يرجى مراجعة هذه المقالة وإزالة وسم المقالات غير المراجعة، ووسمها بوسوم الصيانة المناسبة.

الجدل حول استخدام اللقاح

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
N write.svg
هذه مقالة غير مراجعة. ينبغي أن يزال هذا القالب بعد أن يراجعها محرر ما عدا الذي أنشأها؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المناسبة. (مايو 2017)
جيمس جيلري، الآثار الرائعة من التلقيح الجديد!  (1802)

حدثت خلافات حول اللقاحات منذ ما يقرب من 80 عاما قبل إدخال اللقاحات والتطعيم، وتستمر حتى يومنا هذا، ويتساءل المعارضون عن فعالية وسلامة وضرورة اللقاحات الموصى بها. كما يجادلون بأن اللقاحات الإلزامية تنتهك حقوق الأفراد في القرارات الطبية والمبادئ الدينية.[1] وقد خفضت هذه الحجج معدلات التحصين في بعض المجتمعات، مما أدى إلى تفشي الأمراض والوفيات الناجمة عن أمراض الطفولة التي يمكن الوقاية منها. [2][3][4]

تظهر الأدلة المحيطة بمسالة التطعيم أن المعاناة والموت من الأمراض المعدية تفوق أي آثار ضارة.[5] تعتمد برامج زيادة المناعة باستخدام اللقاحات على ثقة الأفراد في أن تكون فعالة. غالبا يُتبع نظام سلامة حيث يتم افتراض التأثير سلبي المحتمل للقاح؛ ثم يستغرق الأمر عدة سنوات لكى يحصل اللقاح على ثقة الجمهور.[5] ومن الأمثلة الحديثة والملحوظة ادعاءات أندرو ويكفيلد حول لقاح الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية.

وقد ساهم رد فعل الناس في زيادة كبيرة في الأمراض التي يمكن الوقاية منها، ولا سيما الحصبة.[6][7] في عام 2011، تم وصف الصلة ما بين التطعيمات وارتباطها باضطراب التوحد "أنها ربما تكون الخدعة الطبية الأكثر ضررا من 100 سنة الماضية"[8]

محتويات

بداية التطعيم[عدل]

حملة في لندن للتوسع في التلقيح في العالم النامي.

شملت المحاولات المبكرة للوقاية من الجدري، التطعيم ضد المرض على أمل أن تعطي حصانة خفيفة وزيادة للمناعة، سُميت هذه التقنية عندما تم عرضها من قبل إدوارد جينر في وقت لاحق بـ "variolation" لتجنب اختلاط التطعيم مع جدري البقر، على الرغم من أن "variolation" كان له تاريخ طويل في الصين والهند، فقد استخدم لأول مرة في أمريكا الشمالية وانكلترا في عام 1721. قدم القس كوتون ماثر ذلك إلى بوسطن، ماساشوستس، خلال وباء الجدري عام 1721.[9] على الرغم من المعارضة القوية من المجتمع،[10] أقنع ماثر الدكتور زابديل بويلستون لمحاولة ذلك. أجرى بويلستون أول تجربة على ابنه البالغ من العمر 6 سنوات، وخادمة، وابنه خادمة. في البداية كان المرض شديدا، ثم بعد ذلك اختفى ولم يعد "مرضا شديدا".[9] ذهب بويلستون لتلقيح الآلاف من سكان ماساتشوستس، وتم تسمية العديد من الأماكن له امتناناً لفعلته، قدمت السيدة ماري وورتلي مونتاجو التلقيح إلى إنجلترا، كانت قد رأيت انه يتم استخدامه في تركيا، وفي 1718، تم تطعيم ابنها في القسطنطينية تحت إشراف الدكتور تشارلز ميتلاند. عندما عادت إلى إنجلترا مرة اخرى في 1721، قالت ان ابنتها تم تطعيمها. وقد أثار ذلك اهتماما كبيرا، حيث قام السير هانز سلوني بتطعيم بعض السجناء في سجن نوغيت. كانت النتائج ناجحة، وبعد محاكمة قصيرة أخرى في عام 1722، تم تطعيم اثنين من بنات كارولين دون وقوع حادث. وبفضل هذه الموافقة الملكية، أصبح هذا الإجراء شائعا عندما يتم تهديد البشر بوباء الجدري.[11]

وسرعان ما تقدمت الحجج الدينية ضد التلقيح. على سبيل المثال، في عظة 1772 بعنوان "الممارسة الخطيرة والمؤلمة للتلقيح"، قال القس اللاهوتي الإنجليزي إدموند ماسي أن الأمراض ترسل من قبل الله لمعاقبة الخطيئة وأن أي محاولة لمنع الجدري عن طريق التلقيح هي "عملية شيطانية".[10] وكان من المعتاد في ذلك الوقت أن ينشر الواعظون الشعبيون خطب تصل إلى عدد كبير من الناس. كان هذا هو الحال مع ماسي، الذي وصلت خطبه إلى أمريكا الشمالية، حيث كانت هناك معارضة دينية في وقت مبكر، وخاصة من قبل جون ويليامز، كان هناك مصدر أكبر للمعارضة من قبل الدكتور ويليام دوغلاس، وهو خريج طبي من جامعة أدنبرة وزميل الجمعية الملكية، الذي استقر في بوسطن.[11]:114–22

تطعيم الجدري[عدل]

بعد أن قدم إدوارد جينر لقاح الجدري في عام 1798، انخفضت معدلات التطعيم وتم حظرها في بعض البلدان.[12][13]

إدوارد جينر

كما هو الحال مع التطعيم، كانت هناك بعض المعارضة الدينية، على الرغم من أنه كان هناك توازنا نوعا ما بدعم من رجال الدين الذين لم يكتفوا فقط بالدعوة إلى التطعيم، بل قاموا بأخذ التطعيمات ضد الجدري.[11]:221 كما كانت هناك معارضة بسبب ظهور الاحتكار والربح من وراء تلك التطعميات. نشر ويليام رولي توضيحات عن التشوهات التي يزعم أنها تنتج عن طريق التطعيم، وقام بنيامين موسيلي بتشبيه جدري البقر بمرض الزهري.[11]:203–5

كان هناك قلق مشروع من أنصار التطعيم حول سلامته وفعاليته، وكان هذا طاغيا من ناحية الإدانة العامة، وخاصة عندما بدأ التشريع في إدخال التطعيم الإلزامي. والسبب في ذلك هو أن التطعيم تم إدخاله قبل تطوير أساليب المختبر للسيطرة على إنتاجه ومراعاة إخفاقاته.[14] تم الحفاظ على اللقاح في البداية من خلال نقله من يد إلى يد وبعد ذلك من خلال الإنتاج على جلد الحيوانات، وكان العقم البكتريولوجي مستحيلا. وعلاوة على ذلك، لم تكن طرق تحديد مسببات الأمراض المحتملة متاحة حتى أواخر القرن التاسع عشر وحتى أوائل القرن العشرين. الأمراض التي تبين لاحقا أن سببها اللقاح الملوث شملت الحمرة والسل، الكزاز، والزهري، على الرغم من ندرة الإصابة بالمرض بعد أخذ التطعيم، بلغت معدلات الإصابة بالمرض 750 حالة من أصل 100 مليون حالة تم تطعيمهم.[15] وبسبب ذلك ادعى الدكتور تشارلز كريتون، أحد أبرز المعارضين الطبيين للتلقيح، أن اللقاح نفسه كان سبب مرض الزهري وخصص كتابا كاملا لهذا الموضوع.[16] وعندما بدأت حالات الجدري تحدث لأولئك الذين تم تطعيمهم في وقت سابق، أشار مؤيدو التطعيم إلى أن هذه الحالات كانت خفيفة جدا وتحدث بعد سنوات من التلقيح. بدوره، أشار خصوم التطعيم إلى أن هذا يتناقض مع اعتقاد جينر بأن التطعيم يمنح حماية كاملة.[14]:17–21 أدت وجهات نظر خصوم التطعيم التي كانت خطرة وغير فعالة على حد سواء إلى تطوير حركات مضادة للتحصين تحديداً في إنكلترا وذلك عندما تم إدخال التشريع لجعل التطعيم إلزاميا.[17]

معارضة التشريعات في انكلترا

وبسبب مخاطرها الكبيرة، تم حظر "variolation" في انكلترا بموجب قانون التطعيم لعام 1840، الذي أدخل أيضا تطعيما طوعيا مجانيا للرضع. وبعد ذلك، أقر البرلمان أعمالا متعاقبة فرضت التطعيم الإلزامي.[18] تم إدراج التطعيم الإجباري ككقانون عام 1853، مع غرامات لعدم الامتثال والسجن لعدم الدفع. وقد مدد قانون عام 1867 شرط السن إلى 14 سنة، في البداية، تم تنظيم لوائح التطعيم من قبل الأوصياء القانونيين للفقراء، وفي المدن التي كانت معارضة قوية للتلقيح، تم انتخاب الأوصياء المتعاطفين الذين لم يتبعوا الملاحقات القضائية، ثم تم تغيير هذا من قبل قانون 1871، الذي يتطلب الأوصياء للعمل، وقد أدى ذلك إلى تغيير كبير في العلاقة بين الحكومة والجمهور، وزادت الاحتجاجات المنظمة.[18] في كيلي، يوركشاير، في عام 1876 اعتقل الحراس وسجنوا لفترة وجيزة في قلعة يورك، مما دفع إلى مظاهرات كبيرة.[17]:108–9 عبرت الحركات الاحتجاجية الحدود الاجتماعية، ووقع العبء المالي من الغرامات على الطبقة العاملة، الذين سيوفرون أكبر عدد من التظاهرات العامة.[19] وقامت الطبقات الوسطى بتنظيم المجتمعات والمنشورات، وجاء الدعم من مشاهير مثل جورج برنارد شو وألفريد راسل والاس، وأطباء مثل تشارلز كريتون وإيدجار كروكشانك، والبرلمانيين مثل جاكوب برايت وجيمس ألانسون بيكتون.[18] بحلول عام 1885، مع أكثر من 3000 ملاحقات قضائية معلقة في ليستر، كان هناك تجمع جماهيري حضره أكثر من 20 ألف متظاهر.[20]

تحت الضغط المتزايد، عينت الحكومة لجنة ملكية للتطعيم في عام 1889، أصدرت ستة تقارير بين 1892 و 1896، مع ملخص مفصل في عام 1898.[21]  وأدرجت توصيات في قانون التطعيم لعام 1898 الذي لا يزال يتطلب التطعيم الإلزامي ولكنه سمح بالإعفاء لأسباب تتعلق بالاستنكاف الضميري عن تقديم شهادة موقعة من قاضيين.[1][18] ولم يكن من السهل الحصول عليها في المدن التي أيد فيها القضاة التطعيم الإلزامي، وبعد الاحتجاجات المستمرة، سمح قانون آخر في عام 1907 بالإعفاء من إعلان بسيط وقع عليه.[20] على الرغم من أن هذا قام بحل المشكلة، فإن إجراءات التطعيم الإجبارية بقيت قابلة للتنفيذ من الناحية القانونية، واستمر الضغط من قبل المعارضين من أجل إلغائها. وبعد ذلك لم يكن التطعيم الإجباري أحد مطالب بيان انتخابات حزب العمل العام لعام 1900.[22] وقد تم ذلك كمسألة روتينية عندما أدخلت هيئة الخدمات الصحية الوطنية (المملكة المتحدة). في عام 1948، مع معارضة "تكاد لا تذكر" من أنصار التطعيم الإلزامي.[23]

وكان التطعيم في ويلز مشمولا بالتشريع الإنكليزي، ولكن النظام القانوني الاسكتلندي كان منفصلا. لم يكن التطعيم إلزاميا هناك حتى عام 1863، وسمح بالاستنكاف الضميري بعد احتجاج قوي فقط في عام 1907.[14]:10–11

في أواخر القرن التاسع عشر، تلقت مدينة ليستر في المملكة المتحدة اهتماما كبيرا بسبب طريقة إدارة تطعيم الجدري هناك. وكانت هناك معارضة قوية بشكل خاص للتلقيح الإلزامي، وكان على السلطات الطبية العمل ضمن هذا الإطار. وقد طوروا نظاما لا يستخدم التطعيم ولكنه استند إلى إخطار الحالات والعزلة الصارمة للمرضى ومنع الاتصالات، مع توفير المستشفيات المعزولة.[24] وقد أثبت هذا نجاحا ولكنه كان يتطلب القبول بالعزل الإلزامي بدلا من التلقيح، كيليك ميلارد، الذي كان في البداية مؤيدا للتطعيم الإجباري، عين طبيبا للصحة في عام 1901. وراجع وجهات النظر حول الإكراه ولكنه شجع موظفيه على قبول التلقيح. هذا النهج، الذي تم تطويره في البداية بسبب المعارضة الساحقة لسياسة الحكومة، أصبح يعرف باسم طريقة ليستر.[23][25] وفي الوقت الذي أصبح فيه هناك طريقة مقبولة للتعامل مع فاشيات الجدري، تم إدراج تلك الأحداث كأحد "الأحداث الهامة في تاريخ مكافحة الجدري" من قبل أكثر المشاركين في الحملة الناجحة لمنظمة الصحة العالمية لاستئصال الجدري. في المراحل النهائية للحملة، كان يُشار إليها عموما باسم "احتواء المراقبة"، وكانت طريقة ليستر لها الفضل في ذلك.[26][27]

معارضة التطعيم في الولايات المتحدة والبرازيل

في الولايات المتحدة، اهتم الرئيس توماس جيفرسون اهتماما كبيرا بالتطعيم، جنبا إلى جنب مع الدكتور واترهوس، كبير الأطباء في بوسطن. شجع جيفرسون على تطوير طرق لنقل مواد اللقاح عبر الولايات الجنوبية، والتي تضمنت تدابير لتجنب الأضرار الناجمة عن الحرارة، وهو أحد الأسباب الرئيسية للدفعات غير الفعالة. تم احتواء تفشي الجدري في النصف الأخير من القرن التاسع عشر، وهو تطور يعزى على نطاق واسع إلى تطعيم جزء كبير من السكان. ثم انخفضت معدلات التطعيم بعد الانخفاض الكبير في حالات الجدري، ثم عاد المرض مرة أخرى كوباء في أواخر القرن التاسع عشر.[28]

بعد زيارة إلى نيويورك من قبل البريطاني البارز لمكافحة التحصين وليام تيب عام 1879، تأسست جمعية مكافحة التطعيم في أمريكا.[29][30] ورابطة نيو إنغلاند لمكافحة التطعيم الإلزامي التي تشكلت في عام 1882، وعصبة مكافحة التطعيم بمدينة نيويورك في عام 1885.[30] التكتيكات في الولايات المتحدة تتبع إلى حد كبير تلك المستخدمة في انكلترا.[31] كان التطعيم في الولايات المتحدة ينظمه فرادى الولايات، وذلك لعدم وقوع المظاهرات مثل ما حدث في إنجلترا.[32] وعلى الرغم من أن هذا الجدل قد تم تنظيمه بشكل عام على أساس كل حالة على حدة، فقد وصل إلى المحكمة العليا في الولايات المتحدة في عام 1905. وفي قضية جاكوبسون ضد ماساتشوستس، أصدرت المحكمة حكما تاريخيا مفاده أن الصالح العام يتخطى الحرية الشخصية.

جون بيتكيرن، المؤسس الأثري لشركة بيتسبرغ للوحات الزجاج (الآن بي جي إندستريز)، برز كممول رئيسي وقائد للحركة الأمريكية المضادة للتطعيم. في 5 مارس 1907، في هاريسبيرغ، بنسلفانيا، ألقى خطابا إلى لجنة الصحة العامة والصرف الصحي في الجمعية العامة لولاية بنسلفانيا ينتقد التحصين.[33] وقد رعى في وقت لاحق المؤتمر الوطني لمكافحة التطعيم، الذي عقد في فيلادلفيا في أكتوبر 1908، أدى إلى إنشاء رابطة مكافحة التطعيم الأمريكية. عندما تم تنظيم الدوري في وقت لاحق من ذلك الشهر، اختار الأعضاء بيتكيرن كأول رئيس لهم.[34]

في 1 ديسمبر 1911، تم تعيين بيتكيرن من قبل حاكم ولاية بنسلفانيا جون تينر إلى لجنة ولاية بنسلفانيا للتطعيم، وبعد ذلك قام بإعداد تقرير مفصل يعارض بشدة استنتاجات اللجنة.[34] وظل منافسا قويا للتلقيح حتى وفاته في عام 1916.

في تشرين الثاني / نوفمبر 1904، ردا على سنوات من عدم وجود نظام بيئى نظيف يحمي من الأمراض، تليها حملة الصحة العامة بقيادة مسؤول الصحة العامة البرازيلي الشهير أوزوالدو كروز والمواطنين والطلاب العسكريين في ريو دي جانيرو، اندلعت أعمال الشغب في اليوم الذي بدأ فيه تطبيق قانون التطعيم؛ كان التطعيم يرمز إلى الجانب الأكثر خوفا والأكثر وضوحا من خطة الصحة العامة.[35]

ومنذ أوائل القرن التاسع عشر، استقطبت حركة التحصين أعضاء من طائفة واسعة من المجتمع.

التطعيمات ومضادات السموم[عدل]

استمرت معارضة التطعيم ضد الجدري في القرن العشرين، واستمر الجدل حول اللقاحات الجديدة وإدخال المعالجة المضادة لسموم الدفتيريا ( الخناق ). حيث يمكن أن يسبب حقن مصل الحصان في البشر كما هو مستخدم في الترياق أعراض جانبية مثل : فرط الحساسية، ويشار إليه عادة باسم مرض المصل. وعلاوة على ذلك، فإن استمرار إنتاج لقاح الجدري في الحيوانات وإنتاج مضادات الأكسدة في الخيول دفعت مناهضة التشريح إلى معارضة التطعيم.

كان ترياق الخناق يؤخذ من الخيول بعد ان كانت مريضة، حيث يتم استخلاص مضادات السموم من جسم الخيول ثم بعد ذلك حقنه في البشر وكان ذلك في عام 1901، حدث حالات تسمم من حصان يدعى جيم ملوثا وقتل 13 طفلا في سانت لويس بولاية ميسوري. أدت هذه الحادثة، مع تسعة وفيات من الكزاز من لقاح الجدري الملوث في كامدن بولاية نيو جيرسي، مباشرة وبسرعة إلى تمرير قانون مراقبة البيولوجيا في عام 1902.[36]

قام روبرت كوخ في عام 1890 بتطعيم الأفراد الذين لديهم السل، ونتج عن ذلك : فرط الحساسية، ومع ذلك، استخدم كوخ هذا التطيعم. وتسبب هذا في ردود فعل خطيرة ووفيات في الأفراد الذين أُعيد تنشيط السل الكامن في أجسامهم من قبل اللقاح.[37]

في عام 1955، في مأساة تعرف باسم حادث Cutter، أنتجت مختبرات Cutter حوالي 120.000 جرعة من لقاح شلل الأطفال الذس يحتوي عن غير قصد بعض فيروس شلل الأطفال الحية جنبا إلى جنب مع فيروس معطل. تسبب هذا اللقاح في 40.000 حالة شلل للأطفال وخمسة وفيات. وانتشر المرض من خلال أسر المتلقين، مما تسبب في وباء شلل الأطفال الذي أدى إلى 113 حالة أخرى من شلل الأطفال وخمسة وفيات أخرى. كانت واحدة من أسوأ الكوارث الصيدلية في تاريخ الولايات المتحدة.[38]

نشر عام 1998 مقال أكاديمي مزور من قبل أندرو ويكفيلد[39] مما أثار جدل حول لقاح الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية. وفي الآونة الأخيرة أيضا، أصبح هناك جدلا ومخاوف ضد لقاح فيروس الورم الحليمي البشري.[40][41]

غالبا ما تكون الحجج ضد اللقاحات في القرن الحادي والعشرين مماثلة لتلك التي كانت في القرن التاسع عشر ضد التحصين.[1]

وتشير الدراسات التي أجريت خلال الفترة 2008-2010 إلى أن مستويات التعليم العالي والوضع الاجتماعي والاقتصادي للوالدين مرتبطان بانخفاض معدلات التطعيم.[42][43][44][45][46]

فعالية التطعيم[عدل]

انخفاض الحصبة الألمانية بشكل حاد عند إدخال التحصين الشامل.

فعالية حملات التطعيم واسعة النطاق.[47] حيث ساعدت حملات التطعيم على استئصال الجدري الذي قتل واحداً من بين كل سبعة أطفال في أوروبا،[48]  وقضى تقريبا على شلل الأطفال.[49] وكمثال أكثر تواضعا، فإن العدوى التي تسببها المستدمية النزلية، وهي السبب الرئيسي لالتهاب السحايا الجرثومي وغيرها من الأمراض الخطيرة لدى الأطفال، انخفضت بنسبة أكثر من 99٪ في الولايات المتحدة منذ إدخال اللقاح في عام 1988.[50] التطعيم الكامل، من الولادة وحتى المراهقة، من جميع الأطفال الأميركيين المولودين في سنة معينة ينقذ ما يقدر من 33.000 حياة ويمنع ما يقدر بنحو 14 مليون إصابة.[51]

ويرى بعض خصوم التطعيم أن هذه التخفيضات في الأمراض المعدية ناجمة عن تحسين الصرف الصحي والنظافة الصحية (بدلا من التلقيح)، أو أن هذه الأمراض كانت بالفعل في الانخفاض قبل إدخال لقاحات محددة. ولا تدعم هذه البيانات البيانات العلمية؛ فإن حالات الإصابة بالأمراض التي يمكن الوقاية منها باللقاحات تميل إلى التقلب بمرور الوقت حتى إدخال لقاحات محددة، وعندها انخفض معدل الإصابة إلى ما يقرب من الصفر. ويهدف موقع مراكز مكافحة الأمراض على شبكة الإنترنت إلى مواجهة المفاهيم الخاطئة الشائعة حول اللقاحات، "هل نحن نتوقع أن الصرف الصحي أفضل في التخلص من الأمراض من اللقاحات؟ في الوقت تمام الذي تم إدخال اللقاحات لمحاربة المرض؟"[52]

ويرى النقاد الآخرون أن الحصانة الممنوحة باللقاحات ليست إلا مؤقتة، وتتطلب التعزيز.[1] وكما نوقش من قبل، فإن فلسفات بعض ممارسي الطب البديل تتنافى مع فكرة كون اللقاحات أمر فعال.[53]

صحة الأفراد[عدل]

شارلوت كليفيرلي بيسمان، التي بترت أطرافها الأربعة بسبب مرض المكورات السحائية[54]

وتزيد اللقاحات غير المكتملة من خطر المرض بالنسبة لجميع السكان، بمن فيهم أولئك الذين تم تطعيمهم، لأنه يقلل من الحصانة ضد المرض. على سبيل المثال، يستهدف لقاح الحصبة الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 9 و 12 شهرا، والفترة بين اختفاء الأجسام المضادة للأم والعدوى الطبيعية يعني أن الأطفال الذين تم تطعيمهم غالبا ما يكونون ضعفاء. يقلل مناعة المرض إذا تم تلقيح جميع الأطفال. وقد تكون زيادة حصانة الفيروس للتطعيم أثناء تفشي المرض هي المبرر الأكثر قبولا على نطاق واسع للتحصين الجماعي. التطعيم الشامل يساعد أيضا على زيادة التغطية بسرعة، وبالتالي الحصول على حصانة مناعية ضد الأمراض.[55]

زيادة مناعة الفيروسات ضد التطعيمات تؤدي إلى مشكلة أكبر وخصوصا مع الأفراد الذين يعانون من مشاكل في الجهاز المناعي، بعض الأطفال الذين يعانون من ضعف الجهاز المناعي لا يمكن الحصول على بعض اللقاحات، وبالتالي تضطر إلى الاعتماد على الآخرين لتلقيح بعض الأمراض. إذا كان الطفل صاحب المناعة الضعيفة محاطا بالأطفال الذين لم يتم تطعيمهم والمصابون بالمرض، فإن هذا الطفل حتماً سيصاب هو الاخر. نتائج الأطفال الذين يعانون من أجهزة المناعة الذين يصابون بعد ذلك في كثير من الأحيان بأسوأ من ذلك مقارنة بعامة السكان.[56]

الفعالية من حيث التكلفة[عدل]

اللقاحات شائعة الاستخدام هي وسيلة فعالة من حيث التكلفة والوقاية لتعزيز الصحة، بالمقارنة مع علاج الأمراض الحادة أو المزمنة، في الولايات المتحدة خلال عام 2001، قدر أن التحصينات الروتينية في مرحلة الطفولة ضد سبعة أمراض ما يزيد على 40 بليون دولار لكل مجموعة من الولادات في السنة، بما في ذلك 10 بلايين دولار من التكاليف الصحية المباشرة، وكانت نسبة الفوائد الاجتماعية لهذه اللقاحات 16.5.[57]

الأحداث التي تلت تخفيضات التطعيم[عدل]

وفي العديد من البلدان، أعقبت التخفيضات في استخدام بعض اللقاحات زيادة في معدلات الاعتلال والوفيات.[58][59] ووفقا لمراكز مكافحة الأمراض واتقائها، فإن استمرار ارتفاع مستويات تغطية اللقاح ضروري لمنع عودة ظهور الأمراض التي تم القضاء عليها تقريبا.[60] ولا يزال السعال الديكي يمثل مشكلة صحية رئيسية في البلدان النامية حيث لا يمارس التطعيم الجماعي؛ وتقدر منظمة الصحة العالمية أنها تسببت في 294.000 حالة وفاة في عام 2002.[61]

ستوكهولم، الجدري (1873-74)[عدل]

أدت حملة مكافحة التطعيم بدافع الاعتراضات الدينية، والشواغل حول الفعالية، والمخاوف بشأن الحقوق الفردية إلى انخفاض معدل التلقيح في ستوكهولم إلى أكثر بقليل من 40٪، مقارنة مع حوالي 90٪ في أماكن أخرى في السويد، ثم بدأ وباء الجدري الكبير في عام 1873، وأدى ذلك إلى ارتفاع استخدام اللقاح ونهاية الوباء.[62]

ملصق ما بعد الحرب، حثت وزارة الصحة السكان البريطانيين على تحصين الأطفال ضد الدفتيريا.

فيتنام[عدل]

خلال حرب فيتنام، كان التطعيم ضروريا للجنود للقتال في الخارج. ولأن المرض يتبع الجنود، كان عليهم تلقي اللقاحات التي تمنع الكوليرا والأنفلونزا والحصبة والمكورات السحائية والطاعون وفيروس شلل الأطفال والجدري والكزاز والدفتيريا والتيفود والتيفوس والحمى الصفراء. ومع ذلك، فإن الأمراض السائدة أساسا في فيتنام في هذا الوقت كانت الحصبة وشلل الأطفال. وبعد وصوله إلى فيتنام، أجرى الجيش الأمريكي "مشروع مساعدة الصحة العامة العسكرية".[63] وكان برنامج الصحة العامة مفهوما مشتركا بين الولايات المتحدة وحكومة فيتنام لإنشاء أو توسيع المرافق الطبية العامة في جميع أنحاء جنوب فيتنام.[64]  وتم تلقيح القرى المحلية في فيتنام، فحصت الولايات المتحدة العسكرية المرضى، وتم صرف الدواء لهم، ووزعت الملابس والمواد الغذائية.

المملكة المتحدة، السعال الديكي (1970s-80s)[عدل]

في تقرير صدر عام 1974 ورد فيه 36 رد فعل على لقاح السعال الديكي، ادعى أكاديمي بارز في مجال الصحة العامة أن اللقاح كان فعالا بشكل هامشي فقط، وتساءل عما إذا كانت فوائده تفوق مخاطره، وتسببت التغطية التلفزيونية والصحفية الواسعة في حدوث تخويف بين الناس لاستخدام ذلك اللقاح وبالتالى انخفضت معدلات استخدام اللقاح في المملكة المتحدة من 81٪ إلى 31٪، وأتبعت أوبئة السعال الديكي، مما أدى إلى وفاة بعض الأطفال، استمر الرأي الطبي الرئيسي لدعم فعالية وسلامة اللقاح، ثم أعيدت الثقة العامة بعد نشر إعادة تقييم وطنية لفعالية اللقاح، ثم ارتفع استخدام اللقاح إلى مستويات أعلى من 90٪، وانخفضت حالات المرض بشكل كبير.[58]

السويد، السعال الديكي (1979-96)[عدل]

في فترة التطعيم التي حدثت عندما علقت السويد التلقيح ضد السعال الديكي، من عام 1979 إلى عام 1996، أصيب نسبة 60 في المائة من أطفال البلد بالمرض الذي يحتمل أن يكون مميتا قبل سن العاشرة.[59]

هولندا، الحصبة (1999-2000)[عدل]

تفشي المرض في مجتمع ديني ومدرسة في هولندا ليظهر تأثير الحصبة في السكان غير الملقحين.[65]  وكان عدد السكان المتضررين في المقاطعات قليل حيثو كانوا يتمتعون بمستوى عال من التحصين، باستثناء إحدى الطوائف الدينية التي لم تقبل التطعيم. وتبين الوفيات الثلاث المرتبطة بالحصبة و 68 حالة استشفاء حدثت بين 961 حالة في هولندا أن الحصبة يمكن أن تكون شديدة وقد تؤدي إلى الوفاة، حتى في البلدان الصناعية.

المملكة المتحدة وأيرلندا، الحصبة (2000)[عدل]

نتيجة لجدل لقاح الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية، انخفض أخذ التطعيمات بشكل حاد في المملكة المتحدة بعد عام 1996.[66] ومنذ أواخر عام 1999 وحتى صيف عام 2000، كان هناك تفشي للحصبة في شمال دبلن بأيرلندا. في ذلك الوقت، انخفض مستوى التحصين الوطني إلى أقل من 80٪، وفي جزء من شمال دبلن كان مستوى التحصين حوالي 60٪. وكان هناك أكثر من 100 حالة دخول في المستشفيات من أكثر من 300 حالة، توفي ثلاثة أطفال وأصيب عدد آخر بأمراض خطيرة، واحتاج بعضهم إلى التهوية الميكانيكية للتعافي.[67]

نيجيريا، شلل الأطفال، الحصبة، الدفتيريا (2001-)[عدل]

وفي أوائل العقد الأول من القرن الحادي والعشرين، نصح الزعماء الدينيون المحافظون في شمال نيجيريا، المشتبه بهم في الطب الغربي، أتباعهم بعدم تلقيح أطفالهم بلقاح شلل الأطفال الفموي، وأيد المقاطعة حاكم ولاية كانو، وتم تعليق التحصين لعدة أشهر، وفي وقت لاحق، ظهر شلل الأطفال مرة أخرى في اثني عشر جارة خالية من شلل الأطفال سابقا في نيجيريا، وأظهرت الاختبارات الجينية أن الفيروس هو نفسه الذي نشأ في شمال نيجيريا، وقد أصبحت نيجيريا مصدراً صافياً لفيروس شلل الأطفال لجيرانها الأفارقة. كما أفيد بأن الناس في ولايات الشمال حذرين من اللقاحات الأخرى، تم اصابة نيجيريا بأكثر من 20 ألف حالة من حالات الحصبة وحوالي 600 حالة وفاة بسبب الحصبة من يناير / كانون الثاني إلى مارس / آذار 2005.[68] في عام 2006، استأثرت نيجيريا بأكثر من نصف جميع حالات شلل الأطفال الجديدة في جميع أنحاء العالم.[69] واستمرت انتشار المرض بعد ذلك؛ على سبيل المثال، توفي ما لا يقل عن 200 طفل في تفشي مرض الحصبة في أواخر عام 2007 في برنو (ولاية).[70]

إنديانا، الولايات المتحدة، ميسليس (2005)[عدل]

ويعزى تفشي الحصبة عام 2005 في ولاية إنديانا الأمريكية إلى الآباء الذين رفضوا تلقيح أطفالهم.[71] معظم حالات كزاز الأطفال في الولايات المتحدة تحدث في الأطفال الذين اعترض آبائهم على تطعيمهم.[72]

الولايات المتعددة، الولايات المتحدة، الحصبة (2013-)[عدل]

في عام 2000، أُعلن التخلص من الحصبة من الولايات المتحدة لأن النقل الداخلي قد توقف لمدة سنة واحدة؛ وكانت الحالات المبلغ عنها المتبقية قليلة جدا.[73]

وذكرت مراكز مكافحة الأمراض واتقائها أن أكبر ثلاثة تفشي للحصبة في عام 2013 نُسبت إلى مجموعة من الناس الذين لم يتم تلقيحهم بسبب معتقداتهم الفلسفية أو الدينية، اعتبارا من أغسطس 2013، ساهمت ثلاثة دول في تفشي المرض هم : نيويورك، ولاية كارولينا الشمالية، وتكساس.[74][75]

عدد الحالات في عام 2014 أربع مرات وصل إلى 644 حالة،[76] بما في ذلك انتقال الزوار غير الملقحين إلى ديزني لاند في ولاية كاليفورنيا.[77][78] وقد تأكد أن حوالي 97٪ من الحالات في النصف الأول من العام كانت مستحقة بشكل مباشر أو غير مباشر ان تسافر (أما البقية غير معروفة)، و 49٪ من الفلبين. 165 من بين 288 ضحية (57٪) خلال تلك الفترة تم تأكيد أنهم غير ملقحين عن طريق الاختيار؛ 30 (10٪) تم تحصينهم.[79] العدد النهائي لفاشيات الحصبة في عام 2014 هو 668 حالة في 27 ولاية.[80]

ومن 1 يناير إلى 26 يونيو 2015، أفيد بأن 178 شخصا من 24 ولاية ومقاطعة كولومبيا مصابون بالحصبة. وكانت معظم هذه الحالات (117 حالة [66٪]) جزءا من تفشي كبير متعدد الدول المرتبط بمقاطعة ديزني لاند في ولاية كاليفورنيا، واستمر من عام 2014. وأظهر التحليل الذي أجراه علماء مركز السيطرة على الأمراض أن نوع فيروس الحصبة في هذا الفاشية (B3) كان متطابقا إلى نوع الفيروس الذي تسبب في تفشي الحصبة الكبير في الفلبين في عام 2014.[80] في 2 يوليو 2015، تم تسجيل أول وفاة مؤكدة من الحصبة، أصيبت امرأة مصابة بمرض المناعة في ولاية واشنطن، وتوفيت بعد ذلك بسبب الالتهاب الرئوي بسبب الحصبة.[81]

سوانسي، الحصبة (2013)[عدل]

وفي عام 2013، حدث تفشي للحصبة في مدينة سوانسي الويلزية. تم الإبلاغ عن وفاة واحدة.[82] وتشير بعض التقديرات إلى أنه في عام 1995، كان معدل وفيات الأمهات في سن الثانية عند 94 في المائة في ويلز، وانخفض إلى 67.5 في المائة في سوانسي في عام 2003، مما يعني أن المنطقة لديها فئة عمرية "ضعيفة".[83]  وقد ارتبط ذلك بجدل لقاح الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية، مما تسبب في تخوف عدد كبير من الآباء من السماح لأطفالهم بتلقي لقاح الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية.[82]

سلامة التطعيمات[عدل]

قلة منهم ينكرون التحصينات الواسعة التي أدخلها التطعيم على الصحة العامة؛ هناك قلق أكثر شيوعا هو على سلامة البشر.[84] كما هو الحال مع أي علاج طبي، هناك احتمال أن تتسبب اللقاحات في مضاعفات خطيرة، مثل الحساسية الشديدة،[85] ولكن خلافا لمعظم التدخلات الطبية الأخرى، يتم إعطاء اللقاحات للأشخاص الأصحاء، ومن ثم يتوقع مستوى أعلى من السلامة.[86] في حين أن المضاعفات الخطيرة من اللقاحات ممكنة، فهي نادرة للغاية وأقل شيوعا بكثير من مخاطر مماثلة من الأمراض التي تمنعها.[52] ومع ازدياد نجاح برامج التحصين وانخفاض حالات الإصابة بالمرض، ينتقل الاهتمام العام بعيدا عن مخاطر المرض إلى خطر التطعيم.[5] ويصعب على السلطات الصحية أن تحافظ على الدعم العام لبرامج التحصين.[87]

عادة ما تتبع المخاوف بشأن سلامة التحصين نمطا. أولا، بعض المحققين يشيرون إلى أن الدراسة الأولية والدراسات اللاحقة من قبل نفس المجموعة لديها منهجية غير كافية، وعادة ما تكون سيئة الحكم وغير منضطبة. ويصدر إعلان سابق لأوانه عن التأثير السلبي المزعوم، ويردد صداه مع الأفراد الذين يعانون من هذه الحالة، ويقلل من الأضرار المحتملة للتطعيم السابق لمن يستطيع اللقاح حمايته، تحاول مجموعات أخرى تكرار الدراسة الأولية ولكنها تفشل في الحصول على نفس النتائج. وأخيرا، يستغرق الأمر عدة سنوات لاستعادة ثقة الجمهور في اللقاح.[5] والآثار السلبية المنسوبة إلى اللقاحات عادة ما يكون لها أصل غير معروف، وتزايد الإصابة، وبعض المعقولية البيولوجية، وقائع قريبة من وقت التطعيم، والنتائج المخيفة.[88] في جميع الحالات تقريبا، يكون تأثير الصحة العامة محدودا بالحدود الثقافية، حيث يتحدث المتحدثون باللغة الإنجليزية عن لقاح واحد يسبب التوحد، في حين أن المتحدثين الفرنسيين يشعرون بالقلق إزاء لقاح آخر يسبب التصلب المتعدد، والنيجيريون يشعرون بالقلق من أن اللقاح الثالث يسبب العقم.[89]

الخلافات حول مرض التوحد[عدل]

لا يوجد دليل على أن اللقاحات تسبب التوحد على الرغم من محاولة الصحافة الشعبية ووسائل الإعلام لربط الاثنين ببعضهم البعض ( اللقاح - اضطراب التوحد ).[5][90][91]

ثيومرسال[عدل]

الثيومرسال عبارة عن مادة حافظة مضادة للفطريات تستخدم بكميات صغيرة في بعض اللقاحات متعددة الجرعات (حيث يتم فتح القارورة نفسها واستخدامها لعدة مرضى) لمنع تلوث اللقاح.[92] على الرغم من فعالية ثيومرسال، فإن استخدام الثيومرسال مثير للجدل لأنه يحتوي على الزئبق، ونتيجة لذلك، طلبت مراكز مكافحة الأمراض في عام 1999 والأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال من صانعي اللقاح إزالة الثيومرسال من اللقاحات بأسرع ما يمكن على المبدأ التحوطي، ثيومرسال هو الآن غائب عن جميع اللقاحات الأمريكية والأوروبية المشتركة، باستثناء بعض الاستعدادات للقاح الأنفلونزا.[93] (تبقى كميات التتبع في بعض اللقاحات بسبب عمليات الإنتاج، بحد أقصى 1 ميكروغرام تقريبا، حوالي 15٪ من متوسط ​​المدخول اليومي من الزئبق في الولايات المتحدة للبالغين و 2.5٪ من المستوى اليومي الذي يمكن أن تتحمله منظمة الصحة العالمية.[94][95]) أثار هذا العمل القلق من أن الثيومرسال كان يمكن أن يكون مسؤولا عن التوحد.[93] وتعتبر الفكرة الآن غير مؤكدة، حيث ارتفعت معدلات الإصابة بالتوحد باطراد حتى بعد إزالة الثيومرسال من لقاحات الطفولة.[96] ولا يوجد حاليا أي دليل علمي مقبول على أن التعرض للثيومرسال هو عامل يسبب التوحد.[97] ومنذ عام 2000، قام الآباء والأمهات في الولايات المتحدة بالتعويض القانوني من صندوق اتحادي بحجة أن الثيومرسال سبب اضطراب التوحد في أطفالهم. [98] وفضلت لجنة معهد الطب 2004 رفض أي علاقة سببية بين اللقاحات التي تحتوي على الثيومرسال والتوحد.[99]

لقاح الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية[عدل]

لقاح الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية[100][101] أو لُقاح MMR هو لقاح مناعي ضدّ الحصبة، و النّكاف، والحصبة الألمانية (الحُمَيراء). فهو مزيج من فيروسات حيّة موهنه للأمراض الثلاث ويُعطى عبر الحقن. طوّره لأوّل مرّة موريس هيلمان عندما كان في شركة ميرك اند كوب.[102] فاللقاح المرخّص للوقاية من الحصبة تم توفيره لأوّل مرّة عام 1963، بينما اللقاح المطوّر منه للحصبة كان عام 1968. بينما اللقاحات للنكاف والحميراء(الحصبة الألمانيّة) تم توفيرهما عام 1967 وعام 1969 بالترتيب. وأصبحت اللقاحات الثلاث للحصبة ، النكاف والحميراء(الحصبة الألمانيّة) لقاحا واحدا متعدّدا عام 1971 هو لقاح الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية.[103] ويُعطى لقاح الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية بشكل عام للأطفال حول عمر الّسنة الواحدة، والجرعة الثانية قبل بدء المدرسة (على عمر 4/5 سنوات).وتهدف الجرعة الثانية لتكوين المناعة في عدد قليل من الاشخاص (2-5%) و الذين فشلوا في تكوينها ضدّ الحصبة بعد الجرعة الأولى. ففي الولايات المتّحدة تم ترخيص اللقاح عام 1971 والجرعة الثانية تمّ تقديمها عام 1989.[104] يستخدم اللقاح بشكل واسع حول العالم; فمنذ تقديم أوائل إصداراته في السبعينيات من القرن الماضي ، تمّ استخدام أكثر من 500 مليون جُرعة في أكثر من 60 دولة. وتنتجه شركة ميرك تحت اسم M-M-R II وكما تنتجه غلاسكو سميث كلاين بمسمى بريو ركس (Priorix) ومعهد الهند للأمصال تحت اسم تري سيفاك (Tresivac) ، وسنوفي باستور بمسمى تريم وفاكس (Trimovax). ويعتبر اللقاح عادةً لقاح للأطفال ، ولكنّه أيضا يوصى باستخدامه في بعض الحالات للبالغين المصابين بمتلازمة نقص المناعة المكتسبة.[105][106]

سلامة اللقاح[عدل]

الآثار الّضّارة، ونادرا الخطيرة، قد تحدث بسبب أيّ من مكونات اللقاح ، فتُصاب نسبة 10% من الأطفال بارتفاع درجة الحرارة، التوعُّك والفتور، والّطفح الجلدي، بعد فترة 5-12 يوم من اللقاح.[107] ونسبة 3% تصاب بآلام المفاصل التي تستمر بمعدّل 18 يوم.[108] وتكون النساء الكبار بالّسن أكثر عرضةً للإصابة بآلام المفاصل ، والتهاب المفاصل الحاد ويحدث نادرا ً الالتهاب المُزمن للمفاصل.[109] وتُعتبر فرط الحساسية استجابة نادرة جدا في حدوثها ولكنّها استجابة خطيرة للقاح.[110] وتُعتبر حساسية البيض من أسباب فرط الحساسية للقاح.[111] ففي عام 2014، أقرَّت منظّمة الغذاء والدواء الأمريكية بإضافة احتمالين آخرين لمشاكل اللقاح تحت مسمّى(الْتِهابُ الدِّماغِ و النُّخاعِ المُنْتَثِرُ الحادّ) و(الْتِهابُ النُّخاعِ المُسْتَعْرِض)، والسماح أيضاً بإضافة عبارة "صعوبة المشي" لمشاكل اللقاح.[112] وتُعتبر الّتقارير في اعتلال الأعصاب قليلة جداً، ولكن هناك دلالات بارتباط أحد أنواع لقاح الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية المحتوي على سلالة الحصبةUrabe والحدوث النادر لالْتِهابُ السَّحايا العَقيم(الشكل المؤقّت الخفيف من التهاب الّسحايا الفيروسي).[109][113] ولكن خدمات الّصحة الوطنيّة في المملكة المتّحدة قد أوقفت استخدام هذه السلالة في أوائل التسعينيات بسبب حالات من التهاب الّسحايا الفيروسي المؤقت الخفيف، وتحوّلت لاستخدام سلالة الحصبة Jeryl Lynn.[114] وبقيت السلالة القديمةUrabe مستخدمة في عدد من الدول ذلك لأنّ تصنيع اللقاح المحتوي على سلالةUrabe يُعتبر أرخص ثمنا ً مُقارنة بذلك المحتوي على سلالةJeryl Lynn[115]. وقد وُجِدت مراجعات مكتبة كوكرين عند مقارنة لقاح (الحصبة والنكاف والحميراء) بلقاح وهمي ، بأنّ مستخدمي لقاح الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية كانوا أقل إصابة بالتهابات المسالك التنفُّسيّة العلوية ، ولكن أكثر تهيُّجا ً، وعُرضة لعدد مشابه (مقارنة بمستخدمي اللقاح الوهمي) من الأضرار الجانبيّة الأخرى .[114] وتحدث الإصابة الطبيعية بالحصبة عادةً بمصاحبة (الفرفرية القَليلَةُ الصُّفَيحاتِ المَجْهولَةُ السَّبَب)وهي طفح فرفري وزيادة في قابلية النزف و التي تزول خلال شهرين عند الأطفال, حيث يعتقد أنّ ما بين 1/25000 إلى 1/40000 طفل يكتسب مرض (الفرفرية القَليلَةُ الصُّفَيحاتِ المَجْهولَةُ السَّبَب) خلال 6 أسابيع من تلّقي لقاح الحصبة والنكاف والحميراء وهو معدل عالٍ مقارنة بالمجتمعات غير المستخدمة للقاح. ويُعتبر مرض(الفُرْفُرِيَّةُ القَليلَةُ الصُّفَيحاتِ المَجْهولَةُ السَّبَب) فيمن هم تحت سن ال 6 سنوات من الأمراض البسيطة ونادرا ما يتبعه عواقب على المدى البعيد.[116][117]

ادّعاء ارتباط اللقاح بمرض الّتوحد[عدل]

في المملكة المتّحدة ، أصبح لقاح (الحصبة والنكاف والحميراء) موضع خلاف بعد أن قام أندرو ويكفيلد. عام 1998 بنشر تقرير حول دراسة أجرِيَت على 12 طفل كانوا يعانون من أعراض معويّة بالإضافة لمرض الّتوحد أو غيره من الأمراض، و تشمل الحالات التي يعتقد الأهل أنّها بدأت بعد استخدام اللقاح بوقت قريب.[118] و في عام 2010 وجد المجلس الّطبي العام أنّ بحث أندرو ويكفيلد لم يكن صحيحا [119] ، و قامت مجلّة لانسيت The Lancet بسحب الّتقرير بشكل كامل.[120] وفي عام 2011 نفت المجلة الطبيّة البريطانيّة صحّة ذلك البحث.[121] ولَحِق هذا العديد من دراسات و مراجعات الزملاء والتي لم تنجح في إظهار أيّ ارتباط بين اللقاح و مرض التوحد.[122] فعلى سبيل المثال نفت دراسة أجريَت عام 2010 ل Mrozek-Budzyn, Kieltyka, and Majewska وجود أيّ ارتباط بين لقاح الحصبة ومرض التوحد.

وأقرّت المنظّمات والهيئات الّتالية عدم وجود أيّ إثبات عن ارتباط لقاح الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية مع مرض الّتوحد: - Centers for Disease Control and Prevention,[123] - The Institute of Medicine of the National Academy of Sciences,[124] The UK National Health Service وإعطاء اللقاح في ثلاث جرعات منفصلة لا يقلّل من فرصة حدوث الأعراض الجانبية، و على العكس فإنّه يزيد من فرصة الإصابة بالمرضين الغير مُحَصّن ضدَّهما من خلال الجرعة الأولى.[125] ولاحظ خبراء الّصحة تأثير الّتقارير الإعلاميّة حول الخلاف بوجود ارتباط فيما بين اللقاح ومرض الّتوحد و التي أدّت إلى انخفاض معدّلات التلقيح [126] ، حيث كانت معدّلات التلقيح في المملكة المتحدة 92% و هبطت إلى أقل من 80% بعد ما نشره Wakefield. و بالّتالي في عام 1998 تمّ تسجيل 56 حالة مَرضِيَّة بالحصبة في المملكة المتّحدة و وصلت عام 2008 إلى 1348 حالة مَرضِيَّة مع وجود حالتين وفاة مثبتتين.[127] وفي اليابان، تم وقف اللقاح المزيج من الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية واستخدام لقاح منفصل لكل مرض منهم، ولكن معدلات تشخيص الإصابة بمرض التوحد استمرت في الارتفاع مظهرة عدم الارتباط مع هذه التغييرات.[128] وفي الولايات المتحدة كانت هنالك شخصيات مشهورة تتحدث ضد التلقيح ومنهم على سبيل المثال: جيني مكارثي,[129]، جيم كاري ,[130]، دونالد ترامب [131]. فجميعهم اطلق الادعاءات بان اللقاحات وخاصة لقاح الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية يسبب مرض التوحد على الرغم من الإثبات العلمي الذي ينفي هذه الادعاءات. وهذا التأثير الإعلامي أدى إلى الكثير من الجدل بين مواطني الولايات المتحدة حول التلقيح الإجباري للأطفال.

اللقاح الزائد[عدل]

الحمل الزائد هو فكرة أن إعطاء العديد من اللقاحات في وقت واحد قد تطغى أو تضعف الجهاز المناعي غير الناضج للطفل وتؤدي إلى آثار ضارة.[132] على الرغم من الأدلة العلمية التي تناقض بشدة هذه الفكرة،[96] يعتقد بعض آباء الأطفال المصابين بالتوحد أن الحمل الزائد للقاح يسبب التوحد.[133] تسبب الجدل الناتج عن العديد من الآباء في تأخير أو تجنب تحصين أطفالهم.[132] وهذه المفاهيم الخاطئة للأبوين تشكل عقبات رئيسية أمام تحصين الأطفال.[134]

مفهوم العيوب الزائدة في اللقاح معيب على عدة مستويات.[96] وعلى الرغم من الزيادة في عدد اللقاحات على مدى العقود الأخيرة، أدت التحسينات في تصميم اللقاحات إلى خفض الحمل المناعي من اللقاحات؛ فإن العدد الإجمالي للمكونات المناعية في اللقاحات ال 14 التي تدار للأطفال الأمريكيين في عام 2009 أقل من 10٪ مما كان عليه في اللقاحات السبعة التي أعطيت في عام 1980. ووجدت دراسة نشرت في عام 2013 عدم وجود علاقة بين التوحد واللقاحات حيث تم إعطاء الأطفال حتى سن الثانية. من بين 1008 طفل في الدراسة، ولد ربع الذين تم تشخيصهم بالتوحد بين عامي 1994 و 1999.[135][136] وتشكل اللقاحات حمولة مناعية ضئيلة بالمقارنة مع مسببات الأمراض التي يواجهها الطفل بشكل طبيعي،[96] وتشكل حالات الطفولة الشائعة مثل الحمى وأمراض الأذن الوسطى تحديا أكبر بكثير للجهاز المناعي من اللقاحات،[137] وقد أظهرت الدراسات أن اللقاحات، وحتى اللقاحات المتزامنة المتعددة، لا تضعف الجهاز المناعي.[138] أو تضر بالمناعة الشاملة، وقد أدى عدم وجود أدلة تدعم فرضية الحمل الزائد، جنبا إلى جنب مع هذه النتائج المتناقضة بشكل مباشر، إلى استنتاج مفاده أن برامج اللقاح الموصى بها حاليا لا "تفرط" أو تضعف الجهاز المناعي.[5][139][140]

عدوى ما قبل الولادة[عدل]

هناك أدلة على أن الفصام مرتبط بتعرض الجنين للأنفلونزا، والتهاب التوكسوبلازما. على سبيل المثال، وجدت إحدى الدراسات زيادة خطر الإصابة بالفصام بمقدار سبعة أضعاف عندما تعرضت الأمهات للانفلونزا في الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل. وهذا قد يكون له آثار على الصحة العامة، حيث تشمل استراتيجيات الوقاية من العدوى : التطعيم، والنظافة البسيطة، وفي حالة داء المقوسات، يتم استخدام المضادات الحيوية.[141] واستنادا إلى دراسات أجريت في نماذج حيوانية، أثيرت مخاوف حول احتمال وجود صلة بين الفصام والاستجابة المناعية للأمهات التي تنشطها مضادات الفيروسات؛ خلص استعراض أجري في عام 2009 إلى أنه لا توجد أدلة كافية لتوصية الاستخدام الروتيني للقاح الأنفلونزا الثلاثي خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل، إلا أن اللقاح كان لا يزال موصيا به خارج الأشهر الثلاثة الأولى وفي ظروف خاصة مثل الأوبئة أو النساء اللواتي لديهن ظروف أخرى معينة.[142] وتوصي اللجنة الاستشارية المعنية بمكافحة التحصين التابعة للهيئة الأمريكية لمكافحة الأمراض ، والكلية الأمريكية لأطباء النساء والتوليد، والأكاديمية الأمريكية لأطباء الأسرة، بإطلاق لقاحات الأنفلونزا الروتينية للنساء الحوامل، وذلك لعدة أسباب :[143]

  • خطر الإصابة بالمضاعفات الطبية الخطيرة المرتبطة بالأنفلونزا خلال الثلثين الأخيرين؛
  • احتمالية نقل الأجسام المضادة للأنفلونزا من الأمهات للأطفال، وبالتالي حماية الطفل من الفيروس.
  • عديد من الدراسات اثبتت أنه لا توجد أى أضرار تعود على النساء الحوامل أو أطفالهن من اللقاحات.

وعلى الرغم من هذه التوصية، لم يتم تلقيح سوى 16٪ من النساء الحوامل الأصحاء اللواتي شملهن الاستقصاء في عام 2005 ضد الإنفلونزا.[143]

الألومنيوم[عدل]

تستخدم مركبات الألمنيوم كمواد مساعدة مناعية لزيادة فعالية العديد من اللقاحات، يبدو أن الألمنيوم يسبب كميات صغيرة من تلف الأنسجة، مما يقود الجسم إلى الاستجابة بمزيد من القوة لما يعتبره عدوى خطيرة وتعزيز تطوير استجابة مناعية دائمة.[144][145] في بعض الحالات ارتبطت هذه المركبات مع الاحمرار والحكة والحمى،[144] ولكن استخدام الألمنيوم في اللقاحات لم يكن مرتبطا بأحداث سلبية خطيرة.[146] في بعض الحالات، ترتبط اللقاحات المحتوية على الألمنيوم على التهاب العضل العضلي البلعومي (MMF)، والآفات المجهرية المحلية التي تحتوي على أملاح الألمنيوم التي تستمر لمدة تصل إلى 8 سنوات. ومع ذلك، فإن الدراسات التي تسيطر عليها الحالات الأخيرة لم تجد أى أعراض سريرية محددة ، وليس هناك دليل على أن اللقاحات المحتوية على الألمنيوم هي خطرا على الصحة أو يكون تبريراً ضد ممارسة التطعيم.[146] على مدى الأشهر الستة الأولى من حياة الطفل، يرضع الرضيع المزيد من الألمنيوم من مصادر غذائية مثل لبن الأم وحليب الأطفال أكثر مما يفعله اللقاحات.[147][148]

لقاحات الجمرة الخبيثة[عدل]

وعندما بدأ الجيش الأمريكي يطلب من قواته الحصول على لقاح الجمرة الخبيثة، رفضت قوات عسكرية أمريكية متعددة القيام بذلك، مما أدى إلى تهديدات المحاكم العسكرية العسكرية.[149]

لقاح انفلونزا الخنازير[عدل]

خلال وباء الانفلونزا عام 2009، اندلع جدل كبير حول ما إذا كان لقاح الانفلونزا آمنا، من بين بلدان أخرى، فرنسا. انتقدت جماعات فرنسية عديدة أن اللقاح خطر محتمل، عادة لتعزيز أجندة سياسية أو ثقافية أكبر.[150]

الشواغل الأخرى المتعلقة بالسلامة[عدل]

وقد نشرت مخاوف أخرى تتعلق بالسلامة بشأن اللقاحات على شبكة الإنترنت وفي الاجتماعات غير الرسمية وفي الكتب وفي الندوات، وتشمل هذه الفرضيات أن التطعيم يمكن أن يسبب متلازمة موت الرضع الفجائي، ونوبات الصرع، والحساسية، والتصلب المتعدد، وأمراض مناعية ذاتية مثل مرض السكري النوع الأول، فضلا عن الفرضيات القائلة بأن اللقاحات يمكن أن تنقل التهاب الدماغ الإسفنجي البقري (جنون البقر)، وفيروس التهاب الكبد الوبائي، وفيروس نقص المناعة البشرية، وقد تم التحقيق في هذه الفرضيات، مع استنتاج أن اللقاحات المستخدمة حاليا تلبي معايير السلامة العالية، وأن انتقاد سلامة اللقاحات في الصحافة الشعبية ليس له ما يبرره.[140] وأجريت دراسات وبائية جيدة والتي لم تؤيد النتائج الفرضية القائلة بأن اللقاحات تسبب أمراض مزمنة. وعلاوة على ذلك، فإن بعض اللقاحات ربما تكون أكثر عرضة لمنع أو تعديل من سبب أو تفاقم أمراض المناعة الذاتية.[151]

الحرية الفردية[عدل]

وقد أثارت سياسات التطعيم الإلزامي المعارضة في أوقات مختلفة من الناس الذين يقولون أن الحكومات لا ينبغي أن تنتهك حرية الفرد في اختيار الأدوية، حتى لو كان هذا الخيار يزيد من خطر المرض لأنفسهم والآخرين.[152] إذا كان برنامج التطعيم يقلل بنجاح من خطر المرض، عند هذه النقطة، قد يعتبر الآباء أن لديهم ما يخسرونه برفض اللقاحات.[153] إذا كان هناك عدد كاف من الناس يأملون في أن يصبحوا محظوظين، ويحصلون على فوائد مناعة ضد الفيروسات دون تلقيح، فإن مستويات التطعيم قد تنخفض إلى مستوى تتوقف فيه الحصانة ضد الأمراض عن أن تكون فعالة.[154]

وفي الولايات المتحدة، تثير قوانين التطعيم الإلزامية في بعض الأحيان ردود فعل من أعضاء الفصائل المناهضة للحكومة أو المتحررة، الذين يبدون قلقهم إزاء ما يعتبرونه تقاربا أو اندماجا بين القطاعين العام والخاص. وهي تشير إلى تضارب المصالح المحتمل بسبب تمويل أبحاث اللقاحات والمعلومات الخاطئة التي تغذي النقاش بين الجانبين. ويرى آخرون أنه من أجل التطعيم الإجباري يجب العمل على الوقاية من الأمراض على نطاق واسع، يجب ألا تكون هناك لقاحات متاحة فحسب، وأن يكون هناك عدد من السكان المستعدين للتحصين.[155]

التطعيم يقدم قضايا أخلاقية تتجاوز القضايا العادية للوالد الذي يقرر الرعاية الطبية لأطفاله، حيث أن الأفراد غير الملقحين ولكن بدون أعراض أو المصابين بالعدوى الضعيفة قد ينشر المرض إلى الناس (وخاصة الأطفال وكبار السن) مع ضعف أجهزة المناعة، والأفراد الذين لم يكن اللقاح فعالا فيهم. لهذا السبب، حتى في الحالات التي لا يشترط القانون فيها حذّرت بعض المدارس وجراحات الأطباء الآباء والأمهات الذين لم يحصلوا على التحصين.[156][157] وينشأ تعقيد آخر في غرفة الطوارئ ومرافق الرعاية العاجلة، ولا سيما تلك الموجهة نحو معاملة الأطفال كطفل غير محصن، غالبا ما يتم جلبها إلى هذه المرافق بعد اكتساب المرض وإظهار الأعراض. ويتعرض بعد ذلك الأطفال الآخرون الذين هم في المرفق مع أجهزة المناعة الضعيفة لخطر الإصابة بالمرض.[158]

الدين والتطعيم[عدل]

وقد تم معارضة التطعيم لأسباب دينية منذ إدخاله، حتى عندما لا يكون التطعيم إلزاميا. بعض المعارضين المسيحيين جادلوا عندما بدأت التطعيمات في الانتشار على نطاق واسع، أنه إذا كان الله قد قرر أن شخصا ما يجب أن يموت من الجدري، فإنه سيكون خطيئة لإحباط إرادة الله عن طريق التطعيم.[10] ولا تزال المعارضة الدينية مستمرة حتى اليوم، لأسباب مختلفة، مما يثير صعوبات أخلاقية عندما يهدد عدد من الأطفال غير الملقحين الأذى للناس.[159] وتسمح العديد من الحكومات للوالدين بإلغاء التطعيمات الإلزامية لأسباب أخرى منها الأسباب الدينية؛ بعض الآباء يزعمون كذبا بمعتقداتهم الدينية حتى يتم إعفائهم من التطعيم.[160]

اتخذت طائفة البرقع الحريدي في إسرائيل موقفا أخلاقيا ضد اللقاحات أو العلاجات الطبية، مما أدى إلى وفاة طفل واحد من الأنفلونزا غير المعالجة.[161]

في الولايات المتحدة، لا توجد حاليا سوى ثلاث ولايات (ميسيسيبي، فيرجينيا الغربية، وكاليفورنيا) التي لا تقدم إعفاءات على أساس المعتقدات الدينية.

وتستمد ثقافات الخلايا لبعض اللقاحات الفيروسية، وفيروس لقاح الحصبة الألمانية،[162] من الأنسجة المأخوذة من عمليات الإجهاض العلاجية التي أجريت في الستينات، مما أدى إلى أسئلة أخلاقية. على سبيل المثال، مبدأ التأثير المزدوج، الذي أنشأه توماس، يرى أن الإجراءات مع كل من العواقب الجيدة والسيئة مقبولة أخلاقيا في ظروف محددة، والسؤال هو كيف ينطبق هذا المبدأ على التطعيم.[163] وقد عبرت كنيسة الفاتيكان عن قلقها إزاء أصل الخلية الجنينية من لقاح الحصبة الألمانية، قالت إن الكاثوليك "يتحملون مسؤولية جسيمة عن استخدام اللقاحات البديلة والاستنكاف الضميري عن أولئك الذين لديهم مشاكل أخلاقية".[164] وخلص الفاتيكان إلى أنه حتى يصبح البديل متاحا، من المقبول للكاثوليك استخدام اللقاح الحالي، وكتب، "هذا خيار بديل غير عادل، ويجب القضاء عليه في أقرب وقت ممكن".[164]

الطب البديل[عدل]

وتستند العديد من أشكال الطب البديل على الفلسفات التي تعارض التطعيم، وتشمل هذه بعض عناصر المجتمع بتقويم العمود الفقري عن طريق العالجة اليدوية، المعالجة المثلية، و المداواة الطبيعية.[53]

العلاج بتقويم العمود الفقري[عدل]

من الناحية التاريخية، كان العلاج بتقويم العمود الفقري يعارض بشدة التطعيم على أساس اعتقاده بأن جميع الأمراض يمكن أن تعزى إلى أسباب في العمود الفقري، وبالتالي لا يمكن أن تتأثر اللقاحات. كتب دانيال بالمر (1845-1913)، مؤسس العلاج بتقويم العمود الفقري: "إن ارتفاع العبث هو السعي إلى" حماية "أي شخص من الجدري أو أي مرض آخر عن طريق تطعيمه بسم حيوان قذر".[165] ولا يزال التطعيم مثيرا للجدل داخل المهنة.[166] وتركز معظم كتابات العلاج بتقويم العمود الفقري على التطعيم على جوانبها السلبية؛[165] والجمعية الأمريكية لتقويم العمود الفقري والجمعية الدولية لتقويم العمود الفقري تدعم الإعفاءات الفردية لقوانين التطعيم الإلزامي؛ وجدت دراسة استقصائية أجريت عام 1995 لممثلي العمود الفقري في الولايات المتحدة، حيث يعتقد البعض أنه لا يوجد دليل علمي على أن التحصين يمنع المرض.[166] في حين أن جمعية العلاج بتقويم العمود الفقري الكندي تدعم التطعيم،[165] وجدت دراسة استقصائية في ألبرتا في عام 2002 أن 25٪ من مقوم العمود الفقري نصح المرضى، و 27٪ ينصحون باللقاحات للمرضى أو لأطفالهم.[167]

على الرغم من أن معظم كليات العلاج بتقويم العمود الفقري تحاول تعليم التطعيم بمسؤولية، العديد من أعضاء هيئة التدريس يؤكدون فقط على الآراء السلبية للتطعيم.[166] وأظهرت دراسة استقصائية أجريت بين عامي 1999 و 2000 من طلبة كلية تقويم العمود الفقري الكندي (GMCC)، التي لا تعلم رسميا آراء مكافحة التطعيم، أن طلاب السنة الرابعة عارضوا التطعيم بقوة أكبر مما كان عليه في السنة الأولى من الطلاب، 29.4٪ من طلاب السنة الرابعة يعارضون التطعيم.[168] وأظهرت دراسة متابعة أجريت على طلاب مركز التعليم الطبي في الفترة ما بين 2011-2012 أن المواقف المؤيدة للتلقيح كانت سائدة بشكل كبير. وأبلغ الطلاب عن معدلات تتراوح بين 83.9٪ إلى 90٪. وقد اقترح أحد مؤلفي الدراسة أن التغيير في الموقف يرجع إلى عدم وجود تأثير سابق ل "مجموعة فرعية من بعض الطلاب الكاريزمية الذين التحقوا بمركز تدريب المعلمين في ذلك الوقت."[169]

ولا تزال بعض مجموعات علاج تقويم العمود الفقري تعارض محاولات الحد من الاستثناءات غير الطبية للتطعيم أو القضاء عليها. في مارس 2015، دعت جمعية أوريغون بتقويم العمود الفقري من قبل أندرو ويكفيلد، كبير مؤلفي الورقة البحثية المزورة ضد لقاح لقاح الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية، للإدلاء بشهادتها ضد مجلس الشيوخ بيل[170] "مشروع قانون من شأنه أن يزيل الإعفاءات غير الطبية من قانون التحصين في ولاية أوريغون".[171] ضغطت جمعية تقويم العمود الفقري في كاليفورنيا ضد مشروع قانون عام 2015 لانهاء إعفاءات المعتقدات لللقاحات. كما عارضوا مشروع قانون عام 2012 يتعلق بإعفاءات التطعيم.[172]

دوافع مالية[عدل]

ويكسب أنصار الطب البديل من تعزيز نظريات مؤامرة اللقاح من خلال بيع الأدوية غير الفعالة والمكلفة والمكملات الغذائية والإجراءات مثل العلاج بالخيوط والعلاج بالأكسجين عالي الضغط.[173] وعلى وجه الخصوص المكاسب التي تأتي من خلال تعزيز حقن المياه أو "nosodes" التي يزعم أنها طبيعية مثل تأثير اللقاح.[174]  ويمكن للهيئات الإضافية التي لها مصلحة في تعزيز "عدم سلامة" اللقاحات أن تشمل المحامين والجماعات القانونية التي تنظم قضايا المحاكم والدعاوى القضائية ضد مقدمي اللقاحات. وعلى النقيض من ذلك، اتهم مقدمو الطب البديل صناعة اللقاحات بسوء تمثيل السلامة والفعالية للقاحات، وتغطية المعلومات وقمعها، والتأثير على القرارات المتعلقة بالسياسة الصحية لتحقيق مكاسب مالية.

في أواخر القرن العشرين، كانت اللقاحات منتجا بهوامش ربح منخفضة،[175] و انخفض عدد الشركات العاملة في تصنيع اللقاحات، بالإضافة إلى انخفاض الأرباح ومخاطر المسؤولية، كما اشتكى المصنعون من انخفاض الأسعار التي تدفعها اللقاحات والوكالات الحكومية الأمريكية الأخرى للقاحات.[176]  في بداية القرن الحادي والعشرين، تحسن سوق اللقاحات بشكل كبير بعد الموافقة على لقاح Prevnar، بالإضافة إلى عدد قليل من اللقاحات الأخرى ذات الأسعار العالية مثل غارداسيل وبيدياريكس ( Gardasil and Pediarix )، والتي كان لكل منها إيرادات مبيعات تزيد على 1 مليار دولار في عام 2008.[175]

التطعيمات والحروب[عدل]

رسم كاريكاتوري للقاضي من قصيدة روديارد كيبلينغ الشهيرة "عبء الرجل الأبيض" التي نشرت في عام 1899. وقد استخدمت فلسفة القصيدة بسرعة لشرح / تبرير رد الولايات المتحدة على ضم الفلبين. واستخدمت الولايات المتحدة "عبء الرجل الأبيض" كحجة للسيطرة الإمبريالية للفلبين وبورتوريكو على أساس الضرورة الأخلاقية لضمان انتشار الحضارة والحداثة.

الولايات المتحدة لديها تاريخ معقد جدا مع التطعيم الإلزامي، ولا سيما في إنفاذ اللقاحات الإجبارية على حد سواء محليا وخارجيا لحماية الجنود الأمريكيين خلال أوقات الحرب. هناك مئات الآلاف من الأمثلة على وفيات الجنود دون الاصابة بالجروح القتالية، بل كانت بسبب المرض.[177] ومن بين الحروب التي ترتفع فيها حصيلة الوفيات من المرض : الحرب الأهلية حيث قُتل بما يقدر ب 620.000 جندي من المرض، أصبح المرض في الحرب عدو كالعدو الذي يتم محاربته في المعركة. نشر الجنود الأمريكيين الأمراض بشكل فعال في بلدان أخرى أدت في نهاية المطاف إلى تعطيل مجتمعات بأكملها مع المجاعة والفقر، وتعطيل أنظمة الرعاية الصحية بأكملها.[177]

الحرب الأمريكية الأسبانية[عدل]

بدأت الحرب الإسبانية الأمريكية في أبريل 1898 وانتهت في أغسطس 1898. خلال هذا الوقت سيطرت الولايات المتحدة على كوبا، بورتوريكو، والفلبين من اسبانيا، اتخذت الولايات المتحدة نهجا عمليا في إدارة الرعاية الصحية وخاصة التطعيمات للمواطنين خلال غزو وفتح هذه الدول.[177] وعلى الرغم من أن الحرب الإسبانية الأمريكية وقعت خلال عصر "الثورة البكتريولوجية" حيث كانت معظم اصابات الجنود في الوقت الحالى من المرض وليس من الاسحلة.[177] ومن غير المعروف أن الجنود الأمريكيين تصرفوا كعوامل للمرض الذي يعزز البكتيريا في معسكراتهم العشوائية. هاجم هؤلاء الجنود كوبا، بورتوريكو، والفلبين وأجزاء متصلة من هذه البلدان التي لم يسبق لها أن ربطت من قبل بسبب تفريق البلدان وبالتالي بدأت الأوبئة.[177] وقد شجع تنقل الجنود الأمريكيين حول هذه البلدان على انتقال الأمراض التي أصابت السكان الأصليين بسرعة.

استخدم العسكريون قصيدة روبيارد في كيبلينغ "عبء الرجل الأبيض" لشرح أعمالهم الإمبريالية في كوبا، بورتوريكو، والفلبين والحاجة إلى مساعدة الولايات المتحدة "البرابرة ذوي البشرة الداكنة"[177] على الوصول إلى معايير صحية حديثة. وقد شددت الإجراءات الأمريكية في الخارج قبل الحرب وأثناءها وبعدها على الحاجة إلى عادات صحية مناسبة خاصة بالنسبة للسكان الأصليين. ويتعرض المواطنون الذين يرفضون الالتزام بالمعايير والإجراءات الصحية الأمريكية لخطر الغرامة أو السجن.[177] وشملت إحدى العقوبات في بورتوريكو غرامة قدرها 10 دولارات بسبب عدم التلقيح، وبغرامة إضافية قدرها 5 دولارات عن أي يوم كنت لا تزال غير ملقح، أدى رفض الدفع إلى السجن لمدة عشرة أيام أو أكثر، وإذا رفضت قرى بأكملها سياسة الصرف الصحي الحالية التي يتبعها الجيش في أي وقت من الأوقات، فإنها تتعرض لخطر حرقها على الأرض من أجل الحفاظ على صحة وسلامة الجنود من الجدري المتوطن والحمى الصفراء.[177] وقد تم إعطاء اللقاحات قسرا من أجل مكافحة الصحة والهمجية البربريكيني ذوي البشرة الداكنة، والكوبيين، والفلبينيين. وقدم الأفراد العسكريون في بورتوريكو خدمات الصحة العامة التي بلغت ذروتها بأوامر عسكرية بأن التطعيمات المأذون بها للأطفال قبل ستة أشهر، فضلا عن أمر آخر أصدر أمرا عاما بالتطعيم.[177] وبحلول نهاية عام 1899 في بورتوريكو وحدها، قام الجيش الأمريكي وغيره من القائمين بالتطعيم الأصليين الذين تم تعيينهم باسم "practicantes" بتلقيح ما يقدر ب 860.000 من السكان الأصليين في فترة خمسة أشهر، بدأت هذه الفترة حركة الولايات المتحدة نحو توسيع الممارسات الطبية التي شملت "الطب الاستوائي" في محاولة لحماية حياة الجنود في الخارج.[177]

مراجع[عدل]

  1. ^ أ ب ت ث Wolfe R، Sharp L (2002). "Anti-vaccinationists past and present". BMJ. 325 (7361): 430–2. PMC 1123944Freely accessible. PMID 12193361. doi:10.1136/bmj.325.7361.430. 
  2. ^ Poland GA، Jacobson RM (January 13, 2011). "The Age-Old Struggle against the Antivaccinationists". N Engl J Med. 364 (2): 97–9. PMID 21226573. doi:10.1056/NEJMp1010594. 
  3. ^ Wallace A (2009-10-19). "An epidemic of fear: how panicked parents skipping shots endangers us all". Wired. اطلع عليه بتاريخ 2009-10-21. 
  4. ^ Poland G، Jacobson R (2001). "Understanding those who do not understand: a brief review of the anti-vaccine movement". Vaccine. 19 (17–19): 2440–5. PMID 11257375. doi:10.1016/S0264-410X(00)00469-2. 
  5. ^ أ ب ت ث ج ح Bonhoeffer J، Heininger U (2007). "Adverse events following immunization: perception and evidence" (PDF). Current Opinion in Infectious Diseases. 20 (3): 237–46. PMID 17471032. doi:10.1097/QCO.0b013e32811ebfb0. 
  6. ^ "Frequently Asked Questions (FAQ)". Boston Children's Hospital. تمت أرشفته من الأصل في October 17, 2013. اطلع عليه بتاريخ February 11, 2014. 
  7. ^ Phadke، Varun K.؛ Bednarczyk، Robert A.؛ Salmon، Daniel A.؛ Omer، Saad B. (15 March 2016). "Association Between Vaccine Refusal and Vaccine-Preventable Diseases in the United States". JAMA. 315 (11): 1149. PMC 5007135Freely accessible. PMID 26978210. doi:10.1001/jama.2016.1353. 
  8. ^ Flaherty DK (October 2011). "The vaccine-autism connection: a public health crisis caused by unethical medical practices and fraudulent science". Annals of Pharmacotherapy. 45 (10): 1302–4. PMID 21917556. doi:10.1345/aph.1Q318. 
  9. ^ أ ب Allen، Arthur (2007). Vaccine: The Controversial Story of Medicine's Greatest Lifesaver. New York, NY: W. W. Norton & Company, Inc. صفحات 25–36. ISBN 978-0-393-05911-3. 
  10. ^ أ ب ت Early religious opposition:
  11. ^ أ ب ت ث Williams، Gareth (2010). Angel Of Death; the story of smallpox. Basingstoke, UK: Palgrave Macmillan. صفحات 87–94. ISBN 978 0 230 27471 6. 
  12. ^ Bazin، Hervé (October 1, 2003). "A brief history of the prevention of infectious diseases by immunisations". Comparative Immunology, Microbiology and Infectious Diseases. 26 (5–6): 293–308. PMID 12818618. doi:10.1016/S0147-9571(03)00016-X. 
  13. ^ Ellner P (1998). "Smallpox: gone but not forgotten". Infection. 26 (5): 263–9. PMID 9795781. doi:10.1007/BF02962244. 
  14. ^ أ ب ت Baxby، Derrick (2001). Smallpox Vaccine, Ahead of its Time. Berkeley, UK: the Jenner Museum. صفحات 12–21. ISBN 0 9528695 1 9. 
  15. ^ Bazin، Hervé (2000). The Eradication of Smallpox. London: Academic Press. صفحة 122. ISBN 0 12 083475 8. 
  16. ^ Creighton، Charles (1887). The Natural History of Cowpox and Vaccinal Syphilis. London: Cassell. 
  17. ^ أ ب Williamson، Stanley (2007). The Vaccination Controversy; the rise, reign and decline of compulsory vaccination. Liverpool: Liverpool University Press. ISBN 9781846310867. 
  18. ^ أ ب ت ث Porter، Dorothy؛ Porter, Roy (1988). "The Politics of Prevention; anti-vaccinationism and public health in nineteenth-century England". Med. Hist. 32: 231–52. PMC 1139881Freely accessible. PMID 3063903. doi:10.1017/s0025727300048225. 
  19. ^ Durbach، Nadjya (2000). "They might as well brand us; working-class resistance to compulsory vaccination in Victorian England". Soc. Hist. Med. 13 (1): 45–63. PMID 11624425. doi:10.1093/shm/13.1.45. 
  20. ^ أ ب Baxby، Derrick (1999). "The End of Smallpox". History Today. 49: 14–16. 
  21. ^ (Royal Commission) (1898). Vaccination and its Results; a Report based on the Evidence taken by the Royal Commission. London: New Sydenham Society. 
  22. ^ "Labour Party Manifesto 1900". Voice of Anti-Capitalism in Guildford. اطلع عليه بتاريخ July 2, 2015. 
  23. ^ أ ب Millard، C. Killick (1948). "The End of Compulsory Vaccination". Brit. Med. J. 2: 1073–5. PMC 2092290Freely accessible. PMID 18121624. doi:10.1136/bmj.2.4589.1073. 
  24. ^ Mooney، Graham (2015). Intrusive Interventions: Public Health, Domestic Space, and Infectious Disease Surveillance in England, 1840-1914. Rochester, NY: University of Rochester Press. ISBN 9781580465274. اطلع عليه بتاريخ 2 April 2016. 
  25. ^ Fraser، Stuart M.F. (1980). "Leicester and Smallpox: the Leicester Method". Med. Hist. 24: 315–32. PMC 1082657Freely accessible. PMID 6997656. doi:10.1017/s0025727300040345. 
  26. ^ Fenner، Frank؛ Henderson, D.A.؛ Arita, I.؛ Jezek, Z.؛ Ladnyi, I.D. (1988). Smallpox and its Eradication. Geneva: World Health Organization. صفحات 247, 275. ISBN 92 4 156110 6. 
  27. ^ Henderson، Donald, A. (2009). Smallpox; the death of a disease. Amherst, N.Y.: Prometheus Books. صفحات 90–92. ISBN 978 1 59102 722 5. 
  28. ^ Henderson DA, Moss B. Public health. In: Plotkin SA, Orenstein WA. Vaccines. 3rd ed. Philadelphia: 1999. ISBN 0-7216-7443-7.
  29. ^ Robert M. Wolfe؛ Lisa K Sharp (August 24, 2002). "Anti-vaccinationists past and present". BMJ. 325: 430–2. PMC 1123944Freely accessible. PMID 12193361. doi:10.1136/bmj.325.7361.430. In 1879, after a visit to New York by William Tebb, the leading British anti-vaccinationist, the Anti-Vaccination Society of America was founded. Subsequently, the New England Anti-Compulsory Vaccination League was formed in 1882 and the Anti-Vaccination League of New York City in 1885. 
  30. ^ أ ب "History of Anti-vaccination Movements". College of Physicians of Philadelphia. March 8, 2012. اطلع عليه بتاريخ 2015-02-11. The Anti Vaccination Society of America was founded in 1879, following a visit to America by leading British anti-vaccinationist William Tebb. Two other leagues, the New England Anti Compulsory Vaccination League (1882) and the Anti-Vaccination League of New York City (1885) followed. ... 
  31. ^ Kaufman، M. (1967). "The American Anti-vaccinionationists and their Arguments". Bull. Hist. Med. 41: 463–78. PMID 4865041. 
  32. ^ Hopkins، Donald R. (2002). The Greatest Killer; smallpox in history. Chicago: University of Chicago Press. صفحات 83–4. ISBN 0226351661. 
  33. ^ Pitcairn J (1907). Vaccination. Anti-Vaccination League of Pennsylvania. OCLC 454411147. 
  34. ^ أ ب Higgins CM (1920). "Life sketch of John Pitcairn by a Philadelphia friend". Horrors of Vaccination Exposed and Illustrated. Brooklyn, NY: C. M. Higgins. صفحات 73–5. OCLC 447437840. 
  35. ^ Meade T (1989). "'Living worse and costing more': resistance and riot in Rio de Janeiro, 1890–1917". J Lat Am Stud. 21 (2): 241–66. doi:10.1017/S0022216X00014784. 
  36. ^ Lilienfield، D.E. (2008). "The First Pharmacoepidemiologic Investigations: national drug safety policy in the United States, 1901–1902". Perspect. Biol. Med. 51 (2): 188–98. PMID 18453724. doi:10.1353/pbm.0.0010. 
  37. ^ Gradman، Christopher (2009). Laboratory Disease; Robert Koch's medical bacteriology. Baltimore: Johns Hopkins University Press. صفحات 133–6. ISBN 978 0 8018 9313 1. 
  38. ^ Offit، Paul A (April 7, 2005). "The Cutter Incident, 50 Years Later". New England Journal of Medicine. 352 (14): 1411–2. PMID 15814877. doi:10.1056/NEJMp048180. 
  39. ^ Goldacre B (August 30, 2008). "The MMR hoax". The Guardian. London. تمت أرشفته من الأصل في August 30, 2008. اطلع عليه بتاريخ 2008-08-30. 
  40. ^ Knox, Richard (September 19, 2011). "HPV Vaccine: The Science Behind The Controversy". NPR. اطلع عليه بتاريخ September 30, 2015. 
  41. ^ Chatterjee، Archana؛ O’Keefe، Catherine (May 2010). "Current controversies in the USA regarding vaccine safety". Expert Review of Vaccines. 9 (5): 497–502. doi:10.1586/erv.10.36. 
  42. ^ Pearce، Anna؛ Law، Catherine؛ Elliman، David؛ Cole، Tim J.؛ Bedford، Helen (5 April 2008). "Factors associated with uptake of measles, mumps, and rubella vaccine (MMR) and use of single antigen vaccines in a contemporary UK cohort: prospective cohort study". BMJ (Clinical research ed.). 336 (7647): 754–757. PMID 18309964. doi:10.1136/bmj.39489.590671.25. 
  43. ^ Yang، Y. Tony؛ Delamater، Paul L.؛ Leslie، Timothy F.؛ Mello، Michelle M. (1 January 2016). "Sociodemographic Predictors of Vaccination Exemptions on the Basis of Personal Belief in California". American Journal of Public Health. 106 (1): 172–177. PMID 26562114. doi:10.2105/AJPH.2015.302926. 
  44. ^ Ogilvie، Gina؛ Anderson، Maureen؛ Marra، Fawziah؛ McNeil، Shelly؛ Pielak، Karen؛ Dawar، Meena؛ McIvor، Marilyn؛ Ehlen، Thomas؛ Dobson، Simon؛ Money، Deborah؛ Patrick، David M.؛ Naus، Monika (4 May 2010). "A Population-Based Evaluation of a Publicly Funded, School-Based HPV Vaccine Program in British Columbia, Canada: Parental Factors Associated with HPV Vaccine Receipt". PLOS Medicine. 7 (5): e1000270. doi:10.1371/journal.pmed.1000270. اطلع عليه بتاريخ 22 January 2017. 
  45. ^ Amit Aharon، Anat؛ Nehama، Haim؛ Rishpon، Shmuel؛ Baron-Epel، Orna (21 November 2016). "Parents with high levels of communicative and critical health literacy are less likely to vaccinate their children". Patient Education and Counseling. PMID 27914735. doi:10.1016/j.pec.2016.11.016. 
  46. ^ Kim، Sam S.؛ Frimpong، Jemima A.؛ Rivers، Patrick A.؛ Kronenfeld، Jennie J. (22 January 2017). "Effects of Maternal and Provider Characteristics on Up-to-Date Immunization Status of Children Aged 19 to 35 Months". American Journal of Public Health. 97 (2): 259–266. PMC 1781415Freely accessible. doi:10.2105/AJPH.2005.076661. 
  47. ^ Christenson، Brith؛ Lundbergh، Per؛ Hedlund، Jonas؛ Örtqvist، Åke (2001-03-31). "Effects of a large-scale intervention with influenza and 23-valent pneumococcal vaccines in adults aged 65 years or older: a prospective study". The Lancet (باللغة English). 357 (9261): 1008–1011. doi:10.1016/S0140-6736(00)04237-9. 
  48. ^ Fenner F, Henderson DA, Arita I, Ježek Z, Ladnyi, ID (1988). Smallpox and its Eradication (PDF). Geneva: World Health Organization. ISBN 92-4-156110-6. اطلع عليه بتاريخ 2007-09-04. 
  49. ^ Sutter RW، Maher C (2006). "Mass vaccination campaigns for polio eradication: an essential strategy for success". Curr Top Microbiol Immunol. Current Topics in Microbiology and Immunology. 304: 195–220. ISBN 978-3-540-29382-8. PMID 16989271. doi:10.1007/3-540-36583-4_11. 
  50. ^ Centers for Disease Control and Prevention (CDC) (2002). "Progress toward elimination of Haemophilus influenzae type b invasive disease among infants and children—United States, 1998–2000". MMWR Morb Mortal Wkly Rep. 51 (11): 234–7. PMID 11925021. 
  51. ^ Park A (2008-05-21). "How safe are vaccines?". تايم (مجلة). 
  52. ^ أ ب "Some common misconceptions about vaccination and how to respond to them". National Center for Immunization and Respiratory Diseases, مراكز مكافحة الأمراض واتقائها. تمت أرشفته من الأصل في January 20, 2015. اطلع عليه بتاريخ September 28, 2012. 
  53. ^ أ ب Ernst E (2001). "Rise in popularity of complementary and alternative medicine: reasons and consequences for vaccination". Vaccine. 20 (Suppl 1): S89–93. PMID 11587822. doi:10.1016/S0264-410X(01)00290-0. 
  54. ^ Wane، Joanna. "The case for vaccination" (PDF). North & South. اطلع عليه بتاريخ July 3, 2015. 
  55. ^ Heymann DL، Aylward RB (2006). "Mass vaccination: when and why". Curr Top Microbiol Immunol. Current Topics in Microbiology and Immunology. 304: 1–16. ISBN 978-3-540-29382-8. PMID 16989261. doi:10.1007/3-540-36583-4_1. 
  56. ^ "Immunization". 
  57. ^ Zhou F، Santoli J، Messonnier ML، وآخرون. (2005). "Economic evaluation of the 7-vaccine routine childhood immunization schedule in the United States, 2001". Arch Pediatr Adolesc Med. 159 (12): 1136–44. PMID 16330737. doi:10.1001/archpedi.159.12.1136. 
  58. ^ أ ب Gangarosa EJ، Galazka AM، Wolfe CR، وآخرون. (1998). "Impact of anti-vaccine movements on pertussis control: the untold story". Lancet. 351 (9099): 356–61. PMID 9652634. doi:10.1016/S0140-6736(97)04334-1. 
  59. ^ أ ب Allen A (2002). "Bucking the herd". The Atlantic. 290 (2): 40–2. اطلع عليه بتاريخ 2007-11-07. 
  60. ^ "What would happen if we stopped vaccinations?". مراكز مكافحة الأمراض واتقائها. 2007-06-12. اطلع عليه بتاريخ 2008-04-25. 
  61. ^ Centers for Disease Control and Prevention (2007). "Pertussis" (PDF). In Atkinson W، Hamborsky J، McIntyre L، Wolfe S. Epidemiology and Prevention of Vaccine-Preventable Diseases. Washington, DC: Public Health Foundation. ISBN 0-01-706605-0. 
  62. ^ Nelson MC، Rogers J (1992). "The right to die? Anti-vaccination activity and the 1874 smallpox epidemic in Stockholm". Soc Hist Med. 5 (3): 369–88. PMID 11645870. doi:10.1093/shm/5.3.369. 
  63. ^ Grabenstein، John D.؛ Pittman، Phillip R.؛ Greenwood، John T.؛ Engler، Renata J. M. (2006-08-01). "Immunization to Protect the US Armed Forces: Heritage, Current Practice, and Prospects". Epidemiologic Reviews. 28 (1): 3–26. PMID 16763072. doi:10.1093/epirev/mxj003. 
  64. ^ "The Night the Viet Cong Stopped the War". History Net: Where History Comes Alive - World & US History Online (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 2015-11-18. 
  65. ^ Centers for Disease Control and Prevention (2000). "Measles outbreak—Netherlands, April 1999 – January 2000". MMWR Morb Mortal Wkly Rep. 49 (14): 299–303. PMID 10825086. 
  66. ^ Pepys MB (2007). "Science and serendipity". Clin Med. 7 (6): 562–78. PMID 18193704. doi:10.7861/clinmedicine.7-6-562. 
  67. ^ Ireland measles outbreak:
  68. ^ Clements CJ، Greenough P، Shull D (2006). "How vaccine safety can become political – the example of polio in Nigeria" (PDF). Curr Drug Saf. 1 (1): 117–9. PMID 18690921. doi:10.2174/157488606775252575. 
  69. ^ "Wild poliovirus 2000–2008" (PDF). Global Polio Eradication Initiative. 2008-02-05. تمت أرشفته من الأصل (PDF) في 2007-09-27. اطلع عليه بتاريخ 2008-02-11. 
  70. ^ "'Hundreds' dead in measles outbreak". IRIN. 2007-12-14. اطلع عليه بتاريخ 2008-02-10. 
  71. ^ Parker A، Staggs W، Dayan G، وآخرون. (2006). "Implications of a 2005 measles outbreak in Indiana for sustained elimination of measles in the United States". N Engl J Med. 355 (5): 447–55. PMID 16885548. doi:10.1056/NEJMoa060775. 
  72. ^ Fair E، Murphy TV، Golaz A، Wharton M (2002). "Philosophic objection to vaccination as a risk for tetanus among children younger than 15 years". Pediatrics. 109 (1): e2. PMID 11773570. doi:10.1542/peds.109.1.e2. 
  73. ^ "Frequently Asked Questions about Measles in U.S.". Centers for Disease Control and Prevention. 
  74. ^ Jaslow, Ryan (September 12, 2013). "CDC: Vaccine "philosophical differences" driving up U.S. measles rates". CBS News. اطلع عليه بتاريخ September 19, 2013. 
  75. ^ Centers for Disease Control and Prevention (September 13, 2013). "National, State, and Local Area Vaccination Coverage Among Children Aged 19–35 Months – United States, 2012". Morbidity and Mortality Weekly Report. 62 (36): 741–3. PMID 24025754. 
  76. ^ Rañoa R، Zarracina J (January 15, 2015). "The spread of Disneyland measles outbreak". Los Angeles Times. 
  77. ^ Alazraki M (January 12, 2011). "The Autism Vaccine Fraud: Dr. Wakefield's Costly Lie to Society". DailyFinance, AOL Money & Finance. 
  78. ^ "Measles outbreak worsens in US after unvaccinated woman visits Disneyland". January 19, 2015. اطلع عليه بتاريخ June 1, 2015. 
  79. ^ Gastañaduy PA, Redd SB, Fiebelkorn AP, Rota JS, Rota PA, Bellini WJ, Seward JF, Wallace GS (2014). "Measles — United States, January 1–May 23, 2014". MMWR Morb. Mortal. Wkly. Rep. 63 (22): 496–9. PMID 24898167. 
  80. ^ أ ب CDC (June 30, 2015). "Measles Cases and Outbreaks". CDC. اطلع عليه بتاريخ July 2, 2015. 
  81. ^ Press Release (July 2, 2015). "Measles led to death of Clallam Co. woman; first in US in a dozen years". Washington Department of Health. 
  82. ^ أ ب "Swansea measles epidemic officially over". BBC News. July 3, 2013. اطلع عليه بتاريخ October 8, 2014. Large numbers of children in the 10–18 age group were not given the MMR vaccine as babies, the result of a scare that caused panic among parents. It followed research by Dr Andrew Wakefield in the late 1990s which linked the vaccine with autism and bowel disease. His report, which was published in The Lancet medical journal, was later discredited, with health officials insisting the vaccine was completely safe. 
  83. ^ "Swansea measles epidemic: Worries over MMR uptake after outbreak". BBC News. July 10, 2013. اطلع عليه بتاريخ October 8, 2014. 
  84. ^ "Tackling negative perceptions towards vaccination". Lancet Infect Dis. 7 (4): 235. 2007. PMID 17376373. doi:10.1016/S1473-3099(07)70057-9. 
  85. ^ "Possible Side-effects from Vaccines". Centers for Disease Control and Prevention. August 26, 2013. اطلع عليه بتاريخ January 3, 2014. 
  86. ^ Chen، Robert T.؛ Hibbs، Beth (July 1998). "Vaccine Safety: Current and Future Challenges". Pediatric Annals. 27 (7). اطلع عليه بتاريخ January 3, 2014. 
  87. ^ Mooney C (June 2009). "Why does the vaccine/autism controversy live on?". Discover. 
  88. ^ Leask J, Chapman S, Cooper Robbins SC. "All manner of ills": The features of serious diseases attributed to vaccination. Vaccine. 2009. معرف الوثيقة الرقمي:10.1016/j.vaccine.2009.10.042. PMID 19879997.
  89. ^ Goldacre، Ben (2009). Bad Science. London: Fourth Estate. صفحات 292–294. ISBN 9780007284870. 
  90. ^ Boseley، Sarah (February 2, 2010). "Lancet retracts 'utterly false' MMR paper". The Guardian. اطلع عليه بتاريخ February 2, 2010. 
  91. ^ Taylor، Luke E.؛ Swerdfeger, Amy L.؛ Eslick, Guy D. (June 2014). "Vaccines are not associated with autism: An evidence-based meta-analysis of case-control and cohort studies". Vaccine. 32 (29): 3623–9. PMID 24814559. doi:10.1016/j.vaccine.2014.04.085. 
  92. ^ Baker JP (2008). "Mercury, Vaccines, and Autism: One Controversy, Three Histories". Am J Public Health. 98 (2): 244–53. PMC 2376879Freely accessible. PMID 18172138. doi:10.2105/AJPH.2007.113159. 
  93. ^ أ ب Offit PA (2007). "Thimerosal and vaccines—a cautionary tale". N Engl J Med. 357 (13): 1278–9. PMID 17898096. doi:10.1056/NEJMp078187. 
  94. ^ "Vaccine Safety & Availability - Thimerosal in Vaccines". 
  95. ^ Bose-O'Reilly S، McCarty KM، Steckling N، Lettmeier B (2010). "Mercury Exposure and Children's Health". Current problems in pediatric and adolescent health care. 40 (8): 186–215. PMC 3096006Freely accessible. PMID 20816346. doi:10.1016/j.cppeds.2010.07.002. 
  96. ^ أ ب ت ث Gerber JS، Offit PA (2009). "Vaccines and Autism: A Tale of Shifting Hypotheses". Clin Infect Dis. 48 (4): 456–61. PMC 2908388Freely accessible. PMID 19128068. doi:10.1086/596476. ضع ملخصاIDSA (2009-01-30). 
  97. ^ Doja A، Roberts W (2006). "Immunizations and autism: a review of the literature". Can J Neurol Sci. 33 (4): 341–6. PMID 17168158. doi:10.1017/s031716710000528x. 
  98. ^ Sugarman SD (2007). "Cases in vaccine court—legal battles over vaccines and autism". N Engl J Med. 357 (13): 1275–7. PMID 17898095. doi:10.1056/NEJMp078168. 
  99. ^ Immunization Safety Review Committee (2004). Immunization Safety Review: Vaccines and Autism. The National Academies Press. ISBN 0-309-09237-X. 
  100. ^ موسوعة الملك عبد الله بن عبد العزيز الصحية.
  101. ^ ويب طب.
  102. ^ Offit PA (2007). Vaccinated: One Man's Quest to Defeat the World's Deadliest Diseases. Washington, DC: Smithsonian. ISBN 0-06-122796-X. 
  103. ^ Measles: Questions and Answers, Immunization Action Coalition.
  104. ^ Banatvala JE, Brown DW (2004). "Rubella". Lancet. 363 (9415): 1127–37. PMID 15064032. doi:10.1016/S0140-6736(04)15897-2. 
  105. ^ "Case 4: Discussion - Appropriate Vaccinations - Initial Evaluation - HIV Web Study". 
  106. ^ "Measles, Mumps, and Rubella -- Vaccine Use and Strategies for Elimination of Measles, Rubella, and Congenital Rubella Syndrome and Control of Mumps: Recommendations of the Advisory Committee on Immunization Practices (ACIP)". 
  107. ^ Harnden A, Shakespeare J (2001). "10-minute consultation: MMR immunisation". BMJ. 323 (7303): 32. PMC 1120664Freely accessible. PMID 11440943. doi:10.1136/bmj.323.7303.32. 
  108. ^ Thompson GR, Ferreyra A, Brackett RG (1971). "Acute Arthritis Complicating Rubella Vaccination". Arthritis & Rheumatism. 14 (1): 19–26. doi:10.1002/art.1780140104. 
  109. ^ أ ب Schattner A (2005). "Consequence or coincidence? The occurrence, pathogenesis and significance of autoimmune manifestations after viral vaccines". Vaccine. 23 (30): 3876–86. PMID 15917108. doi:10.1016/j.vaccine.2005.03.005. 
  110. ^ Carapetis JR, Curtis N, Royle J (2001). "MMR immunisation. True anaphylaxis to MMR vaccine is extremely rare". BMJ. 323 (7317): 869. PMC 1121404Freely accessible. PMID 11683165. doi:10.1136/bmj.323.7317.869a. 
  111. ^ Fox A, Lack G (October 2003). "Egg allergy and MMR vaccination". Br J Gen Pract. 53 (495): 801–2. PMC 1314715Freely accessible. PMID 14601358. 
  112. ^ "Approval for label change". 
  113. ^ Institute of Medicine (1994). "Measles and mumps vaccines". Adverse Events Associated with Childhood Vaccines: Evidence Bearing on Causality. National Academy Press. ISBN 0-309-07496-7. 
  114. ^ أ ب Colville A, Pugh S, Miller E, Schmitt HJ, Just M, Neiss A (1994). "Withdrawal of a mumps vaccine". Eur J Pediatr. 153 (6): 467–8. PMID 8088305. doi:10.1007/BF01983415. 
  115. ^ Fullerton KE, Reef SE (2002). "Commentary: Ongoing debate over the safety of the different mumps vaccine strains impacts mumps disease control". Int J Epidemiol. 31 (5): 983–4. PMID 12435772. doi:10.1093/ije/31.5.983. 
  116. ^ Sauvé LJ, Scheifele D (January 2009). "Do childhood vaccines cause thrombocytopenia?". Paediatr Child Health. 14 (1): 31–2. PMC 2661332Freely accessible. PMID 19436461. 
  117. ^ Black, C., Kaye, J. A. and Jick, H. (2003). "MMR vaccine and idiopathic thrombocytopaenic purpura". British Journal of Clinical Pharmacology. 55 (1): 107–111. PMC 1884189Freely accessible. PMID 12534647. doi:10.1046/j.1365-2125.2003.01790.x. 
  118. ^ أندرو ويكفيلد, Murch S, Anthony A؛ وآخرون. (1998). "Ileal-lymphoid-nodular hyperplasia, non-specific colitis, and pervasive developmental disorder in children". Lancet. 351 (9103): 637–41. PMID 9500320. doi:10.1016/S0140-6736(97)11096-0. اطلع عليه بتاريخ 2007-09-05. 
  119. ^ Cassandra Jardine (29 Jan 2010). "GMC brands Dr Andrew Wakefield 'dishonest, irresponsible and callous'". The Telegraph. London: Telegraph Media Group, Ltd. اطلع عليه بتاريخ 31 January 2015. 
  120. ^ The Editors Of The Lancet (February 2010). "Retraction—Ileal-lymphoid-nodular hyperplasia, non-specific colitis, and pervasive developmental disorder in children". Lancet. 375 (9713): 445. PMID 20137807. doi:10.1016/S0140-6736(10)60175-4. ضع ملخصاBBC News (2010-02-02). 
  121. ^ Godlee F, Smith J, Marcovitch H (2011). "Wakefield's article linking MMR vaccine and autism was fraudulent". المجلة الطبية البريطانية. 342:c7452 (jan05 1): c7452–c7452. PMID 21209060. doi:10.1136/bmj.c7452. 
  122. ^ National Health Service (2004). "MMR: myths and truths". اطلع عليه بتاريخ 2007-09-03. 
  123. ^ "Measles, mumps, and rubella (MMR) vaccine". Centers for Disease Control and Prevention. 2008-08-22. تمت أرشفته من الأصل في 2008-10-08. اطلع عليه بتاريخ 2008-12-21. 
  124. ^ Immunization Safety Review: Vaccines and Autism. From the Institute of Medicine of the National Academy of Sciences. Report dated May 17, 2004; accessed June 13, 2007.
  125. ^ MMR vs three separate vaccines:
  126. ^ "Doctors issue plea over MMR jab". BBC News. 2006-06-26. اطلع عليه بتاريخ 2009-02-04. 
  127. ^ Thomas J (2010). "Paranoia strikes deep: MMR vaccine and autism". Psychiatric Times. 27 (3): 1–6. 
  128. ^ Honda H, Shimizu Y, Rutter M (2005). "No effect of MMR withdrawal on the incidence of autism: a total population study". J Child Psychol Psychiatry. 46 (6): 572–9. PMID 15877763. doi:10.1111/j.1469-7610.2005.01425.x. ضع ملخصاBandolier (2005). 
  129. ^ "Jenny McCarthy: anti-vaxxer, public menace". Los Angeles Times. 2015-01-27. 
  130. ^ "The Judgment on Vaccines Is In???". Huffington Post. 2009-04-22. 
  131. ^ "Why Does Donald Trump Think Vaccines Cause Autism?". Huffington Post. 2012-04-13. 
  132. ^ أ ب Hilton S، Petticrew M، Hunt K (2006). "'Combined vaccines are like a sudden onslaught to the body's immune system': parental concerns about vaccine 'overload' and 'immune-vulnerability'". Vaccine. 24 (20): 4321–7. PMID 16581162. doi:10.1016/j.vaccine.2006.03.003. 
  133. ^ Hurst L (2009-10-30). "Vaccine phobia runs deep". Toronto Star. اطلع عليه بتاريخ 2009-11-04. 
  134. ^ Heininger U (2006). "An internet-based survey on parental attitudes towards immunization". Vaccine. 24 (37–39): 6351–5. PMID 16784799. doi:10.1016/j.vaccine.2006.05.029. 
  135. ^ Willingham, Emily (March 29, 2013). "Vaccines Not Linked To Autism. Again.". فوربس (مجلة). اطلع عليه بتاريخ April 4, 2013. 
  136. ^ DeStefano، Frank؛ Price، Cristofer؛ Weintraub، Eric (April 1, 2013). "Increasing Exposure to Antibody-Stimulating Proteins and Polysaccharides in Vaccines Is Not Associated with Risk of Autism" (PDF). Journal of Pediatrics. 163 (2): 561–7. PMID 23545349. doi:10.1016/j.jpeds.2013.02.001. اطلع عليه بتاريخ April 4, 2013. 
  137. ^ Immune challenges:
  138. ^ Vaccine burden:
  139. ^ Vaccine schedules and "overload":
  140. ^ أ ب Schneeweiss B، Pfleiderer M، Keller-Stanislawski B (2008). "Vaccination Safety Update". Dtsch Arztebl Int. 105 (34–5): 590–5. PMC 2680557Freely accessible. PMID 19471677. doi:10.3238/arztebl.2008.0590 (غير نشط 2017-01-18). 
  141. ^ Fineberg AM، Ellman LM (May 2013). "Inflammatory cytokines and neurological and neurocognitive alterations in the course of schizophrenia". Biol. Psychiatry. 73 (10): 951–66. PMC 3641168Freely accessible. PMID 23414821. doi:10.1016/j.biopsych.2013.01.001. 
  142. ^ Skowronski DM، De Serres G (2009). "Is routine influenza immunization warranted in early pregnancy?". Vaccine. 27 (35): 4754–70. PMID 19515466. doi:10.1016/j.vaccine.2009.03.079. 
  143. ^ أ ب Fiore AE، Shay DK، Haber P، Iskander JK، Uyeki TM، Mootrey G، Bresee JS، Cox NJ، Advisory Committee on Immunization Practices، Centers for Disease Control and Prevention (2007). "Prevention and control of influenza: recommendations of the Advisory Committee on Immunization Practices (ACIP), 2007". MMWR Recomm Rep. 56 (RR–6): 1–54. PMID 17625497. 
  144. ^ أ ب Baylor، N.؛ Egan، W.؛ Richman، P. (2002). "Aluminum salts in vaccines?US perspective*1". Vaccine. 20: S18–x20. PMID 12184360. doi:10.1016/S0264-410X(02)00166-4. 
  145. ^ Leslie M (2013). "Solution to Vaccine Mystery Starts to Crystallize". Science. 341 (6141): 26–27. PMID 23828925. doi:10.1126/science.341.6141.26. 
  146. ^ أ ب François، G.؛ Duclos، P.؛ Margolis، H.؛ وآخرون. (2005). "Vaccine Safety Controversies and the Future of Vaccination Programs". The Pediatric Infectious Disease Journal. 24 (11): 953–961. PMID 16282928. doi:10.1097/01.inf.0000183853.16113.a6. 
  147. ^ Offit، P.؛ Moser، C. (2009). "The problem with Dr Bob's alternative vaccine schedule". Pediatrics. 123 (1): e164–e169. PMID 19117838. doi:10.1542/peds.2008-2189.  lay summary
  148. ^ "Vaccine Education Center: Vaccines and Aluminum". Children's Hospital of Philadelphia. April 2013. اطلع عليه بتاريخ October 29, 2013. 
  149. ^ Poland، Gregory A.؛ Jacobson، Robert M.؛ Ovsyannikova، Inna G. (26 May 2009). "Trends affecting the future of vaccine development and delivery: The role of demographics, regulatory science, the anti-vaccine movement, and vaccinomics". Vaccine. 27 (25–26): 3240–3244. PMC 2693340Freely accessible. PMID 19200833. doi:10.1016/j.vaccine.2009.01.069. 
  150. ^ Ward، JK (June 2016). "Rethinking the antivaccine movement concept: A case study of public criticism of the swine flu vaccine's safety in France.". Social Science & Medicine (1982). 159: 48–57. PMID 27173740. doi:10.1016/j.socscimed.2016.05.003. 
  151. ^ Offit Paul A., Hackett Charles J. (2003). "Addressing Parents' Concerns: Do Vaccines Cause Allergic or Autoimmune Diseases?". Pediatrics Mar. 111 (3): 653–659. doi:10.1542/peds.111.3.653. 
  152. ^ Colgrove J، Bayer R (2005). "Manifold Restraints: Liberty, Public Health, and the Legacy of Jacobson v Massachusetts". Am J Public Health. 95 (4): 571–6. PMC 1449222Freely accessible. PMID 15798111. doi:10.2105/AJPH.2004.055145. 
  153. ^ Fine PE، Clarkson JA (1986). "Individual versus public priorities in the determination of optimal vaccination policies". Am J Epidemiol. 124 (6): 1012–20. PMID 3096132. 
  154. ^ Buttenheim، AM؛ Asch، DA (December 2013). "Making vaccine refusal less of a free ride.". Human vaccines & immunotherapeutics. 9 (12): 2674–5. PMC 4162060Freely accessible. PMID 24088616. doi:10.4161/hv.26676. 
  155. ^ Salmon Daniel A؛ وآخرون. (2006). "Compulsory vaccination and conscientious or philosophical exemptions: past, present, and future". The Lancet. 367 (9508): 436–442. PMID 16458770. doi:10.1016/s0140-6736(06)68144-0. 
  156. ^ "Should Pediatricians Refuse Unvaccinated Kids?". The Huffington Post. اطلع عليه بتاريخ July 4, 2015. 
  157. ^ Bachai، Sabrina. "NYC Schools Are Now Allowed To Ban Unvaccinated Kids, Rules Federal Judge". Medical Daily. اطلع عليه بتاريخ July 4, 2015. 
  158. ^ "Gilbert pediatrician speaks out after kids' measles exposure". 
  159. ^ May T، Silverman RD (2005). "Free-riding, fairness and the rights of minority groups in exemption from mandatory childhood vaccination" (PDF). Hum Vaccin. 1 (1): 12–5. PMID 17038833. doi:10.4161/hv.1.1.1425. 
  160. ^ LeBlanc S (2007-10-17). "Parents use religion to avoid vaccines". USA Today. اطلع عليه بتاريخ 2007-11-24. 
  161. ^ "Haredi Burka Cult Family Flees After Baby Dies From Alleged Neglect". 
  162. ^ Plotkin SA، Buser F (1985). "History of RA27/3 rubella vaccine". Reviews of Infectious Diseases. 7 Suppl 1: S77–8. PMID 3890107. 
  163. ^ Grabenstein JD (1999). "Moral considerations with certain viral vaccines" (PDF). Christ Pharm. 2 (2): 3–6. اطلع عليه بتاريخ 2009-05-11. 
  164. ^ أ ب Pontifical Academy for Life (2005). "Moral reflections on vaccines prepared from cells derived from aborted human foetuses". Medicina e Morale. Center for Bioethics, Catholic University of the Sacred Heart. تمت أرشفته من الأصل في May 7, 2006. اطلع عليه بتاريخ 2008-12-03. 
  165. ^ أ ب ت Busse JW، Morgan L، Campbell JB (2005). "Chiropractic antivaccination arguments". J Manipulative Physiol Ther. 28 (5): 367–73. PMID 15965414. doi:10.1016/j.jmpt.2005.04.011. 
  166. ^ أ ب ت Campbell JB، Busse JW، Injeyan HS (2000). "Chiropractors and vaccination: a historical perspective". Pediatrics. 105 (4): e43. PMID 10742364. doi:10.1542/peds.105.4.e43. 
  167. ^ Russell ML، Injeyan HS، Verhoef MJ، Eliasziw M (2004). "Beliefs and behaviours: understanding chiropractors and immunization". Vaccine. 23 (3): 372–9. PMID 15530683. doi:10.1016/j.vaccine.2004.05.027. 
  168. ^ Busse JW، Wilson K، Campbell JB (2008). "Attitudes towards vaccination among chiropractic and naturopathic students". Vaccine. 26 (49): 6237–42. PMID 18674581. doi:10.1016/j.vaccine.2008.07.020. 
  169. ^ Lameris M, Schmidt C, Gleberzon B, Ogrady J؛ Schmidt؛ Gleberzon؛ Ogrady (2013). "Attitudes toward vaccination: A cross-sectional survey of students at the Canadian Memorial Chiropractic College". J Can Chiropr Assoc. 57 (3): 214–220. PMC 3743647Freely accessible. PMID 23997247. 
  170. ^ Yoo، Saerom (February 24, 2015)، "Vaccine researcher Wakefield to testify in Oregon"، Statesman Journal، اطلع عليه بتاريخ March 3, 2015 
  171. ^ Yoo، Saerom (February 26, 2015)، "Meeting on vaccine mandate bill canceled"، Statesman Journal، اطلع عليه بتاريخ March 3, 2015 
  172. ^ Mason، Melanie (March 5, 2015)، "Chiropractors lobby against bill ending belief exemptions for vaccines"، لوس أنجلوس تايمز، اطلع عليه بتاريخ March 6, 2015 
  173. ^ Kerr MA (2009). "Movement impact". The Autism Spectrum Disorders / vaccine link debate: a health social movement (PDF). University of Pittsburgh. صفحات 194–203. تمت أرشفته من الأصل (PDF) في July 18, 2011. اطلع عليه بتاريخ 2010-02-25. 
  174. ^ Weeks، Carly. "Health experts question lack of crackdown on 'homeopathic vaccines'". The Globe and Mail. اطلع عليه بتاريخ July 4, 2015. 
  175. ^ أ ب Sheridan C (2009). "Vaccine market boosters". Nat Biotechnol. 27 (6): 499–501. PMID 19513043. doi:10.1038/nbt0609-499. 
  176. ^ Allen A (2007). "Epilogue: our best shots". Vaccine: the Controversial Story of Medicine's Greatest Lifesafer. W. W. Norton. صفحات 421–42. ISBN 0-393-05911-1. 
  177. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر Willrich، Michael (2010). Pox: An American History. New York, New York: Penguin Group. صفحات 117–165. ISBN 9781101476222. 

للمزيد من القراءة[عدل]

وصلات خارجية[عدل]