الحرب الإثيوبية الإريترية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
الحرب الإثيوبية–الإريترية
جزء من النزاعات في القرن الأفريقي
معلومات عامة
التاريخ 6 مايو 1998 – 25 مايو 2000
(سنتان و19 يومًا)
الموقع الحدود الإثيوبية–الإريترية، جنوب إريتريا، تيغراي
15°N 39°E / 15°N 39°E / 15; 39  تعديل قيمة خاصية الإحداثيات (P625) في ويكي بيانات
النتيجة جمود[1][2][3]
  • فشل إريتريا في إنهاء الاحتلال الإثيوبي لبعض الأراضي المتنازع عليها وحدود مدينتي بادمة وتسورونا.
  • فشل إثيوبيا في اكتساب نقطة وصول إلى البحر الأحمر من خلال عصب في إريتريا.
  • أزمة إنسانية لللاجئين والمشردين الإريتريين والإثيوبيين.
  • توقيع اتفاقية الجزائر في 2000.
تغييرات
حدودية
احتلال إثيوبيا لبعض الأراضي المتنازع عليها في حين احتلت إريتريا المنطقة الرئيسية المتنازع عليها.
المتحاربون
إريتريا إثيوبيا
القادة
أسياس أفورقي[4]
صبحت إفرم
نيغاسو غيدادا
ملس زيناوي[4]
تسادكان غبره تنساه[5]
القوة
100.000–120.000 (1998)[6]
150.000 (2000)[7]
300.000[7]–350.000[8]
الخسائر
19.000 قتيل[9][10]
(ادعاء إريتري)
67.000 قتيل[11]
(ادعاء إثيوبي)
20.000–50.000[12] أو 150.000[7] قتيل
(تقديرات أخرى)
34.000[13]–60.000[14] قتيل (ادعاء إثيوبي)
123.000 قتيل[15][16]
(ادعاء المعارضة السرية الإثيوبية)
150.000 قتيل[7]

70.000[17]–100.000[18] قتيل في كلا الجانبين (تقدير مجموعة الأزمات الدولية)
300.000 قتيل في كلا الجانبين[7]
(تقديرات أخرى)
موقع الحرب الإثيوبية الإريترية على خريطة العالم
الحرب الإثيوبية الإريترية
الحرب الإثيوبية الإريترية

الحرب الإثيوبية–الإريترية هي حرب اندلعت في مايو 1998 واستمرت حتى مايو 2000 بين إثيوبيا وإريتريا، كجزء من النزاعات في القرن الأفريقي. أنفقت إريتريا وإثيوبيا، وهما من أفقر بلدان العالم، مئات الملايين من الدولارات على الحرب،[19][20][21] وتكبدتا عشرات الآلاف من الخسائر كنتيجة مباشرة للنزاع،[22][23] وكانت نتيجة الحرب تغييرات طفيفة في الحدود.

حسب الحكم الصادر عن اللجنة الدولية في لاهاي، فقد انتهكت إريتريا القانون الدولي وأشعلت فتيل الحرب بغزوها إثيوبيا.[24] في نهاية الحرب، سيطرت إثيوبيا على جميع الأراضي المتنازع عليها وتقدمت داخل الأراضي الإريترية.[25] بعد انتهاء الحرب، تأسست لجنة الحدود الإرترية الإثيوبية، من قبل الأمم المتحدة، والتي قضت بأن تضم بادمة، المنطقة محل النزاع، إلى إريتريا.[26] اعتبارا من 2015، لا تزال إثيوبيا تحتل المنطقة.

مقدمة[عدل]

من 1961 حتى 1991، دخلت إريتريا في حرب استقلال طويلة ضد إثيوبيا. بدأت الحرب الأهلية الإثيوبية في 12 سبتمر 1974 عندما قام الديرغ الماركسي بانقلاب عسكري ضد الإمبراطور هيلا سيلاسي.[27] استمرت الحرب حتى 1991 عندما أسقطت الجبهة الشعبية الثورية الديمقراطية الإثيوبية —تحالف من المجموعات المتمردة تحت قيادة الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي— حكومة الديرغ وشكلت حكومة انتقالية في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا.[27] ضعفت حكومة الديرغ بسبب خسارتها الدعم عندما سقطت الشيوعية في أوروبا الشرقية.[27]

أثناء الحرب الأهلية، كان عند كل المجموعات التي تقاتل حكومة الديرغ عدو مشترك وهو هذه الأخيرة، وبالتالي، فقد تحالفت الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي مع الجبهة الشعبية لتحرير إريتريا. في 1991، كجزء من عملية تسهيل نقل الصلاحيات إلى الحكومة الانتقالية التي تقوم بها الأمم المتحدة، اتفقت هذه الأخيرة مع الجبهة الشعبية لتحرير إريتريا على أنه ينبغي إنشاء حكومة انتقالية مستقلة في إريتريا والتي ستقوم بتنظيم الاستفتاء الذي سيعقد في إريتريا لمعرفة ما إذا كان الإريتريون يريدون الانفصال عن إثيوبيا. عقد الاستفتاء وصوت الناخبون بشكل ساحق لصالح الاستقلال. في أبريل 1993، تحقق الاستقلال وانضمت الدولة الجديدة للأمم المتحدة.[4][28][29]

في 1991، وافقت حكومة إريتريا الانتقالية تحت قيادة الجبهة الشعبية لتحرير إريتريا وحكومة إثيوبيا الانتقالية تحت قيادة الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي، على إنشاء لجنة تنظر في أي مشاكل نشأت بين الحكومتين في السابق في زمن الحرب قبل الموافقة على استقلال إريتريا.[30] لم تكن هذه اللجنة ناجحة، وخلال السنوات التالية، تدهورت العلاقات بين الدولتين.[28]

أصبحت الحدود بين الدولتين مشكلة كبيرة، وفي تشرين الثاني 1997، أنشئت لجنة الحدود لمحاولة لحل النزاع. بعد الاتحاد وقبل الاستقلال، كانت للحدود أهمية طفيفة لأنه كان مجرد ترسيم للحدود بين المقاطعات الاتحادية. في البداية، اتفقت الحكومتان على أنه يجب أن تبقى الحدود كما كانت قبل الاستقلال. ومع ذلك، أصبحت الحدود بعد الاستقلال حدودا دولية، ولا يمكن للحكومتين أن توافق على الحدود حيث يجب أن تأخذ شكل خط واحد،[28] واتفقوا على العودة إلى معاهدات الفترة الاستعمارية بين إيطاليا وإثيوبيا لرسم الحدود بدقة بين الدولتين على أساس القانون الدولي. ظهرت مشاكل لأنهم لم يوافقوا على تفسير بعض هذه الاتفاقيات والمعاهدات،[31] ولم يتضح بموجب القانون الدولي كيف يمكن تطبيق المعاهدات الاستعمارية على الدولتين.[32][33]

في مقالة كتبها جون أبنيك بعد الحرب عن الرئيس الإريتري أسياس أفورقي، قال بأن هذا الأخير أدرك أن تأثيره على حكومة إثيوبيا كان قد بدأ ينتهي ونظرا "أن الحقائق على أرض الواقع، في غياب ترسيم ملموس للحدود ينهي الخلاف –الذي أصبح له تأثير بعد 1962 عندما كانت إريتريا تنفصل تدريجيا عن إثيوبيا– تشكل سببا لاتخاد قرار عاجل" فإنه اقترح ضم بادمة إلى إريتريا.[34][35] إذا كان نجاح هذا الضم يمكن استخدامه لتعزيز سمعته والمساعدة في الحفاظ على علاقات اقتصادية متميزة بين إريتريا وإثيوبيا. ومع ذلك، لأن بادمة تقع في مقاطعة تيغراي، المنطقة التي ولد فيها العديد من أعضاء الحكومة الإثيوبية (بما في ذلك رئيس الوزراء الاثيوبي السابق ملس زيناوي)، أصبحت الحكومة الإثيوبية تحت ضغوط سياسية من داخل الجبهة الشعبية الثورية الديمقراطية الإثيوبية لعدم التفريط فيها.[34]

الحرب[عدل]

تسلسل زمني[عدل]

بعد سلسلة من الحوادث المسلحة التي أسفرت عن مقتل العديد من المسؤولين الإريتريين بالقرب من بادمة،[36] في 6 مايو 1998،[37] دخلت قوة ميكانيكية إريترية إلى منطقة بادمة التي تقع على الحدود الإريترية مع منطقة تيغراي الإثيوبية، مما أدى إلى اشتعال القتال بين الجنود الإريتريين من جهة وميليشيا تيغرانية وقوات الأمن من جهة أخرى.[36]

قالت لجنة المطالبات الإريترية الإثيوبية: "أظهرت الأدلة أنه، في حوالي الساعة 5:30 من صباح 12 مايو 1998، قامت القوات المسلحة الإريترية وتتألف من كتيبتين على الأقل من الجنود النظاميين، تدعمها دبابات ومدفعية، بالهجوم على بلدة بادمة وعدة مناطق حدودية في ورده تاهتاي أديابو الإثيوبية، بالإضافة إلى مكانين آخرين في ضواحي ورده ليلاي أديابو. في ذلك اليوم وكذلك في الأيام التالية، تحركت القوات المسلحة الإريترية عبر سهل بادمة إلى الأراضي المرتفعة في الشرق. بالرغم من أن الأدلة تشير إلى طبيعة القوات المسلحة الإثيوبية في محل النزاع، إلا أن هناك دليل قوي على أن المدافعون الإثيوبيون كانوا يضمون ميليشيات وبعض من أفراد الشرطة، الذين سرعان ما تراجعوا بعد دخول القوات الإريترية، نظراً لعدم وجود هجوم مسلح ضد إريتريا، فالهجوم الذي بدأ في 12 مايو لا يمكن اعتباره هجوماً قانونياً بغرض الدفاع عن النفس حسب ميثاق الأمم المتحدة. كانت المناطق التي غزتها القوات الإريترية في ذلك اليوم جميعها ضمن الأراضي الإثيوبية محل النزاع أو ضمن الأراضي التي كانت تدار سلمياً من قبل إثيوبيا وستكون لاحقاً ضمن الجانب الإثيوبي من الخط الذي ستنسحب عنده القوات المسلحة الإثيوبية عام 2000 تحت اتفاقية الهدنة التي عقدت في 18 يونيو 2000."[38]

في 13 مايو 1998، حركت إثيوبيا قواتها لشن هجوم شامل على إريتريا، وقد وصفت في الإذاعة الإريترية بأنها تتبنى سياسة "الحرب الشاملة".[39] وجدت لجنة المطالبات أن هذا في جوهره هو تأكيد على وجود حالة الحرب بين الدولتين، وليس إعلانا للحرب، وأن إثيوبيا تلقت أيضاً إنذاراً من مجلس الأمن، لحثها على الالتزام بالمادة 51 من ميثاق الأمم المتحدة.[40]

مراجع[عدل]

  1. ^ BBC staff (31 مايو 2000). "Ethiopia says 'war is over'". BBC.
  2. ^ Shah, Anup (20 ديسمبر 2000). "Conflict between Ethiopia and Eritrea". Global Issues. اطلع عليه بتاريخ 18 أبريل 2016.
  3. ^ Adar, Korwa; Schraeder, Peter (2007), Globalization and Emerging Trends in African Foreign Policy: A Comparative Perspective of Eastern Africa, University Press of America, p. 62
  4. ^ أ ب ت Abbink 2003, p. 221.
  5. ^ David Hamilton Shinn, Historical Dictionary of Ethiopia. The Scarecrow Press, inc.: Lanham, Maryland; Toronto; Oxford, 2004, pp. 387–8.
  6. ^ Ethiopia - Eritrea War
  7. ^ أ ب ت ث ج Former U.S. Ambassador Eritrea and Ethiopia Unlikely To Resume War - Jimma Times. 11 June 2007.
  8. ^ Ethiopia - Army
  9. ^ Claimed by President Isaias Afeworki, 2001. Shinn, Historical Dictionary of Ethiopia, p.149
  10. ^ "Eritrea reveals human cost of war". BBC News. 20 يونيو 2001. اطلع عليه بتاريخ 12-03-2007.
  11. ^ Claimed by Chief of Staffs of ENDF, Tsadkan Gebre-Tensae. Shinn, Historical Dictionary of Ethiopia, p. 149.
  12. ^ Banks, Arthur; Muller, Thomas; and Overstreet, William, ed. Political Handbook of the World 2005–6 (A Division of Congressional Quarterly, Inc.: Washington, D.C., 2005), p.366. 156802952-7
  13. ^ Claimed by Chief of Staffs Tsadkan Gebre-Tensae. Shinn, Historical Dictionary of Ethiopia, p. 149.
  14. ^ Claimed by Major General Samora Yunis. Shinn, Historical Dictionary of Ethiopia, p. 149.
  15. ^ Claimed on 8 April 2002 by the Voice of the Democratic Path of Ethiopian Unity, an Ethiopian clandestine opposition group operating from Germany. The claim also stated that each family that lost a member in the war would receive $350 in indemnity, but this number has not been verified, although it has been often cited by other groups (see Number of war dead soldiers reportedly 123,000 – internet news message; and clandestineradio.com audio button), and no indemnities have been paid as of 2007. Shinn, Historical Dictionary of Ethiopia, p. 149
  16. ^ "Ethiopia: Number of war dead soldiers reportedly 123,000" (in Amharic). Wonchif. 2001-04-10.
  17. ^ Xan Rice, east Africa correspondent (31 أكتوبر 2006). "Annan warns of another war between Ethiopia and Eritrea". London: Guardian. اطلع عليه في نوفمبر 2012.
  18. ^ Ethiopia: Nation on verge of war with Eritrea, report says
  19. ^ Will arms ban slow war?. BBC. 18 مايو 2000.
  20. ^ Winfield, Nicole (Associated Press) (13 مايو 2000). "UN hints at sanctions if Eritrea and Ethiopia do not end fighting". The Independent. تمت أرشفته من الأصل في 8 أكتوبر 2010.
  21. ^ Staff. Ethiopia rejects war criticism. BBC. 14 أبريل 2000.
  22. ^ Tens of thousands. Eritrea: Final deal with Ethiopia. BBC. 4 ديسمبر 2000.
  23. ^ Eritrea orders Westerners in UN mission out in 10 days. International Herald Tribune. 7 ديسمبر 2005.
  24. ^ "International commission: Eritrea triggered the border war with Ethiopia". BBC News. 2005-12-21. اطلع عليه في نوفمبر 2012.
  25. ^ Andrew England (Associated Press). 500,000 flee as Ethiopian troops storm Eritrea. The Independent. 18 مايو 2000.
  26. ^ "Annex I. Eritrea-Ethiopia Boundary Commission. Sixteenth report on the work of the Commission. (S/2005/142)" (PDF). 2005. p. 5 § 20. اطلع عليه في نوفمبر 2012.
  27. ^ أ ب ت Benjamin, A. Valentino (2004). "Final Solutions: Mass Killing and Genocide in the Twentieth Century". p. 196.
  28. ^ أ ب ت Briggs, Philip; Blatt, Brian (2009). Ethiopia. Bradt Guides (5, illustrated ed.). Bradt Travel Guides. pp. 28,29. ISBN 1-84162-284-2.
  29. ^ "Timeline: Eritrea". BBC. 7 مايو 2011. Retrieved August 2011.
  30. ^ Tesfai, Alemseged. "The Cause of the Eritrean–Ethiopian Border Conflict". Retrieved 02-08-2006.
  31. ^ Mussie, Tesfagiorgis G. (2010). "Eritrean colonial boundaries". Eritrea. Africa in Focus (illustrated ed.). ABC-CLIO. pp. 53–54. ISBN 1-59884-231-5.
  32. ^ Shapland, Greg (1997). Rivers of discord: international water disputes in the Middle East. C. Hurst & Co. p. 71. ISBN 1-85065-214-7.
  33. ^ Degefu, Gebre Tsadik (2003). The Nile: Historical, Legal and Developmental Perspectives (illustrated ed.). Trafford Publishing. pp. 94–99. ISBN 1-4120-0056-4.
  34. ^ أ ب Abbink 2003, p. 221,226.
  35. ^ Issaias believed that Meles was weak and that war would result in his overthrow. He was wrong." (Dowden, Richard (2 يونيو 2000). "There are no winners in this insane and destructive war". The Independent. London.)
  36. ^ أ ب Connell, Dan (2 أكتوبر 2005). Woods, Emira, ed. "Eritrea/Ethiopia War Looms". Foreign Policy in Focus (FPIF).
  37. ^ Hans van der Splinter, "Border conflict with Ethiopia". eritrea.be. اطلع عليه في مايو 2015.
  38. ^ "Jus Ad Bellum Ethiopia's Claims 1–8 (pdf)". Eritrea Ethiopia Claims Commission. p. 5. اطلع عليه بتاريخ 02-02-2013.
  39. ^ BBC staff (6 يونيو 1998). "World: Africa Eritrea: 'Ethiopia pursues total war' ". BBC Monitoring service.
  40. ^ "A commentary on Eritrea Ethiopia Claims Commission findings". تمت أرشفته من الأصل في 9 أكتوبر 2007.

انظر أيضا[عدل]