الحرب الليتوانية السوفيتية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
الحرب الليتوانية السوفيتية
جزء من حرب الاستقلال الليتوانية
التوسع السوفيتي الغربي
Soviet POWs in Lithuania.jpg
أسرى الحرب السوفيتيين في معسكر ليتواني. حتى 1 ديسمبر 1919، أسر الليتوانيون 1,773 أسير سوفيتي.[1]
معلومات عامة
بداية ديسمبر 1918
نهاية أغسطس 1919
البلد  ليتوانيا
الموقع  ليتوانيا
النتيجة طرد القوات البلشفية من الأراضي الليتوانية
المتحاربون
 ليتوانيا
 متطوعون ساكسونيون
 جمهورية روسيا الاتحادية الاشتراكية السوفيتية
جمهورية ليتوانيا وروسيا البيضاء الاشتراكية السوفيتية
القادة
ليتوانيا سيلفستراس زوكاوسكاس جمهورية روسيا الاتحادية الاشتراكية السوفيتية فينكاس ميكيفيشيوس-كابسوكاس
القوة
ليتوانيا 8,000 ليتواني في أغسطس 1919[2]
جمهورية فايمار 10,000 ألماني[2]
جمهورية روسيا الاتحادية الاشتراكية السوفيتية 18,000–20,000
Fleche-defaut-droite-gris-32.png الحرب العالمية الأولى
الحرب البولندية الليتوانية Fleche-defaut-gauche-gris-32.png

الحرب الليتوانية السوفيتية أو الحرب الليتوانية البلشفية (بالليتوانية: karas su bolševikais) هي حرب قامت بين دولة ليتوانيا المستقلة حديثًا و‌جمهورية روسيا الاتحادية الاشتراكية السوفيتية في أعقاب الحرب العالمية الأولى. كانت الحرب جزءًا من التوسع السوفيتي الغربي 1918–1919. تبع الهجوم انسحاب للقوات الألمانية بنوايا تأسيس جمهوريات سوفيتية في أوكرانيا و‌روسيا البيضاء و‌ليتوانيا و‌لاتفيا و‌إستونيا و‌بولندا والاتصال بالثورة الألمانية.[3] بنهاية ديسمبر 1918، وصلت القوات السوفيتية إلى الحدود الليتوانية. سيطر السوفييت على بلدة تلو الأخرى بدون مقاومة وسيطروا على ثُلثي الأراضي الليتوانية بنهاية يناير 1919. أوقف الليتوانيون والمتطوعون الألمان تقدم السوفييت ومنعوهم من السيطرة على العاصمة الليتوانية المؤقتة كاوناس. ابتداءً من أبريل 1919، بدأت بالتوازي مع الحرب في ليتوانيا الحرب البولندية السوفيتية. وكان لبولندا مطالبات بأراضي ليتوانية بالأخص منطقة فيلنيوس وهذه التوترات قد أشعلت شرارة الحرب البولندية الليتوانية. المؤرخ نورمان ديفيز قد لخص الوضع: "الجيش الألماني كان يدعم الليتوانيين القوميين، وكان السوفيت يدعمون الليتوانيين الشيوعيين وكان الجيش البولندي يحاربهم جميعًا".[4]

خلفية[عدل]

أصبحت ليتوانيا جزءًا من الإمبراطورية الروسية بعد التقسيم النهائي للكومنولث البولندي اللتواني في عام 1795. خلال الحرب العالمية الأولى، احتلت ألمانيا ليتوانيا وأصبحت جزءًا من أوبر أوست. في 16 فبراير 1918، أعلن مجلس ليتوانيا الاستقلال عن كل من ألمانيا وروسيا. بعد ثلاثة أسابيع، قام البلاشفة، الذين انشغلوا بالحرب الأهلية الروسية، بالبحث عن السلام مع دول المركز ووقّعوا معاهدة بريست ليتوفسك. نبذوا المطالبات الروسية بفنلندا وإستونيا ولاتفيا وأوكرانيا وليتوانيا وبولندا.[5] ومع ذلك، لم يُسمح لليتوانيين إلا بالحد الأدنى من الاستقلال الذاتي ولم يتمكنوا من إقامة الاستقلال الفعلي.[6] تغير ذلك عندما خسرت ألمانيا الحرب ووقعت اتفاقية الهدنة العسكرية في 11 نوفمبر 1918. سرعان ما بدأت ليتوانيا في تنظيم المؤسسات الأساسية وأنشأت أول حكومة بقيادة أوغسطين فولديمار.

في 13 نوفمبر 1918، تخلت الحكومة الروسية السوفيتية عن معاهدة بريست ليتوفسك، التي أكدت استقلال ليتوانيا. تبع الجيش البلشفي الغربي القوات الألمانية المتراجعة مع المحافظة على مسافة حوالي 10-15 كيلومترًا (6.2-9.3 ميل) بين الجيشين.[7] ترك الألمان المحبطون أسلحة قيمة وغيرها من المعدات للسوفييت. حاول السوفييت نشر الثورة البروليتارية العالمية وسعوا إلى إنشاء جمهوريات سوفيتية في المنطقة.[8] رأوا دول البلطيق كحاجز أو جسر إلى أوروبا الغربية، حيث يمكنهم الانضمام إلى الثورتين الألمانية والهنغارية. بحلول نهاية ديسمبر 1918، وصلت القوات البلشفية شرق ليتوانيا.

الأطراف المتعارضة[عدل]

الحكومة الليتوانية[عدل]

لم يؤمن أوغسطين فولديمار، أول رئيس وزراء للتوانيا، بأن الجيش كان أولوية ودعا الى حياد ليتوانيا. وأعرب عن ثقته في أن المرتزقة الألمان سيحمون ليتوانيا إلى أن يتمكن مؤتمر باريس للسلام القادم من تحقيق السلام.[9] نظّم السكان وحدات دفاع عن النفس محلية للدفاع عن أنفسهم من الألمان المنسحبين. لم تصدر القوانين الأولى المتعلقة بالجيش إلا في 23 نوفمبر. عاد بعض الليتوانيين الذين خدموا في الجيش الروسي خلال الحرب العالمية إلى ليتوانيا وبدأوا في تنظيم الكتائب في كاوناس، هرودنا، أليتوس. كانوا يفتقرون إلى الأسلحة والذخيرة والضباط.[10]

في نهاية شهر ديسمبر، مع وجود البلاشفة بالفعل في البلاد، أصبحت ليتوانيا بلا قيادة. ذهب أوغسطين فولديمار، أنتاناس سميتونا رئيس مجلس ليتوانيا، ومارتيناس ياس وزير المالية، الى ألمانيا لطلب المساعدة المالية. اقترح الجنرال كوندراتافيسيوس، نائب وزير الدفاع، التراجع إلى هرودنا ورفض قيادة الدفاع الليتواني. استقال أول مجلس وزراء في 26 ديسمبر 1918. تدخّل ميكولاس سليشيفيوس ونظم حكومة جديدة. في 29 ديسمبر، أصدروا أول نداء جماعي بأربع لغات للمتطوعين في الجيش الليتواني. تبنت حكومة سليزيفيتش سياسة جديدة بشأن إصلاح الأراضي، والتي يمكن تلخيصها في شعار «الأرض لأولئك الذين يزرعونها».[11] وهذا يعني أن الأرض سوف تؤخذ من كبار ملاك الأراضي ويعاد توزيعها للمتطوعين مجانًا وللفلاحين الصغار مقابل رسوم.[12] تم الإعلان عن تعبئة الضباط في 25 يناير؛ استجاب نحو 400 شخص.

المتطوعون السكسون[عدل]

في برلين، وقع سميتونا و إيكاس اتفاقية قرض مع ألمانيا بقيمة 100 مليون مارك. استخدما الأموال في المقام الأول لبناء وتزويد الجيش. تفاوضا كذلك على دعم ألماني مباشر في الحرب ضد السوفييت.[13] طلبت المادة 12 من اتفاقية الهدنة من الألمان حماية ليتوانيا من الهجمات السوفيتية المحتملة، ولكن ألمانيا كانت مهتمة أيضًا بالحفاظ على نفوذها في المنطقة وإضعاف روسيا. في البداية حاولوا تنظيم المتطوعين من جنود الجيش الألماني المتراجع، بقيادة الجنرال إريك فون فالكنهاين. لكن الجنود كانوا متعبين ومحبطين وأرادوا العودة إلى ديارهم في أقرب وقت ممكن. استمر التوظيف في ألمانيا، وخاصة في ولاية سكسونيا. دُفع للمتطوعين 30 مارك في الشهر بالإضافة إلى 5 مارك في اليوم للتسجيل لمدة ثلاثة أشهر. وصل المتطوعون السكسون الأوائل، كما أصبحوا معروفين، إلى كاوناس في بداية شهر يناير، وتبين لاحقًا أن بعضًا منهم غير صالح للخدمة ورجعوا الى ألمانيا. بحلول نهاية يناير، بلغ عدد المتطوعين الألمان 4,000. لم يكونوا موثوقين للغاية حيث زادت الثورة الألمانية من شعبية العصبة الأسبرطية والذرائع السوفيتية. كانت هناك عدة محاولات للانقلاب ضد الحكومة الليتوانية. كان هؤلاء المتطوعون متمركزين في كاوناس وما حولها: أليتس ، جونافا، كيدينياي، بايسوغالا.[14]

تم تنظيمهم في البداية في الفرقة السادسة والأربعين من متطوعي الساكسون. في 22 فبراير، أصبح الفريق والتر فون إيبرهارت قائدا لها. في أبريل-مايو، أعيد تنظيم القوات الألمانية في لواء المتطوعين في جنوب ليتوانيا الذي يتألف من ثلاثة أفواج (18 و19 و 20) وكتيبة منفصلة في راسينياي. قاتل الفوج الثامن عشر إلى جانب الليتوانيين؛ حرس فوج 19 منطقة كاوناس ولم يشارك في المعركة؛ تمركز الفوج العشرين في هرودنا ثم في الكدينيا؛ التحقت الكتيبة المنفصلة بالبرمونتيين. نظم بالتيش لاندزوير، بقيادة الجنرال روديجر فون دير جولتز، انقلابًا على الحكومة اللاتفية واستولى على ريغا. في 23 مايو، طلب مؤتمر باريس للسلام الذي رد على هذه الأحداث من ألمانيا أن تسحب قواتها من كل من لاتفيا وليتوانيا بمجرد أن تتمكن القوات المحلية من الدفاع عن نفسها.[15] غادر آخر المتطوعين السكسون ليتوانيا في منتصف يوليو.[16]

المراجع[عدل]

استشهادات[عدل]

  1. ^ Lesčius 2004, p. 173
  2. أ ب Skirius 2002b
  3. ^ Davies 1998, p. 934
  4. ^ Davies 1982, p. 506
  5. ^ Langstrom 2003, p. 52
  6. ^ Eidintas, Žalys & Senn 1999, p. 30
  7. ^ Čepėnas 1986, p. 315
  8. ^ Čepėnas 1986, p. 316
  9. ^ Lesčius 2004, p. 22
  10. ^ Kamuntavičius et al. 2001, p. 352
  11. ^ Truska 1995, p. 52
  12. ^ Truska 1995, pp. 52–53
  13. ^ Čepėnas 1986, p. 317
  14. ^ Lesčius 2004, p. 40
  15. ^ Rauch 1970, pp. 62–63
  16. ^ Kamuntavičius et al. 2001, p. 354

عامة[عدل]