الجمعية الثيوصوفية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

الجمعية الثيوصوفية هي منظمة شُكلت في الولايات المتحدة عام 1875 بواسطة هيلينا بلافاتسكي لتعزيز الثيوصوفية. أصبح للمنظمة الأصلية، بعد تعرضها للانقسامات وإعادة التنظيم، عدة خلفاء حاليًا.[1] ظهرت في أعقاب وفاة بلافاتسكي، منافسة داخل الجمعية بين الفصائل، لا سيما بين الأعضاء المؤسسين والمنظمة المنقسمة بين الجمعية الثيوصوفية أديار (أولكوت - بيزنت) والجمعية الثيوصوفية باسادينا (جادج). وكانت المجموعة السابقة التي تتخذ من الهند مقرًا لها هي المجموعة الدولية الأكثر انتشارًا والتي تحمل اسم «الجمعية الثيوصوفية» اليوم.

التاريخ[عدل]

تشكيل الجمعية[عدل]

شُكلت الجمعية الثيوصوفية رسميًا في مدينة نيويورك، الولايات المتحدة، في 17 نوفمبر 1875 من قبل هيلينا بتروفنا بلافاتسكي، والعقيد هنري ستيل أولكوت، وويليام كوان جادج، وآخرون.[2] ووصفت نفسها بأنها «هيئة غير طائفية من الباحثين عن الحقيقة، تسعى إلى تعزيز الأخوة والسعي لخدمة البشرية». كان أولكوت أول رئيس لها، وبقي رئيسًا حتى وفاته عام 1907. في الأشهر الأولى من عام 1875، أدرك أولكوت وجادج أنه إذا كانت بلافاتسكي روحانية، فلن تكون شخصًا عاديًا.[3] كان الهدف الأولي للجمعية هو «دراسة وشرح الغيبيات، والكابالا، إلخ».[4] بعد بضع سنوات انتقلا أولكوت وبلافاتسكي إلى الهند وأسّسا المقر الدولي في أديار، في مدراس (الآن تشيناي).[5] كما أنهما اهتما بدراسة الديانات الشرقية، وأُدرجت هذه الأديان في جدول أعمال الجمعية. وبعد عدة تكرارات تطورت أهداف الجمعية لتشمل:

  1. تشكيل نواة الأخوة العالمية للبشرية دون تمييز بين العرق أو العقيدة أو الجنس أو الطبقة الاجتماعية أو اللون.
  2. تشجيع دراسة الدين النسبي والفلسفة والعلوم.
  3. التحقيق في قوانين الطبيعة غير المبررة والسلطات الكامنة في الإنسان.

كان التعاطف مع الأشياء المذكورة أعلاه هو الشرط الوحيد للقبول في الجمعية. نُظمت الجمعية باعتبارها كيان غير طائفي. جاء ما يلي في دستور وقواعد الجمعية الثيوصوفية:

«المادة الأولى: الدستور

4. الجمعية الثيوصوفية غير طائفية على الإطلاق، ولا يُطلب أي موافقة على أي صيغة من الديانات أو المذاهب أو المعتقدات كمؤهل للعضوية؛ ولكن يجب على كل متقدم وعضو أن يتعاطف مع الجهود المبذولة لخلق نواة الأخوة العالمية للبشرية

[...]

المادة الثالثة عشرة: الجرائم

1. يُطرد على الفور أي شخص يحاول بأي حال من الأحوال إشراك الجمعية في المنازعات السياسية.

2. لا يجوز لأي من الزملاء أو المسؤولين أو مجلس الجمعية الثيوصوفية، أو أي قسم أو فرع منها، أن تعلن أو تؤكد على أي مذهب بأنه متقدّم، أو مُؤيد من قبل الجمعية.[6]»

أعادت الجمعية صياغة هذا الرأي في قرار أصدره المجلس العام للجمعية الثيوصوفية في 23 ديسمبر 1924.

السادة الخفيون[عدل]

من المبادئ الفلسفية المركزية التي روجت لها الجمعية، المذهب المعقد المتمثل في التطور الذكي للوجود، الذي يحدث على نطاق كوني، ويتضمن كلًّا من الجوانب المادية وغير المادية للكون المعروف وغير المعروف، وتؤثر على جميع الأجزاء المكونة بغض النظر عن الحجم أو الأهمية الظاهرة. نُشرت النظرية في الأصل في العقيدة السرية، تحفة 1888 لهيلينا بلافاتسكي. وفقًا لهذا الرأي، فإن تطور البشرية على الأرض (وما بعدها) هو جزء من التطور الكوني الشامل. وهو ما يشرف عليه تسلسل روحي خفي، أو ما يسمى سادة الحكمة القديمة، الذين تتكون مستوياتهم العليا من كائنات روحية متقدمة.[7]

صورت بلافاتسكي الجمعية الثيوصوفية على أنها جزءًا من واحدة من محاولات عديدة طوال آلاف السنين من خلال هذا التسلسل الهرمي الخفي لتوجيه البشرية - بالتوافق مع المخطط التطوري الكوني الذكي الشامل - نحو هدفها التطوري غير القابل للتغيير: تحقيق الكمال والوعي،  المشاركة الطوعية في العملية التطورية. تتطلب هذه المحاولات بنية تحتية أرضية (مثل الجمعية الثيوصوفية) التي ترأستها في نهاية المطاف تحت إلهام عدد من المهاتما (القديسين)، أعضاء في التسلسل الهرمي.[8]

المراجع[عدل]

  1. ^ Melton, Gordon J. (Sr. ed.) (1990). "Theosophical Society". New Age Encyclopedia. فارمنغتون هيلز: Gale Research. pp. 458–461. (ردمك 0-8103-7159-6). "No single organization or movement has contributed so many components to the العصر الجديد as the Theosophical Society. ... It has been the major force in the dissemination of تنجيم literature in the عالم غربي in the twentieth century." In same, see sections "Theosophy" and "Theosophical Offshoots", pp. xxv–xxvi [in "Introductory Essay: An Overview of the New Age Movement"]. Note "Chronology of the New Age Movement" pp. xxxv–xxxviii in same work, starts with the formation of the Theosophical Society in 1875.
  2. ^ Syman, Stefanie (2010). The Subtle Body : the Story of Yoga in America. Farrar, Straus and Giroux. صفحات 62–63. ISBN 978-0-374-53284-0. OCLC 456171421. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ The Theosophical Movement 1875–1950, Cunningham Press, Los Angeles 1951. نسخة محفوظة 23 يونيو 2018 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ See photographic reproduction of the notes to the meeting proposing the formation of the Theosophical Society, New York City, 8 September, in the image from Wikimedia Commons.
  5. ^ وليام فورسيل كيربي (January 1885). "The Theosophical Society". Time XII (1): 47-55 (London: Swan Sonnenschein; ممرإ 228708807). Google Books Search retrieved 2011-01-12. Profile by the علم الحشرات and دراسات الفولكلور وليام فورسيل كيربي.
  6. ^ Olcott, H. S. (January 1891). "Constitution and Rules of the Theosophical Society". The Theosophist 12 (4): 65-72. (Adyar: Theosophical Publishing House). ISSN 0040-5892. "As Revised in Session of the General Council, all the Sections being represented, at Adyar, December 27, 1890".
  7. ^ هيلينا بتروفنا بلافاتسكي (1888). "The Three Postulates of the Secret Doctrine". العقيدة السرية. Vol. I: Cosmogenesis. London et al.: The Theosophical Publishing Company et al., 1888 (ممرإ 8129381), pp. 14–20 [in "Proem"]. Reprint فينيكس (أريزونا): United Lodge of Theosophists, 2005. Electronic version retrieved 2011-01-29. "This electronic version of The Secret Doctrine follows the pagination and style of the A FACSIMILE OF THE ORIGINAL EDITION OF 1888" (webpage editor's description). Also in same, see "The pith and marrow of the Secret Doctrine". pp. 273–285 (in "Summing Up"). "نسخة مؤرشفة". Archived from the original on 27 أغسطس 2019. اطلع عليه بتاريخ 15 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: BOT: original-url status unknown (link)
  8. ^ Blavatsky 1888. "Our Divine Instructors". The Secret Doctrine. Vol. II: Anthropogenesis, pp 365–378. فينيكس (أريزونا): United Lodge of Theosophists, 2005. Retrieved 2011-01-29. نسخة محفوظة 3 سبتمبر 2019 على موقع واي باك مشين.