يرجى مراجعة هذه المقالة وإزالة وسم المقالات غير المراجعة، ووسمها بوسوم الصيانة المناسبة.

الخسران المبين

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
N write.svg
هذه مقالة غير مراجعة. ينبغي أن يزال هذا القالب بعد أن يراجعها محرر ما عدا الذي أنشأها؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المناسبة. (نوفمبر 2016)

الخسران المبين هو جزء من كتاب البخلاء للجاحظ،[1].. اشتهر هذا النص لجماله، والعبرة التي فيه، وطريقة صياغته.

النص[عدل]

«كان أحد الأمراء في مجلسه محتجباً لإجراء حساباته، ومراجعة أمره، وبينا هو كذلك إذ وقف شاعر بين يديه؛ فأنشده شعراً، مدحه فيه وقرظه ومجده.

فلما فرغ، قال: قد أحسنت. ثم أقبل على كاتبه، فقال: أعطه عشرة آلاف درهم. ففرح الشاعر فرحاً عظيماً؛ فلما رأى حاله قال: اجعلها عشرين ألفاً. فكاد الشاعر يخرج من جلده؛ فلما رأى فرحه يتضاعف قال: وإن فرحك ليزداد على قدر تضاعف القول! اجعلها أيها الكاتب أربعين ألفاً. فكاد الفرح يقتله! فلما رجعت إلى الشاعر نفسه، قال: أنت -جعلت فداك- رجل كريم، وأنا أعلم أنك كلما رأيتني أزداد فرحاً زدتني في الجائزة، وقبول هذا منك لا يكون إلا من قلة الشكر. ثم دعا له وخرج.

فأقبل عليه كاتبه فقال: سبحان الله! هذا كان يرضى منك بأربعين درهماً، تأمر له بأربعين ألف درهم؟!.

- ويلك، وتريد أن تعطيه شيئاً؟! - ومن إنفاذ أمرك بد؟

- يا أحمق، إنما هذا رجل سرنا لكلام وسررناه بكلام. هو حين زعم أني أحسن من القمر وأشجع من الأسد، وأن لساني أقطع من السيف - جعل في يدي شيئاً أرجع به إلى بيتي بالجوائز، وإن كان كذباً، فيكون كذب بكذب، وقول بقول. فأما أن يكون كذب بصدق، وقول بفعل - فهذا هو الخسران المبين

أنظر أيضاً[عدل]

المراجع[عدل]

وصلات خارجية[عدل]

الخسران المبين (الأرشيف)

Book stub img.svg
هذه بذرة مقالة عن كتاب بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.