الحرب الرومانية السلوقية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
الحرب الرومانية السلوقية
جزء من الحروب المقدونية
Asia Minor 188 BCE.jpg
خريطة آسيا الصغرى والمنطقة العامة في أعقاب الحرب.
معلومات عامة
التاريخ 192–188 ق. م
الموقع اليونان وآسيا الصغرى
النتيجة انتصار الرومان، معاهدة أفاميا
تغييرات
حدودية
الضم البيرغاموني لكل من ليديا وفريجيا وميسيا وبيسيديا وبامفيليا.
الضم الرودسي لكاريا وليقيا.
المتحاربون
السلوقيون
الاتحاد الأيتوليي
Athamania
كبادوكيا
Vexilloid of the Roman Empire.svg الجمهورية الرومانية
اتحاد آخاين
بيرغامون
رودس
Vergina Sun - Golden Larnax.png مقدونيا
القادة
أنطيوخوس الثالث
حنبعل
Vexilloid of the Roman Empire.svg Aemilius Regillus
Vexilloid of the Roman Empire.svg سكيبيو الآسيوي
Vexilloid of the Roman Empire.svg سكيبيو الإفريقي
يومينس الثاني ملك بيرغامون
Vergina Sun - Golden Larnax.png فيليب الخامس ملك مقدونيا

الحرب السلوقية (192–188)، كما تُعرف باسم حرب أنطيوخوس أو الحرب السورية، هي صراع مسلح بين تحالفين بقيادة الجمهورية الرومانية من جهة والإمبراطورية السلوقية من جهة أخرى. جرت أحداث الحرب في القسم الجنوبي من اليونان حاليًا، وبحر إيجة وآسيا الصغرى.

جاءت الحرب نتيجة «حرب باردة» بين الطرفين، والتي بدأت عام 196 قبل الميلاد. في تلك الفترة، حاول الرومان والسلوقيون فرض مجال تأثيرهما عبر إبرام تحالفات مع دول المدن الإغريقية الصغيرة.

انتهت الحرب بانتصار روماني كاسح. اضطر السلوقيون إثر معاهدة أفاميا إلى التخلي عن آسيا الصغرى، والتي سقطت بدورها في يد حلفاء روما. من النتائج المباشرة للحرب فرضُ الجمهورية الرومانية هيمنتها على دول المدن الإغريقية وآسيا الصغرى، وتحولها إلى القوة العظمى الوحيدة حول البحر المتوسط.

تمهيد[عدل]

تدخل أنطيوخوس الثالث، ملك الإمبراطورية السلوقية، في أمور اليونان عندما وقّع على تحالفٍ مع الملك فيليب الخامس ملك مقدونيا عام 203 ق.م.[1] نصّت المعاهدة على تعاون أنطيوخوس وفيليب سوية لفتح أراضي البطالمة التي يحكمها الفرعون بطليموس الخامس.[1]

في عام 200 قبل الميلاد، انخرطت روما للمرة الأولى في الشؤون الإغريقية عندما طلب اثنان من حلفائها، وهما مملكة بيرغاموم ورودس اللتان حاربتا فيليب أثناء الحرب الكريتية، المساعدة من روما.[2] ردًا على الطلب السابق، أرسل الرومان جيشًا إلى اليونان للهجوم على مقدونيا. استمرت الحرب المقدونية الثانية حتى عام 196 قبل الميلاد، وانتهت فعليًا عندما هَزمت روما وحلفاؤها، من بينهم الرابطة الأيتولية، الملك فيليب في معركة كينوسكيفالاي. اضطر فيليب، وفقًا لأحكام المعاهدة، إلى سداد تعويضات الحرب، وأصبح حليف روما عندما احتلت الأخيرة مناطقًا من اليونان.

في المقابل، خاض أنطيوخوس حروبًا مع جيش البطالمة في سوريا الجوفاء خلال الحرب السورية الخامسة (201–195 قبل الميلاد). سحق جيش أنطيوخوس الجيش المصري في معركة بانيوم عام 201 قبل الميلاد، وبحلول العام 198، أصبحت سوريا الجوفاء في يدي أنطيوخوس.

ركّز أنطيوخوس جهوده لاحقًا على عزو الممتلكات البطليمية في شيليشيا وليشيا وكاريا.[3] تزامنًا مع الهجوم على ممتلكات البطالمة في آسيا الصغرى، أرسل أنطيوخوس أسطولًا لاحتلال المدن البطليمية الساحلية في المنطقة، وبهدف دعم الملك فيليب أيضًا.[3]

علمت رودس، حليفة روما وصاحبة أعتى قوة بحرية في المنطقة، بمخططات أنطيوخوس وأرسلت مبعوثين لإخباره أن رودس ستقف في وجهه إذا عبر أسطوله كيليدونيا، لأن رودس لا ترغب بوصول المساعدات إلى فيليب.[4] تجاهل أنطيوخوس التهديد واستمرت تحركات أسطوله البحرية، لكن رودس لم تتصرف شيئًا لأنها علمت أيضًا بهزيمة فيليب في تشينوسيفالي، فلم يعد يشكل خطرًا بالنسبة لها.[4]

أُجريت محادثات السلام في عام 195 بزواج ابنة أنطيوخوس، كليوباترا الأولى، من بطليموس. لم يعد بطليموس قلقًا من المشاكل في آسيا، فوجه أنظاره نحو أوروبا.

اندلاع الحرب[عدل]

في تلك الأثناء، هرب القائد القرطاجي حنبعل –الذي خاض حروبًا ضد روما خلال الحرب البونيقية الثانية– من قرطاج إلى صور، وطلب اللجوء في بلاط أنطيوخوس في أفسس، وهناك بدأ الملك يقرر الإجراءات التي سيتخذها ضد روما.[5]

جراء التأثير المستمر لروما على اليونان، وعلى الرغم من إعلان الحاكم تيتوس كوينكتيوس فلامينينوس «تحرير» اليونان، عَسكر الأيتوليون في شالشيس وديميترياس، وهما منطقتان ادعى الرومان أنفسهم أنهما مفتاح سيطرة مقدونيا على اليونان، وأصبح الأيتوليون مناهضين للرومان. سخط الأيتوليون من محاولات الرومان المتمثلة بمنعهم من إعادة إلحاق إكينوس وفرسالوس خلال الحرب المقدونية الثانية، واللتان كانتا جزءًا من الرابطة في السابق.[6]

الحروب البونية[عدل]

يمكن ادراج الحروب البونية تحت قائمة الحروب السورية الرومانية، إذ أن السلالة المالكة في قرطاج، والتي اسست الإمبراطورية القرطاجية هي سلالة فينيقية سورية

مراجع[عدل]

  1. أ ب Green, Alexander to Actium: The Historical Evolution of the Hellenistic Age, 304
  2. ^ Livy 31.14 نسخة محفوظة 3 يونيو 2020 على موقع واي باك مشين.
  3. أ ب Livy 33.19 نسخة محفوظة 3 يونيو 2020 على موقع واي باك مشين.
  4. أ ب Livy 33.20 نسخة محفوظة 3 يونيو 2020 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ Livy 34.49 نسخة محفوظة 3 يونيو 2020 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ Livy 34.23 نسخة محفوظة 3 يونيو 2020 على موقع واي باك مشين.