الحرب الأهلية الأفغانية (1996–2001)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
الحرب الأهلية الأفغانية (1996–2001)
جزء من الحرب في أفغانستان و
الحرب العالمية على الإرهاب
1996afghan (1).png
الوضع في أفغانستان في أواخر 1996
معلومات عامة
التاريخ 27 سبتمبر 1996 – 7 أكتوبر 2001
(5 سنواتٍ و10 أيامٍ)
البلد Flag of Afghanistan (2002–2004).svg أفغانستان  تعديل قيمة خاصية (P17) في ويكي بيانات
الموقع أفغانستان
النتيجة
  • حكومة طالبان تسيطر على كابل وغالبية أفغانستان
  • استمرار الاشتباكات حتى غزو أفغانستان بقيادة الولايات المتحدة عام 2001؛ سقوط حكومة طالبان وتدمير معسكرات التدريب التابعة لتنظيم القاعدة
المتحاربون
أفغانستان الإمارة الإسلامية
(طالبان)
تنظيم القاعدة

بدعم من:
 السعودية
 باكستان

أفغانستان الدولة الإسلامية
(التحالف الشمالي)
بدعم من:
إيران إيران
 الهند
طاجيكستان طاجيكستان
روسيا الاتحاد الروسي
أوزبكستان أوزبكستان
تركيا تركيا
 الولايات المتحدة
القادة
أفغانستان محمد عمر
أفغانستان عبيد الله آخوند
أفغانستان داد الله
أسامة بن لادن
أيمن الظواهري
الفريق أول برويز مشرف
الفريق محمود أحمد
الفريق حميد غل
الفريق نسيم رانا
الفريق ضياء الدين بت
العقيد عمر تارر
أفغانستان أحمد شاه مسعود 
أفغانستان برهان الدين رباني
أفغانستان عبد القدير
أفغانستان قاري بابا
أفغانستان بسم الله خان
أفغانستان محمد فهيم
أفغانستان حسين أنوري
أفغانستان عارف نورزي
أفغانستان حاجي محمد محقق
أفغانستان عبد الرشيد دوستم
أفغانستان إسماعيل خان

الحرب الأهلية الأفغانية هي الحرب الأهلية التي دارت بعد سيطرة طالبان على الحُكُم في أفغانستان وقد كانت بين إمارة أفغانستان الإسلامية و دولة أفغانستان الإسلامية وهي الحكومة التي بدأت في سنة 1992 بعد سقوط الشيوعية في أفغانستان وقد تمكن مؤيدي دولة أفغانستان الإسلامية من السيطرة على الحكم في شمال البلاد وقد حظيوا بدعم من روسيا و أوزبكستان و طاجيكستان و إيران بينما حظيت الإمارة الإسلامية بدعم باكستان و المملكة العربية السعودية و الإمارات العربية المتحدة وحظيوا أيضا بدعم تنظيم القاعدة بقيادة أسامة بن لادن وقد اعترفت هذه الدول الثلاثة بحكومة طالبان، شملت هذه الحرب جميع العرقيات في أفغانستان من الفرس و البشتون و الأوزبك و التركمان وقد انتهت في سنة 2001 بعد سقوط حكومة طالبان في كابول بعد أن تمكنت الولايات المتحدة من غزو أفغانستان وذلك بسبب رفض حكومة طالبان تسليم أسامة بن لادن الذي هاجم برجي التجارة العالمي في 11 سبتمبر في نيويورك.[1]

المشاركون الرئيسيون[عدل]

كان كل من أحمد شاه مسعود (عن الجبهة المتحدة ودولة أفغانستان الإسلاميةوالملا محمد عمر (عن طالبانوأسامة بن لادن مع أيمن الظواهري (عن القاعدة ومصالح عربية مختلفة)، القادة الرئيسيين في الحرب القائمة في أفغانستان. كان هناك قادة آخرون، معظمهم من باكستان (مثل برويز مشرف، ولاحقًا الجنرال محمود) من جهة، ومن الجهة الأخرى (على سبيل المثال: الحاج عبد القادر، وعبد الرشيد دوستم) من الجبهة المتحدة، لكنهم لم يكونوا حاضرين دائمًا في أفغانستان نفسها. اعتمدت نوعية حياة السكان الأفغان بشدة على القائد المحدد الذي سيطر مباشرة على المنطقة التي عاشوا فيها. توجد تباينات حادة فيما يتعلق بالحياة والهياكل في مختلف المناطق.

الجبهة المتحدة (التحالف الشمالي)[عدل]

أحمد شاه مسعود[عدل]

طوال معظم تاريخ عملياتها، كانت الجبهة الإسلامية المتحدة لإنقاذ أفغانستان (التحالف الشمالي) برئاسة أحمد شاه مسعود، وهو طالب هندسة بجامعة كابول، تحول إلى قائد عسكري لعب دورًا رئيسيًا في طرد الجيش السوفييتي من أفغانستان، ما أكسبه لقب أسد بانشير. أطلق عليه أتباعه أيضًا أمير صهيب (قائدنا الشهيد الحبيب).[2] خصصت وول ستريت جورنال في ذلك الوقت أحد أغلفتها لمسعود ووصفته بأنه «الأفغاني الذي ربح الحرب الباردة». بعد انسحاب القوات السوفيتية من أفغانستان والانهيار اللاحق لحكومة محمد نجيب الله المدعومة من الاتحاد السوفيتي، أصبح مسعود وزيرًا للدفاع في عام 1992 في عهد حكومة برهان الدين رباني. بعد صعود حركة طالبان في عام 1996، عاد مسعود إلى دور زعيم المعارضة المسلحة، وشغل منصب القائد العسكري للجبهة الإسلامية المتحدة.

كان مسعود شخصًا متدينًا وروحيًا جدًا، عارض بشدة تفسيرات الإسلام التي اتبعتها حركة طالبان أو القاعدة. وهو مسلم سني حمل معه دائمًا كتابًا عن الصوفي الباطني الغزالي.

عرضت طالبان مرارًا على مسعود منصبًا في السلطة لدفعه لوقف مقاومته. رفض مسعود لأنه لم يقاتل من أجل السلطة. وأوضح في إحدى المقابلات:

تقول طالبان: «تعال واقبل منصب رئيس الوزراء وكن معنا»، وهم يحتفظون بأعلى منصب في البلاد، وهو رئاسة الجمهورية. ولكن بأي ثمن ؟! الاختلاف بيننا يتعلق في الأساس بطريقتنا في التفكير حول مبادئ المجتمع والدولة. لا يمكننا قبول شروط التسوية الخاصة بهم، وإلا فسيتعين علينا التخلي عن مبادئ الديمقراطية الحديثة. نحن في الواقع ضد النظام المسمى «إمارة أفغانستان».[3]

أعرب مسعود عن اقتناعه بأن النظام الديمقراطي هو وحده القادر على ضمان السلام الدائم في أفغانستان. أراد إقناع طالبان بالانضمام إلى عملية سياسية تؤدي إلى انتخابات ديمقراطية في المستقبل القريب.

في 9 سبتمبر 2001، قبل يومين من هجمات 11 سبتمبر في الولايات المتحدة، اغتيل مسعود في ولاية تخار في أفغانستان من قبل عملاء يشتبه بانتمائهم إلى القاعدة. حضر الجنازة مئات الآلاف من الأشخاص الذين كانوا في حالة حزن مع أنها أقيمت في منطقة ريفية إلى حد ما.[4] سمي في العام التالي «بطلًا وطنيًا» بأمر من الرئيس الأفغاني حامد كرزاي. يُذكر أن تاريخ وفاته، 9 سبتمبر، هو يوم عطلة وطنية في أفغانستان تُعرف باسم «يوم مسعود».  في العام التالي لاغتياله، في عام 2002 رُشِح مسعود لجائزة نوبل للسلام (التي، بالمناسبة، لا تُمنح بعد الوفاة).[5]

وصف لاجئ، حشر عائلته المكونة من 27 فردًا في سيارة جيب قديمة للفرار من طالبان إلى منطقة مسعود، منطقة مسعود بأنها «الزاوية الأخيرة المتسامحة في أفغانستان». قال عن حياته في منطقة مسعود: «أشعر بالحرية هنا. أحب... أنت تعلم، ألا يزعجني أحد.[6] أقوم بعملي. وأهتم بأسرتي. أعيش بالطريقة التي أحبها في هذه المنطقة». لم يؤثر مسعود على الناس الذين عاشوا في مناطق عبد الرشيد دوستم والذين انضموا إلى الجبهة المتحدة لمحاربة طالبان.

في منطقة مسعود، لم يفرض على النساء والفتيات ارتداء البرقع الأفغاني. وسُمح لهم بالعمل والذهاب إلى المدرسة. في حالتين معروفتين على الأقل، تدخل مسعود شخصيًا ضد حالات الزواج القسري. بينما كانت قناعة مسعود المعلنة بأن الرجال والنساء متساوون ويجب أن يتمتعوا بنفس الحقوق، فقد تعين عليه أيضًا التعامل مع التقاليد الأفغانية، التي قال إنها تحتاج إلى جيل أو أكثر للتغلب عليها. في رأيه، لا يمكن تحقيق ذلك إلا من خلال التعليم.

أنشأ مسعود مؤسسات ديمقراطية انقسمت في عدة لجان: سياسية، وصحية، وتعليمية، واقتصادية. ومع ذلك، جاء إليه الكثير من الأشخاص عندما كان لديهم نزاع أو مشكلة وطلبوا منه حل مشاكلهم شخصيًا.

فرّ مئات الآلاف من اللاجئين من طالبان إلى مناطق مسعود. في عام 2001  وصف مسعود والمصور الشهير والسفير السابق للأمم المتحدة رضا دقتي الوضع المرير للاجئين الأفغان وطلبوا المساعدة الإنسانية.[7]

عبد الرشيد دوستم[عدل]

بعد صعود طالبان وسيطرتهم على كابول، تحالف عبد الرشيد دوستم مع التحالف الشمالي (الجبهة المتحدة) ضد طالبان. جرى تجميع التحالف الشمالي في أواخر عام 1996 من قبل دوستم، وأحمد شاه مسعود، وكريم خليلي ضد طالبان. ويقال عند هذه المرحلة كان لديهم قوة قوامها نحو 50,000 رجل مدعومين بالطائرات والدبابات.

واجه أيضًا دوستم، شأنه شأن غيره من زعماء التحالف الشمالي، تناحرًا داخل جماعته، وأجبر فيما بعد على تسليم سلطته إلى الجنرال عبد الملك بهلوان. ودخل عبد الملك في مفاوضات سرية مع طالبان، التي وعدت باحترام سلطته على جزء كبير من شمال أفغانستان مقابل اعتقال إسماعيل خان أحد أعدائها.[8][9] بناءً على ذلك، اعتقل عبد الملك في 25 مايو 1997 خان، وسلمه إلى طالبان وسمح لهم بدخول مزار الشريف، مانحًا إياهم السيطرة على معظم شمال أفغانستان. وبسبب هذا، اضطر دوستم إلى الفرار إلى تركيا. لكن سرعان ما أدرك عبد الملك أن طالبان لم تكن صادقة بوعودها إذ نزعت سلاح رجاله. ثم عاد إلى التحالف الشمالي، وانقلب ضد حلفائه السابقين، وطردهم من مزار الشريف. في أكتوبر 1997 عاد دوستم من المنفى واستعاد مسؤوليته. وبعد أن استعاد دوستم السيطرة لفترة وجيزة على مزار الشريف، عادت طالبان في عام 1998 وهرب مرة أخرى إلى تركيا.[10][11]

اقرأ ايضاً[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ Inside the Taliban 06 - N.G. - YouTube نسخة محفوظة 29 مايو 2012 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ Grad, Marcela (2009). Massoud: An Intimate Portrait of the Legendary Afghan Leader. Webster University Press. ISBN 978-0-9821615-0-0. مؤرشف من الأصل في 5 يوليو 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ Balcerowicz, Piotr (أغسطس 2001). "The Last Interview with Ahmad Shah Massoud". orient.uw.edu.pl. مؤرشف من الأصل في سبتمبر 25, 2006. اطلع عليه بتاريخ أغسطس 13, 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ National Holiday Dates, Massoud Day and Nobel Peace Prize Nomination نسخة محفوظة 12 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ Afghanistan Events نسخة محفوظة September 7, 2008, على موقع واي باك مشين., Lonely Planet Travel Guide.
  6. ^ Massoud's Last Stand. Journeyman Pictures/ABC Australia. August 8, 1997. مؤرشف من الأصل في 25 ديسمبر 2019 – عبر YouTube. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ Ahmad Shah Massoud: Lion of Afghanistan, Lion of Islam (5/7). EU media. September 9, 2010. مؤرشف من الأصل في 25 ديسمبر 2019 – عبر YouTube. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ Johnson, Thomas H. "Ismail Khan, Herat, and Iranian Influence". Center for Contemporary Conflict. مؤرشف من الأصل في 11 أغسطس 2004. اطلع عليه بتاريخ 20 مارس 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ De Ponfilly, Christophe(2001); Massoud l'Afghan; Gallimard; (ردمك 2-07-042468-5); p. 75
  10. ^ "Abdul Rashid Dostum". Islamic Republic of Afghanistan. مؤرشف من الأصل في 10 مارس 2009. اطلع عليه بتاريخ 18 مارس 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ UN Security Council report. "La situation en Afghanistan et ses conséquences pour la paix et la sécurité internationales". Human Rights Internet. مؤرشف من الأصل في 30 سبتمبر 2007. اطلع عليه بتاريخ 20 مارس 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)