الحركة الهوياتية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
الحركة الهوياتية
Identitäre Bewegung Logo.svg
الأفكار
الأيديولوجيا
الانحياز السياسي

الحركة الهوياتية أو الهوياتية هي إيديولوجية سياسية قومية أوروبية[2][3] يمينية متطرفة[4][5] تؤكد على حق الأوروبيين والشعوب المنحدرة من أصل أوروبي في الثقافة والأراضي التي يُزعم أنها تنتمي حصريًا إليهم. نشأت الحركة في فرنسا وارتكزت على الأفكار الأنطولوجية للفلسفة الألمانية الحديثة، وصيغت أيديولوجيتها من الستينيات فصاعدًا من قبل كتاب مقالات مثل آلان دو بنوا ودومينيك فينر وغيوم فاي ورينود كامو، الذين يعتبرون قادة الحركة الفكريين.

في حين أنه ليس بالضرورة أن تكون الحركة عنصرية،[6] تجادل الحركة بأن أنماطًا معينة من الوجود مألوفة لمجموعات معينة من الناس، وتستند أساسًا إلى أفكار مفكري الثورة الألمانية المحافظة من خلال توجيهات قادة اليمين الأوروبي الجديد.[7][8][9] يروج الهوياتيون لمفاهيم مثل القومية الأوروبية الوحدوية، أو المحلية، أو التعددية العرقية، أو إعادة المهاجرين، أو نظرية مؤامرة الاستبدال العظيم، ويعارضون عمومًا العولمة والتعددية الثقافية والإسلام والهجرة المتزايدة نحو أوروبا.[10][11][3] وقد تأثروا بالمفاهيم الميتاسياسة لليمين الجديد، ولا يسعون للحصول على نتائج انتخابية مباشرة، بل لإثارة تحولات اجتماعية طويلة الأمد وتحقيق هيمنة ثقافية والتزام شعبي بأفكارهم في نهاية المطاف.[12][13]

يتبنى بعض الهوياتيين صراحةً أفكار كراهية الأجانب والعنصرية، لكن معظمهم يقصر تصريحاته العامة على لغة أكثر طيعًا. ويعارضون بشدة الاختلاط الثقافي، ويروجون للحفاظ على الكيانات العرقية والثقافية المتجانسة،[6][3] بشكل عام لاستبعاد المهاجرين من خارج أوروبا وأحفاد المهاجرين.[14][15][16] صُنفت الحركة الهوياتية من قبل المكتب الاتحادي الألماني لحماية الدستور في عام 2019 على أنها متطرفة يمينية.[17]

تُعد الحركة أكثر حركة بروزًا في أوروبا، وعلى الرغم من أنها متجذرة في أوروبا الغربية، إلا أنها انتشرت بسرعة أكبر في الجزء الشرقي من القارة من خلال الجهود الواعية لأمثال الكاتب فاي. تملك أيضًا أتباعًا بين القوميين البيض في أمريكا الشمالية[21] وأستراليا[25] ونيوزيلندا.[28] يعتبر مركز قانون الحاجة الجنوبي ومقره الولايات المتحدة العديد من هذه المنظمات مجموعات كراهية.[29]

الأصل والتطور[عدل]

يُنظر إلى الأيديولوجية الهوياتية عمومًا على أنها مشتقة من اليمين الجديد[7][2][9] وهي حركة فلسفية فرنسية يمينية متطرفة أنشئت في الستينيات لملاءمة السياسات التقليدية والتعددية العرقية وغير الليبرالية مع السياق الأوروبي ما بعد الحرب العالمية الثانية وتنأى بنفسها عن الأشكال السابقة لليمين المتطرف مثل الفاشية والنازية، وذلك بشكل أساسي من خلال مشروع القومية الأوروبية الوحدوية.[10][30]

وصِف اليمين الجديد على نطاق واسع بأنه محاولة فاشية جديدة لإضفاء الشرعية على أفكار اليمين المتطرف في الطيف السياسي،[31][32][33][30] وفي بعض الحالات لإعادة تدوير الأفكار النازية. وفقًا لعالم السياسة ستيفان فرانسوا، فإن الاتهام الأخير، على الرغم من أهميته من نواحٍ معينة، فإنه [يظل] غير مكتمل، لأنه يتجنب (عن قصد) المراجع الأخرى، وأبرزها العلاقة البدائية بالثورة المحافظة الألمانية.[34] تقلص البروز الأصلي للنواة الفرنسية الأصلية تدريجيًا، وبدأ سديم من الحركات المماثلة التي جُمعت تحت مصطلح اليمين الأوروبي الجديد في الظهور عبر القارة.[35] من بين تلك الحركات اليمين الجديد الذي صاغه الكاتب أرمين موهلر، واستوحاه أيضًا إلى حد كبير من ثورة المحافظين في جمهورية فايمار،[36] ومصدر أيديولوجي آخر للحركة الهوياتية.[37] وبالتالي، اقتُرحت روابط بين النظرة العالمية لمارتن سيلنر، أحد أكبر الشخصيات في الحركة،[38] ونظريات مارتن هايدجر وكارل شميت.[39] وبالمثل، ادعى دانيال فرايبرغ، الرائد الهوياتي، تأثره بإرنست يونغر ويوليوس إيفولا.[40]

من خلال مركز الأبحاث الخاص بهم، غريس (مجموعة البحث والدراسة للحضارة الأوروبية)، استهدفت شخصيات اليمين الجديد مثل آلان دو بنوا وغوليام فاي تقليد المفاهيم الميتاسياسة الماركسية وتكتيكات الهيمنة الثقافية، والنزعة التحريضية والدخولية، والتي، وفقًا لهم، سمحت للحركات اليسارية باكتساب هيمنة ثقافية وأكاديمية من النصف الثاني من القرن العشرين فصاعدًا.[41] تُعد الحركة معاديةً للتعددية الثقافية والليبرالية، وعلى الرغم من أنها ليست بالضرورة عنصرية، إلا أنها عنصرية لأنها تحدد الأوروبيين كعرق.[32] يُشار عمومًا إلى حركة نيو فولكيش الأرض والناس، التي تأسست في عام 1995 من قبل بيير فيال وجان هادري وجان مابير، على أنها مقدمة للحركة الهوياتية.[42][43] يُعد دومينيك فينر ومجلته يوروب أكشن، التي تبنت الشكل الجنيني لليمين الجديد[41] جنبًا إلى جنب مع كتابات سانت لوب،[3] من الأسباب التي أدت أيضًا إلى ظهور الحركة، من خلال إعادة تعريف فكرة القومية الأوروبية عن الأمة البيضاء بدلاً من الدولة القومية.[2][44]

في أوائل القرن الحادي والعشرين، أثرت أفكارهم على حركات الشباب في فرنسا من خلال مجموعات مثل شباب الهوية (تأسست عام 2002) وجبهة الهوية (تأسست عام 2003). صدرت الحركات الفرنسية أفكارها إلى دول أوروبية أخرى، محولة نفسها إلى حركة لعموم أوروبا لمجموعات الهوية غير المترابطة.[45][46] في عقد 2000 وعقد 2010، قدم المفكرون بقيادة رينوج كامو[16] وغوليام فاي[47] جنبًا إلى جنب مع أعضاء كارفور دو لورد[48] فكرة الاستبدال العظيم والهجرة كمفاهيم محددة في الحركة.[49][50][11]

الأيديولوجيا[عدل]

التعريف[عدل]

يمكن تعريف الهوياتية من خلال معارضتها للعولمة والتعددية الثقافية والإسلام والهجرة من خارج أوروبا؛ ومن خلال دفاعها عن التقاليد والقومية الأوروبية والتجانس الثقافي داخل دول أوروبا.[10][11] وصف العلماء جوهر الهوياتية على أنها رد فعل ضد المثل العليا لحركة عام 68، التي جسدها جيل طفرة المواليد وهيمنتهم الليبرالية اليسارية المتصورة على المجتمع، والتي يطلقون عليها أحيانًا الماركسية الثقافية.[42][13][51]

وفقًا للفيلسوف بيير أندريه تاغوييف، تشترك الحركات الحزبية الهوياتية عمومًا في السمات التالية: الدعوة إلى شعب أصيل وعاقل، يدعي القائد أنه يجسده ضد نخب غير شرعية أو غير جديرة؛ والدعوة إلى قطيعة مطهرة مع النظام الحالي المزعوم الفاسد، والذي تحقق جزئيًا من خلال تطهير المنطقة من العناصر التي يُنظر إليها على أنها غير قابلة للاستيعاب لأسباب ثقافية، والمسلمين على وجه الخصوص. على خطى بييرو إجنازي، صنف تاغييف تلك الحركات الحزبية على أنها يمينية متطرفة جديدة ما بعد صناعية، متمايزة عن اليمين المتطرف التقليدي. إن هدفهم النهائي هو الدخول في السياسة السائدة، كما يجادل تاغييف، على أنهم ما بعد فاشيين بدلاً من كونهم فاشيين جدد، وأنهم ما بعد نازيين بدلاً من كونهم نازيين الجدد.[5]

الميتاسياسة[عدل]

متأثرًا بمفهوم الميتاسياسة للفيلسوف الماركسي أنطونيو غرامتشي ومن خلال اليمين الجديد، لا يسعى الهوياتيون إلى تحقيق نتائج انتخابية مباشرة بل للتأثير على النقاش السياسي الأوسع في المجتمع.[12][13] عُرفت الميتاسياسة من قبل منظّر اليمين الجديد غوليتم فاي على أنه الانتشار الاجتماعي للأفكار والقيم الثقافية من أجل إثارة تحول سياسي عميق وطويل الأمد.[52] في عام 2010، أنشأ دانيال فريبيرغ دار النشر أركتوس ميديا، والتي نمت منذ ذلك التاريخ باعتبارها مهيمنًا عالميًا بلا منازع في نشر مؤلفات اليمين الجديد باللغة الإنجليزية.[53] ومع ذلك فقد تنافست بعض الأحزاب الهوياتية في الانتخابات، كما هو الحال في فرنسا أو في كرواتيا، ولكن دون نجاح حتى الآن.[13]

تتمثل الإستراتيجية الرئيسية لحركة الهوياتية في جذب اهتمام إعلامي كبير من خلال احتلال الأماكن العامة الشعبية بشكل رمزي، وغالبًا ما يكون ذلك بحفنة من المليشيات. حدث أكبر إجراء حتى الآن، بعنوان الدفاع عن أوروبا، في عام 2017.[13] بعد التعهيد الجماعي بأكثر من 178 ألف دولار، حدد متشددو الهوياتية سفينةً في البحر الأبيض المتوسط لنقل المهاجرين الذين أنقذوا إلى إفريقيا، ومراقبة أي توغلات من قبل سفن المنظمات غير الحكومية الأخرى في المياه الليبية، وإبلاغ خفر السواحل الليبي عنهم.[54][13] في هذه الحالة، تعرضت السفينة لعطل في المحرك واضطرت سفينة أخرى إلى إنقاذها من إحدى المنظمات غير الحكومية التي تنقذ المهاجرين.[55]

غالبًا ما تستخدم حركات الهوياتية الأوروبية حرف لامدا الإغريقي بلون أصفر رمزًا لها، مستوحاة من اللافتة المرسومة على دروع الجيش الإسبرطي لإحياء ذكرى معركة ثيرموبيل القديمة.[56]

انظر أيضًا[عدل]

مراجع[عدل]

  1. أ ب "With links to the Christchurch attacker, what is the Identitarian Movement?"، الغارديان، 28 مارس 2019. {{استشهاد ويب}}: تحقق من التاريخ في: |date= (مساعدة)
  2. أ ب ت Camus, Jean-Yves (2018)، "Le mouvement identitaire ou la construction d'un mythe des origines européennes"، Fondation Jean-Jaurès (باللغة الفرنسية)، مؤرشف من الأصل في 03 فبراير 2021، اطلع عليه بتاريخ 16 أغسطس 2019، It was the transition from French nationalism to the promotion of European identity, theorised by Europe-Action in the mid-1960s, that disrupted the references of the French far-right by producing a schism that has not been repaired to date, separating integral Souverainism|sovereignists, for whom no level of sovereignty is legitimate except the nation state, (...) from the identitarians, for whom the nation state is an intermediate framework between being rooted in a region (in the sense of the German "Heimat") and belonging to the framework of European civilisation.
  3. أ ب ت ث François, Stéphane (2009)، "Réflexions sur le mouvement "Identitaire""، Fragments sur les Temps Présents، مؤرشف من الأصل في 09 مارس 2021، This mixophobic discourse, that is to say the fear of ethnic mixing, can be found in their geopolitical vision ... [Identitarians] defend the idea of an ethnically homogeneous Europe ... [they] reject the nation-state in favour of a confederation of regions with strong identities, inscribing themselves in the idea of a "great European imperial nationalism" ... This form of nationalism must therefore be understood in its European continental dimension and no longer in its national dimension, seen as inherited from the dubious philosophy of the French Revolution ...
  4. ^ Mudde 2019
  5. أ ب Taguieff 2015
  6. أ ب Teitelbaum 2017، صفحة 31.
  7. أ ب Teitelbaum 2017، صفحة 31
  8. ^ Camus 2019، صفحة 73: "Although this is questionable, de Benoist and Dominique Venner are also seen as the forefathers of the “identitarian” movement in Europe."
  9. أ ب Mudde 2019
  10. أ ب ت Schlembach, Raphael (2016)، Against Old Europe: Critical Theory and Alter-Globalization Movements، Routledge، 134، ISBN 9781317183884.
  11. أ ب ت Camus, Jean-Yves (2018)، "Le mouvement identitaire ou la construction d'un mythe des origines européennes"، Fondation Jean-Jaurès (باللغة الفرنسية)، مؤرشف من الأصل في 03 فبراير 2021.
  12. أ ب Teitelbaum 2017، صفحات 43–44.
  13. أ ب ت ث ج ح Mudde 2019.
  14. ^ Vejvodová, Petra (سبتمبر 2014)، The Identitarian Movement – renewed idea of alternative Europe (PDF)، European Consortium for Political Research General Conference، Masaryk University, Brno: Department of Political Science, Faculty of Social Studies، مؤرشف من الأصل (PDF) في 26 فبراير 2021، اطلع عليه بتاريخ 10 مايو 2017.
  15. ^ Burley, Shane (2017)، Fascism Today: What It Is and How to End It، AK Press، ص. 66، ISBN 978-1-84935-295-6، مؤرشف من الأصل في 26 مارس 2021.
  16. أ ب Camus, Jean-Yves؛ Mathieu, Annie (19 أغسطس 2017)، "D'où vient l'expression 'remigration'?"، Le Soleil، مؤرشف من الأصل في 24 مايو 2019.
  17. ^ Staff (11 يوليو 2019)، "Identitäre Bewegung als rechtsextrem eingestuft"، Deutsche Welle، مؤرشف من الأصل في 13 مارس 2021.
  18. أ ب ت Ebner, Julia (24 أكتوبر 2017)، "The Fringe Insurgency" (PDF)، Institute for Strategic Dialogue، مؤرشف من الأصل (PDF) في 3 فبراير 2021، Identitarianism is a pan-European ethno-nationalist movement
  19. ^ "White nationalists charter ship to catch Muslims in the Mediterranean"، miamiherald، مؤرشف من الأصل في 16 ديسمبر 2019، اطلع عليه بتاريخ 05 أغسطس 2017، White nationalists charter ship to catch Muslims in the Mediterranean... Generation Identity, whose members call themselves Identitarians
  20. ^ "Antifa, alt-right, white supremacy: A glossary of terms to know"، The Tennessean (باللغة الإنجليزية)، اطلع عليه بتاريخ 20 أكتوبر 2017، Identitarianism: A white nationalist movement with roots in Europe, popularized in the United States in the last couple years through groups like Identity Evropa fliering college campuses.
  21. ^ [18][19][20]
  22. أ ب "Your Handy Field Guide to the Many Factions of the Far Right, From the Proud Boys to Identity Evropa"، Wired (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 08 مارس 2021، اطلع عليه بتاريخ 17 أكتوبر 2017.
  23. أ ب "American Racists Work to Spread 'Identitarian' Ideology"، Hatewatch، Southern Poverty Law Center، 12 أكتوبر 2015، مؤرشف من الأصل في 24 يناير 2021.
  24. أ ب Knight, Ben (20 مارس 2017)، "German right-wing Identitarians 'becoming radicalized'"، DW.COM، Deutsche Welle، مؤرشف من الأصل في 19 ديسمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 17 أكتوبر 2017.
  25. ^ [22][23][24][18]
  26. ^ "Christchurch terror attack: Anti-immigration websites taken down after shootings"، Radio New Zealand، 16 مارس 2019، مؤرشف من الأصل في 09 أبريل 2019، اطلع عليه بتاريخ 06 أبريل 2019.
  27. ^ Daalder, Marc (August 10, 2019) "White supremacists still active in NZ" Newsroom نسخة محفوظة 2020-11-11 على موقع واي باك مشين.
  28. ^ [26][27]
  29. ^ [22][23][24][18]
  30. أ ب Bar-On, Tamir (2016)، Where Have All The Fascists Gone?، Routledge، ISBN 978-1-351-87313-0.
  31. ^ Griffin, Roger (2000)، "Between metapolitics and apoliteia : The Nouvelle Droite's strategy for conserving the fascist vision in the 'interregnum'Modern & Contemporary France، 8 (1): 35–53، doi:10.1080/096394800113349، ISSN 0963-9489، S2CID 143890750.
  32. أ ب Spektorowski, Alberto (2003)، "The New Right: Ethno-regionalism, ethno-pluralism and the emergence of a neo-fascist 'Third Way'Journal of Political Ideologies، 8 (1): 111–130، doi:10.1080/13569310306084، ISSN 1356-9317، S2CID 143042182.
  33. ^ Mammone, Andrea؛ Godin, Emmanuel؛ Jenkins, Brian (2013)، Varieties of Right-Wing Extremism in Europe، Routledge، 69–70، ISBN 9781136167515.
  34. ^ François, Stéphane (2017)، "La Nouvelle Droite et le nazisme. Retour sur un débat historiographique"، Revue Française d'Histoire des Idées Politiques، 46 (2): 93–115، doi:10.3917/rfhip1.046.0093.
  35. ^ Camus & Lebourg 2017، صفحة 123.
  36. ^ Pfahl-Traughber, Armin (2013)، Konservative Revolution und Neue Rechte: Rechtsextremistische Intellektuelle gegen den demokratischen Verfassungsstaat (باللغة الألمانية)، Springer-Verlag، ص. 223–232، ISBN 978-3322973900.
  37. ^ Hentges, Gudrun, Gürcan Kökgiran, and Kristina Nottbohm (2014). "Die Identitäre Bewegung Deutschland (IBD)–Bewegung oder virtuelles Phänomen" In: Forschungsjournal Soziale Bewegungen 27(3): 1–26. نسخة محفوظة 29 يناير 2021 على موقع واي باك مشين.
  38. ^ Staff (28 مارس 2018)، "How "identitarian" politics is changing Europe"، The Economist، ISSN 0013-0613، مؤرشف من الأصل في 29 مارس 2021.
  39. ^ Ullrich, Wolfgang (07 نوفمبر 2017)، "Die Wiederkehr der Schönheit Über einige unangenehme Begegnungen"، Pop-Zeitschrift، مؤرشف من الأصل في 21 مارس 2021، اطلع عليه بتاريخ 05 سبتمبر 2019.
  40. ^ Teitelbaum 2017، صفحة 163.
  41. أ ب McCulloch, Tom (2006)، "The Nouvelle Droite in the 1980s and 1990s: Ideology and Entryism, the Relationship with the Front National"، French Politics، 4 (2): 160، doi:10.1057/palgrave.fp.8200099، ISSN 1476-3427، S2CID 144813395.
  42. أ ب Zúquete 2018.
  43. ^ François, Stéphane (2018)، "Réflexions sur le paganisme d'extrême droite"، Social Compass، 65 (2): 263–277، doi:10.1177/0037768618768439، ISSN 0037-7686، S2CID 150142148.
  44. ^ François, Stéphane (2013)، "Dominique Venner et le renouvellement du racisme"، Fragments sur les Temps Présents (باللغة الفرنسية)، مؤرشف من الأصل في 11 مارس 2021، اطلع عليه بتاريخ 12 أغسطس 2019.
  45. ^ Teitelbaum 2017، صفحة 45.
  46. ^ Beirich, Heidi، "Key bridge-building conference for U.S. and European Racists Slated for Hungary Oct. 3-5"، Southern Poverty Law Center، مؤرشف من الأصل في 23 مارس 2021، اطلع عليه بتاريخ 06 سبتمبر 2019.
  47. ^ François, Stéphane (2019)، "Guillaume Faye and Archeofuturism"، في Sedgwick, Mark (المحرر)، Key Thinkers of the Radical Right: Behind the New Threat to Liberal Democracy، Oxford University Press، ص. 95، ISBN 978-0-19-087760-6، In the early 1980s he defended a radical differentialism to the point of calling for the return of non-European immigrants to their civilizational area...
  48. ^ Dupin, Éric (2017)، La France identitaire: Enquête sur la réaction qui vient (باللغة الفرنسية)، La Découverte، PT41، ISBN 9782707194848.
  49. ^ Ganley, Elaine (16 مايو 2019)، "Taboos fall away as far-right EU candidates breach red line"، AP NEWS، مؤرشف من الأصل في 08 مارس 2021، اطلع عليه بتاريخ 03 يوليو 2019.
  50. ^ Dearden, Lizzie (09 نوفمبر 2017)، "Generation Identity: Far-right group sending UK recruits to military-style training camps in Europe"، The Independent، مؤرشف من الأصل في 25 سبتمبر 2018، اطلع عليه بتاريخ 25 سبتمبر 2018، ...claims it represents "indigenous Europeans" and propagates the far-right conspiracy theory that white people are becoming a minority in what it calls the "Great Replacement"
  51. ^ Hermansson, Patrik؛ Lawrence, David؛ Mulhall, Joe؛ Murdoch, Simon (2020)، The International Alt-Right: Fascism for the 21st Century?، Routledge، PT22، ISBN 978-0-429-62709-5.
  52. ^ Teitelbaum, Benjamin R. (2019)، "Daniel Friberg and Metapolitics in Action"، في Sedgwick, Mark (المحرر)، Key Thinkers of the Radical Right: Behind the New Threat to Liberal Democracy، Oxford University Press، ص. 259–260، ISBN 978-0-19-087760-6، مؤرشف من الأصل في 04 نوفمبر 2020.
  53. ^ Teitelbaum 2017، صفحة 51.
  54. ^ Bulman, May (13 يوليو 2017)، "Far-right group are sending a boat full of activists to Mediterranean to send refugees 'back to Africa'"، The Independent (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 15 أبريل 2020.
  55. ^ Henley, Jon (11 أغسطس 2017)، "Refugee rescue ship sails to aid of anti-migrant activists stranded in Med"، The Guardian، مؤرشف من الأصل في 21 مارس 2021، اطلع عليه بتاريخ 22 مايو 2018.
  56. ^ Weiß, Volker (21 مارس 2013)، https://www.zeit.de/2013/13/Die-Identitaeren "Nicht links, nicht rechts – nur national"، Die Zeit، مؤرشف من https%3A%2F%2Fwww.zeit.de%2F2013%2F13%2FDie-Identitaeren الأصل في 08 مارس 2021. {{استشهاد ويب}}: تحقق من قيمة |مسار أرشيف= (مساعدة)، تحقق من قيمة |مسار= (مساعدة)