الحنين إلى كاتالونيا

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
الحنين إلى كاتالونيا
(بالإنجليزية: Homage to Catalonia)‏  تعديل قيمة خاصية (P1476) في ويكي بيانات
Orwell Hommage a la Catalogne.jpg
 

معلومات الكتاب
المؤلف جورج أورويل
البلد المملكة المتحدة
اللغة الإنجليزية
الناشر سيكر واربورغ (لندن)
تاريخ النشر 25 أبريل 1938
النوع الأدبي سياسية، غير روائية
التقديم
عدد الصفحات 287 ص
المواقع
OCLC 301601230
318380989  تعديل قيمة خاصية (P243) في ويكي بيانات
Fleche-defaut-droite-gris-32.png 

الحنين إلى كاتالونيا (بالإنجليزية: Homage to Catalonia)‏ كتاب للروائي جورج أورويل يصف فيه تجربته الشخصية وملاحظاته أثناء قتاله لصالح الجبهة الجمهورية في الحرب الأهلية الإسبانية. كانت الحرب من الحوادث التي شكلت فكره السياسي، وجزءًا كبيرًا مما حضه على الكتابة، ففي 1946 قال «كل سطر كتبتُه في عمل مهم منذ 1936 إنما كان -بصورة مباشرة أو غير مباشرة- ضد الشمولية وفي صالح الاشتراكية الديمقراطية على حد فهمي لها».

صدرت الطبعة الأولى في المملكة المتحدة عام 1938. ولم يُنشر الكتاب في الولايات المتحدة إلا في فبراير 1952، وحوى حينئذ مقدمة مؤثرة بقلم ليونيل تريلنغ. الترجمة الوحيدة التي نُشرت في حياة أورويل كانت إلى اللغة الإيطالية في ديسمبر 1948. تَرجم الكتابَ إلى الفرنسية إيفونُ ديفيت -التي راسلها أورويل في 1938–1939 معلِّقًا على ترجمتها ومزوِّدًا إياها بملاحظات توضيحية-، لكن الترجمة لم تُنشر إلا بعد 5 أعوام من وفاة أورويل.[1][2]

لمحة عامة[عدل]

خدم أورويل في كتالونيا وأراغون، برتبة عسكري وعريف وملازم -وهذه حين قبِلت القيادة غير الرسمية للميليشيا بالتسلسل الهرمي التقليدي للرُّتَب في مايو 1937-، من ديسمبر 1936 إلى يونيو 1937، حين صار الحزب السياسي اليساري الذي خدم في ميليشيته («حزب العمال للتوحيد الماركسي»، وهو حزب شيوعي مضاد للستالينيين) في دائرة المنظمات غير القانونية، واضطُر أورويل إلى الهرب.[3]

وبعدما بلغ برشلونة في 26 ديسمبر 1936، أخبر جون ماكنير (الذي كان مندوب «حزب العمال المستقل» هنالك) بأنه قدِم إسبانيا للانضمام إلى الميليشيا ومحاربة الفاشية»، و«أنه راغب في الكتابة عن الموقف وإثارة رأي الطبقة العاملة في بريطانيا وفرنسا». فأخذه ماكنير إلى ثكنات الحزب، وجُنِّد من فوره. «لم يكن أورويل يعلم أن قبْل وصوله إلى إسبانيا بشهرين كان ألكسندر أُرلوف -الذي كان مندوب المفوضية الشعبية السوفييتية للشؤون الداخلية- قد أكد للمفوضية أن ‹الحزب التروتسكيّ يمكن تصفيته بسهولة› على يد الشيوعيين الذين كان أورويل يَعدّهم حلفاء في الحرب ضد فرانكو.»[4]

أقر أورويل أنها مصادفة أنه انضم إلى هذا الحزب بدل الجماعات الشيوعية الدولية التي كان يدعمها السوفيتيون. قيل لأورويل إنه لن يُسمح له بدخول إسبانيا إلا بوثائق داعمة من منظمة يسارية بريطانية، فلجأ أولًا إلى الحزب الشيوعي البريطاني، وقدَّم طلبه مباشرة إلى رئيس الحزب هاري بوليت. و«الظاهر أن بوليت كرهه من فوره، وقرر أن زائره ‹لا يوثق به سياسيًّا›». فاتصل أورويل بقيادة حزب العمال المستقل، فوافقتْ على مساعدته. كان الحزب مستعدًّا لتوظيف أورويل مُراسِلًا في صحيفة نيو ليدر الحزبية الأسبوعية -وقد كان على دراية بها-، فيصبح هذا وسيلته لدخول إسبانيا بشكل قانوني. وأرسل الحزب إلى ممثله في برشلونة خطابًا للتعريف بأورويل.[5]

مراجع[عدل]

  1. ^ Facing Unpleasant Facts, 1937–39, Secker & Warburg, 1998, p. xvi. (ردمك 0-436-20538-6).
  2. ^ Omaggio alla Catalogna, translated by Giorgio Monicelli (Mondadori, Verona, December 1948), The Lost Orwell, p. 124.
  3. ^ Shelden, Michael. Orwell. صفحات 280, 293. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ Orwell in Spain. Penguin Books. 2001. صفحة 6. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ Shelden, Michael. Orwell, The Authorised Biography. صفحة 274. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)