الحياة البرية في الإمارات

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
مناظر طبيعية لصحراء حصوية

الحياة البرية في دولة الإمارات العربية المتحدة هي تتكون من النباتات والحيوانات، يقع هذه البلد على الجانب الشرقي من شبه الجزيرة العربية وفي الطريف النهائي لجنوب الخليج العربي. تقدم البلاد مجموعة متنوعة من الموائل للحياة البرية بما في ذلك السواحل والجزر البحرية ومناطق القُرم والسهول الطينية والمقالي والسهول الرملية والحصى والكثبان الرملية والمنحدرات الجبلية والوديان والقمم الصخرية. وبما أن التضاريس متنوعة للغاية، فإنها تدعم عددًا أكبر من أنواع النباتات والحيوانات عما كان متوقعًا في هذا البلد الصغير نسبيًا.

النباتات[عدل]

نبات السلي

ترتبط مجموعة كبيرة من النباتات بالعديد من أنواع الموائل في دولة الإمارات العربية المتحدة. أحد هذه الأنواع هي السبخة، وهي منطقة غمرت فيها المياه المالحة اليابسة ثم تبخرت فيما بعد، تاركةً أحواض أملاح قشرية. هذه يحدث في الجزء الغربي من ساحل الخليج ولكن أيضا يحدث بين الكثبان الرملية الداخلية. النباتات الموجودة على حواف المناطق الساحلية هي أنواع تتحمل الملوحة من نباتات فُصيلة الإشنانيات وجنس الرطريط. وفي المواقع الداخلية يسود الهرم القطري جنبًا إلى جنب مع الأعشاب مثل العكرش القصير والثمام المنتفخ[1]. والسهول الرملية الواقعة على طول الساحل من المنطقة السبخية تحتوي على أشجار قزحية عرضية قزمية ونباتات مثل الروثا القرميدية والرطريط المندفلي، وفي البحيرات الساحلية، وفي الخلجان الشرقية، فإن السائد فيها هو القرم البحري[2].

وتضم السهول الحصوية الواقعة شرقًا، نباتات مثل الحاذ الشوكي، والنزاع (Crotalaria persica)، والعشار الباسق، وعصمط سبارتيا، والذؤنون الأنبوبي والطرثوث. مع ارتفاع الأرض نحو الجبال، تسود أشجار المسكيت التي أصبحت من الأشجار الثابتة في المنطقة، وهي من الأنواع الغازية التي جُلبت من أمريكا الوسطى. تعتبر السهول المحيطة برأس الخيمة في شمال شرق البلاد ، الواقع بين الجبال والبحر، أكثر المناطق المزروعة بكثافة في البلاد. تتميز الجبال بمناخ أكثر برودة وأكثر اعتدالًا، وهنا توجد وفرة من أزهار جبال الألب بين الصخور والمنحدرات والشقوق والشقوق والوديان[2].

سنط ملتوي في منطقة جبلية تابعة لفجيرة

ويضم جبل حفيت في مدينة العين تنوعًا نباتيًا فريدًا، منها النخل القزمي المعروف محليًا باسم العصف وهو يعد أصيل في جبل حفيت، وشجرة القفص وهُما مهددان بالانقراض. واعتبارًا من 2012 تم تسجيل 170 نوعاً نباتياً في جبل حفيت ما يشكل أكثر من 40% من مجموع الأنواع النباتية المسجلة في إمارة أبوظبي، وحده وادي طربات، الذي يُعد أحد أكبر وأطول وديان جبل حفيت، حيث يضم 95 نوعاً من النباتات[3].

الحيوانات[عدل]

تم تسجيل أكثر من أربعمائة نوع من الطيور في دولة الإمارات العربية المتحدة، مع حوالي تسعين نوعًا من الأنواع التي تتكاثر بانتظام في الدولة، في حين أن التوازن يكون أكثر الشتاء، لطيور المهاجرةأو المتشردة. تقع البلاد على مفترق طرق بين مسارين رئيسيين للهجرة، أحدهما بين المنطقة القطبية الشمالية القديمة وأفريقيا، والآخر بين الشرق الأدنى وشبه القارة الهندية، وتستفيد الانواع المهاجرة من العديد من أنواع الموائل المتاحة[4].

حوالي 250.000 من الطيور الخوّاضة تزور شواطئ الخليج والسهول الطينية في وقت الذروة للهجرة. ويشمل هذه رسول الغيث الرمادي، وقطقاط الرمل الكبير وقطقاط الرمل الصغير، والحنكور، والقطقاط الاسكندراني ودريجة عريضة المنقار. وتستخدم الكثير من الطيور البحرية الساحل، وخاصة الجزر البحرية. حوالي عشرين إلى ثلاثين في المائة من طائر الغاق السقطري في العالم يوجد في تلك السواحل والجزر، وحوالي 200،000 طائر، يتكاثر في دولة الإمارات العربية المتحدة، لكنها معرضة للتهديد من الصيادين الذين يخشون على مصادر رزقهم. تتكاثر طيور النوارس هنا، كما تفعل طيور الرئيس البحر أحمر المنقار وكذلك العديد من أنواع الخرشنة. خرشنة بيضاء الخدود، والخرشنة البنغالية[4].

تضم مياه الخليج العربي على طول ساحل أبو ظبي أكبر عدد في العالم من الدلافين الهندية الباسيفيكية[5][6][7]. تتكاثر أعداد كبيرة من العصفوريات في الصحارى، وعلى المسطحات الملحية، والسهول، والكثبان الرملية والجبال. تم تسجيل اثني عشر نوعًا من الأبلق في البلاد بالإضافة إلى الطيور المغردة، وثرثار العالم القديم، والشقراقية، والبلبل، والقبرة الصحراوية وغيرها الكثير. وصقر الغروب الذي يتواجد في فصل الشتاء في كلًا من مدغشقر والإمارات العربية المتحدة. بخلاف هذا، لا يوجد سوى عدد صغير من أنواع الطيور الجارحة؛ عقاب بونلي، الصقر البربري، وعقاب صرارة، والصقر الجراح ونسر أذون[4].

الثعلب الافغاني

كان العديد من الثدييات الكبيرة الموجودة في شبه الجزيرة العربية متكيفة بشكل جيد مع الحياة الصحراوية في التضاريس الوعرة، ولكن تم القضاء عليها من قبل الصيد البشري الجائر في المائة سنة الأخيرة أو نحو ذلك. وصيدالآن محظور في دولة الإمارات العربية المتحدة، ولكن الماعز والحمير البرية وفيرة وترعي رعي عشوائي جائر، مما يقلل من فرصة الغزلان المحلية للتعافي من انخفاض أعدادها. الثدييات الأرضية الكبيرة التي لا تزال موجودة في دولة الإمارات العربية المتحدة تشمل الطهر العربي والمها العربي وغزال الريم والغزال الجبل[8]. وتشمل الأنواع اللاحمة، الذئب العربي، الضبع المخطط، الثعلب الأحمر، الثعلب الأفغاني، ثعلب روبل، والعناق الأرض، والقط البري العربي، القط الرمال والنمر العربي[9]. وتشمل الثدييات الأخرى وهي أرنب الصحراء البري، والقنفذ الأسود (براندت)، وقنفذ الحبشي، وقنفذ طويل الأذن[8]، ويوجد نوع واحد من الزبابة في الإمارات، الزبابة القزمة التي أُكتشفت في الإمارات عام 2000[10].

صقر الغروب

يُعثر على خفاش الفاكهة المصري في البلاد خلال معظم فصول العام ، ولكنه يتحرك وفقًا لتوافر الفاكهة. وتشمل أنواع من فصيلة الخفافيش ذات الأجنحة الكيسية، وخفاش ذيل الفأر وخفاش الأنف الورقي. وتشمل أيضًا القوارض الصغيرة مثل الاليربوع المصري الصغير، وعضل جيسمان وعضل بلوشي[8].أما القوارض الأكبر فهي الجرد الليبي والجرد الغليظ الذي يعيش في الموائل الصحراوية. تم العثور على فأر القاهرة الشوكي في الجبال لأول مرة في عام 1995[8].

تم تسجيل أكثر من 54 نوعًا من الزواحف الأرضية في الإمارات العربية المتحدة. ويشمل هذه مجموعة كبيرة من السحالي، وجدت في جميع البيئات من الصحراء، إلى المدينة ، إلى قمم الجبال، وهناك نوع واحد من السحالي الدودية وأشباهها. هناك ثلاثة عشر نوعًا من الأفاعي الأرضية، بعضها كبير مثل أفعى الرمل، الحارية، والقرناء، وأربعة أنواع من ثعابين البحر بالإضافة إلى السلاحف البحرية الخضراء الموجودة في الخليج العربي. هناك نوعان من البرمائيات في دولة الإمارات العربية المتحدة، العلجوم العربي والعلجوم الظفاري وهو حيوان ليلي وأكثر شيوعًا[11].

تأسس مركز التربية للحياة البرية العربية المهددة بالانقراض (BCEAW) في عام 1998 وتم بناؤه في الأصل لتربية الحيوانات البرية المهددة، ثم تحول بعد ذلك إلى مركز للبحوث والمحافظة على النباتات والحيوانات المحلية في المنطقة[12].

المراجع[عدل]

  1. ^ Khan, M. Ajmal؛ Weber, Darrell J. (2006). Ecophysiology of High Salinity Tolerant Plants. Springer Science & Business Media. صفحة 215. ISBN 978-1-4020-4017-7. 
  2. أ ب Jongbloed, Marijcke (1996). Natural Emirates: Wildlife and Environment of the United Arab Emirates: Plant Life. Trident Press Ltd. صفحات 84–96. ISBN 978-1-900724-02-9. 
  3. ^ http://www.alkhaleej.ae/alkhaleej/page/cb7c6b36-daa1-47ad-a8b9-f9ed70e3bac3
  4. أ ب ت Richardson, Colin (1996). Natural Emirates: Wildlife and Environment of the United Arab Emirates: Birds and Birdwatching. Trident Press Ltd. صفحات 149–255. ISBN 978-1-900724-02-9. 
  5. ^ WAM. 2017. Abu Dhabi has world’s largest population of humpback dolphins. إميريتس 7/24. Retrieved on September 21, 2017 نسخة محفوظة 15 ديسمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ غلف نيوز. 2017. Abu Dhabi proves a haven for humpback dolphins. Retrieved on September 21, 2017 نسخة محفوظة 12 يونيو 2018 على موقع واي باك مشين.
  7. ^ Sanker A.. 2017. Abu Dhabi leads world in humpback dolphin numbers. Khaleej Times. Retrieved on September 21, 2017 نسخة محفوظة 10 ديسمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  8. أ ب ت ث Gross, Christian (1996). Natural Emirates: Wildlife and Environment of the United Arab Emirates: Terrestrial mammals. Trident Press Ltd. صفحات 214–226. ISBN 978-1-900724-02-9. 
  9. ^ "Toxoplasmosis in Sand cats (Felis margarita) and other animals in the Breeding Centre for Endangered Arabian Wildlife in the United Arab Emirates and Al Wabra Wildlife Preservation, the State of Qatar". Veterinary Parasitology (باللغة الإنجليزية). 172 (3-4): 195–203. 2010-09-20. ISSN 0304-4017. doi:10.1016/j.vetpar.2010.05.013. 
  10. ^ موسوعة الامارات[1] نسخة محفوظة 21 أغسطس 2015 على موقع واي باك مشين.
  11. ^ "Animal Species in the UAE". UAEPedia. اطلع عليه بتاريخ 01 ديسمبر 2015. 
  12. ^ Breeding Centre for Endangered Arabian Wildlife. Environment and Protected Areas Authority, (Sharjah).