الحركة المناهضة للتقشف في البرتغال

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
الحركة المناهضة للتقشف في البرتغال
جزء من أزمة الديون الأوروبية
"Geração à Rasca" Banner.jpg
مظاهر الاحتجاجات في مدينة لشبونة

التاريخ 12 مارس 2011 - 15 أكتوبر 2011
المكان  البرتغال
النتيجة النهائية استقالة رئيس الوزراء جوزيه سوكراتيس
الأسباب انتهاج الحكومة البرتغالية لسياسة التقشف بسبب الأزمة الاقصادية
الأهداف دفع الحكومة إلى إلغاء سياسة التقشف
المظاهر عصيان مدني، محاولة قطع الطرق الرئيسية في البلاد
الأطراف
البرتغال الشعب البرتغاليالبرتغال حكومة البرتغال
قادة الفريقين
عناصر مجهولة من الشعبجوزيه سوكراتيس
عدد المشاركين
عشرات الآلافبضع مئات
القتلى 0   تعديل قيمة خاصية عدد الوفيات (P1120) في ويكي بيانات
الجرحى 0   تعديل قيمة خاصية عدد الإصابات (P1339) في ويكي بيانات

الاحتجاجات البرتغالية 2011 وتُعرف أكثر باسم الحركة المناهضة للتقشف في البرتغال كما تُعرف أيضا باسم حركة 12 آذار/مارس (بالبرتغالية: Movimento 12 de Março) هي سلسلة من الاحتجاجات التي جرت في أكثر من 10 مدن في دولة البرتغال ضد سياسة التقشف التي نهجتها الحكومة خلال الأزمة الاقتصادية وتحولت الحركة فيما لعد للمطالبة بحقوق العمال (المانيفست).

تُعد هذه الاحتجاجات أكبر حدث تشهده البرتغال منذ عام 1974 إبان ثورة القرنفل ودون تنظيم أو تحريض من الأحزاب السياسية أو دعمٍ من النقابات العمالية.[1]

في البداية تم إنشاء "حذث" على منصة التواصل الاجتماعي فيسبوك من قبل مجموعة من الأصدقاء وهم ألكسندر دي سوزا، جواو لابرينشا، كارفالو وبولا جيل ثم سرعان ما التحق عشرات آخرين بالمناسبة وخرجت من العالم الافتراضي إلى الواقع.[2]

الخلفية[عدل]

احتجاجات في مدينة لشبونة
احتجاجات أخرى في مدينة لشبونة

في بداية "الأزمة"، شارك عدد من الموسيقيين المعروفين في البرتغال في الترويج للاحتجاجات ضد إجراءات التقشف من خلال كتابة ونشر عشرات الأغاني الموسيقية التي تُحرض على الخروج في مظاهرات كبيرة وسلمية. في الحقيقة أصبحت الموسيقى في البرتغال جزءا من السياسية المحلية والوطنية، وقد ساهمت في تسريع وثيرة الاحتجاجات كما لعبت دورا هاما في الحفاظ على سليمتها، هذا وتجدر الإشارة إلى أن الموسيقى كان لها دور كبير في انقلاب أبريل من عام 1974 الذي حصل في البرتغال. من بين الموسيقيين الذين شاركوا في الترويج للاحتجاجات كان هناك الموسيقي التقليدي جايتاس، فلوتاس بالإضافة إلى جراسو راسكا.

مختلف الأغاني كانت تُحرض على الاحتجاج والمطالبة بتغيير الوضع وتحسين اقتصاد البلد، في حين ناقشت أغاني أخرى ظروف العمل غير المستقرة بالنسبة للشباب البرتغاليين وخاصة المؤهلين من خريجي الجامعات فأصبحت تلك مصدر إلهام لبعض المتظاهرين.[3] [4][5]

التجمعات[عدل]

تجمع في مدينة بروكسل ببلجيكا لدعم "الثورة البرتغالية"

تجمع حوالي 300.000 شخص في 12 آذار/مارس 2011 في بورتو ولشبونة وحدهما.[6] ثم سرعان ما انتشر الخبر فخرج مئات المتظاهرين في مناطق متفرقة من البلاد خاصة في فونشال، بونتا ديلغادا، فيسيو، براغا، كاستيلو برانكو، قلمرية، فارو، غيمارايش ثم ليريا.[7] تجمع أيضا عدد من المهاجرين البرتغاليين أمام سفارات الدول التي يعيشون فيها للاحتجاج على الوضع الراهن الذي يعيشه شباب البرتغال خاصة المهاجرين في برشلونة، لندن، برلين، لاهاي، مدريد، لوكسمبورغ، بروكسل، مابوتو، نيويورك، كوبنهاغن ثم شتوتغارت.[8]

التأثير[عدل]

تأثر الشبان الإسبان بما فعله شباب البرتغال فنظموا هم الآخرين احتجاجات شعبية مناهضة لحكومة مدريد،[9] والتي بدورها ساعدت شباب البرتغال على استعادة الهمة وإعادة تنظيم الصفوف ثم العودة لمجال الاحتجاجات والمطالبة بتحسين الأوضاع.[10]

في 23 مارس 2011، استقال رئيس الوزراء جوزيه سوكراتيس من منصبه عندما فشل في تمرير مشروع قانون حول التقشف في البرلمان.[11] في 15 نيسان/أبريل 2011، قامت ثورة مضادة واحتجت هي الأخرى على حركة 12 آذار/مارس وطالبت السلطات باعتقال الناشطين فيها. تواصلت أعمال الاحتجاجات بالرغم من أنها خمدت قليلا، وكان مجموعة من النشطاء قد استعملوا تعبير اجعل كل مواطن سياسي وهي جملة شهيرة قالها جوزيه ساراماغو الحائز على جائزة نوبل.[12] [13]

خرج أكثر من 80.000 شخص في مسيرة في لشبونة بتاريخ 15 تشرين الأول/أكتوبر، وقد ارتفت وثيرة الاحتجاج وزاد التوتر عندما شابت المظاهرة بعض أعمال العنف مما دفع بالشرطة إلى التدخل وتطويق البرلمان لمنع المتظاهرين مم اقتحامه.[14] احتشد أيضا حوالي 20.000 شخص في بورتو ثاني أكبر المدن في البرتغال.

بعد خمود وثيرة الاحتجاجات واستجابة الحكومة لعدد من مطالب الشعب اندثرت حركة 12 آذار/مارس، ثم تأسست حركة أخرى بعدها لكنها صغيرة وبالرغم من ذلك فلا زالت نشطة جدا خاصة في المناسبات السياسية والإجراءات المدنية، وتقول هذه الحركة: «بعد المظاهرة اكتشف الناس أن لديهم صوت، هم أكثر وعيا وأكثر وعيا بالقضايا السياسية ... يجب على المجتمع المشاركة في الحياة السياسية».[15]

المراجع[عدل]

  1. ^ "Decenas de miles de portugueses se manifiestan contra la precariedad en la mayor concentración al margen de los partidos". اطلع عليه بتاريخ 06 سبتمبر 2012. 
  2. ^ Sanches، Andreia (26 February 2011). "Um desempregado, um bolseiro e uma estagiária inventaram o Protesto da Geração à Rasca". تمت أرشفته من الأصل في 17 March 2015. اطلع عليه بتاريخ 26 فبراير 2011. 
  3. ^ "Deolinda, o grupo que dá voz à "geração à rasca", presente "em consciência"". SIC Online. اطلع عليه بتاريخ 12 مارس 2011. 
  4. ^ "That Which Is Said By Not Saying: Deolinda’s Innocuous Revolution" نسخة محفوظة 10 أبريل 2018 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ "Homens da Luta aumentam adesões à 'Geração à Rasca' – Sol". اطلع عليه بتاريخ 06 سبتمبر 2012. 
  6. ^ "Protesto Geração à Rasca juntou entre 160 e 280 mil pessoas só em Lisboa e Porto – Sociedade – PUBLICO.PT". اطلع عليه بتاريخ 13 مارس 2011. 
  7. ^ ""Geração à Rasca" convoca concentrações dentro da lei para dez cidades – Política – PUBLICO.PT". اطلع عليه بتاريخ 09 يونيو 2011. 
  8. ^ "IOL Diário – "Geração à rasca": luta também em Barcelona". اطلع عليه بتاريخ 13 مارس 2011. 
  9. ^ ""Geração à rasca" é referência para Espanha – JN". اطلع عليه بتاريخ 22 مايو 2011. 
  10. ^ "Jovens do Rossio. Negociar a dívida, já!". اطلع عليه بتاريخ 23 مايو 2011. 
  11. ^ "Ao minuto: Sócrates pediu demissão e diz que vai a eleições – Política – PUBLICO. PT". اطلع عليه بتاريخ 06 سبتمبر 2012. 
  12. ^ Fazer de cada cidadão um político - Outros Cadernos de Saramago نسخة محفوظة 20 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  13. ^ Organizadores da ″Geração à Rasca″ criam ″Movimento 12 de Março″ نسخة محفوظة 03 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  14. ^ "Protesters in Lisbon surround parliament". Reuters. 15 October 2011. تمت أرشفته من الأصل في 24 سبتمبر 2015. 
  15. ^ "Um ano depois, a geração à rasca deu lugar ao Portugal à rasca – i online". اطلع عليه بتاريخ 06 سبتمبر 2012.