الحالة الخضرية الدائمة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
الحالة الخضرية الدائمة
تصنيف وموارد خارجية
ت.د.أ.-9 780.03
ن.ف.م.ط. D018458


الحالة الخُضرية الدائمة (نسبة إلى الخضراوات) أو الحالة الإنباتية المستديمة (بالإنجليزية: Persistent vegetative state) هي إحدى حالات اضطراب الوعي تحدث نتيجة وقوع أضرار أو تلف بخلايا المخ. وتختلف عن الغيبوبة Coma كونها قد يمر فيها المريض بمظاهر اليقظة والنوم، وفتح العينين وتحريكهما بشكل عشوائي، وإصدار بعض الأصوات غير المفهومة أو الصراخ أو البكاء أو بعض الحركات التي تشبه الابتسام أو الضحك ولكن لا تعبر هذه الحركات أبدًا عن إدراك المريض لنفسه أو لما حوله وإنما تعد هذه الحركات مجرد أفعال منعكسة لا إرادية.

ويتم تصنيف المريض على أنه مصاب بالحالة الخُضرية الدائمة (P.V.S) بعد حوالي 6 أشهر من الدخول في "الحالة الخضرية" كما هو القانون في بريطانيا, أو بعد 3 أشهر كما هو القانون في الولايات المتحدة, وذلك بشرط ألا يكون سبب تلف خلايا المخ هو حادثة اصطدام. أما في حالات إصابة خلايا المخ في حوادث اصطدام فإنه يتم اعتبار المريض مصابًا بالحالة الخضرية الدائمة بعد مرور عام من دخوله في الحالة الخضرية. [1] [2]

تاريخيًا[عدل]

وصف إرنست كارتشمر الحالة الخضرية الدائمة لأول مرة عام 1940 [3], ولكنها لم تحمل إسمها الحالي إلا عام 1972 بواسطة الجراح الاسكتلندي وطبيب المخ والأعصاب الأمريكي فريد بلام [4][5].

التعريف[عدل]

التعريف الطبي[عدل]

تتم الإشارة إلى الحالة الخضرية المستديمة على أنها حالة من اللاوعي أثناء اليقظة تستمر لفترة شهور أو سنين طويلة.[6]

نقص الوضوح من الناحية القانونية[عدل]

على خلاف الموت الدماغي، فإن الحالة الخضرية الدائمة (PVS) لا يتم النظر إليها على أنها حالة موت في أي نظام قانوني. وفي المملكة المتحدة والولايات المتحدة، طلبت المحاكم التماسات قبل إنهاء تقديم الرعاية الصحية ووسائل دعم الحياة للمرضى المصابين بهذه الحالة نظرًا لاستحالة حدوث أي انتعاش في الوظائف المعرفية الإدراكية طبقًا للآراء الطبية الموثوق فيها.[7]

وقد أدت حالة عدم الوضوح هذه إلى جعل المحامين يطالبون بأن يُسمح لأولئك الذين يدخلون في الحالة الخضرية الدائمة بالموت. وقد قرر آخرون، وبشكل موازٍ، أنه إذا كانت إمكانية الشفاء موجودة على الإطلاق، فإنه يجب أن تستمر الرعاية الصحية. ووجود عدد صغير من الحالات التي تم تشخيصها على أنها حالات خضرية دائمة ثم انتهى بها المطاف إلى التحسن يجعل من تعريف الشفاء على أنه "مستحيل" أمرًا صعبًا من الناحية القانونية.[8] ويثير هذا الأمر القانوني والأخلاقي استفسارات حول الاستقلالية وجودة الحياة والاستخدام المناسب للموارد ورغبات أفراد الأسرة في الإبقاء أو التخلص من المريض.

معدلات الانتشار[عدل]

لا توجد تقارير دقيقة عن تعداد مرضى الحالة الخضرية الدائمة, وتقدر أعداد المرضى في الولايات المتحدة الأمريكية بـ 15.000 إلى 40.000 مريض.[9]

أسباب المرض[عدل]

قد يصاب الشخص بالغيبوبة للعديد من الأسباب, وفي الغيبوبة لا تظهر على المريض أية أعراض تشير إلى الاستيقاظ أو الوعي أو الإحساس أو الاستجابة لأية مؤثرات خارجية. وقد تدوم حالة الغيبوبة لمدة أسابيع تنتهي إما بتدهور حالة المريض ونهاية حياته, أو باستيقاظ المريض في حالة من اللاوعي وهي الحالة الخضرية, أو استيقاظ المريض في حالة من الوعي البسيط جدًا وهي حالة الحد الأدنى من الوعي, أو قد يعود المريض تدريجًا لوعيه الكامل وتمام الشفاء.

ومن أسباب حالة الغيبوبة [10] :

  • حوادث الاصطدام المؤذية للمخ, كحوادث السير والرياضة.
  • التسمم بالعقاقير أو السموم مثل الرصاص
  • ارتفاع ضغط الدم داخل الجمجمة
  • ارتفاع سكر الدم أو انخفاضه
  • العدوى, مثل الالتهاب السحائي
  • جلطات المخ
  • اضطرابات الغدة الدرقية
  • أورام المخ
  • بعض الأمراض المسببة للتلف التدريجي للمخ مثل مرض ألزهايمر.

المضاعفات[عدل]

قد تستمر الحالة الخضرية الدائمة لمدة سنوات, خلال هذه الفترة الطويلة قد لا يحدث أي تغير في مدى إصابة المخ بالزيادة أو النقصان,, ولكن تحدث العديد من التغيرات في باقي الأعضاء ومنها:

  • ضمور العضلات وانكماش الأطراف نتيجة عدم تحريكها لفترات طويلة.
  • تزداد فرصة إصابة المريض بعدوى الجهاز التنفسي نتيجة الاستلقاء الطويل وعدم القدرة على التخلص من الإفرازات الزائدة في الرئة.
  • كما تزداد أيضًا فرص إصابة المريض بعدوى الجهاز البولي, نتيجة تركيب القسطرة البولية بشكل دائم. وقد تتفاقم هذه العدوى لتصل إلى مسار الدم وتسبب تسمم الدم مما قد يهدد حياة المريض.
  • تزداد تشققات الجلد وقد يصاب المريض بتقرحات بالغة الخطورة وصعبة العلاج.

التشخيص[عدل]

يعتمد تشخيص الحالة الخضرية الدائمة على الفحص الدقيق للمريض بواسطة طبيب متخصص في حالات اختلال الوعي, ونظرًا للتعقيد الشديد لهذه الحالة وتشابهها من العديد من حالات اختلال الوعي الأخرى, فإنه قد تصل نسبة خطأ التشخيص إلى 43% وذلك طبقًا لدراسة أجريت على 40 مريضًا بالحالة الخضرية الدائمة في الفترة ما بين 1992 و 1995 [11]. وقد وضعت بعض المعايير العالمية لتشخيص الحالة الخضرية الدائمة ومنها [1]:

  • لابد من معرفة سبب تضرر المخ, فمثًلا في حالات العدوى لابد من أخذ عينات من السائل الشوكي وفحصه للتأكد من نوع العدوى.
  • لابد من التأكد أن أعراض غياب الوعي وغيرها ليست ناتجة عن تعاطي عقاقير محددة وذلك بإجراء بعض التحاليل.
  • لابد من التأكد أن أعراض غياب الوعي وغيرها ليست ناتجة عن أيًا من اختلالات الأيض, كارتفاع سكر الدم أو انخفاضه.
  • لابد من التأكد من عدم وجود سبب قابل للعلاج, كما في حالة أورام المخ التي يجب استبعادها باستخدام فحوصات الأشعة المختلفة على المخ.

مصير المرض[عدل]

قد تستمر الحالة الخضرية الدائمة لمدة سنين دون أي تطور, وهي حالة غير قاتلة بذاتها وإنها قد تتسبب المضاعفات في تدهور حالة المريض.

وقد سُجّلت حالات لعودة بعض المرضى من الحالة الخضرية لوعيهم الكامل ولحياة شبه طبيعية. ولكنها على كل حال تظل حالات شديدة الندرة. فقد أشارت تقاير طبية عام 1994, أن 33% من مرضى الحالة الخضرية قد يعودون إلى حالتهم الطبيعية بعد مرور 3 شهور من الدخول في الحالة. وأن 13% قد يتعافون بعد 6 أشهر وأن 6% يتعافون بعد فترة من 6 إلى 12 شهر.

وقد أعلن قسم جراحة المخ والأعصاب في إحدى المستشفيات اليابانية، تعافي 3 مرضى مصابين بالحالة الخضرية الدائمة بعد تعاطي عقار ليفودوبا [12].

الرعاية والعلاج[عدل]

أنبوب التغذية الموصول بالمعدة ويتم فيه حقن المواد الغذائية والسوائل

لا يوجد علاج شافي للحالة الخضرية الدائمة حتى الآن, ولكن يتطلب المريض رعاية طبية يومية لحمايته من المضاعفات, ويمكن أن تُقدّم هذه الرعاية في المستشفيات المتخصصة أو في دور رعاية المرضى أو حتى في المنزل بعد تدريب وتوعية الأهل القائمين على الرعاية.

نظرًا لعدم قدرة المريض على المضغ والبلع مع بقاء القدرة على هضم وامتصاص الطعام فإنه يتم الاستعانة بالأنابيب خاصة بالتغذية يتم توصيلها بالمعدة وحقن المواد الغذائية والسوائل.

ويتطلب الجلد رعاية كبيرة لتجنب الجفاف وتكوّن القرح. ولابد من متابعة تعبيرات المريض وذلك رغم عدم قدرة المرضى على التعبير عن استيائهم أو ضيقهم, فيجب متابعة حرارة المريض وتنفسه ولربما يتم حقن المريض ببعض الأدوية المسكنة للألم والخافضة للحرارة.

ويلزم أيضًا تقديم الرعاية النفسية والدعم الاجتماعي والتوعية الطبية اللازمة لأهل المريض نظرًا لصعوبة وتعقيد الحالة من الناحية الطبية والقانونية [13].

حالات شهيرة[عدل]

  • توني بلاند Tony Bland : أحد مشجعي نادي ليفربول وضحايا كارثة هيلزبرة الرياضية, والذي أصيب بالحالة الخضرية الدائمة لمدة 4 سنوات بعد الحادثة فطلب ذويه إيقاف كل وسائل استمرار الحياة عنه ومنها أنبوب التغذية الموصول بالمعدة, وبالفعل مات توني جراء هذا القرار ليصبح أول بريطاني يحصل على حكم بالقتل الرحيم.
  • نانسي كروزان Nancy Cruzan : التي أصيب بالحالة الخضرية الدائمة نتيجة التعرض لحادثة سيارة كانت تقودها, وطالب ذويها بفصل أنبوب التغذية الموصول بمعدتها بعد مرور 5 أعوام تقريبًا على بقائها في هذه الحالة دون أية إشارات للتحسن. فكانت أول قضية من نوعها أمام المحكمة العليا للولايات المتحدة الأمريكية عام 1985.
  • بول بروفي Paul Brophy : وهو إطفائي أمريكي أصيب بالحالة الخضرية الدائمة نتيجة النزيف الداخلي لأحد شرايين المخ, فكانت حالته هي أول قضية أما المحكمة العليا لولاية ماساتشوست الأمريكية للمطالبة بفصل أنبوب التغذية لإنهاء حياة مريض بالحالة الخضرية الدائمة بناءً على طلب ذويه.
  • تيري تشافو Terri Schiavo : والتي اختلف ذويها على قرار فصل أنبوب التغذية عنها بعد دخولها في الحالة الخضرية الدائمة لمدة 8 سنوات بسبب نظام غذائي غير صحي كانت تتبعه قبل وفاتها لإنقاص وزنها مما سبب اضطرابًا في نسب المعادن في دمها وأدّى لتوقف قلبها عن العمل لمدة دقائق قبل قيام رجال الإسعاف بإنعاشها. فقرر زوج تيري عام 1998 فصل أنبوب التغذية الخاص بها, بينما رفض أبويها هذا القرار مما تسبب في تعقيد القضية واستمرارها حتى عام 2005, وكان الحكم النهائي بفصل الأنبوب وإنهاء حياة تيري.
رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق أرئيل شارون أصيب بالحالة الخُضرية الدائمة لعدة سنوات.
  • أرئيل شارون : رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق والذي أصيب بالحالة الخضرية الدائمة عام 2006 جراء السكتة الدماغية التي عجز الأطباء عن التعامل معها, وظل شارون في هذه الحالة حتى نهاية حياته بسبب الفشل الكلوي في يناير 2014.
  • أرونا شانبوج Aruna Shanbaug : الممرضة الهندية التي أصيبت بالحالة الخضرية الدائمة نتيجة تعرضها عام 1973 لجريمة اغتصاب وخنق مما منع وصول الدم إلى مخها لمدة دقائق. وبقيت أرونا في هذه الحالة لمدة 42 عام حتى ماتت عام 2015 جراء الالتهاب الرئوي. لتعد بذلك المريضة صاحبة أطول مدة بقاء ضمن الحالة الخضرية الدائمة. ورغم محاولات صديقتها الصحفية والكاتبة والناشطة في مجال حقوق الإنسان ومطالبتها بفصل أنبوب التغذية الخاص بأرونا عام 2011, إلا أن محاولاتها باءت بالفشل ورفضت المحكمة العليا الهندية طلبها رغم احتواء القانون الهندي على مواد تبيح للمريض اختيار التوقف عن تلقي العلاج الخاص بمرضه.[14]

انظر أيضًا[عدل]

مصادر[عدل]

  1. ^ أ ب "Disorders of consciousness (PVS)". nhs.uk. اطلع عليه بتاريخ 26-5-2016. 
  2. ^ The Multi-Society Task Force on PVS (1994). "Medical Aspects of the Persistent Vegetative State— Second of Two Parts". New England Journal of Medicine 330 (22): 1572–9. doi:10.1056/NEJM199406023302206. PMID 8177248. 
  3. ^ Ernst Kretschmer (1940). "Das apallische Syndrom". Neurol. Psychiat 169: 576–579. doi:10.1007/BF02871384. 
  4. ^ Bryan Jennett. The Vegetative State: Medical facts, ethical and legal dilemmas (PDF). University of Glasgow: Scotland. اطلع عليه بتاريخ 2007-11-09. 
  5. ^ B Jennett and F Plum (1972). "Persistent vegetative state after brain damage: A syndrome in search of a name". The Lancet 1 (7753): 734–737. doi:10.1016/S0140-6736(72)90242-5. PMID 4111204. 
  6. ^ The Multi-Society Task Force on PVS (1994). "Medical Aspects of the Persistent Vegetative State— First of Two Parts". New England Journal of Medicine 330 (21): 1499–1508. doi:10.1056/NEJM199405263302107. PMID 7818633. 
  7. ^ Jennett، B (1999). "Should cases of permanent vegetative state still go to court?. Britain should follow other countries and keep the courts for cases of dispute". BMJ (Clinical research ed.) 319 (7213): 796–7. PMC 1116645. PMID 10496803. 
  8. ^ Diagnosing The Permanent Vegetative State by Ronald Cranford, MD
  9. ^ Hirsch, Joy (2005-05-02). "Raising consciousness". The Journal of Clinical Investigation (American Society for Clinical Investigation) 115 (5): 1102. doi:10.1172/JCI25320. PMC 1087197. PMID 15864333. 
  10. ^ "Persistent Vegetative State (PVS)". brainandspinalcord.org. اطلع عليه بتاريخ 26-5-2016. 
  11. ^ http://www.ncbi.nlm.nih.gov/pubmed/8664760
  12. ^ http://jnnp.bmj.com/content/74/11/1571.full
  13. ^ https://americanhospice.org/caregiving/coma-and-persistent-vegetative-state-an-exploration-of-terms/
  14. ^ "1973 Sexual Assault Victim Aruna Shanbaug passes away in Mumbai". news.biharprabha.com. 18 May 2015. اطلع عليه بتاريخ 18 May 2015. 

إس كانافيرو (Canavero S) وماسا ميكون بي (Massa-Micon B) وإف كاودا (Cauda F) وإي مونتانارو (Montanaro E.) إنعاش الوعي القائم على التحفيز القشري خارج الجافية ثنائي البؤرة في الحالة الإنباتية الدائمة التالية للرضح. جيه نيورول (J Neurol.) مايو 2009، 256(5):834-6.

إس كانافيرو. كتيب التحفيز القشري العلاجي. نيويورك: نوفا ساينس (Nova Science)، 2009

المراجع[عدل]

This article contains text from the NINDS public domain pages on TBI. [1] and [2].

  • Borthwick C (1996) The permanent vegetative state: ethical crux, medical fiction? Issues Law Med. 1996 Fall;12(2):167-85. The author questions the validity of most PVS diagnoses, and the validity of the basic nosology. The fulltext is available on the author's website.
  • Laureys، Steven (2000). "The neural correlate of (un)awareness: lessons from the vegetative state". Cyclotron Research Center and Department of Neurology B30. 
  • Matsuda, W، W.؛ Matsumura، A.؛ Komatsu، Y.؛ Yanaka، K.؛ Nose، T (2003). "Awakenings from persistent vegetative state: report of three cases with Parkinsonism and brain stem lesions on MRI". Journal of Neurology, Neurosurgery and Psychiatry 74 (11): 1571–3. doi:10.1136/jnnp.74.11.1571. PMC 1738238. PMID 14617720.  More than one of |last1= و |author= specified (مساعدة)
  • Owen, Adrian M.، A.M.؛ Menon، D.K.؛ Johnsrude، I.S.؛ Bor، D.؛ Scott، SK؛ Manly، T؛ Williams، EJ؛ Mummery، C et al. (2002). "Detecting residual cognitive function in persistent vegetative state". Neurocase 8 (5): 394–403. doi:10.1076/neur.8.4.394.16184. PMID 12499414.  More than one of |last1= و |author= specified (مساعدة);
  • Boly، M.؛ Faymonville، ME؛ Peigneux، P؛ Lambermont، B؛ Damas، P؛ Del Fiore، G؛ Degueldre، C؛ Franck، G et al. (2004). "Auditory Processing in Severely Brain Injured Patients". Arch Neurol 61 (2): 233–238. doi:10.1001/archneur.61.2.233. PMID 14967772. 
  • Emmett، P. A. (1989). A Biblico-Ethical Response to the Question of Withdrawing Fluid and Nutrition from Individuals in the Persistent Vegetative State 4–5. صفحات 248–249. 
  • The Multi-Society Task Force On Pvs,، S. (1994). "Medical Aspects of the Persistent Vegetative State— Second of Two Parts". N Engl J Med 330 (22): 1572–1579. doi:10.1056/NEJM199406023302206. PMID 8177248.  More than one of |last1= و |author= specified (مساعدة)
  • Owen, Adrian، A.M.؛ Coleman، M.R.؛ Johnsrude، I.S.؛ Menon، D.K.؛ Rodd، JM؛ Davis، MH؛ Taylor، K؛ Pickard، JD (2005). "Residual auditory function in persistent vegetative state: A combined PET and fMRI study". Neuropsychological Rehabilitation 15 (3–4): 290–306. doi:10.1080/09602010443000579. PMID 16350973.  More than one of |last1= و |author= specified (مساعدة)
  • Laureys, S، S.؛ Faymonville، M.E.؛ Peigneux، P.؛ Menon، D.K.؛ Lambermont، B؛ Del Fiore، G؛ Degueldre، C؛ Aerts، J et al. (2002). "Cortical processing of noxious somatosensory stimuli in the persistent vegetative state". Neuroimage 17 (2): 732–741. doi:10.1016/S1053-8119(02)91236-X. PMID 12377148.  More than one of |last1= و |author= specified (مساعدة);
  • Sarà, Marco، M.؛ Sacco، S.؛ Cipolla، F.؛ Onorati، P.؛ Scoppetta، C؛ Albertini، G؛ Carolei، A (2007). "An unexpected recovery from permanent vegetative state". Brain Injury 21 (1): 101–103. doi:10.1080/02699050601151761. PMID 17364525.  More than one of |last1= و |author= specified (مساعدة)
  • Schiff, N. D.، N.D.؛ Ribary، U.؛ Moreno، D.R.؛ Beattie، B.؛ Kronberg، E؛ Blasberg، R؛ Giacino، J؛ McCagg، C et al. (2002). "Residual cerebral activity and behavioural fragments can remain in the persistently vegetative brain". Brain 125 (Pt 6): 1210–1234. doi:10.1093/brain/awf131. PMID 12023311.  More than one of |last1= و |author= specified (مساعدة);
  • <Please add first missing authors to populate metadata.> (1996). "Diagnosis and management: Report of a working party of the Royal College of Physicians". Royal College of Physicians. 
  • Canavero S et al. (2009). "Recovery of consciousness following bifocal extradural cortical stimulation in a permanently vegetative patient". Journal of Neurology 256 (5): 834–6. doi:10.1007/s00415-009-5019-4. PMID 19252808. 
  • Canavero S (editor) (2009). Textbook of therapeutic cortical stimulation. New York: Nova Science. 

كتابات أخرى[عدل]