هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها
يرجى مراجعة هذه المقالة وإزالة وسم المقالات غير المراجعة، ووسمها بوسوم الصيانة المناسبة.

ماهر السامرائي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
N write.svg
هذه مقالة غير مراجعة. ينبغي أن يزال هذا القالب بعد أن يراجعها محرر عدا الذي أنشأها؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المناسبة. (فبراير 2013)
ماهر السامرائي
معلومات شخصية
الحياة العملية
المهنة فنان  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات

ولد الخزاف ماهر السامرائي عام 1950 في مدينة سامراء عاصمة الدولةالعباسية ونشأ ومن حوله المآذن والجوامع والأضرحة الإسلامية ,فضلا عن بقايا آثار الحضارات القديمة مثل تل صوان الذي يعد مركز الخزف الأول في وادي الرافدين ,والافاريز الذهبية المزخرفة على خلفية المينا الزرقاء التي تطرز أكبر قبة ذهبية في العالم ,وخلف هذا المشهد الغني الرائع خلف كل ذلك المئذنة الملوية وهي أكبر مئذنة في العالم وجامعها الذي امتلأ بحروف القرنين الهجريين,الثاني والثالث ,وسبعة قصور لأمراء بني العياس ,منها قصر الجوسق , قصر الخاقاني , قصر المعشوق قصر الحير , قصر الافشين ,واكبرها قصر المتوكل والمعتصم لهذه الشواهد اثرا كبير في مسيرة حياة الفنان ماهرالسامرائي اكمل دراسته الثانوية في مدينة سامراء والتحق في اكاديميةالفنون الجميلة جامعة ببغداد تخرج منهاعام 1974وحاضر فيها معيداثم سافر اواسط الثمانينات إلى لوس انجلوس في الولايات المتحدة الإمريكية ليحصل على الماجستير في الفنون 1984 ثم الماجستير في النحت الفخاري والتزجيج 1985

طفولته[عدل]

يقول الفنان ماهر السامرائي "ولدت في بيت لايبعد عن الجامع الكبير في سامراء سوى امتار قليلة هذا الجامع ذو القبة العملاقة المزججة والخطوط والألوان التي تذهل المشاهد حيث الحرف العربي يرقص بين اللونين الشذري والأزرق , وبين العسلي البني والأخضر وحمرة الورد على التوريق و كنت أرى روحا مسكونة عند كل هامة حرف ورداء منزوعا عند كل انحنائه والسيف بحده واقفا عند حرف الالف ,كنت اقلد افاريز كتابية في الجامع الكبير قبل ان ادخل المدرسة فارسم الحرف ولا اعرف قرآته فزرع الحرف في الذاكرة زرعا,وفي الصيف كنت العب تحت القبة الذهبية العملاقة فكانت الحروف تتراقص في المرايا وهذا المشهد لم يزل في ذاكرتي حتى انني تعلمت كتابة لفظ الجلالة قبل دخولي المدرسة ,وفي مرحلة الابتدائية كنت اسبح مع الأطفال في نهر دجلة فاجمع الطين وانحت ايات من القرآن الكريم ,وانقل تلك الحروف إلى البيت"

دراسته[عدل]

تخرج في كلية الفنون الجميلة /جامعة بغداد عام 1974 ,ولفرع السيراميك السبق في المنطقة ,حيث فتح معهد الفنون الجميلة في بغداد عام 1936,وكان فرع السيراميك قد افتتح مع بداية الخمسينات وقدم للتدريس فيه ايان اولد من لندن ودَرَّس فيه لعدة سنوات ,ثم اعقبه فالنتينوس الذي يعد المؤسس الرئيسي لفرع السيراميك عند افتتاح أكاديمية الفنون الجميلة قبل نصف قرن. لقد درس الفنان ماهر السامرائي لمدة اربع سنوات على يد الفنان المبدع إسماعيل فتاح الترك حيث درس على يديه مادة النحت الخزفي ,اما فالنتينوس فتعلم على يديه تقنيات السيراميك من تحضير الطين إلى التزجيج والتي تتطلب دراية في الكيمياء والفيزياء ,فاتقن سلوك الطينة الخزفية من الطراوة إلى الجفاف إلى الحرق بالفرن إلى درجات النضج ,ودرَسَ كذلك على يد الخزاف القدير سعد شاكر وكان المتحف العراقي المعين الذي لاينضب ,فكل زيارة كانت تملأ الرؤيا وتثقل الكاهل بوزن مسلة حمورابي ,التي الهمته الكثير من الأعمال ,وخزفيات القرون الهجرية الثاني والثالث والرابع والخامس , وما سبقها من فخاريات تل صوان و تل حسونة ,الهمته الكثير في تنفيذ الاساليب التشكيلية الخزفية بعد تخرجه من أكاديمية الفنون ,عمل معيداً في قسم السيراميك ,لمدة خمس سنوات في تعليم الطلبة، كانت الأفران ممتلئة بالأعمال الطينية للطلبة المبتدئين ,وكان يشرف على تلوينها وتزجيجها وحل مشكلات الحرق والتزجيج مما مكنه من السيطرة على البناء الخزفي ,وامتلاك التقنية الصعبة في السيطرة على الحرق والتلوين .

دراسته العليا في أواسط الثمانينات سافر إلى الولايات المتحدة لاكمال دراسته العليا في لوس انجلوس في ولاية كاليفورنيا حيث يوجد أشهر خزافي أمريكا , هنالك حصل على مشغل واسع متكامل مشاركه مع الفنان ادوارد فورد عميد الكلية ,فانتج اعمال مشتركه معه تجاوزت في حجمها المتر ونصف المتر ارتفاعا وشارك في العديد من المعارض المهمة في كاليفورنيا و نيويورك التي حصلت على العديد من الجوائز الكبرى وقد استضيف من قبل رساموا أمريكا الذين اسهموا في رسم جدران الطرق السريعة والإنفاق بمناسبة أولمبياد لوس انجلوس عام 1984 وشارك ايظا باعماله العملاقة في السانتامونيكا غاليري فكانت تلك انطلاقته الواسعة الخطوة للمشاركة في كثير من المعارض . في هذه المرحلة اسلوبه النحتي الخزفي لم يتغير ,بل كان متمما لما بدئه في العراق ,اما التاثير فكان في مجال الحجم والحرق بالغاز بدل الكهرباء , واضافة تقنية الحرق بالاختزال ثم التزجيج بالملح في درجات الحرارة العالية وهي تقنية لم تكن موجودة في الشرق.

حصل عام 1984على درجة الماجستير فنون_ لوس انجلوس عام 1985 اكمل الماجستير في النحت الخزفي _ لوس انجلوس

[1] _ العدد (43 ) ديسمبر 2008

يعمل حاليا استاذ مادة النحت الفخاري في أكاديمية الفنون الجميلة جامعة بغداد

المعارض الشخصية

1982 قاعة الرواق - بغداد

1984 جامعة كاليفورنيا - لوس انجلوس

1985 كاليفورنيا - الولايات المتحدة

1994 مركز صدام للفنون

1994 قاعة عالية - عمّان

1998 قاعة حوار - بغداد

1998 المجمع الثقافي في أبو ظبي

2000 قاعة الرواق - المنامة

2001 الاتحاد النسائي العام - أبوظبي

2001 المجمع الثقافي في أبو ظبي

2001 قاعة باليسان - الدوحة

معارض مشتركة

1986 مهرجان بغداد العالمي

1988 مهرجان بغداد العالمي

1988 سبعة خزافين - قاعة الاورفلي - بغداد

1989 سومر - بغداد

1990 مهرجان انقرة الدولي - تركيا

1995 قاعة 70 × 50 - بيروت

1996 معرض اصدقاء فالنتينوس

2000 مهرجان القاهرة الدولي للخزف - حصل على جائزة اللجنة التحكيمية

2002 معرض الخزف العربي - الرياض

2005 معرض الفنون التشكيلية العراقي المعاصر - باريس

دراسات نقدية لاعمال الخزاف ماهر السامرائي

المحاكاة والابتكار في اعمال الخزاف ماهر السامرائي ,[2]

  1. ^ مجلة دبي الثقافية
  2. ^ University of Basrah نسخة محفوظة 30 أغسطس 2011 على موقع واي باك مشين.