الحياة على تيتان

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
تيتان

تيتان (من اليونانية: Τῑτάν) Titan)) (أو زحل 6) هو القمر الخامس عشر لكوكب زحل وهو أكبر أقماره التابعة المعروفة. يوصف القمر تيتان أيضاً بأنه القمر الوحيد المعروف بين أقمار النظام الشمسي الذي يمتلك غلافاً جويا كثيفا والجسم الوحيد، عدا كوكب الأرض، الذي اكتُشِف فيه دليل قاطع على وجود أجسام ثابتة وسط سطح سائل. يعتبر تيتان القمر البيضاوي السادس لكوكب زحل ويوصف غالباً بالقمر-شبيه الكوكب. يمتلك هذا القمر قطراً أكبر ب50% تقريباً من قطر قمر كوكب الأرض و80% أكبر حجماً وهو القمر الثاني من حيث الحجم في النظام الشمسي بعد قمر كوكب المشتري جانيميد وهو أيضاً، أكبر من حيث الحجم من أصغر كوكب في النظام الشمسي «كوكب عطارد» على الرغم من كونه يمثل فقط نصف كتلة عطارد. كان هذا القمر الأول من بين أقمار زحل الأخرى ليتم اكتشافه، وكان المكتشف هو عالم الفلك الهولندي كريستيان هيجنز ويعد أيضاً القمر الخامس الذي تم اكتشافه في المجموعة الشمسية.

ما إذا كان هناك حياة على تيتان، في الوقت الحاضر مسألة مفتوحة وموضوع للتقييم العلمي والبحوث. تيتان الآن أكثر برودة من الأرض، وسطحه يفتقر إلى الماء السائل؛ هذه العوامل أدت اعتقاد بعض العلماء أن الحياة هناك غير مرجحة. من ناحية أخرى، فالغلاف الجوي السميك نشط كيميائيا وغني بمركبات الكربون. على السطح هناك غاز الميثان والإيثان; بعض العلماء تكهن بأن هذه السوائل قد تأخذ مكان الماء في خلايا الحية تختلف عن تلك الموجودة على الأرض.[1][2][3][4][5].[6][6][7]

[7][8][8]

Titan - عرض الأشعة تحت الحمراء
(13 نوفمبر 2015).

غياب الماء السائل[عدل]

عدم وجود مياه سائلة على سطح تيتان كان حجة علماء وكالة ناسا ضد الحياة هناك. يرى البعض أن الماء مهم ليس فقط كمذيب، ولكن أيضا بسبب خواصه الكيميائية «الفريدة المناسبة لتعزيز التنظيم الذاتي من المواد العضوية».[9]

البيانات التي نشرت في عام 2012 تم الحصول عليها من مركبة ناسا الفضائية كاسيني، والتي أدت إلى تعزيز الأدلة التي تشير إلى أن تيتان من المرجح أن يحوي طبقة من الماء السائل تحت الجليد.[10] إذا كان الأمر كذلك، فمن المحتمل أن الحياة قد تكون موجودة في المحيطات تحت السطح تتكون من الماء والنشادر.[11][12][13]

الغازات العضوية في الغلاف الجوي لتيتان.

فرضيات[عدل]

الهيدروكربونات كمذيبات[عدل]

الهيدروكربونية البحيرات على تيتان (كاسيني الرادار صورة من 2006

على الرغم من أن جميع الكائنات الحية على الأرض تستخدم الماء السائل كمذيب، فمن المتصور أن الأحياء على تيتان ربما تستخدم الهيدروكربونات السائلة، مثل غاز الميثان أو الإيثان.[14][15][16][17][18] 

أغشية الخلايا[عدل]

هناك فرضية بخلق غشاء خلية قادرة على الأداء والوظيفة في غاز الميثان السائل في شباط / فبراير 2015.[19] المواد الكيميائية المقترحة كانت الأكريلونتريل، والتي تم الكشف عنها على تيتان.[20] [21][22][23]

انظر أيضا[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ Jonathan Lunine "Saturn’s Titan: A Strict Test for Life’s Cosmic Ubiquity" (accepted for publication in Proceedings of the American Philosophical Society), July 21, 2009 (Revised November 7, 2009)
  2. ^ http://www.astrobio.net/news/article1130.html. اطلع عليه بتاريخ 2004-08-11.  مفقود أو فارغ |title= (مساعدة)
  3. ^ Natalia Artemieva؛ Jonathan Lunine. Icarus. Bibcode:2003Icar..164..471A.  مفقود أو فارغ |title= (مساعدة)
  4. ^ David P. O’Brien؛ Ralph Lorenz؛ Jonathan I. Lunine. (PDF) http://www.psi.edu/sites/default/files/imported/about/staff/obrien/Publications/ESF-Impact_abstract.pdf. اطلع عليه بتاريخ 2015-07-05.  مفقود أو فارغ |title= (مساعدة)
  5. ^ Committee on the Limits of Organic Life in Planetary Systems, Committee on the Origins and Evolution of Life, National Research Council; [1]; The National Academies Press, 2007; page 74 نسخة محفوظة 20 أغسطس 2015 على موقع Wayback Machine.
  6. ^ أ ب E. Lellouch؛ S. Vinatier. Planetary and Space Science. Bibcode:2010P&SS...58.1724L http://www.sciencedirect.com/science/article/pii/S0032063310001455.  مفقود أو فارغ |title= (مساعدة)
  7. ^ أ ب Brian Magee؛ J. Hunter Waite. Planetary and Space Science. Bibcode:2009P&SS...57.1895M http://www.sciencedirect.com/science/article/pii/S0032063309001901.  مفقود أو فارغ |title= (مساعدة)
  8. ^ أ ب J. Cui؛ R.V. Yelle. Icarus. Bibcode:2009Icar..200..581C http://www.sciencedirect.com/science/article/pii/S0019103508004296.  مفقود أو فارغ |title= (مساعدة)
  9. ^ http://astrobiology2.arc.nasa.gov/focus-groups/current/origins-of-life/articles/comment-on-titan-first/. اطلع عليه بتاريخ 2013-09-02.  مفقود أو فارغ |title= (مساعدة)
  10. ^ Jia-Rui Cook؛ Dwayne Brown. http://www.nasa.gov/mission_pages/cassini/whycassini/cassini20120628.html.  مفقود أو فارغ |title= (مساعدة)
  11. ^ Artemivia N.؛ Lunine J. Icarus. Bibcode:2003Icar..164..471A.  مفقود أو فارغ |title= (مساعدة)
  12. ^ Grasset, O.؛ Sotin, C. Planetary and Space Science. Bibcode:2000P&SS...48..617G.  مفقود أو فارغ |title= (مساعدة)
  13. ^ Richard A. Lovett Saturn Moon Titan May Have Underground Ocean, National Geographic, March 20, 2008 نسخة محفوظة 21 أغسطس 2016 على موقع Wayback Machine.
  14. ^ Andew Hough. http://www.telegraph.co.uk/science/space/7805069/Titan-Nasa-scientists-discover-evidence-that-alien-life-exists-on-Saturns-moon.html. اطلع عليه بتاريخ 2010-10-26.  مفقود أو فارغ |title= (مساعدة)
  15. ^ Hadhazy، Adam (July 30, 2008). "Scientists Confirm Liquid Lake, Beach on Saturn's Moon Titan". ساينتفك أمريكان. 
  16. ^ Choi، Charles Q. (7 June 2010). "Strange Discovery on Titan Leads to Speculation of Alien Life". Space.com. 
  17. ^ Jia-Rui Cook؛ Cathy Weselby (2010-06-03). "What is Consuming Hydrogen and Acetylene on Titan?". NASA News release. 
  18. ^ Committee on the Limits of Organic Life in Planetary Systems, Committee on the Origins and Evolution of Life, National Research Council; The Limits of Organic Life in Planetary Systems; The National Academies Press, 2007; page 74. نسخة محفوظة 20 أغسطس 2015 على موقع Wayback Machine.
  19. ^ Life 'not as we know it' possible on Saturn's moon Titan نسخة محفوظة 17 مايو 2017 على موقع Wayback Machine.
  20. ^ J Mol Spectrosc.  مفقود أو فارغ |title= (مساعدة)
  21. ^ Raulin, F. Space Science Review. Bibcode:2005SSRv..116..471R.  مفقود أو فارغ |title= (مساعدة)
  22. ^ Staff. http://www.sciencedaily.com/releases/2010/09/100921144133.htm. اطلع عليه بتاريخ 2010-10-05.  مفقود أو فارغ |title= (مساعدة)
  23. ^ Committee on the Limits of Organic Life in Planetary Systems, Committee on the Origins and Evolution of Life, National Research Council; [2]; The National Academies Press, 2007; pages 74-75 نسخة محفوظة 20 أغسطس 2015 على موقع Wayback Machine.