الجمهورية الكتالانية (2017)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Ambox currentevent.svg
الأحداث الواردة هنا هي أحداث جارية وقد تتغير بسرعة مع تغير الحدث. ينصح بتحديث المعلومات عن طريق الاستشهاد بمصادر.
الجمهورية الكتالانية

República Catalana

الجمهورية الكتالانية (2017)
العلم
الجمهورية الكتالانية (2017)
الشعار

موقع الجمهورية الكتالانية داخل أوروبا
موقع الجمهورية الكتالانية داخل أوروبا

النشيد :Els Segadors (الحاصدون)
الأرض والسكان
إحداثيات 41°50′00″N 1°50′00″E / 41.833333333333°N 1.8333333333333°E / 41.833333333333; 1.8333333333333  تعديل قيمة خاصية الإحداثيات (P625) في ويكي بيانات
المساحة 32108 كيلومتر مربع
31895 كيلومتر مربع  تعديل قيمة خاصية المساحة (P2046) في ويكي بيانات
العاصمة وأكبر مدينة برشلونة
اللغة الرسمية كتالونية، قسطانية، إسبانية
المجموعات العرقية () كتالان، قسطانيون، إسبان
التعداد السكاني (2016) 7.523 مليون نسمة
الحكم
نظام الحكم جمهورية في إطار حكومة مؤقتة
الرئيس كارلس بوتشدمون
نائب الرئيس أوريول جونكيراس
السلطة التشريعية برلمان كتالونيا  تعديل قيمة خاصية الهيئة التشريعية (P194) في ويكي بيانات
التأسيس والسيادة
برلمان كتالونيا التاريخ
تاريخ التأسيس 27 أكتوبر 2017  تعديل قيمة خاصية بداية (تدشين) (P571) في ويكي بيانات
استفتاء الاستقلال 1 أكتوبر 2017
إعلان الاستقلال 27 أكتوبر 2017
تدخل الحكومة المركزية 28 أكتوبر 2017
تعليق الاستقلال 31 أكتوبر 2017
بيانات أخرى
العملة يورو (بحكم الأمر الواقع) EUR
المنطقة الزمنية ت ع م+01:00 (توقيت قياسي)
ت ع م+02:00 (توقيت صيفي)  تعديل قيمة خاصية المنطقة الزمنية (P421) في ويكي بيانات
المنطقة الزمنية توقيت وسط أوروبا الصيفي
جهة السير يمين

الجمهورية الكتالانية (بالكتالونية: República Catalana) هي دولة غير معترف بها تم الإعلان عن إستقلالها من جانب واحد على أراضي كتالونيا في شبه الجزيرة الأيبيرية في 27 أكتوبر 2017.[1][2][3][4] الوضع القانوني للدولة هو متنازع عليه حيث أعلن برلمان كتالونيا الاستقلال عن المملكة الإسبانية في خضم أزمة دستورية بناءً على نتائج استفتاء استقلال كتالونيا 2017[5]، فرد مجلس الشيوخ الإسباني بتفعيل المادة 155 من الدستور الإسباني لعام 1978،[6] مما يسمح للحكومة الإسبانية المركزية بفرض حكم مباشر على كتالونيا وتعليق الحكم الذاتي للمنطقة.[7] بعد ذلك بوقت قصير، قام ماريانو راخوي رئيس وزراء إسبانيا بحل برلمان كتالونيا، وإقالة المجلس التنفيذي لكتالونيا، ودعا إلى إجراء انتخابات إقليمية مبكرة في 21 ديسمبر 2017.[8] في المقابل، صرح كارلس بوتشدمون، رئيس حكومة كتالونيا بأن البرلمانات وحدها يمكن أن تنتخب أو تزيل الحكومات في مجتمع ديمقراطي وطلب من الكتالان أن "يعارضوا بشكل ديمقراطي" تنفيذ المادة 155، لكن لم يوضّح كيف سيكون رده على أوامر الحكومة الأسبانية.[9][10]

بحلول 30 أكتوبر 2017، عادت المؤسسات الحكومية للعمل في جميع أرجاء كتالونيا تحت سلطة حكومة مدريد التي استولت على السلطة وحلت البرلمان ولم تواجه عملية الحل أي مواجهة تذكر من السلطات الكتالانية.[11] لجأ بوتشدمون وعدداً من أفراد حكومته المنحلة إلى بلجيكا للهروب من الملاحقة القضائية الإسبانية،[12][13] حيث وجه المدعي العام الإسباني لهم تهم التمرد والتحريض والإختلاس.[14][15] حكمت المحكمة الدستورية الإسبانية في 31 أكتوبر بتعليق العمل بإعلان الاستقلال الكتالاني.[16] وفي يوم 2 نوفمبر 2017، أمرت الحكومة الإسبانية بحجز 8 من أعضاء الحكومة الكتالانية -من بينهم نائب الرئيس بوتشدمون وزعيم حزب يسار كتالونيا الجمهوري- خوفاً من سفرهم وأصدر المدعي العام أيضاً مذكرة إعتقال أوروبية بحق الرئيس بوتشدمون وأعضاء أخرين من الحكومة رفضوا أن يسلموا أنفسهم.[17][18][19]

التاريخ[عدل]

أزمة 2017 السياسية[عدل]

علقت المحكمة الدستورية الإسبانية بعد قرار الحكومة الإسبانية عدم دستورية الاستفتاء حول الاستقلال الذي عقد في كتالونيا في 1 أكتوبر 2017.[20][21][22] كان سؤال الاستفتاء «هل تريد أن تكون كتالونيا دولة مستقلة في شكل جمهورية؟» وأعطي المصوتون خيارين "نعم" و"لا"، واحتل التصويت بنعم على 92.01% من نسبة المصوتين بينما حصل التصويت بلا على 7.99% من المجموع، في ظل مشاركة 43.03% من من لهم الحق في التصويت وسط تشكيك حول الالتزام بأساسيات العملية التصويتية.[23][24][25][26]

خطب الرئيس الكتالوني كارلس بوتشدمون في البرلمان الكتلاني يوم 10 أكتوبر وقال أن «كتالونيا قد حصلت على حقها في أن تكون دولة مستقلة» وأنه سيدافع عن "قرار السكان في أن تصبح كتالونيا جمهورية مستقلة". طلب بوتشدمون من البرلمان أن يقوم بتعليق إصدار أي إعلان رسمي للاستقلال لترك نافذة للحوار مع الحكومة الإسبانية. وقع بعدها بوتشدمون وعدة نواب برلمانيين موالين للانفصال إعلان استقلال رمزي بدون أي أثر قانوني.[27] عقد مجلس الوزراء الإسباني بعدها في 11 أكتوبر جلسة استثنائية طارئة لمناقشة الأحداث في اليوم السابق، وطلب رئيس الوزراء ماريانو راخوي رسمياً من الحكومة الكتالانية تأكيد موقفها من إعلانها للاستقلال قبل الساعة العاشرة صباحاً من يوم 16 أكتوبر، ثم مددت الفترة بعدها إلى 19 أكتوبر وذكر أن في حالة الحصول على رد بتأكيد الاستقلال أو عدم الرد على الطلب فإنه سيتم تطبيق جميع الإجراءات القانونية تجاه الحكومة الكتالانية في تلك الحالة.[28] هذا الطلب هو شرط أساسي يجب تنفيذه قبل استخدام المادة 155 من الدستور الأسباني والمسمى "الخيار النووي" والذي من شأنه أن يمكن الحكومة الإسبانية بتعليق الحكم الذاتي الكتالوني والسيطرة المباشرة على الحكم في المنطقة من قبل مدريد.[29][30][31] تزايدت الضغوط داخل المعكسر الموالي للاستقلال عندما طلب حزب الوحدة الشعبية الحكومة إصدار بيان وإعلان واضح للاستقلال الكتلالوني مهدداً بسحب دعمه البرلماني لبوتشدمون في حالة عدل عن دعواته للاستقلال.[32] فشل بوتشدمون من خلال رده إلى راخوي في توضيح إذا كان الاستقلال قد تم إعلانه بالفعل ودعا في المقابل إلى حوار خلال شهرين.[33][34] رفضت الحكومة المركزية الرد المقدم وأنه لا يجيب على طلباتها وشككت في رغبة بوتشدمون في الحوار وأسمها بالغير واضحة.[35][36] رفضت الحكومة الكتالانية تأكيد أو نفي الاستقلال وضعها أمام موعد زمني أخر ونهائي للرد قبل أن تطبق حكومة مدريد فحوى المادة 155 من الدستور.[37][38]

أكد رئيس الوزراء ماريانو راخوي في 19 أكتوبر أن الحكومة الإسبانية مستعدة لتفعيل المادة 155 من الدستور والتحرك لتعليق الحكم الذاتي الكتالاوني بعد اجتماع للوزراء بتاريخ 21 أكتوبر بعدما رسالة بوتشدمون التي قالت أن استقلال كتالونيا لا يزال معلق ولكن البرلمان قد يقرر التصويت على الاستقلال إذا واصلت إسبانيا "عمليات القمع".[39] وفي وقت لاحق، أعلن راخوي أن الحكومة الإسبانية في انتظار موافقة مجلس الشيوخ الإسباني لستسيطر مباشرة على حكومة كتالونيا وتشرع في إزالة بوتشدمون وحكومته من مناصبهم والدعوة إلى انتخابات في الإقليم خلال ستة أشهر.[40][41][42]

عقد برلمان كتالونيا جلسة نقاش في 26-27 أكتوبر 2017 حول إعلان استقلال محتمل،[43] بالتوازي مع عقد مجلس الشيوخ لنقاش حول تطبيق الحكم المباشر على كتالونيا من خلال تفعيل المادة 155 من الدستور الإسباني لعام 1978.[44] في نهاية الجلسة صوت البرلمان الكتالوني في إقتراع سري على إعلان استقلال أحادي وتم تمرير القرار بموافقة 70 عضو مقابل رفض 10 أعضاء و2 أعضاء أدلوا بأصوات فارغة في ظل مقاطعة جميع النواب من أحزاب "سيتيزنز" و"حزب كتالونيا الاشتراكي" و"حزب الشعب".[45][46]

أعلن المجلس العام لفال دران، وهي منطقة حكم ذاتي مستقل داخل منطقة كتالونيا منذ 2015 (كما هي كتالونيا بالنسبة إلى إسبانيا) أن المجلس سيعقد جلسة استثنائية في 30 أكتوبر لتقييم الأثار المترتبة على إعلان الاستقلال وتقرير إذا ما ستعلن المنطقة إستقلالها على كتالونيا نفسها.[47][48][49]

رد الفعل الداخلي بعد إعلان الاستقلال[عدل]

رداً على إعلان الاستقلال، قام رئيس وزراء إسبانيا ماريانو راخوي بحل برلمان كتالونيا وحل مجلس كتالونيا التنفيذي وأعلن عن انتخابات مبكرة في 21 ديسمبر 2017 بعدما حصل على تأييد مجلس الشيوخ الإسباني في تفعيل المادة 155.[50]

وبعد وقت قريب من إعلان راخوي، قام رئيس قوات الشرطة الكتالونية بتقديم رسالة وداع لزملائه تعترف بقرار الحكومة الإسبانية في إبعاده.[51] طلب الرقيب جوسيب ترابيرو أيضاً من قوات الشرطة أن تظل "موالية" لخليفته.[52]

وفي حين لمحت بعض وسائل الإعلان أن حكومة كارلس بوتشدمون الكتالونية لن تقاوم إستيلاء الحكومة الإسبانية على السلطة،[53] إلا أن بوتشدمون نفسه لم يعترف بإزالته وأكد أن البرلمانات هي من "تنتخب وتزيل الحكومات" كما طلب من الكتالان "معارضة تنفيذ المادة 155 ديموقراطياً". ولم يذكر كارلس إذا ما كان سيعترف أو يرفض صراحةً قرارات الحكومة الأسبانية.[54][10]

بحلول 30 أكتوبر 2017، ألغت القائمة بأعمال رئاسة البرلمان الكتالوني ذات التوجه الإنفصالي كارمي فوركاديل جلسة برلمانية كان مقرر لها ان تنعقد بتاريخ 31 أكتوبر بسبب "حل البرلمان" وهو اعتراف ضمني بقرار حكومة مدريد.[55] لجأ بعدها بوتشدمون وعدداً من أفراد حكومته إلى بلجيكا هرباً من الملاحقة القضائية الإسبانية.[55] وجه المدعي العام الإسباني لهم رسمياً تهم التمرد والتحريض والإختلاس.[14][15] ومن جهة أخرى، ساعد هدوء الشارع الكتالاني وعودة العمل في جميع أرجاء المقاطعة بالإضافة إلى عدم مقاومة الحكومة الكتالانية الجديدة المنحلة للحكومة المركزية في تثبيت وإحكام سيطرتها على المؤسسات الحكومية الكتالانية.[11][13]

العلاقات الخارجية[عدل]

الاعتراف الدولي[عدل]

الاعتراف الدولي بكتالونيا
  إسبانيا
  كتالونيا
  الدول التي تعترف رسمياً بالجمهورية الكتالانية
  الدول التي لا تعترف بالجمهورية الكتالانية
  الدول التي تعتبر الاستقلال مسألة داخلية وترفض التدخل بها
  الدول التي لم تعرب عن موقفها بشأن الجمهورية الكتالانية

لم تعترف بالجمهورية الكتالانية حتى الآن أي دولة ذات سيادة.[56] وفي الوقت الحالي، أصدرت الدول التالية بيانات بعدم الاعتراف بالجمهورية الكتالانية ككيان مستقل، ودعم السلامة الإقليمية لإسبانيا والنظام الدستوري و/أو الادعاء بأنها مسألة إسبانية داخلية.[57][58] وقد دعت بلجيكا وسلوفينيا إلى إيجاد حل سلمي وحوار دون أن يرفضا صراحة الاعتراف بالاستقلال الكتالاني،[59][60] بينما اكتفت المجر وروسيا بالادعاء بأنها مسألة إسبانية داخلية.[61][62]

في الوقت نفسه، أعربت بعض الكيانات عن اهتمامها بالاعتراف. ويخطط عضو في البرلمان من حزب الوسط الحاكم في فنلندا لإجراء تصويت ومناقشة الاقتراح في البرلمان.[121] وقد أعربت فنزويلا وكوريا الشمالية مؤخراً عن تأييدهما للسيادة الكتالانية ولكنها لم تبدي رسميا حتى الآن اعترافها.[122] وأعربت أبخازيا وأوسيتيا الجنوبية عن اهتمامهما بالنظر في الاعتراف بالجمهورية الكتالانية إذا تلقت هذا الطلب من كتالونيا.[123][124] وأصدرت وزارة خارجية جمهورية أرتساخ بيانا للدعم، تقول فيه "إننا نعتبر أن حل الأزمة السياسية بين برشلونة ومدريد يتحقق بالوسائل السلمية وحدها، عن طريق الحوار".[125]

وأعرب رئيس الوزراء الفلمنكي، جيرت بورجوا، عن تأييده للجمهورية الكتالانية، ولكنه اعترف بأن القرار يعود إلى الحكومة الاتحادية البلجيكية.[126] وأعرب جان-غي تالاموني، رئيس جمعية كورسيكا، عن دعمه لاستقلال كتالونيا، لكن الاعتراف رمزي بحت.[127] وأعربت الحكومة الاسكتلندية عن دعمها لتقرير المصير لشعب كتالونيا، وذكرت أنها "تفهم موقف حكومة كتالونيا وتحترمه".[128] وقبل إعلان الاستقلال، تقدم مجلس مدينة ديري ومجلس مقاطعة سترابان في أيرلندا الشمالية باقتراح يدعو الحكومتين البريطانية والأيرلندية إلى الاعتراف بالجمهورية الكتالانية.[129]

عضوية الاتحاد الأوروبي[عدل]

كتالونيا جزء من الاتحاد الأوروبي، ومنطقة اليورو، ومنطقة شنغن بوصفها منطقة من إسبانيا. وقبل الإعلان، دار نقاش حول ما إذا كانت كتالونيا مستقلة ستحتفظ بعضوية الاتحاد الأوروبي والترتيبات الدولية المرتبطة بها، أو تجد نفسها خارج هذه الترتيبات عند الاستقلال. ولا يجري تناول انفصال جزء من دولة عضو على وجه التحديد في معاهدات الاتحاد الأوروبي، على الرغم من أنه تم تقديم آراء قانونية سواء في حالة كتالونيا أو أثناء المناقشة التي دارت حول استفتاء الاستقلال الاسكتلندي لعام 2014.[130][131] ويشير "مبدأ برودي" الذي تتبعه المفوضية الأوروبية إلى أن الدولة المنفصلة ستخرج من الاتحاد الأوروبي وسيكون عليها أن تتقدم بطلب للانضمام إلى عضويته كدولة خارجية.[132]

ذكر دونالد توسك، رئيس المجلس الأوروبي، أن إعلان الاستقلال "لا يغير شيئا"، وأن الاتحاد الأوروبي سيتعامل مع الحكومة الإسبانية وحدها.[117]

انظر أيضًا[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ "كتالونيا تعلن الانفصال عن إسبانيا، ومدريد تفرض الحكم المباشر على الإقليم". 27 أكتوبر 2017 – عبر www.bbc.com. 
  2. ^ "Self-Catalan parliament (only 70 parlamentarians of 140) votes to declare independence from Spain". The Guardian. 27 October 2017. اطلع عليه بتاريخ 27 أكتوبر 2017. 
  3. ^ "Catalans race to create a new currency and economic fortress as independence counter-attack builds". The Telegraph. 28 October 2017. اطلع عليه بتاريخ 31 أكتوبر 2017. 
  4. ^ "El Gobierno ve "efectos jurídicos y vinculantes" en la declaración de independencia". La Vanguardia (باللغة Spanish). 30 October 2017. اطلع عليه بتاريخ 31 أكتوبر 2017. 
  5. ^ "Catalan parliament declares independence from Spain". Reuters. 27 October 2017. اطلع عليه بتاريخ 27 أكتوبر 2017. 
  6. ^ "مجلس الشيوخ الإسباني يفوّض الحكومة بنقل سلطات كتالونيا إلى مدريد". 27 أكتوبر 2017. 
  7. ^ "Catalan crisis: Spain PM Rajoy demands direct rule". BBC. 27 October 2017. اطلع عليه بتاريخ 27 أكتوبر 2017. 
  8. ^ Editorial، Reuters. "راخوي يقيل حكومة قطالونيا ويدعو لإجراء انتخابات في 21 ديسمبر". 
  9. ^ "Puigdemont no se da por cesado y pide "oposición democrática" a la aplicación del 155". La Vanguardia (باللغة Spanish). 28 October 2017. اطلع عليه بتاريخ 28 أكتوبر 2017. 
  10. ^ أ ب "Són els parlaments els que escullen o cessen els presidents". El Món (باللغة الكتالونية). 28 October 2017. اطلع عليه بتاريخ 28 أكتوبر 2017. 
  11. ^ أ ب "Catalonia Bows to Spanish Authority as Rajoy's Strategy Prevails". Bloomberg.com. 2017-10-30. اطلع عليه بتاريخ 30 أكتوبر 2017. 
  12. ^ Cortizo، Gonzalo (30 October 2017). "Puigdemont y parte de su gobierno se refugian en Bélgica para evitar a la justicia española". eldiario.es (باللغة Spanish). اطلع عليه بتاريخ 30 أكتوبر 2017. 
  13. ^ أ ب "Work resumes normally in Catalonia as Spain enforces direct rule". Barcelona, Madrid. Reuters. 30 October 2017. اطلع عليه بتاريخ 30 أكتوبر 2017. 
  14. ^ أ ب Guindal، Carlota (30 October 2017). "La Fiscalía se querella contra Puigdemont y el Govern por rebelión y sedición". La Vanguardia (باللغة Spanish). اطلع عليه بتاريخ 30 أكتوبر 2017. 
  15. ^ أ ب Jones، Sam (30 October 2017). "Spanish prosecutor calls for rebellion charges against Catalan leaders". The Guardian. Barcelona. اطلع عليه بتاريخ 30 أكتوبر 2017. 
  16. ^ "El Constitucional suspende la declaración de independencia de Catalunya". eldiario.es (باللغة Spanish). 31 October 2017. اطلع عليه بتاريخ 31 أكتوبر 2017. 
  17. ^ i24NEWS. "مذكّرة اعتقال أوروبية بحق زعيم كاتالونيا بوتشيمون". i24NEWS. اطلع عليه بتاريخ 04 نوفمبر 2017. 
  18. ^ "القضاء الإسباني يصدر مذكرة اعتقال أوروبية بحق بوتشديمون". روسيا اليوم. اطلع عليه بتاريخ 04 نوفمبر 2017. 
  19. ^ "مذكرة اعتقال أوروبية بحق رئيس كتالونيا المُقال". اطلع عليه بتاريخ 04 نوفمبر 2017. 
  20. ^ "Las diez claves de la ley del referéndum de Cataluña" (باللغة spanish). الباييس. 6 September 2017. 
  21. ^ الجريدة الرسمية الإسبانية  (لغات أخرى) (المحرر). "Recurso de inconstitucionalidad n.º 4334-2017, contra la Ley del Parlamento de Cataluña 19/2017, de 6 de septiembre, del Referéndum de Autodeterminación." (PDF) (باللغة spanish). Government of Spain. 
  22. ^ "El Constitucional prohíbe el referéndum y apercibe a un millar de cargos políticos . Noticias de España" (باللغة spanish). El Confidencial. 7 September 2017. اطلع عليه بتاريخ 04 أكتوبر 2017. 
  23. ^ "Catalan referendum results" (باللغة الإنجليزية). Government of Catalonia. 2 October 2017. اطلع عليه بتاريخ 03 أكتوبر 2017. 
  24. ^ "El Govern anuncia un 90% de 'síes' entre las 2.262.424 papeletas contadas y asegura haber escrutado el 100,88% de votos" (باللغة Spanish). El Mundo. 2 October 2017. اطلع عليه بتاريخ 03 أكتوبر 2017. 
  25. ^ "Catalan independence referendum: Region votes overwhelmingly for independence from Spain". The Independent. 2 October 2017. 
  26. ^ Hilary Clarke, Isa Soares and Vasco Cotovio (2 October 2017). "Catalonia referendum plunges Spain into political crisis". سي إن إن. اطلع عليه بتاريخ 04 أكتوبر 2017. 
  27. ^ Sanchez، Ray؛ Gallón، Natalie (10 October 2017). "Catalonia's president puts off declaration of split from Spain". CNN. Barcelona. اطلع عليه بتاريخ 16 أكتوبر 2017. 
  28. ^ Ponce de León، Rodrigo (11 October 2017). "El Gobierno exige que Puigdemont aclare su posición sobre la independencia antes del lunes". eldiario.es (باللغة Spanish). اطلع عليه بتاريخ 16 أكتوبر 2017. 
  29. ^ Ponce de León، Rodrigo (11 October 2017). "Rajoy anuncia el requerimiento a la Generalitat previo a la aplicación del artículo 155". eldiario.es (باللغة Spanish). اطلع عليه بتاريخ 16 أكتوبر 2017. 
  30. ^ "Spain moves towards activating "nuclear option" on Catalonia crisis". Reuters. 11 October 2017. اطلع عليه بتاريخ 16 أكتوبر 2017. 
  31. ^ Rogers، Jon (11 October 2017). "Catalonia crisis: Rajoy opens way to suspending region's self-rule". Daily Express. اطلع عليه بتاريخ 16 أكتوبر 2017. 
  32. ^ McLaughlin، Kelly (15 October 2017). "Catalan leader has until Monday morning to tell Madrid whether he did or didn't declare independence as Spain teeters on verge of splitting". Daily Mail. اطلع عليه بتاريخ 16 أكتوبر 2017. 
  33. ^ "Catalonia leader Puigdemont fails to clarify independence bid". BBC News. 16 October 2017. اطلع عليه بتاريخ 16 أكتوبر 2017. 
  34. ^ Vallespín، Ivanna (16 October 2017). "Puigdemont letter fails to provide clear answer on independence declaration". El País. اطلع عليه بتاريخ 16 أكتوبر 2017. 
  35. ^ "El Gobierno cree que la carta de Puigdemont "parece que no responde a lo que se le ha solicitado"". eldiario.es (باللغة Spanish). 16 October 2017. اطلع عليه بتاريخ 16 أكتوبر 2017. 
  36. ^ Ponce de León، Rodrigo (16 October 2017). "El Gobierno duda de la oferta de diálogo de Puigdemont y pone en marcha el segundo requerimiento". eldiario.es (باللغة Spanish). اطلع عليه بتاريخ 16 أكتوبر 2017. 
  37. ^ Jones، Sam (16 October 2017). "Catalan president Carles Puigdemont ignores Madrid's ultimatum". The Guardian. Madrid. اطلع عليه بتاريخ 16 أكتوبر 2017. 
  38. ^ Couzens، Gerard (16 October 2017). "Furious Spain sets Catalonia new deadline as it REFUSES to confirm independence". Daily Express. اطلع عليه بتاريخ 16 أكتوبر 2017. 
  39. ^ "Spain moves to suspend Catalan autonomy". BBC News. 19 October 2017. اطلع عليه بتاريخ 19 أكتوبر 2017. 
  40. ^ Ponce de León، Rodrigo (21 October 2017). "Rajoy aprueba la intervención completa de Catalunya para cesar al Govern y convocar elecciones". eldiario.es (باللغة Spanish). اطلع عليه بتاريخ 21 أكتوبر 2017. 
  41. ^ Burgen، Stephen (21 October 2017). "Catalonia crisis escalates as Spain set to impose direct rule within days". The Guardian. Barcelona. اطلع عليه بتاريخ 21 أكتوبر 2017. 
  42. ^ "Catalonia independence: Spain pushes to remove leaders". BBC News. 21 October 2017. اطلع عليه بتاريخ 21 أكتوبر 2017. 
  43. ^ "Catalan crisis: Regional MPs debate Spain takeover bid". BBC. 26 October 2017. اطلع عليه بتاريخ 27 أكتوبر 2017. 
  44. ^ "Catalan crisis: Spain PM Rajoy demands direct rule". BBC. 27 October 2017. اطلع عليه بتاريخ 27 أكتوبر 2017. 
  45. ^ "Los letrados del Parlament advierten de que la votación de la DUI es ilegal". 20 minutos (باللغة الإسبانية). 27 October 2017. اطلع عليه بتاريخ 28 أكتوبر 2017. 
  46. ^ "Catalan parliament declares independence from Spain". BBC. 27 October 2017. اطلع عليه بتاريخ 27 أكتوبر 2017. 
  47. ^ "El gobierno del Aran se reunirá este lunes para abordar las consecuencias de la DUI". La Vanguardia (باللغة Spanish). 27 October 2017. اطلع عليه بتاريخ 27 أكتوبر 2017. 
  48. ^ "La Vall d'Aran hará un pleno sobre su encaje en Catalunya". El Periódico (باللغة spanish). 27 October 2017. اطلع عليه بتاريخ 27 أكتوبر 2017. 
  49. ^ "El 'derecho a decidir' del Valle de Arán: "Si hay independencia, nos vamos con España"". El Confidencial (باللغة spanish). 27 October 2017. اطلع عليه بتاريخ 27 أكتوبر 2017. 
  50. ^ أ ب Ponce de León، Rodrigo (27 October 2017). "Rajoy cesa a Puigdemont y su Govern y convoca elecciones para el 21 de diciembre". eldiario.es (باللغة Spanish). اطلع عليه بتاريخ 27 أكتوبر 2017. 
  51. ^ "El director de los Mossos acata el artículo 155 y manda una carta de despedida al cuerpo: "Ha sido un honor"". laSexta (باللغة Spanish). اطلع عليه بتاريخ 27 أكتوبر 2017. 
  52. ^ "Trapero acata su cese y pide a los Mossos "lealtad" a los nuevos mandos". El Periódico de Catalunya (باللغة Spanish). 28 October 2017. اطلع عليه بتاريخ 28 أكتوبر 2017. 
  53. ^ Lamelas، Marcos (28 October 2017). "Puigdemont y su Govern dan la Generalitat por perdida y ordenan cederla sin resistencia". El Confidencial (باللغة Spanish). اطلع عليه بتاريخ 28 أكتوبر 2017. 
  54. ^ "Puigdemont no se da por cesado y pide "oposición democrática" a la aplicación del 155". La Vanguardia (باللغة Spanish). 28 October 2017. اطلع عليه بتاريخ 28 أكتوبر 2017. 
  55. ^ أ ب "Forcadell desconvoca la reunión de la Mesa del martes porque el Parlament "se ha disuelto"". La Vanguardia (باللغة Spanish). 30 October 2017. اطلع عليه بتاريخ 30 أكتوبر 2017. 
  56. ^ Sandford، Alasdair (27 October 2017). "Catalonia: what direct rule from Madrid could mean". euronews (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 27 أكتوبر 2017. 
  57. ^ Smith-Spark، Laura (27 October 2017). "Catalonia declares independence from Spain as political crisis deepens". CNN (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 27 أكتوبر 2017. 
  58. ^ "Catalonia live updates: UK and Germany refuse to recognise region's declaration of independence". The Independent. 27 October 2017. اطلع عليه بتاريخ 27 أكتوبر 2017. 
  59. ^ أ ب "Crise en Catalogne: Charles Michel, Didier Reynders et... la N-VA réagissent". DH.be. 27 October 2017. اطلع عليه بتاريخ 28 أكتوبر 2017. 
  60. ^ "Foreign Ministry reiterates its position on Catalonia". sta.si. 27 October 2017. اطلع عليه بتاريخ 29 أكتوبر 2017. 
  61. ^ أ ب "Reacciones internacionales tras la declaración de independencia en Cataluña". El Pais. 28 October 2017. اطلع عليه بتاريخ 28 أكتوبر 2017. 
  62. ^ أ ب "The declaration of Catalonian independence is a matter of Spanish internal affairs". Website of the Hungarian Government. اطلع عليه بتاريخ 28 أكتوبر 2017. 
  63. ^ d’Andorra، Govern (27 October 2017). "El Govern considera que Catalunya continua essent una part integrant d'Espanya i apel·la al diàleg per resoldre la situació http://zpr.i". @GovernAndorra. اطلع عليه بتاريخ 27 أكتوبر 2017. 
  64. ^ "La Argentina pidió "restablecer la legalidad y el orden constitucional" tras la declaración de independencia de Cataluña". Infobae (باللغة Spanish). 27 October 2017. اطلع عليه بتاريخ 27 أكتوبر 2017. 
  65. ^ "Australia respeta la integridad territorial de España". WRadio (باللغة Spanish). 28 October 2017. اطلع عليه بتاريخ 28 أكتوبر 2017. 
  66. ^ "Azerbaijan supports territorial integrity&sovereignty of #Spain within its internationally recognized borders.". اطلع عليه بتاريخ 28 أكتوبر 2017. 
  67. ^ "Ministro boliviano considera correctas las decisiones de Rajoy sobre Cataluña". eldiario.es (باللغة Spanish). 28 October 2017. اطلع عليه بتاريخ 28 أكتوبر 2017. 
  68. ^ "Brasil não reconhece declaração de independência da Catalunha". Poder 360 (باللغة Portugese). 28 October 2017. اطلع عليه بتاريخ 28 أكتوبر 2017. 
  69. ^ "(DF) Bulgaria Supports Territorial Integrity of Spain". European News. 27 October 2017. اطلع عليه بتاريخ 27 أكتوبر 2017. 
  70. ^ "Canada recognizes 'a united Spain': official". Yahoo News. 27 October 2017. اطلع عليه بتاريخ 27 أكتوبر 2017. 
  71. ^ "Gobierno chileno afirma que no reconocerá "ningún acto o decisión independentista unilateral" sobre Cataluña". La Tercera (باللغة Spanish). 27 October 2017. اطلع عليه بتاريخ 28 أكتوبر 2017. 
  72. ^ "China offers support to Spanish government amid Catalonia crisis". 12 October 2017. اطلع عليه بتاريخ 28 أكتوبر 2017 – عبر Reuters. 
  73. ^ "Catalonia declares independence from Spain as political crisis deepens". CNN (باللغة Spanish). 27 October 2017. اطلع عليه بتاريخ 27 أكتوبر 2017. 
  74. ^ "Costa Rica desconoce declaración unilateral independencia de Cataluña". Prensa Latina (باللغة Spanish). 27 October 2017. اطلع عليه بتاريخ 28 أكتوبر 2017. 
  75. ^ "Europa je uz Madrid: Vlade Republike Hrvatske, Ujedinjenog Kraljevstva, SR Njemačke, Francuske i Republike Srbije ne priznaju katalonsku neovisnost" (باللغة Croatian). 28 October 2017. اطلع عليه بتاريخ 28 أكتوبر 2017. 
  76. ^ "Chipre no reconoce la independencia de Cataluña y expresa preocupación". eldiario.es (باللغة Spanish). 27 October 2017. اطلع عليه بتاريخ 27 أكتوبر 2017. 
  77. ^ "Česká republika nadále považuje Katalánsko za nedílnou součást Španělského království". 
  78. ^ "Inicio Noticias Artículo Ecuador se pronuncia ante la intervención de comunidad autónoma Cataluña". Ecuavisa (باللغة Spanish). 27 October 2017. اطلع عليه بتاريخ 28 أكتوبر 2017. 
  79. ^ Ratas، Jüri (27 October 2017). "Estonia supports the territorial integrity and unity of Spain. Internal affairs must be solved according to their constitution and laws.". @ratasjuri (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 27 أكتوبر 2017. 
  80. ^ "Ulkoministeri Soini Kataloniasta: "En näe tällaisia yksipuolisia itsenäisyysjulistuksia hedelmällisinä"" (باللغة Finnish). YLE. 27 October 2017. اطلع عليه بتاريخ 27 أكتوبر 2017. 
  81. ^ France-Presse، Agence (27 October 2017). "Paris "ne reconnaît pas" la déclaration d'indépendance de la Catalogne (officiel) #AFP". @afpfr (باللغة الفرنسية). اطلع عليه بتاريخ 27 أكتوبر 2017. 
  82. ^ "Georgia fully supports the sovereignty and territorial integrity of the Kingdom of Spain and stands in solidarity W/ the Spanish Government.". اطلع عليه بتاريخ 27 أكتوبر 2017. 
  83. ^ "Germany refuses to recognize Catalonia independence move". Reuters. 27 October 2017. اطلع عليه بتاريخ 27 أكتوبر 2017. 
  84. ^ "Grecia rechaza declaración independencia Cataluña y apoya diálogo en España". La Vanguardia (باللغة Spanish). 28 October 2017. اطلع عليه بتاريخ 28 أكتوبر 2017. 
  85. ^ "COMUNICADO SOBRE LA DECLARACIÓN INDEPENDENTISTA DE LA COMUNIDAD DE CATALUÑA." (باللغة الإسبانية). 27 October 2017. اطلع عليه بتاريخ 28 أكتوبر 2017. 
  86. ^ "Honduras no reconoce la independencia de Cataluña y manifiesta su apoyo a España". El Heraldo (باللغة Spanish). 27 October 2017. اطلع عليه بتاريخ 28 أكتوبر 2017. 
  87. ^ "Menlu: Indonesia tidak akan mengakui kemerdekaan Catalonia". detik.com. 28 October 2017. اطلع عليه بتاريخ 28 أكتوبر 2017. 
  88. ^ "Irish government will not recognise Catalonia's bid for independence". Irish Mirror. 27 October 2017. اطلع عليه بتاريخ 27 أكتوبر 2017. 
  89. ^ "Italian No to Catalan independence". Ansa. 27 October 2017. اطلع عليه بتاريخ 27 أكتوبر 2017. 
  90. ^ "Kazakhstan Voices Support for Spain's Territorial Integrity Amid Catalan Crisis". Sputnik. 28 October 2017. اطلع عليه بتاريخ 28 أكتوبر 2017. 
  91. ^ "The official national position of Latvia on developments in Spain, in the autonomous community of Catalonia". اطلع عليه بتاريخ 27 أكتوبر 2017. 
  92. ^ Lithuania، B. N. S. (27 October 2017). "#Lithuania supports Spain's territorial integrity, calls for dialogue, foreign minister @LinkeviciusL tells public radio #Catalonia". @BNSLithuania (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 27 أكتوبر 2017. 
  93. ^ "Xavier Bettel sur la Catalogne : «Il faut se mettre autour d'une table»" (باللغة French). 19 October 2017. اطلع عليه بتاريخ 28 أكتوبر 2017. 
  94. ^ "Le Gouvernement du Mali ne reconnaît pas l'indépendance de la Catalogne" (باللغة French). 28 October 2017. اطلع عليه بتاريخ 28 أكتوبر 2017. 
  95. ^ "Malta does not recognise d Declaration of Independence of #Catalonia.Support for Spanish govt. crisis to be dealt in respect of constitution". اطلع عليه بتاريخ 27 أكتوبر 2017. 
  96. ^ El Universal (27 October 2017). "México no reconoce independencia de Cataluña". اطلع عليه بتاريخ 27 أكتوبر 2017. 
  97. ^ "Moldova reiterates strong support for unity and constitutional order in #Spain". اطلع عليه بتاريخ 27 أكتوبر 2017. 
  98. ^ "Morocco "الخارجية المغربية: لا نعترف ولن نعترف باستقلال كتالونيا"". Tanja7 (باللغة Arabic). 27 October 2017. اطلع عليه بتاريخ 27 أكتوبر 2017. 
  99. ^ "FM Zijlstra: 'Let it be clear, also after recent events in #Catalonia: the Netherlands only considers Spain to be its interlocutor.'". اطلع عليه بتاريخ 28 أكتوبر 2017. 
  100. ^ "FM #Eriksen Søreide:Norway will not recognize unilateral declaration of Independence #Catalonia. Re-establish legality as basis for dialogue". @NorwayMFA (باللغة الإنجليزية). 27 October 2017. اطلع عليه بتاريخ 27 أكتوبر 2017. 
  101. ^ "Panamá "no reconoce ni reconocerá decisión unilateral de Cataluña"". Telémetro (باللغة Spanish). 27 October 2017. اطلع عليه بتاريخ 27 أكتوبر 2017. 
  102. ^ "Paraguay respalda medidas adoptadas por España ante independencia de Cataluña". La Vanguardia (باللغة Spanish). 28 October 2017. اطلع عليه بتاريخ 28 أكتوبر 2017. 
  103. ^ "Perú rechaza declaración unilateral de independencia de Cataluña". El Comercio (باللغة Spanish). 27 October 2017. اطلع عليه بتاريخ 28 أكتوبر 2017. 
  104. ^ "MFA statement on developments in Catalonia". MFA Poland. 27 October 2017. اطلع عليه بتاريخ 27 أكتوبر 2017. 
  105. ^ "Comunicado do Governo português sobre a «Declaração Unilateral de Independência» no Parlamento da Catalunha". portugal.gov.pt (باللغة Portuguese). 27 October 2017. اطلع عليه بتاريخ 27 أكتوبر 2017. 
  106. ^ "Romania reaffirms its strong support for the sovereignty and territorial integrity of Spain". اطلع عليه بتاريخ 28 أكتوبر 2017. 
  107. ^ "Senegal: Government supports Spanish Unity". Anadolu Agency. 28 October 2017. اطلع عليه بتاريخ 28 أكتوبر 2017. 
  108. ^ "Dačić: Isti je put Kosova i Katalonije". Blic (باللغة Serbian). 27 October 2017. اطلع عليه بتاريخ 27 أكتوبر 2017. 
  109. ^ "Hela världen nobbar Katalonien". DN (باللغة Swedish). 27 October 2017. اطلع عليه بتاريخ 28 أكتوبر 2017. 
  110. ^ "카탈루냐 분리독립 문제 관련 대변인 논평" (باللغة Korean). اطلع عليه بتاريخ 28 أكتوبر 2017. 정부는 통합된 스페인을 지지하며, 카탈루냐 문제가 스페인의 헌법질서내에서 평화적으로 조속히 해결되기를 기대한다. 
  111. ^ "Sri Lanka rejects declaration of independence by Catalonia". APD. 28 October 2017. اطلع عليه بتاريخ 28 أكتوبر 2017. 
  112. ^ "Suiza dice que el caso de Cataluña debe abordarse "dentro del orden constitucional"". EFE (باللغة Spanish). 28 October 2017. اطلع عليه بتاريخ 28 أكتوبر 2017. 
  113. ^ "Dışişleri Bakanlığı: Parlamentonun bağımsızlık ilanı halkın iradesini yansıtmıyor". Gazete Duvar (باللغة Turkish). 27 October 2017. اطلع عليه بتاريخ 27 أكتوبر 2017. 
  114. ^ Pavlo Klimkin (27 October 2017). "Ukraine supports the state sovereignty and territorial integrity of Spain within its internationally recognized borders.". @PavloKlimkin (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 27 أكتوبر 2017. 
  115. ^ "UK won't recognise Catalan independence". BBC News. 27 October 2017. اطلع عليه بتاريخ 27 أكتوبر 2017. 
  116. ^ "U.S. backs Spanish efforts to block break-away by Catalonia". Reuters. 27 October 2017. اطلع عليه بتاريخ 27 أكتوبر 2017. 
  117. ^ أ ب "Catalan independence declaration changes nothing for EU, says Tusk". Reuters. 27 October 2017. اطلع عليه بتاريخ 27 أكتوبر 2017. 
  118. ^ "Where Does Catalonia Go From Here? Whichever Way, It's Messy". Bloomberg. 27 October 2017. اطلع عليه بتاريخ 29 أكتوبر 2017. 
  119. ^ "NATO Says Catalonia Issue Domestic Matter to Be Resolved by Spain". The New York Times. 27 October 2017. اطلع عليه بتاريخ 29 أكتوبر 2017. 
  120. ^ "الجامعة العربية: مستقبل الدول يحسم فى إطار دساتيرها وليس بمخالفتها". اليوم السابع. 2017-11-01. اطلع عليه بتاريخ 04 نوفمبر 2017. 
  121. ^ Rogers، Jon. "EU TURMOIL: Finland preparing to go against Spain and RECOGNISE Catalonia's independence | World | News". Express.co.uk. اطلع عليه بتاريخ 28 أكتوبر 2017. 
  122. ^ "Catalonia Parliament Votes for Independence from Spain". Voanews.com. اطلع عليه بتاريخ 28 أكتوبر 2017. 
  123. ^ "Abkhazia is ready to consider recognizing the independence of Catalonia". rusreality.com. 27 October 2017. اطلع عليه بتاريخ 28 أكتوبر 2017. 
  124. ^ "South Ossetia Ready to Consider Recognition of Catalonia's Independence - FM". Sputnik. 28 October 2017. اطلع عليه بتاريخ 28 أكتوبر 2017. 
  125. ^ [1] نسخة محفوظة 29 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  126. ^ NWS، VRT (27 October 2017). "Liveblog: Catalonië onafhankelijk: uren van blijdschap, verwarring en spanning". 
  127. ^ "Le président de l'Assemblée de Corse reconnaît l'indépendance de la Catalogne". 27 أكتوبر 2017. 
  128. ^ "Statement on Catalonia". ScotGov. 27 October 2017. اطلع عليه بتاريخ 27 أكتوبر 2017. 
  129. ^ "Councillors among the first to back Catalans". Derry Journal. اطلع عليه بتاريخ 27 أكتوبر 2017. 
  130. ^ Martin، Garret (29 September 2017). "The Catalan Independence Referendum Leaves the E.U. With Few Options". Pacific Standard. اطلع عليه بتاريخ 27 أكتوبر 2017. 
  131. ^ "Newton Emerson: Catalan crisis a double-edged sword for Sinn Féin". Irish Times. اطلع عليه بتاريخ 27 أكتوبر 2017. 
  132. ^ "Could an independent Catalonia stay in the EU?". SBS (باللغة الإنجليزية). 8 October 2017. اطلع عليه بتاريخ 27 أكتوبر 2017. 

وصلات خارجية[عدل]