الحرب الروسية الأوكرانية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
التدخل العسكري الروسي في أوكرانيا
جزء من أزمة القرم 2014
2022 Russian invasion of Ukraine.svg
مناطق السيطرة في أوكرانيا اعتبارا من 3 فبراير 2023
   تسيطر عليها أوكرانيا
   أخذتها روسيا
للحصول على خريطة أكثر تفصيلاً انظر: الخريطة التفصيلية للحرب الروسية الأوكرانية
معلومات عامة
التاريخ 27 فبراير 2014 (بحكم الأمر الواقع) - حتى الآن
البلد Flag of Ukraine.svg أوكرانيا
Flag of Russia.svg روسيا
Flag of Belarus.svg بيلاروس
Flag of Donetsk People's Republic.svg جمهورية دونيتسك الشعبية
Flag of the Luhansk People's Republic.svg جمهورية لوغانسك الشعبية  تعديل قيمة خاصية (P17) في ويكي بيانات
من أسبابها الثورة الأوكرانية 2014  تعديل قيمة خاصية (P828) في ويكي بيانات
تسببت في العقوبات الغربية على روسيا،  والحرب بين الكنيستين الأوكرانية والروسية  [لغات أخرى]‏،  والاستفتاءات في أوكرانيا المحتلة 2022  تعديل قيمة خاصية (P1542) في ويكي بيانات
الموقع القرم (شبه جزيرة)، أوكرانيا
الحالة
  • روسيا تسيطر على كامل شبه جزيرة القرم
  • عمليات سرية تقوم بها القوات الخاصة الروسية[1]
المتحاربون
 روسيا

شبه جزيرة القرم
دعم من قبل:
 بيلاروس (منذ 2020)
 كوبا (منذ 2022)
 كوريا الشمالية (منذ 2022)
 فنزويلا (منذ 2022)
 نيكاراغوا (منذ 2022)
 إيران (منذ 2022)
 سوريا (منذ 2022)

 أوكرانيا
دعم من:
ناتو
 الولايات المتحدة
 المملكة المتحدة
 فرنسا
 كندا
 اليابان
 كوريا الجنوبية
 تركيا
 اليونان
 كينيا
القادة
روسيا فلاديمير بوتين

روسيا سيرغي شويغو

أوكرانيا فولوديمير زيلينسكي

أوكرانيا إيهور تينيوخ

الوحدات
القوات المسلحة للفيدرالية الروسية

الفرقة المجوقلة 76
أسطول البحر الأسود
الاستخبارات العسكرية الروسية

القوات المسلحة لأوكرانيا

البحرية الأوكرانية
حراس البحر الأوكرانية
شرطة أوكرانيا
قوات الداخلية

القوة
أسطول البحر الأسود : 11،000 جندي

تعزيزات تقدر بـ: 2،000 إلى 6،000
المجموع 16,000

3,500 عسكري
الخسائر
غير معروفة قتيل

جريح
القبض على 50 من حرس الحدود
انشقاق أميرال من القوات الأوكرانية

 Fleche-defaut-gauche-gris-32.png

في 2014، نفّذت روسيا العديد من العمليات العسكرية في الأراضي الأوكرانية، بعد احتجاجات الميدان الأوروبي وعزل الرئيس الأوكراني فيكتور يانوكوفيتش، سيطر الجنود الروس على مواقع إستراتيجية وحيوية في شبه جزيرة القرم، بعد ذلك ضمّت روسيا القرم تحت سيادتها، بعد الاستفتاء في القرم، حيث صوتَ سكّان القرم لصالح الانضمام إلى روسيا الاتحادية، بحسب النتائج الرسمية،[2] بعد ذلك تصاعدت مظاهرات الجماعات الانفصالية المؤيدة لروسيا في دونباس، مما أدى إلى حدوث صراع مسلح بين الحكومة الأوكرانية والجماعات الانفصالية المدعومة من روسيا. في شهر أغسطس، عبرتْ المدرعات الروسية حدود دونيتسك من عدة مواقع،[3] اُعتبرَ توغل الجيش الروسي مسؤولاً عن هزيمة القوات الأوكرانية في بداية سبتمبر[4]

في نوفمبر 2014، أعلن الجيش الأوكراني عن تحرك مكثف للقوات والمعدات الروسية تجاه المناطق التي يسيطر عليها الانفصاليون في الشرق الأوكراني،[5] ، وذكرت وكالة أنباء اسوشييتد برس ان 80 مركبة عسكرية مجهولة تتحرك في المناطق التي يسيطر عليها المتمردون،[6] ورصدت وحدة رصد خاصة تابعة لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا قوافل من الأسلحة الثقيلة والدبابات في الأراضي التي تسيطر عليها جمهورية دونيتسك الشعبية[7] راصدو المنظمة كذلك لاحظوا مركبات تنقل الذخيرة وجثث الجنود عبر الحدود الروسية-الأوكرانية "تحت غطاء مساعدات إنسانية.[8] في أوائل أغسطس 2015، لاحظت وحدة الرصد تلك، أكثر من 21 مركبة تحمل الرمز العسكري الروسي للجنود الذين قُتلوا في المعركة.[9] بحسب صحيفة موسكو تايمز، حاولت روسيا تهديد وإسكات العاملين في مجال حقوق الإنسان الذين يتناولون قضية مقتل الجنود الروس في الصراع الدائر.[10] منظمة الأمن والتعاون الأوربية أعلنت مراراً أن راصديها منعوا من الدخول إلى الأراضي التي تسيطر عليها القوات الروسية جنباً إلى جنب مع القوات الإنفصالية.[11]

أدان المجتمع الدولي[12] والمنظمات الحقوقية مثل منظمة العفو الدولية[13] ما فعلته روسيا في أوكرانيا، متهمةً إيّاها بخرق القانون الدولي، وانتهاك السيادة الأوكرانية. وفرض كٌل مِن الأتحاد الأوربي والولايات المتحدة عقوبات إقتصادية على روسيا، وعلى أفراد وشركات روسية.

في أكتوبر 2015، صحيفة واشنطن بوست نشرت تقريراً عن أن روسيا قامت بنقل بعض من قوات النخبة من أوكرانيا إلى سوريا لدعم الرئيس السوري بشار الأسد.[14] في ديسمبر 2015، الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أعترف َ بأن بعض ضباط المخابرات الروسية العسكرية كانوا يعملون في أوكرانيا.[15]

خلفية[عدل]

على الرغم من كون أوكرانيا دولة مستقلة منذ 1991، ألا أن روسيا تعتبرها جزء من مجال تأثيرها. وروسيا تنتهج نسخة حديثة من سياسة بريجنيف، التي تنص على أن تكون لأوكرانيا «سيادة محدودة»، كما حصل مع وارسو عندما كانت ضمن مجال التأثير السوفيتي.[16]

بعد انهيار الاتحاد السوفيتي، حافظت الدولتان على علاقات وثيقة فيما بينهما، ولم يبدأ الصراع بينهما إلا حديثاً، وهناك العديد من النقاط الشائكة بين البلدين، وأهم هذه النقاط خلافاً هي الترسانة النووية لأوكرانيا، والتي وافقت أوكرانيا على التخلي عنها بعد التوقيع على مذكرة بودابست للضمانات الأمنية شرط أن تتعهد روسيا و(الموقعين الآخرين) بتجنب التهديد باللجوء إلى القوة أو استخدام القوة ضد سلامة ووحدة أراضي أوكرانيا وأن لا تهدد استقلالها وسيادتها. في 1999، روسيا كانت أحد الموقعين على معاهدة الأمن الأوربي في إسطنبول، حيث أكدت إن لكل دولة مشاركة في المعاهدة الحق في اختيار أو تغير خططها الأمنية بما في ذلك معاهدات التحالف،[17] ولكن في 2014 كلا الطرفين قام بخرق المعاهدة.[18]

شبه جزيرة القرم[عدل]

ضم الاتحاد الروسي للقرم 2014[عدل]

بعد أيام من فرار الرئيس الأوكراني فيكتور يانوكوفيتش من العاصمة كييف في أواخر فبراير 2014، بدأ رجال مسلحون معارضون لحركة الميدان الأوروبي في السيطرة على شبه جزيرة القرم. أُنشئت نقاط التفتيش من قبل جنود روس مجهولين يرتدون زيًّا عسكريًا أخضر مع معدات من اللون الأخضر في عاصمة جمهورية القرم ذاتية الحكم، سيمفروبول، ومدينة سيفاستوبول التي تُدار بشكل مستقل، وهي موطن لقاعدة بحرية روسية بموجب ميثاق خاركيف عام 2010. أشار السكان المحليون ووسائل الإعلام إلى هؤلاء الرجال على أنهم «رجال خضر صغار».[19][20][21][22][23][24]

بعد احتلال برلمان القرم من قبل هذه القوات المجهولة، والتي يُعتقد أنها قوات خاصة روسية، أعلنت قيادة القرم أنها ستجري استفتاء للانفصال عن أوكرانيا. أعقب هذا الاستفتاء المثير للجدل إلى حد كبير، ضم الاتحاد الروسي لشبه جزيرة القرم في منتصف مارس. ولقد رفضت أوكرانيا ومعظم المجتمع الدولي الاعتراف بالاستفتاء أو الضم. في 15 أبريل، أعلن البرلمان الأوكراني أن شبه جزيرة القرم هي أرض محتلة مؤقتًا من قبل روسيا.[25][26][27][28][29][30][31]

زادت الحكومة الروسية منذ ضم شبه جزيرة القرم، من وجودها العسكري في المنطقة، حيث قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أنه ستتشكل قوة عمل عسكرية روسية هناك. في ديسمبر 2014، أعلنت خدمة حرس الحدود الأوكرانية أن القوات الروسية بدأت الانسحاب من مناطق خيرسون أوبلاست. احتلت القوات الروسية أجزاء من لسان أربات الرملي والجزر المحيطة بسيفاش والتي تعد أجزاء جغرافية من شبه جزيرة القرم، ولكنها جزء إداري من مناطق خيرسون أوبلاست.

إن من هذه القرى التي تحتلها القوات الروسية ستريلكوف، هنيشسك رايون، الواقعة على لسان أربات الرملي، والتي تضم مركزًا هامًا لتوزيع الغاز. وذكرت القوات الروسية أنها استولت على مركز توزيع الغاز لمنع وقوع هجمات إرهابية. انسحبت القوات الروسية من جنوب خيرسون واستمرت في احتلال مركز توزيع الغاز خارج ستركوف. أنهى الانسحاب من خيرسون، ما يقرب من 10 أشهر من الاحتلال الروسي للمنطقة. صرَّح حرس الحدود الأوكراني بأن المناطق التي كانت تحت الاحتلال الروسي سيتعين فحصها بحثًا عن ألغام قبل أن تتجاوز هذه المواقع.[32][33][34]

في نوفمبر، صرح الناتو باعتقاده أن روسيا كانت تنشر أسلحة نووية في شبه جزيرة القرم.[35]

قال أندري إيلاريونوف، المستشار السابق لفلاديمير بوتين، في خطاب ألقاه يوم 31 مايو 2014، إن بعض تقنيات حرب أوسيتيا الجنوبية، حُدثَت واستُغلَّت مرة أخرى في أوكرانيا. وفقًا له، منذ أن بدأت العملية العسكرية الروسية في شبه جزيرة القرم في 20 فبراير 2014، لم تستطع الدعاية الروسية أن تزعم بأن العدوان الروسي كان نتيجة حركة الميدان الأوروبي. لم تحدث الحرب في أوكرانيا «فجأة»، ولكن خُطّط لها مسبقًا وبدأت الاستعدادات في عام 2003. وفي وقت لاحق ذكر إيلاريونوف أن إحدى الخطط الروسية تعتزم شن حرب مع أوكرانيا في عام 2015 بعد الانتخابات الرئاسية، ولكن الميدان عجّل المواجهة.[36][37]

تجدد الصراع في عام 2016[عدل]

في 8 أغسطس 2016، ذكرت أوكرانيا أن روسيا زادت وجودها العسكري على طول خط حدود القرم. ثم أغلقت المعابر الحدودية. في 10 أغسطس، زعمت روسيا مقتل جنديين وجرح 10 في اشتباكات مع قوات الكوماندوز الأوكرانية في أرميانسك (القرم) في 7 أغسطس، والقبض على عملاء أوكرانيين. ذكرت وسائل الإعلام الروسية أن أحد الجنود القتلى كان قائدًا في وحدة «جي آر يو» الروسية، ودُفن لاحقًا في سيمفيروبول. نفت أوكرانيا وقوع هذا الحادث، وبالتوازي مع الحادث الذي وقع في 9 أغسطس، ادعى مسؤول أوكراني أن عددًا من الجنود الروس هجروا أوكرانيا ولكنهم لم يدخلوا إليها، وأن المناوشات اندلعت بين ضباط الاستخبارات الروسية وحرس الحدود. اتهم الرئيس الروسي بوتين أوكرانيا بالتوجه إلى «ممارسة الإرهاب». وصف الرئيس الأوكراني بوروشنكو النسخة الروسية للأحداث بأنها «مثيرة للسخرية والجنون». ونفت الولايات المتحدة مزاعم روسيا، حيث ذكر سفيرها لدى أوكرانيا (جيفري آر. بيات) أن «الحكومة الأمريكية لم تر حتى الآن أي شيء يؤيد المزاعم الروسية بشأن غزو شبه جزيرة القرم».[38][39][40][41][42][43][44][44][45][46]

حذر الرئيس الأوكراني بيترو بوروشنكو من أن روسيا كانت تستعد لغزو شامل لأوكرانيا، وهو الأمر الذي أصبحت أوروبا أضعف من أن تتمكن من منعه.

حادثة مضيق كيرتش لعام 2018[عدل]

في 25 نوفمبر، بالقرب من مضيق كيرتش الذي تسيطر عليه روسيا، أطلقت سفن حربية روسية النار على ثلاث سفن أوكرانية: سفينة (بّي 175) بيرديانسك وسلسلة القوارب الصغيرة المدرعة غيورزا-إم (بّي 176) في نيكوبول وقارب (إيه 947) ياني كابو. وبعد يوم واحد في 26 نوفمبر 2018، أيد المشرعون في البرلمان الأوكراني بشكل ساحق فرض الأحكام العرفية على طول المناطق الساحلية الأوكرانية والمناطق المتاخمة لروسيا رداً على إطلاق روسيا النار على السفن البحرية الأوكرانية والاستيلاء عليها بالقرب من شبه جزيرة القرم قبل يوم واحد. وأيد ما يقارب 276 مشرّعًا في كييف هذا الإجراء الذي دخل حيز التنفيذ في 28 نوفمبر 2018 والذي ينتهي العمل به تلقائيًا في 30 يومًا.[47][48][49][50]

دونباس[عدل]

الحرب في دونباس هي نزاع مسلح في منطقة دونباس في أوكرانيا. من بداية مارس 2014، اندلعت مظاهرات من قبل الجماعات الموالية لروسيا والمناهضة للحكومة في أوبلاست دونيتسك ولوهانسك في أوكرانيا، والتي يطلق عليها عادة «الدونباس»، في أعقاب الثورة الأوكرانية عام 2014 وحركة الميدان الأوروبي. وهذه المظاهرات التي أعقبت ضم الاتحاد الروسي لشبه جزيرة القرم، كانت جزءًا من مجموعة أوسع من الاحتجاجات المؤيدة لروسيا في جنوب وشرق أوكرانيا، حيث تصاعدت إلى نزاع مسلح بين القوات الانفصالية المدعومة من روسيا في جمهوريتي دونيتسك ولوجانسك الشعبية (جمهورية أوكرانيا الشعبية) والحكومة الأوكرانية.

ادعت خدمة أمن أوكرانيا أن القادة الرئيسيين لحركة التمرد خلال بداية النزاع، بمن فيهم إيغور ستريلكوف وإيغور بيزلر، كانوا عملاء روسيين. كان رئيس وزراء جمهورية دونيتسك الشعبية من مايو إلى أغسطس 2014 مواطنًا روسيًا، ألكسندر بوروداي. من أغسطس 2014، شغل المواطنون الأوكرانيون جميع المناصب العليا في دونيتسك ولوغانسك. أفادت التقارير أن المتطوعين الروس يشكلون ما بين 15 ٪ إلى 80 ٪ من المقاتلين، مع العديد من العسكريين السابقين.[51][52][53][54][55]

جُنّدَ المتمردون من أجل دونباس علنًا في المدن الروسية باستخدام مرافق خاصة أو لجان عسكرية، كما أكدت عدد من وسائل الإعلام الروسية.[56][57][58][59][60][60][61]

في مقابلة مع القناة التليفزيونية الفرنسية تي إف 1 وراديو يوروب 1 في يونيو 2014، قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين: «لا توجد قوات مسلحة، ولا يوجد مدربون روس في أوكرانيا - ولم يكن هناك أي منهم».[62]

مارس - يوليو 2014[عدل]

في أواخر شهر مارس، واصلت روسيا حشد القوات العسكرية بالقرب من أوكرانيا، حيث بلغ مجموع قواتها ما بين 30 و 40 ألف جندي. وأُعرِب عن القلق من أن روسيا ربما تستعد مرةً أخرى لنشر قواتها في أوكرانيا بعد ضمها لشبه جزيرة القرم.[63]

قال مسؤولون أمريكيون وأوكرانيون أن لديهم أدلة على التدخل الروسي في أوكرانيا، بما في ذلك اعتراض الاتصالات بين المسؤولين الروس ومتمردي دونباس.[64][65]

الغزو الروسي لأوكرانيا 2022[عدل]

في 21 فبراير 2022، زعمت الحكومة الروسية أن القصف الأوكراني دمر منشأة حدودية تابعة لجهاز الأمن الفيدرالي على الحدود الروسية الأوكرانية، وزعمت أنها قتلت 5 جنود أوكرانيين حاولوا العبور إلى الأراضي الروسية. ونفت أوكرانيا التورط في كلا الحادثين ووصفتهما بالعلم الكاذب. في اليوم نفسه، اعترفت الحكومة الروسية رسميًا بجمهورية دونيتسك الشعبية وجمهورية لوغانسك الشعبية المعلنة ذاتيًا كدولتين مستقلتين، وفقًا لبوتين، ليس فقط في المناطق التي تسيطر عليها بحكم الأمر الواقع، ولكن الأوبلاست الأوكرانية ككل،[66] وأمر بوتين القوات الروسية، بما في ذلك الدبابات، لدخول هذه المناطق.

في 24 فبراير 2022، أمر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بغزو أوكرانيا من قبل القوات المسلحة الروسية التي تركزت سابقًا على طول الحدود. تبع الغزو غارات جوية استهدفت المباني العسكرية في البلاد، وكذلك دخول الدبابات عبر حدود بيلاروسيا. أعلن الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي الأحكام العرفية في جميع أنحاء أوكرانيا.[67] سُمعت صفارات الإنذار من الغارات الجوية في جميع أنحاء أوكرانيا معظم اليوم.[68] تدهورت البنية التحتية لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات في أوكرانيا بالفعل نتيجة للهجمات الإلكترونية والقصف الروسي.[69] احتلت العديد من المدن أو المباني الأوكرانية، بما في ذلك محطة تشيرنوبيل النووية.[70][71][72] ومع ذلك، وفقًا لمسؤول دفاعي أمريكي، فإن القوات الروسية «تواجه مقاومة أكبر مما توقعت».[73]

انظر أيضًا[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ "NATO Secretary General – Doorstep statement to the media". YouTube. مؤرشف من الأصل في 2018-09-15. اطلع عليه بتاريخ 2014-03-03.
  2. ^ "Putin admits Russian forces were deployed to Crimea", Reuters, 17 April 2014, archived from the original on 19 April 2014, We had to take unavoidable steps so that events did not develop as they are currently developing in southeast Ukraine. ... Of course our troops stood behind Crimea's self-defence forces.
  3. ^ Shaun Walker; Oksana Grytsenko; Leonid Ragozin (4 September 2014). "Russian soldier: 'You're better clueless because the truth is horrible'". the Guardian. Retrieved 21 March 2015.
  4. ^ Channel 4 News, 2 September 2014 tensions still high in Ukraine
  5. ^ "Kiev claims 'intensive' movements of troops crossing from Russia". AFP. 2 November 2014. Retrieved 13 November 2014.
  6. ^ various reuters (9 November 2014). "worst east Ukraine shelling for month". Reuters. Retrieved 10 November 2014.
  7. ^ "Spot report by the OSCE Special Monitoring Mission to Ukraine (SMM), 8 November 2014". osce.org. 8 November 2014. Retrieved 9 November 2014.
  8. ^ "Ukraine crisis: Russian 'Cargo 200' crossed border — OSCE". BBC. 13 November 2014. Retrieved 13 November 2014.
  9. ^ "ОБСЕ заявляет, что на ростовских КПП были машины с надписью "груз 200"" (in Russian). RIA Novosti. 6 August 2015. Retrieved 7 August 2015.
  10. ^ "Moscow Stifles Dissent as Soldiers Return From Ukraine in Coffins". The Moscow Times. Reuters. 12 September 2014. Retrieved 9 November 2014.
  11. ^ "Response to Special Representative in Ukraine Ambassador Martin Sajdik and OSCE Special Monitoring Mission Chief Monitor Ertugrul Apakan". U.S. Mission to the OSCE. 4 November 2015. Archived from the original on 22 December 2015. Retrieved 6 November 2015.
  12. ^ "The world reacts to Russia's military intervention in Crimea". Bloomberg.com. Retrieved 2017-04-09.
  13. ^ "Ukraine: Mounting evidence of war crimes and Russian involvement". www.amnesty.org. Retrieved 2017-04-09.
  14. ^ "Russia said to redeploy special-ops forces from Ukraine to Syria". Fox News Channel. 24 October 2015. Retrieved 24 October 2015. "The special forces were pulled out of Ukraine and sent to Syria," a Russian Ministry of Defense official said, adding that they had been serving in territories in eastern Ukraine held by pro-Russia rebels. The official described them as "akin to a Delta Force," the U.S. Army’s elite counterterrorism unit.
  15. ^ Walker, Shaun (17 December 2015). "Putin admits Russian military presence in Ukraine for first time". The Guardian.
  16. ^ Iulian Chifu؛ Oazu Nantoi؛ Oleksandr Sushko (2009). "Russia–Georgia War of August 2008: Ukrainian Approach". The Russian Georgian War: A trilateral cognitive institutional approach of the crisis decision-making process (PDF). Bucharest: Editura Curtea Veche. ص. 181. ISBN 978-973-1983-19-6. مؤرشف من الأصل (PDF) في 2018-09-30. اطلع عليه بتاريخ 2016-02-21.
  17. ^ "Istanbul Document 1999". Organization for Security and Co-operation in Europe. 19 نوفمبر 1999. مؤرشف من الأصل في 2016-06-09. اطلع عليه بتاريخ 2015-07-21.
  18. ^ nbc 18 March 2014 [1], ukrainesolidaritycampaign the oligarchic rebellion in the donbas نسخة محفوظة 19 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  19. ^ "Armed men seize two airports in Ukraine's Crimea, Russia denies involvement — Yahoo News". news.yahoo.com. مؤرشف من الأصل في 2018-11-19. اطلع عليه بتاريخ 2014-09-14.
  20. ^ Birnbaum، Michael (15 مارس 2015). "Putin Details Crimea Takeover Before First Anniversary". The Washington Post. مؤرشف من الأصل في 2019-12-22. اطلع عليه بتاريخ 2015-06-11.
  21. ^ Mackinnon، Mark (26 فبراير 2014). "Globe in Ukraine: Russian-backed fighters restrict access to Crimean city". Toronto: The Globe & Mail. مؤرشف من الأصل في 2018-09-15. اطلع عليه بتاريخ 2014-03-02.
  22. ^ "Russia flexes military muscle as tensions rise in Ukraine's Crimea". CNN. 26 فبراير 2014. مؤرشف من الأصل في 2019-09-09. اطلع عليه بتاريخ 2014-03-02. A CNN team in the area encountered more than one pro-Russian militia checkpoint on the road from Sevastopol to Simferopol.
  23. ^ "Checkpoints put at all entrances to Sevastopol". Kyiv Post. 26 فبراير 2014. مؤرشف من الأصل في 2014-02-26. اطلع عليه بتاريخ 2014-04-23. Checkpoints were put up at all entrances to Sevastopol last night and the borders to the city are guarded by groups of people, police units, and traffic police.
  24. ^ Shevchenko، Vitaly (11 مارس 2014). ""Little green men" or "Russian invaders"?". BBC News. مؤرشف من الأصل في 2019-12-29. اطلع عليه بتاريخ 2016-08-10.
  25. ^ "Russian special forces on Crimea frontline: experts". Gulf News. 4 مارس 2014. مؤرشف من الأصل في 2018-09-15. اطلع عليه بتاريخ 2014-03-04.
  26. ^ Ewen MacAskill (22 أبريل 2014). "Does US evidence prove Russian special forces are in eastern Ukraine?". the Guardian. مؤرشف من الأصل في 2019-10-01. اطلع عليه بتاريخ 2014-11-05. The US state department has claimed Russian special forces are engaged in covert actions in the Ukraine, citing as evidence controversial photographs that purportedly identify known personnel and show bullet-proof jackets and "Russian-designed weapons like AK-47s"
  27. ^ "Armed men seize Crimea parliament". The Guardian. 27 فبراير 2014. مؤرشف من الأصل في 2017-05-19. اطلع عليه بتاريخ 2014-03-01.
  28. ^ "BBC News — Russian parliament approves troop deployment in Ukraine". BBC News. bbc.com. مارس 2014. مؤرشف من الأصل في 2019-11-02. اطلع عليه بتاريخ 2014-09-14.
  29. ^ "Ukraine crisis: 'Russians' occupy Crimea airports". BBC News. 28 فبراير 2014. مؤرشف من الأصل في 2019-12-10. اطلع عليه بتاريخ 2014-08-28.
  30. ^ "Putin Reclaims Crimea for Russia and Bitterly Denounces the West". The New York Times. 18 مارس 2014. مؤرشف من الأصل في 2020-01-02. اطلع عليه بتاريخ 2014-08-28.
  31. ^ "Ukraine Parliament declares Crimea temporarily occupied territory". IANS. news.biharprabha.com. مؤرشف من الأصل في 2019-11-12. اطلع عليه بتاريخ 2014-04-15.
  32. ^ Herszenhorn، David M.؛ Baker، Peter؛ Kramer، Andrew E. (15 مارس 2014). "Russia Seizes Gas Plant Near Crimea Border, Ukraine Says". NY Times. مؤرشف من الأصل في 2019-10-29. اطلع عليه بتاريخ 2015-01-11.
  33. ^ "Russia withdrew its troops from Kherson oblast of Ukraine". Capital. مؤرشف من الأصل في 2018-12-11. اطلع عليه بتاريخ 2015-01-11.
  34. ^ "Putin: Russia to set up military force in Crimea". ITV. 19 أغسطس 2014. مؤرشف من الأصل في 2018-09-30. اطلع عليه بتاريخ 2014-08-28.
  35. ^ "Ukraine crisis: Russian troops crossed border, Nato says". BBC News. 12 نوفمبر 2014. مؤرشف من الأصل في 2019-12-06. اطلع عليه بتاريخ 2015-01-11.
  36. ^ "Putin's former aid: Russia has been preparing for global war since 2003". Delfi. 26 سبتمبر 2014. مؤرشف من الأصل في 2018-01-03.
  37. ^ "Speech by Andrei Illarionov at NATO PA Session in Vilnius". The Lithuania Tribune. 16 يونيو 2014. مؤرشف من الأصل في 20 أبريل 2015. اطلع عليه بتاريخ 11 أبريل 2015.
  38. ^ Sharkov، Damien (8 أغسطس 2016). "Ukraine Reports Russian Military Activity on Crimea Border". Newsweek. مؤرشف من الأصل في 2019-10-30. اطلع عليه بتاريخ 2016-08-10.
  39. ^ "Russian FSB foils terrorist attacks plotted by Ukrainian intel agents in Crimea". RT. 10 أغسطس 2016. مؤرشف من الأصل في 2019-12-31. اطلع عليه بتاريخ 2016-08-10.
  40. ^ "СМИ узнали подробности гибели военного на границе России и Украины" [ru:СМИ узнали подробности гибели военного на границе России и Украины]. Slon.ru (بالروسية). 10 Aug 2016. Archived from the original on 2016-10-04. Retrieved 2016-08-10.
  41. ^ "One of the Russian soldiers allegedly killed by Ukrainian spies has already been buried in Simferopol". Meduza.io. 10 أغسطس 2016. مؤرشف من الأصل في 2019-02-26. اطلع عليه بتاريخ 2016-08-10.
  42. ^ Oliphant، Roland (10 أغسطس 2016). "Putin accuses Ukraine of 'terror' over alleged Crimea raid". The Telegraph. مؤرشف من الأصل في 2019-11-01. اطلع عليه بتاريخ 2016-08-10.
  43. ^ "Competing Narratives of the Crimean "Terrorist Attacks"". AtlanticCouncil's Digital Forensic Research Lab. 10 أغسطس 2016. مؤرشف من الأصل في 2020-04-26. اطلع عليه بتاريخ 2016-08-10.
  44. أ ب "Ukrainian intelligence says there was an armed skirmish in Crimea between Russian soldiers and Russian federal agents". Meduza.io. 11 أغسطس 2016. مؤرشف من الأصل في 2018-10-05. اطلع عليه بتاريخ 2016-08-11.
  45. ^ "Comment of President: Russia's accusing Ukraine of terrorism in occupied Crimea is absurd and cynical". Presidential Administration of Ukraine. 10 أغسطس 2016. مؤرشف من الأصل في 2019-05-14. اطلع عليه بتاريخ 2016-08-10.
  46. ^ Williams، Matthias (11 أغسطس 2016). Jones، Gareth (المحرر). "No evidence so far to corroborate Russia allegations over Crimea: U.S." Reuters. مؤرشف من الأصل في 2018-10-24. اطلع عليه بتاريخ 2016-08-11.
  47. ^ "Kiev declares martial law after Russian seizure of Ukrainian ships in Black Sea". The Independent (بالإنجليزية البريطانية). Archived from the original on 2019-10-30. Retrieved 2018-11-26.
  48. ^ "Russia deliberately escalates conflict in Azov Sea". defence-blog.com. Defence Blog. 25 نوفمبر 2018. مؤرشف من الأصل في 2019-10-23. اطلع عليه بتاريخ 2018-11-25.
  49. ^ "Russia's coast guard ships intentionally rammed Ukranian [sic] Navy vessel". defence-blog.com. Defence Blog. 25 نوفمبر 2018. مؤرشف من الأصل في 2019-12-08. اطلع عليه بتاريخ 2018-11-25.
  50. ^ "Russia opened fire on Ukrainian naval vessels". defence-blog.com. Defence Blog. 25 نوفمبر 2018. مؤرشف من الأصل في 2018-11-26. اطلع عليه بتاريخ 2018-11-25.
  51. ^ "Pushing locals aside, Russians take top rebel posts in east Ukraine". Reuters. 27 يوليو 2014. مؤرشف من الأصل في 2015-10-01. اطلع عليه بتاريخ 2014-07-27.
  52. ^ Kramer، Andrew E. (20 أغسطس 2014). "Plenty of room at the top of Ukraine's fading rebellion". New York Times. مؤرشف من الأصل في 2019-07-25. اطلع عليه بتاريخ 2014-11-30.
  53. ^ Strelkov/Girkin Demoted, Transnistrian Siloviki Strengthened in 'Donetsk People's Republic', Vladimir Socor، Jamestown Foundation, 15 August 2014 "نسخة مؤرشفة". مؤرشف من الأصل في 2016-03-27. اطلع عليه بتاريخ 2020-01-24.
  54. ^ Grytsenko، Oksana (12 أبريل 2014). "Armed pro-Russian insurgents in Luhansk say they are ready for police raid". Kyiv Post. مؤرشف من الأصل في 2014-04-12. اطلع عليه بتاريخ 2015-04-11.
  55. ^ Leonard، Peter (14 أبريل 2014). "Ukraine to deploy troops to quash pro-Russian insurgency in the east". Yahoo News Canada. Associated Press. مؤرشف من الأصل في 2014-04-14. اطلع عليه بتاريخ 2014-10-26.
  56. ^ Makarenko, Victoria (11 يونيو 2014). "Фермы для "диких гусей"". Novaya Gazeta. مؤرشف من الأصل في 2016-06-29. اطلع عليه بتاريخ 2014-07-23.
  57. ^ Yans, Georgy (9 Jun 2014). "«Груз 200» из Донецка" [ru:"Груз 200" из Донецка] (بالروسية). MK.RU. Archived from the original on 2018-09-24. Retrieved 2014-07-23.
  58. ^ Tavernise، Sabrina (15 يوليو 2014). "Whisked Away for Tea With a Rebel in Ukraine". The New York Times. مؤرشف من الأصل في 2018-09-24. اطلع عليه بتاريخ 2014-08-29.
  59. ^ "Interview: I Was A Separatist Fighter In Ukraine". Radio Free Europe/Radio Liberty. مؤرشف من الأصل في 2016-07-25. اطلع عليه بتاريخ 2014-08-29.
  60. أ ب "Российский Наемник: "Половина Ополченцев - Из России. Мне Помогают Спонсоры. Мы Возьмем Львов"". M.censor.net.ua. 26 يوليو 2014. مؤرشف من الأصل في 2014-07-27. اطلع عليه بتاريخ 2014-08-26.
  61. ^ Представитель ДНР назвал процент российских добровольцев в местной армии نسخة محفوظة 25 February 2015 على موقع واي باك مشين.. 27 June 2014.[وصلة مكسورة]
  62. ^ Putin Taunts US And Ukraine Leaders Ahead Of D-Day Anniversary Meeting, بيزنس إنسايدر, 4 June 2014. نسخة محفوظة 13 أبريل 2019 على موقع واي باك مشين.
  63. ^ "Russia's buildup near Ukraine may reach 40,000 troops: U.S. sources". Reuters. 28 مارس 2014. مؤرشف من الأصل في 2015-09-24. اطلع عليه بتاريخ 2015-06-02.
  64. ^ In an intercept from April 2014 إيغور جيركين talks to another commander: "You're covered from the south by Russian artillery. And while we still have the night, while the reserves are coming, you must clean up everything there." "Intercept Reveals Separatist Leader's Admission of Russian Artillery Back-Up". The Interpreter Magazine. أبريل 2014. مؤرشف من الأصل في 2018-11-20. اطلع عليه بتاريخ 2015-01-28.
  65. ^ Josh Rogin؛ Eli Lake (29 أبريل 2014). "Kerry: U.S. Taped Moscow's Calls to Its Ukraine Spies". The Daily Beast. مؤرشف من الأصل في 2017-05-18. اطلع عليه بتاريخ 2014-05-01.
  66. ^ "Путин: Россия признала «ДНР» и «ЛНР» в границах, закрепленных в их конституциях". Новая газета (بالروسية). 1645547700000. Archived from the original on 25 فبراير 2022. Retrieved 2022-02-25. {{استشهاد ويب}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (help)
  67. ^ office, Source: Reuters / presidential (24 Feb 2022). "Zelenskiy introduces martial law in Ukraine as sirens blare in Kyiv – video". The Guardian (بالإنجليزية البريطانية). ISSN 0261-3077. Archived from the original on 2022-02-24. Retrieved 2022-02-25.
  68. ^ Hear air raid sirens go off in Ukraine's capital - CNN Video، مؤرشف من الأصل في 2022-02-25، اطلع عليه بتاريخ 2022-02-25
  69. ^ "https://twitter.com/ip_observatory/status/1496763448163635201". Twitter. مؤرشف من الأصل في 2022-02-24. اطلع عليه بتاريخ 2022-02-25. {{استشهاد ويب}}: روابط خارجية في |عنوان= (مساعدة)
  70. ^ "Russian Forces Capture Chernobyl Nuclear Power Plant, Says Ukrainian PM". RadioFreeEurope/RadioLiberty (بالإنجليزية). Archived from the original on 2022-02-25. Retrieved 2022-02-25.
  71. ^ "Fighting breaks out near Chernobyl, says Ukrainian president". The Independent (بالإنجليزية). 24 Feb 2022. Archived from the original on 2022-02-25. Retrieved 2022-02-25.
  72. ^ CNN, By <a href="/profiles/aditi-sandal">Aditi Sangal</a>, <a href="/profiles/meg-wagner">Meg Wagner</a>, <a href="/profiles/adrienne-vogt">Adrienne Vogt</a>, Melissa Macaya, Rob Picheta, <a href="/profiles/lauren-moorhouse">Lauren Said-Moorhouse</a>, Ed Upright, Maureen Chowdhury and <a href="/profiles/fernando-alfonso-iii">Fernando Alfonso III</a> (24 Feb 2022). "Russian troops seize Chernobyl nuclear power plant, Ukrainian official says". CNN (بالإنجليزية). Archived from the original on 2022-02-25. Retrieved 2022-02-25.
  73. ^ CNN, By <a href="/profiles/aditi-sandal">Aditi Sangal</a>, <a href="/profiles/adrienne-vogt">Adrienne Vogt</a>, Amy Woodyatt, Rob Picheta, Ed Upright, <a href="/profiles/jessie-yeung">Jessie Yeung</a>, Adam Renton, Melissa Macaya and <a href="/profiles/meg-wagner">Meg Wagner</a> (25 Feb 2022). "Russia invades Ukraine: Live updates". CNN (بالإنجليزية). Archived from the original on 2022-02-25. Retrieved 2022-02-25.

https://www.bbc.com/arabic/world-60502250