الجيش الأرميني السري لتحرير أرمينيا

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
  
الجيش الأرميني السري لتحرير أرمينيا
الجيش الأرميني السري لتحرير أرمينيا
الجيش الأرميني السري لتحرير أرمينيا

البلد Flag of Armenia.svg أرمينيا  تعديل قيمة خاصية (P17) في ويكي بيانات
المقر الرئيسي بيروت  تعديل قيمة خاصية (P159) في ويكي بيانات
تاريخ التأسيس 1975[1]  تعديل قيمة خاصية (P571) في ويكي بيانات
تاريخ الحل 1988  تعديل قيمة خاصية (P576) في ويكي بيانات
الأيديولوجيا أرمينية العظمى  تعديل قيمة خاصية (P1142) في ويكي بيانات
منطقة الخدمة لبنان،  وأرمينيا،  واليونان،  وتركيا،  وفرنسا،  وسويسرا،  والولايات المتحدة  تعديل قيمة خاصية (P2541) في ويكي بيانات
الدول التي شن فيها الجيش السري لتحرير أرمينيا هجمات بين 1975-1985

الجيش الأرمني السري لتحرير أرمينيا ( (بالأرمنية: Հայաստանի Ազատագրութեան Հայ Գաղտնի Բանակ, ՀԱՀԳԲ)‏ كانت منظمة إرهابية أرمينية[2][3][4][5] مع أيديولوجية ماركسية ومعادية للأتراك.[6] عملت من 1975[7] إلى التسعينيات.[8] ومع ذلك، يُزعم أن المجموعة تواصل عملياتها.[5][9] الرغم من أنها لم تشارك في الإرهاب العالمي كما فعلت في السبعينيات والتسعينيات. تم وصفها على أنها منظمة إرهابية من قبل بعض المصادر[10][10][5][11][12] وكمنظمة تستخدم أسلوب حرب العصابات.[13][14][15][16] ومنظمة مسلحة[17] من قبل أخرين. أدرجت الولايات المتحدة المنظمة كمنظمة إرهابية في الثمانينيات.[18] أسفرت هجمات واغتيالات "الجيش الأرميني السري" عن مقتل 46 شخصًا وجرح 299 آخرين. كما أعلنت المنظمة مسؤوليتها عن أكثر من 50 هجوماً بالقنابل.[19]

كانت النية المعلنة للمنظمة هي "إجبار الحكومة التركية على الاعتراف علنًا بمسؤوليتها عن الإبادة الجماعية للأرمن في عام 1915، ودفع تعويضات، والتنازل عن الأراضي لصالح الدولة الأرمينية".[2] كان الهدف الرئيسي للمنظمة هو إقامة أرمينيا العظمى التي تشمل الولايات الست للإمبراطورية العثمانية (أرمينيا الغربية) وأرمينيا السوفيتية.[20] على الرغم من عدم التصديق على معاهدة سيفر مطلقًا، سعت المجموعة للمطالبة بالمنطقة (المسماة أرمينيا الويلسونية ) التي وعد بها الرئيس الأمريكي وودرو ويلسون للأرمن في اتفاقية عام 1920.[21]

تلقت المجموعة دعمًا سريًا كبيرًا من الشتات الأرمن في أوروبا والولايات المتحدة.[22] كانت الجماعة تعاني من الانقسامات الداخلية، وكانت غير نشطة نسبيًا في التسعينيات، على الرغم من أنها نسبت لنفسها في عام 1991 هجومًا فاشلاً على السفير التركي في المجر. ووقع آخر هجوم للمنظمة في بروكسل عام 1997، حيث فجر مجموعة من المسلحين زعموا أنهم من الجيش السري لتحرير أرمينيا السفارة التركية في المدينة.[23] ولم تنخرط المنظمة في أي نشاط عسكري منذ ذلك الحين.[24] كانت شعارات الجماعة «"الكفاح المسلح والخط السياسي الصحيح هو الطريق إلى أرمينيا"» و«" يحيا التضامن الثوري للشعب المضطهد!"»[25]

الأصول والتاريخ[عدل]

مرت مائة عام منذ أن شرعت الإمبراطورية العثمانية في حملتها لإبادة سكانها الأرمن، الذين كانوا يتركزون إلى حد كبير في مقاطعاتها الشرقية، والتي كان يشار إليها في ذلك الوقت باسم أرمينيا الغربية. وجد الناجون من المذابح وحالات الحرمان التي شوهدت بشكل شائع في مسيرات الموت ملاذًا في بلدان أخرى في غرب آسيا، وكذلك في أوروبا الغربية وأمريكا الشمالية. في حين تم اغتيال القادة الرئيسيين للإبادة الجماعية في عشرينيات القرن الماضي من قبل الأرمن (انظر عملية Nemesis)، صرحت وريثة الإمبراطورية العثمانية، جمهورية تركيا، أن الإبادة الجماعية لم تحدث. وقامت بحملة نشطة ضد جميع المحاولات لنشر الأحداث وتحقيق الاعتراف في الغرب. وألقت باللوم على الأرمن في التحريض على العنف وزعمت أن الأرمن ذبحوا آلاف الأتراك، مما دفع ببدء عمليات ترحيلهم. في عام 1965، أَحْيا الأرمن في جميع أنحاء العالم علنًا بالذكرى السنوية الخمسين للإبادة وبدأوا في حملة من أجل الاعتراف العالمي. مع فشل المسيرات والمظاهرات السلمية في تحريك تركيا المتعنتة، سعى الجيل الأصغر من الأرمن، المستائين من إنكار تركيا وفشل جيل آبائهم في إحداث التغيير، إلى نهج جديدة لتحقيق الاعتراف والحصول على تعويضات.[26]

في عام 1973، تم اغتيال دبلوماسيين أتراك في لوس أنجلوس على يد كوركين يانيجيان، وهو رجل مسن نجا من الإبادة الجماعية للأرمن. كان من الممكن نسيان هذا الحدث لولا بدء سلسلة من الأحداث التي حولته ومرتكبه إلى رمز يمثل نهاية مؤامرة الصمت التي أحاطت منذ عام 1915 بالإبادة الجماعية للأرمن.[27] تأسس "الجيش السري لتحرير ارمينيا" في عام 1975 (في الذكرى الـ 60 للإبادة الجماعية الأرمنية)[28] في بيروت، خلال الحرب الأهلية اللبنانية من قبل هاغوب هاجوبيان، القس جيمس كارنوسيان[29] وكيفورك أجيميان ،[30]، بمساعدة منالفلسطينيين المتعاطفين.[31] شخصية رئيسية أخرى في تأسيس "الجيش السري" كان هاكوب داركجيان، الذي كان ساهم بقوة في العمليات السابقة للمنظمة. ترأس داركجيان المجموعة لفترة من الزمن بين 1976 و 1977 عندما كان هاجوبيان غير قادر على القيادة بسبب الإصابات التي لحقت به جراء مساعدته للفلسطينيين.[28] في البداية، حمل "الجيش الأرميني السري لتحرير أرمينيا" اسم "مجموعة السجين كوركين يانيكيان".[32] تتكون المنظمة في المقام الأول من الأرمن اللبنانيين المولودين في الشتات (الذين كان آباؤهم أو أجدادهم من الناجين من الإبادة الجماعية)، اتبعت المنظمة نموذجًا نظريًا قائمًا على الأيديولوجية اليسارية.[33] انتقدت "المنظمة" أسلافها السياسيين وأحزاب الشتات واتهمتهم بالفشل في التعامل مع مشاكل الشعب الأرمني.[34] كانت قمة هيكل المجموعة هي القيادة العامة لشعب أرمينيا.[35]

الأراضي التي يطالب بها الجيش السري لتحرير ارمينيا

كانت أنشطة المجموعة في الأساس عبارة عن عمليات اغتيال لدبلوماسيين وسياسيين أتراك في أوروبا الغربية والولايات المتحدة وغرب آسيا.[3] كانت عمليتهم الأولى المعترف بها هي اغتيال الدبلوماسي التركي دانيش توناليجيل في فيينا في 22 أكتوبر 1975. أسفر الهجوم الفاشل في جنيف في 3 أكتوبر 1980، والذي أصيب فيه اثنان من المقاتلين الأرمن، عن لقب جديد للمجموعة، منظمة 3 أكتوبر. تم نشر بيان "الجيش الأرميني السري لتحرير أرمينيا" المؤلف من ثماني نقاط في عام 1981.

الجيش السري لتحرير أرمينيا، الذي تدرب في معسكرات منظمة التحرير الفلسطينية في بيروت، هي أشهر الجماعات المسلحة المسؤولة عن اغتيال 36 دبلوماسيًا تركيًا على الأقل.[4] منذ عام 1975، تم استهداف عشرات الدبلوماسيين الأتراك أو أفراد عائلاتهم في عشرات من الهجمات، مما أدى إلى وصول الانتقام الأرمني، بالإضافة إلى خلفية النضال الأرمني، إلى الصحافة العالمية. هذه العمليات، نجحت في إيصال الإبادة الجماعية للأرمن إلى صدارة الوعي الدولي. [5]

الأهداف السياسية[عدل]

كان الهدفان السياسيان الرئيسيان للجيش السري لتحرير ارمينيا هما إجبار تركيا على الاعتراف بمسؤوليتها عن الإبادة الجماعية للأرمن في عام 1915 وإنشاء أرمينيا العظمى، والتي من شأنها أن توحد المناطق المجاورة التي كانت تخضع سابقًا لسيطرة الأرمن أو تحتوي على عدد كبير من الأرمن. بالإضافة إلى ذلك، ذكرت "المنظمة" في صحيفة قبرصية في عام 1983 أنها تدعم الاتحاد السوفيتي وتهدف إلى حشد الدعم من الجمهوريات السوفيتية الأخرى تجاه قضية القضاء على الاستعمار التركي.[6] ساهمت هذه المطالب في تشكيل الأهداف السياسية التالية:

  1. إنهاء الاستعمار التركي باستخدام العنف الثوري.
  2. مهاجمة المؤسسات التركية وممثلي تركيا والدول الداعمة لها.
  3. التأكيد على الاشتراكية العلمية باعتبارها الأيديولوجية الرئيسية لأرمينيا [7]

تصف المؤرخة فاطمة موجي جوتشيك الأهداف المعلنة للجيش السري لتحرير أرمينيا بأنها "صالحة" ولكن الوسائل المطلوبة لتحقيق هذه الأهداف، أي "القتل العمد [لأبرياء]" ليست عادلة، وبالتالي تجادل بأنها كانت منظمة إرهابية.[8]

العلاقات[عدل]

كانت المنظمة مرتبطة بجماعات التحرير الفلسطينية مثل الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، وهي جماعة ماركسية مسلحة، كان مؤسس "الجيش السري لتحرير ارمينيا" هاكوب هاكوبيان عضوا فيها في شبابه.[5] من خلال انخراطه مع الجماعات الفلسطينية، اكتسب هاجوبيان لقب "مجاهد".[9] عزز ارتباط هاكوبيان المتعاطف مع حركات التحرير الفلسطينية أهداف "الجيش السري لتحرير ارمينيا" وساعد في تمهيد الطريق لتدريب "الجيش السري لتحرير ارمينيا" في نهاية المطاف مع جماعة فلسطينية أخرى، وهي منظمة التحرير الفلسطينية.[10]

علاقات محتمة[عدل]

ترددت شائعات عن علاقات بين "الجيش السري لتحرير ارمينيا" مع المنظمات اليسارية / الماركسية المسلحة الأخرى في أوروبا وأوراسيا، بما في ذلك حزب العمال الكردستاني في كردستان، والكتائب الحمراء الإيطالية، وجماعة تحرير الباسك الإسبانية إيتا.[10] بالإضافة إلى وجود صلات محتملة مع الجماعات اليسارية، كان لدى "الجيش السري" أيضًا روابط مع منظمة أرمنية أخرى، وهي جماعة مغاوير العدالة للإبادة الجماعية للأرمن، والتي على الرغم من كونها مجموعة قومية يمينية غالبًا ما تتنافس مع "الجيش السري"، كان لها أهداف سياسية مماثلة فيما يتعلق بإجبار تركيا على الاعتراف بدورها في الإبادة الجماعية للأرمن ورغبتها في إقامة وطن أرمني.[10]

الخلافات مع مغاوير العدالة للإبادة الجماعية للأرمن[عدل]

نظرًا لأن "الجيش السري لتحرير أرمينيا" يتشارك في أهداف سياسية مماثلة مع المجموعة اليمينية المتشددة، وهي جماعة مغاوير العدالة للإبادة الجماعية للأرمن، غالبًا ما تتم مقارنة المجموعات أو يتم الخلط بينها؛ ومع ذلك، فإن "الجيش السري لتحرير أرمينيا" يميز نفسه عن "مغاوير العدالة للإبادة الجماعية للأرمن" بسبب أيديولوجيته الماركسية / اليسارية. وغالبًا ما انحاز "الجيش السري" إلى الاتحاد السوفيتي، بينما كانت أهداف مغاوير العدالة" القومية أكثر تركيزًا على إنشاء دولة أرمينية مستقلة.[5] في حين أن مجموعة "مغاوير العدالة" أرادت أرمينيا حرة ومستقلة منفصلة عن الاتحاد السوفيتي، اعتبرت مجموعة "الجيش السري" الاتحاد السوفيتي "دولة صديقة"؛ لهذا السبب، كانت متظمة "الجيش السري" راضية عن البقاء جزءًا من الاتحاد السوفيتي طالما أنه يمكن توحيد الأجزاء الأخرى من الوطن الأرمني داخل كيان جمهورية أرمينيا الاشتراكية السوفياتية [11]

الهجمات[عدل]

وفقاً لموقع للمعهد التذكاري الوطني لمنع الإرهاب على الإنترنت، ان هناك 84 حادثة تتعلق بـ "الجيش السري" أسفرت عن مقتل 46 شخصًا وإصابة 299، بما في ذلك ما يلي: [36]

في 22 أكتوبر 1975، اغتيل السفير التركي في النمسا دانيس توناليجيل على يد ثلاثة من أعضاء من "الجيش السري". وبعد يومين، قُتل السفير التركي في فرنسا إسماعيل إيريز وسائقه. وأعلن كل من "الجيش السري" و"مغاوير العدالة" مسؤوليتهما.

تم القبض على أول اثنين من مقاتلي "الجيش السري" في 3 أكتوبر 1980، وهما أليكس ينيكومشيان ووزي ماهسيريجيان، الذين أصيبوا بعد انفجار عرضي لقنبلة في فندق في جنيف .[12]

أثناء هجوم القنصلية التركية عام 1981 في باريس ( عملية فان ) احتجز مسلحو "الجيش السري" 56 رهينة لمدة 15 ساعة؛ أصبحت أول عملية من نوعها. وطالب متشددون بالإفراج عن سجناء سياسيين في تركيا بينهم اثنان من رجال الدين الأرمن و5 أتراك و5 أكراد.[13] تلقت تغطية العملية أحد أعلى المشاهدات التلفزيونية في فرنسا عام 1981.[14] وكان من بين أولئك الذين دعموا المسلحين أثناء المحاكمة هنري فيرنويل، [15] ميلين مانوشيان، أرملة بطل المقاومة الفرنسية ميساك مانوشيان، والمغنية ليز سريان.

من أشهر هجمات "الجيش السري" هجوم مطار إيسينبوجا في 7 أغسطس 1982 في أنقرة، عندما استهدف أعضاؤه مدنيين غير دبلوماسيين لأول مرة. فتح مسلحان النار في غرفة انتظار ركاب مزدحمة واحتجز أحد منفذي إطلاق النار أكثر من 20 رهينة بينما ألقت الشرطة القبض على الثاني. إجمالاً، قُتل تسعة أشخاص وأصيب 82. وندد المتشدد المعتقل ليفون إكمكجيان بالهجوم في أعقابه وناشد أعضاء آخرين في "الجيش السري" وقف العنف.

في 10 أغسطس 1982، أضرم أرتين بينيك التركي من أصل أرمني النار في نفسه احتجاجًا على هذا الهجوم.[16][17][18][19]

في 15 يوليو 1983، نفذ "الجيش السري" هجومًا في مطار أورلي بالقرب من باريس، قتل فيه 8 أشخاص وجرح 55، معظمهم ليسوا من الأتراك.[27][28][29] نتج عن الهجوم انقسام في "الجيش السري" بين الأفراد الذين نفذوه وأولئك الذين اعتقدوا أن الهجوم جاء بنتائج عكسية.[30] أدى الانقسام إلى ظهور مجموعتين، "الجيش الأرميني السري لتحرير أرمينيا المتشدد" بقيادة هاجوبيان و "الجيش الأرميني السري لتحرير أرمينيا الحركة الثورية" بقيادة مونتي ملكونيان.[31] وبينما أصرت جماعة ملكونيان على شن هجمات ضد المسؤولين الأتراك والحكومة التركية بشكل صارم، تجاهلت جماعة هاكوبيان الخسائر التي لحقت بضحايا غير مقصودين وأعدمت أعضاء معارضين بانتظام.

ردود الفعل[عدل]

دفعت الهجمات المستمرة من قبل "الجيش السري" تركيا إلى اتهام قبرص واليونان وسوريا ولبنان والاتحاد السوفيتي باستفزاز أو ربما تمويل "الجيش السري".[2] على الرغم من أنهم نفوا جميعا علاقتهم بالمنظمة،[2] وتعرضت الجالية الأرمنية التركية لهجوم من قبل القوميين الأتراك كرد فعل على تصرفات المجموعة. أصبح هذا واضحًا بعد اغتيال أحمد بنلر في 12 أكتوبر 1979 على يد مسلحين أرمن في لاهاي. وأدى رد الفعل على الهجوم إلى تفجير كنيسة بطريركية الأرمن الرسوليين في اسطنبول في 19 أكتوبر / تشرين الأول انتقاما.[37] في عام 1980 اعتقلت الحكومة التركية القس الأرميني الأب. مانويل يرغاتيان في مطار اسطنبول بسبب حيازته المزعومة للخرائط التي تشير إلى الأراضي الأرمنية داخل تركيا الحديثة وحكم عليه بالسجن 14 عامًا بسبب العلاقات المحتملة مع "الجيش السري. وتبنته منظمة العفو الدولية كسجين رأي، وخلصت إلى أن الأدلة ضده لا أساس لها.[37] ووفقًا لتيسا هوفمان، فقد استخدم المسؤولون الأتراك في كثير من الأحيان اتهامهم بالتعاون مع "الجيش السري" والأوساط الأرمينية الأجنبية لتجريم جماعات المعارضة اليسارية التركية المتطرفة [37]

هجمات ضد المنظمة[عدل]

بعد هجوم "الجيش السري" على مطار إيسنبوغا الدولي في أغسطس 1982، أصدر رئيس تركيا آنذاك كنعان اورن مرسوما للقضاء على "الجيش السري". وقد أوكلت المهمة إلى إدارة العمليات الخارجية في جهاز المخابرات الوطني. قامت ابنة اورون، العضوة في جهاز الإستخبارات، بإدارة العملية مع رئيس دائرة المخابرات الخارجية متين (ميتي)غونيول، ومدير منطقة إسطنبول نوري غوندش.[21][22]

تم القبض على ليفون إكمكجيان ووضعه في سجن ماماك في أنقرة. قيل له إن عليه الاختيار بين الاعتراف وإعدامه. بعد أن وعد بأن رفاقه لن يتعرضوا للأذى، كشف كيف عمل "الجيش السري" مع فريق بقيادة مسؤول الاتصال الرئاسي في جهاز المخابرات الوطني التركي وصهر إورن، إركان جورفيت. حوكم أمام محكمة عسكرية عسكرية في أنقرة، وحكم عليه بالإعدام. تم رفض استئنافه للحكم، وتم شنقه في 29 يناير 1983.[23][24][25]

الإنهيار[عدل]

مع الغزو الإسرائيلي للبنان عام 1982، فقدت الجماعة الكثير من تنظيمها ودعمها. وسحبت المنظمات الفلسطينية المتعاطفة سابقًا، بما في ذلك منظمة التحرير الفلسطينية، دعمها وسلمت مواد إلى أجهزة المخابرات الفرنسية في عام 1983، تتضمن تفاصيل عن نشطاء "الجيش السري".واستهدفت إحدى الهجمات الأخيرة للجماعة، في 19 ديسمبر / كانون الأول 1991، سيارة الليموزين المضادة للرصاص التي كانت تقل السفير التركي في بودابست. ولم يصب السفير في الهجوم الذي تبناه "الجيش السري" في باريس.[32]

اغتيل هاكوب هاكوبيان مؤسس "الجيش السري" على رصيف في حي راقٍ في أثينا، اليونان في 28 أبريل / نيسان 1988. أصيب بعدة رصاصات بينما كان يسير مع امرأتين في الساعة 4:30 صباحا.[33][34] توفي العضو المخضرم هاكوب تاراكشيان بسبب السرطان في عام 1980. استمرت عمليات اغتيال الأعضاء السابقين في "الجيش الارميني السري لتحرير أرمينيا الحركة الثورية" في أرمينيا حتى أواخر التسعينيات.[35]

وفقًا لمسؤول المخابرات الوطنية التركية، نوري غوندش، تم حل "الجيش السري" بعد اغتيال هاكوبيان. ووفقًا لمصادر تركية، فإن سببًا آخر هو سحب الدعم المالي من قبل الأرمن في الشتات بعد هجوم مطار أورلي عام 1983.[38]

على الرغم من أن هجمات "الجيش السري" توقفت تقريبًا في أواخر الثمانينيات نتيجة لتشرذم المجموعة ونقص الدعم بعد هجوم أورلي عام 1983، إلا أن "الجيش السري" استمر بشكل أقل في التسعينيات، حتى بعد أن عانت المجموعة من مزيد من عدم التنظيم بعد اغتيال هاكوبيان في عام 1988 بالإضافة إلى هجوم "الجيش السري" المزعوم عام 1991 على السفير التركي في بودابست، كان آخر هجوم مزعوم لـ "الجيش السري" (على الرغم من أن بعض أعضاء ASALA قد دحضوا ذلك) في بروكسل في عام 1997. حيث تم تفجير السفارة التركية في بروكسل على يد شخص يدعى "جورجن يانيكيان" (الذي كان مرتبطًا تقليديًا بـ "الجيش السري") أصبح "الجيش السري" غير نشطة منذ ذلك الحين.[39]

الإعتراف بالمنظمة كجماعة إرهابية والتحقيقات[عدل]

يشار إلى التنظيم المتشدد على أنه "منظمة إرهابية" في بعض الحالات. صنفت وزارة الخارجية الأمريكية جماعة "الجيش السري لتحرير أرمينيا" المسلحة كمنظمة إرهابية في تقريرها لعام 1989 المحفوظ من قبل المعهد التذكاري الوطني لمنع الإرهاب. يوصف "الجيش السري" بأنه "جماعة إرهابية أرمنية ماركسية لينينية تشكلت عام 1975".[18]

أشار برلمان الاتحاد الأوروبي إلى منظمة "الجيش السري" المسلحة على أنها جماعة إرهابية علمانية نشطة في بلجيكا خلال السبعينيات والثمانينيات.[40]

أشارت وكالة المخابرات المركزية إلى أعضاء "الجيش السري" المسلحين على أنهم إرهابيون ومنظمة "الجيش السري" المسلحة على أنها تهديد دولي مستمر في يناير عام 1984.[41] كتب فرع تحليل الإرهاب في وكالة المخابرات المركزية الجمل التالية في تقريرهم الصادر في يناير 1984: «"يشكل "الجيش السري" تهديدًا متزايدًا لعدد من مصالح السياسة الأمريكية."،... يبدو أن العديد من دول أوروبا الغربية قد توصلت إلى تسوية مع "الجيش السري"، مما سمح للإرهابيين حرية مطاردة الأهداف التركية مقابل وعود بعدم مهاجمة المواطنين الأصليين ".»"رد الأتراك بغضب على ما يرون أنه لامبالاة أوروبية أو تواطؤ مع إرهاب أصالة" نقلاً عن وثائق وكالة المخابرات المركزية غير السرية.[41]

كما ورد ذكر مقاتلي "الجيش السري" في تقرير وكالة المخابرات المركزية الأمريكية عن الإرهاب. الاقتباس التالي مذكور في قسم الإرهاب الأرمني بتاريخ 29 سبتمبر 1983 بتاريخ مراجعة الإرهاب لوكالة المخابرات المركزية: "الإرهابيون الأرمن يشكلون تهديدًا دوليًا متزايدًا".[42]

استهدف هجوم "الجيش السري" الأخير في 19 ديسمبر 1991 سيارة الليموزين المضادة للرصاص التي كانت تقل السفير التركي في بودابست. ولم يصب السفير في الهجوم الذي تبناه "الجيش السري" في باريس. منذ هذا الهجوم، تعتبر المنظمة المتشددة غير نشطة وبالتالي لم تعد الولايات المتحدة أو المملكة المتحدة تدرج "الجيش السري" في قائمة المنظمات الإرهابية الأجنبية بعد الآن.[43]

كانت غالبية التحقيقات في الدول الغربية التي وقعت فيها الهجمات غير حاسمة وظلت القضايا دون حل.[44] وقالت الحكومة الأسترالية لوسائل الإعلام إنها أعادت فتح تحقيقها في اغتيال عام 1980 لاثنين من الدبلوماسيين الأتراك الذي قامت به منظمة "الجيش السري".[45] عرضت الحكومة الأسترالية مكافأة قدرها مليون دولار أسترالي للقبض على منفذي الاغتيال بمناسبة الذكرى التاسعة والثلاثين لاغتيالات 1980.[46][44]

التورط المزعوم في قره باغ[عدل]

في حرب مرتفعات قره باغ 2020، زعمت تركيا وأذربيجان أن أرمينيا جندت أعضاء من "الجيش السري" وحزب العمال الكردستاني للقتال إلى جانب جمهورية أرتساخ.[47] تطوع العديد من الأرمن اللبنانيين في الجيش الأرمني.[48]

المراجع[عدل]

  1. ^ https://www.trackingterrorism.org/group/armenian-secret-army-liberation-armenia-asala — تاريخ الاطلاع: 23 سبتمبر 2021
  2. أ ب ت ث "Political Interest Groups", Turkey: A Country Study ed. Helen Chapin Metz. Washington, D.C.: The Federal Research Division of the Library of Congress, 283, 354–355 ممرإ 17841957 نسخة محفوظة 2019-09-23 على موقع واي باك مشين.
  3. أ ب Iyer, Pico (1983-08-08). "Long Memories". TIME. 32. مؤرشف من الأصل في 11 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 02 سبتمبر 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. أ ب Kurz & Merari, Anat & Ariel (1985). JCSS Study No. 2 ASALA – Irrational Terror or Political Tool. The Jerusalem Post. Jerusalem. صفحة 3. ISBN 0-8133-0324-9. The ideology informing ASALA's activities is therefore nationalistic and leftist, with a strong accent on motives such as revenge on Turkey, and on forcing the world to recognize the historic injustice inflicted on the Armenians. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. أ ب ت ث ج ح Hyland, Francis P. (1991). Armenian terrorism : the past, the present, the prospects. Westview Press. OCLC 466448724. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. أ ب Terrorist Group Profiles. DIANE Publishing, 1989. p. 32
  7. أ ب Göçek, Fatma Müge (2011). The Transformation of Turkey: Redefining State and the Society from the Ottoman Empire to the Modern Era. I.B. Tauris. صفحات 251–2. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. أ ب Gunter, Michael M. (2007). "Armenian Terrorism: A Reappraisal". Journal of Conflict Studies (باللغة الإنجليزية). 27 (2). ISSN 1715-5673. مؤرشف من الأصل في 1 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. أ ب Gunter, Michael M. Transnational sources of support for Armenian terrorism. OCLC 36960193. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. أ ب ت ث ج Central Intelligence Agency (1984). "The Armenian Secret Army for the Liberation of Armenia: A Continuing International Threat" (PDF). مؤرشف من الأصل (PDF) في 28 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 11 أبريل 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. أ ب "MIPT Terrorism Knowledge Base". 15 November 2007. مؤرشف من الأصل في 15 نوفمبر 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. أ ب Le Combat armenien: entre terrorisme et utopie : Lausanne, 1923–1983, by Armand Gaspard, L'AGE D'HOMME, 1984, p. 72
  13. أ ب Guerilla threat to kill 40 in Paris siege, سيدني مورنينغ هيرالد, Sep. 25, 1981, p. 3
  14. أ ب Children of Armenia, by M. Bobelian, Simon & Schuster, 2009, p. 159
  15. أ ب Le procés des Arméniens, Paris, traduit du français par Grigor Djanikian, editions VMV-Print, Erevan, 2010, p. 200
  16. أ ب Oran, Baskın (2006-12-17). "The Reconstruction of Armenian Identity in Turkey and the Weekly Agos (Interview with Hrant Dink)". Nouvelles d'Armenie. مؤرشف من الأصل في 16 فبراير 2012. اطلع عليه بتاريخ 02 سبتمبر 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. أ ب "Armenian Issue: Chronology". وزارة الثقافة والسياحة. مؤرشف من الأصل في 23 مايو 2009. اطلع عليه بتاريخ 21 فبراير 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  18. أ ب ت "He was an Armenian: Artin Penik". Turkish Journal. مؤرشف من الأصل في 05 مارس 2007. اطلع عليه بتاريخ 21 فبراير 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  19. أ ب "Armenian Dies from Self-Inflicted Burns". أسوشيتد برس. 1982-08-15. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  20. ^ Tessa, Hofmann. Armenians in Turkey today نسخة محفوظة 24 أكتوبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  21. أ ب Mercan, Faruk (2004-09-06). "Asala operasyonlarını Kenan Evren'in kızı yönetti". Aksiyon (باللغة التركية). 509. مؤرشف من الأصل في 26 أبريل 2006. اطلع عليه بتاريخ 13 ديسمبر 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  22. أ ب "Evren: Kızım MİT'te çalışıyordu". Sabah (باللغة التركية). 2004-09-08. مؤرشف من الأصل في 16 يونيو 2009. اطلع عليه بتاريخ 13 ديسمبر 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  23. أ ب BBC, February 2, 1983. Armenian terrorist executed in تركيا.
  24. أ ب Reuters (30 January 1983). "Turkey Executes 5, Including an Armenian". The New York Times. Reuters. صفحة 5. مؤرشف من الأصل في 20 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 15 سبتمبر 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  25. أ ب Kilic, Ecevit (2008-09-28). "ASALA operasyonları efsane mi?". Sabah (باللغة التركية). مؤرشف من الأصل في 04 ديسمبر 2008. اطلع عليه بتاريخ 25 ديسمبر 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  26. ^ Erdem, Ali Kemal (2007-10-17). "Çatlı'yı kullandık ve başarılı oldu". Sabah (باللغة التركية). مؤرشف من الأصل في 04 فبراير 2009. اطلع عليه بتاريخ 02 يناير 2009. Benim gerçek kimliğim mi? Bunu hiçbir zaman bilmedi. Bana 'Albayım' derdi, çünkü beni askerlikten ayrılmış sanıyordu الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  27. أ ب Brian Forst, Jack R. Greene, James P. Lynch. Criminologists on Terrorism and Homeland Security. Cambridge University Press, 2011. (ردمك 0521899451), 9780521899451, p. 431
  28. أ ب ت Council of Europe, Documents, Vol. 1, May 1984, Report by Amadei, p. 9
  29. أ ب "Incident Summary for GTDID: 198307150003". www.start.umd.edu. مؤرشف من الأصل في 23 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 11 أبريل 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  30. أ ب Baghdasaryan, Edik (2007-11-26). "He Was a Man Deeply Connected to the Natural World". Hetq Online. مؤرشف من الأصل في 22 مايو 2009. اطلع عليه بتاريخ 02 سبتمبر 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  31. أ ب Harvey W. Kushner. Encyclopedia of terrorism. SAGE, 2002. (ردمك 0-7619-2408-6), (ردمك 978-0-7619-2408-1), p. 47
  32. أ ب "ASALA attacked Diplomatic target". MIPT Terrorism Knowledge Base. 1981-12-19. مؤرشف من الأصل في 27 أغسطس 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  33. أ ب Melkonian, Markar. My Brother's Road: An American's Fateful Journey to Armenia. New York: Palgrave Macmillan, 2005 pg. 187.
  34. أ ب "Gunmen Kill Man in Athens Identified as Armenian Terrorist Chief". Associated Press News Archive. The Associated Press. 28 April 1988. مؤرشف من الأصل في 04 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 15 سبتمبر 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  35. أ ب Melkonian, Markar. My Brother's Road: An American's Fateful Journey to Armenia. New York: Palgrave Macmillan, 2005, pp. 277–278.
  36. ^ "MIPT Terrorism Knowledge Base". 15 November 2007. Archived from the original on 15 نوفمبر 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: BOT: original-url status unknown (link)
  37. أ ب ت Tessa, Hofmann. Armenians in Turkey today نسخة محفوظة 2020-10-24 على موقع واي باك مشين.
  38. ^ Birand, Mehmet Ali (2008-12-21). "Thanks to Nuri Gündeş". صحيفة حريت. صحيفة حريت. مؤرشف من الأصل في 15 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 21 ديسمبر 2008. It was the raid of Paris's Orly Airport in 1983 that finished ASALA off. Feeling ill at ease by the raid, the French and U.S. Armenians who used to support ASALA monetarily stopped the aid and the issue was closed. I know this through French authorities that were involved. The ones that were instrumental in the stopping of the aid were MİT and the Foreign Ministry. Otherwise, ASALA did not yield because it was afraid of the Turkish bullies. They were stopped because they had gone too far with their murders. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  39. ^ "Incident Summary for GTDID: 199706230005". www.start.umd.edu. مؤرشف من الأصل في 01 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 11 أبريل 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  40. ^ "EU and Member States' policies and laws on persons suspected of terrorism-related crimes" (PDF). EU Parliament Directorate General for Internal Policies of the Union. December 2017. مؤرشف من الأصل (PDF) في 09 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  41. أ ب "The Armenian Secret Army for the Liberation of Armenia: A Continuing International Threat" (PDF). CIA Archives. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  42. ^ "CIA Terrorism Review 1983" (PDF). الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  43. ^ "Proscribed terrorist groups or organisations". Government of UK. مؤرشف من الأصل في 07 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 06 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  44. أ ب "From Rep. of Turkey Ministry of Foreign Affairs". Republic of Turkey Ministry of Foreign Affairs. مؤرشف من الأصل في 7 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 06 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  45. ^ "Turkey welcomes Australia's move on martyred diplomats". مؤرشف من الأصل في 9 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 06 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  46. ^ "Australia: New progress in Turkish officials' martyrdom". مؤرشف من الأصل في 07 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 06 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  47. ^ AA, DAILY SABAH WITH (2020-09-28). "Armenia deploys PKK, ASALA terrorists to occupied areas, Azerbaijan's envoy to Ankara says". Daily Sabah (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 01 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 28 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  48. ^ Francis, Maria Semerdjian, Ellen (2020-11-01). "Despite Lebanon's woes, Armenians spring to action for Nagorno-Karabakh". Reuters (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 17 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 28 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)