الحرب العثمانية - البندقية (1537 - 1540)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
الحرب العثمانية - البندقية الثالثة
جزء من الحروب العثمانية - البندقية
Battle of Preveza (1538).jpg
لوحة "معركة بروزة" (بالإنجليزية: Battle of Preveza)
للرسام "بهزاد" (Ohannes Umed Behzad) عام 1866م.
معلومات عامة
التاريخ 1537-1540
الموقع البحر الأبيض المتوسط
النتيجة انتصار العثمانيين
المتحاربون
العصبة المقدسة (1583م):

 جمهورية البندقية
 إسبانيا
 جمهورية جنوة
 الدولة البابوية
 مملكة نابولي
مملكة صقلية مملكة صقلية
فرسان مالطة فرسان مالطة

 الدولة العثمانية

 فرنسا (حتى 1538)

القادة
جمهورية جنوةأندريا دوريا
الدولة البابوية ماركو جريماني
جمهورية البندقية فينشنزو كابللو
الدولة العثمانية خير الدين بربروس
الدولة العثمانية سيدي علي ريس
الدولة العثمانية صالح رايس
الدولة العثمانية درغوث رئيس
الدولة العثمانية سنان ريس

الحرب العثمانية البندقية (1537-1540) أو الحرب العثمانية البندقية الثالثة، هي الحرب الثالثة من أصل سبعة حروب عثمانية - بندقية وقعت على مدى أربعة قرون، وهي الحرب الثانية خلال القرن 16، كما أنها الحرب العثمانية البندقية الأولى في فترة السلطان سليمان القانوني. نشأت الحرب من التحالف الفرنسي العثماني بين فرانسوا الأول ملك فرنسا والسلطان سليمان القانوني سلطان الإمبراطورية العثمانية، ضد شارلكان (كارلوس الخامس) حاكم الإمبراطورية الرومانية المقدسة. كانت الخطة الأولية للتحالف أن يغزوا معاً إيطاليا، بحيث يغزو فرانسوا الأول من خلال لومبارديا (بالإيطالية: Lombardia) من الشمال، بينما يغزو سليمان القانوني من خلال بوليا (بالإيطالية: Puglia) من الجنوب، ولكن هذا الغزو المقترح لم يتم تنفيذه.

اعتمد العثمانيون على التفوق البحري في حروبهم وأصبحوا القوة البحرية المهيمنة في البحر الأبيض المتوسط. وقعت أثناء هذه الحرب "معركة بروزة" البحرية (بالتركية: Preveze Deniz Muharebesi) في 28 سبتمبر 1538م بين القوات البحرية العثمانية تحت قيادة خير الدين بربروس مقابل أسطول "العصبة المقدسة (1538)" تحت قيادة أندريا دوريا، وأسفرت عن انتصار ساحق للعثمانيين يُعد أحد أهم الانتصارات في التاريخ البحري العثماني.

وبنهاية هذه الحرب، تشتت وانفضّ شمل تحالف "العصبة المقدسة (1538م)" الذي قاده البابا بولس الثالث ضد الدولة العثمانية.

الحرب الإيطالية[عدل]

اتفاقية بين الدوليتن بالتركية و الفرنسية، نشرها فرانسوا سفاري دي برف سنة 1615 م.

في ما أصبح يُعرف بالحرب الإيطالية (1536-1538)، غزا فرانسوا الأول ملك فرنسا إقليم بييمونتي (بالإيطالية: Piemonte) وحقق مكاسب إقليمية متواضعة، ولكن أوقفته جمهورية جنوة (بالإيطالية: Genova)، التي كانت حليفة لشارلكان. لم يستطع فرانسوا الأول وضع كل قواته للهجوم على مدينة جنوة إذ كان عليه أيضا أن يدافع بجزء آخر من قواته عن بروفنس الفرنسية المجاورة لإيطاليا لدرء غزو شارلكان لها. وفي الوقت نفسه، لم يكن السلطان سليمان القانوني مستعدا بعد للانخراط في غزو واسع النطاق لمملكة نابولي وبالتالي لم يمكنه إرسال مدد عسكري إلى فرانسوا الأول.

هبطت القوات العثمانية في أوترانتو (بالإيطالية: Otranto) قادمة من معسكرها في فلوره (بالإيطالية: Vlorë) في 23 يوليو 1537 ولكن تم سحب تلك القوات في غضون شهر عندما أصبح واضحا أن فرانسوا الأول لن يغزو لومبارديا. ورغم ذلك، فإن هبوط الجنود العثمانيين في بوليا ومداهماتهم لها، ووجود الأسطول العثماني الكبير في مضيق أوترانتو (مضيق أطرانط)، أثار مخاوف كبيرة في روما بأن غزو واسع النطاق سيتبعه.

وفي نفس الوقت، تصاعدت أزمة العلاقات بين جمهورية البندقية والدولة العثمانية أثناء حصار قلعة كليس (Klis) بمملكة كرواتيا (هابسبورج)، آخر معاقل هابسبورغ في دالماسيا (Dalmatia) والتي فتحها العثمانيون لاحقاً في آذار/مارس 1537م. خشيت الحكومة البندقية من هجوم |الجيش العثماني|القوات العثمانية]] على المدن الدلماسية، فلجأت إلى الجهود الدبلوماسية من أجل تجنب الحرب مع الدولة العثمانية.

كتاب "رحلة البارون سان بلانكار" (Le Voyage du Baron de Saint Blancard en Turquie) الذي كتبه الرحالة والكاتب الفرنسي "جون دو لا فيجا" (Jean de la Vega) من القرن 16، حيث كان عضوا في أسطول "برتران دورنيسون" (Bertrand d'Ornesan) الذي تعاون مع العثمانيين تحت التحالف الفرنسي العثماني.

حصار جزيرة كورفو[عدل]

ازدادت مخاوف البندقية إثر مناوشة بحرية عثمانية مع أندريا دوريا، حيث فرض العثمانيون فجأة حصارا على جزيرة كورفو التابعة للبندقية في البحر الأدرياتيكي (حصار كورفو 1537)، وبالتالي نُقضت معاهدة السلام الموقعة مع البندقية في 1502م.

واجه العثمانيين على جزيرة كورفو شراسة مقاومة الدفاعات المصممة خصيصا لمواجهة المدفعية العثمانية، واستمر الحصار أقل من أسبوعين، ثم انسحبت قوات السلطان سليمان القانوني وعادت باتجاه الشرق لقضاء فصل الشتاء في أدرنة (Adrianople).

الأساطيل الفرنسية والعثمانية في حصار جزيرة كورفو، أوائل سبتمبر 1537م.

العصبة المقدسة (1538) وهدنة نيس[عدل]

عُقدت "هدنة نيس" (Truce of Nice) بين فرانسوا الأول وشارلكان. رفض فرانسوا الأول مقابلة شارلكان شخصيا، وتم توقيع المعاهدة في غرف منفصلة.

دعت هذه الأحداث البابا بولس الثالث لتشكيل تحالف "العصبة المقدسة (1538م)" لقتال وردع الاعتداءات العثمانية المتوقعة في العام التالي. فاستطاع البابا بولس الثالث من خلال الدبلوماسية المكثفة أن يوقف الحرب بين شارلكان وفرانسوا الأول وأن يعقد بينهما "هدنة نيس" (Truce of Nice)، ثم أكد على الحصول على الدعم والتأييد من شارلكان.

انضمت جمهورية البندقية إلى "العصبة المقدسة (1538م)" ولكن على مضض، وبعد الكثير من النقاش في مجلس الشيوخ.

من أجل مواجهة بربروسا وسفنه التي قٌدرت بحوالي 120 سفينة قادس (galley) وفوستا (fusta)، استطاع تحالف "العصبة المقدسة" تجميع أسطول أكبر من حوالي 300 سفينة، منهم 162 سفينة قادس (galley) و140 من السفن الشراعية، وتجميعهم بالقرب من جزيرة كورفو، تحت قيادة القائد الأعلى لأسطول تحالف "العصبة المقدسة" الأميرال أندريا دوريا من جنوة، والذي كان آنذاك في خدمة الإمبراطور شارلكان.

الفتوحات البحرية العثمانية[عدل]

نما حجم الأسطول العثماني إلى حد كبير جدا كما ازدادت كفائته خلال القرن 16 وأصبح تحت رئاسة القبطان البحري المحنك (باش قبودان) خير الدين بربروسا باشا (ذو اللحية الحمراء) قائد عام جميع الأساطيل البحرية للخلافة العثمانية.

في بحر إيجه[عدل]

في صيف عام 1538 أدار العثمانيون انتباههم إلى ما تبقى من ممتلكات جمهورية البندقية في بحر إيجه، فاستولوا على جزر أندروس، ناكسوس، باروس، وسانتوريني، بالإضافة إلى آخر مستوطنتين باقيتين في يد جمهورية البندقية في شبه جزيرة بيلوبونيز: مونيمفاسيا (Monemvasia) ونافبليو (Nafplio).

في البحر الأدرياتيكي[عدل]

تحول تركيز العثمانيين بعدها إلى البحر الأدرياتيكي. وفي تلك المياة التي تعتبر موطن البنادقة، ومن خلال الجمع بين استخدام البحرية العثمانية والجيش العثماني في ألبانيا، استولى العثمانيون على سلسلة من الحصون في دالماسيا وأحكموا سيطرتهم هناك.

كانت أهم معركة في هذه الحرب هي معركة بروزة.

معركة بروزة البحرية[عدل]

بعد أن نجح أندريا دوريا القائد الأعلى لبحرية جنوة في الإستيلاء على مدينة كوتور الساحلية في الجبل الأسود، حصر أسطول خير الدين بربروسا في "خليج أكتيوم" (Ambracian Gulf أو Gulf of Arta أوGulf of Actium أو Amvrakikos Gulf) وهو نفس الخليج الذي دارت فيه معركة أكتيوم البحرية عام 31ق.م. ولكن في الواقع كانت تلك ميزة كبيرة لخير الدين بربروسا إذ أنه كان مدعوما بالجيش العثماني المتواجد في بروزة، بينما كان خصمه أندريا دوريا غير قادر على شن هجوم عام خوفا من المدفعية العثمانية فاضطر إلى الانتظار في البحر المفتوح. في نهاية المطاف بدأ أندريا دوريا التراجع والانسحاب في الوقت الذي شن فيه بربروسا هجوما كبيراً أدى لنصر عثماني ضخم.

أدت أحداث هذه المعركة، وكذلك أحداث حصار كاستلنوفو (Castelnuovo) عام 1539، إلى وقف أي خطط "للعصبة المقدسة" (1538) لنقل الحرب إلى الأراضي العثمانية، بل أجبرت "العصبة المقدسة" على بدء محادثات لإنهاء الحرب.

كانت تلك الحرب مؤلمة بشكل خاص على جمهورية البندقية لأنها أفقدتها معظم ما تبقى من ممتلكاتها الخارجية، وأظهرت لها أنها لم تعد قادرة على مجابهة البحرية العثمانية ولو كانت وحدها.

وقعت المعركة في 28 سبتمبر 1538، وكان سنان ريس، جعفر ريس، شعبان ريس وابنه حسن ريس (لاحقا حسن باشا) في القلب مع خير الدين بربروس، وكان سيدي علي ريس في الميسرة، وصالح رايس في الميمنة.

وُقعت وثيقة معاهدة التجارة بين البندقية والإمبراطورية العثمانية في 2 تشرين الأول / أكتوبر 1540م عقب انتهاء الحرب العثمانية–البندقية.
خليج أكتيوم أو خليج أمفراكيكوس، الواقع غرب اليونان الحالية، والذي وقعت فيه معركة بروزة عام 1538م، ومعركة أكتيوم عام 30 ق.م. صورة من الفضاء عام 1994م (اتجاه الشمال ليس أعلى الصورة).

المعاهدة العثمانية البندقية[عدل]

بعد انتهاء الحرب، وُقعت "معاهدة" أو "وثيقة استسلام" بين جمهورية البندقية والإمبراطورية العثمانية لإنهاء الحرب في 2 أكتوبر 1540م، وفتح التجارة بين البندقية والدولة العثمانية.

تم التوقيع على اتفاقية امتياز في2 أكتوبر 1540 لاستئناف التجارة بين الغرب والشرق بعد الحرب وتنشيط التجارة بين البندقية والإمبراطورية العثمانية. وقد تضمنت الاتفاقية امتيازات أعطيت للبندقية بعد استسلامها للإمبراطورية العثمانية.

في الفترة ما بين بداية الحرب العثمانية البندقية الثانية عام 1499م ونهاية هذه الحرب في 1540م، أحرزت الإمبراطورية العثمانية تقدما كبيرا في المناطق النائية خلف ساحل دلماسيا. لم يحتل العثمانيون المدن البندقية، ولكنهم استولوا علي ممتلكات مملكة المجر في كرواتيا ما بين سكاردين (Skradin) و كارين (Karin)، وجعلها منطقة عازلة بين الدولة العثمانية وأراضي جمهورية البندقية [1].

تأثر اقتصاد المدن البندقية في دالماسيا بشدة بسبب استيلاء العثمانيين علي المناطق النائية في الحرب السابقة، ولكنه تعافى وظل ثابتا حتى خلال هذه الحرب [2].

انظر أيضا[عدل]

معرض الصور[عدل]

لوحة لمعركة بروزة من رسم "عثمان نوري باشا".
الأسطول العثماني تحت قيادة خير الدين بربروس باشا، راسياً بميناء تولون الفرنسي، أثناء فترة شتاء عام 1543م. لوحة للمؤرخ العثماني نصوح السلاحي (Matrakçı Nasuh).

ملاحظات[عدل]

  1. ^ Bogumil Hrabak (سبتمبر 1986). "Turske provale i osvajanja na području današnje severne Dalmacije do sredine XVI - .stoleća - الغزوات التركية والفتوحات في منطقة دالماسيا الشمالية الحالية حتى منتصف القرن 16.". Journal – Institute of Croatian History (باللغة الصربية). جامعة زغرب، كلية الفلسفة، زغرب. 19 (1). ISSN 0353-295X. اطلع عليه بتاريخ 08 يوليو 2012. 
  2. ^ Raukar، Tomislav (November 1977). "Venecija i ekonomski razvoj Dalmacije u XV i XVI stoljeću - البندقية والتنمية الاقتصادية في دالماسيا في القرنين 15 و 16". Journal – Institute of Croatian History (باللغة الكرواتية). Zagreb, Croatia: كلية الفلسفة، زغرب. 10 (1): 218–221. ISSN 0353-295X. اطلع عليه بتاريخ 08 يوليو 2012. 

المراجع[عدل]

  • Chasiotis، Ioannis (1974). "Πολεμικές συγκρούσεις στον ελληνικό χώρο και η συμμετοχή των Ελλήνων" [Conflicts in the Greek lands and the participation of the Greeks]. Ιστορία του Ελληνικού Έθνους, Τόμος Ι′: Ο ελληνισμός υπό ξένη κυριαρχία, 1453–1669 [History of the Greek Nation, Volume X: Hellenism under foreign rule, 1453–1669] (باللغة اليونانية). Ekdotiki Athinon. صفحات 252–323.  صيانة CS1: لغة غير مدعومة (link)
  • غارنييه ، إديث L'Alliance Impie Editions du Felin، 2008، باريس (ردمك 978-2-86645-678-8) المقابلة
  • Goffman، دانيال. الإمبراطورية العثمانية و أوروبا الحديثة المبكرة. ن. ع.: جامعة كامبريدج عام 2002. طباعة. نهج جديدة في التاريخ الأوروبي.
  • Imber كولن. الإمبراطورية العثمانية ، 1300-1650. ن. ع.: بالغريف ماكميلان ، 2009. طباعة.
  • لبيب صبحي. "عصر السلطان سليمان القانوني: أزمة التوجه". المجلة الدولية لدراسات الشرق الأوسط 10.4 (1979): 435-451. على شبكة الإنترنت...
  • Setton، Kenneth M. البابوية والشام ، 1204-1571. Vol. 3. فيلادلفيا: الجمعية الفلسفية الأمريكية، 1984. كتب Google. ويب. 29 فبراير. 2016.
  • Soucek، Svatopluk. "Navals جوانب من الفتوحات العثمانية رودس وقبرص وكريت". الإذاعة Studia إسلاميكا 98/99 (2004): 219-261. على شبكة الإنترنت...