الحرف اليدوية الفلسطينية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
جزء من سلسلة حول
الفلسطينيون
Flag of Palestine.svg
الديموغرافية
السياسة


الدين / مواقع دينية
الثقافة
قائمة من الفلسطينيين
Icon Translate to Arabic.png
هذه المقالة بها ترجمة آلية يجب تحسينها أو إزالتها لأنها تخالف سياسات الموسوعة. (يوليو 2016)

الحرف اليدوية الفلسطينية هي حرف يدوية ينتجها الشعب الفلسطيني، وهناك طائفة واسعة من الحرف اليدوية، وكثير منها يتم إنتاجه من قبل العرب في فلسطين منذ مئات السنين وهي ما زالت تنتج حتى اليوم. وتشمل الحرف اليدوية الفلسطينية التطريز، وصنع الفخار، وصنع الصابون، وصنع الزجاج، والنسيج، وخشب الزيتون وغيرهما.[1][2] اكتسبت بعض المدن الفلسطينية في الضفة الغربية، وخاصة بيت لحم والخليل ونابلس شهرة كونها مختصة بإنتاج الحرف اليدوية، ويشكل بيع وتصدير هذه العناصر جزءا رئيسيا من اقتصاد كل المدن '.

التطريز والنسيج[عدل]

بعض الأمثلة من التصاميم عبر غرزة الحديثة. من أعلى اليسار، في اتجاه عقارب الساعة: غزة، رام الله، رام الله، نابلس، بيت جالا، بيت لحم.

التراث الفني للإناث هو حصري، كان التطريز عنصرا رئيسيا من الأزياء الفلسطينية التقليدية منذ مئات السنين.[3][4]

كان إنتاج القماش للازياء التقليدية الفلسطينية صناعة رئيسية لأغراض التصدير في جميع أنحاء العالم العربي من قرية مهجورة من مجدل. مجدلاوي للنسيج. في الوقت الحالي القرية لم تعد موجودة، حرفة النسيج المجدلاوي تستمر كجزء من مشروع الحفاظ على التراث الثقافي التي تديرها منظمة أطفالنا الحرف وقرية الفنون والحرف في مدينة غزة.[4]

سجادة من الصوف الحديث من غزة.

كانت غزة مركزاً لإنتاج القماش والحرير الناعم. وكات غزة مستوردة إلى أوروبا في القرن 13 عشر، وفي وقت لاحق أعطى هذا النسيج اسمها إلى النسيج نسج فضفاضة يعرف اليوم باسم الشاش.[5]

ويتم نسج البدو تقليديا من قبل النساء لخلق الأدوات المنزلية مناسبة للحياة في الصحراء. ونسج الخيط من صوف الأغنام، ملونة بأصباغ طبيعية، باستخدام النول الأرض والنسيج القوي المنتجة والمستخدمة للخيام، والسجاد، والوسائد، والأدوات المنزلية الأخرى.[4]

صناعة الزجاج[عدل]

زجاج الخليل حوالي عام 1960.

تم إنتاج الزجاج في المدينة الخليل منذ الحكم الروماني في فلسطين.

نحت خشب الزيتون[عدل]

جمل من خشب الزيتون في بيت لحم.

وفقا لبلدية بيت لحم يعتقد نحت خشب الزيتون قد بدأ في بيت لحم في القرن 4 م، بعد بناء كنيسة المهد. في ذلك الوقت، كان يدرس الرهبان المسيحيين كيفية جعل الحرفية لسكان المدينة. على الرغم من أصولها، وكانت واحدة من أقدم الحرف اليدوية خشب الزيتون حبات مسبحة منحوتة من حفر الزيتون.[6]

خشب الزيتون مثالية لصناعة الحرفية كونها مقاومة للتسوس وتقبلا لعدد من العلاجات تطفو على السطح. وعادة ما يتم نحت الخشب باستخدام أدوات يدوية بسيطة اليوم، ويتم القطع الخام خارج باستخدام آلات مبرمجة مع نموذج التصميم، وعلى الرغم من العمل الغرامة، مثل العمل مع هياكل الوجه، يجب أن تكون محفور باليد.[6]

ويتم شراء المنحوتات خشب الزيتون إلى حد كبير من قبل السياح ومهمة لصناعة الاقتصادية في بيت لحم. وهناك عدد من الفنانين في المدينة تستمر في تقديم أكثر من ألف حرف مختلف، مثل صناديق، وإطارات الصور، وأغطية للكتب التاريخية والقديمة، وحاملي الشموع، المسابح، الجرار والمزهريات والحلي عيد الميلاد. يتم دمج المشاهد التوراتية التي تصور يسوع ومريم ويوسف والمجوس الثلاثة أيضا في عملها.[6]

صناعة الفخار[عدل]

صناعة الصابون[عدل]

الصابون النابلسي هو نوع من الصابون القشتالي ينتج فقط في مدينة نابلس في الضفة الغربية[7] و هو صابون يعتمد على زيت الزيتون.

المراجع[عدل]

  1. ^ Jacobs et al., 1998, p. 72.
  2. ^ غادة كرمي, 2005, p. 18.
  3. ^ Pollock and Bernback et al., 2004, p. 76.
  4. ^ أ ب ت "Craft Traditions of Palestine". Sunbula. تمت أرشفته من الأصل في 2008-03-21. اطلع عليه بتاريخ 2008-04-18. 
  5. ^ Garrison, 2008, p. 261.
  6. ^ أ ب ت Handicrafts: Olive-wood Bethlehem Municipality.
  7. ^ "Palestinian Industries". Piefza.com. اطلع عليه بتاريخ 2008-03-28.