المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر، أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها.
يرجى مراجعة هذه المقالة وإزالة وسم المقالات غير المراجعة، ووسمها بوسوم الصيانة المناسبة.

محمد بلونيس

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
N write.svg
هذه مقالة غير مراجعة. ينبغي أن يزال هذا القالب بعد أن يراجعها محرر ما عدا الذي أنشأها؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المناسبة. (مارس 2012)
محمد بلونيس
معلومات شخصية
الميلاد 11 ديسمبر 1912(1912-12-11)
برج منايل
الوفاة 14 يوليو 1958 (45 سنة)
بوسعادة
مواطنة Flag of Algeria.svg الجزائر  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
الخدمة العسكرية
المعارك والحروب ثورة التحرير الجزائرية  تعديل قيمة خاصية الصراع (P607) في ويكي بيانات
Question book-new.svg
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (مارس 2016)

معروف باسم (بلونيس) هو جنرال جزائري كان قائدا لجيش موالي ل مصالي الحاج ويلقب عند الفرنسيين أوليفيي olivier بعد الاستماع لصوت المنسوب له تجزم انه خائن اما انه موالي لى مصالي الحاج هذا تجن يأتيك الهبال من حيث لا تحتسب و يقابلك عيسى تزيد تدوخ. والعلم عند الله

حياته[عدل]

ولد محمد بلونيس في 11 ديسمبر 1912 ببرج منايل ولاية بومرداس، درس في المدرسة الفرنسية والكتاتيب الدينية، ألتحق بالحركة الوطنية وحزب الشعب الجزائري وشارك في مظاهرات 8ماي 1945 التي قتل فيها 45 الف متظاهر سلمي واعتقل عدة مرات وسجن في سجن بربروس إلى غاية التحاقه بالحركة الوطنية الموالية لمصالي الحاج، وعند تأسيس جبهة التحرير الوطني من طرف مجموعة من الوطنيين المتحمسين للثورة المسلحة ضد الاستعمار الفرنسي رأى بلونيس ذلك خيانة وخروجا عن الإجماع الوطني وعن القائد مصالي الحاج الذي كان وفيا له، وفي سنة 1957 آسس بلونيس جيشا مؤلفا من أكثر من 3000جندي من أجل منافسة جيش التحرير الذراع العسكري لجبهة التحرير الوطني بعدما أسس نواته في عام 1955 وسماه (جيش الشعب الجزائري) وأتخذ من المنطقة الممتدة من الجلفة وبوسعادة منطقة نفوذ ودار الشيوخ شمال الجلفة مقر قيادته وكان هذا الجيش مدعوماً عسكرياً وماليا وسياسياً من طرف فرنسا، جيش بلونيس ارتكب العديد من الانتهاكات والمجازر ضد المواطنين المتعاطفين مع المجاهدين وكان له عدة سجون مثل سجن (البراردة) ومعتقل تامسة وقام بإعدام الآلاف من الجزائريين من انصار جبهة التحرير، وفي عام1957 تم محاصرة بلونيس وجيشه من طرف جيش التحرير وقام بعمليات قوية ضده في مناطق الولاية الرابعة حيث تولى القائد (لخضر الطابلاطي) و (سي مراد) بمحاصرته من جهة بوغار باالمدية وعميروش من جهة المسيلة وسي الحواس من منطقة الصحراء وتولى هؤلاء محاصرة بلونيس وتم الاستيلاء على بعض الجيوب التي كان يديرها ناهيك عن السيطرة الفكرية على أتباعه والتأكيد لهم ان بلونيس ومن معه يعينون فرنسا على بقائها في البلاد، وفي02أوت عام 1958 أذاع صوت الجزائر من القاهرة نبأ مقتل بلونيس، حيث أكد أن جنود جيش التحرير البواسل استطاعوا القضاء على بلونيس الخائن واكدت جريدة المجاهد بان الرواية الحقيقية لمقتله هي ان جنود جيش التحرير هم من قتلوه وليس حارسه الشخصي كما شاع

صراعه مع جبهة التحرير[عدل]

عند تأسيس جبهة التحرير الوطني من طرف مجموعة من الوطنيين المتحمسين للثورة رأى بلونيس ذلك خيانة وخروجا عن الإجماع الوطني وعن القائد مصالي الحاج الذي كان وفيا له حتى وفاته فوقف إلى جانب مصالي الحاج وفي سنة 1957 أسس جيشا مؤلفا من أكثر من 3,000 جندي بعد الانقلاب على حاشي عبد الرحمان من أجل منافسة جيش التحرير الموالي لجبهة التحرير سماه جيش الشعب الجزائري واتخذ من المنطقة الممتدة من الجلفة وبوسعادة منطقة نفوذ ودار الشيوخ شمال الجلفة مقر قيادته وكان هذا الجيش مدعوما عسكريا وماليا وسياسيا من طرف فرنسا ويرى الكثير من المؤرخين الجزائريين فيه مواليا وعميلا لفرنسا وكان تحت امرة الجنرالين الفرنسيين امثال ماسي من أجل قطع طريق الصحراء أمام جبهة التحرير الوطني.

انتهاكات جيشه[عدل]

أتهم جيشه بارتكاب العديد من الانتهاكات والمجازر ضد المواطنين الموالين له وكان له عدة سجون مثل سجن "البراردة" ومعتقل تامسة وقيامه باعدام الآلاف من الجزائريين من دون سبب حقيقي ولكن من تبقى من أتباعه ينفون كل التهم ويتهمون بالمقابل جيش التحرير بالقيام بهذه الأعمال.

اغتياله[عدل]

أغتيل سنة 1958 في منطقة سيدي عامر جنوب بوسعادة بعد أن فر من مقر قيادته في دار الشيوخ من طرف ساعد عطاوة وهناك روايات تقول أن فرنسا من قامت بتصفيته وقد وضعت السلطات العسكرية الفرنسية جثته فوق عربة وطافوا بها تنكيلا وبهجة

شخصية مثيرة للجدل[عدل]

ويبقى بلونيس من أكثر الشخصيات اثارة للجدل بين المؤرخين حيث هناك من يرى فيه خائن وهناك من يدافع عنه ويرى فيه وطنيا له وجهة نظره الخاصة حول طريقة استقلال الجزائر ولكن توجد له تسجيلات في اليوتيوب يتحدث فيها بوضوح عن أنه يحارب جيش التحرير الوطني التابع لجبهة التحرير ولكن الدولة الجزائرية لا تعترف به كرجل وطني وهناك مجاهد يدعى لطرش لعيد وقد سجن في سجن بلونيس سنت 1957لمدة 3اشهر بتهمة انه تابع لجبهة التحرير الوطني