الثلاثية التاريخية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

الثلاثية التاريخية، وهي فوز نادي القادسية الكويتي بأكبر ثلاثة بطولات في دولة الكويت،[1] وهي الدوري الكويتي، وكأس الأمير وكأس ولي العهد، ولم يسبق لأي فريق أن حقق مثل هذا الإنجاز،[2] وقد حققه نادي القادسية الكويتي في موسم 2003/2004.[3]

كأس ولي العهد[عدل]

بصفته بطل للدوري الكويتي في موسم 2002/2003، فإن نادي القادسية الكويتي لم يشارك في الدور التهميدي لبطولة كأس ولي العهد، وبدأ مشاركته في دور الثمانية، وكان عليه أن يتغلب على غريمه التقليدي نادي العربي الكويتي، وأقيمت المباراة في 17 يناير 2004، وانتهت المباراة بفوز نادي القادسية الكويتي 2-0 بفضل هدفين من المدافع مساعد ندا من كرة ثابته، والمحترف البرازيلي غلاوسيو كارفاليو في آخر المباراة.

و تأهل نادي القادسية الكويتي إلى دور الأربعة ليواجه نادي كاظمة، وأقيمت المباراة في تاريخ 20 يناير 2004 ،و في بداية المباراة حصل أحد لاعبي نادي كاظمة على الكرت الأحمر بعد احتكاكه باللاعب البرازيلي غلاوسيو كارفاليو، واستمر الضغط القدساوي طوال المباراة، حتى أتى المحترف سيدو تراوري بهدف الفرج، بعد أن تسلم كرة من المهاجم بدر المطوع، فواجه سيدو تراوري الحارس شهاب كنكوني، وسدد الكرة من بين أقدامه.

و وصل نادي القادسية الكويتي إلى المباراة النهائية ليلاقي خصمه العنيد نادي الكويت، وأقيمت المباراة في تاريخ 8 مارس 2004، وافتتح نادي الكويت التسجيل عبر مهاجمه عبد الله نهار، ولكن المدرب محمد إبراهيم قام بإدخال المهاجم بدر المطوع في بداية الشوط الثاني، ومن كرة لعبها المحترف غلاوسيو كارفاليو إلى المهاجم خلف السلامة الذي حول الكرة بسرعة إلى بدر المطوع بصدرة، ليعالجها بدر المطوع بقوة بين أقدام الحارس خالد الفضلي، وليعدل النتيجة، ومن كرة أخذها سيدو تراوري عبر الجناح الأيمن، لعبها عرضيه إلى غلاوسيو كارفاليو، الذي أودع الكرة بالشباك، ولتنطلق الأفراح القدساوية من بعد هذا الهدف، ولتصبح بطولة كأس ولي العهد الأولى في طريق الثلاثية التاريخية.

كأس الأمير[عدل]

بدأ نادي القادسية الكويتي مشواره في هذا البطولة عن طريق دور الثمانية بصفته بطل للدوري الكويتي في موسم 2002/2003، وفي أول مباراة له قابل نادي اليرموك، في تاريخ 15 يونيو 2004، ففاز عليه بسهوله بخمسه أهداف مقابل لا شيء، وسجل الأهداف كل من مساعد ندا هدفين وخلف السلامة وخالد ذياب وعلي النمش.

و ألتقى نادي القادسية الكويتي في مباراة دور الأربعة نظيره نادي كاظمة في تاريخ 18 يونيو 2004، وبالرغم من أن نادي كاظمة كان متقدم في الشوط الأول بهدف سجله المحترف البرازيلي مارسيو، إلا أن نادي القادسية الكويتي استطاع أن يفوز بالمباراة بنتيجة 4-1، حيث سجل له المحترف البرازيلي غلاوسيو كارفاليو هدف التعادل في أول عشرين ثانية من الشوط الثاني، وأضاف أحمد البلوشي الهدف الثاني في الدقيقة الخامسة، ثم سجل نواف المطيري الهدف الثالث في الدقيقة الخامسة عشر، وأضاف المهاجم بدر المطوع الهدف الرابع في آخر اللقاء.

و تاريخ 22 يونيو 2004 التقى نادي القادسية الكويتي ونادي الكويت في المباراة النهائية من بطولة كأس الأمير، وبدا من أول اللقاء أن نادي الكويت هو الأفضل وأهدر العديد من الفرص السهله أمام المرمى، ولكن في منتصف الشوط الثاني، لعب نواف المطيري كرة طولية إلى سيدو تراوري الذي وجد نفسه أمام المرمى، فأودع الكرة إلى داخل شباك خالد الفضلي، ومن كرة عرضية من صالح الشيخ استطاع سيدو تراوري أن يسجل الهدف الثاني، وليضيف البطولة الثانية في مشوار الثلاثية التاريخية.

الدوري الكويتي[عدل]

تصدر نادي القادسية الكويتي الدوري كله، ولكن قوانين الإتحاد الكويتي لكرة القدم منعته من التتويج مباشرة، وذلك لأن الاتحاد اعتمد نظام المربع الذهبي الذي يأخذ الفرق الأربعة الأولى، ويلعب الأول مع الرابع والثاني مع الثالث، ذهابا وإيابا.

و التقى نادي القادسية الكويتي ونادي الكويت في مباراة الذهاب، في تاريخ 16 مايو 2004، والتي اقيمت في نادي القادسية، وانتهت المباراة بفوز نادي القادسية الكويتي بثلاثة أهداف مقابل لا شيء سجلها جميعا المدافع مساعد ندا من كرات ثابتة، وفي مباراة الإياب في تاريخ 20 مايو 2004، استطاع نادي الكويت التغلب على نادي القادسية الكويتي بهدف مقابل لا شيء، سجله اللاعب عفاس الهرشاني من تسديدة بعيدة في مرمى نواف الخالدي.

و في المباراة النهائية، التقى نادي القادسية الكويتي ونادي السالمية، في تاريخ 25 يونيو 2004، والكل كان يتوقع أن يفوز نادي القادسية الكويتي في هذه المباراة، ولكن نادي السالمية فاجئ الجميع بتسجيله الهدف الأول في المباراة، عن طريق الحترف المغربي سعيد الخرازي، وأضاع مهاجموا نادي القادسية الكويتي الفرص السهلة طوال المباراة، حتى قام المدرب بالإستعانه بالمهاجم خلف السلامة، الذي كان عند حسن الظن، وفي أول لمسه له للكرة سجل هدف التعادل للقادسية، وليمدد المباراة إلى الوقت الإضافي، ومن كرة انطلق منها سيدو تراوري على الجناح الأيمن ورفعها على رأس خلف السلامة الذي لم يجد صعوبة في إدخالها إلى المرمى، ولتنتهي المباراة بفوز نادي القادسية الكويتي 2-1 بالهدف الذهبي، ولتكتمل الثلاثية التاريخية، والتي من الصعب أن تتكرر كثيرا.

انظر أيضا[عدل]

المراجع[عدل]