Nndb.com. اطلع عليه بتاريخ 21 أكتوبر 2011. 
  27. ^ The Atlantic Times :: Archive[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 05 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  28. ^ Hall، Allan؛ Ledwith، Mario (2012-12-07). "Secretive Aldi family announce death of main heir to £11billion supermarket fortune... a month after he was buried". Daily Mail. London. تمت أرشفته من الأصل في 02 فبراير 2017. 
  29. ^ Boggan، Steve (2010-05-21). "The billionaire Facebook founder making a fortune from your secrets (though you probably don't know he's doing it)". Daily Mail. London. تمت أرشفته من الأصل في 17 مايو 2018. 

انظر أيضًا[عدل]

مواقع خارجية[عدل]