الحرب الفرنسية المغربية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
الحرب الفرنسية المغربية
Bombardment of Tangiers 1844.jpg
أسطول فرنسي يقصف طنجة
معلومات عامة
التاريخ 6–17 أغسطس, 1844
الموقع طنجة ، وجدة ، الصويرة ،  المغرب
النتيجة النصر الفرنسي
المتحاربون
مملكة فرنسا السلطنة الشريفة
المقاومة الجزائرية
القادة
فرانسوا أورليان
توماس روبير بيجو
محمد الرابع
عبد الرحمن بن هشام
عبد القادر
القوة
15,000 جندي
15 سفينة حربية
40,000 سلاح فرسان
300 مدفعية
5,000 سلاح فرسان
الخسائر
34 قتيلا
99 جريحًا[1]
870 قتيلا
300 مدفعية خسر
غير معروف الجرحى
مسرح الحرب الفرنسية المغربية الأولى (1844).

الحرب الفرنسية المغربية هي حرب نشبت بين فرنسا والمغرب عام 1844م . السبب الرئيسي للحرب كان تراجع قائد المقاومة الجزائرية الأمير عبد القادر إلى المغرب إثر الانتصارات الفرنسية على العديد من القبائل المؤيدة له أثناء الغزو الفرنسي للجزائر.

تمهيد[عدل]

بدأ الأمير عبد القادر في استخدام شمال شرق المغرب كملجأ وقاعدة تجنيد منذ 1840م، وقد رفعت التحركات العسكرية الفرنسية ضده من التوتر على الحدود في ذلك الوقت. وتقدمت فرنسا بمطالب دبلوماسية متكررة إلى السلطان عبد الرحمن ليوقف الدعم المغربي لعبد القادر، ولكن الانقسامات السياسية داخل السلطنة حالت دون ذلك.

الحملة العسكرية[عدل]

بدأت الحرب في 6 أغسطس 1844م، حين قام أسطول فرنسي بقيادة لأمير دى جوانڤيل ببقصف مدينة طنجة من البحر. النزاع وصل لأوجه في 14 أغسطس 1844 في معركة إسلي، التي نشبت بالقرب من وجدة. وقد لقت قوة فرنسية جديدة بقيادة ابن السلطان سيدي محمد هزيمة على يد قوة ملكية فرنسية أصغ

ر منها بقيادة المارشال بوجو.

قصف الصويرة: القوات الفرنسية تهبط جزيرة الصويرة، في خليج الصويرة في 1844.

الصويرة، الميناء المغربي الرئيسي للتجارة الأطلسية، وتم الهجوم عليه في قصف الصويرة وبعد فترة وجيزة بواسطة جوانڤيل في 16 أغسطس 1844.

معاهدة طنجة[عدل]

انتهت الحرب رسمياً في 10 سبتمبر ، بتوقيع معاهدة طنجة، والتي وافقت المغرب فيها على اعتقال وتجريم عبد القادر، وتخفيض حجم حاميتها في وجدة، وتأسيس لجنة لترسيم الحدود. (الحدود، والتي تعتبر في جوهرها الحدود المعاصرة بين المغرب والجزائر، تم الاتفاق عليها في معاهدة للا مغنية.)

اتفاق السلطان عبد الرحمن على هذه البنود، والذي وصل إلى الاستسلام للمطالب الفرنسية، رمى بالمغرب إلى حالة من الفوضى، في ظل خطر دعم العوالي والمناطق القبلية الأخرى لعبد القادر، ومطالبة البعض بخلع عبد الرحمن وتنصيب عبد القادر. في النهاية استعاد السلطان وأبناؤه السيطرة على السلطنة، وكانوا قادرين على تهميش دعوات عبد القادر للجهاد عن طريق الإشارة إلى أنه بدون دعمهم، بحلول 1847م دخلت قوات السلطان في جهاد ضد عبد القادر، الذي استسلم للقوات الفرنسية في ديسمبر 1847 م.

انظر أيضاً[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ Pierre Montagnon, The conquest of Algeria: The seeds of discordie, 2012.
  • Bennison, Amira (2002)، Jihad and its interpretations in pre-colonial Morocco: state-society relations during the French conquest of Algeria، Routledge، ISBN 978-0-7007-1693-7، مؤرشف من الأصل في 24 يونيو 2016.

وصلات خارجية[عدل]