الحملات العسكرية في عهد الخليفة عثمان

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

محاولة البيزنطيين لإعادة غزو مصر[عدل]

بعد وفاة عمر والتخلص من عمرو بن العاص من حكم مصر، فقد استولى البيزنطيين على الإسكندرية، وإعتقدوا أن هذا هو الوقت المناسب لاتخاذ الإجراءات اللازمة لغزو مصر. عثمان أرسل مرة أخرى عمرو بن العاص للدفاع عن مصر وجعله الحاكم والقائد العام للقوات المسلحة في مصر.هزم عمرو القوات البيزنطية في معركة نقيوس، على بعد بضع مئات من الأميال من الفسطاط.بعد هزيمة الجيش البيزنطي في نقيوس على يد جيش الخلفاء الراشدين الذى حاصر الإسكندرية، والتي سقطت عندما فتح الأقباط أبواب المدينة ليلة واحدة، في مقابل العفو. بعد إعادة احتلال الإسكندرية، أمر عمرو بن العاص بهدم جدران المدينة لعرقلة أي غزو في المستقبل من قبل القوات البيزنطية.

غزو شمال أفريقيا[عدل]

بعد انسحاب البيزنطيين من مصر وشمال أفريقيا والتي كانت بيزنطية سرخسيةأفريقيا أعلنت استقلالها تحت ملكها، غريغوريوس الأرستقراطي. دومينيون غريغوري امتدت من حدود مصر إلى المغرب. عبد الله بن سعد سيرسل جيشا لمداهمة الأطراف ودفعها إلى الغرب ونتيجة لهذه الغارات حصل على المسلمين على كنز كبير. نجاح هذه الغارات قدم لعبد الله بن سعد ما جعله يشعر بأن حملة عادية ينبغي أن تضطلع بغزو شمال أفريقيا.

أعطى عثمان له الإذن بعد النظر في مجلس الشورى وتم إرسال قوة من 10،000 جندي كتعزيزات. وتم جمع الجيش في برقة في برقة، وفي 647 من هناك ساروا غربا لأخذ طرابلس، وبعد طرابلس ساروا إلى سبيطلة، عاصمة الملك غريغوري. هزم جريجوري وقتل في المعركة بسبب التكتيكات المستخدمة من قبل عبد الله بن الزبير. بعد معركة سبيطلة فإن شعوب شمال أفريقيا تظاهرت من أجل السلام، وأنها وافقت على دفع جزية سنوية. بدلا من ضم شمال أفريقيا، فضل المسلمين لجعله دولة تابعة، وعندما تم دفع المبالغ المنصوص عليها من الجزية، انسحب الجيش إلى برقة.

الغزو الإسلامي الأول لشبه الجزيرة الأيبيرية (إسبانيا)[عدل]

وفقا لعامة كتب التاريخ الإسلامي، فإن غزو إسبانيا وهى قسم من شبه الجزيرة الإيبيرية يعزى إلى طارق بن زياد و موسى بن نصير في 711 - 712، في زمن الخليفة الأموي، الوليد بن عبد الملك (وليد بن عبد الملك). وفقا لقائمة المؤرخين المسلمين محمد بن جرير الطبري,[1][2] قد نقل أيضا نفس السرد.

ووفقا لرواية الطبري، عندما تم غزو شمال أفريقيا حسب الأصول من قبل عبد الله بن سعد، وعبدالله بن نافع بن حسين، وهما من جنرالاته، وعبد الله بن نافع بن عبد قيس ، تم تكليفه لغزو المناطق الساحلية من إسبانيا من ناحية البحر. في هذه المناسبة قد ذكر أن عثمان قد وجه رسالة إلى القوة الغازية. في سياق الرسالة، قال عثمان:

الحملات العسكرية في عهد الخليفة عثمان القسطنطينية سيتم فتحها من جانب الأندلس. وبالتالي إذا كنت قد أوتيت القوة للتغلب عليها فسيكون لديك شرف اتخاذ الخطوة الأولى نحو فتح القسطنطينية. سيكون لديك أجرك لهذا الشرف في الدنيا وفى الآخرة. الحملات العسكرية في عهد الخليفة عثمان

لم يتم إعطاء أية تفاصيل عن الحملات في إسبانيا خلال خلافة عثمان من طريق محمد بن جرير الطبري أو من قبل أي مؤرخ آخر. وقد أورد الطبري ما يؤكد أن تأثر القوة العربية قد إستفادت كثيرا وساعدها على ذلك قوة البربر التى إستقرت وهبطت في اسبانيا، ونجحت في احتلال المناطق الساحلية من الأندلس. ونحن لا نعرف من أين هبطت القوة الإسلامية، وأية مقاومة قد لاقتها وماهى الأجزاء من أسبانيا أنها احتلت في الواقع. على أية حال، فمن الواضح أن المسلمين لم يغزو بعض أجزاء من أسبانيا خلال خلافة عثمان. ويفترض أنشأ المسلمون بعض المستعمرات على ساحل اسبانيا. وهناك أسباب لافتراض أن هؤلاء المسلمين دخلوا في علاقات تجارية مع بقية إسبانيا وأجزاء أخرى من أوروبا.ولكن ضاعت المناطق بعد فترة وجيزة بسبب اضطراب عام في الامبراطورية.

الحملة ضد النوبة (السودان)[عدل]

شنت الحملة ضد النوبة أثناء خلافة عمر في 642، ولكن الحملة لم تسفر عن نتيجة حاسمة وتم سحب الجيش من النوبة دون أي نجاح. ومنذ ذلك الحين كان هناك توتر على الحدود بسبب أحزاب الإغارة النوبية.

موقع دنقلا داخل السودان

عشر سنوات الأخيرة في 652، محافظ عثمان من مصر، عبد الله بن سعد، أرسل جيشا آخر إلى النوبة. اخترق هذا الجيش أعمق في النوبة وحاصر العاصمة النوبية في دنقلا. هدم المسلمين الكاتدرائية في وسط المدينة. كانت المعركة مرة أخرى غير حاسمة, بسبب الرماة النوبيين الذين أمطروا المسلمين بوابل من السهام التي سلطت إلى عيون المحاربين . كما أن المسلمين كانوا غير قادرين على التغلب على النوبيين، وأنهم قد قبلوا عرضا بالسلام من الملك النوبي. وفقا للمعاهدة التي تم توقيعها، وافق كل جانب عدم القيام بأي تحركات عدوانية ضد الآخر. اتفق كل جانب على تحمل المرور الحر للطرف الآخر من خلال أراضيه. وافق النوبين لتوفير 360 من العبيد إلى مصر كل عام، في حين أن مصر وافقت على تزويدهم الحبوب إلى النوبة حسب الطلب.

الاستيلاء على جزر البحر الأبيض المتوسط[عدل]

للمزيد من المعلومات: تاريخ الإسلام في جنوب إيطاليا

في عهد عمر، معاوية بن أبي سفيان حاكم سوريا أرسل طلبا ، لبناء قوة بحرية لغزو الجزر في البحر الأبيض المتوسط لكن عمر رفض الاقتراح بسبب خطر موت الجنود في البحر . في عهد عثمان أعطى لمعاوية إذنا لبناء البحرية بعد بحث المسألة عن كثب. هبطت القوة الإسلامية في قبرص في 649. وكان هناك فقط حامية بيزنطية صغيرة على جزيرة، الذي تغلبوا دون أي صعوبة. حيث سلمت الجزيرة للمسلمين، واتفقا على دفع الجزية وهى حوالى 7،000 دينار سنويا. كان غزو قبرص أول غزو بحري للمسلمين. بعد توجه أسطول بحري من قبرص المسلمة نحو جزيرة كريت ثم رودس وتم لهم الغزو دون الكثير من المقاومة. في 652-654، أطلق المسلمين حملة بحرية ضد صقلية ونجحوا في الاستيلاء على جزء كبير من الجزيرة. بعد فترة وجيزة قتل هذا عثمان، لم يبذل أي مزيد من التوسع، والمسلمين وفقا لذلك تراجعت من صقلية. في 655 الامبراطور البيزنطي قسطنطين الثاني الذى قاد الأسطول شخصيا للهجوم على المسلمين في Phoinike (خارج ليقيا) لكنه هزم فيه: تم تدمير 500 سفينة بيزنطية في المعركة، والإمبراطور نفسه كان يخشى أن يتعرض للقتل.

مراجع[عدل]

  1. ^ See: تاريخ الطبري ( تاريخ الطبري)
  2. ^ أنظر: Bidayah وا آل Nihayah ( Tarikh ابن كثير ')