يرجى مراجعة هذه المقالة وإزالة وسم المقالات غير المراجعة، ووسمها بوسوم الصيانة المناسبة.

الحروفية (حركة فنية)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
N write.svg
تعرَّف على طريقة التعامل مع هذه المسألة من أجل إزالة هذا القالب.هذه مقالة غير مراجعة. ينبغي أن يزال هذا القالب بعد أن يراجعها محرر مغاير للذي أنشأها؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المناسبة. يمكن أيضاً تقديم طلب لمراجعة المقالة في الصفحة المُخصصة لذلك. (يونيو 2020)

حركة الحروفية أو الحروفيات في عالم الفن التشكيلي ظهرت في أواخر القرن العشرين بين الفنانين العرب و غيرهم ممن استلهم جماليات فنون الخط العربي و حوروها في أعمال فنية بشكل معاصر وحديث و هي تندرج اليوم ضمن الفن الحديث . تتميز الحروفيات بالجمع بين التقاليد والحداثة، عمل هؤلاء الفنانون على تطوير لغة بصرية عربية ، غرست إحساسًا بالهوية الوطنية في دولهم القومية، في الوقت الذي استقلت فيه دولهم عن الحكم الاستعماري. لقد تبنوا نفس اسم الحروفية ، وهو نهج للصوفية الذي ظهر في أواخر القرن الرابع عشر - أوائل القرن الخامس عشر. وصفت مؤرخة الفن ساندرا داغر الحروفية بأنها أهم حركة ظهرت في عالم الفن العربي في القرن العشرين.

تعريف[عدل]

مصطلح "حروفية" أو "حروفيات للجمع" مشتق من المصطلح العربي، حرف ، والذي يعني الحرف (كما في حرف الأبجدية). عندما يستخدم المصطلح لوصف حركة فنية معاصرة، فإنه يشير بشكل صريح إلى نظام للتدريس في زمن القرون الوسطى أو عصر الظلام في أوروبا [العصر الذهبي للإسلام والعرب] حيث نظام التدريس هذا كان متعلقاً في اللاهوت السياسي و الحِرفية. في هذا اللاهوت، ينظر للأحرف على أنها علامات بدائية بإمكانها التأثير على الكائنات وتحديداً البشر وغيرها من مظاهر كونية. [1] وهكذا، فإن المصطلح مشحون بالمعنى الصوفي والباطني والغموض. [2]

تشير فنون الحروفيات (المعروفة أيضًا باسم حركة الحروفية [3] أو الحركة الحِرفية [4] ) إلى استخدام الخط العربي كعنصر بياني في عمل فني، وعادةً ما يكون عملًا تجريديًا. [5] تتميز الحركة الفنية العربية الحروفية عن [الحِرفية الدولية] : Letterist International التي كان لها قسم جزائري أسسه الحاج محمد دحو في الشلف في عام 1953.

صار مصطلح " حروفية" مثيرًا للجدل إلى حدٍ ما ورفضه عدد من الباحثين، بمن فيهم وجدان علي ، وندى شبوط، وكارين دابروڤسكا. تم اقتراح مصطلح بديل هو "المدرسة الخطية للفن" (مدرسة الخط العربي للفنون) لوصف الاستخدام التجريبي للخط العربي في الفن العربي الحديث. [6]

تاريخ موجز والفلسفة[عدل]

صوفي مسن يرثي شبابه الضائع ، صفحة من مخطوطة صوفية ، القرن الثالث عشر. كان الفن الصوفي جزءًا من مصدر إلهام لحركة الحروفية.

كان الفن التقليدي الحروفي مقيداً بقواعد صارمة، حيث يحظر تصوير أو رسم البشر وذات الأرواح فيها كذلك كانت معظمها ذات ارتباطات دينية أو تعبدية إسلامية. [7] الخطاطون يتدربون على إتقان واحتراف الخط العربي لسنوات عديدة من أجل اكتساب كل من التقنية والقواعد التي تحكم الخط. تحرر الفنانون الحروفيون المعاصرون من هذه القواعد، مما سمح بفك الحروف العربية وتغييرها وإدراجها في الأعمال الفنية التجريدية. [8]

نشأ استخدام العناصر العربية التقليدية، لا سيما الخط العربي، في الفن الحديث بشكل مستقل في مختلف الدول الإسلامية ؛ قلة من هؤلاء الفنانين الذين يعملون في هذا المجال، كانوا يعرفون بعضهم البعض، مما ساهم بتنوع مظاهر وسمات أعمال الحروفيات وسمح لها بالتطور في مناطق مختلفة. [9] في السودان، على سبيل المثال، كانت الحركة تُعرف باسم مدرسة الخرطوم القديمة ، [10] وافترضت طابعًا مميزًا حيث تم الجمع بين الزخارف والخط العربي، في حين أن الوسائل والمواد أو الوسائط المستخدمة مثل الجلود والخشب حلت محل القماش لتوفير نمط أفريقي متميز. [11] في المغرب، كانت الحركة مصحوبة باستبدال الوسائط التقليدية بالزيوت ؛ فضل الفنانون الأصباغ التقليدية مثل الحناء، وتميزوا بإدخال أساليب النسيج والمجوهرات والوشم فيها، بالإضافة إلى الرسوم البربرية التقليدية. [10] في الأردن، كانت تُعرف عمومًا باسم حركة الحروفية ، بينما في إيران، حركة السقا-خانة . [12]

رفض فنانو الحروفيات مفاهيم الفن الغربي، وشكلوا هوية فنية جديدة مستمدة من ثقافتهم وتراثهم. نجح هؤلاء الفنانون في دمج التقاليد المرئية الإسلامية، وخاصة الخط العربي، في تراكيب أصلية معاصرة. [13] الموضوع الشائع بين فناني الحروفيات هو أنهم جميعًا استفادوا من جماليات وغموض الخط العربي، لكنهم استخدموه بالمعنى الحديث التجريدي. [14] على الرغم من أن فناني الحروفيات كافحوا لإيجاد حوارهم الفردي مع القومية، فقد عملوا أيضًا على تحقيق جمالية أوسع تتخطى الحدود الوطنية ويمثلون انتماءً لهوية عربية في فترة ما بعد الاستعمار. [12]

شرح مؤرخ الفن، كريستيان تريشل، كيفية يتم استخدام الخط العربي في الفن المعاصر:

"إنهم يفككون الكتابة ويستغلون الحرف ويحولونه إلى علامة إشارية للخط والتقاليد والتراث الثقافي. نظرًا لأن العلامة جمالية بحتة ولغوية فقط في ترابطها الثقافي، فإنها تفتح حتى الآن طرقًا غير مألوفة للتفسير، وتجتذب جماهير مختلفة، ومع ذلك لا تزال تحتفظ بثقافة الفنان الخاصة، فنانو الحروفيات يتخلصون من وظيفة اللغة المعبرة. الحروف تصبح علامات خالصة، وتُفرغ مؤقتًا من معناها المرجعي، تصبح متاحة لمعاني جديدة. "

لم تكن الحركة الفنية الحروفية مقتصرة على الرسامين، ولكنها تضمنت أيضًا فناني خزف مهمين مثل الأردني، محمود طه ، الذي جمع بين الجماليات التقليدية، بما في ذلك الخط، مع الحرف اليدوية البارعة، [15] والنحاتين، مثل القطري، يوسف أحمد [16] والعراقيان، جواد سليم ومحمد غني حكمت . كما لم يتم تنظيم الحركة على أسس رسمية عبر الدول الناطقة بالعربية. في بعض الدول العربية، شكل فنانو الحروفيات مجموعات أو مجتمعات رسمية، مثل العراق مجموعة البعد الواحد ، [17] بينما في مدنٍ أخرى عمل فنانون بشكل مستقل في نفس المدينة قاموا دون علم ببعضهم البعض. [18]

تطور الحروفيات[عدل]

أشعار بغداد (شعر بغداد) محمد غني حكمت . في هذه النافورة، تم ضغط الكلمات العربية المأخوذة من قصيدة مصطفى جمال الدين معًا لتشكيل الشكل البيضاوي في مثال على الخط المجرد.

حدد مؤرخو الفن ثلاثة أجيال من فناني الحروفيات: [4]

الجيل الأول : الرواد، الذين استلهموا من استقلال دولهم، عن لغة جمالية جديدة تسمح لهم بالتعبير عن قوميتهم. رفض هؤلاء الفنانون التقنيات ووسائل الإعلام الأوروبية، وانتقلوا إلى وسائل الإعلام المحلية وأدخلوا الخط العربي في فنهم. بالنسبة لهذه المجموعة من الفنانين، تعد الحروف العربية سمة أساسية للعمل الفني. من فنانين الجيل الأول: الفنانة الأردنية، الأميرة وجدان علي ، الفنانة السودانية، إبراهيم الصلاحي ؛ الفنانون العراقيون، شاكر حسن السعيد ، جميل حمودي وجواد سليم ؛ الرسام والشاعر اللبناني إيتل عدنان والفنان المصري رمزي مصطفى (مواليد 1926).
الجيل الثاني : فنانون، يعيش معظمهم في المنفى، لكنهم يشيرون إلى تقاليدهم وثقافتهم ولغتهم في أعمالهم الفنية. الفنان، ضياء العزاوي هو نموذج من هذا الجيل.
الجيل الثالث : الفنانون المعاصرون الذين استوعبوا جماليات عولمية، والذين يستخدمون الحروف العربية والفارسية من حين لآخر. إنهم يفككون الحروف ويستخدمونها بطريقة مجردة وزخرفة بحتة. تمثل أعمال كلناز فتحي وللا الصعيدي الجيل الثالث.

أنواع فن الحروفيات[عدل]

الخط الخالص
الأعمال الفنية التي يشكل فيها الخط كلاً من الخلفية والمضمون أو العناصر الأساسية. [19]
الكلاسيكية الجديدة
أعمال تلتزم بقواعد الخط في القرن الثالث عشر. مثال على ذلك هو عمل خيرت الصالح (مواليد 1940) [19]
الفنان ، ضياء العزاوي ، يعرض أسلوب مدرسة الخط العربي المختلط بفن الحروفيات
الكلاسيكية الحديثة
تعمل على مزج الخط الخالص مع أشكال أخرى، مثل تكرار الأنماط الهندسية. أحمد مصطفى (مواليد 1943) هو ممثل لهذا النمط [20]
Calligraffiti فن الرسم الشوارعي المستوحى من العبارات والنصوص
العمل الفني فيها يوظف النص، ولكن لا يتبع أي قواعد وحيث لا يحتاج الفنانون إلى تدريب رسمي. يستخدم فنانو "كاليݠرافيتي" Calligraffiti خط اليد العادي الخاص بهم في تكوين حديث. يمكن للفنانين إعادة تشكيل الحروف، أو ببساطة اختراع رسائل جديدة تشير إلى النصوص العربية التقليدية. من الفنانين الذين ينتمون إلى هذه المدرسة: الرسام والشاعر اللبناني إيتل عدنان . رسام مصري، رمزي مصطفى (مواليد 1926) والفنان العراقي والمفكر. شاكر حسن السعيد . [21]
الخط الحر
الأعمال الفنية التي توازن الأنماط الكلاسيكية مع calligraffiti. [22]
الخط التجريدي
فن يفكك الحروف ويتضمنها كعنصر رسومي في عمل فني تجريدي. في هذا النمط الفني، قد تكون الرسائل مقروءة أو غير مقروءة أو قد تستخدم نصًا زائفًا. رفا الناصري (مواليد 1940) ومحمود حماد (1923-1988) مثالان بارزان على هذا النمط من الفنانين. [23]
مجموعات الخط
الأعمال الفنية التي تستخدم أي مزيج من أنماط الخط، وغالبًا ما تستخدم الخط الهامشي أو الخط اللاواعي. الفنان، ضياء العزاوي هو ممثل لهذا النمط. [24]

الدعاة البارزين[عدل]

من الشخصيات البارزة بفنون الحروفيات ما يلي: [25]

الجزائر

مصر

العراق

إيران

  • ناصر العصار (1928-2011) الاب: ناصر العصار [29]
  • جلناز فتحي ( مواليد 1972)
  • برفيز تانافولي ( مواليد 1931)
  • مهرداد شوقي (مواليد 1972)
  • تشارلز حسين زندرودي ( مواليد 1937)

الأردن

لبنان

المغرب

باكستان

فلسطين

المملكة العربية السعودية

  • أحمد ماطر ( مواليد 1979)
  • ناصر السالم (مواليد 1984) [31]
  • فيصل سمرة (مواليد 1955) ، فنان بصري متعدد الوسائط وفناني الأداء، نشط في المملكة العربية السعودية والبحرين [32]

السودان

سوريا

  • محمود حماد (مواليد 1923)
  • خالد الساعي (مواليد 1970) ناشط في سوريا والإمارات العربية المتحدة [33]

تونس

  • عبد القادر الريس ( مواليد 1951) نشط في دبي
  • يوسف أحمد (مواليد 1955) نشط في الدوحة، قطر
  • محمد مندي (مواليد عام 1950) [34]
  • فرح بهبهاني (م) ؟ ) الكويت [35]
  • علي حسن جابر (م. ؟ ) قطر [36]

من الخليج العربي

المعارض[عدل]

  • كلمة في الفن: فنانون الشرق الأوسط الحديث، 18 مايو - 26 سبتمبر 2006 ، برعاية المتحف البريطاني، لندن ؛ معرض متنقل أيضًا في مركز دبي المالي، 7 فبراير - 30 أبريل 2008) [37]
  • Hurufiyya: Art & Identity ، معرض يضم أعمالاً فنية مختارة في الستينيات - أوائل عام 2000 ، برعاية مؤسسة بارجيل، 30 نوفمبر 2016 - 25 يناير 2017 ، مكتبة الإسكندرية، الإسكندرية، مصر [38]

انظر أيضًا[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ Mir-Kasimov, O., Words of Power: Hurufi Teachings Between Shi'ism and Sufism in Medieval Islam, I.B. Tauris and the Institute of Ismaili Studies, 2015
  2. ^ Flood, F.B. and Necipoglu, G. (eds) A Companion to Islamic Art and Architecture, Wiley, 2017, pp 1294-95; Treichl, C., Art and Language: Explorations in (Post) Modern Thought and Visual Culture, Kassel University Press, 2017 p. 115
  3. ^ Ali, W., Modern Islamic Art: Development and Continuity, University of Florida Press, 1997, p. 16
  4. أ ب Issa, R., Cestar. J. and Porter,V., Signs of Our Times: From Calligraphy to Calligraffiti,New York, Merrill, 2016
  5. ^ Mavrakis, N., "The Hurufiyah Art Movement in Middle Eastern Art," McGill Journal of Middle Eastern Studies Blog, Online: ;Tuohy, A. and Masters, C., A-Z Great Modern Artists, Hachette UK, 2015, p. 56 نسخة محفوظة 30 أبريل 2020 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ Shabout, N.M., Modern Arab Art: Formation of Arab Aesthetics, University of Florida Press, 2007, p.80; Shabout, N., "Huroufiyah" in: Routledge Encyclopedia Of Modern Art, Routledge, 2016, DOI: 10.4324/9781135000356-REM176-1; Ali, W., Modern Islamic Art: Development and Continuity, University of Florida Press, 1997, pp 166-67
  7. ^ Schimmel, A., Calligraphy and Islamic Culture, London, I.B. Taurus, 1990, pp 31-32
  8. ^ Treichl, C., Art and Language: Explorations in (Post) Modern Thought and Visual Culture, Kassel University Press, 2017 p. 3
  9. ^ Dadi. I., "Ibrahim El Salahi and Calligraphic Modernism in a Comparative Perspective," South Atlantic Quarterly, 109 (3), 2010 pp 555-576, DOI:; Flood, F.B. and Necipoglu, G. (eds), A Companion to Islamic Art and Architecture, Wiley, 2017, p. 1294
  10. أ ب Reynolds, D.F., The Cambridge Companion to Modern Arab Culture, Cambridge University Press, 2015, p. 202
  11. ^ Flood, F.B. and Necipoglu, G. (eds), A Companion to Islamic Art and Architecture, Wiley, 2017, p. 1298-1299; Reynolds, D.F., The Cambridge Companion to Modern Arab Culture, Cambridge University Press, 2015, p. 202
  12. أ ب Flood, F.B. and Necipoglu, G. (eds) A Companion to Islamic Art and Architecture, Wiley, 2017, p. 1294
  13. ^ Lindgren, A. and Ross, S., The Modernist World, Routledge, 2015, p. 495; Mavrakis, N., "The Hurufiyah Art Movement in Middle Eastern Art," McGill Journal of Middle Eastern Studies Blog, Online:; Tuohy, A. and Masters, C., A-Z Great Modern Artists, Hachette UK, 2015, p. 56 نسخة محفوظة 30 أبريل 2020 على موقع واي باك مشين.
  14. ^ Treichl, C., Art and Language: Explorations in (Post) Modern Thought and Visual Culture, Kassel University Press, 2017, p. 117
  15. ^ Asfour, M., "A Window on Contemporary Arab Art," NABAD Art Gallery, Online: http://www.nabadartgallery.com/ نسخة محفوظة 2020-02-20 على موقع واي باك مشين.
  16. ^ Anima Gallery, "Yousef Ahdmad," [Biographical Notes], Online: نسخة محفوظة 29 أغسطس 2019 على موقع واي باك مشين.
  17. ^ "Shaker Hassan Al Said," Darat al Funum, Online: www.daratalfunun.org/main/activit/curentl/anniv/exhib3.html; Flood, F.B. and Necipoglu, G. (eds), A Companion to Islamic Art and Architecture, Wiley, 2017, p. 1294
  18. ^ Ali, W., Modern Islamic Art: Development and Continuity, University of Florida Press, 1997, pp 165-66; Dadi, I., "Ibrahim El Salahi and Calligraphic Modernism in a Comparative Perspective," South Atlantic Quarterly. Vol. 109, No. 3, 2010, pp 555-576, DOI: 10.1215/00382876-2010-006
  19. أ ب Ali, W., Modern Islamic Art: Development and Continuity, University of Florida Press, 1997, p. 165
  20. ^ Ali, W., Modern Islamic Art: Development and Continuity, University of Florida Press, 1997, p. 165-66
  21. ^ Ali, W., Modern Islamic Art: Development and Continuity, University of Florida Press, 1997, p. 167-69
  22. ^ Ali, W., Modern Islamic Art: Development and Continuity, University of Florida Press, 1997, p. 170
  23. ^ Ali, W., Modern Islamic Art: Development and Continuity, University of Florida Press, 1997, p. 170-172
  24. ^ Shabout, N.M., Modern Arab Art: Formation of Arab Aesthetics, University of Florida Press, 2007, p. 88
  25. ^ Flood, F.B. and Necipoglu, G. (eds), A Companion to Islamic Art and Architecture, Wiley, 2017, p. 1294; Bloom, J. and Blair, S. (eds), Grove Encyclopedia of Islamic Art & Architecture, Vols 1-3, Oxford University Press, 2009; Treichl, C., Art and Language: Explorations in (Post) Modern Thought and Visual Culture, Kassel University Press, 2017 p. 3; Ali, W., Modern Islamic Art: Development and Continuity, University of Florida Press, 1997, pp 156-168; Shabout, N.M., Modern Arab Art: Formation of Arab Aesthetics, University of Florida Press, 2007, pp 79-85
  26. ^ Gordon, E. and Gordon, B. Omar El Nagdi, London, 1960
  27. ^ Eigner, S. (ed), Art of the Middle East: Modern and Contemporary Art of the Arab World and Iran, Merrell, 2010, pp 281-283; Jabra, I.J., The Grass Roots of Art in Iraq, Waisit Graphic and Publishing, 1983, Online: نسخة محفوظة 17 أغسطس 2016 على موقع واي باك مشين.
  28. ^ Barjeel Foundation, "Ismail al-Kahid", [Biographical Notes), Online: نسخة محفوظة 4 نوفمبر 2019 على موقع واي باك مشين.
  29. ^ Ali, W., Modern Islamic Art: Development and Continuity, University of Florida Press, 1997, p. 156
  30. ^ Contemporary Art by Arab American Artists, Arab American National Museum, 2005, p. 28
  31. ^ Edge of Arabia, Online: نسخة محفوظة 21 نوفمبر 2019 على موقع واي باك مشين.
  32. ^ Eigner, S., Art of the Middle East: Modern and Contemporary Art of the Arab World and Iran, Merrell, 2010, p. 102 and p. 226
  33. ^ Treichl, C., Art and Language: Explorations in (Post) Modern Thought and Visual Culture, Kassel University Press, 2017, p.117
  34. ^ Shah, P., Sheikh Zayed Grand Mosque, ArtByPino, 2017, [E-book edition], n.p.
  35. ^ Idliby, E.T., Burqas, Baseball, and Apple Pie: Being Muslim in America, pp 55-56
  36. ^ Farah, M-A., "The Top Contemporary Artists In Qatar You Should Know", Culture Trip, 23 December 2016 Online: نسخة محفوظة 30 أغسطس 2018 على موقع واي باك مشين.
  37. ^ British Museum, "Word into Art" Online: http://www.britishmuseum.org/the_museum/london_exhibition_archive/archive_word_into_art.aspx2006 نسخة محفوظة 2020-06-11 على موقع واي باك مشين.
  38. ^ Elsirgany, S., "Alexandria exhibition celebrates 'Hurufiyya' art movement," Ahram, 18 December 2016, Online:http://english.ahram.org.eg/NewsContent/5/25/253331/Arts--Culture/Visual-Art/Alexandria-exhibition-celebrates-Hurufiyya-art-mov.aspx and Barjeel Foundation, Online: http://www.barjeelartfoundation.org/exhibitions/hurufiyya/ نسخة محفوظة 2018-08-30 على موقع واي باك مشين.

روابط خارجية[عدل]

قراءة متعمقة[عدل]

  • شربل داغر، الحروفية العربية: الفن والهوية، (عبر سمير محمود) ، سكيرا، 2016 ، (ردمك 8-8572-3151-8)