المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر، أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها.
يرجى مراجعة هذه المقالة وإزالة وسم المقالات غير المراجعة، ووسمها بوسوم الصيانة المناسبة.

الحركة الاجتماعية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Question book-new.svg
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (فبراير 2016)
N write.svg
هذه مقالة غير مراجعة. ينبغي أن يزال هذا القالب بعد أن يراجعها محرر ما عدا الذي أنشأها؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المناسبة. (يوليو 2011)

الحركات الاجتماعية هي نوع من العمل الجماعي وتتكون من جماعات غير رسمية احيانا باعداد كبيرة لأفراد او مؤسسات لتركزعلى قضية سياسية او اجتماعية. بمعنى اخر, تقوم الحركة الاجتماعية على مقاومة او رفض او تنفيذ تغيير اجتماعي ما .

اصبحت الحركات الحديثة في المجتمع الغربي ممكنة من خلال التعليم ( التوسع في نشر الادب) و زيادة تنقل اليد العاملة بسبب الصناعة و تحضر مجتمعات القرن التاسع عشر. و يُعتفد احيانا بأن حرية التعبير والتعليم و الاستقلال الاقتصادي السائد في الثقافة الغربية من مسببات ظهور الحركات الاجتماعية المعاصرة بعدد لم يسبق به من قبل. لكن اخرين اشاروا إلى أن العديد من الحركات الاجتماعية نشأت في المائة سنة الماضية ، مثل الماو ماو في كينيا لمعارضة الإستعمار الغربي. على أية حال, فإن الحركات الاجتماعية لازالت مرتبطة بأنظمة سياسية و ديموقراطية. ساهمت احياناً الحركات الاجتماعية في دمقرطة الدول مما ادى إلى ازدهارها في الغالب. وعلى مدى المئتين سنة الماضية اصبحت الحركات الاجتماعية تعبير عالمي للمعارضة.

استفادت الحركات المعاصرة من التكنلوجيا عن طريق حشد الاشخاص في مختلف انحاء العالم. حيث يعتبر استخدام وسائل التواصل الرائجة هو اسلوب من اساليب الحركات الناجحة. و بدأت البحوث باكتشاف مدى ارتباط دعم المنظمات للحركات الاجتماعية في الولايات المتحدة وكندا باستخدام وسائل التواصل الاجتماعية لتسهيل المشاركة الميدانية والعمل الجماعي. كما طورت علوم السياسة وعلم الاجتماع النظريات والبحوث التجريبية المختفلة على الحركات الاجتماعية ,على سبيل المثال:وضحت بعض بحوث العلوم السياسية العلاقة بين الحركات المعروفة و ظهور الأحزاب السياسية الجديدة, بالاضافة إلى مناقشة دور الحركات الاجتماعية في وضع جدول الأعمال وتأثيرها على السياسة.

تعاريف[عدل]

عرف تشارليز تيلي الحركات الاجتماعية على انها سلسلة من الاداء المتواصل و المعارضات والحملات التي يقوم بها اشخاص عاديين لرفع مجموعة من المطالب .اعتبر تيلي الحركات الاجتماعية وسيلة مهمة تسمح للاشخاص العاديين المشاركة في السياسة. للحركة الاجتماعية ثلاثة عناصر مهمة من وجهة نظر تيلي :

  • الحملات:

وهي الجهد العام المنظم والمستمر لتقديم المطالبات الجماعية لسلطة محددة.

  • مجموعة الإدعاء:

وهي العمل على جمع بعض اشكال الأعمال السياسية التالية: إنشاء جمعيات ذات اهداف محددة و تحالفات و اجتماعات عمومية و مسيرات رسمية و إعتصامات ومظاهرات و تقديم عريضة و إلقاء كلمة للإعلام وتوزيع المنشورات.

  • ظهور مفهوم الأحقية والوحدة و الأعداد والإخلاص (WUNC):

وتعني تضافر المشاركين على الصعيد العام لتمثيل صورة الأحقية والوحدة والأعداد والإخلاص على انفسهم او/و دوائرهم الانتخابية.عرف سيدني ترو الحركة الاجتماعية على انها الاعتراضات الجماعية ضد النخب والسلطات ومجموعات اخرى او قوانين ثقافية ,يقوم بها اشخاص يشتركون في نفس الأهداف ويتفاعلون باستمرار مع النخب والمعارضين والسلطات. و فرق ترو بالتفصيل بين الحركات الاجتماعية والأحزاب السياسية وجماعات الدعوة. وفقا لتعريف بول فان سيترس و بول جيمس للحركة الاجتماعية فإنها تستلزم الشروط التالية كحد ادنى :

  1. وجود نوع من الهوية المشتركة 2- تطور التوجه المعياري المشترك 3- الحرص المشترك على تغيير الوضع الراهن 4- حدوث انشطة فعلية مرتبطة ببعضها البعض موضوعيا على الأقل. إذاً نعرف الحركة الاجتماعية على أنها شكل من اشكال الترابط السياسي بين اشخاص و نظرائهم الذين يشتركون بنفس الهدف ويتكافلون جميعهم لإحداث تغيير في المجتمع لأجل ذلك الهدف.

التاريخ[عدل]

البدايات[عدل]

ارتبطت نهضة الحركات الاجتماعية الحديثة بالإقتصاد والتغييرات السياسية التي حدثت في بريطانيا في منتصف القرن الثامن عشر والتي تضمنت تفعيل الدور السياسي و القيمة السوقية و البلترة. نشطت الحركة الجماعية الأولى لمناصرة جون ويلكس الشخصية السياسية المثيرة للجدل. حيث هاجم جون ويلكس رئيس تحرير صحيفة نورث بريتن الإدارة الجديدة للورد بوت بشدة كما انتقد شروط السلام التي قبلت بها الحكومة في معاهدة باريس عام 1763 بعد حرب دامت سبع سنوات. اُعتفل ويلكس بعد صدور امر قضائي بتهمة التحريض, مستنكراً اعتقاله حيث وصفه بالغير قانوني. حكم رئيس القضاة لصالح ويلكس في نهاية المطاف. ونتيجة لهذا الحدث اصبح ويلكس رمزاً لحركة السيادة الشعبية المتزايدة بين اوساط الطبقة المتوسطة, هاتفين : " ويلكس والحرية". .وبعد فترة النفي بتهم القدح والفحش, مثَل ويلكس المجلس البرلماني في ميدلسكس حيث يوجد اغلب مؤيديه. ظهرت حركة جماعية مناصرة تظاهرت في الطرقات في فترة سجن ويلكس في العاشر من آذارعام 1768 . وبعد نزع احقيته في البرلمان, أصبح ويلكس رئيس مجلس محلي للندن عام 1769وناشط لجماعة تدعى مجتمع لأنصار وثيقة الحقوق, حيث عززت سياسات ويلكس بشدة. كانت هذه أول حركة اجتماعية متواصلة ومدعومة , حيث تضمنت اجتماعات عامة ومظاهرات وتوزيع منشورات على نطاق غير مسبوق ومسيرات جماعية. ولكن حرصت هذه الحركة على عدم تجاوز الحدود وعدم السماح بالتمرد, وحاولت إصلاح اخطاء في الحُكم من خلال المناشدة بسابقات قانونية موجودة و تُصورت لتكون شكل مُحفز لتحقيق الترتيب التوافقي والدستوري برلمانياً. اجبرت قوة ونفوذ هذه الحركة السلطات للتنازل لمطالبات الحركة. كما اعيد ويلكس للبرلمان, وأُعلن عدم دستورية الأوامر القضائية و زادت حرية الصحافة حتى غطت النقاشات البرلمانية. اندلعت مظاهرات لحركة كبيرة ضد الكاثلوكية, قضت على عدد من العقوبات والمصاعب التي يعاني منها الكاثلوكيوون الروم في بريطانيا, حيث وجهها

أعمال شغب غوردون مصورة في لوحة للرسام جون سيمور لوكاساللورد

جورج غوردون الذي اصبح رئيساً للجمعية البروتستانتية عام 1779. وتلقت الجمعية الدعم من شخصيات كالفينية قيادية مثل رولاندهيل و ايراسموس ميدلتون و جون ريبون. كان غوردون داعٍ فصيح أثار الكثير من مخاوف البابوية وبالعودة إلى النظام الملكي المطلق. تدهور الوضع بسرعة , وفي عام 1780 بعد اجتماع للجمعية البروتستانتية سار اعضاءها لمجلس العموم لإيصال عريضة تطالب بالغاء القانون ولكن رفضتها الحكومة. بعد ذلك بفترة قصيرة قامت الحشود الغاضبة بأعمال شغب كبيرة في أنحاء لندن والسفارات والشركات الكاثوليكية.

ومن الحركات السياسية التي ظهرت في اواخر القرن الثامن عشر الحركة البريطانية لإبطال العبودية. قال يوجين بلاك عام 1963 : "اصبح التاثير السياسي الشعبي المتوسع ممكناً بفضل الجمعيات ". المنظمة السياسية البرلمانية الحديثة هي نتاج اواخر القرن الثامن عشر, ولا يمكن ان يٌكتب تاريخ الإصلاح من دونها.

التطور والإنتشار[عدل]

اجتماع مؤيدي الحركة الوثيقية في كيننجتون كومون في لندن 1848

اجتماع مؤيدي الحركة الوثيقية في كيننجتون كومون في لندن. منذ عام 1815 وبعد انتصار بريطانيا في الحروب النابليونية, دخلت بريطانيا في فترة من الاضطرابات الاجتماعية ذات الوعي الشديد بالحركات الاجتماعية و جمعيات المصالح الخاصة. كانت الحركة الوثيقية هي حركة التجمع الأولى للطبقة العاملة في العالم, وانشئت للإصلاح السياسي بين عام 1838و عام 1848 واعتبر ميثاق عام 1838 البيان الرسمي لها. ودعا الميثاق إلى الإقتراع العام و تنفيذ الإقتراع السري والعديد من الأمور الأخرى. وفي عام 1848 استخدم العالم الألماني لورنز فون شتاين مصطلح " الحركات الاجتماعية" في كتابه (الحركات الإشتراكية والشيوعية منذ الثورة الفرنسية الثالثة) حيث قدم مصطلح " الحركة الاجتماعية" للمناقشات العلمية. كان للحركات السياسية مطالب اجتماعية اُعتبرت من صور المطالبة بحقوق الرعاية الاجتماعية. قاد مارتن لوثر كنج حركة الحقوق المدنية في الولايات المتحدة والتي تعتبر من أشهر حركات القرن العشرين. ٌتعد الحركة العمالية والحركة الإشتراكية نماذج للحركات الاجتماعية التي تهدف لإنشاء احزاب/مؤسسات شيوعية واجتماعية ديموقراطية. كما اعتبرت هذه الحركات في الدول الأفقر وسيلة ضغط لاستمرار الإصلاح, على سبيل المثال: أدت الثورة الروسية في عام 1905 وعام 1917 إلى سقوط نظام القيصرية بعد انتهاء الحرب العالمية الأولى. وفي عام 1945 دخلت بريطانيا في فترة من الإصلاح والتغيير الجذري بعد انتصارها في الحرب العالمية الثانية. وفي فترة ما بعد الحرب ظهرت العديد من الحركات مثل : حركة حقوق المرأة وحركة حقوق المثليين وحركة الحقوق المدنية وحركة السلام والحركة البيئية و حركة مكافحة السلاح النووي ,غالبا ما اُطلق عليهم اسم الحركات الاجتماعية الجديدة. أدت هذه الحركات إلى العديد من الأمور من بينها ظهور الأحزاب والمؤسسات الخضر التي تأثرت بحركة اليسار الجديد. ويجد البعض ظهور حركات اجتماعية عالمية جديدة في اواخر التسعينات مثل الحركة المضادة للعولمة. يفترض بعض العلماء بأنه ومع تسارع وتيرة العولمة فإن احتمال ظهور نوع جديد من الحركات الاجتماعية غيرظاهر.

أنواع الحركات الاجتماعية[عدل]

صنف علماء الاجتماع عدة أنواع للحركات الاجتماعية:

  • من حيث المجال:
  • حركة الإصلاح:

هي حركات تشجع تغيير بعض القوانين والمعايير.على سبيل المثال : النقابة الحرفية التي تهدف إلى زيادة حقوق العمال و الحركة الخضراء التى تدعوا إلى سن مجموعة من القوانين البيئية و حركات تأييد عقوبة الإعدام او الحق في الإجهاض. تهدف بعض حركات الإصلاح إلى تغيير في العرف والمعايير الأخلاقية مثل شجب انتاج المواد الإباحية أو انتشار أحد لأديان.

  • الحركة الراديكالية:

هي حركات تقوم بتغيير انظمة القيم جذرياً. على سبيل المثال : حركة الحقوق المدنية في الولايات المتحدة التي دعت إلى تحقيق المساواة و طالبت بالحقوق المدنية كاملة لجميع الأمريكيين بغض النظر عن العرق, وايضا حركة التضامن البولندية التي طالبت بتحويل نظام الستالينية السياسي والإقتصادي إلى نظام ديموقراطي وحركة سُكان الاكواخ في جنوب أفريقيا التي طالبت بالدمج الكامل لسكان الأكواخ مع حياة المدن.

مرجع[عدل]