الحملة العثمانية على الأحساء 1871

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
الحملة العثمانية على الأحساء
Colton's Persia Arabia etc (cropped-El Hassa or El Hejer).png
معلومات عامة
التاريخ 1871
الموقع أقليم الأحساء
النتيجة سيطرة الدولة العثمانية على الأحساء وتأسيس لواء نجد العثماني التابع لولاية بغداد
المتحاربون
Ottoman flag.svg الدولة العثمانية
Flag of Kuwait Al-Sulami 1746-1871.jpg إمارة الكويت
Flag of the First and Second Saudi State.svg إمارة نجد
القادة
Ottoman flag.svgمدحت باشا
Flag of Kuwait Al-Sulami 1746-1871.jpgعبدالله الصباح
المنتفق.pngناصر السعدون
Flag of Kuwait Al-Sulami 1746-1871.jpg مبارك الصباح
Flag of the First and Second Saudi State.svgعبدالله آل سعود[1]
Flag of the First and Second Saudi State.svg سعود آل سعود
القوة
Ottoman flag.svg 5000 جندي[1]
المنتفق.png 3000 من المنتفق
Flag of Kuwait Al-Sulami 1746-1871.jpg 1000 من الكويت
Ottoman flag.svg 9 سفن حربية
Flag of Kuwait Al-Sulami 1746-1871.jpg 80 سفينة شراعية
غير معروف

الحملة العثمانية على الأحساء هي حملة عسكرية شنها العثمانيون بقيادة والي بغداد مدحت باشا عام 1871 على شرق الجزيرة العربية بهدف الاستيلاء على مدينتي الاحساء والقطيف التابعتين لإمارة نجد والتي كانت تعاني من حرب أهلية دائرة بين أبناء الإمام فيصل، ضمت الحملة حاكم الكويت الشيخ عبدالله الصباح وشقيقه الشيخ مبارك الصباح وشيخ المنتفق ناصر باشا السعدون وانتهت بسقوط الاحساء وتأسيس لواء نجد

أسباب إرسال الحملة[عدل]

بعد شهور من توليه الحكم، أرسل الامام عبد الله بن فيصل في 29 مارس سنة 1866 رسوله عبد العزيز بن سويلم إلى والي بغداد مدحت باشا يطلب منه مساعدته في حرب أخيه سعود بن فيصل الذي سيطر على الأحساء والقطيف، وأنتزعها من الإمام عبد الله بن فيصل.[2][3]

معارضة بريطانيا للحملة[عدل]

كانت بريطانيا قد عقدت اتفاقيات حماية مع الإمارات العربية على الساحل الخليجي والتي مكنت بريطانيا من الهيمنة على مياه الخليج بحجة منع القرصنة وتجارة الرقيق، ورأت أن القوة العثمانية في هذه المنطقة ستنازعها في هيمنتها، لذلك اتخذت كل ما من شأنه تحييد الحملة على الأحساء وضمان عدم تدخلها في الإمارات التي تقع تحت نفوذ بريطانيا، ولهذا بدأت تراقب تحركات الحملة العثمانية وترسل الاعتراضات وتذكر العثمانيين بأن بينها وبين أمراء تلك المناطق اتفاقيات حماية ولا تقبل بريطانيا الاعتداء عليهم، وكانت الحكومة العثمانية تطمئن السلطات البريطانية دوماً أن سبب الحملة هو فرض الأمن في أراضي نجد والأحساء وأن هدفها مساعدة قائممقامها الإمام عبد الله بن فيصل آل سعود. لكن الحملة العثمانية كانت تهدف أساسا إلى التمدد في الخليج وليس لنصرة للإمام عبد الله، وكانت هذه الحملة بتدبير مدحت باشا الذي استطاع فعلا التمدد إلى قطر مستغلاً خلاف شيخها جاسم بن ثاني مع شيخ البحرين. كما حاولت السيطرة على البحرين لكن بريطانيا عرقلت ذلك وكادت تستخدم القوة لأن البحرين إن سقطت في يد العثمانيين ستكون مفتاح تمددها على كامل مياه الخليج.

سير الحملة[عدل]

غادرت الحملة البصرة يوم 20 أبريل وزحفت جموعها المكونة من خمسة طوابير من المشاة مع فرقة الفرسان وعدد من رجال المدفعية تحت امرة الفريق نافذ باشا الذي اصطحب معه شيخ المنتفق وفرقة من فرسان عشيرته تقدر بالف فارس كانوا قد تطوعوا في الحملة، كما إنضمت للحملة أعداد من مجندي القبائل الأخرى في العراق كانوا قد اجتمعوا في بلدة الزبير ورافق القائد في حملته محمد سعيد افندي ابن نقيب الاشراف في البصرة[4] كما اشتركت القوات الكويتية بالحملة العثمانية، حيث ساند حاكم الكويت الشيخ عبد الله بن صباح الصباح الحملة باسطول بحري يقوده بنفسه[5]، وقد ذكر مدحت باشا في مذكراته أن السفن الثمانين التي نقلت المؤنة واللوازم الحربية كانت تابعة لحاكم الكويت[6]

كان هدف الحملة الظاهري مساعدة الإمام عبد الله بن فيصل في استعادة سلطته على نجد من أخيه سعود بن فيصل، لكن الهدف الحقيقي للحملة كانت رغبة مدحت باشا في مد نفوذ الدولة العثمانية على الخليج العربي.

انطلقت الحملة من الكويت في مسارين: مسار بحري ومسار بري، ووصلت الحملة البحرية إلى رأس تنورة في 23 صفر 1288 هـ / 13 مايو 1871م في الوقت الذي كانت فيه قوات المشاة العثمانية تتحرك عبر البر صوب الاحساء.

ومن رأس تنورة توجهت الحملة نحو القطيف، حيث اشتبكت في معارك ضارية مع اتباع الإمام سعود بن فيصل، وسقطت القطيف في 15 ربيع الأول 1288 هـ / 3 يونيو 1871م، ثم تحركت الحملة نحو الدمام ومنها إلى الهفوف.

ثم بعدها سقطت مدينة الأحساء بيد العثمانيين، ولكن مدحت باشا أخلف بوعده للإمام عبد الله بن فيصل، وبذالك أنسلخ أقليم الأحساء من الدولة السعودية الثانية، فزاد من ذالك ضعف الدولة السعودية الثانية.[2][3]

الهوامش[عدل]

  1. أ ب د.حمد محمد القحطاني ص.83
  2. أ ب "مقاتل من الصحراء". مؤرشف من الأصل في 4 نوفمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. أ ب "الحملة العثمانية على الأحساء وموقف الإمام سعود بن فيصل منها". مؤرشف من الأصل في 1 مايو 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ نخلة، محمد عرابي. ص
  5. ^ الرشيد، عبد العزيز (1999). ص.232
  6. ^ مذكرات مدحت باشا، ص.243

مصادر ومراجع[عدل]

  • تاريخ الأحساء السياسي (1818 ـ 1913). محمد عرابي نخلة. منشورات ذات السلاسل، الكويت
  • تاريخ الكويت، عبد العزيز الرشيد، الطبعة الثالثة 1999، ص.232
  • مذكرات مدحت باشا، الدار العربية للموسوعات، ص.243
  • لأوضاع السياسية والاقتصادية والاجتماعية في إقليم الاحساء 1871 - 1913 م ، د.حمد محمد القحطاني الطبعة الاولى 2012